ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-10-10, 06:03 PM
أبوعياض أبوعياض غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-10
المشاركات: 55
افتراضي من يحدثنا عن كتاب دلائل الإعجاز للجرجاني؟

السلام عليكم،نود من الإخوة الفضلاء ممن كان له اطلاع على كتاب دلائل الإعجاز للجرجاني أن يحدثنا عن منهجية مؤلفه فيه وعن قيمة الكتاب على وجه العموم.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-10-10, 06:46 PM
محمد كالو محمد كالو غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-04-10
المشاركات: 19
افتراضي رد: من يحدثنا عن كتاب دلائل الإعجاز للجرجاني؟

عبد القاهر الجرجاني صاحب دلائل الإعجاز شخصية فذة من الشخصيات التي وقفت على أسرار البيان العربي ودقائقه، واسعة الجوانب، وبخاصة فيما يتصل منها بالأدب والنقد وأسرار النظم ودقائق المعاني. وقد تأثر في كتبه بآراء ومذاهب من سبقوه من رجال النقد والبيان، كالجاحظ والجرجاني والآمدي والعسكري.

ويحكم عبد القاهر في الأسرار والدلائل على كثير من الأدباء والشعراء أحكاماً صادقة تدل على عدالة نقده. ويستدل بالكثير من أشعار المحدثين، ويعقد- في الكثير - بينها موازنات تدل على وقوفه على دقائق البيان.

وقد ألف عبد القاهر كتابه "أسرار البلاغة" أولاً، ثم ألّف "دلائل الإعجاز" ثانياً، فهو يحمل في دلائل الإعجاز على أسرار البلاغة في غير وضوح وجلاء.
وهو يستدل بكلمة للآمدي في الأسرار، ثم بعد أن ينعم النظر يخطئه في دلائل الإعجاز.

درس عبد القاهر في "أسرار البلاغة" المعاني ووجوهها، وكيف تتفق وتختلف، ومن أين تجتمع وتفترق، وتتبع خاصيها ومشاعها.

ثم ألف بعد ذلك كتابه "دلائل الإعجاز"، وأثبت فيه أن المزية والوصف الذي كان به الإعجاز هو الفصاحة والبلاغة والبيان، وأن هذه المزية والفصاحة ليست إلا حسن الدلالة وتمامها وتبهرجها في صورة رائعة من النظم، أو هي أن يؤتى المعنى من الجهة التي هي أصح لتأديته، ويختار له اللفظ الذي هو أخص به، وأنه لا مزية للعبارة على الأخرى إلا بقوة دلالتها على الغرض المقصود، وذلك راجع إلى النظم.

وعبد القاهر يبحث في "أسرار البلاغة" عن المعاني وما يتصل بها.
وفي "دلائل الإعجاز" عن النظم وصلاته الوثيقة بالمعنى، وأنه هو الذي قع فيه المزية، وهو موضع الفصاحة ومكانها، وقد ربط النظم بمعاني النحو ووجوهه، فأوجد صلة بين النحو والبيان، وكان فيما كتب يترجم عن فلسفة النحو، أو قل إنه كان نحوياً بليغاً، ويثبت عبد القاهر في الدلائل أموراً على جانب كبير من الأهمية، ومنها :

1-المزية والبلاغة التي كان بها الإعجاز هي في النظم لا في اللفظ أو المعنى، فالنظم هو الذي كان فيه المزية.

2-النظم هو توخي معاني النحو وأحكامه، وهو متصل بالمعنى اتصالاً وثيقاً، فليست الميزة فيه من حيث هو لفظ وحروف، ولكن من حيث هو نظم وتأليف، وفي معناه من حيث إن هذا النظم إنما هو نظم تابع للمعاني ومقتف أثرها ودال عليها، وأنه لولا معناه لم يكن شيئاً مذكوراً.

3-ولذلك فالسجع والتجنيس لولا أنهما يتبعان المعنى لم يكن فيهما غناء، والتقديم والتأخير والحذف والفصل والقصر ووجوه الخبر والحال ومواقعهما، إن كل هذه إنما تتبع المعنى، وتتغير تبعاً لتغيره.

وكل ما زاد على جزء الجملة يتغير معنى الجملة به، وهذه الزيادة زيادة في معنى.

وبالعودة لأقسام هذا الكتاب أي دلائل الإعجاز نجد أنه قد جاء على فصول، كان أولها عبارة عن تقديم موجز قال في صدره "الجرجاني" هذا كلام وجيز يطلع به الناظر على أصول النحو، وكل ما به يكون للنظم دفعة.."

وتحدث فيه عن النظم، فعرفه بأنه "تعليق الكلم بعضها ببعض، وجعل بعضها بسبب من بعض"، وهو التعريف الآخر للنظم الذي ذكره عبد القاهر في ثنايا الكتاب، وهو أن "النظم توخي معاني النحو وأحكامه فيما بين معاني الكلم".. وفي آخر التقديم يتساءل عبد القاهر عن سر الإعجاز القرآني.

وفي مقدمة الكتاب يفيض عبد القاهر، في فضل العلم عامة، وفضل علم البيان خاصة، مع جهل الناس بحقائقه، ويبين أنه الأداة لمعرفة الإعجاز ولا يقصد من علم "البيان" معناه الاصطلاحي المعروف عند علماء البلاغة، وإنما يريد به المعرفة بأصول الأداء اللغوي البياني عند العرب.

ثم يتحدث في فصل جديد عن خطأ من يزهد في الشعر ويصرف عنه وينفر منه، كما يتحدث بعد ذلك عن خطأ من يزهد في النحو، وعن خطأ من يزهد في العلم بمعاني البيان والفصاحة والبلاغة، إذ لا بد لكل كلام يستحسنه الإنسان من أن يكون لاستحسانه إياه سبب معروف وجهة معلومة.

ويذكر بعد ذلك معنى البلاغة والفصاحة والبيان، ويقرر أن فصاحة الكلمة المفردة لها أسباب معلومة. وفي فصل آخر، يقرر أن نظم الكلام يُقتفَى فيه آثار المعاني، وأن ليس الغرض بنظم الكلام أن توالت ألفاظها في النطق، بل أن تناسقت دلالتها، وتلاقت معانيها على الوجه الذي اقتضاه العقل.

ثم يعرض لوجوه كثيرة من بلاغة اللفظة المفردة كالمجاز والكناية، والاستعارة والتمثيل، كما يعرض لوجوه كثيرة أخرى لبلاغة النظم من تقديم وتأخير وفصل ووصل وتعريف وتنكير واستفهام وقصر وغير ذلك، كما يعرض للمجاز العقلي وبلاغته، ويفيض عبد القاهر في شرح أسرار النظم في الكتاب كله، حتى ليكاد يكون الكتاب موقوفاً على شرح نظريته في النظم والتطبيق عليها.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-10-10, 09:19 PM
أبوعياض أبوعياض غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-10
المشاركات: 55
افتراضي رد: من يحدثنا عن كتاب دلائل الإعجاز للجرجاني؟

بارك الله فيك أخي الفاضل،وجزاك خيرا فقد أفدت وأجدت.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للجرجاني؟ , الإعجاز , دلائل , يحدثنا , كتاب

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:02 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.