ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-05-10, 06:08 PM
احمد ابو انس احمد ابو انس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-09
المشاركات: 1,595
افتراضي ما صحة اثر ذبوا عن أعراضكم بالصدقة

ذبوا عن أعراضكم بالصدقة
هل صح مرفوعا أوموقوفا؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-11-10, 08:12 AM
أبو القاسم البيضاوي أبو القاسم البيضاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-10-09
الدولة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 2,241
افتراضي رد: ما صحة اثر ذبوا عن أعراضكم بالصدقة


بسم الله الرحمن الرحيم


رواه البوشنجي في المنظوم (30/1) و ابو نعيم في اخبار اصبهان (213/2) من طريق الحسين بن علوان ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ذبوا بأموالكم عن أعراضكم ))
قلت : هذا [ منكر من حديث هشام بن عروة ] تفرد به الحسين بن علوان [ وقد كذبوه ]

ورواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (155/10) والجرجاني في تاريخه (223/1) و الديلمي كما ذكره الحافظ ابن حجر في الغرائب الملتقطة من مسند الفدوس (1639) من طريق سهل بن عبد الرحمن الجرجاني ، عن محمد بن مطرف ، عن ابن المنكدر ، عن سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ذبوا بأمولكم عن أعراضكم ، قالوا : يارسول الله ، كيف نذب بأموالنا عن أعرضنا ، قال : تعطون الشاعر ، ومن تخافون لسانه ))
قلت : سهل بن عبد الرحمن الجرجاني [ مجهول ] وقد تفرد به عن محمد بن مطرف , وقد صححه الشيخ الالباني في الصحيحة (1461) والذي جعل الشيخ يصحح هذا الحديث هو أنه رأى أن سهل هذا هو السندي بن عبدويه قال الشيخ في الحديث المشار إليه في سلسلته : (( رواه السهمي في " تاريخ جرجان " ( 182 ) و الديلمي ( 2 / 154 ) عن سهل بن عبد
الرحمن الجرجاني
(... ثم قال الشيخ ... ) : أورده في ترجمة سهل هذا و لم يذكر فيه جرحا و لا تعديلا وهو عندي السندي بن عبدويه الثقة ... )) قلت ليس هو السندي وحتى لو كان هو -وهذا ليس بصحيح- فإن السندي هذا [ ليس بالقوي ] قال ابو الوليد الطيالسي : (( لم ار بالرى اعلم بالحديث من رجلين يحيى بن الضريس ومن زائد الاصبع -يعنى السندي- )) وهذا ليس فيه توثيق له كما لا يخفى على أصحاب الفن , وقال ابو حاتم الرازي : (( شيخ )) يعني يكتب حديثه ولا يحتج به ! , وتفرد مثله عن ابن مطرف تفرد منكر فإن ابن مطرف من الثقات المشاهير فأين تلاميذه من مثل هذا الحديث ؟!! أين تلاميذه من أمثال : -سفيان الثوري و -عبد الله بن المبارك و -عبد الله بن وهب و -علي بن الجعد و -يزيد بن هارون و -الوليد بن مسلم و -ابن الطباع و -علي بن عياش و -ابن ابي مريم و -ابن ابي اياس ؟؟!! , والراجح أن سهل هذا هو المجهول

الخلاصة أن هذا الحديث : (( منكر ))



و الله أعلم .



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-11-10, 04:29 PM
احمد ابو انس احمد ابو انس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-09
المشاركات: 1,595
افتراضي رد: ما صحة اثر ذبوا عن أعراضكم بالصدقة

أبو القاسم البيضاوي
بارك الله فيك وفي علمك
وفي وقتك وزادك من فضله

تحقيق رائع
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-11-10, 06:41 PM
أبو الوليد القاسمي أبو الوليد القاسمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-10-09
المشاركات: 17
افتراضي رد: ما صحة اثر ذبوا عن أعراضكم بالصدقة

بارك الله فيك وفي علمك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-11-10, 11:55 PM
أبو القاسم البيضاوي أبو القاسم البيضاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-10-09
الدولة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 2,241
افتراضي رد: ما صحة اثر ذبوا عن أعراضكم بالصدقة


الاخوة : أبو الوليد و احمد
آمين , وفيكما بارك الله


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-05-17, 04:04 PM
ربيع علي حافظ ربيع علي حافظ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-10-10
المشاركات: 326
افتراضي رد: ما صحة اثر ذبوا عن أعراضكم بالصدقة

بقى الكلام على حديث جابر
الطريق الأول : رواه عَبد الْحَمِيدِ بْنُ الْحَسَنِ الْهِلَالِيُّ ، عَن مُحَمد بْنِ الْمُنْكَدِرِ عَنْ جَابِرٍ، قَال: قَال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُلُّ مَعْرُوفٍ صَدَقَةٌ وَمَا أَنْفَقَ الرَّجُلُ عَلَى نَفْسِهِ وَأَهْلِهِ كُتِبَ لَهُ صَدَقَةٌ وَمَا وَقَى رَجُلٌ عِرْضَهُ فَهُوَ صَدَقَةٌ وَمَا أَنْفَقَ الرَّجُلُ مِنْ نفقة فعلى خُلْفُهَا ضَامِنًا إلاَّ مَا كَانَ فِي نَفَقَةِ بُنْيَانٍ أَوْ فِي مَعْصِيَةٍ.
قَالَ عَبد الحميد قلت لابن المنكدر ما وقى به الرجل عرضه؟ قَالَ يعطي الشاعر أو ذا اللسان يتقى.
الطريق الثاني : رواه مِسْوَرُ بْنُ الصَّلْتِ , ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُنْكَدِرِ , عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ , فَذَكَرَهُ بِنَحْوِهِ مَرْفُوعًا , إِلَّا أَنَّهُ قَالَ: قَالَ مُحَمَّدٌ: فَقُلْنَا لِجَابِرٍ: مَا أَرَادَ: " مَا وَقَى بِهِ الْمَرْءُ عِرْضَهُ "؟
قَالَ: يَعْنِي الشَّاعِرَ وَذَا اللِّسَانِ الْمُتَّقَى , كَأَنَّهُ يَقُولُ: الَّذِي يُتَّقَى لِسَانُهُ
قال البيهقي : وَرَوَاهُ غَيْرُ مِسْوَرٍ نَحْوَ حَدِيثِ الْهِلَالِيِّ , وَهَذَا الْحَدِيثُ يُعْرَفُ بِهِمَا , وَلَيْسَا بِالْقَوِيَّيْنِ , وَاللهُ أَعْلَمُ أنتهى
والطريق الأول رواه الحاكم وصححه وتعقبه الذهبي ، ورواه البيهقي وضعفه كما تقدم ، قال العراقي ( 806هـ) " عبد الحميد بن الحسن الهلالي وثقه ابن معين وضعفه الجمهور"
أما ما رواه يَعْقُوبُ الطَّائِفِيُّ قال , حَدَّثَنِي أَبِي , عَنْ نُجَيْدِ بْنِ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ , عَنْ أَبِيهِ , أَنَّهُ أَعْطَى شَاعِرًا , فَقِيلَ لَهُ: يَا أَبَا نُجَيْدٍ , أَتُعْطِي شَاعِرًا؟ قَالَ: " إِنِّي أَفْتَدِي عِرْضِي مِنْهُ "
فيه: جهالة حال يعقوب الطائفي، ونجيد بن عمران و جهالة عين وحال أبي يعقوب الطائفي. ينظر المطالب العالية

ويغنى عن هذه الأحاديث الضعيفة ما استقاه أهل العلم من فقه الأحاديث الصحيحة

كقول النبي : إِنَّ شَرَّ النَّاسِ مَنْزِلَةً عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ وَدَعَهُ النَّاسُ اتِّقَاءَ شَرِّهِ
وقول النبي : إنَّهُمْ خَيَّرُونِي بَيْنَ أَنْ يَسْأَلُونِي بِالْفُحْشِ وَبَيْنَ أَنْ يبخلوني وَلَسْت بِبَاخِلِ

قال ابن هبيرة (560هـ) :في هذا الحديث من الفقه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -وقى عرضه بعطائه خوفًا من أن يكذب عليه؛ لأنه قال: (أو يبخلوني، ولست بباخل).
وفي هذا الحديث إباحة أن يقي الرجل عرضه ممن يستجيز أن يكذب عليه بماله، فإن الله تعالى يكتبه له صدقة، لقوله - صلى الله عليه وسلم -: (ما وقى به المرء عرضه فهو له صدقة).
قال ابن الجوزي (597هـ) وَقد نبه الحَدِيث على جَوَاز الْإِعْطَاء لحفظ الْعرض.
قال الأبي نقلاً عن عياض: المعنى أنهم أشطوا عليه في السؤال على وجه يقتضي أنه إن أجابهم إليه حاباهم، وإن منعهم آذوه وبخلوه، فاختار أن يعطي إذ ليس البخل من خلقه مداراة وتألفاً كما قال: «شرّ الناس من اتقاه الناس اتقاء لشرّه» . وكما أمر بإعطاء المؤلفة
قال النووي : معناه أنهم ألحوا في المسألة لضعف يمانهم وألجأونى بِمُقْتَضَى حَالِهِمْ إِلَى السُّؤَالِ بِالْفُحْشِ أَوْ نِسْبَتِي إِلَى الْبُخْلِ وَلَسْتُ بِبَاخِلٍ وَلَا يَنْبَغِي احْتِمَالُ وَاحِدٍ مِنَ الْأَمْرَيْنِ فَفِيهِ مُدَارَاةُ أَهْلِ الْجَهَالَةِ وَالْقَسْوَةِ وَتَأَلُّفُهِمْ إِذَا كَانَ فِيهِمْ مَصْلَحَةٌ وَجَوَازُ دَفْعِ الْمَالِ إِلَيْهِمْ لِهَذِهِ الْمَصْلَحَةِ
قال ابن تيمية : إنَّهُمْ يَسْأَلُونِي مَسْأَلَةً لَا تَصْلُحُ فَإِنْ أَعْطَيْتهمْ وَإِلَّا قَالُوا: هُوَ بَخِيلٌ فَقَدْ خَيَّرُونِي بَيْنَ أَمْرَيْنِ مُكْرِهِينَ لَا يَتْرُكُونِي مِنْ أَحَدِهِمَا: الْفَاحِشَةُ وَالتَّبْخِيلُ. وَالتَّبْخِيلُ أَشَدُّ؛ فَأَدْفَعُ الْأَشَدَّ بِإِعْطَائِهِمْ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:11 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.