ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-10-10, 09:18 PM
أسامة أبو المنذر أسامة أبو المنذر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-09
المشاركات: 481
افتراضي الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

رأى فضيلة الشيخ مشهور حسن حفظه الله ورعاه
أن الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها ولكن تقول هذا أحيانا وهذا أحيانا
فما رأي طلبة العلم بهذا الرأي
جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27-10-10, 09:20 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,390
افتراضي رد: ما رأيكم بهذا الرأي للشيخ مشهور حسن

هذه الأذكار هي من اختلاف التنوع , فكما لا تجمع أذكار الركوع في الركوع , كذلك عند دخول المسجد ,
__________________
كم يستر الصادقون أحوالهم وريح الصدق ينم عليهم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-10-10, 12:30 AM
صلاح الدين بن محمد الشامي صلاح الدين بن محمد الشامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-10-10
المشاركات: 140
افتراضي رد: ما رأيكم بهذا الرأي للشيخ مشهور حسن

هل معنى هذا أن أذكار الصباح والمساء لا تجمع ؟
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-10-10, 07:11 AM
أسامة أبو المنذر أسامة أبو المنذر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-09
المشاركات: 481
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

وأيضا أذكار النوم
وأيضا الأدعية المأثورة في الصلاة وخارجها
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-10-10, 07:15 AM
أسامة أبو المنذر أسامة أبو المنذر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-09
المشاركات: 481
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

لو يتكرم علينا أهل العلم ببيان رأيهم
كالشيخ إحسان العتيبي والشيخ عبد الرحمن الفقيه وأمثالهم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28-10-10, 10:27 AM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,390
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

قال الشيخ بكر أبو زيد رحمه الله في كتاب تصحيح الدعاء/ ص 43/ ط العاصمة:

القاعدة 4
كل عبادة وردت على وجهين فأكثر , من اختلاف التنوع فلا يجوز الجمع فيها بين نوعين فأكثر.
ومن هذه القاعدة كل ذكر أو دعاء جاءت به الرواية على نوعين فأكثر , فليس للذاكر أو الداعي جمع المختلف-اختلاف تنوع- في مساق واحد , بل يأتي بهذا حينا و بهذا حينا آخر, و من ذلك في الصلاة: أنواع الاستفتاح و التعوذ و القراءة و أعداد التسبيح في الركوع, و في السجود و التحميد و التحيات, و الصلاة الإبراهيميةو التسليم. و قد يترجح أحدالنوعين- أو الأنواع- على الآخر
__________________
كم يستر الصادقون أحوالهم وريح الصدق ينم عليهم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 28-10-10, 10:43 PM
غالب الساقي غالب الساقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 243
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

هذا يختلف عن المسألة المطروحة
لأن الذي ذكره الشيخ بكر أبو زيد رحمه الله هو في ذكر واحد يقال في موطن واحد جاء بصيغ متعددة فهنا يقال صيغة واحدة وينوع
ولكن إذا جاءت أذكار متعددة في مكان أو زمان أو حال أو أدعية ولم يأت دليل على أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأتي أحيانا بهذا وأحيانا بغيره فالأصل هو أن يؤخذ بها كلها في آن واحد
كأذكار الصباح والمساء وأذكار النوم

جاء في "فتاوى الإسلام سؤال وجواب" - (1 / 3938):
سؤال رقم 39172- التنويع بين أذكار الركوع والجمع بينها
ورد في الركوع عدة أذكار مثل ( سبحان الله العظيم وبحمده - سبوح قدوس رب الملائكة والروح - اللهم لك ركعت .... ) فهل يجوز أن أجمع نوعين من أنواع الذكر في الركوع كأن أقول : " سبحان ربي العظيم ( ثلاثاً ) ثم سبوح قدوس رب الملائكة والروح ( ثلاثا ً ) ؟.
الحمد لله
أولا :
ورد في أذكار الركوع ما يلي :
1- قول : " سبحان ربي العظيم " لما روى مسلم (772) عَنْ
حُذَيْفَةَ رضي الله عنه قَالَ : صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ لَيْلَةٍ ثم ذكر الحديث .... وفيه : ( ثُمَّ رَكَعَ ,
فَجَعَلَ يَقُولُ : سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ ) .
2- قول : " سبحان ربي العظيم وبحمده " ؛ لما روى أبو داود عن
عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : ( فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا رَكَعَ قَالَ : سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ
وَبِحَمْدِهِ ثَلاثًا , وَإِذَا سَجَدَ قَالَ : سُبْحَانَ رَبِّيَ الأَعْلَى
وَبِحَمْدِهِ ثَلاثًا ) صححه الألباني في صفة الصلاة ( ص 133 ) .
3- قول : " سبوح قدوس رب الملائكة والروح " ؛ لما روى مسلم (487)
عن عائشة رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
كَانَ يَقُولُ فِي رُكُوعِهِ وَسُجُودِهِ : ( سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ
الْمَلائِكَةِ وَالرُّوحِ ) .
4- قول : " سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي " ؛ لما روى
البخاري (794) ومسلم (484) عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : كَانَ
النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ فِي رُكُوعِهِ وَسُجُودِهِ :
( سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ) .
5- قول : " اللهم لك ركعت وبك آمنت ... الخ " ؛ لما روى مسلم
(771) عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ كَانَ إِذَا رَكَعَ قَالَ : ( اللَّهُمَّ لَكَ
رَكَعْتُ , وَبِكَ آمَنْتُ , وَلَكَ أَسْلَمْتُ , خَشَعَ لَكَ سَمْعِي وَبَصَرِي
وَمُخِّي وَعَظْمِي وَعَصَبِي ) .
ثانيا :
ينبغي للمسلم أن يحافظ على هذه السنن الثابتة عن الرسول صلى الله
عليه وسلم ، فيأتي بهذا أحيانا ، وهذا أحيانا ، وله أن يجمع بين هذه الأذكار في
الركوع الواحد .
قال النووي رحمه الله في "الأذكار" (ص 86) : " ولكن الأفضل أن
يجمعَ بين هذه الأذكار كلها إن تمكن من ذلك بحيث لا يشقّ على غيره ، ويقدّم التسبيح
منها ، فإن أراد الاقتصارَ فيستحبُّ التسبيح . وأدنى الكمال منه ثلاث تسبيحات ، ولو
اقتصر على مرّة كان فاعلاً لأصل التسبيح . ويُستحبّ إذا اقتصر على البعض أن يفعل في
بعض الأوقات بعضها ، وفي وقت آخر بعضاً آخر ، وهكذا يفعل في الأوقات حتى يكون
فاعلاً لجميعها " انتهى .
وقال في "الإقناع" من كتب الحنابلة (1/119) : " ولا تكره الزيادة
على قول رب اغفر لي ، ولا على سبحان ربي العظيم ، وسبحان ربي الأعلى ، في الركوع
والسجود ، مما ورد " انتهى .
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في "الشرح الممتع" ( 3/77 ) بعد
أن ذكر جملة من أذكار الركوع ، وهل يجمع بين هذه الأذكار أو يقتصر على ذكر واحد ؟
قال : " هذا محل احتمال ، وقد سبق أن الاستفتاحات الواردة لا
تقال جميعا ، إنما يقال بعضها أحيانا وبعضها أحيانا ، وبينّا دليل ذلك ، لكن أذكار
الركوع المعروف عند عامة العلماء أنها تذكر جميعاً " انتهى .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28-10-10, 11:26 PM
غالب الساقي غالب الساقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 243
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

وشيخنا الألباني رحمه الله أوضح في "الثمر المستطاب" أنه يجمع بين أذكار الدخول إلى المسجد :


قال شيخنا الألباني رحمه الله في "الثمر المستطاب" - (1 / 603):
"( 6 - أن يقول عند الدخول استحبابا : ( أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم ) قال عليه الصلاة و السلام : ( فإذا قال ذلك قال الشيطان : حفظ مني سائر اليوم )
الحديث أخرجه أبو داود ( 1 / 76 ) ..... "انتهى.
ثم قال رحمه الله في المصدر نفسه (1 / 604):
"( ويقول أيضا كما كان عليه الصلاة و السلام يقول : ( بسم الله اللهم صل على محمد وسلم اللهم افتح لي أبواب رحمتك ) " انتهى.
ثم قال شيخنا في المصدر نفسه (1 / 610):
( وهذا الدعاء واجب لأمره عليه الصلاة و السلام به في قوله : ( إذا دخل أحدكم المسجد فليسلم على النبي صلى الله عليه و سلم وليقل : اللهم افتح لي أبواب رحمتك وإذا خرج فليسلم على النبي صلى الله عليه و سلم وليقل : اللهم أجرني من الشيطان الرجيم )انتهى.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28-10-10, 11:30 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,390
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

من قال بالوجوب غير الشيخ الألباني , فليس كل أفعال الأمر يستفاذ منها الوجوب
__________________
كم يستر الصادقون أحوالهم وريح الصدق ينم عليهم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29-10-10, 03:28 PM
غالب الساقي غالب الساقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 243
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

ذكر شيخنا عن ابن حزم أنه قال بوجوب السلام عليه عليه الصلاة والسلام عند دخول المسجد
ولكن ليس هذا هو موضوع البحث
ولو قيل لك من قال بأن أذكار الدخول إلى المسجد أو الصباح والمساء أو أذكار النوم
أو التي بعد الصلوات أو أدعية الرقية الشرعية لا تقال جميعها ولكن يقال هذا أحيانا وهذا أحيانا فما هو جوابك .
وهذه كتب الأذكار بين أيدينا لابن تيمية وابن القيم والنووي والشوكاني والألباني وغيرهم .

هل من قرأ آية الكرسي بعد الصلاة لا يحق له أن يقرأ المعوذتين فإن فعل كان مخالفا للسنة
وهل من قرأ آية الكرسي في المساء لا يحق له أن يقرأ المعوذتين فإن فعل كان مخالفا للسنة
وهل من قال التسبيح بعد الصلاة لا يحق له أن يقرأ المعوذتين
وهكذا
سندخل في أقوال غريبة ما سمعنا بها في آبائنا الأولين
إلا أن يكون عندك أقوال قد خفيت علي فلست مطلعا على كل قول قال به عالم ولكن من إخواني من طلبة العلم تتم الاستفادة
إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 29-10-10, 04:09 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,390
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

هل يا أخي تتلمذت على الشيخ الألباني, فأنت يا أخي تتعامل معي بلازم قولي و المسألة كما قال العثيمين محتملة , فلماذا تلزمني أن مخالف للسنة و أني سآتي بأقوال غريبة , أحسن الظن , والله أنا ما دخلت لهذا الملتقى لأفتي و لكن لأتعلم و أصحح ما عندي من العلم , فهل علمت كل أقوال العلماء , والله بهذه الطريقة تنفرون.
__________________
كم يستر الصادقون أحوالهم وريح الصدق ينم عليهم
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 29-10-10, 05:22 PM
غالب الساقي غالب الساقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 243
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 29-10-10, 05:48 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,390
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

جزاك الله خيرا على الإفادة فقد صححت لي خطأ كنت أعتقده , وأنصحك بقول الله : و اخفض جناحك للمؤمنين,
فاللين وسيلة لقبول الحق, حتى و ان تعاملت مع مبتدع .
__________________
كم يستر الصادقون أحوالهم وريح الصدق ينم عليهم
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 29-10-10, 09:26 PM
غالب الساقي غالب الساقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 243
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 06-12-10, 01:52 PM
صالح أبو إلياس صالح أبو إلياس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-03-07
المشاركات: 110
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيكم إخوتي المشائخ وطلبة العلم وكل زوار هذا المنتدى الطيب المبارك

لكن ماهو الضابط الذي يمكن لي من خلاله أن أفرق بين الأذكار التي يجوز الجمع بينها وبين التي يمنع الجمع بينها؟

المرجو منكم أصحاب الفضيلة من المشائخ وطلبة العلم إفادتي فكم من مسألة استفدتها من موقعكم هذا المبارك خاصة حين يكون هناك نقاش ونضح للمعلومات.

والسلام عليكم ورحمة الله
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 06-12-10, 03:42 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,390
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

الفصل العاشر
في ذكر قاعدة في هذه الدعوات والاذكار التي رويت بأنواع مختلفة كأنواع الاستفتاحات وانواع التشهدات في الصلاة وانواع الادعية التي اختلفت الفاظها وانواع الاذكار بعد الاعتدالين من الركوع والسجود
ومنه هذه الالفاظ التي رويت في الصلاة على النبي
قد سلك بعض المتأخرين في ذلك طريقة في بعضها وهو أن الداعي يستحب له أن يجمع بين تلك الالفاظ المختلفة ورأى ذلك افضل ما يقال فيها فرأى انه يستحب للداعي بدعاء الصديق رضي الله عنه أن يقول اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا كبيرا ويقول المصلي على النبي اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وعلى أزواجه وذريته وارحم محمدا وآل محمد وازواجه وذريته كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وكذلك في البركة والرحمة
ويقول في دعاء الاستخارة اللهم أن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة امري وآجله // حديث صحيح // ونحو ذلك
قال ليصيب ألفاظ النبي يقينا فيما شك فيه الراوي ولتجتمع له الادعية الآخر فيما اختلفت الفاظها
ونازعه في ذلك آخرون وقالوا هذا ضعيف من وجوه
أحدها أن هذه طريقة محدثة لم يسبق اليها أحد من الأئمة المعروفين
الثاني أن صاحبها أن طردها لزمه أن يستحب للمصلي أن يستفتح بجميع أنواع الاستفتاحات وان يتشهد بجميع أنواع التشهدات وان يقول في ركوعه وسجوده جميع الاذكار الواردة فيه وهذا باطل قطعا فإنه خلاف عمل الناس ولم يستحبه أحد من أهل العلم وهو بدعة وان لم يطردها تناقض وفرق بين متماثلين
الثالث أن صاحبها ينبغي له أن يستحب للمصلي والتالي أن يجمع بين القراءات المتنوعة في التلاوة في الصلاة وخارجها قالوا ومعلوم أن المسلمين متفقون على انه لا يستحب ذلك للقارئ في الصلاة ولا خارجها إذا قرأ قراءة عبادة وتدبر وانما يفعل ذلك القراء احيانا ليمتحن بذلك حفظ القارئ لانواع القراءات واحاطته بها واستحضاره إياها والتمكن من استحضارها عند طلبها فذلك تمرين وتدريب لا تعبد يستحب لكل تال وقارئ ومع هذا ففي ذلك للناس كلام ليس هذا موضعه بل
المشروع في حق التالي أن يقرأ بأي حرف شاء وإن شاء أن يقرأ بهذا مرة وبهذا مرة جاز ذلك وكذا الداعي إذا قال ظلمت نفسي ظلما كثيرا مرة ومرة قال كبيرا جاز ذلك وكذلك إذا صلى على النبي مرة بلفظ هذا الحديث ومرة باللفظ الآخر وكذلك إذا تشهد فإن شاء تشهد بتشهد ابن مسعود وان شاء تشهد بتشهد ابن عباس وإن شاء بتشهد عمر وإن شاء بتشهد عائشة
وكذلك في الاستفتاح إن شاء استفتح بحديث علي وان شاء بحديث أبي هريرة وان شاء باستفتاح عمر رضي الله عنهم اجمعين وان شاء فعل هذا مرة وهذا مرة وهذا مرة
وكذلك إذا رفع رأسه من الركوع أن شاء قال اللهم ربنا لك الحمد وان شاء قال ربنا لك الحمد وان شاء قال ربنا ولك الحمد ولا يستحب له أن يجمع بين ذلك
وقد احتج غير واحد من الأئمة منهم الشافعي على جواز الانواع المأثورة في التشهدات ونحوها بالحديث الذي رواه أصحاب الصحيح والسنن وغيرهم عن النبي انه قال انزل القرآن على سبعة احرف فجوز النبي القراءة بكل حرف من تلك الاحرف واخبر انه شاف كاف ومعلوم أن المشروع في ذلك أن يقرأ بتلك الاحرف على سبيل البدل لا على سبيل الجمع كما كان الصحابة يفعلون
الرابع أن النبي لم يجمع بين تلك الالفاظ المختلفة في آن واحد بل إما أن يكون قال هذا مرة وهذا مرة كألفاظ الاستفتاح والتشهد واذكار الركوع والسجود وغيرها فاتباعه يقتضي أن لا يجمع بينها بل يقال هذا مرة وهذا مرة واما أن يكون الراوي قد شك في أي الالفاظ قال فإن ترجح عند الداعي بعضها صار اليه وان لم يترجح عنده بعضها كان مخيرا بينها ولم يشرع له الجمع فإن هذا نوع ثالث لم يرو عن النبي فيعود الجمع بين تلك الالفاظ في آن واحد على مقصود الداعي بالإبطال لانه قصد متابعة الرسول ففعل ما لم يفعله قطعا
ومثال ما يترجح فيه أحد الالفاظ حديث الاستخارة فإن الراوي شك هل قال النبي اللهم أنت كنت تعلم أن هذا خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة امري أو قال وعاجل امري وآجله بدل وعاقبة امري والصحيح اللفظ الأول وهو قوله وعاقبة امري لان عاجل الأمر وآجله هو مضمون قوله ديني ومعاشي وعاقبة امري فيكون الجمع بين المعاش وعاجل الأمر وآجله تكرارا بخلاف ذكر المعاش والعاقبة فإنه لا تكرار فيه فإن المعاش هو عاجل الأمر والعاقبة آجله
ومن ذلك ما ثبت عن النبي انه قال من قرأ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من فتنة الدجال // رواه مسلم // واختلف فيه فقال بعض الرواة من أول سورة الكهف ..........

جلاء الأفهام/ابن القيم
__________________
كم يستر الصادقون أحوالهم وريح الصدق ينم عليهم
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 06-12-10, 03:59 PM
غالب الساقي غالب الساقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 243
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

كلام ابن القيم رحمه الله
في دعاء واحد ورد في صيغ متعددة
وهذا واضح أنه ينوع فيه
ولكن لا يحسن أن يظن أن هذا الحكم ينتقل إلى الأذكار المتنوعة التي وردت في موضع معين
كالأذكار المسائية والصباحية والتي تكون بعد الصلاة كما سلف بيانه
لذلك ابن القيم نفسه يذكر الأذكار المتعددة في الموضع الواحد ولا يشير إلى التنويع بينها
مما يفهم من صنيعه وصنيع من ألف كتب الأذكار
أنه يشرع الجمع بين هذه الأذكار
وإن لم نقل بذلك سيترتب عليه إشكالات وآراء جديدة غريبة لا تعرف
كالقول بأن المستحب أن يقتصر في أذكار المساء والصباح على ذكر واحد
أو يستحب الاقتصار في أذكار أدبار الصلوات على ذكر واحد أو سورة واحدة وهكذا
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 06-12-10, 06:24 PM
بنمان الرباطي بنمان الرباطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-10-10
المشاركات: 227
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

السلام عليكم و رحمة الله
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 14-12-10, 06:50 PM
صالح أبو إلياس صالح أبو إلياس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-03-07
المشاركات: 110
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا جميعا على جهودكم الطيبة

لكن مع الاسف إلى حد الآن لم أتوصل من خلال تعليقاتكم إلى ضابط منضبط بعبارة سهلة وواضحة أفرق من خلالها بين الأذكار التي يجوز الجمع بينها والتي يمنع الجمع بينها!

وبارك الله فيكم جميعا

التعديل الأخير تم بواسطة صالح أبو إلياس ; 14-12-10 الساعة 06:51 PM سبب آخر: تصحيح
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 17-12-10, 09:31 PM
بندر عبدالله بندر عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-09
المشاركات: 24
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

السلام عليكم

نريد رد شافي بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 19-12-10, 01:55 AM
صالح أبو إلياس صالح أبو إلياس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-03-07
المشاركات: 110
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

يرفع للفائدة والمذاكرة
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 04-06-11, 01:39 PM
ضياء الديسمي ضياء الديسمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-11
الدولة: مصر
المشاركات: 1,287
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

انقل لكم كلاما ذكر في غير هذا الموضع يصلح ان شاء الله لهذا الموضع لأنه كالقاعدة
قال العلامة المحدث الكبير الالباني في صفة الصلاة مايلي (( أذكار الركوع
وكان يقول في هذا الركن أنواعاً من الأذكار والأدعية ، تارةً بهذا ،
وتارةً بهذا (1) :
ثم قال في حاشية الكتاب ((.......(1) ويحتمل أنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يجمع بينها ، أو بين بعضها ، أو يقتصر على نوع واحد
منها ، كل ذلك جائز محتمل ، ولم نقف على نص يرجح بعض هذه الاحتمالات ؛
ولذلك قال ابن القيم في " الزاد " (1/37) :
" وكان يقول : (سبحان ربي العظيم) . وتارة يقول مع ذلك ، أو مقتصراً عليه :
(سبحانك اللهم ربنا ! وبحمدك ، اللهم ! اغفر لي) " .
وقال النووي في " الأذكار " :
" والأفضل أن يجمع بين هذه الأذكار كلها ؛ إن تمكن ، وكذا ينبغي أن يفعل في
أذكار جميع الأبواب " .
وتعقبه العلامة صديق حسن خان في " نزل الأبرار" (84) ؛ فقال :
" يأتي مرة بهذه ، وبتلك أخرى . ولا أرى دليلاً على الجمع . وقد كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يجمعها في ركن واحد ؛ بل يقول هذا مرة ، وهذا مرة ، والاتباع خير من الابتداع " .
قلت(ضياء الديسمي) : تعقب العلامة صديق حسن خان هو المراد من كل هذا النقل.


------------------------------

*** قال أبو نصر القاضي -رحمه الله-(( "ولسنا نجعل من تصديره في كتبه: يقول ابن المسيب والزهري وربيعة، كمن تصديره في كتبه: يقول الله ورسوله والإجماع .... هيهات"اهـ
***قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "وليس لأحد أن يحتج بقول أحد في مسائل النزاع، وإنما الحجة النص والإجماع ودليل مستنبط من ذلك تقرر مقدماته بالأدلة الشرعية، لا بأقوال بعض العلماء، فإن أقوال العلماء يحتج لها بالأدلة الشرعية لا يحتج بها على الأدلة الشرعية"اهـ (مجموع الفتاوى 26/202)
*** "الأقوال نوعان: .... النوع الثاني: ما ليس منقولًا عن الأنبياء، فمن سواهم ليس معصومًا، فلا يُقبل كلامه ولا يُرد إلا بعد تصور مراده، ومعرفة صلاحه من فساده"اهـ (مجموع الفتاوى 4/191)
*** قول ابن تيمية -رحمه الله-: "ولكن اتباع أهل الكلام المحدث والرأي الضعيف، للظن وما تهوى الأنفس، ينقص صاحبه إلى حيث جعله الله مستحقًا لذلك، وإن كان له من الاجتهاد في تلك الطريقة ما ليس لغيره، فليس الفضل بكثرة الاجتهاد، ولكن بالهدى والسداد"اهـ (التسعينية 3/926)
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 05-06-11, 09:07 AM
أبو المعالي السلفي أبو المعالي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-05
المشاركات: 63
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

كلام صديق خان هو محل النزاع وهو ما دليله انه كان يقول هذا تارة وهذا تارة ولم يكن يجمع بينها
كلام العالم يستدل له لا به
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 28-06-11, 07:47 PM
ضياء الديسمي ضياء الديسمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-11
الدولة: مصر
المشاركات: 1,287
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

اخي الحبيب ابا المعالي نفع الله بك
الا تري اخي الفاضل ان مخارج الاحاديث مختلفة والاذكار متنوعة ولم يثبت الجمع في واحدة منها والاذكار والاوراد توقيفية الاصل فيها الحظر والمنع تؤدي كما هي كما لايخفي عليك فأذكر منها
1ـ( عَنْ حُذَيْفَةَ قَالَ : { صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَانَ يَقُولُ فِي رُكُوعِهِ : سُبْحَانَ رَبِّي الْعَظِيمِ وَفِي سُجُودِهِ سُبْحَانَ رَبِّي الْأَعْلَى وَمَا مَرَّتْ بِهِ آيَةُ رَحْمَةٍ إلَّا وَقَفَ عِنْدَهَا يَسْأَلُ وَلَا آيَةُ عَذَابٍ إلَّا تَعَوَّذَ مِنْهَا } رَوَاهُ الْخَمْسَةُ وَصَحَّحَهُ التِّرْمِذِيُّ ) .

2ـ( وَعَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ : { لَمَّا نَزَلَتْ { فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ } قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اجْعَلُوهَا فِي رُكُوعِكُمْ فَلَمَّا نَزَلَتْ { سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى } قَالَ : اجْعَلُوهَا فِي سُجُودِكُمْ } .
رَوَاهُ أَحْمَدُ وَأَبُو دَاوُد وَابْنُ مَاجَهْ ) .وفيه مقال
3ـ ( وَعَنْ عَائِشَةَ { أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ فِي رُكُوعِهِ وَسُجُودِهِ : سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلَائِكَةِ وَالرُّوحِ } رَوَاهُ أَحْمَدُ وَمُسْلِمٌ وَأَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِيُّ ) .
4ـ عائشة قالت :كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُكثِر أن يقول في ركوعه وسجوده : " سبحانك اللهم ربنا ! وبحمدك ، اللهم ! اغفر لي ")أخرجه البخاريوغيره
5ـ " اللهم ! لك ركعت ، وبك آمنت ، ولك أسلمت ، [ أنت ربي ] ،
خشع لك سمعي وبصري ، ومُخِّي وعظمي (وفي رواية : وعظامي) هو قطعة من حديث علي رضي الله عنه قال :كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذا افتتح الصلاة ؛ كبر ، ثم قال : " وجهت وجهي ... " إلى آخره ، وفيه : وإذا ركع ؛ قال : ... فذكره .
الطحاوي (1/137) ،والدارقطني (130) ، والبيهقي (2/32 - 33) انظر صفة صلاة النبي للعلامة الالباني لتقصي جميع الروايات في هذا الباب علي التمام.

وبما ذُكر من سالف النقل يتلاقي هذا مع اختيار العلامة المحقق صديق حسن خان اذ يقول (( ....... في " نزل الأبرار" (84):" يأتي مرة بهذه ، وبتلك أخرى . ولا أرى دليلاً على الجمع . وقد كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يجمعها في ركن واحد ؛ بل يقول هذا مرة ، وهذا مرة ، والاتباع خير من الابتداع " .))
قال (ضياء الديسمي): قلت ما قلت ولا حاجة لي اصالة الى الاستدلال بمثل هذا النقل فالقيام في مقام المنع يكفي وايراد الدليل انما هو على القائلين به( اعني بالجمع) .

محبكم في الله الداعي لكم بالخير/ ابو حسناء ضياء الديسميّ الاثريّ

_______________


***قال الامام النحرير النظار صاحب الفنون ابو محمد بن حزم في( الإحكام : 1/ 99ـ 100) ((... اللهم إنك تعلم أنا لا نحكم أحداً إلا كلامك وكلام نبيك ـ الذي صليت عليه وسلمت ـ في كل شيء مما شجر بيننا ، وفي كل ما تنازعنا فيه واختلفنا في حكمه ، وأننا لا نجد في أنفسنا حرجاً مما قضى به نبيك ، ولو اسخطنا بذلك جميع من في الأرض وخالفناهم ، وصرنا دونهم حزباً ، وعليهم حرباً ، وأننا مسلمون لذلك طيبة أنفسنا عليه ، مبادرون نحوه لا نتردد ولا نتلكأ ، عاصون لكل من خالف ذلك ، موقنون أنه على خطأ عندك ، وأنا على صواب لديك . اللهم فثبتنا على ذلك ولا تخالف بنا عنه . واسلك اللهم بابنائنا وأخواننا المسلمين هذه الطريقة حتى ننقل جميعاً ، ونحن مستمسكون بها إلى دار الجزاء . آمين بمنك يا أرحم الراحمين........... ثم بين تعالى أن قول المؤمنين إذا دعوا إلى كتاب الله تعالى ، وكلام نبيه صلى الله عليه وسلم ، ليحكم بينهم أن يقول سمعنا واطعنا ، وهذا جواب أصحاب الحديث الذين شهد لهم الله تعالى ـ وقوله الحق ـ أنهم مؤمنون ، وأنهم مفلحون ، وأنهم الفائزون ، اللهم فثبتنا فيهم ، ولا تخالف بنا عنهم ، واكتبنا في عدادهم ، واحشرنا في سوادهم ، آمين رب العالمين ))

*** قال حبر الفقهاء العلامة المحقق الأثري محمد بن علي الشوكاني في أدب الطلب (36) {فإن وطنت نفسك أيها الطالب على الإنصاف وعدم التعصب لمذهب من المذاهب ولا لعالم من العلماء بل جعلت الناس جميعا بمنزلة واحدة في كونهم منتمين إلى الشريعة محكوما عليهم بما لا يجدوا لأنفسهم عنها مخرجا ولا يستطيعون تحولا فضلا عن أن يرتقوا إلى واحد منهم أو يلزمه تقليده وقبوله قوله فقد فزت بأعظم فوائد العلم وربحت بأنفس فرائده }

*** قال الإمام الأثري العلامة الشوكاني في رسالته " شرح الصدور في تحريم رفع القبور ": ((فمن كان دليل الكتاب والسنة معه فهو الحق ، وهو أولى بالحق ، ومن كان دليل الكتاب والسنة عليه لا له كان هو المخطىء ولا ذنب عليه في هذا الخطأ إن كان قد وفى الإجتهاد حقه بل هو معذور بل مأجور كما ثبت في الحديث الصحيح : " إذا اجتهد فأصاب فله أجران ، وإن اجتهد فأخطأ فله أجر " فناهيك بخطأٍ يؤجر عليه فاعله ولكن هذا إنما هو المجتهد نفسه إذا أخطأ لا يجوز لغيره أن يتبعه في خطئه ، ولا يعذر كعذره ، ولا يؤجر كأجره ، بل واجب على من عداه من المكلفين أن يترك الأقتداء به في الخطأ ويرجع إلى الحق الذي دل عليه الكتاب والسنة وإذا وقع الرد لما اختلف فيه أهل العلم إلى الكتاب والسنة كان من معه دليل الكتاب والسنة هو الذي أصاب الحق ووافقه وإن كان واحد والذي لم يكن معه دليل الكتاب والسنة هو الذي لم يصب الحق بل أخطأه وإن كان عدداً كثيراً فليس لعالم ولا لمتعلم ولا لمن يفهم وإن كان مقصراً أن يقول أن الحق بيد من يقتدي به من العلماء إن كان دليل الكتاب والسنة بيد غيره فإن ذلك جهل عظيم وتعصب شديد وخروج من دائرة الإنصاف بالمرة لأن الحق لا يعرف بالرجال بل الرجال يعرفون بالحق وليس أحد من العلماء المجتهدين والأئمة المحققين بمعصوم ومن لم يكن معصوماً فهو يجوز عليه الخطأ كما يجوز عليه الصواب فيصيب تارةً ويخطىء أخرى ولا يتبين صوابه من خطئه إلا بالرجوع إلى دليل الكتاب والسنة فإن وافقهما فهو مصيب وإن خالفهما فهو مخطىء ... "
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 28-06-11, 07:48 PM
ضياء الديسمي ضياء الديسمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-11
الدولة: مصر
المشاركات: 1,287
Exclamation رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

اخي الحبيب ابا المعالي نفع الله بك
الا تري اخي الفاضل ان مخارج الاحاديث مختلفة والاذكار متنوعة ولم يثبت الجمع في واحدة منها والاذكار والاوراد توقيفية الاصل فيها الحظر والمنع تؤدي كما هي كما لايخفي عليك فأذكر منها
1ـ( عَنْ حُذَيْفَةَ قَالَ : { صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَانَ يَقُولُ فِي رُكُوعِهِ : سُبْحَانَ رَبِّي الْعَظِيمِ وَفِي سُجُودِهِ سُبْحَانَ رَبِّي الْأَعْلَى وَمَا مَرَّتْ بِهِ آيَةُ رَحْمَةٍ إلَّا وَقَفَ عِنْدَهَا يَسْأَلُ وَلَا آيَةُ عَذَابٍ إلَّا تَعَوَّذَ مِنْهَا } رَوَاهُ الْخَمْسَةُ وَصَحَّحَهُ التِّرْمِذِيُّ ) .

2ـ( وَعَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ : { لَمَّا نَزَلَتْ { فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ } قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اجْعَلُوهَا فِي رُكُوعِكُمْ فَلَمَّا نَزَلَتْ { سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى } قَالَ : اجْعَلُوهَا فِي سُجُودِكُمْ } .
رَوَاهُ أَحْمَدُ وَأَبُو دَاوُد وَابْنُ مَاجَهْ ) .وفيه مقال
3ـ ( وَعَنْ عَائِشَةَ { أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ فِي رُكُوعِهِ وَسُجُودِهِ : سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلَائِكَةِ وَالرُّوحِ } رَوَاهُ أَحْمَدُ وَمُسْلِمٌ وَأَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِيُّ ) .
4ـ عائشة قالت :كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُكثِر أن يقول في ركوعه وسجوده : " سبحانك اللهم ربنا ! وبحمدك ، اللهم ! اغفر لي ")أخرجه البخاريوغيره
5ـ " اللهم ! لك ركعت ، وبك آمنت ، ولك أسلمت ، [ أنت ربي ] ،
خشع لك سمعي وبصري ، ومُخِّي وعظمي (وفي رواية : وعظامي) هو قطعة من حديث علي رضي الله عنه قال :كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذا افتتح الصلاة ؛ كبر ، ثم قال : " وجهت وجهي ... " إلى آخره ، وفيه : وإذا ركع ؛ قال : ... فذكره .
الطحاوي (1/137) ،والدارقطني (130) ، والبيهقي (2/32 - 33) انظر صفة صلاة النبي للعلامة الالباني لتقصي جميع الروايات في هذا الباب علي التمام.

وبما ذُكر من سالف النقل يتلاقي هذا مع اختيار العلامة المحقق صديق حسن خان اذ يقول (( ....... في " نزل الأبرار" (84):" يأتي مرة بهذه ، وبتلك أخرى . ولا أرى دليلاً على الجمع . وقد كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يجمعها في ركن واحد ؛ بل يقول هذا مرة ، وهذا مرة ، والاتباع خير من الابتداع " .))
قال (ضياء الديسمي): قلت ما قلت ولا حاجة لي اصالة الى الاستدلال بمثل هذا النقل فالقيام في مقام المنع يكفي وايراد الدليل انما هو على القائلين به( اعني بالجمع) .

محبكم في الله الداعي لكم بالخير/ ابو حسناء ضياء الديسميّ الاثريّ

_______________


***قال الامام النحرير النظار صاحب الفنون ابو محمد بن حزم في( الإحكام : 1/ 99ـ 100) ((... اللهم إنك تعلم أنا لا نحكم أحداً إلا كلامك وكلام نبيك ـ الذي صليت عليه وسلمت ـ في كل شيء مما شجر بيننا ، وفي كل ما تنازعنا فيه واختلفنا في حكمه ، وأننا لا نجد في أنفسنا حرجاً مما قضى به نبيك ، ولو اسخطنا بذلك جميع من في الأرض وخالفناهم ، وصرنا دونهم حزباً ، وعليهم حرباً ، وأننا مسلمون لذلك طيبة أنفسنا عليه ، مبادرون نحوه لا نتردد ولا نتلكأ ، عاصون لكل من خالف ذلك ، موقنون أنه على خطأ عندك ، وأنا على صواب لديك . اللهم فثبتنا على ذلك ولا تخالف بنا عنه . واسلك اللهم بابنائنا وأخواننا المسلمين هذه الطريقة حتى ننقل جميعاً ، ونحن مستمسكون بها إلى دار الجزاء . آمين بمنك يا أرحم الراحمين........... ثم بين تعالى أن قول المؤمنين إذا دعوا إلى كتاب الله تعالى ، وكلام نبيه صلى الله عليه وسلم ، ليحكم بينهم أن يقول سمعنا واطعنا ، وهذا جواب أصحاب الحديث الذين شهد لهم الله تعالى ـ وقوله الحق ـ أنهم مؤمنون ، وأنهم مفلحون ، وأنهم الفائزون ، اللهم فثبتنا فيهم ، ولا تخالف بنا عنهم ، واكتبنا في عدادهم ، واحشرنا في سوادهم ، آمين رب العالمين ))

*** قال حبر الفقهاء العلامة المحقق الأثري محمد بن علي الشوكاني في أدب الطلب (36) {فإن وطنت نفسك أيها الطالب على الإنصاف وعدم التعصب لمذهب من المذاهب ولا لعالم من العلماء بل جعلت الناس جميعا بمنزلة واحدة في كونهم منتمين إلى الشريعة محكوما عليهم بما لا يجدوا لأنفسهم عنها مخرجا ولا يستطيعون تحولا فضلا عن أن يرتقوا إلى واحد منهم أو يلزمه تقليده وقبوله قوله فقد فزت بأعظم فوائد العلم وربحت بأنفس فرائده }

*** قال الإمام الأثري العلامة الشوكاني في رسالته " شرح الصدور في تحريم رفع القبور ": ((فمن كان دليل الكتاب والسنة معه فهو الحق ، وهو أولى بالحق ، ومن كان دليل الكتاب والسنة عليه لا له كان هو المخطىء ولا ذنب عليه في هذا الخطأ إن كان قد وفى الإجتهاد حقه بل هو معذور بل مأجور كما ثبت في الحديث الصحيح : " إذا اجتهد فأصاب فله أجران ، وإن اجتهد فأخطأ فله أجر " فناهيك بخطأٍ يؤجر عليه فاعله ولكن هذا إنما هو المجتهد نفسه إذا أخطأ لا يجوز لغيره أن يتبعه في خطئه ، ولا يعذر كعذره ، ولا يؤجر كأجره ، بل واجب على من عداه من المكلفين أن يترك الأقتداء به في الخطأ ويرجع إلى الحق الذي دل عليه الكتاب والسنة وإذا وقع الرد لما اختلف فيه أهل العلم إلى الكتاب والسنة كان من معه دليل الكتاب والسنة هو الذي أصاب الحق ووافقه وإن كان واحد والذي لم يكن معه دليل الكتاب والسنة هو الذي لم يصب الحق بل أخطأه وإن كان عدداً كثيراً فليس لعالم ولا لمتعلم ولا لمن يفهم وإن كان مقصراً أن يقول أن الحق بيد من يقتدي به من العلماء إن كان دليل الكتاب والسنة بيد غيره فإن ذلك جهل عظيم وتعصب شديد وخروج من دائرة الإنصاف بالمرة لأن الحق لا يعرف بالرجال بل الرجال يعرفون بالحق وليس أحد من العلماء المجتهدين والأئمة المحققين بمعصوم ومن لم يكن معصوماً فهو يجوز عليه الخطأ كما يجوز عليه الصواب فيصيب تارةً ويخطىء أخرى ولا يتبين صوابه من خطئه إلا بالرجوع إلى دليل الكتاب والسنة فإن وافقهما فهو مصيب وإن خالفهما فهو مخطىء ... "
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 28-06-11, 07:49 PM
ضياء الديسمي ضياء الديسمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-11
الدولة: مصر
المشاركات: 1,287
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

معذرة علي هذا التكرار
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 07-09-11, 05:14 PM
ضياء الديسمي ضياء الديسمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-11
الدولة: مصر
المشاركات: 1,287
افتراضي رد: الأذكار الواردة قبل دخول المسجد لا تذكر كلها

للفائدة
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للشيخ , مشهور , الرأي , بهذا , حسن , رأيكم

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:48 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.