ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-05-10, 05:21 PM
احمد ابو معاذ احمد ابو معاذ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-07-09
الدولة: مصر (الأسكندرية)
المشاركات: 905
Question سؤال في قوله تعالي (مَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَه.....)

السلام عليكم و رحمة الله

قال الله سبحانه و تعالي :

(مَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا)الاحزاب:53

هل يدخل في التحريم من طلقها النبي بعد الدخول
__________________
اذا ابتلي الله العبد قدرا خفف عنه شرعا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-05-10, 06:45 PM
أم عمران السلفية أم عمران السلفية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 125
افتراضي رد: سؤال في قوله تعالي (مَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَه.....)

السلام عليكم ورحمة الله،

زوجات النبي عليه الصلاة والسلام هن زوجاته التي لم يطلقهن ومات وهن زوجاته ومنهن من ماتت في حياته عليه الصلاة والسلام فهن زوجاته في الدنيا والآخرة، والزوجية باقية بعد موته، فلذلك لا يحل نكاح زوجاته بعده لأحد من أمته ولايدخل في هذا من طلقها لكن أختلف فيمن دخل بها ثم طلقها في حياته هل يحل لغيره أن يتزوجها؟

عن عامر أن نبي الله صلى الله عليه وسلم مات وقد ملك قيلة ابنة الأشعث يعني ابن قيس فتزوجها عكرمة بن أبي جهل بعد ذلك فشق ذلك على أبي بكر مشقة شديدة فقال له عمر يا خليفة رسول الله إنها ليست من نسائه إنها لم يخيرها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يحجبها وقد برأها الله منه بالردة التي ارتدت مع قومها قال فاطمأن أبو بكر رضي الله عنه وسكن.

وجاء في كتب التفاسير أن سبب تحريم الزواج منهن أان هذا من جملة ما يؤذيه لكونه له مقام التعظيم والرفعة والإكرام، وتزوج زوجاته من بعده مخلا بهذاا المقام. وأنه لايحل للرجل أن يتزوجهن لانهن أمهات المسلمين فلا يحل للرجل أن يتزوج أمه كما ذكر أن ذلك نزل في رجل كان يدخل قبل الحجاب , قال : لئن مات محمد لأتزوجن امرأة من نسائه سماها , فأنزل الله تبارك وتعالى في ذلك : وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا



والله اعلم
__________________
قال الامام الاوزاعي: عليك بآثار من سلف وإن رفضك الناس، وإيّاك وآراء الرجال وإن زخرفوها لك بالقول
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-05-10, 09:03 PM
احمد ابو معاذ احمد ابو معاذ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-07-09
الدولة: مصر (الأسكندرية)
المشاركات: 905
افتراضي رد: سؤال في قوله تعالي (مَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَه.....)

جزاك الله خيرا

و القرطبي رحمه الله قد رجح في تفسيره ان من طلقها النبي في حياته فانه يحل لغيره الزواج منها

لكن كنت اريد ان اعرف اقوال باقي العلماء

فمن يعلم اقوال اخري فليشاركنا بها و جزاه الله خير
__________________
اذا ابتلي الله العبد قدرا خفف عنه شرعا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-05-10, 11:07 PM
ابوالعلياءالواحدي ابوالعلياءالواحدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-09
الدولة: الجزائر
المشاركات: 837
افتراضي رد: سؤال في قوله تعالي (مَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَه.....)

قال الشافعي ـ رحمه الله ـ : ( ... ثم جعل له في اللاتي يهبن أنفسهن له أن يأتهب ويترك ، فقال : "ترجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ومن ابتغيت ممن عزلت فلا جناح عليك " ، فمن ائتهب منهن فهي زوجة لا تحل لأحد بعده ، ومن لم يأتهب فليس يقع عليها اسم زوجة وهي تحل له ولغيره ). ثم قال: أخبرنا مالك ، عن أبي حازم ، عن سهل بن سعد : « أن امرأة وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم فقامت قياما طويلا ، فقال رجل : يا رسول الله زوجنيها إن لم يكن لك بها حاجة ،... فذكر أنه زوجه إياها »

قال ابو العلياء :هكذا قال الشافعي رحمه الله تعالى ،على ان ابن سعد قد اخرج بسند فيه الواقدي ، عن الشعبي انه قال في قوله تعالى:" ومن ابتغيت ممن عزلت"، قال كن نساء وهبن أنفسهن لرسول الله لم يدخل بهن ولم يضرب عليهن الحجاب ولم يتزوجهن أحد بعده، منهن أم شريك.

والذي ذهب اليه الشافعي هو الذي يتعين القول به ويحمل هذا الذي قاله الشعبي ــ ان كان مما يثبت ـ على انهم تركوا التعرض لخطبتهن تورعا و تنزها ليس إلا . والعلم عند الله تعالى .

وقال ابن كثيربعد لت عدد نساءه صلى الله عليه وسلم :(... فهؤلاء نساؤه وهن ثلاثة أصناف، صنف دخل بهن ومات عنهن وهن التسع المبدأ بذكرهن، وهن حرام على الناس بعد موته عليه السلام بالاجماع المحقق المعلوم من الدين ضرورة، وعدتهن بإنقضاء أعمارهن.
قال الله تعالى (وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند وصنف دخل بهن وطلقهن في حياته فهل يحل لاحد أن يتزوجهن بعد انقضاء عدتهن منه عليه السلام ؟ فيه قولان للعلماء، أحدهما لا لعموم الآية التي ذكرناها.
والثاني نعم بدليل آية التخيير وهي قوله * (يأيها النبي قل لازواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا، وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحصنات منكن أجرا عظيما) * قالوا: فلولا أنها تحل لغيره أن يتزوجها بعد فراقه إياها لم
يكن في تخييرها بين الدنيا والآخرة فائدة إذ لو كان فراقه لها لا يبحها لغيره لم يكن فيه فائدة لها، وهذا قوي والله تعالى أعلم.
وأما الصنف الثالث وهي من تزوجها وطلقها قبل أن يدخل بها، فهذه تحل لغيره أن يتزوجها.ولا أعلم في هذا القسم نزاعا.
وأما من خطبها ولم يعقد عقده عليها فأولى لها أن تتزوج، وأولى.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-05-10, 11:18 PM
احمد ابو معاذ احمد ابو معاذ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-07-09
الدولة: مصر (الأسكندرية)
المشاركات: 905
افتراضي رد: سؤال في قوله تعالي (مَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَه.....)

جزاك الله خير اخي علي المشاركة و علي نقل هذا التفصيل الجميل
__________________
اذا ابتلي الله العبد قدرا خفف عنه شرعا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-05-10, 11:49 PM
ابوالعلياءالواحدي ابوالعلياءالواحدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-09
الدولة: الجزائر
المشاركات: 837
افتراضي رد: سؤال في قوله تعالي (مَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَه.....)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم عمران السلفية مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله،
... كما ذكر أن ذلك نزل في رجل كان يدخل قبل الحجاب , قال : لئن مات محمد لأتزوجن امرأة من نسائه سماها , فأنزل الله تبارك وتعالى في ذلك : وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا والله اعلم
وعليكم السلام ورحمة الله ...

هذا الاثر أخرجه الطبري وابن ابي حاتم و ابن سعد وعبد الرزاق الصنعاني وغيرهم ولا يثبت فهو إما مسند تالف او مرسل ضعيف .

تنبيه :الرجل المذكور في هذه الآثار الباطلة هو طلحة بن عبيد الله بن مسافع وهو غير طلحة ابن عبيد الله بن عثمان التيمي المبشر بالجنة .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-05-10, 12:03 AM
ابوالعلياءالواحدي ابوالعلياءالواحدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-09
الدولة: الجزائر
المشاركات: 837
افتراضي رد: سؤال في قوله تعالي (مَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَه.....)

قال الصالحي في سبل الهدى والرشاد :( ...وفيمن فارقها في الحياة كالمستعيذة والتي رأى بكشحها بياضا، أوجه: أحدها: يحرمن أيضا، وهو الذي نص عليه الشافعي، وصححه في الروضة، لعموم الاية وليس المراد (بمن بعده) بعدية الموت بل بعدية النكاح.
وقيل: لا.
والثالث: وصححه امام الحرمين والرافعي في (الشرح الصغير) تحرم المدخول بها فقط، والخلاف جار أيضا فيمن اختارت الفراق لكن الاصح فيها عند امام الحرمين والغزالي الحل، وبه قطع جماعة، لتحصل به فائدة التخيير، وهو التمكن من زينة الدنيا)

وقال ابو بكر ابن العربي :( فَكُلُّ مَنْ طَلَّقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَخَلَّى عَنْهَا فِي حَيَاتِهِ فَقَدْ اُخْتُلِفَ فِي ثُبُوتِ هَذِهِ الْحُرْمَةِ بَيْنَهُ وَبَيْنَهُنَّ ، فَقِيلَ : هِيَ لِمَنْ دَخَلَ بِهَا دُونَ مَنْ فَارَقَهَا قَبْلَ الدُّخُولِ
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مَا , أَزْوَاجَه , مَن , لَكُمْ , اللَّهِ , تُؤْذُوا , تَنكِحُوا , تعالى , رَسُولَ , سؤال , وَلَا , قوله , كَانَ

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:43 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.