ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-07-10, 01:03 PM
أبو مالك السعيد العيسوي أبو مالك السعيد العيسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: السعودية
المشاركات: 739
افتراضي هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

ذكر بعض المفتين أنه قد ورد عن الأئمة الأربعة حل المعازف أو الغناء...
وهذا رد عليهم:
قال (( مالك )) : إذا اشترى جارية فوجدها مغنية كان له أن يردها بالعيب )) ( إغاثةاللهفان ) (1-245/
قال ابن رجب ) : من حكى شيئا من إباحة الغناء عن (( مالك )) فقد أبطل )) (نزهة الأسماع
و قال (( القرطبى )) : (( لايختلف فى تحريم الغناء ( تفسير القرطبىو قال (( إبراهيم بن المنذر )) عن المغنيين : (( معاذ الله ما يفعله عندنا إلا الفساق )) (نزهة الأسماع 2-458
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى ( 11-576 ) : مذهب الأئمة الأربعة أن آلات اللهو كلها حرام . ثبت في صحيح البخاري وغيره أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أخبر أنه سيكون من أمته من يستحل الحر والحرير والخمر والمعازف ، وذكر أنهم يمسخونقردة وخنازير ، والمعازف هي الملاهي ، كما ذكر أهل اللغة جمع معزفة ، وهي الآلةالتي يعزف بها أي يصوت بها ، ولم يذكر أحد من أتباع الأئمة في آلات اللهو نزاعا . اهـ
قال (( الشافعى )) : (( الغناء لهو مكروه يشبه الباطل من استكثر منه ترد شهادته )) ( الأم ) (6-214و215)
قال الرافعى -شافعى- (( المذاهب الأربعة على بطلان بيعألات اللهو مطلقا كالمزمار و الطنبور و غيرها )) (المجموع ) (14-255)
قال (( ابنحجر الهيثمى ))--شافعى --(( يحرم سماع الغناء من أجنبية حرة كانت أو أمة ولو منوراء حجاب )) ( كف الرعاع ) ( 58)
قال (( الرافعى )) -- شافعى --(( غناءالمغنيين العارفين بصنعة الغناء حرام )) ( الشرح الكبير )
قال ( الحافظ ابن حجر )) -- شافعى -- فى شرحه لحديث المعازف فى (( فتح البارى )) ( 3-65 ) : (( المعازففى الحديث هى ألات اللهو كلها )) و قال (( ابن القيم )) عن الشافعية : (( و الشافعىو أصحابه العارفون بمذهبه من أغلظ الناس قولا فى تحريم السماع --سماع الغناء--(شرحالسنة 8-28

وقال ابن القيم في إغاثة اللهفان ( 1-277-278 ) : فصل في بيان تحريمرسول الله - صلى الله عليه وسلم - الصريح لآلات اللهو والمعازف وسياق الأحاديث فيذلك : عن عبد الرحمن بن غنم قال حدثني أبو عامر أو أبو مالك الأشعري رضي الله عنهماأنه سمع النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: (ليكونن من أمتيأقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف) هذا حديث صحيح أخرجه البخاريفي صحيحه محتجا به وعلقه تعليقا مجزوما به فقال : ( باب ما جاء فيمن يستحل الخمرويسميه بغير اسمه ) إلى أن قال ابن القيم : ووجه الدلالة منه أن المعازف هي آلاتاللهو كلها لا خلاف بين أهل اللغة في ذلك ، ولو كانت حلالا لما ذمهم على استحلالهاولما قرن استحلالها باستحلال الخمر والخز ... إلى أن قال : وقال ابن ماجه في سننهحدثنا عبد الله بن سعيد عن معاوية بن صالح عن حاتم بن حريث عن ابن أبي مريم عن عبدالرحمن بن غنم الأشعري عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال قال رسول الله - صلىالله عليه وسلم - : (ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغيراسمها ، يعزف على رؤوسهم بالمعازف والمغنيات ، يخسف الله بهم الأرض ، ويجعل منهمقردة وخنازير )، وهذا إسناد صحيح ، وقد توعد مستحلي المعازف فيه بأن يخسفالله بهم الأرض ويمسخهم قردة وخنازير وإن ، كان الوعيد على جميع هذه الأفعال ، فلكلواحد قسط في الذم والوعيد . ا هـ . فتبين أنه لا يباح شيء من آلات اللهو لا موسيقى، ولا غيرها . والله أعلم .

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-07-10, 04:11 PM
أبو عبدالله بن جفيل العنزي أبو عبدالله بن جفيل العنزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-07
المشاركات: 1,852
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

جزاك الله خيرا ...
وبارك الله فيك ....
وأحسن إليك .....
وغفر لك ولوالديك ......
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-07-10, 08:43 PM
حكيم بن منصور حكيم بن منصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-09
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 105
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-07-10, 11:50 PM
أبو مالك السعيد العيسوي أبو مالك السعيد العيسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: السعودية
المشاركات: 739
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

وجزاكم مثله...
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-08-10, 03:24 PM
أبو مالك السعيد العيسوي أبو مالك السعيد العيسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: السعودية
المشاركات: 739
Question رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

مزيد مما حكاه الأئمة والأعلام في الغناء والمعازف:


قال الشيخ الألباني رحمه الله: "اتفقت المذاهب الأربعة على تحريم آلات الطرب كلها."(السلسلة الصحيحة 1/145)وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "مذهب الأئمة الأربعة أن آلات اللهو كلها حرام...ولم يذكر أحد من أتباع الأئمة في آلات اللهو نزاعاً"(المجموع 11/576).


قول أبو حنيفة وأصاحبه:
قال الألوسي في روح المعاني، بتحريم الغناء، عن أبي حنيفة قال: "أن الغناء حرام في جميع الأديان، وقال السرخسي في المبسوط: لاتقبل شهادة صاحب الغنى.."(حاشية الجمل : 5/380 ط. إحياء التراث ، حاشية ابن عابدين : 5/253، 4/384، حاشية الدسوقي 4/166، والمغني: 9/175، عمدة القاري : 6/271 ط. المنيرية، بدائع الصنائع: 6/2972، وأسنى المطال: 4/344، وإحياء علوم الدين: 2/282)
وكذلك مذهب أهل الكوفة: "سفيان، وحمَّاد، وإبراهيم، والشعبي، وغيرهم لا إختلاف بينهم في ذلك، ولا نعلم خلافاً أيضاً بين أهل البصرة في المنع منه."(وجزم به مؤيد زادة في الفتاوي والزيلعي في تبيين الحقائق، شرح كنز الدقائق، وصاحب الفتاوي الهندية، و السفاريني في غذاء الألباب)
قال ابن القيم: "مذهب أبي حنيفة في ذلك من أشد المذاهب، وقوله فيه أغلظ الأقوال، وقد صرح أصحابه بتحريم سماع الملاهي كلها، كالمزمار، والدُّفِّ، حتى الضرب بالقضيب، وصرحوا بأنه معصية، يوجب الفسق، وترد به الشهادة، وأبلغ من ذلك أنهم قالوا: أن السماع فسق، والتلذذ به كفر."(ابن القيم، رسالة في أحكام الغناء: ص6)
وقال أبو يوسف في دار يُسمع منها صوت المعازف والملاهي: "أُدْخُل عليهم بغير إذنهم، لأن النهي عن المنكر فرض ، فلو لم يجز الدخول بغير إذن لامتنع الناس من إقامة الفرض."(4) نفس المرجع
وروي عن الإمام أبي حنيفة أنه قال: الغناء من أكبر الذنوب التي يجب تركها فوراً. وقال القاضي أبو يوسف تلميذ الإمام أبى حنيفة حينما سُئِل عن رجل سمع صوت المزامير من داخل أحد البيوت فقال: "ادخل عليهم بغير إذنهم لأن النهي عن المنكر فرض." ...


وجاء فى كتاب البدائع للكاسانى فيمن تقبل شهادته ومن لا تقبل: "وأما الذى يضرب شيئا فى الملاهى فإنه ينظر إن لم يكن مستشنعا كالقضيب والدف ونحوه لا بأس به ولا تسقط عدالته وإن كان مستشنعا كالعود ونحون سقطت عدالته، لأنه لا يحل بوجه من الوجوه."(6/269)
قول الإمام مالك وأصحابه:
وقد سئل رحمه الله: عما يُرَخْصُ فيه أهل المدينة من الغناء ؟ فقال: "إنما يفعله عندنا الفسَّاق"(ذكر ابن الجوزي في " تلبيس إبليس " ص 244 بالسند الصحيح عن إسحاق بن عيسى الطباع ـ ثقة من رجال مسلم2)
وقال: "إذا اشترى جارية فوجدها مُغَنية كان له أن يردها بالعيب."
وسأله تلميذه ابن القاسم رحمه الله عن الغناء، فأجابه:"قال الله تعالى (فماذا بعد الحق إلا الضلال) أفحق هو؟!"(حكم الإسلام في الموسيقى والغناء : أبو بكر الجزائري ، وانظر نيل الأوطار : 8/104)
وسئل الإمام مالك رحمه الله عن ضرب الطبل والمزمار، ينالك سماعه وتجد له لذة في طريق أو مجلس؟ قال: فليقم إذا التذ لذلك، إلا أن يكون جلس لحاجة، أو لا يقدر أن يقوم، وأما الطريق فليرجع أو يتقدم.(الجامع للقيرواني 262)
وقد ثبت عن الامام مالك وابن عباد والقاسم بن محمد أنهم سئلوا جميعا ً - كلّ في عصره - عن حكم الله في الغناء فأجاب - كلّ في عصره -: "أيها السائل إذا كان يوم القيامة وجيء بالحق وبالباطل، ففي أيهما يكون الغناء، فقال في الباطل. فقالوا له - كلّ في عصره - والباطل أين يكون؟ قال في النار قالوا له: اذهب فقد أفتيت نفسك."
قال ابن عبد البر رحمه الله: "من المكاسب المجمع على تحريمها الربا ومهور البغايا والسحت والرشا وأخذا الأجرة على النياحة والغناء وعلى الكهانة وادعاء الغيب وأخبار السماء وعلى الزمر واللعب الباطل كله."(انظر الكافي)

وقال الإمام الطبري(نقلا من كتاب تحريم النرد والشطرنج والملاهي للآجري : ص 121): "أما مالك بن أنس، فإنه نهى عن الغنى وعن إستماعه..." وقال: وهو مذهب سائر أهل المدينة.
أما قول ابن الطاهر القيسراني أن إجماع أهل المدينة على إباحة الغناء فهو مردود، ونقل عن الإمام الأوزاعي أنه كان يرى قول من يرخص في الغناء من أهل المدينة من زلات العلماء التي تأمر باجتنابها وينهي الاقتداء بها.(نقله ابن رجب في نزهة الأسماع)
وروى الخَلاَّل بسنده الصحيح عن ابراهيم بن المنذر - مدني من شيوخ البخاري - وسئل فقيل له: أنتم ترخصون في الغناء ؟ فقال: "معاذ الله ! مايفعل هذا عندنا إلا الفساق." قال الشيخ الطواري حفظه الله: والتحقيق في ذلك أنه قد وُجد من أهل المدينة من أفتى بإباحة الغناء مِنْ مَنْ لم يعتد بفتواهم يشير إلى ذلك الإمام الذهبي في ترجمة (يوسف بن يعقوب بن أبي سلمة الماجشون): "قلت (أى الذهبي) أهل المدينة يترخصون في الغناء، وهم معروفون بالتسمع فيه، وذكر فيها: أنه كانت جواريه في بيته يضربن بالمعزف" علق الطواري قائلاً: وقد صادفت هذه الفتوى هوى فساق أهل المدينة فاستحسنوها وغدت سمة من سماتهم ، وهو مخالف قول فقهاء المدينة بلا شك، ولهذا قال شيخ الإسلام(فتاوي ابن تيمية: 11/577): "لم يكن إباحة الغناء من قول فقهاء المدينة وعلمائها ، وإنما كان يضع ذلك فساقهم."
قول الإمام الشافعي وأصحابه:
قال في كتاب أدب القضاء: "إن الغناء لهوُّ مكروه، يشبه الباطل والمحال، ومن استكثر منه فهو سفيه ترد شهادته"
قال ابن القيم: "وصرح أصحابه العارفون بمذهبه بتحريمه، وأنكروا على من نسب إليه حِلَّهُ، كالقاضي أبي الطيب الطبري، والشيخ أبي إسحاق، وابن الصباغ."( رسالة في أحكام الغناء لابن القيم : ص 6)
وقال الإمام الشافعي رحمه الله في كتابه الأم: "الرجل يغني فيتخذ الغناء صناعة يأتي عليه ويأتي له، ويكون منسوبا إليه مشهورا به معروفا والمرأة لاتجوز شهادة واحدة منهما، وذلك أنه من اللهو المكروه، الذي يشبه، وأن من صنع هذا كان منسوبا إلى السفة وسقاطه المروءة."

وقال في المهذب: "ولا يجوز على المنافع المحرمة ، لأنه محرم ، فلا يجوز أخذ العوض عنه كالميتة والدم."
وقد تواتر عن الإمام الشافعي رحمه الله أنه قال: "خلفت ببغداد شيئاً أحدثته الزنادقة يسمونه التغبير يصدون به الناس عن القرآن." والتغبير هو شعر مزهد في الدنيا يغني به مغن ويضرب بعض الحاضرين بقضيب على نطع أو حجرة على توقيع غناء."
قول الإمام أحمد وأصحابه:
قال عبدالله ابنه: "سألت أبي عن الغناء؟ فقال: الغناء يُنْبِتُ النفاق في القلب لايعجبني، ثم ذكر قول مالك: إنما يفعله عندنا الفساق."
وقال عبدالله: :وسمعت أبي يقول: سمعت يحيى القطان يقول: لو أن رجلاً عمل بكل رخصة يقول أهل الكوفة في النبيذ، وأهل المدينة في السماع، وأهل مكة في المتعة، لكان فاسقاً."
قال ابن قدامة المقدسي في المقنع: "فلا تقبل شهادة المصافح والمتمسخر والمغني والرقاص واللآعب الشطرنج والزد والحمام"(كتاب تحريم الزد والشطرنج والملاهي للآجري)
وسئل الإمام أحمد عن رجل مات وخلف ولداً وجارية مغنية فاحتاج الصبي إلى بيعها فقال: "تباع على أنها ساذجة لا على أنها مغنية، فقيل له: إنها تساوي ثلاثين ألفاً، ولعلها إن بيعت ساذجة تساوي عشرين ألفاً، فقال: لاتباع إلا أنها ساذجة." علّق ابن الجوزي على هذا قائلاً: "وهذا دليل على أن الغناء محظور، إذ لو لم يكن محظوراً ما جاز تفويت المال على اليتيم." (الجامع لأحكام القرآن)
وقال الإمام ابن القيم في رسالته: "ونص رحمه الله على كسر آلات اللهو كالطنبور وغيره، إذا رآها مكشوفة، وأمكنه كسرها..."(رسالة في أحكام الغناء)قال ابن قدامة - محقق المذهب الحنبلي - رحمه الله: "الملاهي ثلاثة أضرب؛ محرم، وهو ضرب الأوتار والنايات والمزامير كلها، والعود والطنبور والمعزفة والرباب ونحوها، فمن أدام استماعها ردت شهادته."(المغني 10/173)

وقال رحمه الله : "إذا دعي إلى وليمة فيها منكر، كالخمر والزمر، فأمكنه الإنكار، حضر وأنكر ، لأنه يجمع بين واجبين ، وإن لم يمكنه لا يحضر."(الكافي 3/118)
بعض أقوال الأئمة الأعلام في حكم الغناء
أخرج ابن أبي الدنيا والبيهقي عن الشعبي قال : لُعن المغني والمغنى له ؛ وعن فضيل بن عياض أنه قال : الغناء رقية الزنا ؛ وعن أبي عثمان الليثي أنه قال : "قال يزيد بن الوليد : يا بني أمية أياكم والغناء فإنه ينقص الحياء، ويزيد في الشهوة، ويهدم المروءة، وانه لينوب عن الخمر، ويفعل ما يفعل السكر، فإن كنتم لا بد فاعلين فجنبوه النساء، فإن الغناء داعية الزنا ."
ثبت عن عمر بن عبدالعزيز أنه قال لمأدب أولاد له : "ليكن أول مايعتقدون من أدبك بغض الغناء الذي مبدأه من الشيطان وعاقبته سخط الرحمن، فقد حدثني عدد من ثقات أهل العلم أن سماع المزامير واستماع الغناء واللهج به ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء العشب."(غذاء الألباب للسفاريني)
قال القاسم بن محمد رحمه الله: الغناء باطل، والباطل في النار. وقال الحسن البصري رحمه الله: إن كان في الوليمة لهو - أى غناء ولعب -، فلا دعوة لهم.(الجامع للقيرواني ص 262-263)
قال النحاس رحمه الله: هو ممنوع بالكتاب والسنة، ويقول الإمام الأوزاعي رحمه الله: لا تدخل وليمة فيها طبل ومعازف. و قال الضحاك: الغناء مَفسدة للقلب مُسخطة للرب.قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "المعازف خمر النفوس، تفعل بالنفوس أعظم مما تفعل حميا الكؤوس."(مجموع الفتاوى 10/417)

وقال رحمه الله في بيان حال من اعتاد سماع الغناء: "ولهذا يوجد من اعتاده واغتذى به لا يحن على سماع القرآن، ولا يفرح به، ولا يجد في سماع الآيات كما يجد في سماع الأبيات، بل إذا سمعوا القرآن سمعوه بقلوب لاهية وألسن لاغية، وإذا سمعوا المكاء والتصدية خشعت الأصوات وسكنت الحركات وأصغت القلوب" (المجموع).
قال الإمام ابن القيم رحمه الله: "إنك لا تجد أحداً عني بالغناء وسماع آلاته إلا وفيه ضلال عن طريق الهدى علماً وعملاً، وفيه رغبة عن استماع القرآن إلى استماع الغناء". وقال عن الغناء: "فإنه رقية الزنا، وشرك الشيطان، وخمرة العقول، ويصد عن القرآن أكثر من غيره من الكلام الباطل لشدة ميل النفوس إليه ورغبتها فيه". وقال رحمه الله:
حب القرآن وحب ألحان الغنا في قلب عبد ليس يجتمعان
والله ما سلم الذي هو دأبه أبداً من الإشراك بالرحمن
وإذا تعلق بالسماع أصاره عبداً لكل فلانة وفلان
وأخرج ابن أبي شيبة رحمه الله : أن رجلا كسر طنبورا لرجل ، فخاصمه إلى شريح فلم يضمنه شيئا - أي لم يوجب عليه القيمة لأنه محرم لا قيمة له -.(المصنف 5/3952)
وأفتى البغوي رحمه الله بتحريم بيع جميع آلات اللهو والباطل مثل الطنبور والمزمار والمعازف كلها ، ثم قال: "فإذا طمست الصور ، وغيرت آلات اللهو عن حالتها، فيجوز بيع جواهرها وأصولها، فضة كانت أو حديد أو خشبا أو غيرها."(شرح السنة 8/288)
نقل الإجماع في تحريم الغناء:
_____حكى أبو عمرو بن الصلاح: الإجماع على تحريم السماع الذي جمع الدُّفَّ والشَّبَابة، فقال في فتاويه: "وأما إباحة هذا السماع وتحليله ، فليعلم أن الدُّفَّ والشبابة إذا إجتمعت (فاستماع) ذلك حرام، عند أئمة المذاهب وغيرهم من علماء المسلمين ، ولم يثبت عن أحد ممن يُعْتَدَّ بقوله في الإجماع والإختلاف أنه أباح هذا السماع. والخلاف المنقول عن بعض أصحاب الشافعي إنما نُقِل في الشبابة منفردة، والدُّفَّ منفرداً، فمن لايحصل، أولا يتأمل، ربما اعتقد خلافاً بين الشافعيين في هذا السماع الجامع هذه الملاهي، وذلك وهم بيِّن من الصائر إليه، تنادي عليه أدلة الشرع والعقل، مع أنه ليس كلَّ خلاف يُستروح إليه، ويعتمد عليه ومن تتبع ما اختلف فيه العلماء وأخذ بالرُّخص من أقاويلهم ، تزندق أوكاد..."(1)

ذكر ابن المنذر اتفاق العلماء على المنع من إجارة الغناء والنوح فقال : أجمع كل من نحفظ عنه من أهل العلم على إبطال النائحة والمغنية كره ذلك الشعبي والنخعي ومالك وقال أبو ثور والنعمان ويعقوب ومحمد : لا تجوز الإجارة على شيء من الغناء والنوح وبه نقول .
ونقل ابن حجر الهيثمي الإجماع على حرمة المعازف، وقال: "ومن حكى فيها خلافاً فقد غلط أو غلب عليه هواه حتى أصمَّه وأعماه."(2)وقد حكى الإجماع كذلك أبو بكر الآجري.(3)
قال الإمام أبو العباس القرطبي: الغناء ممنوع بالكتاب والسنة وقال أيضا: "أما المزامير والأوتار والكوبة (الطبل) فلا يختلف في تحريم استماعها ولم أسمع عن أحد ممن يعتبر قوله من السلف وأئمة الخلف من يبيح ذلك، وكيف لا يحرم وهو شعار أهل الخمور والفسوق ومهيج الشهوات والفساد والمجون؟ وما كان كذلك لم يشك في تحريمه ولا تفسيق فاعله وتأثيمه."(4)
__________
(1) إغاثة اللهفان لابن القيم : ص 350
(2) كف الرعاع: ص 124
(3) نقلا عن نزهة الإجماع في مسألة السماع ، لابن رجب الحنبلي: ص 25
(4) الزواجر عن اقتراف الكبائر لابن حجر الهيثمي
***قال القرطبي: "فقد أجمع علماء الأمصار على كراهة الغناء والمنع منه وإنما فارق الجماعة إبراهيم بن سعد وعبيد الله العنبري، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عليك بالسواد الأعظم)، (ومن فارق الجماعة مات ميتة جاهلية)"(1)

قال الشيخ محمد المنجد حفظه الله: "وقد كان لفظ الكراهة يستخدم لمعنى الحرمة في القرون المتقدمة ثم غلب عليه معنى التنزيه، ويُحمل هذا على التحريم لقوله: والمنع منه، فإنه لا يمنع عن أمر غير محرم، ولذكره الحديثين وفيهما الزجر الشديد، والقرطبي رحمه الله هو الذي نقل هذا الأثر، وهو القائل بعد هذا: قال أبو الفرج وقال القفال من أصحابنا: لا تقبل شهادة المغني والرقاص، قلت: وإذا ثبت أن هذا الأمر لا يجوز فأخذ الأجرة عليه لا تجوز."
قال العلامة الفوزان في كتابه الإعلام بنقد كتاب الحلال والحرام: "قلت : ما إباحه إبراهيم بن سعد وعبيد الله العنبري من الغناء ليس هو كالغناء المعهود المثير للنفوس والباعث على الشوق والغرام المهلب لها من وصف الخد والعينين ورشاقة الشفتين . تقعد المغنية أمام المذياع فتؤدي غناها بصوت رخيم يبعث على الوجد والأنات . يسمع صوتها من بعد ومن قرب فحاشا هذين المذكورين أن يبيحا مثل هذا الغناء الذي هو في غاية الانحطاط ومنتهى الرذالة ."
وقال العلامة ابن باز رحمه الله تعالى وادخله فسيح جناته: "قلت وإبراهيم بن سعد وعبيد الله بن الحسن العنبري من ثقات أتباع التابعين ولعل ما نقل عنهما من سماع الغناء إنما هو في الشيء القليل الذي يزهد في الدنيا ويرغب في الآخرة وحملهما على سماع الغناء المحرم وهكذا ما يروى عن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه من سماع الغناء وشراء الجواري المغنيات يجب أن يحمل على الشيء اليسير الذي لا يصد عن الحق ولا يوقع في الباطل مع أن ابن عمر والحسن البصري قد أنكرا عليه ذلك."
__________
(1) تفسير القرطبي 14/56
***ومعلوم عند أهل العلم والإيمان أن الحق أولى بالاتباع وأنه لا يجوز مخالفة الجماعة والأخذ بالأقوال الشاذة من غير برهان بل يجب حمل أهلها على أحسن المحامل مهما وجد إلى ذلك من سبيل، إذا كانوا أهلا لإحسان الظن بهم لما عرف من تقواهم وإيمانهم .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "فاعلم أنه لم يكن في عنفوان القرون الثلاثة المفضلة لا بالحجاز ولا بالشام ولا باليمن ولا مصر ولا المغرب ولا العراق ولا خراسان من أهل الدين والصلاح والزهد والعبادة من يجتمع على مثل سماع المكاء والتصدية لا بدف ولا بكف ولا بقضيب وإنما أحدث هذا بعد ذلك في أواخر المائة الثانية فلما رآه الأئمة أنكروه."


والله الموفق...
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-08-10, 01:10 AM
أبو معاذ الفقيه أبو معاذ الفقيه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-09
المشاركات: 64
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

أحسن الله إليكم وبارك فيكم ، من المقرر في "قواعد الفقه" أن البينة على المدعي واليمين على من أنكر ، وهي قاعدة مأخوذة من نص كلام نبينا صلى الله عليه وسلم ، فليت شعري ما الذي حصل في هذا الزمان ينسب الإنسان ما شاء لمن شاء من العلماء والأئمة ، ثم يُطالب المعارض -النافي- بإثبات النفي ، فالأمر كما قيل :
والدعاوى ما لم يقيموا عليها بينات أصحابها أدعياء .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-08-10, 10:49 AM
أبو مالك السعيد العيسوي أبو مالك السعيد العيسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: السعودية
المشاركات: 739
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

جزاك الله خيرا أخي الفاضل, وبارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-08-10, 11:29 AM
أبو مالك السعيد العيسوي أبو مالك السعيد العيسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: السعودية
المشاركات: 739
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

قول الشيخ صالح آل الشيخ:
- أثناء رده على الغزالي- في "المعيار لعلم الغزالي":
ومن ضعفه أنه عنون (ص63) لمسألة تحريم
الغناء بالمعازف والموسيقى بقوله: «التطرفُ في التحريمِ نزعةٌ غيرُ إسلامية» ولا يَبْعُدُ عن خاطرِكَ أن الأئِمَّةَ الأربعةَ وفقهاءَ الملةِ أفتوا بتحريم المعازف, ولم يخالِفْ إلا الظاهريةُ, وبعضُ أفرادٍ شذُّوا ممَّن قبلهم, ولهذا فإنَّ تهويلَه وتقريرَه لما يريدُ بعنوانٍ مثل هذا, يُفْهِمُ أنَّه متَّهِمٌ للأئمةِ بأنَّهم حرَّموا حلالاً, نازعين إلى غير الإسلام, فلم يتَّبعوا الإسلامَ وإنما نزعوا إلى غيره من تقاليدَ وأديانٍ. وكلامُهُ في المعازفِ والغناءِ كلامُ مَن ركب الثقافة, فسعى إلى تقرير ما يريد, بعيدًا عن القواعد العلمية, والبينات الشرعية.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-08-10, 11:43 PM
عبدالإله بن أبي عبدالإله عبدالإله بن أبي عبدالإله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-10-09
المشاركات: 110
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

بصراحة أكثر زماننا مضطرب وخالف الصواب القائل :

نعيب زماننا والعيب فينا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13-08-10, 03:46 PM
ابو رحمة ابو رحمة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 63
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

الاخ الفاضل ابو مالك العيسوى وجميع الاخوة الافاضل على النقول الطيبة
ولكن لى بعض الاسئلة والاستفسارات
ما هو مستند الاحناف فى تحريم المعازف (وياليت الاجابة تكون من كتبهم وخاصة من المتقدمين منهم)؟
وما هو مستند المالكية فى تحريم المعازف (وياليت الاجابة تكون من كتبهم وخاصة من المتقدمين منهم)؟
وما هو مستند الشافعية فى تحريم المعازف (وياليت الاجابة تكون من كتبهم وخاصة من المتقدمين منهم)؟
اخيرا وما هو مستند الحنابلة فى تحريم المعازف (وياليت الاجابة تكون من كتبهم وخاصة من المتقدمين منهم)؟

وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 14-08-10, 02:11 PM
أبو مالك السعيد العيسوي أبو مالك السعيد العيسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: السعودية
المشاركات: 739
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

وجزاكم مثله:
بالنسبة للأحناف فقد اعتمد من نسب ذلك للأحناف بكلام محرف للإمام الكاساني- وقد بين النقل المحرف والنقل الصحيح - وغير ذلك الشيخ عبد الله رمضان موسى في كتابه" الرد عل القرضاوي والجديع" ص 375-385.
وكذلك فعل مع الأئمة الأربعة جزاه الله خيراً.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 14-08-10, 02:25 PM
ابو رحمة ابو رحمة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 63
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

يبدو انك لم تفهم كلامى السابق اخى الكريم

انا اسألك عن أدلة الاحناف على تحريم المعازف من كتب الاحناف نفسهم

وكذلك ادلة كل مذهب من كتبهم على تحريم المعازف
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 14-08-10, 02:36 PM
أبو مالك السعيد العيسوي أبو مالك السعيد العيسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: السعودية
المشاركات: 739
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

يظهر والله أعلم أن استدلالاتهم بالمجملات والعموميات المشتهرة, وممكن في هذا الكتاب تجد الأدلة التي استدلوا بها إن شاء الله.
من طرائق أهل البدع أنهم ينسبون القول الذي يريدون الترويج له إلى إمام كبير مشهور وإن كان عنده شك في نسبته إليه؛ ترويجا لفكرته, لأن العامي -وشبيه العامي- سيقول أين أنا من الإمام كذا أو العلامة كذا أو المحدث كذا , والمسألة فيها خلاف , وهذا الإمام كبير القدر فأا أقلده, وغاب عن هذا ان الحجة في الدليل الصحيح الصريح.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 14-08-10, 02:41 PM
ابو رحمة ابو رحمة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 63
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

اقتباس:
وغاب عن هذا ان الحجة في الدليل الصحيح الصريح.
اتطلعت على الكتاب الذى احلتنى الية شيخنا الكريم ولم اجده ينقل الادلة من كتبهم فقط ينقل اقوال اصحاب المذاهب

وانا لا اريد أقوالهم فأنا اعرفها جيدا
ولكنى اريد ادلة كل مذهب على التحريم من كتب المذهب نفسه
اعرف اننى قد اتعبك معى ولكن احتاج ذلك بشده
اخوكم
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 14-08-10, 03:14 PM
أبو مالك السعيد العيسوي أبو مالك السعيد العيسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: السعودية
المشاركات: 739
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

أظن أخي شيخي الكريم أن عليك بحثه, وإن لم تسبق بها فستكون منك هذه الإضافة الجيدة, ولكن الكتاب ممكن يفتح لك الطريق.
وفقك الله لمحابه
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 14-08-10, 09:36 PM
ابو رحمة ابو رحمة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 63
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

وها انا ابحث عنه وأسأل الاخوة طلبة العلم ان يدلوا بدلوهم
وسأوافيكم بما اصل اليه ان شاء الله
ولكنى احتاج العون منكم جميعا
اخوكم
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 15-08-10, 11:46 AM
أبو مالك السعيد العيسوي أبو مالك السعيد العيسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: السعودية
المشاركات: 739
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

اجتهد وفقك الله ونحن منتظرون.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 19-08-10, 06:03 AM
علي الأثري علي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-04
المشاركات: 54
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

نصوص الفقهاء في كل مذهب بحرمة الغناء ظاهرة ونقل الإخوة طرفا منها فمالذي تسأل عنه بالضبط اخي ابو رحمه ؟
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 19-08-10, 05:22 PM
ابو رحمة ابو رحمة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 63
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

اخى الحبيب على الاثرى
ما اسأل عنه اظن انه واضح

ما هى الادلة التى ساقها الاحناف على حرمة المعازف ( من كتب الاحناف وخاصة المتقدمين)
وكذلك باقى المذاهب
انا أعرف اقوالهم جيدا اخى الحبيب
هذا ما اطلبه
لمزيد من علم فقط لا للتناظر

اخوكم
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 20-08-10, 07:41 PM
كاوا محمد ابو عبد البر كاوا محمد ابو عبد البر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-09
الدولة: المغرب
المشاركات: 1,873
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

بارك الله فيك
__________________
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 21-08-10, 12:32 PM
مبارك مبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-02
الدولة: المنطقة الشرقية
المشاركات: 530
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

قول القائل : ( ولم يخالِفْ إلا الظاهريةُ ) فيه نظر ؛ لأن القول أن جميع أهل الظاهر يرون إباحة المعازف إطلاق غير سديد بل منهم من يرى الحرمة ، ومنهم من يرى الجواز ، مثلهم مثل غيرهم من أصحاب المذاهب الأخرى .... ثم الحجة في هذا الباب الدليل الصحيح الصريح وليس قول فلان وفلان... فمن صحح أحاديث التحريم ورأى أن دلالتها تقتضي التحريم فلا يجوز له التردد بل يجب ان يأخذ بمقتضاها وهو التحريم ... ومن رأى أن أحاديث تحريم المعازف صحيحها غير صريح وصريحها غير صحيح ( أو ضعفها جملة وتفصيلا ) فليس له إلا القول بالإباحة ؛ لأن تحريم الحلال كتحليل الحرام سواء بسواء . أسأل الله أن يوفقنا دائما لمعرفة الحق وأن يرزقنا إتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه ... كما اساله جلا و علا أن يرزقنا احترام العلماء والتأدب معهم ...
__________________
الكلام كالدواء إذا قللت منه نفعك وإذا أكثرت منه قتلك
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 10-01-11, 09:55 AM
أبو مالك السعيد العيسوي أبو مالك السعيد العيسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: السعودية
المشاركات: 739
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 10-01-11, 10:15 AM
أبو حاتم العيلواقي أبو حاتم العيلواقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-03-10
المشاركات: 47
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

سبحان الله
إن الأغاني والمعازف لا يتعاطاه أهل المروءة.
ولا أظن أن أحدا ينكر حرمته بعد وضوح السنة والمحجة و قسم ابن مسعود رضي الله عنه وهو من هو على أن المقصود بلهو الحديث هو الغناء
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 10-01-11, 10:30 PM
أبويحيى السلفي أبويحيى السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-07-09
المشاركات: 78
افتراضي رد: هل قال الإمام مالك أو الشافعي خاصة أو أحد من الأئمة الأربعة بحل المعازف أو الغناء؟

متابع معكم ومنتظر الرد على الأخ أبو رحمة
__________________
قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مالك , أجد , الأربعة , المعازف , الأئمة , الشافعي , الغناء؟ , الإمام , بدء , خاصة , قال

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:48 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.