ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-07-10, 04:41 AM
أبو نسيبة السلفي أبو نسيبة السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 818
افتراضي حول مقولة: المجسم كافر

بسم الله

ينقل الاحباش وهم من أكذب الفرق هذه المقولة مرة عن الامام أحمد واخرى عن الشافعي رغم أن المصطلح المستخدم في عصر الائمة هو التشبيه -حسب ما علمت-. فأين ذكرت العبارة وما صحتها ؟

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27-07-10, 11:03 AM
سفيان ابو شيماء سفيان ابو شيماء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-10-09
الدولة: تونس-رادس
المشاركات: 169
افتراضي رد: المجسم كافر

تنبيه من المشرف: هذه الأقوال المنسوبة للإمام أحمد أو الشافعي لاتثبت عنهم بأسانيد متصلة ولم ترو عنهم بهذه الألفاظ وإنما نقلها عنهم بعض المتأخرين بدون سند .

قال الإمام الشافعي :من اعتقد أن الله جالس على العرش فهو كافر" (رواه ابن المعلم القرشي في كتابه نجم المهتدي ورجم المعتدي ص: 551).نقل ذلك عنه القاضى حسين الذى كان يسمى حبر الأمة لسعة علمه
قال الإمام أحمد بن حنبل : "من قال الله جسم لا كالأجسام كفر" (رواه الحافظ بدر الدين الزركشي في كتابه تشنيف المسامع
ال الإمام الشافعي رضي الله عنه: "المجسم كافر" (رواه الحافظ السيوطي في كتابه الأشباه والنظائر ص: 488

و لا مشكل من كلام اهل العلم هدا حتى انه ابن تيمية قد ارتضى قول السلف في غلاة المجسمة أنهم كفار، وبين أن اليهود من غلاة المجسمة إذ يقول:
(ومن غلاة المجسمة اليهود، من يحكى عنه أنه قال: إن الله بكى على الطوفان حتى رمد، وعادته الملائكة، وأنه ندم حتى عض يده وجرى منه الدم) .
وذكر أن هذا كفر واضح صريح .

وأجاب رحمه الله عن ما حكاه القرآن عن اليهود بقوله: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ } [المائدة:%
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-07-10, 11:06 AM
عمرو بسيوني عمرو بسيوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-05
المشاركات: 2,850
افتراضي رد: المجسم كافر

الذين ينسبون ذلك للإمام أحمد كلهم من المتأخرين الأشاعرة كالزركشي في تشنيف المسامع ، وعن الشافعي يذكرها السيوطي وغيره من المتأخرين ، وكلها أقوال مطلقة بلا زمام ولاخطام ولا شبه إسناد.
ومن يقل منهم يكفي ذكر الأئمة لها وهذا دال على صحتها عندهم فهذا لا ينفق في سوق العلم بلا تردد ، ثم لا ننازع في صحتها عندهم ، ولا نجحد أن هذا اعتقادهم أصلا كي يورد علينا هذا ، فهم أشاعرة خلفية يكفرون من يقول باعتقاد السلف الصالح في العلو !
وأما قول من يقول ذكرهم إياها دال على ثبوتها عندهم عن الشافعي ، نقول لا يلزم ، ولا يلزم إن قالوا قال الشافعي أو ذكر الشافعي أن يخرج هذا على قاعدة صيغة الجزم أو التمريض عند المحدثين ، لسببين : الأول منهما أن القاعدة نفسها أغلبية لا كلية ، والثاني لاحتمال ذكرهم إياه عن الشافعي أو أحمد على المعنى ، ويكون أصل الشافعي مما يصح الإكفار فيه كمن شبه الله بخلقه ، أو قال الله جسم كجسم كذا ، والثالث أنه يحتمل ذكرهم إياه عن الشافعي وغيره تخريجا أو اقتضاء على اصول مذهبه عند الشيخ الحاكي ، والمسألتان خلافيتان عند أرباب المذاهب ، هل يجوز نسبة المخرج إلى صاحب القول المخرج عليه ، خلاف ، وإن سلمنا أن الصحيح أنه لا ينسب إليه إلا بالتقييد تخريجا ، لكن عمل كثير من الفقهاء على خلافه ، فأقل مافيه تطرق الاحتمال إلى المذكور وهو المطلوب ، فإن قيل بعضهم قال هذا ما حكاه القاضي حسين عن نص الشافعي قلنا المذكور مسائل عدة منها خلق القرآن وعدم علم الله بالمعدوم قبل وجوه ونفي القدر ، ثم عقب عليه المؤلف وكذا من يعتقد بأن الله جالس على العرش كما حكاه القاضي حسين عن نص الشافعي ، والذي له أدنى إلمام بكلام السلف يعلم أن نص الشافعي متوجه على الأول فهو كفر اتفاقي كمن ينكر القدر جملة ومن ينكر علم الله بالشيء قبل وقوعه ومن يقول بخلق القرآن ـ العجيب أن أصحاب المؤلف الأشاعرة ينصون أن القرآن الذي هو حروف و عبارات مخلوق ـ ، أما عبارة وكذا من يعتقد بأن الله جالس فهذا لا شك أنها من كلام المؤلف قاسها على ما ذكر ، وإلا فالقول بالجلوس مشهور عن جمهور السلف.

وإضافة لما سبق كله فهو مخالف للمروي عن الأئمة أحمد والشافعي بأسانيدهم الصحيحة الموثوقة ، وليس في كلام السلف التجسيم أصلا ، والذي يذكرونه التشبيه كما قال الطحاوي ( من شبه الله بخلقه كفر ) وهو متأخر عن طبقتهم بأكثر من مائة سنة ، وكذا الترمذي في قوله يد كيد وسمع كسمع !

ومن قال الله جسم لا كالأجسام فلا سبيل لتكفيره أصلا ، وقصارى الكلام معه في بدعية الإطلاق على سبيل الوصف أو الإخبار ، فهو بدعة من حيث الشرع ، وفي الجواز العقلي نواع يذكره شيخ افسلام ن كثير من حاصله لفظي .

وإنما الكلام فيمن قال الله جسم كجسم كذا ، فهذا الذي فيه تمثيل .

والكلام في ذلك الأمر طويل يحتاج زيادات لكن الوقت ضيق .
__________________
ليس العجب لمن هلك كيف هلك ، ولكن العجب لمن نجا كيف نجا.

صفحتي عل الفيسبوك

حسابي على تويتر @BasionyAmr
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-07-10, 11:08 AM
عمرو بسيوني عمرو بسيوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-05
المشاركات: 2,850
افتراضي رد: المجسم كافر

عفوا الأخ سفيان كتبت الرد قبل أن أرى ردك
__________________
ليس العجب لمن هلك كيف هلك ، ولكن العجب لمن نجا كيف نجا.

صفحتي عل الفيسبوك

حسابي على تويتر @BasionyAmr
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27-07-10, 04:42 PM
أبو نسيبة السلفي أبو نسيبة السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 818
افتراضي رد: المجسم كافر

الاخ سفيان جزاك الله خيرا ونفع بك . لقد مر بي ما نقلته لكنني كنت أبحث عن الصحة والنقد. ثم مشكلة الاحباش الكذب والتدليس. فقد يقتطع قولا ما من سياقه. فيجعل اليمين شمالا والفوق تحتا !

الشيخ عمرو بارك الله فيكم على التفصيل وجزاكم خيرا ونفع بكم.

لم أر جلدا كجلد الاحباش. كنت قد رأيت حملات للصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم في الفيس بوك فكان هذا يثير الشك عندي أن من وراء ذلك هم الصوفية . والان بالصدفة وجدت توقيعا لحبشي فيه موقع مخصص للذكر وفيه حملة جمع مليار صلاة . تقرأ صيغة الصلاة ثم تضغط على زر العداد. ويمكن الاعادة.

طبعا الموقع فيه صور للسبحة واخرى لشئ كالفانوس أو المصباح وأشياء أخرى. هؤلاء الاحباش شياطين انس. ويبدو أن عندهم دعم مالي كبير جدا. فقد بنوا مسجدا كبيرا في ألمانيا قامت حكومة المقاطعة بدفع نصف تاليف بنائه وهو بالملايين !
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-05-14, 12:53 AM
ناصر بيرم ناصر بيرم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-12-12
المشاركات: 331
افتراضي شبهة إنتشرت على أكثر المواقع كذبا بدون تمحيص ،؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد وجدت في أكثر المواقع من أعداء السنة من ينقل الشبه بدون بحث في المصادر والتأكد منها فأرجوا الرد المفحم عليهم وأنا مازلت أبحث في المصادر للتأكد من صحتها

أرجوا من إخواني بارك الله فيهم لا يهملون طلبي ويتأخرون في الرد لو سمحتم لا تقرأون كلامي وتهملون مشاركتي فوالله أن الشبه إنتقلت في أكثر المواقع فعوامالسنة لا يعلمون يقرأن


فأحتاج ردا مفحما وتمحيص الصادر

وهذه الشبه أنقلها بالنص:







قال الإمام الشافعي رضي الله عنه:من اعتقد أن الله جالس على العرش فهو كافر" (رواه ابن المعلم القرشي في كتابه نجم المهتدي ورجم المعتدي ص: 551).نقل ذلك عنه القاضى حسين الذى كان يسمى حبر الأمة لسعة علمه

قال الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه: "من قال بحدوث صفة من صفات الله أو شك أو توقف كفر" (ذكره في كتابه الوصية).

قال الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه: "من قال الله جسم لا كالأجسام كفر" (رواه الحافظ بدر الدين الزركشي في كتابه تشنيف المسامع

قال الشيخ الكمال بن الهمام الحنفي: "من قال الله جسم لا كالأجسام كفر" (ذكر ذلك في شرح فتح القدير باب صفة الأئمة في المجلد الأول)

قال الإمام أبو الحسن الأشعري رضي الله عنه: "من اعتقد أن الله جسم فهو غير عارف بربه وإنه كافر به" (في كتابه النوادر)

قال الشيخ نظام الهندي: "ويكفر بإثبات المكان لله" (في كتابه الفتاوى الهندية المجلد الثاني).

قال الإمام محمد بن بدر الدين بن بلبان الدمشقي الحنبلي: "فمن اعتقد أو قال إن الله بذاته في كل مكان أو في مكان فكافر" (في كتابه مختصر الإفادات ص: 489).

نقل الحافظ النووي عن الإمام المتولي الشافعي: "أن من وصف الله بالاتصال والانفصال كان كافرًا" (روضة الطالبين المجلد العاشر ص: 15 )

قال الشيخ محمود محمد خطاب السبكي (في كتابه إتحاف الكائنات): "وقد قال جمع من السلف والخلف: إن من اعتقد أن الله في جهة فهو كافر".

قال المفسر الرازي: "إن اعتقاد أن الله جالس على العرش أو كائن في السماء فيه تشبيه الله بخلقه وهو كفر"اهـ

قال شيخ الأزهر سليم البشري المالكي: "من اعتقد أن الله جسم أو أنه مماس للسطح الأعلى من العرش وبه قالت الكرامية واليهود وهؤلاء لا نزاع في كفرهم" (نقله عنه الشيخ سلامة القضاعي في كتابه فرقان القرءان ص: 100).

قال الإمام الشافعي رضي الله عنه: "المجسم كافر" (رواه الحافظ السيوطي في كتابه الأشباه والنظائر ص: 488

قال أبو حنيفة: "ومن وصف الله بمعنى من معاني البشر فقد كفر" (وهذا إجماع كما بين ذلك الطحاوي في عقيدته.

وفي المنهاج القويم على المقدمة الحضرمية في الفقه الشافعي لعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر بافضل الحضرمي: "واعلم أن القرافي وغيره حكوا عن الشافعي ومالك وأحمد وأبي حنيفة رضي الله عنهم القول بكفر القائلين بالجهة والتجسيم وهم حقيقون بذلك"اهـ

ومثل ذلك نقل ملا علي القاري (في كتابه المرقاة في شرح المشكاة)

قال ابن بلبان الدمشقي الحنبلي (في كتابه مختصر الإفادات ص: 490): "ولا يشبه شيئًا ولا يشبهه شيء، فمن شبهه بشىء من خلقه فقد كفر كمن اعتقده جسمًا أو قال إنه جسم لا كالأجسام فلا تبلغه سبحانه الأوهام ولا تدركه الأفهام ولا تضرب له الأمثال"اهـ

قال الحافظ السيوطي عبد الرحمن جلال الدين بن أبي بكر: "المجسم كافرٌ قطعًا" يعني بلا خلاف ولا تردد ولا توقف جزمًا.

قال أبو الحسن علي بن خلف بن بطال (في شرحه على البخاري الجزء العاشر ص: 432) خلافا لما تقوله المجسمة من أنه جسم لا كالأجسام: "واستدلوا على ذلك بهذه الآيات كما استدلوا بالآيات المتضمنة لمعنى الوجه واليدين ووصفه لنفسه بالإتيان والمجيء والهرولة في حديث الرسول وذلك كله باطل وكفر من متأوله" وفيه تكفير لمن يقول الله جسم لا كالأجسام

ومثل ذلك تماما قال سراج الدين ابن الملقن الشافعي المتوفى من 804هـ (في كتابه التوضيح المجلد 33 ص: 256): "فإنه يكفر من يقول عن الله جسم لا كالأجسام"اهـ

قال القاضي عبد الوهاب بن علي بن نصر البغدادي المالكي المتوفى سنة 422هـ (في شرحه على عقيدة مالك الصغير ص: 28): "ولا يجوز أن يثبت له كيفية لأن الشرع لم يرد بذلك، ولا أخبر النبي عليه السلام فيه بشىء، ولا سألته الصحابة عنه، ولأن ذلك يرجع إلى التنقل والتحول وإشغال الحيّز والافتقار إلى الأماكن وذلك يؤول إلى التجسيم وإلى قِدم الأجسام وهذا كفر عند كافة أهل الإسلام "اهـ

ونقل عبد الرحمن الجزيري (في كتابه الفقه على المذاهب الأربعة في المجلد الخامس ص: 396) تكفير المجسم، يعني أنّ المجسم كافر في المذاهب الأربعة يعني الإجماع.



هل هذه الكلام صحيح وهل هي حقاً موجودة في المصادر أم أنها كذب وتزوير؟؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23-05-14, 08:15 PM
ناصر بيرم ناصر بيرم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-12-12
المشاركات: 331
افتراضي رد: المجسم كافر

أين هم أهل العلم لما التأخير

والله أن الذي يطلب منكم الرد وهو. محتاج "لن يجده وهو مرتاح بل لا بد وأن يأخذ شهر على الأقل حتى أجد من يرد


الله يسامحكم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-05-14, 12:31 AM
أبومريم الجهني أبومريم الجهني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-09-12
الدولة: ينبع
المشاركات: 107
افتراضي رد: المجسم كافر

أخي ناصر غفر الله لك

لا أرى ما هو الداعي للرد المفحم

فجميع الكلام المذكور بالأعلى أهل السنة والجماعة لا يقولون به

هل تعني بأننا نثبت الجسمية لله عز وجل تعالى الله علوا كبيرا فأهل السنة والجماعة ينفونها عن الله ويلتزمون بالكتاب والسنة

أم الانسياق خلف اكاذيب الخلفيين والمخالفين فهم قوم بهت غشهم وخداعهم وتلونهم ظاهر وقد جرب عليهم ذلك واستحقوا الامتياز مع مرتبة الشرف "حقيقة"

ويكفيك أن تستمع لأحد مناظراتهم مع أهل السنة والجماعة لتقف على مبلغ القوم من العلم والأمانة العلمية

وهذه الفترة كما هو ظاهر فترة امتحانات واختبارات فلتصبر بعضا من الوقت وإن شاء الله تجد ما يسرك من مشاركات الأخوة

وإن سنحت لي الفرصة عدت إن شاء الله بمشاركة أكثر تفصيلا وبسطا

وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 24-05-14, 01:54 AM
أبو سالم الحضرمي أبو سالم الحضرمي غير متصل حالياً
كان الله في عونه
 
تاريخ التسجيل: 19-08-06
المشاركات: 209
افتراضي رد: حول مقولة: المجسم كافر

اخي كل المنقول عن ائمة السلف كالشافعي و غيره بالاعلى لا يصح عنهم لانه بلا سند , و لم يصح عن احد منهم كثير كلام في مسألة الجسمية أصلا , و تحداهم انت بالاسناد فانهم لا يستطيعون اسناد هذا الكلام للشافعي بسند صحيح

ناهيك عن ان اصحاب العقيدة السلفية كلامهم معروف في مسألة الجسمية
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 24-05-14, 09:49 PM
محمد أحمد على المدني محمد أحمد على المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-12
المشاركات: 491
افتراضي رد: شبهة إنتشرت على أكثر المواقع كذبا بدون تمحيص ،؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر بيرم مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد وجدت في أكثر المواقع من أعداء السنة من ينقل الشبه بدون بحث في المصادر والتأكد منها فأرجوا الرد المفحم عليهم وأنا مازلت أبحث في المصادر للتأكد من صحتها

أرجوا من إخواني بارك الله فيهم لا يهملون طلبي ويتأخرون في الرد لو سمحتم لا تقرأون كلامي وتهملون مشاركتي فوالله أن الشبه إنتقلت في أكثر المواقع فعوامالسنة لا يعلمون يقرأن


فأحتاج ردا مفحما وتمحيص الصادر

وهذه الشبه أنقلها بالنص:

[/COLOR]
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
أما بعد :
أخي الكريم أنا أستغرب جداً أن تعرض هذه الأقوال وتنقل عن خصوم أهل السنة من الجهمية وأفراخهم ثم تطلب منا الرد والإفحام لهم ، ذلك؛ أن هذه الأقوال تنقسم إلى ثلاثة أقسام
منها: ماهو منقول عن الأئمة كالشافعي وأبي حنيفة وأحمد .
ومنها: ما هو منقول بصفة عامة عن السلف والخلف .
والثالث: ما هو من اجتهادات وأقوال المذكورين أعلاهم .

فأما ما نقل عن الأئمة كالشافعي وغيره فقد نقل بدون سند ولو الإسناد لقال من شاء ما شاء كما قال عبد الله بن المبارك .
وقال محمد بن سيرين - رضي الله عنه -: ( " لم يكونوا يسألون عن الإسناد، فلما وقعت الفتنة، قالوا: سموا لنا رجالكم، فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم، وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم " ) أخرجه مسلم في المقدمة .
إذن لا عبرة عندنا بقول فلان قال: علان كيت وكيت ولو كنا نتمسك بكل مقالة تنسب لهؤلاء العلماء دون سند ولا زمام لكان ديننا عرضة للفتن وتبعاً للأهواء .

وأما ما نقل عن السلف عامة فإن كان الناقل ينقل من نصوصهم صحيحة صريحة فكذب محض !! لا يستحق أن يهدر وقتاً في رده ، وقد عجز جهمية العصر أن ينقلوا من إمام واحد قولاً صحيحاً صريحاًً يخالف قولة أهل السنة فكيف بالإجماع .
وإما إن كان مما فهموا من أقوالهم واجتهاداتهم فلا يكون فهمه حجة علينا ولا فهمنا حجة عليه ولو كان فهم بعض الناس حجة على بعض لكان فهم اليهود والنصارى والمجوس والمشركين حجة على المسلمين أو لكان فهم الخوارج والرافضة والقدرية وسائر الفرق المنحرفة حجة علينا وهذا من أمحل المحال.
وأما أقوالهم الخالية عن النقل فتقابل بمثلها بل بما هو أقوى من أقوالهم .

تنبيه : مسألة الجسم من المسائل التى لم ترد لا في القرآن ولا في السنة لا إثباتاً ولا نفياً ونحن لا نقول قولاً غير الذي قيل لنا ! وهي لفظة مجملة .
(فإن أريد بالجسم الشيء المحدث المركب، المفتقر كل جزء منه إلى الآخر، فهذا ممتنع على الربّ الحيّ القيّوم.
وإن أُريد بالجسم ما يقوم بنفسه، ويتصف بما يليق به، فهذا غير ممتنع على الله تعالى؛ فإن الله قائم بنفسه، متصف بالصفات الكاملة التي تليق به ) [ مختصر الحموية ].

ومما حمل الجهمية وأفراخهم إثارة لفظة " الجسم " هو معارضة لما تواتر من الأدلة القرآنية والنبوية من إثبات الصفات لله تعالى وخاصة الصفات الخبرية كالوجه واليدين والأصابع والساق وغيرها يتصورون في نفوسهم الضعيفة وعقولهم المريضة أن هذه الصفات متصفة بالله تعالى كاتصافها بالمخلوق ، وهذا عين التشيبه ولذا وغيره يقول أهل العلم إن المعطلة مشبة ولا يوجد معطل إلا هو مشبه لأن التعطيل نتيجة التشبيه .
وأهل السنة - رضوان الله عليهم- اتفقوا اثبات هذه الصفات لله تعالى دون تشبيه ولا تعطيل وأقولهم في الصفات كثيرة جداً منها :

وقال الإمام عباس بن محمد الدوري : سمعت أبا عبيد قاسم بن السلام وذكر الباب الذي يروى في " الرؤية " والكرسي موضع القدمين " وضحك ربنا من قنوط عباده وقرب غيره "
" وأين كان ربنا قبل أن يخلق السماء " وان جهنم لتمتلئ حتى يضع ربك قدمه فيها فتقول : قط قط " . وأشباه هذه الأحاديث.
فقال : هذه الأحاديث صحاح حملها أصحاب الحديث والفقهاء بعضم عن بعض وهي عندنا حق لا نشك فيها ، ولكن إذا قيل كيف وضع قدمه ؟ وكيف ضحك ؟ قلنا :لا يفسر هذا ، ولا سمعنا أحداً يفسره . اهـ

روى" اللالكائي" بسنده وعبد الله بن الإمام أحمد عن عباد بن عوام قال :قدم علينا شريك فقلنا : إن قوماً ينكرون هذه الأحاديث "إن الله ينزل إلى السماء الدنيا" والرؤية " وما أشبه هذه الأحاديث ؟
فقال: إنما جاءنا بهذه الأحاديث من جاءنا بالسنن في الصلاة والزكاة والحج ، وإنما عرفنا الله بهذه الأحاديث .اهـ
ولفظ عبد الله بن أحمد: حدثني أبو معمر نا عباد بن العوام قال: قدم علينا شريك فسألنا عن الحديث " إن الله ينزل ليلة النصف من شعبان " قلنا : إن قوماً ينكرون هذه الأحاديث ، قال: فما يقولون ؟
فقلنا : يطعنون فيها فقال: إن الذين جاؤوا بهذه الأحاديث هم الذين جاؤوا بالقرآن وبأن الصلوات خمس وبحج البيت وبصوم الرمضان، فما نعرف الله إلا بهذه الأحاديث اهـ
وقال الإمام أحـــــمد:
قال إسحاق بن منصور الكوسج - رحمه الله - : قلت لأحمد - يعني ابن حنبل -:«ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة ، حين يبقى ثلث الليل الآخر إلى سماء الدنيا »
أليس تقول بهذه الأحاديث ؟ و «يراه أهل الجنة» ، يعني ربهم عز وجل . و « لاتقبحوا الوجه فإن الله عز وجل خلق آدم على صورته » . و « اشتكت النار إلى ربها عز وجل حتى وضع فيها قدمه » . و«إن موسى لطم ملك الموت». قال أحمد : كل هذا صحيح . قال إسحاق : هذا صحيح ، ولا يدعه إلا مبتدع أو ضعيف الرأي اهــ .رواه الآجر في الشريعة (2/ 271) ورجاله ثقات.

وقال الإمام الشــــــــــــافعي:
قال في مقدمة كتابه الجليل " الرسالة " : ولا يبلغ الواصفون كنه عظمته ، الذي هو كما وصف نفسه ، وفوق مايصف به خلقه ..... أهـ
ورى الإمام ابن أبي حاتم كما في العرش للذهبي (2/293 ) وأورده الحافظ في الفتح (13/407) قال الشافعي رحمه الله تعلى أيضاً: لله أسماء وصفات لا يسع أحداً قامت عليه الحجة ردها ، فإن خالف بعد ثبوت الحجة عليه فهو كافر، فأما قبل ثبوت الحجة عليه فمعذور بالجهل ، لأن علم ذلك لايدرك بالعقل ، ولا بالرؤية والفكر ، ونثبت هذه الصفات وننفي عنها التشبيه ، كما نفى عن نفسه ، قال: (( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ))اهــ .

قال الحافظ في" الفتح " (13/359) : وقد اخرج بن أبي حاتم في كتاب الرد على الجهمية بسند صحيح عن سلام بن أبي مطيع وهو شيخ شيوخ البخاري أنه ذكر المبتدعة فقال ويلهم ماذا ينكرون من هذه الأحاديث والله ما في الحديث شيء إلا وفي القرآن مثله يقول الله تعالى ان الله سميع بصير ويحذركم الله نفسه والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه ما منعك ان تسجد لما خلقت بيدي وكلم الله موسى تكليماً الرحمن على العرش استوى ونحو ذلك فلم يزل أي سلام بن مطيع يذكر الآيات من العصر إلى غروب الشمس ... اهــ

ذكر الحافظ بن عساكر في ترجمة جعد بن درهم : أنه كان يتردد إلى وهب بن منبه وأنه كان كلما راح إلى وهب يغتسل ويقول: أجمع للعقل ، وكان يسأل وهباً عن صفات الله عز وجلّ فقال له وهب يوماً : ويحك ياجعد أقصر المسألة عن ذلك، وإني لأظنك من الهالكين ، لو لم يخبرنا الله في في كتابه أن له يداً ما قلنا ذلك ، وأن له عيناً ما قلنا ذلك ،وأن له نفساً ما قلنا ذلك ، وأن له سمعاً ما قلنا ذلك ، وذكر الصفات من العلم و الكلام وغير ذلك ... } اهــ أورده الحافظ ابن كثير في "البداية والنهاية" (9 /382 ط إحياء التراث )

تنبيه ثان : قوله (((قال الإمام الشافعي رضي الله عنه:من اعتقد أن الله جالس على العرش فهو كافر" (رواه ابن المعلم القرشي في كتابه نجم المهتدي ورجم المعتدي ص: 551).نقل ذلك عنه القاضى حسين الذى كان يسمى حبر الأمة لسعة علمه))))
قد ذكرت أن نسبة القول إلى الإمام تحتاج إلى السند وبدونه لا يستقيم ولا يصح ومسألة الجلوس على العرش قد بحث في الملتقى وهو هنا .

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=291078

وأما قوله ((قال الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه: "من قال بحدوث صفة من صفات الله أو شك أو توقف كفر" (ذكره في كتابه الوصية). )) .
أولاً الكلام لا يقوم على ساق وإنما مجرد نسبة ثم لم يقل أحد من أهل السنة إن من الصفات ما هو حادث بل أجمعوا على أن صفات الله قديمة كقدم الله تعالى ولذا قال الخطيب البغدادي:(( إن الكلام في الصفات فرع على الكلام في الذات ويحتذى في ذلك حذوَه ومثاله .)).
ثم ما الذى حمل أهل البدع من نقل مثل هذا القول ؟ الجواب أنهم يريدون منه نفي صفات الإختيارية من الإستواء والنزول والمشيئة والغضب والفرح وغيرها من الصفات مما أجمع أهل السنة على إثباته .

قوله :(((نقل الحافظ النووي عن الإمام المتولي الشافعي: "أن من وصف الله بالاتصال والانفصال كان كافرًا" (روضة الطالبين المجلد العاشر ص: 15 )))
هذه المسألة نفس قول الجهمية : إن الله ليس داخل العالم ولا خارجة ولا يمين ولا شمال و..و..و
وهذا كفر صريح وهو نفي للوجود قال الإمام أبو حنيفة : بالغ جهم في نفي التشبيه حتى قال : إن الله ليس بشيء. اهـ. نقله الحافظ في " الفتح " في شرح كتاب التوحيد.

وما أحسن ما نُقل عن حماد بن زيد أنه قال: مثل الجهمية كـقوم قالوا: في دارنا نخلة ، قيل: لها عسف؟ قالوا : لا ، قيل: فلها كرب؟ قالوا : لا ، قيل : لها رطب وقنو؟ قالوا : لا ، قيل : فلها ساق؟ قالوا : لا ، قيل : فما في داركم نخلة. اهــ نقله عنه الذهبي في العلو (ص: 1326) .
وقال - الذهبي- قلت كذلك هؤلاء النفاة قالوا إلهنا الله تعالى وهو لا في زمان ولا في مكان ولا يرى ولا يسمع ولا يبصر ولا يتكلم ولا يرضى ولا يغضب ولا يريد ولا ولا وقالوا سبحان المنزه عن الصفات.
بل نقول سبحان الله العلي العظيم السميع البصير المريد الذي كلم موسى تكليما واتخذ إبراهيم خليلا ويرى في الآخرة المتصف بما وصف به نفسه ووصفه به رسله المنزه عن سمات المخلوقين وعن جحد الجاحدين ليس كمثله شيء وهو السميع البصير
اهــ.

وأما قوله ((قال الشيخ محمود محمد خطاب السبكي (في كتابه إتحاف الكائنات): "وقد قال جمع من السلف والخلف: إن من اعتقد أن الله في جهة فهو كافر".))
يقابل ما قاله القرطبي المفسر (وقد كان السلف الأول رضي الله عنهم لا يقولون بنفي الجهة ولا ينطقون بذلك، بل نطقوا هم والكافة بإثباتها لله تعالى كما نطق كتابه وأخبرت رسله. ولم ينكر أحد من السلف الصالح أنه استوى على عرشه حقيقة. وخص العرش بذلك لأنه أعظم مخلوقاته، وإنما جهلوا كيفية الاستواء فإنه لا تعلم حقيقته. قال مالك رحمه الله: الاستواء معلوم- يعني في اللغة- والكيف مجهول، والسؤال عن هذا بدعة.) اهــ "التفسير " سورة الأعراف : الآية (54).

وأخيراً أختم بقول الإمام الترمذي قال في سننه إثر حديث « ..إن الله يقبل الصدقة ويأحذها بيمينه فيربيها لأحدكم كما يربي أحدكم مهره ...»( الرقم 662): وقد قال غير واحد من أهل العلم في هذا الحديث وما يشبه هذا من الروايات من الصفات ونزول الرب تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا .
قالوا قد تثبت الروايات في هذا ولا يؤمن بها ولا يتوهم ولا يقال كيف ؟ هكذا روي عن مالك و سفيان بن عيينة و عبد الله بن المبارك أنهم قالوا في هذه الأحاديث أمروها بلا كيف .
وهكذا قول أهل العلم من أهل السنة والجماعة وأما الجهمية فأنكرت هذه الروايات وقالوا هذا تشبيه وقد ذكر الله عز و جل في غير موضع من كتابه اليد والسمع والبصر .
فتأولت الجهمية هذه الآيات ففسروها على غير ما فسر أهل العلم وقالوا إن الله لم يخلق آدم بيده وقالوا إن معنى اليد ههنا القوة.
وقال إسحق بن إبراهيم إنما يكون التشبيه إذا قال يد كيد أو مثل يد أو سمع كسمع أو مثل سمع فإذا قال سمع كسمع أو مثل سمع فهذا التشبيه وأما إذا قال كما قال الله تعالى يد وسمع وبصر ولا يقول كيف ولا يقول مثل سمع ولا كسمع فهذا لا يكون تشبيها وهو كما قال الله تعالى ف
ي كتابه: ﴿ ليس كمثله شيء وهو السميع البصير﴾ اهــ
__________________
رفقاً أهل السنة بأهل السنة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:30 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.