ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-06-10, 02:27 AM
أبو عبدالله محمد التميمي أبو عبدالله محمد التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-03
المشاركات: 233
افتراضي مبحث عن الطرائف الكاذبة وقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

الأخوة الكرام .. أبحث في مسألة الطرائف المكذوبة أو ما يسمى بالنكت ..

ودخولها في عموم النهي الوارد في الحديث (ويل لمن حدث فكذب ليضحك به القوم ويل له ثم ويل له)

كما أفتى الشيخ ابن باز رحمه الله والشيخ الفوزان حفظه الله وشيخ الإسلام في المجموع وغيره..

وهنا انقل فتوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

فتوى العلامة العثيمين رحمه الله :
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

بيان ضابط الطرائف وحكمها

السؤال
فضيلة الشيخ ما ضابط ما يسمى بالنكت أو الطرائف ومتى تكون كذباً، هل يحدث الإنسان بقصة لم تقع يريد بها أن يضحك من حوله؟

الجواب
الإنسان إذا ضرب مثلاً بقصة، مثل أن يقول: أضرب لكم مثلاً برجل قال كذا أو فعل كذا وحصلت ونتيجته كذا وكذا، فهذه لا بأس بها، حتى إن بعض أهل العلم قال في قول الله تعالى: { وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ } [الكهف:32] قال: هذه ليست حقيقة واقعة، وفي القرآن: { ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَجُلاً فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلاً سَلَماً لِرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ } [الزمر:29] فإذا ذكر الإنسان قصة لم ينسبها إلى شخص معين، لكن كأن شيئاً وقع وكانت العاقبة كذا وكذا فهذا لا بأس به.

أما إذا نسبه إلى شخص وهي كذب فهذا حرام تكون كذبة، وكذلك إذا كان المقصود بها إضحاك القوم، فإنه قد ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: ( ويل لمن حدث فكذب ليضحك به القوم ويل له ثم ويل له ).لقاء الباب المفتوح رقم 77

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@


وهذا من فقه الشيخ رحمه الله وكأنه يقيد النهي (إذا نسبه إلى شخص وهي كذب فهذا حرام تكون كذبة)


وكذلك ضرب المثل وهو ليس حقيقه واقعه هل مستثى من الحديث؟؟


أفيدونا زادكم الله من فضله..
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-06-10, 02:30 AM
أبو عبدالله محمد التميمي أبو عبدالله محمد التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-03
المشاركات: 233
افتراضي رد: مبحث عن الطرائف الكاذبة وقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

وهذا مبحث منقول للفائدة والنقاش حفظكم الله ..

@@@@@@@@@@@@@

عمدة ما استدل به المانعون للنكت الكاذبة عدة أحاديث منها :

أولا : عن سعيد المقبري عن ابي هريرة قال : قالوا يا رسول الله إنك تداعبنا قال إني لا أقول إلا حقا
قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح
رواه الترمذي والامام احمد
قال الشيخ الألباني : صحيح

ثانيا : حدثنا مسدد بن مسرهد ثنا يحيى عن بهز بن حكيم قال حدثني أبي عن أبيه قال
: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم ويل له ويل له " .

رواه : الترمذي وأبو داوود والامام أحمد وابن ماجه
قال الشيخ الألباني : حسن

ثالثا : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وإن الرجل ليصدق حتى يكون صديقا وإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا ) البخاري ومسلم


أقوال بعض العلماء وفتاواهم :

** قال الصنعاني في سبل السلام :1/ 236
وفي معناه- ويل للذي...- الأحاديث الواردة في تحريم الكذب على الإطلاق مثل حديث " إياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور ( وإن ) الفجور يهدي إلى النار "

**
قال المناوي في فيض القدير : 6/ 368

9648 - ( ويل للذي يحدث فيكذب ) في حديثه ( ليضحك به القوم ويل له ويل له ) كرره إيذانا بشدة هلكته وذلك لأن الكذب وحده رأس كل مذموم وجماع كل فضيحة فإذا انضم إليه استجلاب الضحك الذي يميت القلب ويجلب النسيان ويورث الرعونة كان أقبح القبائح ومن ثم قال الحكماء : إيراد المضحكات على سبيل السخف نهاية القباحة
( حم د ) في الأدب ( ت ) في الزهد ( ك ) في الإيمان ( عن ) بهز بن حكيم عن أبيه عن جده ( معاوية بن حيدة ) وبهز بن حكيم سبق بيان حاله ورواه عنه أيضا النسائي في التفسير


**

سئل شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله :
وسئل رحمه الله
عمن يتحدث بين الناس بكلام وحكايات مفتعلة كلها كذب هل يجوز ذلك
فأجاب أما المتحدث بأحاديث مفتعلة ليضحك الناس أو لغرض آخر فإنه عاص لله ورسوله وقد روى بهز بن حكيم عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الذي يحدث فيكذب ليضحك القوم ويل له ويل له ثم ويل له وقد قال ابن مسعود إن الكذب لا يصلح في جد ولا هزل ولا يعد أحدكم صبيه شيئا ثم لا ينجزه وأما إن كان في ذلك ما فيه عدوان على مسلم وضرر في الدين فهو أشد تحريما من ذلك وبكل حال ففاعل ذلك مستحق العقوبة الشرعية التي تردعه عن ذلك والله أعلم
مجموع الفتاوى 32/ 256

فتوى العلامة بن باز رحمه الله :
حكم النكت في الإسلام نشرت بالمجلة العربية في باب : فاسألوا أهل الذكر .
س : ما حكم النكت في ديننا الإسلامي ، وهل هي من لهو الحديث علما بأنها ليست استهزاء بالدين أفتونا مأجورين ؟
ج : التفكه بالكلام والتنكيت إذا كان بحق وصدق فلا بأس به ولا سيما مع عدم الإكثار من ذلك ، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يمزح ولا يقول إلا حقا صلى الله عليه وسلم ، أما ما كان بالكذب فلا يجوز لقول النبي صلى الله عليه وسلم : سنن أبو داود الأدب (4990),مسند أحمد بن حنبل (5/7),سنن الدارمي الاستئذان (2702). ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم ويل له ثم ويل له أخرجه أبو داود والترمذي والنسائي بإسناد جيد .
والله ولي التوفيق .

(الجزء رقم : 6، الصفحة رقم: 392)



فتوى العلامة العثيمين رحمه الله :

بيان ضابط الطرائف وحكمها

السؤال
فضيلة الشيخ ما ضابط ما يسمى بالنكت أو الطرائف ومتى تكون كذباً، هل يحدث الإنسان بقصة لم تقع يريد بها أن يضحك من حوله؟

الجواب
الإنسان إذا ضرب مثلاً بقصة، مثل أن يقول: أضرب لكم مثلاً برجل قال كذا أو فعل كذا وحصلت ونتيجته كذا وكذا، فهذه لا بأس بها، حتى إن بعض أهل العلم قال في قول الله تعالى: { وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ } [الكهف:32] قال: هذه ليست حقيقة واقعة، وفي القرآن: { ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَجُلاً فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلاً سَلَماً لِرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ } [الزمر:29] فإذا ذكر الإنسان قصة لم ينسبها إلى شخص معين، لكن كأن شيئاً وقع وكانت العاقبة كذا وكذا فهذا لا بأس به.

أما إذا نسبه إلى شخص وهي كذب فهذا حرام تكون كذبة، وكذلك إذا كان المقصود بها إضحاك القوم، فإنه قد ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: ( ويل لمن حدث فكذب ليضحك به القوم ويل له ثم ويل له ).لقاء الباب المفتوح رقم 77

فتوى الشيخ الفوزان عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية حفظه الله :
فضيلة الشيخ ، إذا كذب الرجل ليضحك الناس وهم يعلمون أنه كاذب وهو ما يسمى بالطرفة والنكت هل يدخل هذا في الوعيد؟

فأجاب :النبي صلى الله عليه وسلم :كان يمزح ولا يقول إلا حقا فلا يكذب الانسان من اجل ان يضحك الناس إذا ذكر لهم نكتة أو طرفة تضحكهم وهي صحيحة فهذا لا بأس به إذا كانت الطرفة أو النكتة صحيحة واقعة فيذكرها ليروح عن الناس فهذا لا بأس به فقد كان كان النبي صلى الله عليه وسلم يمزح ولا يقول إلا حقا يعني
شيء واقع شيء صدق.اهـ.



@@@@@@@@@@@@@@@@@
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-06-10, 02:32 AM
أبو عبدالله محمد التميمي أبو عبدالله محمد التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-03
المشاركات: 233
افتراضي رد: مبحث عن الطرائف الكاذبة وقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

السؤال

أنا أكتب في أحد المنتديات، ويوجد في هذا المنتدى منتدى ملحق به اسمه منتدى النكت والطرائف، ويُكتب فيه ما يُكتب من استهزاء وغيبة وكذب مما يقصد به الاستهزاء، أو إضحاك القراء، والتسابق في أحسن واحد يأتي لهم بشيء يضحكهم .. فكتبت لهم أناصحهم، واستمريت معهم، ولا زلت ... ولكن طلبوا مني الفتوى، طلبوا الدليل، طلبوا الحكم الشرعي في ذلك، وقالوا : نحن نقف عند أوامر الله وأوامر رسوله -صلى الله عليه وسلم-، فقلت: - الحمد لله - وصلنا معهم إلى نقطة واضحة -بإذن الله تعالى-، وهم الآن ينتظرون مني هذه الفتوى منذ أسبوع تقريباً، فأرجو منكم إفتائي في هذا الأمر، وتجليته لنا، حتى لا يبقى لأحد منهم عذر في ذلك .

الجواب ( للشيخ سلمان العودة )


النكت والطرائف فيها كلام طويل، ولي فيها محاضرة مكتوبة، ومنشورة في قائمة المؤلفات في موقعنا (الإسلام اليوم) . والخلاصة أن منها الجائز، ومنها المكروه، ومنها المحرم، ومنها المستحب أيضاً .فالمحرم منها ما تعلق بشخص معين ، فيدخل فيه الكذب والبهتان ، أو الغيبة، والهمز واللمز، ونحو ذلك .والمكروه منها ما كثر وزاد، وغلب، وأشغل، وألهى .والمباح منها ما كان في حد الاعتدال ، ولم يتعلق به ذم أو منقصة لشخص ، أو جماعة .والمستحب ما كان فيه ملاطفة ، ومؤانسة ، واقتضاه الخلق الكريم ، كحديث الرجل مع زوجته ، أو حديث الأخ مع أخيه ، إذا قصد إزالة همه وغمه ، كما في قصة الأعرابي مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين سأله عن الدجال، انظر ما رواه البخاري (7122)، ومسلم (2939)، من حديث المغيرة بن شعبة – رضي الله عنه - والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-06-10, 02:52 AM
أبو عبدالله محمد التميمي أبو عبدالله محمد التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-03
المشاركات: 233
افتراضي رد: مبحث عن الطرائف الكاذبة وقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

ما قولكم في فتوى للشيخ سلمان ايضا يرى أن القصص ليست من باب الأخبار ....


وأترككم مع السؤال والجواب :

السؤال

ما حكم قول النكت؟ وهل يدخل ذلك في قول الرسول- صلى الله عليه وسلم - :" ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك القوم"؟

الجواب

أما حديث "ويل للذي يحدث" ، فقد رواه أبو داود في سننه (4990) من حديث بهز ابن حكيم، عن أبيه، عن جده بلفظ: "ويل للذي يحدث فيكذب، ليضحك به القوم ويل له، ويل له". ونحوه لفظ الترمذي (2315)، وقال: حديث حسن، وهكذا رواه الدارمي في سننه (2744) باللفظ نفسه، ورواه الحاكم في مستدركه (149) بلفظه، ورواه البيهقي في سننه (10/ 196) من طريق الحاكم بلفظه، وهكذا رواه أصحاب المسانيد كأحمد في غير موضع (20022 – 20046 –20055 – 20073)، والروياني في مسنده (2/116)،

وغيرهم.ففيه الأمر بترك الكذب، ومعروف ما ورد من نصوص القرآن والسنة في تحريم الكذب والوعيد عليه، أما النكت فروايتها ليست- والله أعلم- من باب الإخبار أصلاً، فلا يدخل فيها الكذب، إلا إذا روى النكتة على سبيل الجدّ أنها حديث من فلان أو لفلان،ولكن لها ضوابط لا بد من اعتبارها وتستخرج من مظانها. والله أعلم.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

قول الشيخ سلمان ( أما النكت فروايتها ليست- والله أعلم- من باب الإخبار أصلاً، فلا يدخل فيها الكذب، إلا إذا روى النكتة على سبيل الجدّ أنها حديث من فلان أو لفلان،ولكن لها ضوابط لا بد من اعتبارها وتستخرج من مظانها. )

فائدة في موضوعنا ....
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-06-10, 06:31 PM
أبو حواء أبو حواء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-05-10
المشاركات: 403
افتراضي رد: مبحث عن الطرائف الكاذبة وقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

أحسن الله إليكم
__________________
أما واللهِ لو عَلِمَ الأنامُ
.............. لِمَ خلقوا لَمَا لَعِبوا وَنامُوا !
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14-06-10, 07:13 PM
أبو عبد الله الرياني أبو عبد الله الرياني غير متصل حالياً
علّمَه القرآن ورزَقَه البيان وأدخلَه من باب الريّان
 
تاريخ التسجيل: 06-01-10
الدولة: الأردن
المشاركات: 787
افتراضي رد: مبحث عن الطرائف الكاذبة وقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

من قال أنه كذب ؟؟؟

أنا اسمي أبو عبد الله فإذا لقيتُ أخي -مثلا- وقلت له : أنا أبو عائشة , وهو يعلم أني أبو عبد الله فهل أنا كاذب ؟؟

إنما يكون ذكر الطرفة (النكتة كما يقولون) حين يعلم الجميع (المستمعون) أنها ليست حقيقة .... وإنما هو مثال مضحك ...
فحينها لا يُسمّى هذا كذبا إطلاقا ...

إنّما الكذّاب من يحدّث بالكذب والناس يصدّقونه ...


بارك الله فيكم ...
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-06-10, 08:53 PM
أبو عبدالله محمد التميمي أبو عبدالله محمد التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-03
المشاركات: 233
افتراضي رد: مبحث عن الطرائف الكاذبة وقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

جزيت خيرا أخي أبو عبدالله .. استفدت من تعقيبك ...

لكن الظاهر من فتوى ابن باز رحمه الله العموم سواء علم بصدقه أو كذبه

لكن هل يدخل فيه حديث ( لا تكذب ولو كنت مازحا ) ؟

تقول أنا أبو عائشة مزاح ؟؟


رفع الله قدرك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-06-10, 10:15 PM
أبو عبد الله الرياني أبو عبد الله الرياني غير متصل حالياً
علّمَه القرآن ورزَقَه البيان وأدخلَه من باب الريّان
 
تاريخ التسجيل: 06-01-10
الدولة: الأردن
المشاركات: 787
افتراضي رد: مبحث عن الطرائف الكاذبة وقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كتاب التوحيد مشاهدة المشاركة
جزيت خيرا أخي أبو عبدالله .. استفدت من تعقيبك ...

لكن الظاهر من فتوى ابن باز رحمه الله العموم سواء علم بصدقه أو كذبه

لكن هل يدخل فيه حديث ( لا تكذب ولو كنت مازحا ) ؟

تقول أنا أبو عائشة مزاح ؟؟


رفع الله قدرك

أقول : إن الكذب لا يكون كذبا إن عُلم أنه ليس بصحيح ...

لاحظ حتى عندنا في السنة لا ينبغي أبدا ذكر الحديث الموضوع إلا للتحذير منه ؛ لأنه لو لم يُعلم من قبل المستمعين أنه موضوع صار كذبا على النبي صلى الله عليه وسلم , فانظر الفرق بين ذكر أنه كذب وإخفائه ...

المثال الذي ضربتُه بعيدٌ جدا .. لكن لعله يقرّب المفهوم ..

فأنا حين أقول لك : لقيت رجلا أحمقا وفعل كذا وكذا ... ((والحقيقة عكس هذا )) فأنا كاذب لأنه المشهور أن الناس تصدّق كلامك ...

أما حين أقول : اسمع بالله هذه النكتة ... مرة واحد أهبل راح ... الخ .... فالمشهور والمعلوم عند الجميع ... أنه ليس حقيقة فأنا هنا لم أكذب ... والله أعلم ...

هذه من وجهة نظري ولست أرى من خالفها من قبل ... ولكن لعلّ الكثير لم يأخذها بعين الاعتبار ...

بارك الله فيك أخي كتاب التوحيد ... وددت لو قرأتُك ... ^_^
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 15-06-10, 01:55 AM
أبو عبدالله محمد التميمي أبو عبدالله محمد التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-03
المشاركات: 233
افتراضي رد: مبحث عن الطرائف الكاذبة وقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله الرياني مشاهدة المشاركة
ولكن لعلّ الكثير لم يأخذها بعين الاعتبار ...
نعم .. أحسن الله إليك وهذا ما أريد أن أصل إليه .. وكما قال الشيخ سلمان :أما النكت فروايتها ليست- والله أعلم- من باب الإخبار أصلاً، فلا يدخل فيها الكذب، إلا إذا روى النكتة على سبيل الجدّ أنها حديث من فلان أو لفلان،ولكن لها ضوابط لا بد من اعتبارها وتستخرج من مظانها.

فما هذه الضوابط التي لم تؤخذ بعين الإعتبار ؟؟

هل نقول :
1- أن لا تنسب لفلان (سواء حصلت أم لم تحصل) لأن فيه غيبة واستهزاء
2- ألا تنسب لمنطقة أو قوم لأن فيه سخرية منهم
3-

ما رأي أهل العلم في استخراج ضوابط .؟؟

بارك الله فيك أخي أبو عبدالله نفع الله بعلمك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 15-06-10, 03:46 AM
أبو عبد الله الرياني أبو عبد الله الرياني غير متصل حالياً
علّمَه القرآن ورزَقَه البيان وأدخلَه من باب الريّان
 
تاريخ التسجيل: 06-01-10
الدولة: الأردن
المشاركات: 787
افتراضي رد: مبحث عن الطرائف الكاذبة وقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

والله يا أخي لست بعالم وإني أجهل من حمار أبي ...

إلا أنني بحمد الله أعلمُ من الروافض لهذا أناظرهم : ) ..

واعلم أن أبي ليس عنده حمار : ) والسيّارة تكفينا والحمدُ لله ...

^_^


أخي المكرّم أما بالنسبة للنقاط التي لم تؤخذ بعين الاعتبار فمنها

أولا : أن التنكيت (ذكر الطرفة) لا يدخل في الكذبِ أبدا إن كان قد عُلمَ أن النكتةَ (الطرفة) أصلا إنما هي قصة خياليّة كالتشبيه أو كذكر المثل ..

ثانيا :
أنهُ غفِل عن كثير من الأمثال التي ضربها النبي صلّى الله عليه وسلّم التي ذكر فيها المثل وليس هنالك دليلٌ أنها كانت حقا حدثت , وكان المعلوم عند المستمعين -كما قلنا سابقا- أن القصة ليست حقيقية وهذا يجعل التحديث بهذه القصص جائزا ونذكر مثلا حديث مسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لله أشد فرحا بتوبة عبده ، حين يتوب إليه ، من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة . فانفلتت منه . وعليها طعامه وشرابه . فأيس منها . فأتى شجرة . فاضطجع في ظلها . قد أيس من راحلته . فبينا هو كذلك إذا هو بها ، قائمة عنده . فأخذ بخطامها . ثم قال من شدة الفرح : اللهم ! أنت عبدي وأنا ربك . أخطأ من شدة الفرح " وكذلك ورد في صحيح البخاري عن ابن عمر عن النبي قال صلى الله عليه وسلم : "إنما أجلكم في أجل من خلا من الأمم ، ما بين صلاة العصر إلى مغرب الشمس ، وإنما مثلكم ومثل اليهود والنصارى ، كرجل استعمل عمالا ، فقال : من يعمل لي إلى نصف النهار على قيراط قيراط ، فعملت اليهود إلى نصف النهار على قيراط قيراط ، ثم قال : من يعمل لي من نصف النهار إلى صلاة العصر على قيراط قيراط ، فعملت النصارى من نصف النهار إلى صلاة العصر على قيراط قيراط ، ثم قال : من يعمل لي من صلاة العصر إلى مغرب الشمس على قيراطين قيراطين ، ألا ، فأنتم الذين يعملون من صلاة العصر إلى مغرب الشمس ، على قيراطين قيراطين ، ألا لكم الأجر مرتين ، فغضبت اليهود والنصارى ، فقالوا : نحن أكثر عملا وأقل عطاء ، قال الله : هل ظلمتكم من حقكم شيئا ؟ قالوا : لا ، قال : فإنه فضلي أعطيه من شئت "

ثالثا : إنما التحريم الذي يجب أن يُنظر إليه هو الاستهزاء بالأقوام كذكر ( الفلانيين والعلانيين ) أو شخص .

رابعا : غُفل عن اللفظ "ويل للذي يحدث فيكذب، ليضحك به القوم ويل له، ويل له" واشتُغِل بالأقوال .. فالنص واضح جليّ أن الذي يحدّث فيكذب ليضحك القوم به فليس الإضحاك المحرّم وإنما الكذب للإضحاك وقد تبيّن أنه ليس بكذب إنما هو إخبار بخيالٍ ونحوه .

جزاكم الله خيرا ...
والله أعلمُ وأحكمُ ....
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:48 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.