ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى اللغة العربية وعلومها

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 28-10-10, 12:14 PM
حاتم الفرائضي حاتم الفرائضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-10-09
الدولة: جدة
المشاركات: 535
افتراضي [[ أسماء الأفعال ]] بحث معد من عدة مراجع

بسم الله الرحمن الرحيم

أسماء الأفعال

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
وبعد
قال الأستاذ سعيد الأفغاني رحمه الله في كتابه الوجيز
:
"
في اللغة طائفة من الكلم مثل: (أفٍّ للفقر، هيا بنا)
لا تدخل من حيث التعريف والعلامات في قسم من أقسام الكلمة الثلاثة
:
الاسم والفعل والحرف،
فهي تشبه الأسماء المبنية من حيث اللفظ في عدم تصرفها،
و
تشبه الفعل في دلالة معناها على الحدث مقترناً بالزمن
،
سموها أسماء أفعال،
وعرفوها اعتماداً على معناها وعلى عملها بأنها
:
كلمات تدل على معاني الأفعال ولا تقبل علاماتها.
"
إلى أن قال : " والغرض من وَضع هذه الأسماءِ: الإِيجاز مع ضرب من التوكيد والمبالغة. "
@**@
وقال الأستاذ حسن عباس رحمه الله في كتاب النحو الوافي
:
"
الأسماء التى تسمى: "أسماء الأفعال" وهى: التى تنوب عن الفعل فى معناه وفى عمله وزمنه،
ولا تدخل عليها عوامل تؤثر فيها.
مثل: هيهات القمر: بمعنى بَعُدَ جدًّا، وأفٍّ من المهمل، بمعنى أتَضَجَّرُ جدا، وآمين يا رب، بمعنى: استجبْ.
فقد دلت كل كلمة من الثلاث على معنى الفعل،
ولا يمكن أن يدخل عليها عامل قبلها يؤثر فيها بالرفع، أو النصب، أو الجر...
بخلاف: سيرًا تحت راية الوطن، سماعًا نصيحة الوالد، إكرامًا للضيف.
فإن هذه الكلمات [سيرًا، وسماعًا، وإكرامًا، وأشباهها] تؤدى معنى فعلها تمامًا،
ولكن العوامل قد تدخل عليها فتؤثر فيها؛
فتقول: سرنى سيرُك تحت راية الوطن، مدحت سيرَك تحت راية الوطن. طربت لسيرِك ... وكذا الباقى؛
ولذلك كانت معربة.
"
وهذا مختصر لدرس أسماء الأفعال من كتاب جامع الدروس العربية
للأستاذ مصطفى الغلاييني رحمه الله
وهذا كلامه عن أسماء الأفعال
http://hroof.blogspot.com/2010/10/blog-post.html
وتجد أصل الدرس في د 3 ث 13في تسجل الكتاب المنشور على الشبكة
ضمن الكتاب الناطق في موقع الألوكة ثم اختفى فلم أجده
وقد ذيلته ببعض الملاحق للفائدة .
وكتب
حاتم الفرائضي
الأربعاء 19 ذو القعدة 1431
من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم
27 أكتور 2010 بالتأريخ النصراني

###@ 1 @###
تعريف اسمُ الفعل
: كلمةٌ تدلُّ على ما يدلُّ عليه الفعلُ، غيرَ أنها لا تقبل علامتَهُ.
###@ 2 @###
اسم الفعل والأزمنة
إما أن يكون بمعنى الفعلِ الماضي، مثل: "هيْهات"، بمعنى: "بَعُدَ"
أو بمعنى الفعل المضارع، مثل: "أُفٍّ"، بمعنى: أَتَضجّر،
أو بمعنى فعلِ الأمر، مثل: "آمينُ"، بمعنى: استَجبْ.


###@ 3 @###
بعض أسماءِ الأفعالِ
:
"شَتَانَ" بمعنى: افترقَ ، و
"وَيْ"، بمعنى: أعجَبُ، و
"صَهْ" بمعنى: اسكُتْ، و
"مَهْ" بمعنى: انكفِفْ،
و "بَلْهَ" بمعنى: دَعْ واترُكْ، و
"عليكَ"، بمعنى: الزَمْ، و
"اليكَ عني"، بمعنى: تنَحّ عني،
و "إليك الكتابَ"، بمعنى: حُذْهُ، و
"ها وهاكَ وهاءَ القلمَ" أي: خُذْهُ .

###@ 4 @###
اسمُ الفعل يلزم صيغةً واحدةً للجميع. فنقول : "صَهْ"، للواحد والمثنى والجمع والمذكر والمؤنث،
إلا ما لحقتهُ كافُ الخطاب، فيراعى فيه المخاطبُ : فتقول: "عليكَ نفسَكَ، وعليكِ نفسَكِ، وعليكُما أنفسَكما ... الخ
###@ 5 @###
أسماءُ الأفعالِ، إما مُرتجَلةٌ وإما منقولةٌ
أسماءُ الأفعالِ المُرتجَلةٌ ما وَضعتْ من أول أمرها أسماءَ أفعالٍ، وذلك مثل: "هَيْهاتَ وأُفٍّ وآمينَ".
وإما منقولةٌ، وهي ما استُعملت في غير اسم الفعلِ، ثم نُقلت إليه.
###@ 6 @###

النّقلُ إِما عن جارٍّ ومجرورٍ : كعليكَ نفسكَ، أي: خُذْهُ، ومكانكَ، أي: اثبُتْ.
وإِما عن مصدرٍ: كرُوْيدَ أخاكَ أي: أمهِلْهُ، وبَلْهَ الشَّرَّ أي: اترُكهُ ودَعْهُ.
وإما عن تنبيهٍ، نحو: "هالكتابَ"، أي: خُذْهُ.
وإما معدولةٌ: كَنزالِ وحّذارِ، وهما معدولانِ عن انزِلْ واحذّرْ.
###@ 7 @###
واسمُ الفعلِ المنقولُ
:
كرُويدَ، والمعدولُ: كَنزالِ، لا يأتي إِلا للأمرِ، ولا يأتي لغيره
.
وأما المُرتَجلُ فيأتي للأمر: ك مَهْ، بمعنى: انكَفِفْ، وهو الأكثرْ.
وقد يأتي للماضي: كشَتّانَ، بمعنى: افترَق،
وللمضارع، مثل: "وُيْ"، بمعنى: أعجبُ.
وما كان منه منقولاً أو مرتجلاً، فهو سماعيّ.
و
ما كان منه معدولاً، فهو قياسيّ يُبنى على وزن "فَعالِ"،
من كل فعلٍ ثلاثيٍّ مُجرَّدٍ تامٍّ مُتصرّف: كَقتالِ وضَرابِ ونَزالِ وحَذارِ
.
وشذَّ
مجيئُهُ من مَزيدِ الثلاثيِّ نحو: "دَراكِ" بمعنى: أَدْرِكْ، و "بَدارِ"، بمعنى: بادِرْ.


###@ 8 @###
[[ اسم الفعل الماضي والمضارع والأمر ]]
أسماء الأفعال أيضاً على ثلاثة أنواع
:
اسمُ فعلٍ ماضٍ: وقد وردَ منه (هَيْهاتَ)، أي: بَعُدَ،
و (شتّان)، أي: افترقَ،
و (شُكانَ وسُرعانَ) (بتثليثِ أوَّلهما)، أي: أسرعَ،
و (بُطآنَ) بضمِّ الباءِ وكسرها وسكون الطاءِ)، أي: أبْطِىءِ.
و
اسمُ فعلٍ مضارعٍ
:
وقد وردَ منه
"أوَّهْ وآهِ": أي: "أتوَجَّعُ"، و
أُفٍّ، أي: أتضجّرُ، و
"وا، وَواهاً، وَويْ"، اي: أَتعجّبُ،
(وبَخٍ)، أي: أَستحسنُ و
(بَجَلْ) أي: يكفي.
و
اسمُ فعلِ أمرٍ
:
وقد وردَ منه "صّهْ" أي: اسكُتْ، و
"مَهْ"، أي: انكفِفْ، و
"رُوَيْدَ" أي: "أمهِلْ"، و
"ها، وهاءَ، وهاكَ، ودُونَكَ، وعندَكَ، ولدَيْكَ الكتابَ"، أي: خُذهُ، و
"عَليكَ نفسَكَ وبنفسِكَ"، أي: الزَمْها، و
"إِليكَ عني"، أي: تَنَحَّ، و
"إِليكَ الكتابَ"، أيْ: خُذْهُ، و
"إيهِ" أي: امضِ في حديثكَ أو زِدْني منهُ،
و "حيَّ على الصلاةِ وعلى الخيرِ، وعلى العلمِ"، أي: هَلُمَّ إلى ذلكَ وتَعالَ مُسرِعاً،
وحَيَّهلَ الأمرَ"، أي: ائتهِ، و
"على الأمر"، أي: أقبلْ عليه، و
"إِلى الأمرِ"، أي: عَجَّلْ إليه،
و "بالأمر"، أي: عَجِّلْ به و
"هيّا وهَيتَ" (بتثليث التاءِ)، أي: أسرِعْ،
(ويقالُ أيضاً: هَيْتَ لكَ)،
و "آمينَ" أي: استجِبْ،
و "مكانَكَ"، أي: اثبُتْ،
و "أمامَكَ"، أي: تَقَدَّمْ، و
"وراءِكَ"، أي: تأخرْ.
انتهى المختصر من كلام الغلاييني رحمه الله
((@)) ### ((@))
فائدة بقلم الأستاذ مصطفى الغلاييني قال رحمه الله
:
"
تنوينُ التَّنكير: وهو ما يلحقُ بعضَ الأسماء المبنيَّة:
كاسم الفعل والعَلَم المختومِ به "وَيْه" فَرْقاً بين المعرفة منهما والنكرة،
فما نُوِّنَ كان نكرةً. وما لم ينوَّن كان معرفة.
مثلُ: "صَهْ وصَهٍ ومَهْ ومَهٍ وإيهْ وإيهٍ"،
ومثلُ: "مررتُ بسيبويه وسيبويهٍ آخرَ"، أي: رجلٍ: آخرَ مُسمَّى بهذا الاسم.
فالاول معرفة والآخر نكرة لتنوينه:
وإذا قلت: "صهْ" فإنما تطلب إلى مخاطبك أن يسكت عن حديثه الذي هو فيه.
وإذا قلت له "مهْ" فأنت تطلب إليه أن يكف عما هو فيه:
وإذا قلت له "إيهْ" فأنت تطلب منه الاستزادة من حديثه الذي يحدثك إياه.
أما إن قلت له: "صهٍ ومهٍ وإيهٍ" بالتنوين،
فإنما تطلب من السكون عنً كل حديث: والكف عن كل شيء، والاستزادة من حديث أي حديث.
"
قال ابن هشام في المغني
:
"
وتنوين التنكير، وهو: اللاحق لبعض الاسماء المبنية فرقا بين معرفتها ونكرتها،
ويقع في باب اسم الفعل بالسماع كصهٍ ومهٍ وإيهٍ،
وفى العلم المختوم بويه بقياس نحو " جاءني سيبويه وسيبويه آخر ".
"
###@@@@@###
ملحق 1
هذه بعض الشواهد
ذكرها الأستاذ سعيد الأفغاني في كتابه الوجيز
:
"
(أ)
1- {وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكانَهُ بِالأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنا لَخَسَفَ بِنا وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكافِرُونَ}.
[القصص: 28/82]
قُدُماً ونُلْحقُها إِذا لم تلحق 2- نصل السيوف إذا قصرنَ بخطونا
بلهَ الأَكفَّ كأَنها لم تخلق تذرُ الجماجم ضاحياً هاماتُها
كعب بن مالك الأنصاري
تُلاقُوا غداً خيلي على سفَوان 3- رويداً بني شيبانَ، بعض وعيدِكم
وداك بن ثميل المازني
يزيد سُلَيمٍ والأَغرِّ ابنِ حاتم 4- لشتانَ ما بين اليزيديْن في الندى
وهمُّ الفتى القيسي جمع الدراهم فهمُّ الفتى الأَزدي إنفاق ماله
ربيعة الرقي
وهيهات خِلٌّ بالعقيق نواصلُهْ 5- فهيهات هيهات العَقيقُ وأَهله
جرير
6- ((سرعان ذا إهالةً))، ((وَشكان ذا خروجاً))، ((إذا ذكر الصالحون فحيَّهلا بعمر))
عبد الله بن مسعود
ولقد يسمع قولي: حيَّهلْ 7- يتمارى في الذي قلت له
لبيد
نقاً هائلٌ جعدُ الثرى وصفيحُ 8- أَوِّهِ من ذكري حصيناً ودونه

امرأة من بني قريظ
وما بال تكليم الديار البلاقع 9- وقفنا فقلنا: إيهِ عن أُم سالم
ذو الرمة
حاموا على مجدكم واكفوا من اتكلا 10- إِيهَ فداءٌ لكم أُمي ومَا وَلدت

حاتم
وصار وصل الغانيات: أَخَّاً
11- وانثَنت الرجل فصارت فخّاً
العجاج
هي المنى لو أَننا نلناها 12- واهاً لسلمى ثم واهاً واها
نسب لرؤبة وأبي النجم ولأبي الغول، وقيل: مصنوع صنعه المفضل
كأَنما ذُرّ عليه الزَّرْنب
13- وا بأبي أنت وفوكِ الأَشنب
راجز تميمي
مكانَكِ تحمدي أَو تستريحي 14- وقَولي كلما جشأَت وجاشت
عمرو بن الإطنابة
15- {يا أَيُّها الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}
[المائدة: 5/105]
وعلام أَركبُه إِذا لم أَنزل 16- فدعوْا: نزالِ فكنت أول نازل
ربيعة بن مقروم الضبي
ولكن فراقاً للدعائم والأَصل 17- نعاءِ جُذاماً غير موت ولا قتلِ
الكميت
يدعو وليدُهُمُ بها: عَرعارِ 18- متكنفيْ جنبيْ عكاظَ كليهما
النابغة
أحداً إذا نزلتْ عليك أُمور 19- فعليك بالحجاج لا تعدلْ به
الأخطل
(ب)
إني رأَيتُ الناس يحمدونكا؟ 20- يا أَيُّها المائِحُ: دَلوي دُونكا
ليس الإِمامُ بالشحيح المُلحد
21- قدْني من ذكر الخُبيْبيْن قدي
حديث بن مالك الأرقط
"

ملحق 3
أحكام أسماء الأفعال للأستاذ الأفغاني رحمه الله
:
"
1- أَسماءُ الأَفعال كلها مبنية على ما سمعت عليه، ملازمة حالة واحدة في الإفراد والجمع والتذكير والتأْنيث، إلا همزة ((هاء)) وما اتصل بكاف خطاب فيتصرفان، تقول: هاءَ، هاءَا، هاؤُم، هائي، هاؤُنَّ، عليك نفسك، عليكما أنفسكما، عليكم أنفسكم، عليكن أنفسكن إلخ...
2- تعمل أَسماءُ الأَفعال عمل الأَفعال التي هي بمعناها من حيث التعدية واللزوم وطلب الفاعل الظاهر أَو المستتر. ففي (بله العاجزَ): العاجزَ مفعول به والفاعل مستتر وجوباً تقديره أَنت كما في (اترك العاجزَ)
3- لا تضاف ولا تتأَخر عن معمولها. فلا يقال (العاجزَ بله).
4- الدالُّ على الطلب منها لا ينتصب جوابه بفاءِ السببية. أَما الجزم فينجزم: تقول: (صهْ تسلمْ)، ولا تقول (صه فتسلَم).
5- المنوَّن منها نكرة وغير المنون معرفة وهي في ذلك أَصناف ثلاثة:
1- واجب التنكير: واهاً، ويْهاً.
2- واجب التعريف: وزن فعالِ
3- جائز الوجهين: صه، مه، إِيه، أُف.
ومعنى التعريف والتنكير فيها أَنك إِذا قلت لمحاورك: (صهْ) فمعناه: اسكت عن حديثك هذا، وإذا قلت له (صهٍ) فمعناه اسكت عن كل حديث. و(إِيهِ) معناها امض في حديثك المعهود، أَما (إِيهٍ) فمعناها: خذ في أَي حديث شئت، وهكذا.
"
ملحق 3
قال الغلاييني رحمه الله
:
"
نون الوقاية
إذا لحقت ياءُ المتكلم الفعلَ أو اسمَ الفعل، وجب الفصلُ بينهما بنونٍ تُسمى (نون الوقاية)،
لأنها تَقي ما تَتَّصلُ به من الكسر (أي: تَحْفَظُهُ منهُ).
تقول: "أكرَمنِي، ويُكرمني، وأكرمني، وتكرمونني، وأَكرمتَني، وأكرَمتْني فاطمةُ"،
ونحو: "رُوَيْدَني، وعليكَني".
"

ملحق 4
قال ابن مالك رحمه الله
:
"
أسماء الأفعال ...

627) ما ناب عن فعل كشتان وصه هو اسم فعل وكذا أوه ومـه
628) وما بمعنى افعل كآمين كثر وغيره كوى وهيهـات نزر
629) والفعل من أسمائه عليكا وهكذا دونك مـع إلـيكـا
630) كذا رويد بله ناصـبين ويعملان الخفض مصدرين
631) وما لما تنوب عنه من عمل لها وأخر ما لذي فيه العمل
632) واحكم بتنكير الذي ينون منها وتعـريف سـواه بين
ملحق 5
قال ابن هشام رحمه الله في قطر الندى
:
"
بابٌ: يعملُ عَمَلَ فعلِه سبعةٌ:
اسمُ الفعل كـ( هيهاتَ، وصَهْ، ووَيْ ) بمعنى بَعُدَ واسكت وأَعْجَبُ. ولا يُحْذَفُ ولا يَتَأَخر عن معموله.
و( كتابَ اللهِ عليكم ) مُتَأَوَّلٌ. ولا يبرز ضميرُه. ويُجْزَم المضارعُ في جوابِ الطلبِيِّ منه نحو ( مكانكِ تُحْمَدِي أو تستريحي )، ولا يُنْصَبُ.
"
جاء في شرح ابن عقيل لألفية ابن مالك رحمهما الله
:
"
أ

أسماء الأفعال والأصوات

627) ما ناب عن فعل كشتان وصه هو اسم فعل وكذا أوه ومـه
628) وما بمعنى افعل كآمين كثر وغيره كوى وهيهـات نزر
قال ابن عقيل
:
أسماء الأفعال ألفاظ تقوم مقام الأفعال في الدلالة على معناها وفي عملها
وتكون بمعنى الأمر وهو الكثير فيها كمه بمعنى اكفف وآمين بمعنى استجب
وتكون بمعنى الماضي كشتان بمعنى افترق تقول شتان زيد وعمرو وهيهات بمعنى بعد تقول هيهات العقيق ومعناه بعد
وبمعنى المضارع كأوه بمعنى أتوجع ووى بمعنى أعجب وكلاهما غير مقيس

و
قد سبق في الأسماء الملازمة للنداء أنه ينقاس استعمال فعالِ اسم فعل مبنيا على الكسر من كل فعل ثلاثي
فتقول ضرابِ زيدا أي اضرب ونزالِ أي انزل وكتابِ أي اكتب ولم يذكره المصنف هنا استغناء بذكره هناك

629) والفعل من أسمائه عليكا وهكذا دونك مـع إلـيكـا
630) كذا رويد بله ناصـبين ويعملان الخفض مصدرين


من أسماء الأفعال ما هو في أصله ظرف وما هو مجرور بحرف
نحو عليك زيدا أي الزمه و إليك أي تنح ودونك زيدا أي خذه
و
منها ما يستعمل مصدرا واسم فعل
كرويد وبله فإن ابحر ما بعدهما فهما مصدران نحو رويد زيد أي إرواد زيد أي إمهاله
وهو منصوب بفعل مضمر
وبله زيد أي تركه وإن انتصب ما بعدهما فهما اسما فعل نحو رويدا زيدا أي أمهل زيدا وبله عمرا أي أتركه


631) وما لما تنوب عنه من عمل لها وأخر ما لذي فيه العمل

أي يثبت لأسماء الأفعال من العمل ما يثبت لما تنوب عنه من الأفعال
فإن كان ذلك الفعل يرفع فقط كان اسم الفعل كذلك كصه بمعنى اسكت ومه بمعنى اكفف وهيهات زيد بمعنى بعد زيد ففي صه


ومه ضميران مستتران كما في اسكت واكفف وزيد مرفوع بهيهات كما ارتفع ببعد وإن كان ذلك الفعل يرفع وينصب كان اسم الفعل كذلك ك دراك زيدا أي أدركه وضراب عمرا أي اضربه ففي دراك وضراب ضميران مستتران وزيدا وعمرا منصوبان بهما وأشار بقوله وأخر ما لذي فيه العمل إلى أن معمول اسم الفعل يجب تأخيره عنه فتقول دراك زيدا ولا يجوز تقديمه عليه فلا تقول زيدا دراك وهذا بخلاف الفعل إذ يجوز زيدا أدرك

632) واحكم بتنكير الذي ينون منها وتعـريف سـواه بين

الدليل على أن ما سمى بأسماء الأفعال أسماء لحاق التنوين لها
فتقول في صه صه وفي حيهل حيهلا فيلحقها التنوين للدلالة على التنكير
فما نون منها كان نكرة وما لم ينون كان معرفة .
"
انتهى
المصدر
http://hroof.blogspot.com/2010/10/blog-post_28.html
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-10-10, 12:17 PM
حاتم الفرائضي حاتم الفرائضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-10-09
الدولة: جدة
المشاركات: 535
افتراضي رد: [[ أسماء الأفعال ]] بحث معد من عدة مراجع

آمل من إخوتي النحويين جزاهم الله خيرا
تزويدي بجمل معربة لأسماء الأفعال السالفة الذكر
والأجر من الله لكل من خدم اللسان العربي لغة القرآن
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-10-10, 01:10 PM
محبة اللغة العربية محبة اللغة العربية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-10
الدولة: بلاد الرافـــــــــــــدين
المشاركات: 4
افتراضي رد: [[ أسماء الأفعال ]] بحث معد من عدة مراجع

جزاكم الله خيرا على الموضوع المهم ..
ذكر ان اسماء الافعال لا محل لها من الاعراب والمسألة خلافية
مثلا اذا قلت ((هيهات زيد)) فالعلماء في اعرابه ثلاثة آراء
الاول وهو مذهب الاخفش وهو الصحيح الذي رجحه جمهور علماء النحو _ان هيهات اسم فعل ماض مبني على الفتح لامحل له من الاعراب ,وزيد فاعل مرفوع بالضمة ,
والثاني وهو رأي سيبويه ان هيهات مبتدأ مبني على الفتح في محل رفع لانه متأثر بعامل معنوي وهو الابتداء , وزيد فاعل سد مسد الخبر
والثالث وهو رأي المازني _ان هيهات معول مطلق لفعل محذوف من معناه ,وزيد فاعل به , وكأنك قلت بعد بعدا زيد وهو متأثر بعامل لفظي محذوف من الكلام ... ولا يجري الكلام على احد هذين القولين الثاني والثالث
وعلة بناء اسم الفعل على هذين القولين تضمن اغلب الفاظه _وهي الالفاظ الدالة على الامر منه _معنى لام الامر وسائره محمول عليه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30-10-10, 01:58 AM
حاتم الفرائضي حاتم الفرائضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-10-09
الدولة: جدة
المشاركات: 535
افتراضي رد: [[ أسماء الأفعال ]] بحث معد من عدة مراجع

الأخت الفاضلة محبة اللغة العربية
جزاك الله خيرا على إضافتك
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أراجع , أسماء , معي , الأفعال , بحث , عدة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:40 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.