ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-11-10, 01:43 PM
محمد محمد المنسوب محمد محمد المنسوب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-10
المشاركات: 5
افتراضي دراسة حول أسانيد حديث قيدوا العلم بالكتاب

رواه أنس بن مالك ، وعبد الله بن عمرو، وعبد الله بن عمر ،وعمربن الخطاب، وعبدالله ابن عباس ، وعلي ، وقد روي مرفوعا وموقوفا ، من عدة طرق وإليك بيانها :
أولا: طرق الحديث عن أنس t مرفوعا
* من طريق لوين :أخرجه ابن شاهين في الناسخ والمنسوخ كتاب جامع ـ باب في تقييد العلم (ح614) وأخرجه الخطيب في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع (440) ص (299) باب ما ينبغي أن يسأل عنه الراوي ، وفي تقيد العلم (116) وفي تاريخ بغداد (10/46) وابن عبد البر في جامع بيان العلم (1/106ـ ح 395) وأبو الشيخ في طبقات المحدثين (1185) والرامهرمزي في المحدث الفاصل (272) وأبو الحسن الحربي في الفوائد (112) جميعهم من طريق لوين محمد بن سليمان عن عبد الحميد بن سليمان عن عبدالله بن المثنى عن عمه ثمامه عن أنس، t عن النبي ﷺ مرفوعا ،.
قلت ( أبو عابد ) وهذا سند ضعيف من أجل عبد الحميد بن سليمان ، قال فيه على بن المديني عبد الحميد وأخوه فليح ضعيفان ، وقال أبو داود ليس بثقة ، وقال الدرقطني والنسائي ضعيف ، وقال ابن معين ليس بشيء ، وقال الذهبي ضعفوه
وقال ابن حجر : ضعيف . انظر : التاريخ الكبير (6/52) تهذيب الكمال (2/766) تهذيب التهذيب (6/116) الميزان (4/52) . ورواه عبد الحميد عن عبد الله بن المثنى وهو متكلم فيه كما سنبينه في الرواية الموقوفة عن أنس t .
* طريق إسماعيل بن أبي أويس : أخرجه أبو نعيم في أخبار أصبهان (2/228ـ ح 2541) والقضاعي في مسند الشهاب (2/53ـ ح 598) وعزاه الألباني أيضا إلى المخلدي في فوائده (2/245) ثلاثتهم من طرق عن إسماعيل بن أبي أويس عن إسماعيل بن إبراهيم ابن أخي موسى بن عقبة عن الزهري عن أنس مرفوعا .
قلت : وهذا إسناد ضعيف أيضا ، فيه إسماعيل بن أبي أويس ، قال أبو حاتم محله الصدق مغفل ، وقال النسائي : ضعيف ، ونقل ابن عدي عن ابن معين كان يقول في إسماعيل ابن أبي أويس : هو وأبوه يسرقان الحديث ، ونقل العقيلي عن ابن معين أيضا أنه كان يقول إسماعيل بن أبي أويس لا يساوي فلسين ، وكذبه النضر بن سلمة المروزي كما في الضعفاء للدولابي . أنظر : الجرح والتعديل (2/180) الميزان (1/379) وتهذيب التهذيب (1/284) .
ـ ما روي موقوفا عن أنس t :أخرجه الحاكم في المستدرك (1/105) والبهقي في المدخل (611) باب من رخص في كتابة العلم ، والطبراني في الكبير (699) وابن سعد في الطبقات (8144) الرمهرمزي في المحدث الفاصل (326) وزهير بن حرب في العلم (120) والخطيب في تقيد العلم (182، 183، 185، 186) وابن عبد البر في جامع بيان العلم (1/316ـ ح 410) وحديث محمد بن عبد الله الأنصاري (59) . جميعهم من طرق عن عبد الله بن المثنى الأنصاري عن عمه ثمامة عن أنس أنه كان يقول لبنيه ""قيدوا العلم بالكتاب " ، وعلة هذا الطريق هو عبد الله بن المثنى الأنصاري ، قال أبو حاتم ، شيخ ، وقوله شيخ أي ليس بحجة كما قال الذهبي في الميزان ، وقال أبو داود لا أخرج حديثه ، وقال النسائي ليس بالقوي ،وقال الساجي : فيه ضعف لم يكن صاحب حديث ، وقال الأزدي روى مناكير ، وذكره العقيلي في الضعفاء وقال لا يتابع على أكثر حديثه . وقال ابن حجر صدوق كثير الخطأ . انظر : الجرح والتعديل (5/177) والضعفاء الكبير للعقيلي (2/304)
ثانيا: الطرق عن عبد الله بن عمر و :
*من طريق عبد الله بن المؤمل: أخرجه الحاكم (1/106) والطبراني في الأوسط (855)والخطيب في تقيد العلم (112ـ115) وفي الجامع لأخلاق الراوي (439)والبيهقي في المدخل ( 612) والرامهرمزي في المحدث الفاصل (315) وأبو نعيم في الحلية (4353) وابن عبد البر في جامع بيان العلم (412) جميعهم من طرق عن عبد الله بن المؤمل ، عن ابن جريج ، عن عطاء عن عبد الله بن عمرو قلت : يا رسول الله أقيد العلم ؟ قال : " نعم " ، قلت : وما تقييده ؟ قال : " الكتاب " وهذا السند ضعيف ، فيه عبد الله بن المؤمل ضعيف الحديث ، قال أحمد أحاديثه مناكير ، وقال النسائي والدارقطني ضعيف ، وقال الذهبي ضعفوه . انظر : التاريخ الكبير (5/209) الجرح والتعديل (5/1815) تهذيب الكمال (2/746) الميزان (4/207).وله علة أخرى وهي أن ابن جريج مدلس ولم يصرح بالسماع في هذه الرواية . ورواه عبد الله بن المؤمل عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده : أخرجه الخطيب في قيد العلم (114، 125) . ورواه أيضا عن ابن أبي مليكة عن عبد الله بن عمرو بن العاص ، قال : " قلت : يا رسول الله ، أقيد العلم ؟ قال : " نعم " أخرجه الخطيب في تقيد العلم (111) وفي الجامع في أخلاق الراوي (439) ، ولا يخفى ما في روايات بن المؤمل من اضطراب في الإسناد فتارة يرويع عن بن أبي مليكة ، وتارة يرويه عن عمرو بن شعيب ،وأخرى يرويه عن ابن جريج ، ولا شك أن هذا الاضطراب في الإسناد يضعفه . تنبيه : تابع بن المؤمل في روايته عن عمرو بن شعيب ، ابن أبي ذئب كما في المحدث الفاصل (318) والخطيب في تقيد العلم (115) وابن أبي ذئب هو محمد بن عبد الرحمن بن المغيرة وهو ثقة فقيه فاضل كما قال ابن حجر في "التقريب" إلا أن الراوي عن ابن أبي ذئب هو إسماعيل بن يحي قال الأزدي : ركن من أركان الكذب ، وقال ابن جزرة كان يضع الحديث ، انظر الميزان (1/415)، وعليه فلا حجة في هذه المتابعة ولا عبرة بها . ولو صحت هذه المتابعة عن ابن أبي ذئب لكان الحديث صحيحا لغيره كما قال العلامة الألباني في الصحيحة (2026)
* من طريق زيد بن يحي الدمشقي عن عمران بن موسى عن مكحول عن عبد الله بن عمرو مرفوعا . أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (12/343) في ترجمة عمران بن موسى ، وعمران هذا ذكره ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (3/1) ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا ، ومكحول لم يسمع من ابن عمرو . [الصحيحة 5/40] .
ثالثا :الطرق عن ابن عباس
أولا : ما روي مرفوعا عن ابن عباس جاء من طريق حفص بن عمر بن أبي العطاف : أخرجه ابن عدي في الكامل (3/277) عن حفص هذا عن أبي الزناد عن الأعرج عن ابن عباس مرفوعا ، وحفص بن عمر بن أبي العطاف السهمي قال أبو حاتم والبخاري منكر الحديث ، وضعفه غيرهم .انظر التاريخ الكبير (2/367 ) الجرح والتعديل (3/764) تهذيب الكمال (1/305) .
ثانيا : ما روي موقوفا : من الطريق السابق عند الخطيب في تقيد العلم (172) وأخرجه الخطيب في التقيد (173) وزهير بن حرب في العلم (149) وابن عبد البر في جامع بيان العلم (398) وأبو خيثمة في العلم (148) من طريق وكيع عن عكرمة عن يحي بن كثير عن ابن عباس موقوفا .وفيه علتان : الأولى : عكرمة بن عمار في روايته عن يحي بن كثير اضطراب كما قال أحمد وأبو داود ، والعلة الثانية يحي بن كثير فهو مع أنه ثقة ثبت إلا أنه يدلس ، ولم يثبت له سماع من ابن عباس.
رابعا : الطرق عن عمر بن الخطاب
أخرجه الدارمي (1/122ـ ح497) والحاكم (1/106) وابن أبي شيبة (9/49 ح 25887) والبيهقي في المدخل (609) والخطيب في تقيد العلم (158، 159) والرامهرمزي في المحدث الفاصل (358) وابن عبد البر (396) والبغوي في شرح السنة (1/234) جميعهم من طريق أبي عاصم الضحاك بن مخلد، عن ابن جريج ، حدثني عبد الملك بن عبد الله بن أبي سفيان ، عن عمه عمرو بن أبي سفيان أنه سمع عمر بن الخطاب يقول : " قيدوا العلم بالكتاب " وهذا الأثر سند ه حسن ، وابن جريج وإن كان مدلس إلا أنه صرح بالسماع كما عند الرمهرمزي . تنبيه : في رواية البيهقي عن عبد الملك بن عبد الله بن أبي سفيان أنه سمع عمر بن الخطاب يقول ..الحديث ، وعبد الملك هذا ذكره ابن حبان في الثقات ، ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا ولكن لم يثبت له سماع من عمر فالروايات الأخري تثبت أنه سمع الحديث من عمه عمرو بن أبي سفيان ، فتنبه .
خامسا : الطرق عن عبد الله بن عمر بن الخطاب :
أخرجه الدارمي (1/122 ح 498) من طريق يحي بن سعيد عن ابن جريج قال أخبرني عبد الملك بن عبد الله بن أبي سفيان عن ابن عمر موقوفا ، وأخرجه الطبراني في الأوسط (5159) عن عبد الله بن المؤمل ابن جريج عن عطاء عن ابن عمر مرفوعا ، وابن المؤمل ضعيف كما سبق بيانه .

سادسا : طريق الحديث عن علي
أخرجه الخطيب في تقيد العلم (163) من طريق أبو القاسم عبيد الله بن أبي الفتح الفارسي , أخبرنا محمد بن العباس الخزاز ، أخبرنا إبراهيم بن محمد الكندي ، حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى حدثنا ابن داود ، حدثنا حبيب بن جري ، قال : قال علي : قيدوا العلم بالكتاب " وهذا الطريق له علتان : الأولى : ابن داود وهو عبد الله بن داود الواسطي أبو محمد التمار ، قال البخاري فيه نظر ، وقال النسائي : ضعيف ، وقال أبو حاتم ليس بالقوي في حديثه مناكير ، وضعفه ابن حجر في التقريب . انظر التاريخ الكبير (5/82) والجرح والتعديل (5/222) ضعفاء النسائي (388) المجروحين لابن حبان (2/34) .
وبعد ذكرنا طرق هذا الحديث التي جمعناها وبينا ما فيها من ضعف ، نقول إن كثرة هذه الطرق تقوي بعضها بعضا لا سيما أن بعضها ليس شديد الضعف كما في روايات ابن المؤمل فهو وإن كان ضعيفا إلا أن ضعفه من قبل حفظه كما قال العلامة الألباني في [الصحيحة5/42] فأحاديثه يستشهد بها ويرتقي الحديث إلى مرتبة الحسن ، وكذلك الروايات الموقوفة عن عمر بن الخطاب فضعفها غير شديد ، ومما يقوي الحديث أيضا ويحسنه الشواهد التي جاءت بالأمر بالكتابة كقول النبي ﷺ لعبد الله بن عمرو " اكتب فوالذي نفسي بيده ما يخرج منه إلا حقا . فهذا دليل على تقيد العلم بالكتابة . والله تعالى أعلم .
__________________
أبو عابد
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-03-12, 05:40 AM
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-01-11
المشاركات: 56
افتراضي رد: دراسة حول أسانيد حديث قيدوا العلم بالكتاب


جزاكم الله خيرًا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-03-12, 10:24 AM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 5,386
افتراضي رد: دراسة حول أسانيد حديث قيدوا العلم بالكتاب

جزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .
ومن باب الفائدة فقد قال الشيخ الألباني رحمه الله في
سلسلة الأحاديث الصحيحة :
2026 - " قيدوا العلم بالكتاب " .

قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 5 / 40 :
روي من حديث أنس بن مالك و عبد الله بن عمرو و عبد الله بن العباس .
1 -
أما حديث أنس فله عنه : الأولى : عن ثمامة بن أنس عنه مرفوعا به . أخرجه
لوين في " أحاديثه " ( ق 24 / 2 ) : حدثنا عبد الحميد بن سليمان عن عبد الله بن
المثنى عن عمه ثمامة بن أنس . و من طريق لوين أخرجه ابن شاهين في " الناسخ و
المنسوخ " ( ق 65 / 2 ) ، و الخطيب في " التاريخ " ( 10 / 46 ) و في " تقييد
العلم " ( ص 69 - 70 ) و ابن عبد البر في " جامع العلم " ( 1 / 72 ) و يوسف بن
عبد الهادي في " هداية الإنسان " ( 31 / 2 ) ، كلهم عن لوين به ، و قال لوين :
" هذا لم يكن يرفعه أحد غير هذا الرجل " .
قلت : يعني عبد الحميد بن سليمان ، و هو ضعيف كما في " التقريب " . و من طريقه
أخرجه أيضا أبو الشيخ في " طبقات الأصبهانيين " ( ص 293 ) و أبو الحسن الحربي
في " الفوائد " ( ق 168 / 1 ) و أبو بكر الدقاق في " الثاني من حديثه " ( 43 /
2 ) ، و قال ابن عبد الهادي : " تفرد برفعه عبد الحميد بن سليمان أخو فليح و قد
ضعف ، و المحفوظ عن عبد الله بن المثنى عن ثمامة عن أنس من قوله " .
قلت : و الموقوف أخرجه الدارمي ( 1 / 126 - 127 ) و ابن سعد في " الطبقات " ( 7
/ 22 ) و أبو خيثمة في " العلم " ( رقم 120 - بتحقيقي ) و الطبراني في " الكبير
" ( 1 / 62 / 2 ) و الحاكم في " المستدرك " ( 1 / 106 ) و الخطيب في " التقييد
" ( ص 96 ، 97 ) و ابن عبد البر من طرق عن عبد الله بن المثنى الأنصاري به
موقوفا . و صححه الحاكم و الذهبي .
قلت : و فيه نظر لأن عبد الله هذا و إن كان من رجال البخاري فقد تكلم فيه جمع
كما بينه الذهبي نفسه في " الميزان " ، و الحافظ في " التهذيب " و لخص ذلك
بقوله في " التقريب " : " صدوق كثير الغلط " .
الطريق الأخرى : و قد وجدت له طريقا أخرى خيرا من هذه ، يرويه إسماعيل بن أبي
أويس عن إسماعيل بن إبراهيم ابن أخي موسى بن عقبة عن الزهري عن أنس مرفوعا به
. أخرجه أبو محمد المخلدي في " الفوائد " ( 245 / 2 ) و أبو نعيم في " أخبار
أصبهان " ( 2 / 228 ) و القضاعي في " مسند الشهاب " ( 53 / 2 ) من طرق عنه .
قلت : و هذا إسناد حسن ، و رجاله كلهم على شرط البخاري و لولا أن في ابن أبي
أويس كلاما في حفظه لصححته ، فقد قال الحافظ في " التقريب " : " صدوق ، أخطأ في
أحاديث من حفظه " . و قال الذهبي في " الضعفاء " : " صدوق ، ضعفه النسائي " .
2 -
و أما حديث ابن عمرو ، فهو شاهد له يرويه عبد الله بن المؤمل عن ابن جريج
عن عطاء عن عبد الله بن عمرو قال : " قلت : يا رسول الله ! أقيد العلم ؟ قال :
نعم . قلت : و ما تقييده ؟ قال : الكتاب " . أخرجه الحاكم و الخطيب في
" التقييد " ( ص 68 ) و ابن عبد البر و عبد الغني المقدسي في " العلم " ( ق 29
/ 1 ) و عفيف الدين في " فضل العلم " ( ق 125 / 2 ) ، و قال الحاكم : " عبد
الله بن المؤمل غير معتمد " . و قال الذهبي في " التلخيص " : " ضعيف " .
و قال الحافظ : " ضعيف الحديث " .
و أقول : وثقه غير واحد ، و يبدو أن تضعيف من ضعفه إنما هو من قبل حفظه ، لا
تهمة له في نفسه ، و قد ختم الحافظ ترجمته بقوله : " و قال أبو عبد الله ( أظنه
يعني الذهبي ) : هو سيء الحفظ ، ما علمنا له جرحة تسقط عدالته " .
قلت : فإذا عرفت ذلك ، فمثله يستشهد به و يرتقي الحديث إلى مرتبة الصحيح لغيره
، و لاسيما و الإذن بالكتابة ثابت في غير ما حديث واحد ، و لعلي أذكر بعضها
قريبا إن شاء الله تعالى . و له طريق أخرى عن ابن عمرو ، رواه زيد بن يحيى
الدمشقي أخبرنا عمران بن موسى عن مكحول عنه مرفوعا . رواه ابن عساكر في " تاريخ
دمشق " ( 12 / 343 / 2 ) في ترجمة عمران هذا ، و لم يذكر فيه جرحا و لا تعديلا
و يبدو لي أنه أخو أيوب بن موسى ، سمع سعيدا المقبري و عمر بن عبد العزيز . روى
عنه ابن جريج أيضا كما في " الجرح " ( 3 / 1 / 305 ) و لم يذكر فيه جرحا و لا
تعديلا . و مكحول لم يسمع من عبد الله بن عمرو . و قد روي من طريق ثالثة عنه ،
رواه عبد الله بن المؤمل عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده مرفوعا به .
أخرجه الخطيب في " التقييد " ( ص 69 ) . و عبد الله ضعيف كما سبق . و رواه
إسماعيل بن يحيى عن ابن أبي ذئب عن عمرو بن شعيب به . أخرجه الرامهرمزي في
" المحدث الفاصل " ( ق 93 / 1 ) و الخطيب ، و قال : " قال علي بن عمر ( يعني
الإمام الدارقطني ) : تفرد به إسماعيل بن يحيى عن ابن أبي ذئب " .
قلت : و ابن أبي ذئب ثقة ، فهي متابعة قوية ، إلا أن إسماعيل بن يحيى - و هو
أبو يحيى التيمي - كذاب وضاع ، فلا يفرح بها .
3 -
و أما حديث ابن عباس فيرويه حفص بن عمر بن أبي العطاف عن أبي الزناد عن
الأعرج عنه مرفوعا . أخرجه ابن عدي في " الكامل " ( ق 101 / 1 ) ، و قال :
" و حفص بن عمر حديثه منكر " . و قال الحافظ في " التقريب " : " ضعيف " .
و جملة القول أن جميع هذه الطرق معلولة ، مرفوعها و موقوفها و خيرها الطريق
الثانية التي يرويها ابن أبي أويس ... عن أنس و الشاهد الذي يرويه عبد الله بن
المؤمل تارة عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عمرو و تارة عن عمرو بن شعيب عن أبيه
عن جده ابن عمرو . و لا شك عندي أن الحديث صحيح بمجموع هذه الطرق ، على ما سبق
بيانه ، و إعلاله بالوقف من بعض الوجوه في الطريق الأولى عن أنس كما جروا عليه
، ليس كما ينبغي لما عرفت من ضعفه موقوفا و مرفوعا ، فلا يجوز المعارضة به
للصحة الثابتة بمجموع الطريقين كما هو ظاهر ، و لاسيما و هناك الشواهد التي
سبقت الإشارة إليها التي منها قول النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمرو
نفسه : " اكتب ، فوالذي نفسي بيده ما يخرج منه إلا حق " . و قد مضى تخريجه برقم
( 1532 ) من طرق عنه ، فراجعه . هذا ما يسر الله لي من التحقيق و التصحيح لهذا
الحديث ، فإن وفقت للصواب في ذلك فالحمد و المنة و الفضل له ، و إلا فإني
أستغفر الله و أتوب إليه من كل ما لا يرضيه ، إنه هو ذو الفضل العظيم ، التواب
الرحيم .
( تنبيه ) : وقع في " مسند الشهاب " : " ... إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة ، يعني
عن عمه موسى بن عقبة " ، و فيما تقدم : " إسماعيل بن إبراهيم ابن أخي موسى بن
عقبة " ، و هو الثابت في المصدرين اللذين قبله . و الله أعلم .
__________________
رأيي أعرضه ولا أفرضه
صفحتي على الفيس بوك :
https://www.facebook.com/profile.php?id=100002912858264
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-03-12, 10:26 AM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 5,386
افتراضي رد: دراسة حول أسانيد حديث قيدوا العلم بالكتاب

وفي مختصر سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني :
( صحيح )
[ قيدوا العلم بالكتاب ] . ( صحيح بمجموع طرقه ) وله شواهد منها قول النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمرو : اكتب فوالذي نفسي بيده ما يخرج منه إلا الحق . وقد مضى برقم 1532
__________________
رأيي أعرضه ولا أفرضه
صفحتي على الفيس بوك :
https://www.facebook.com/profile.php?id=100002912858264
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-03-12, 10:29 AM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 5,386
افتراضي رد: دراسة حول أسانيد حديث قيدوا العلم بالكتاب

الحديث بمجموع طرقه يصل إلى درجة الحسن ، والله تعالى أعلم ، وعلى فرض ضعفه فمعناه صحيح .
__________________
رأيي أعرضه ولا أفرضه
صفحتي على الفيس بوك :
https://www.facebook.com/profile.php?id=100002912858264
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28-03-12, 10:33 AM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 5,386
افتراضي رد: دراسة حول أسانيد حديث قيدوا العلم بالكتاب

قال الإمام المناوي رحمه الله في التيسير
بشرح الجامع الصغير :
( قيدوا العلم بالكتاب ) لأنه يكثر على السمع فتعجز القلوب عن حفظه وقد كره كتابة العلم جمع منهم ابن عباس ثم انعقد الإجماع الآن على الجواز ولا يعارضه حديث مسلم لا تكتبوا عني شيأ غير القرآن لأن أنهى خاص بوقت نزوله خوف لبسه بغيره أو أنهى متقدم والإذن ناسخ عند أمن اللبس والحفظ
قرين العقل والنسيان كائن لا محالة وأول من نسي آدم فنسيت ذريته فقيد بالكتابة لئلا يفوت ويدرس فالكتابة تدبير من الله لعباده وهي حروف مصورة علائم على المعاني فكتابة العلم مستحبة وقيل واجبه لأن العلم في إدبار والجهل في إقبال ( الحكيم ) في نوادره ( وسموية عن أنس ) بن مالك ( طب ك عن ابن عمرو ) بن العاص وإسناده صحيح
__________________
رأيي أعرضه ولا أفرضه
صفحتي على الفيس بوك :
https://www.facebook.com/profile.php?id=100002912858264
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أسانيد , العلم , بالكتاب , حديث , دراسة , حول , قيدوا

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:47 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.