ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-06-10, 10:49 PM
أبو هيثم المكي أبو هيثم المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
الدولة: مكة المكرمة - المسفلة
المشاركات: 658
افتراضي تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

بسم الله الرحمن الرحيم

تلخيص محاضرات
(تيارات فكرية معاصرة)
للشيخ حسن الأسمري
دكتور المذاهب المعاصرة بجامعة الملك خالد

وجدته في إحدى المنتديات من تلخيص الأخ: بدر باسعد

ألقيت الدروس عام 1428
وهي مفيدة ونافعة جدا لمن يهتم بهذا الموضوع
المحاضرات الصوتية موجودة هنا..
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=181478

وإليكم التلخيص..
__________________
قَالَ الأَوْزَاعِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-:
"مَنْ سَتَرَ عَلَيْنَا بِدْعَتَهُ, لَمْ تَخْفَ عَلَيْنَا أُلْفَتَهُ" [الإِبَانَةُ لاِبْنِ بَطَّةَ]
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-06-10, 10:50 PM
أبو هيثم المكي أبو هيثم المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
الدولة: مكة المكرمة - المسفلة
المشاركات: 658
افتراضي رد: تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

الشريط الأول
مراتب العلم الستة :
1-حسن السؤال .
2-حسن الاستماع .
3-حسن الفهم
4-حسن الحفظ .
5-حسن التعليم .
6-حسن العمل .

المصطلحات الثلاثة الأساسية : الفكر والعلم والثقافة :
  • ما الفرق بين العلم والفكر والثقافة ؟
·العلم : نشاط عقلي ، له منهج ، وعليه دليل .
·الفكر : نشاط عقلي له منهج .
·الثقافة : نشاط عقلي . تقسم إلى :
§مثقف منتميا إلى مذهب أو طائفة .
§مثقف منتمي إلى قضية .
  • هل المثقف مفكر أو عالم ؟
إذا كان له منهحية يصبح مفكر ، وإذا كان له منهج ودليل يصبح عالم .
مثال المثقف : مثقف تشغله قضية المرأة : الحجاب والاختلاط . فيصبح مسلم أو علماني بحسب النظرة التي يعتمدها في معالجة الموضوع .
  • منهجية المثقف :
    • توفيقية: يجمع من كل فن وعلم ما يساعده على نصرة قضيته دون تناقض .
    • تلفيقية : من يجمع من اطلاعه ما ينصر قضيته ولكن دون انضباط فيظهر التناقض والتصادم بين أفكاره ، لا سيما حين يأخذ من مناهج مختلفة.
  • العلم قسمان :
·علم ديني كالفقه وعلومه ، والتفسير وعلومه .
·علم دنيوي: كالفيزياء والكمياء وغيرها.
وبسبب غياب الدليل المسلم به والمتفق عليه عند المفكر أصبح المفكرون لهم مناهج وتيارات بعكس العلم فلا تجد له تيارات وفرق .



حاضر العالم الإسلامي والاتجاهات الكبرى فيه :
ونهتم بالعالم العربي على وجه الخصوص، في المائتين العام الأخيرة، والموافقين لمنهج أهل السنة بالمفهوم الواسع وهم أربع اتجاهات:

1.الاتجاه السلفي: وهو الأشهر في القرنين السابقين والأكثر تأثيرا. ونشأ على يد ابن تيمية وتأصل في القرن الثامن الهجري ، وكان علمه رحمه الله تعالى أقرب إلى النخبة ، فلم يصل علمه إلى كثير من الناس حتى جاء القرن الثاني عشر الهجري ، مع ظهور الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى فنجح في توسيع دائرة أهل السنة وتسهيله وعمل على نشره إلى ما نراه اليوم ، وقد تأثرت به عدد من البلاد الإسلامية والحركات الإسلامية كجماعة أنصار السنة المحمدية بمصر ، وجمعية العلماء المسلمين بالجزائر وشخصيات مشهورة كمحمد رشيد رضا وجمال الدين القاسمي .

2.الكلامي الصوفي: برز في القرن الخامس الهجري وسمي بهذا الاسم لأن أغلب أتباعه كان في المعتقد على طريقة أهل الكلام ، وفي طريقة السلوك والعبادة لهم طريقة يتبعها . وبعضهم كانوا متكلمين ثم تصوفوا آخر حياتهم ومنهم بالعكس . وكان حاضرا في الأزهر والقرويين والأمويين في دمشق وغيرها. ظهر على يد المتكلمين في القرن الثالث الهجري أهم رجاله : أبو الحسن الأشعري والماتريدي وابن كلاّب.

3.العصراني :ومن أسمائه التنويري والعقلاني ، وهو اتجاه جديد ظهر في القرن نهاية الثالث عشر الهجري والرابع عشر الهجري . وكانت المشكلة الأساسية هي ( مواكبة العصر ) بدأ على يد ( جمال الدين الأفغاني ، وتلميذه : محمد عبده ) وأكبر إشكالية وقعوا فيها هي التأويل . بمعني : كيف يوفق بين علم العصر وعلم الوحي ؟.

4.التغريبي:ظهر أيضا في نهاية القرن الثالث عشر ورواده جعلوا الغرب هو المصدر للنهضة وتقليده هو المخرج لأزمة الأمة وعلينا ترك ماضينا بالكلية لأن الغرب حاضر لا يتجزأ . ومن روّاده : طه حسين ، سلامة موسى ، وغيرهم . بدايته كانت من المتأثرين بالبعثات العلمية ، وكذلك من مدارس الإرساليات الأجنبية . قال أحد دعاتهم : ( فان – ديك ) = منصّر أمريكي تخرج من الطب وعمره 21 عام وأرسل إلى الشام للتنصير لأكثر من 60 عاما ، وفتح أول مطبعة أهلية بهدف طباعة التوراة ، ثم فتح مدرسه ثم جعلها كلية وكانت أول جامعة حديثة في العالم العربي وهي الجامعة الأمريكية اليوم . في هذه الكلية تعلم مجموعة من الطلاب فانقسموا إلى قسمين: قسم متدين نصراني، وقسم علماني. لأنهم تأثروا بالتيارات اللادينية الغربية بعد تعلمهم لغة الغرب . وفي عام 1882 م احتل الإنجليز مصر واستعان بخريجي الكلية، وصارت هجرة الشوام إلى مصر وكان أغلبهم من النصارى.ومن أهم ما فعلوه هؤلاء المتغربين: فتح الصحافة. جورجي زيدان أسس الهلال ، وآل صروف ، والمقطم والأهرام ، وفارس نمر المقتطف فانتشر التغريب في الناس .وبعد زمن بدأ التغريب يتخذ مسارات أخص فكان أشهرها :

a.الليبرالي الوطني العلماني: البارزين فيه طلاب البعثات.
b.القومي العلماني: انطلق من بلاد الشام،
c.الماركسي = الشيوعي : انطلق من دائرة الاحتلال وأسسته طائفة من اليهود العرب ثم توسعت في العالم الإسلامي بشكل كبير .
ولم تتبلور إلى درجة تيارات فكرية متخصصة حتى افتتحت جامعة القاهرة و ولادة التخصصات الدقيقة ، وجلب المتخصصين الغربيين . وكان رئيسها: محمد لطفي السيد. وقد تعددت التيارات إلى أكثر من 20 تيار فكرية متخصصة. وأول من حصل على الدكتوراة هو : د.عبد الرحمن بدوي . وكانت رسالته عن الوجودية .
وهذه الدورة متخصصة في الاتجاه الرابع: التغريبي.
__________________
قَالَ الأَوْزَاعِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-:
"مَنْ سَتَرَ عَلَيْنَا بِدْعَتَهُ, لَمْ تَخْفَ عَلَيْنَا أُلْفَتَهُ" [الإِبَانَةُ لاِبْنِ بَطَّةَ]
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-06-10, 10:51 PM
أبو هيثم المكي أبو هيثم المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
الدولة: مكة المكرمة - المسفلة
المشاركات: 658
افتراضي رد: تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

الشريط الثاني والثالث

بداية الجامعات :
تعتبر الجامعة أداة من أدوات نشر الأفكار ، ولقد قال أحد شعراء الهند ( إن فرعون لو علم أثر الجامعات لما قتل بني إسرائيل ولفتح لهم جامعات ) . وأما الحديث عن بداية فكرة الجامعات فلقد أخذ الغربيين مفهوم الجامعات أساسا من الجامعات الإسلامية المنتشرة في المساجد ، وإنما عزلوه عن الكنائس وجعلوا له أماكن مستقلة . بدأت الجامعات الغربية في القرن الثاني عشر الميلادي ومن أشهر هذه الجامعات جامعة بادوا في إيطاليا وكانت أهم أعمالها : ترجمة العلوم العربية الإسلامية إلى اللغات الغربية حتى أصبحت هذه الجامع معقل التحولات الحديثة الغربية ، وكان يقال عنها : موطن الفكر الرشدي نسبة إلى الفقيه : ابن رشد الأندلسي . الذي اشتهر بترجمة ودراسة كتب أرسطو . وقد هيمن هذا التيار ( الرشدي ) على الغربيين ما يقارب 3 قرون.


أهمية الموضوع :
تكمن أهمية الموضوع في النقاط التالية :
1-بسبب تأثير هذه التيارات على الواقع الإسلامي اليوم .
2-الوعي: بسبب ظروف الانفتاح التي حصلت مع التقدم العلمي التكنولوجي.والوعي يركز على أمرين :
·التحديات : فأي أمر يشكل تحدي للأمة فلابد من الوعي بها .
·المخاطر .
3-لمنافسة الواضحة البارزة بين العلم والفكر .


كيف ندرس التيارات الفكرية ؟
وإجاباتنا هنا متعلقة بمن يدرس هذا الموضوع على سبيل الثقافة لا التخصص ، فلمن كانت هذه حاله فأوصيه بثلاثة أمور :
1.تكوين خارطة فكرية لهذه التيارات ، مثل خرائط المالواقع.أنت تعرف الأماكن على الورقة قبل أن تعرفها على الواقع .
2.تكوين معرفة جيدة بالأفكار الأكثر انتشارا في مجتمعنا. وعلى سبيل المثال : الليبرالية ، النسوية : أي تيارات تحرير المرأة بدارسها وتياراتها ، العولمة ، الديمقراطية ، الخصخصة .
3.المعرفة المتخصصة بما له صلة بمجالك العلمي . فمن تخصص بالفقه في المعاملات الإسلامية لابد أن يكون واعيا بالفكر الاقتصادي المعاصر. ومن تخصص في اللغة العربية ، في مجال الأدب . فلابد أن يتخصص في المدارس الأدبية الحديثة. وهكذا.
مباحث الفكر :
تتكون المباحث الفكرية من ثلاثة مباحث أساسية :
1-الوجود : فإذا كان المبحث يتحدث عن الوجود الإلهي فيسمى الفكر الإلهي ، وإن كان ما سوى الله تعالى في الوجود فيمسى : الانطولوجيا .
2-نظرية المعرفة ( الإبستومولوجيا ) : تتحدث عن حدود المعرفة ماذا نستطيع أن نعرف ؟ وكيف نعرف ؟ وما مصادر المعرفة ؟ وما مدى موثوقيتها ؟ ومناهج المعرفة ؟.
3-القيم ( الإكسلوجيا ) : وهو من أوسع المباحث وأكبرها حجما ، ويتحدثون فيها عن ثلاثة قيم أساسية هي :
·الحق : ويظهر فيها علم المنطق ، والعقائد ، والعلوم الرياضية .
·الخير : وتظهر فيها المبادئ الأخلاقية والسياسية .
·الجمال : وهم من يهتمون بالآداب والفنون وكل ما يرجع إلى العاطفة .

مراحل هذه العلوم :
أول ما عرف مكتوبا مع فلاسفة اليونان ، وقد اشتهر فيها تقسيم أرسطو للعلوم وهي كالتالي : قسم الميتافيزيقيا ( ما بعد الوجود ) والقسم الثاني المعرفة ، والقسم الثالث ( الفلسفة ) ويدخل فيها الطب والفيزياء وغيرها . وقد علّق شيخ الاسلام بن تيمية على علومهم فقال : إما علوم الإلهيات فليس عندهم شيء يذكر وغالبه ضلال ، والصحيح فيه قليل جدا و معقد ولا يكاد يفهم . وأما العلوم الدنيوية فهو موطن اشتهارهم وإبداعهم وقد أتوا فيه بأشياء صحيحة ومعتبرة ويقبله جميع الناس .
ثم فلاسفة الإسلام كالكندي والفارابي وابن سينا ، ثم تأصيلها إسلاميا على يد : ابن عبد البر الذي أعاد ترتيب هذه العلوم ترتيبا إسلاميا في القرن الرابع الهجري من خلال كتابه الشهير جامع بيان العلم وفضله ، ثم جاء الغزالي وأعاد تقسيمها تقسيما بديعا لا إشكال فيه سوى أنه جعل علم المنطق أول هذه العلوم . حتى جاء ابن خلدون وأعاد التقسيم مرة أخرى في مقدمته وقد تكلم عن العلوم الحكمية التي تتعلق بعالم الأفكار ، والعلوم النقلية الشرعية التي هي من إبداع هذه الأمة غالبا .



جذور الفكر الغربي الحديث ( تاريخ الأفكار ) :
الكتابات التي تؤرخ للأفكار عادة ما تبدأ بالشرق ( الصين – الهند – مصر ) ومن الملاحظ في هذه الكتابات :
1.عدم وجود ذكر للأنبياء ، بسبب أن أغلب الذين ألفوا في هذا المجال علمانيين لا يريدون تأريخ الأديان .
2.المركزية الغربية : أي اعتبار الغرب هو المركز وكان نتيجة هذه المركزية تجاهل التاريخ الإسلامي والأمة الإسلامية .
فإذا أتينا إلى الفكر البشري وجدنا أن أقدم الموجود هو : المصري ثم البابلي ثم الفرس ثم الهند ثم الصين وهذه تعتبر المرحلة الأولى في الفكر البشري. ومن أبرز الأفكار في هذه المرحلة :
1-الوثنية : فإن هذه الأمم وثنية وشركية ، ويوجد في العالم اليوم ما يقرب من مليارين مشرك. والعجيب أن الفكر الغربي الحديث كان نزوعا إلى الوثنية اليونانية.
2-وحدة الوجود : أي أن الله والكون شيء واحد ، وأنه غير مباين له . ظهرت هذه الفكر الخبيثة عند الصين في الديانة الكنفوشية . وأما الذي ساهم في إحيائها ونشرها في الفكر الغربي هو ( اسبينوزا ) وغالب من يؤمن من علماء ومفكري الغرب إنما هو مؤمن على هذه الطريقة .
3-شرائع حمورابي وهي مثال على القوانين البشرية وهي قبل المسيح بقرون ثم تطورت في اليونان حتى ظهر القانون اليوناني ثم تطورت إلى القانون الحديث.

مدارس اليونان الفكرية :
وكانت أكثرها تأثيرا بسبب تدوينها كتابيا ومن أهم مواضيعها التي اهتمت بها :
1-الوجود المادي ( الطبيعي ) : كيف وجد الكون ؟.
2-الوجود الإنساني:
3-الوجود ( غير واضحة ) : ويسمونها مرحلة الترتيب لكل ما سبق وأهم روّادها سقراط ، أفلاطون ، أرسطو .وهم من أكثر الناس أثرا في الفكر الحديث بل حتى على فكر كثير من المسلمين. ثم جاء بعد هؤلاء الثلاثة جاء ( أفلوطين ) الذي دمج بين الفكر اليوناني وبين أفكار الأمم القديمة كالهند والصين.ومن ثمارها في العصر الحديث ظهور ( الأفلاطونية الحديثة ) في القرن السابع عشر الميلادي ظهرت لها صورة في القرن التاسع عشر الميلادي.
4-عصر انتشار النصرانية في أوروبا : في القرن الثالث الميلادي قبل ظهور الإسلام بقرنين ، بعد أن كان الاضطهاد للنصارى هو الأمر السائد. حتى جاء ( قسطنطين ) فأراد جمع النصارى على عقيدة واحدة ، فكان الاتفاق على التثليث في ( مجمع نيقيا ) وكأنها توفيقا بين الوثنية القديمة والنصرانية . وفي هذه المرحلة اختلط الفكر اليوناني مع النصرانية المحرفة فظهر ما يسمى ( القرون الوسطى ) وهو قسمين :
a.الآباء المؤسسين : فهم الذين أسسوا هذا التوجه الجديد لأوروبا كاملة .
b.المدرسيين: وهم الذين درسوا ما سجله الآباء. ففتحت المدارس التي ترعاها الكنيسة . ومن أهم الشخصيات في هذا الاتجاه هو ( توماس الإكويني ) الذي ظهر في القرن الثاني عشر فجعل من العقيدة النصرانية المحرفة مع الفلسفة اليونانية العقلية تدمج وتصبح التوجه الجديد للغرب . أما الكنيسة الغربية الآن تتبني فلسفة توماس الإكويني ويسمى تيار ( التوماوية )
وتسمى هذه المراحل كلها بـ ( الفكر القديم ) وتميزت بعدد من السمات /
-التعاون الكنسي مع الملوك حتى وصلت إلى مرحلة شديدة من الانحطاط ، فقد وقع الرهبان والأحبار في فساد وانحراف أخلاقي شديد مما سبب في ظهور الإباحية في أوروبا .
-صكوك الغفران : فكانت هذه قاصمة الظهر حتى أصبحت الكنائس تتنافس في الثراء من أجل هذه المبالغ الضخمة ففتح الباب عند غيرهم في الفساد الأخلاقي فصار الغش والخداع والسرقة وغيرها .
-محاكم التفتيش : الذين حرّقوا فيها المخالفين لها .
-ظهور التعليم الجامعي : وبدأ الكثير يفكرون في تصرفات الكنيسة . فاجتمع هذا الفكر المتنور مع وضعية الكنيسة القائمة ولّدت ( كره ) عميق للكنيسة ولذا اصطبغ الفكر الحديث بكره عظيم للدين . وقد استغل الملحدون هذه الثغرة في تثبيت كره الدين في أوروبا . فإذا وجد الدين يبقى في صورة فردية أما أن يكون له ظهور اجتماعي فلا .

5-عصر انتشار الإسلام :
حيث عاد التوحيد إلى الأرض بعد أن ساد الشرك قرونا ، وظهرت العلوم الشرعية تبعا لذلك ثم ظهور العلوم الدنيوية ، وأعيد ترتيب العلوم والأفكار بالكامل مع علماء الإسلام ، وعكر صفو هذه الحركة الصالحة الفرق التي خرجت عن الإسلام أو شوهت صورته . وعن هذا الدين العظيم أخذ الغرب نهضته الحديثة.

6-عصر النهضة الأوروبية :
بدأ هذا العصر في ( إيطاليا ) بسبب :
oسقوط القسطنطينية وقد كانت المركز الأساسي للنصرانية. فذهب العلماء والمشاهير ولحكماء إلى روما .
oسقوط الأندلس: فجمعوا ما أنتجته الحضارة الإسلامية في المكتبات والمساجد والبيوت.
oاكتشاف الطباعة. مما أدى إلى انتشار الكتب بين الناس .
oالأسفار . ساعدتهم على اكتشاف أراضٍ جديدة مثل أمريكا فيسرت لهم الأسباب المادية.

تميز عصر النهضة بظهور بأربع سمات :
-الإصلاح الديني.
-ظهور التيار الإنساني .
-والتطور في الفكر السياسي.
-ظهور التطور العلمي.



أولا : الإصلاح الديني :
بعد حصول الانحراف الديني والسلوكي والأخلاقي في الكنيسة الغربية ، فخرج من النصارى المتدينين النصارى في الدعوة إلى أهمية إصلاح الكنيسة ، وقالوا بالمشكلات الحقيقية التي في الكنيسة فمنهم من ذكر أن التثليث انحراف ، ومنهم من قالوا أن المشكلة أخلاقية وليست شركية ، وثالثة قالت : لم تقبل بسلطة الكنيسة ورفضت صكوك الغفران وأن الأصل أن تكون صلة الإنسان بالله مباشرة . أما أهل التوحيد فقد فشلوا . وأما الجانب الأخلاقي فقد وقع فيه ثورة كبيرة وظهرت البروتستانتية كدعوة جديدة تحاول تهذيب أخلاق رجال الدين وأشهر داعية لهم : ( مارتن لوثر ) فانفرد بطريقته واتهمته الكنيسة بأنه ( محمدي ) أي تأثر بالإسلام . ودافع عن نفسه بكتاب يذم فيه الرسول عليه الصلاة والسلام. ومن أهم الأمور التي حاربها بشدة: الثراء الفاحش ، صكوك الغفران ، وغيرها من الانحرافات السلوكية. ولقد قاد انشقاق مارتن عن الكنيسة العلماء والمفكرون إلى ( البحث عن دين جديد ) ، والبعض الآخر تركوا الدين كاملا ولم يستبقوا منه إلا شكلا واحدا وهو ( الإيمان بالله ) وهو إيمان كحال المشركين .

ثانيا : ظهور التيار الإنساني :
وتوجهت النهضة الأوروبية دينيا إلى اليونان. فأخذوا ثقافة الإغريق التي تهتم بالإنسان ولكنه كان اهتماما بجسد الإنسان لا بروحه. فسموا ( بالإنسانيين ) لاهتمامهم بالدراسات التي تتناول الإنسان فقط ورفضوا الدراسات التي تهتم بالله عز وجل . واستبدلوا الأخلاق الدينية بالأخلاق الوثنية وتقوم على أسس الجمال والمتعة وحب الخلود فإن يتحقق لك الخلود فاعمل أعمال تخلدك، وعدم امتناع الإنسان عن تلبية رغباته ولذا انتشر عندهم اللواط. ثم اهتموا بالفنون بدلا من الدين وقالوا إن هذا هو تعبير عن إنسانية الانسان ومن أشهر فنونهم : الرسم ، النحت. ولعدم قدرتهم على القطيعة التامة مع الكنيسة فرسموا للكنيسة ونحتوا لها ما تريد من تماثيل لمريم وابنها عيسى عليهما السلام . واشتهر عنهم أمران هما : الإلحاد لأن هذه حقيقة الثقافة الوثنية وللإنسان ما يشاء ، والأمر الثاني : الإباحية لأن متعة الإنسان لا تتحقق إلا بالاستجابة لرغباته وإشباعها.

ومن الملاحظ أن الثقافات في التعامل مع الإنسان على قسمين:
-قسم يلغي الإنسان ويحتقره كثقافة الهند والصين والمتصوفة الذين يرون.
-قسم آخر فيه من الغلو والتطرف حتى يؤله نفسه هؤلاء الإنسانيين ، وكلاهما تطرف ، والوسط هو الإسلام .
ثم إن الاهتمام بالإنسان عندهم قد مرّ بمراحل هي :
1-الوثنية.
2-وثيقة حقوق الإنسان الأولى : واستغرقت ما يقارب 100 عام. وقد أعلنت مع الثورة الفرنسية.
3-الاجتماع بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية على 1948 م وإصدار وثيقة حقوق الانسان الثانية . هذه الوثيقة تحوي ثلاثين مادة ترجع إلى ثلاثة عناصر هي:
a.الأمن: أن يعيش الإنسان آمنا. ومن ضمن الأمن أن يكون للإنسان كرامة.
b.الحرية.
c.المساواة.
d.الفاعلية: أن يكون لك شأن، أن تتحرك، أن تبذل.

ثالثا : الفكر السياسي :
لأنهم عندما اهتموا بالإنسان، فقالوا إن الإنسان لابد أن يعيش في مجتمع وهذا المجتمع لابد له من نظام ، وبعد الخروج عن الكنيسة احتاجوا إلى خروج من تنظير الكنيسة السياسي . فظهرت أربعة مذاهب في هذه المرحلة :
-نيقولا مكيافيللي : أخرج كتاب الأمير ونظرته أن السياسة الصحيحة لابد أن تكون مفصولة عن كل قيمة ، مفصولة عن الوفاء والصدق والرحمة. لأن هذه القيم سوف تكن عائقا لسياسة الدولة. وهذه الروح الميكافيللية هي السائدة في العصر الحديث.
-توماس مور:في نفس الزمن أخرج كتاب ( يوتيبيا : أي المدينة الفاضلة ) ومن أبرز أفكاره :
o فهذه الدولة الجديدة لكل إنسان أن يتدين بأي دين .
oإلغاء الملكية . وكان هذا الأساس جذر لمذهب الاشتراكية فيما بعد.
oالحرص على السعادة الكلية للجميع .
-بودين : ( السياسة الطغيانية أو الدكتاتورية ) وظهرت نماذجها في الدول كالماركسية في روسيا ، والنازية الألمانية ، والفاشية الإيطالية .
-الاشتراك في السلطة بالانتخاب ويكون هناك عقدا بين الحاكم والشعب.وسمي فيما بعد بـ ( الديموقرطية ).
__________________
قَالَ الأَوْزَاعِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-:
"مَنْ سَتَرَ عَلَيْنَا بِدْعَتَهُ, لَمْ تَخْفَ عَلَيْنَا أُلْفَتَهُ" [الإِبَانَةُ لاِبْنِ بَطَّةَ]
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-06-10, 10:52 PM
أبو هيثم المكي أبو هيثم المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
الدولة: مكة المكرمة - المسفلة
المشاركات: 658
افتراضي رد: تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

الشريط الرابع
2. التيار التجريبي :
قام هذا التيار ضد التيار العقلي ، ويعارضه في كثير من قضاياه . على يد ( بيكون ) البريطاني ، أخرج كتاب ( المنهج الجديد ) تبشيرا بالمنهج التجريبي الذي يهدف إلى السيطرة على الطبيعة والتحكم فيها . وهاجم الاتجاه العقلي كثيرا وقال إنهم يشبهون العنكبوت مدهش في بناء بيته لكنه لا ينفع إلا نفسه ، وكل واحد يستطيع هدمها . ثم نظر في آخرين يشتغلون في الحياة لكن دون منهج فهؤلاء يشبهون النمل يعملون في عمل مخصص فلا يوسع مداركه ولا يعرف غيره . أما نحن مثل النحل مدهشين كالعنكبوت، وجادين كالنمل، وننفع غيرنا.
وقد أصبح منهجا عاما في أوروبا ونتج عنه نكران كل ما لا يمكن تجريبه وبالتالي إنكار الغيب . رغم أن بيكون نفسه كان يقول أن الدين مصدره الوحي ولا يقول بإنكاره .

مسائل التيار التجريبي :
-نظرية المعرفة: فكان همهم الأساسي هو المعرفة. ماذا نعرف ؟ وكيف نعرف ( الآلية ) ؟ وما هو مصدر المعرفة ؟ .
-فكان أول خلاف لهم التيار العقلي أنهم حصروا مصدر المعرفة هو المحسوس فقط . وأنكروا تبعا لذلك الغيب .
-يولد الإنسان بأعضائه دون سابق معرفة ويبدأ من خلال حواسه يعرف ما حوله . وتتحول هذه المحسوسات أفكار ثم معاني كلية تساعده في معرفة ما حوله .
-أخذوا من الإنسانيين العناية بالإنسان وركزوا على قضية ( الحرية الفردية للإنسان ) . وتطورت هذه النظرية على يد لوك حين قال : لو تخيلت أول تجمع بشري تجد أن كل فرد حر فيما يشاء وبينهم من الصداقة والود ثم لما كثر العدد احتاجوا إلى الدولة التي سلبت المرء شيئا من حرية الفرد ، ونحن الآن نحتاج استعادة الحرية لهذا الإنسان من خلال تنظيم مجتمع جديد . يجتمع فيه الناس لسن قوانين تضمن حرياتهم وتنظيم أمورهم ( السلطة التشريعية ) - قبل هذه المرحلة كان المشرع هو الكنيسة - وعلى الرئيس حماية هذه الحقوق وعليه تنفيذ هذه القرارات من خلال ( السلطة التنفيذية ). فإذا اختلفت السلطتان تحكم بينهم ( السلطة القضائية ). وأما الخلاف بين الناس فيكم فيه إما التنفيذية أو القضائية.
-التسامح الديني : خاصة مع لوك الذي أخرج 4 كتب في هذا المجال . والمقصود به : لماذا يفرض أحد دينه على الآخرين ؟ وقد استثني من هذا التسامح 3 طوائف وهم : الملحدون ، ومن تدين بدين سلطته الدينية في بلاد أخرى ، والذين لا يرون بالتسامح .
-الأخلاق والتربية : وتظهر أزمة عندهم بسبب غياب البعد الديني وإهمال الدين ، ولذا بدأ الاهتمام بهذا الجانب ومن هذه الكتب ( آراء في التربية ) لمؤلفه : لوك . وتشعر أن سرقها من الإسلام . مثل قوله ( شرط العلم العمل ) ، ( غرس الفضائل في المجتمع : كالتعاون ) ، ( عدم تكثير اللغات على الطفل ) ، ( تربية الأبناء على الفروسية والشجاعة ).
-اشتهر بعلوم الطبيعيات ، ومن ثمراتها التطور الصناعي والاختراعات .
-الاهتمام بالجانب الاقتصادي : ويبحث في الجانب الأول : كيف تحصل على المال ؟ فانطلق المفكرون يبحثون في هذه المسالة وضعوا طرق علمية لنزع الجانب الاقتصادي من دائرة الدين ، فلما جاء الاقتصادي الشهير ( آدم سميث ) وضع مبادئ الرأس مالية وأهمها ( دعه يعمل ، دعه يمر ) ومعناه :أن الفرد الحر من حقه أن يعمل ( دعه يعمل ) بعكس نظام الإقطاع الاستعبادي ، فإذا عمل العمل الذي يريد فإن له الحق في تصريف وترويج إنتاجه وهذا المقصود بـ ( دعه يمر ).

موقفهم من الدين :
فالأوائل منهم لا يؤمنون بالتثليث ، ولكن بإله واحد . ولا يمكن الاعتماد على الدين في أمور الحياة ، لا في العبادات ولا في المعاملات .
__________________
قَالَ الأَوْزَاعِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-:
"مَنْ سَتَرَ عَلَيْنَا بِدْعَتَهُ, لَمْ تَخْفَ عَلَيْنَا أُلْفَتَهُ" [الإِبَانَةُ لاِبْنِ بَطَّةَ]
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-06-10, 10:53 PM
أبو هيثم المكي أبو هيثم المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
الدولة: مكة المكرمة - المسفلة
المشاركات: 658
افتراضي رد: تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

الشريط الخامس
1.التيار الفكر العلمي :
يعد النشاط العلمي من أبرز الأنشطة الناجحة في أوروبا ، فلما حصل له هذا النجاح المشهود أراد بعض المفكرين تعميم المنهج العملي على جميع الأمور وسمي ( التيار العلموي ) وهو التيار المتحمس للعلم بغلو . فأصبح تعظيمهم للمنهج العلمي ( التجريبي ) سمة غالبة . فاخرجوا القضايا الدينية . وأثر هذا في فصل العلم عن الدين فأورث هذا الأمر أزمة في الاختراعات العلمية وتوظيفها.

أثر النظريات العلمية على الفكر الحديث :
1-نظرية الفلك الجديدة ( كوبرنيكوس ) : وسبق شرحها وشرح ظروفها ، وترتب على هذه النظرية : الشك في النص الديني .
2-نظرية نيوتن في الجاذبية التي تفسر الحركة في المجموعة الشمسية . وترتب عليها فكريا أثرين هما :
آلية حركة الكون أي أن الله خلقه وأوجد فيه طاقة تحركه وتركه لا يتحكم فيه ، وبما أن الكون مثل الآلة فإن أي تغير في الآلة يسبب خلل في الآلة . فأنكروا المعجزات باعتبارها تغيرا في الآلة وخرقا لقانونها .
وعندما سئل نيوتن : هل الله لا يتدخل في الكون ؟
قال : يتدخل الإله حيت يختل نظام الكون .
فقال له آخر : أن تشبه الله بالصانع الأخرق الذي لا يجيد الصنع .
3-نظرية الدارونية ( التطور ) : وهي أخطرها ومفادها : أن العالم الذي خلقه الله وسيّره فإنه يمكن أن ينتج الحياة . أي أن الطبيعة أنتجت الماء ابتداءا ، ثم مع الزمن احتك بالتربة وظهرت خلية صغيرة تحمل الحياة ، وظلت ملايين السنيين تتطور إلى أن وصلت إلى ( القرد الأعلى ) ومن ظهر الإنسان أو من خلال ( 4 أو 5 ) أنواع مختلفة . ومن أبسط الاعتراضات : كيف ينتج الأدنى الأعلى ؟! ، وما هي النقطة التي أوجدت الحياة ؟ وما هي النقطة التي أنتجت الإنسان ؟ وكان من نتائج هذه النظرية في الجانب الفكري :
a.الفصل التام بين الدين والحياة، فما دام أن الإنسان نفسه خلق بهذه الطريقة فبالتالي لا قيمة للدين، ولا للقيم ولا للحياة الآخرة.

وبعد هذا التبجح من هؤلاء المحتجين بهذه النظريات الثلاثة انقلب عليهم العلم تماما هما:
4-النظرية الكمية: أن المادة مكونة من ذرّات، والذرة تتكون من إلكترونات وبروتونات ونيوترونات، وكلها لا نستطيع رؤيتها إلا بتكبيرها، فلما قاموا بتكبيرها وجدوا النواة، فاحتاجوا لتكبيرها ليكتشفوا ماهيتها. ومن الأمور الخطيرة: وجدوا الطاقة في هذه الذرة الصغيرة.
5-النظرية النسبية ( أينشتاين ) و ترتب على هاتين النظريتين :
a.أن العلوم السابقة ليست يقينية. فظهرت أزمة العلم ، وأزمة الفكر .

6-أضف إلى ذلك الاكتشافات في عالم الأحياء والجينات والخرائط الجينية .

ومن العلوم التي ولدت في العصر الحديث : العلوم الاجتماعية وأبرزها : علم النفس ، علم الاجتماع . فمتى ظهرت العلوم الاجتماعية ؟
كانت هذه العلوم ثمرة ( المنهج التجريبي ) ومن أهم نظريات هذه العلوم :
-نظرية فرويد في علم النفس تابعة لمدرسة التحليل النفسي . ويرى فرويد أن النفس فيها أمران هما : الشعور واللاشعور . ولكي تعرف نفسية إنسان عليك أن تبحث في اللاشعور لأنه هو المتحكم في الإنسان . ويشبه في الدين مسألة الهوى . والأصل في المتحكم في اللاشعور الإنساني هو الجنس . وهو سبب الأمراض النفسية عند كبته، والصحة النفسية عند تحريره .بل وزيادة على ذلك أن الدين والقيم والسلوك والخير والشر كل ذلك نتج من اللاشعور .
-نظرية دوركاييم في علم الاجتماع ( النظرية الوضعية ) ويقول فيها : أن هناك عقل جمعي هو الذي يكون لنا طبيعة المجتمع وثقافته وآدابه . ومثال العقل الجمعي : الأعراف والعادات والتقاليد والثقافة . لكن وسّعه لتدخل فيه القيم والدين وجعل العقل الجمعي يحتويها .

وقع أصحاب الفكر العلموي في أزمة مع العلم الحديث مما جعلهم يفكرون في مخرج للتعامل مع العلم :
-الانغماس في الفنون والمتع : حتى تنسى هذا العالم الحسي و وجدوا أن هذا الجانب لم يعالج المشكلة .
-اليأس والعدمية: فإن هذا والدنيا عبث ، الكون عبث ولذا ظهرت عندهم مذاهب الفوضوية والعدمية ( نيتشه ) والعبثية . فعليك أن تعيش في هذه الصورة العدمية .
-العودة إلى الدين : وهذا ظهر في الصحوة الكنسية .
__________________
قَالَ الأَوْزَاعِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-:
"مَنْ سَتَرَ عَلَيْنَا بِدْعَتَهُ, لَمْ تَخْفَ عَلَيْنَا أُلْفَتَهُ" [الإِبَانَةُ لاِبْنِ بَطَّةَ]
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-06-10, 10:53 PM
أبو هيثم المكي أبو هيثم المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
الدولة: مكة المكرمة - المسفلة
المشاركات: 658
افتراضي رد: تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

الشريط السادس
1.التيار التنويري :
وهذا الأمر بالنسبة لهم ، وامتد هذا التيار أكثر من 100 عام ، ونجح في تبسيط أفكار عصر النهضة لجمهور الناس ، والتنوير هو خروج الإنسان من حالة القصور التي سببها لنفسها وحقيقة هذا القصور هو عجز الإنسان أن يكون له عقلا دون مساعدة من سواه. فعلى الإنسان الخروج من هذا القصور وهو الحاجة إلى غيره كالقيصر أو الكنيسة أو الإقطاعي وعليه أن يعتمد على عقله بعد أن تنور أن يخطط لنفسه ويصنع قيمه ومستقبله كيف يشاء . واجتمع هؤلاء التنويريون وكوّنوا أول موسوعة وسموها ( دائرة المعارف : القاموس المعقول في الفنون والعلوم والصناعات ) من أجل جمع المعارف الجديدة التي نتحرك بها ؟ وارتبط فكرهم بأمرين هما : العقل والطبيعة وغلو فيهما . فأخذوا من الإتجاه العقلي تقديس العقل ، ومن التجريبي تقديس الطبيعة . وعلى هذا الأصل بنيت مواقفهم تجاه القضايا الأخرى .وقد توّلد عن فكر عصر التنوير ما يلي :
-الربوبيون : الذي قالوا لسنا في حاجة إلى الدين فالعقل سوف يتولى اختراع القيم والأخلاق والنظم بدلا من الدين ، وكذلك انحصر اهتمامهم في الحياة الدنيا .مكتفين بالإيمان بالرب فقط ، وقال آخرون : أن الله نؤمن بالله وأنه خلق الطبيعة بقوانين ثابتة وخلق العقل ليدبر حياته في هذا الكون . وقد انتشر هذا المذهب بعدهم أيما انتشار.ومن الواضح أنهم خلطوا بين أمرين بين الدين وبين الخرافات. في كل مرحلة فكرية يظهر رجل يقربهم من الخير أو يقربهم من الشر ، فظهر في هذه المرحلة التنويرية رجل من شياطين الإنس اسمه ( هولباخ ) وبدأ في الدعوة إلى رفض الإيمان بالله سبحانه وتعالى ، وصارت هذه الدعوة أساس لظهور المذهب المادي.
-وقد أصبح هذا الفكر التنويري حركة اجتماعية شاملة في كل باب منه الاقتصاد ونظرية آدم سميث الشهيرة . وأما الجانب السياسي فقد تبلورت أفكارهم في ( روح القوانين ) لمنتسكيو الذي قيل عنه ( إنجيل ) الثورة الفرنسية . ومن الأفكار أيضا مسألة ( العقد الاجتماعي ) بين الحاكم والمحكوم ، ونظرية ( السيادة ) فالسيادة كانت في القرون الوسطى للحاكم ، وأما في العصور التنويرية فأصبحت للشعب ، وبالتالي فإن الشعب هو الذي يضع القوانين والتشريعات . واشتهرت سلطة رابعة هي ( الصحافة ) ومسئوليتها مراقبة السلطة التنفيذية ، والقضائية لكي تفضحه أمام الشعب ، فإذا فضحته استبدله الشعب.
-ظهور الصالونات ( ملتقيات المفكرين والمثقفين ) كان مما رافق عصر التنوير ، وأشهر صالون لـ ( هولباخ ) ومعروفة دعوته التي دعا إليها . وبعدها ظهرت المقاهي . بنفس غرض الصالونات . وكانت للصالونات سمتين بارزتين هما :
oالمشاركة النسائية : وكسر حاجز الاختلاط.
oالترويج للمذاهب الفكرية .
-تأثيرها على الآداب والفنون : واستخدموها لتبسيط الأفكار من خلال الروايات ، والقصص بأساليب أدبية وأغراض فكرية .
-توجهوا للعناية بالعلوم الطبيعية والرياضية : وتشكلت نواة كل علم في هذه المرحلة في الفكر الغربي الحديث .
-عقيدة التقدم : فكانوا يرون الفكر البشري يسير بخط مستقيم نحو الرقي والتقدم ولا يمكن بعد هذا أن البشرية تعود إلى التخلف . وأما الفكرة السابقة التي كانت هي عقيدة الدور بمعنى أن الأمم تتقدم ثم تتخلف ثم يأتي غيرها فيتقدم ثم يتخلف وهكذا. وقد تحولت عقيدة التقدم إلى عقيدة التطور. هل علوم الرياضيات التي تمد العلوم الطبيعية يمكن أن تتوقف ؟. وآلت هذه العقائد إلى ظهور تيارات أخرى ترى مساوئ التقنيات والتكنولوجيا في الأسلحة التي يمكن أن تدمر الإنسان. وترى أن الآلة استعبدت الإنسان ، وترى ظهور الأمراض النفسية بسبب هذا التقدم بعكس الإنسان البدائي البسيط . وظهرت : الفوضوية وغيرها.وحقيقة كل تقدم بعيد عن دين الله تعالى فإن له خسائر خطيرة ومخيفة .
-وقد واكب هذه المرحلة أمران مشهوران هما : العلمانية ، الماسونية .فأما العلمانية : ومعناها عندما نشأت الدنيوية : أن يكون الهدف هذه الدنيا فقط أو اللادينية : ألا يكون اشتغالنا بالدين ولا ينبغي أن يتدخل الدين في شئون الدنيا . ولكنهم أيضا قالوا : بما أن الكثير خاصة العوام لن يتخلصوا من الدين فينبغي أن نسمح به كشأن خاص به في بيته أو في دور العبادة.وظهرت العلمانية بوجهين في الفكر الغربي وهما :
oالإهمال التام للدين وعدم الاكتراث به مع وجود الإيمان.
oإحلال العلمانية بدلا من الإيمان وهذا برز في قادتهم ومفكريهم .وهذه تسمى العلمانية المتطرفة وقد أصبحت من صلب عقائد التيارات الفكرية في القرن التاسع عشر. وصار موقفهم من الدين موقف المناهض وعدم الإقرار بها حتى في الحدود الفردية كما فعل أتاتورك ودول الاتحاد السوفيتي . ولو سمح بها اضطرارا فإنه يسمح بها على أساس أن تحرص الحكومة على مقاومة الدين.

-تكوين أول دولة علمانية حديثة بعد قيام الثورة الفرنسية من خلال عمل الماسونية لتحريض الناس ضد الكنيسة والحكم والنظام القديم . فكانت أول دولة علمانية بالمفهوم الحديث هي دولة : فرنسا .
-وأصبحت العلمانية : هي الرؤية العامة التي تحكم كل الأمور ، فمثلا : الفكر كان في السابق ديني اليوم يكون علماني ، الاقتصاد يكون علماني ، والاجتماع علماني وكلها بمعنى أن العقل هو المشرّع فيها بعيدا عن أية مصدر ديني .
-وأما الماسونية : وهو تيار سرّي كالتيارات الباطنية التي تظهر الإسلام ، نشط في القرن الثامن عشر ، وانضم إليهم الكثير من رواد التنوير ومن أهمهم : فولتير و روسو . وفي الماسونية المعاصرة يقولون أننا نؤمن بالأديان السماوية الثلاثة وحقيقتهم أنهم مجموعة من الملاحدة وإنما سميت يهودية لأن أكثر المؤسسين لها من اليهود . ومعناها ( البنّاؤون الأحرار ) فيقولون : إن العصور الوسطى قد انهارت ونريد أن نبني العصر الجديد على مبادئ شهيرة هي : الحرية والمساواة والإخاء. فالحرية عندهم ترجع إلى أمرين : حرية العقل وحرية السلوك . وحرية العقل توصله إلى نبذ كل دين ، وحرية السلوك توصله إلى الإباحية . وقد دخلت الماسونية على العالم الإسلامي في القرن الثالث عشر وكان لهم نشاط بارز حتى انضم إليها مشاهير المسلمين ، بل بعض قادة التجديد والإصلاح قد كانوا أعضاء مشاركين في هذه المنظمة حتى تكشّف للناس حقيقتها وخطورتها فبدؤوا بالانسحاب منها وتركها.
-كما ظهرت الدعوات القومية عن طريق أحد رابطين هما اللغة أو الجنس ، واعتماد الثقافات الناتجة عن أحد هذين النوعين من ثقافة . كالثقافة العربية . وهذه الدعوة القومية تناقض فكر التنوير . ففكر التنوير يدعو إلى الإخاء والمساواة وهذه الأفكار القومية تدعو إلى العصبية والتحدي والغلبة . ومن هذه القوميات التي ظهرت القومية الآرية ( النازية ) ، واليابانية ، والعربية ، الإيطالية ( الفاشية ) ، والطورانية ( التركية ).
-ثم انتقلت القومية من اللغة والجنس إلى الأرض . وسيمت بالوطنية . فبعد تقسيم الدول العربية بين بريطانيا وفرنسا. وتحولت الدول العربية إلى دول ذات حدود من ثم أدخلت عليهم الوطنية من أجل تفتيت العالم الإسلامي.
- ومن سمات هذا العصر التأثر بالوثنية : وأول من أشهر هذه الوثنيات مونتسكيو في كتابه ( رسائل فارسية ) .
-وموقفنا كمسلمين من أفكارهم الجيدة ، فإننا نعرف أن فيها أصول فلسفية هي سبب نشأتها وبالتالي لا بد من وضعها في التصور الإسلامي .

من أهم رجال عصر التنوير :
فولتير ( فرنسي ) :
وقد اشتهر بالنقد اللاذع للمتدينين ومن أشهر كتبه ( القاموس الفلسفي ) الذي ركز فيه كثيرا على نقد الدين النصراني، ( رسالة في التسامح ) ، ( عناصر فلسفة نيوتن ) وله رواية مشهورة يبسط فيها أفكاره .
__________________
قَالَ الأَوْزَاعِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-:
"مَنْ سَتَرَ عَلَيْنَا بِدْعَتَهُ, لَمْ تَخْفَ عَلَيْنَا أُلْفَتَهُ" [الإِبَانَةُ لاِبْنِ بَطَّةَ]
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-06-10, 10:54 PM
أبو هيثم المكي أبو هيثم المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
الدولة: مكة المكرمة - المسفلة
المشاركات: 658
افتراضي رد: تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

الشريط السابع
تيارات القرن التاسع عشر الميلادي :
1.الفكر النقدي أو الفلسفة النقدية :
وهذه الفلسفة أسسها ( كانت ) ، وهي معروفة قديما ولكنها في هذا العصر أي عصر التنوير اتخذت منهجا . وللنقد معانٍ عدة :
-النقد بمقياس المطابقة وهو النقد السائد ومعناه : نقد المعلومة الجديدة بما يقابلها في ذهنك . ولذا كان النقد الصحيح هو النقد المبني على الحقيقة وليس المبني على القديم . ولذا تجد كل تيار فكري يظهر ينقد الآخر من خلال فكره هو ، فكانت جميعها من هذا النوع . ومشكلته الأساسية ما هي المعلومة التي تقيس من خلالها . ولله الحمد ففي ديننا عندنا المعيار الذي نقيس به الأمور. واختلفت التيارات العقلية في المسألة النقدية على طوائف :
1-العقليون جعلوا معيار النقد هو : العقل.
2-التجريبيون جعلوا معيار النقد هو : الحس .
-وأما الفلسفة النقدية فهي بحث في ( قدرات العقل ) وأعرف إلى أي حد يستطيع العقل معرفة الحقائق الموجودة حول الكون والإنسان والطبيعة. واشتغل بهذه القضية سنين طويلة وأخرج ثلاث كتب شهيرة هي ( نقد العقل العملي ) و ( نقد العقل المحض ) و ( نقد ملكة الحكم ) . ومن أهم ملاحظاته : اكتشاف تماسك البحث الرياضي وتضارب البحث الفكري ومن ثم أراد أن يبحث في أصول تماسك الفكر الرياضي والطبيعي وأسباب اطراده ، وبعد البحث الطويل لم يجد حلا ، وقال إن العقل النظري لا يستطيع البحث في الأمور الدينية ، ولم يرجعها إلى الدين ، ولكن يمكن أن يثبتها العقل العملي : ومفاد هذا العقل العملي الاهتمام بالسلوك والقيم وإثبات الدين مما نضطر إليه لتستقيم حياة الناس . وقد تأثر به مفكرين عرب كثير كالجابري ( نقد العقل العربي : العقل الذي ينتج الثقافة العربية ) ويكون من خلال اكتشاف المبادئ الأولية التي تقوم عليه الثقافة العربية ، أركون ( نقد العقل الإسلامي ).
-النقد بمقياس المنفعة: أي أننا لا يهمنا في النقد الحقيقة وإنما يهمنا مسألة النفع . وهذا اشتهر في الفلسفة الأمريكية المعاصرة وسمي بالمذهب ( البرجماتي ) حتى وصلوا إلى القول بأن الإيمان بالله تعالى إذا كان نافع نأخذ به وإن لم يكن نافع لا نأخذ به.
-النقد الانطباعي : بمقياس التذوق .

وكان من ابرز تلاميذ هذه المدرسة ( هيجل ) . وكان من أبرز آثار هذا التيار ظهور وانتشار التيارات النقدية ، وأصبح كل فئة تنقد من وجهة النظر الفلسفية التي تعتقدها . ومن أخطر ما ظهر : النقد الديني . ومن مباحثه : دراسة أسس أي دين مثل : الوحي ، الإله ، اليوم الآخر ، نهاية العالم وغير ذلك . واستخدموا النقد الكانتي بمعرفة أصول العقل الديني ، وفي الحقيقة أنهم لم يستخدموا إلا مقياس المطابقة وكان الأصل الذي يقيسون عليه هو الطبيعة . وتيار آخر أقل شهرة جعل العقل هو المقياس . وانصب النقد الديني في ثلاث مسارات هي : نقد الدين النصراني ، نقد الكنيسة ، نقد النصوص . وتأتي الخطورة في تعميم النتائج على جميع الأديان ، وجميع المؤسسات الدينية ، وجميع نصوص الوحي .
ونتج عن هذه الفلسفة النقدية 5 تيارات هي :
i.الرومانسي.
ii.المثالي.
iii.المادي.
iv.الوضعي.
v.التطوري.
وكانت الميزة الجديدة هي ارتباط المذاهب الفكرية بالمذاهب الأدبية . وكما ترى مع ظهور الإسلام تغير دور الشعر ورسالته .
2.المذهب الرومانسي :
ظهر في ألمانيا ، وهو المذهب الذي يتميز بالمغامرات الخيالية و العاطفية دون تقييد العقل ، واختلف هذا المذهب عن المذهب القديم ( الكلاسيكي ) الذي يهتم باللفظ والدقة النحوية والسجع واللغة الصحيحة بأنه اهتم بالبساطة لكي يفهمها كل إنسان ، وكان ردة فعل على عصر التنوير الذي ساد فيه عبادة العقل والطبيعة فكانت الحياة في تلك المرحلة منطقية بحتة . فخرجوا على العقل والطبيعة بالرومانسية والخيال. ومن هنا استثمروا وتبنوا كل مذهب يجعل الطبيعة خارج القوانين العقلية النيوتينية .وكان لاقتران الفكر بالأدب سببا من أسباب انتشار الفكر . وكذلك سبب من أسباب تعدد المدارس الأدبية تبعا لتعدد المدارس الفكرية . وقد قام مجموعة من المفكرين الكبار بجعل الأدب بديل عن الدين في تغذية الجانب الوجداني. ولذا سمّو الفنون والآداب : غذاء الروح .

3.المذهب المثالي :
ظهر في ألمانيا ، وكانت لغته مجازية ، شعرية ولذا أصبح هذا الفكر من الناحية اللغوية صعب ، وألفاظه فيها تعقيد.والاشتراك بين الفكر والفن . مما جعل هذا التيار صعب ومخصص للنخبة وأضاف هذا المذهب مفهوما جديدا هو ( الجدل ) . وهو مركب من ثلاثة أشياء :
-القضية .
-نقيضها .
-المركب منهما .
وأما الجانب المثالي منها هو نتيجتها ومآلاها من تكرار الناتج منها . ومثال ذلك القدرية ترى أن الإنسان خالق فعله ( قضية ) وهي لابد أن تولد نقيضها وهو ( الجبرية ) ثم يخرج المركب منهما يتحول مع الأيام إلى قضية فيخرج منه نقيضها ثم يخرج منه المركب وهكذا . ثم عمم هذه النظرية على كل العلوم . اللغة والتاريخ والأديان .

ما الفرق بين العقل والتجريبي والمثال ؟
الأولان انتهيا إلى الفكر التنويري الذي يقول :أن الكون يسير كالآلة ، فجاء هيجل فقال : كلا ، هناك تطور ، ولكن أين هذا التطور ؟ قال مثالي ، في العقل المطلق . وما غاية التطور الجدلي ؟ وما النتيجة النهائية ؟ هي التوحد بين النهاية المركبة بين النتيجة النهائية والعقل المطلق ( يقصد الله ) .

4.التيار المادي :
أخذ ( كارل ماركس ) أحد تلاميذ هيجل هذه النظرية الجدلية فحذف العقل المطلق ، ونقلها من عالم المثل إلى عالم الواقع وأحوله إلى جانب مادي ، ونشأ مذهب ( الجدل المادي ) بعد ( الجدل المثالي ) وجعلها قضية ونقيضها ومركب منهما مادي . فجعل المال هو أساس تكون الطبقات ، وجعل الجدل بين الطبقات الثلاث ( الغنية ، والوسطى ، الفقيرة ) يحرك هذا الجدل المال ، فإذا نجحت في السيطرة على المال أنهي هذا الجدل وأجعل الناس سواء ، وأساس السيطرة هو إلغاء الملكية . ومن المسلمات عند الماديين : الحياة مادة ، وكل شيء غير المادة غير موجود . وكانوا ملحدين وقالوا بوجوب محاربة الدين في أي مكان . وتبنوا الاشتراكية كمذهب اقتصادي وهو مذهب قديم يرجع إلى سان سيمون ولكن استغلتها الماركسية. فيصبح الناس شركاء في كل شيء بإلغاء الملكية. بخلاف الرأسمالية التي تؤمن بالملكية الفردية على أبعد الحدود . وأول من يتمتع بهذا الأمر هو الطبقات الفقيرة ( البروليتاريا ) . واشتهر في القرن العشرين الميلادي بقيام الدولة الروسية الاشتراكية ، وعند تطبيق هذه المبادئ عاش القادة في قصور ونعيم وأما بقية أفراد الشعب ففي ضنك .ودخلت إلى العالم الإسلامي بثلاثة أحزاب هي : الحزب الشيوعي المصري ، والفلسطيني ، والعراقي . على أيدي يهود ماركسيين عرب.

5.المذهب الوضعي ( العلمي ) :
أي لا يقبل إلا ما يكون علميا ، ويرى مؤسسه الفرنسي ( أوجست كانت ) أن التاريخ البشري مر بثلاث مراحل : المرحلة الأولى ( الدين ) والثانية هي (الميتافيزيقة : وهي تحويل الدين إلى علم لاهوتي خاص لا يفهمه إلا خاصة من الناس ) والثالثة هي ( العلم ) وهذه الوضعية المتطرفة قالت إن الحياة كلها تقوم على العلم التجريبي .ولكن هذه العلوم تحتاج إلى علم جديد هو ( علم الاجتماع ) وهو علم ضروري لحياة الإنسان بعد إلغاء الدين الذي كان يعطي الإطار للمجتمع . ومن أسباب نشأته :
-النجاحات الكبيرة التي حققها العلم .
وقد تطور هذا المذهب إلى مذهب ( الوضعية المنطقية ) وهي امتداد له مع إبعاد بعض القضايا الفلسفية مثل المراحل الثلاث . وكان لهذا التيار امتداد في العالم الاسلامي فقالوا : إن الإسلام آيل للإندثار ، وحتى الوضعية المنطقية كان لها دعاة . وحين يقال لهم كيف نعالج مشاكل الإنسان التي نتجت بسبب التطور العلمي الذي سبب الخواء الروحي ؟ قالوا : من خلال علم النفس وعلم الاجتماع .

6.المذهب التطوري :
قالوا لماذا لا نعمم هذه النظرية على جميع جوانب الإنسان فإن هذا الإنسان الذي تطور من حالة إلى حالة فلابد أن الدين والقوانين والاقتصاد المتعلق به يتطور معه بما يناسب حالته .

انتهى تلخيصه بحمد الله تعالى

في

15 ذو الحجة 1430 هـ
__________________
قَالَ الأَوْزَاعِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-:
"مَنْ سَتَرَ عَلَيْنَا بِدْعَتَهُ, لَمْ تَخْفَ عَلَيْنَا أُلْفَتَهُ" [الإِبَانَةُ لاِبْنِ بَطَّةَ]
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-06-10, 10:57 PM
أبو هيثم المكي أبو هيثم المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
الدولة: مكة المكرمة - المسفلة
المشاركات: 658
افتراضي رد: تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

في المرفقات التلخيص في ملف وورد
من عمل الملخص نفسه
الملفات المرفقة
نوع الملف: doc تلخيص تيارت فكرية.doc‏ (166.0 كيلوبايت, المشاهدات 777)
__________________
قَالَ الأَوْزَاعِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-:
"مَنْ سَتَرَ عَلَيْنَا بِدْعَتَهُ, لَمْ تَخْفَ عَلَيْنَا أُلْفَتَهُ" [الإِبَانَةُ لاِبْنِ بَطَّةَ]
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-06-10, 11:34 PM
أبو سفيان الأزدي أبو سفيان الأزدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-06
المشاركات: 122
افتراضي رد : تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-06-10, 01:18 PM
ابوعمر الدغيلبي ابوعمر الدغيلبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-08
المشاركات: 2,883
افتراضي رد: تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 16-11-11, 11:46 AM
ابو عمر الرشيني ابو عمر الرشيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-11
المشاركات: 291
افتراضي رد: تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

لا حرمك الله الاجر

وللعلم فانا في المنطقة التي القى الشيخ فيها هذه والدورة وكان من الملفت للنظر لطلبة العلم فيها هو حضور بعض كبار اهل العلم من المنطقة كفضيلة الشبخ عبدالله الشهراني ومن كان من اهل المنطقة يعرف هذا جيدا
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 17-11-11, 08:37 AM
طويلبة شنقيطية طويلبة شنقيطية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-05-10
المشاركات: 1,660
افتراضي رد: تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم ونفع بدروس الدكتور الأسمري
__________________




رد مع اقتباس
  #13  
قديم 24-11-11, 10:21 PM
صهيب الجواري صهيب الجواري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-12-07
المشاركات: 541
افتراضي رد: تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

جزاك الله خيرا ونفع بك
__________________
بسم الله الرحمن الرحيم
((وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ))
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-03-12, 11:17 PM
علي بن حسين فقيهي علي بن حسين فقيهي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-03-05
المشاركات: 1,894
افتراضي رد: تلخيص محاضرات (تيارات فكرية معاصرة) للشيخ حسن الأسمري

بارك الله فيك ونفع بك
__________________
يسرني تواصلك عبر صفحتي على الفس بوك

http://www.facebook.com/profile.php?id=100000127392830
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للشيخ , محاضرات , معاصرة , الأسمري , تلخيص , تيارات , حسن , فكرية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:14 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.