ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-01-11, 08:41 AM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,138
افتراضي وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله ثم أما بعد،
فهذه وقفات تربوية عطرة مع مقتطفات من قصة نبي الله موسى عليه السلام، وقد اخترنا هذه القصة نظرا لسردها في أكثر من موضع من كتاب الله مما يعني أهميتها التربوية الكبيرة.
فقد اعتنى القرآن الكريم بتربية الشخصية المسلمة من خلال التوجية الرباني بالأمر والنهي ، كما اعتنى بالتوجيه بالقصة كذلك، ومعلوم أن التوجيه بالقصة أسلوب تربوي يتبارى فيه الغرب اليوم ويعدونه أهم اكتشافاتهم التربوية! في حين أن الإسلام اعتنى بهذا الأسلوب منذ أربعة عشر قرنا من الزمان!
والتربية بالقصة من أهم الأساليب التربوية حيث يقف المربي والمتربي في صف واحدٍ يشاهدون السلوك السيء وينتقدون هذه السلوكيات دون ضغائن ولا مصادمات ، كذلك يستحسنون السلوكيات الطيبة دون أوامر صارمة وصوت مرتفع! فيتفكر المتربي ويستشعر بنفسه ما يريد المربي أن يوصله له، مما يجعله نابعا من داخله فيركن إليه قلبه ويسعد به.
ونجد أن أساليب الإسلام التربوية -الرائدة القائدة- تتحدى جميع الأساليب التربوية التقليدية بله المبتكرة ، فكان ولازال لها السبق والفضل قال تعالى :"فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176)"
ولكي نتمكن من استخراج العبر التربوية من قصة موسى عليه السلام، لابد أن نعني بأسلوب السرد القصصي بحيث تتحدث القصة عن نفسها ويتمكن المتربي بلا تعسف من استخراج الفوائد بسهولة ويسر.
لهذا فسأبدأ بسرد القصة وأحداثها مرتبة بحيث يستفيد القارئ أسلوبا قصصيا يسرد به القصة على أبنائه، وفي نفس الوقت يستشعر الفوائد التربوية المرادة.[1]
ثم نضيف فقرة بعنوان : نقاش ما بعد القصة، وفيه نضع فوائد لم يستوعبها السياق على صيغة نقاش بحيث يتمكن المربي من محاورة المتربين بذكاء وحنكة بما يكفل له أن تجري الفوائد على ألسنة المستمعين ويجني ثمرة ما قصّ عليهم.
أترككم مع القصة الشيقة:[2][3]
"في حقبة من حقب الزمان، على أرض بلاد عريقة اسمها مصر ، يشق أراضيها نهرٌ من أعذب الأنهار ماء فيُقَسّم صحاريها الجرداء إلى شرقية وغربية، ويلقي على جانبيه بإذن ربه طميا خصبا فيستقر أهلها في وديانه يزرعون ويأكلون من رزق ربهم الكريم، فهل يشكر الناس النعمة؟
تولى أمر هذه البلاد ملكا جبارا متكبرا يلقب بــ (فرعون) استكبر في الأرض ودعا الناس لعبادته باعتبار أنه هو الرب الخالق! وكيف يخلق البشرَ إنسانٌ مثلهم ؟ وكيف يخلق ويرزق من لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا؟ وكيف يخلق وهو فقير ضعيف إن ابتلاه الله العظيم بمرض لأقعده عن الحراك ، ولئن قضى الله المتعال عليه الموت ليدفنن تحت التراب؟ فكيف يطلب مخلوق ضعيف من المخلوقات أن تعبده؟
هل تصح دعواه يا أولادي؟[4]
ومن هو الإله المستحق للعبادة؟[5]
وكان في هذه البلاد يسكن بنو إسرائيل الذين دخلوا مصر في عهد نبي الله يوسف عليه السلام، واستقروا فيها، ولما حكم فرعون هذه البلاد عاث فيها الفساد وعذب بني إسرائيل وجعلهم مسخرين يخدمونه في ذلة وصغار.
وفي أحد الأيام ، أخبر بعض العرافين هذا الفرعون المتكبر أنه يولد في بني إسرائيل غلاما يهلك على يديه هذا الفرعون المتكبر ..ثار الفرعون الظالم فبماذا أمر؟
أمر بقتل كل طفل يولد لبني إسرائيل!
وفي هذا الزمان المخيف شاء الله أن يولد نبيه موسى عليه السلام!
ولدته أمه وهي ترتجف خوفا ، ماذا تفعل لكي ينجو ولدها ، هل هناك شيئا أغلى على الأم من أولادها؟[6]
ماذا تفعل إذن؟
جاءها وحي من الله أن ترضع موسى عليه السلام ثم تضعه في صندوق صغير وتلقيه في النهر الذي تحدثنا عنه من قبل (نهر النيل)، كيف تفعل هذا بولدها ؟ تلقيه في النهر وهو رضيع مسكين ؟ تلقيه في النهر والنهر معروف بتياراته السريعة القوية ؟؟ تلقيه في النهر وقد كان آنذاك يعيش فيه التماسيح القوية الشرسة؟
لكن هذا هو حال المؤمن إذا خالطت بشاشة الإيمان قلبه ، فسكن لربه واطمأن له ، وعلم أن في أمر الله كل الخير وكل النجاة وأن الله الذي بيده كل شيء لا يضيع من والاه وأطاعه أبدا فإن في الطاعة النجاة وفي المعصية الهلاك وإن بدا غير ذلك لمن لم يعرف قدر مولاه.
فامتثلت أم موسى لأمر ربها ووحيه ، ووضعت رضيعها ومهجة قلبها في الصندوق بعد أن أرضعته، وسار الصندوق بأمر الله وحده تحركه التيارات بأمر الله في خضوع إلى أن وصل إلى ..إلى أين يا أولادي؟
إلى قصر فرعون عدو الله وعدو موسى نبي الله ، قال تعالى :"فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ"
كيف يكون عدو موسى وهو رضيع صغير ؟ ألم يرد فرعون قتله ؟ فهو عدوه أيضا.
ما أن رآه فرعون الظالم حتى هم بقتله ولكن الله تعالى ألقى محبته في قلب فرعون وزوجته فلم يستطع أن يأمر هذا الأمر الظالم.
والقلوب بيد الرحمن ، فمن شاء الله جعل له القبول في الأرض ومن شاء ألقى بغضه في قلوب الخلق، فلو عرف المؤمن هذا ووعاه قلبه ، امتثل أمر الله وابتغى رضاه لا يخشى في الله لوم اللائمين ولا يطلب رضا الناس بسخط الله
أين تربى موسى؟ في قصر عدو الله !! فسبحان الله اللطيف الخبير !
ادعى فرعون أنه إله وأنه هو الخالق ، فجعل الله عز وجل سبب هلاكه ينشأ ويأكل ويشرب في بيته !
فلو كان فرعون خالقا ومستحقا للعبادة كيف يجهل هذا ؟ هكذا يمكر ربنا بالماكرين ويستهزئ بالمشركين المتكبرين.
نعود لأم موسى التي ظلت في بيتها بعد أن امتثلت أمر ربها ، يرتجف قلبها ويتشوق لضم ولدها، فقالت لأخته: تتبعي الصندوق وأخبريني أين حط رحاله[7] ، فامتثلت الابنة أمر أمها وتتبعت أثر أخيها الحبيب فوجدته بين يدي فرعون وجنوده ، فما كادت تشعر بالخوف حتى استحال خوفها عَجَبًا من هذا الترحاب والمحبة التي ألقيت على قلوب هؤلاء الرجال القساة تجاة موسى عليه السلام.
وهكذا صار موسى نزيلا في القصر الفرعوني!
وكانت الفتاة تعمل في القصر، فظلت تتابع الأحداث بذكاء لا تتدخل كي لا ينكشف الأمر، فوجدتهم (يا للعجب) يجتهدون في البحث عن مرضعة يطعمون بها الطفل الصغير الذي لو ترك بين أحضان أمه لقتلوه بقسوة!
فسبحان الذي قلّب قلوب القساة فجعلها حانية رحيمة! إن الله لطيف لما يشاء
وثم قامت الأخت بذكاء بطرح اقتراحا بأن تدلهم على مرضعة يتربى عندها ، فمن تظنون هذه المرضعة؟
إنها أم موسى عليه السلام.
يا الله !
هذه المرأة صبرت وامتثلت لأمر الله فأعاد الله إليها ولدها بأمر فرعون! كانت خائفة فأبدلها الله طمأنينة، كانت مشتاقة لنظرة لولدها فأعاده الله إلى أحضانها، كانت فقيرة مسكينة سترضع ولدها بلا مقابل فأعاد الله لها ولدها تستمتع بإرضاعه وتحصل على مقابل مادي فهي مرضعة في قصر الفرعون.
فسبحان الذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء. وهكذا درج موسى في بيت أمه فعرف من هو وكيف لطف الله به ، ويحصل على مميزات لا يحصل عليها طفل مثله. وكذا كانت أول محنة في حياة موسى عليه السلام ونبدأ بعدها الحديث عن مرحلة انتقالية أخرى وهي مرحلة شبابه فما الذي حدث في هذه الفترة؟؟..
يتـــبع[8]
منقاشة ما بعد القصة:
-يمكن للمربي أن يطرح أسئلة متعلقة بسياق القصة بحيث يتأكد أن السياق علق في ذهن المتربي ثم بعد أن يكرر الطفل الفقرة يسأله وما الذي استفدناه من هذه الفقرة؟
-يمكن لمربي أن يسأل عن الشخصيات الواردة في القصة ويطلب من الطفل التحدث عنها وماذا استفاد منها (سلبا وإيجابا) ففرعون الذي ادعى الألوهية لابد أن يكون له نصيب من البغض والنقد السلبي.
-يركز المربي على موقف ادعاء فرعون للألوهية فيذكر أن التوحيد أول شكر لنعم الله علينا (يمكن صياغته كسؤال : ما هو أول واجب على العبيد لشكر نعمة الله عليهم ؟ ) فكيف يخلقنا ونعبد غيره ، وكيف يرزقنا ونشكر غيره...الخ
يطرح المربي قيمة أخلاقية أو أكثر(بحسب الحاجة والتقبل)
-مثل الصدق وضدها: الكذب ، ويتحدث عن كون الصدق طاعة وقربى لله تعالى وأننا أحيانا نخشى العقاب فنضطر للكذب ، ويربط بين آثار هذه الطاعة وبين موقف أم موسى لما امتثلت لأمر الله ، وكيف أن امتثال الأمر ولو كان مؤلما في بدايته لكن آخره سعادة في الدنيا والآخرة. ويمكن أن يترك للطلاب مساحة للتحدث بأنفسهم وربط هذه القيمة بموقف أم موسى.
-ومثل (قيمة العدل) وضدها الظلم فيتناول المربي علاقة الأطفال بأصدقائهم وكيف أن الإنسان قد يجامل أصدقائه فينصرهم في ظلمهم بغير حق ويساعدهم على التمادي في الظلم ، خوفا من أن يفقد صداقتهم ومحبتهم ، ولكن القلوب بين يدي الله تعالى فتقديم أمر الله أولى من تقديم حظوظ البشر.
ينبغي أن يتم هذا الطرح في هيئة نقاش ويسمح للأطفال بضرب الأمثلة وحكاية المواقف ، مع توجيه يسير ولو في صورة أسئلة متتالية.
-يطرح المربي مهارة عقلية مستنبطة من القصة ويطلب من المتربين الإشارة لها فيقول مثلا : ولدينا في القصة موقف ذكي لأحد الأشخاص فمن هو ؟ (أخت موسى عليه السلام) وما هو موقفها الذي ظهر فيه ذكائها؟ ثم يبدأ الأطفال في سرد مواقف ظنوا فيها أنهم تصرفوا بذكاء أو يمكن للمربي أن يطرح موقف مشكلة ويطلب من الأطفال اقتراح بعض الحلول الذكية.
تتمة :
يستغرق هذا الجزء من القصة إضافة للنقاش حوالي نصف ساعة ، والفائدة التي تعود من استخدام هذا الأسلوب متميزة جدا لأن من فوائد القصة أنها تغرس في اللاوعي كل المبادئ التي يريد المربي إيصالها بحيث تصير سجية للطفل ، كما يربط بين القيمة والحدث في القصة مما يجعل القيمة ماثلة أما ناظريه دائما.
فلو قصّ المربون القصص القرآني والقصص في الحديث النبوي بهذا الأسلوب لاختلفت نفسيات أولادنا وعقلياتهم ، فهكذا تتم غرس القيم الأخلاقية ، وتنمو المهارات العقلية وتظهر مهارات النقد والدقة والعمق عند الأطفال فيكون الحد الأدنى في مستوى الطلاب أعلى من المتوسط إن شاء الله.

[1]سأضع الفوائد على هيئة كلمات متناثرة هنا وهناك في سياق القصة بلون مختلف وربما أضع تعليقا في الهامش.

[2]هذا السرد للأطفال ما بين 8- 12 عاما

[3]ونتمنى من المربي أن يستخدم مؤثرات صوته بمهارة فيرتفع صوته تارة وينخفض تارة ، ويتحمس ويحنو ويقطب ويضحك ، ولا يكون أسلوب الإلقاء رتيبا مملا بطبقة صوتية واحدة وجمود في ملامح الوجه.

[4]الهدف الأول من أي قصة من قصص القرآن غرس التوحيد بأنواعه في نفوس المسلم

[5]الذي خلقهم ورزقهم وله الملك هو المستحق للعبادة : الله عز وجل

[6]فائدة على الهامش خارج القصة مناسبة لتظهر الأم محبتها لأولادها بأسلوب غير مباشر وتمد جسور التواصل بينها وبينهم

[7]من الجيد استخدام ألفاظ فصيحة مع الأطفال في هذه السن لكي يدرج الولد على تعلم لغتة بطريقة عملية ويمكن للمربي أن يشرح معنى الكلمة ببساطة بحيث يستغل القصة في إثراء اللغة عند الطفل.

[8]هذا من أهم عناصر التشويق : لا تسرد القصة دفعة واحدة ، بحيث تتعلق قلوب الأطفال لمعرفة السياق التالي خصوصا لو استمتعوا باللقاء الأول.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-01-11, 08:24 PM
الطبيبه ام منيب الطبيبه ام منيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-10
الدولة: السودان
المشاركات: 214
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

بارك الله فيك اخيه

دعك من الاطفال والله ان الاسلوب سلس .. بانتظار بقيتها
__________________
بالله ثق وله انب وبه استعن** فاذا فعلت فأنت خير معان
(نونيه القحطاني)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-01-11, 11:29 AM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,138
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

بارك الله فيك أختي الحبيبة الطبيبة أم منيب

أسعدني أنها أعجبتك وأسأل الله أن يعيننا ونستكملها قريبا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-01-11, 05:56 PM
طويلبة علم طويلبة علم غير متصل حالياً
مشرفة منتدى طالبات العلم
 
تاريخ التسجيل: 02-10-04
الدولة: .....
المشاركات: 3,205
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

بورك فيك أختي سارة
وفي إنتظار البقية
__________________
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" المحبوس من حُبس قلبه عن ربه والمأسور من أسره هواه "
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20-05-12, 06:30 PM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامنا !
المشاركات: 3,923
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة بنت محمد مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أختي الحبيبة الطبيبة أم منيب

أسعدني أنها أعجبتك وأسأل الله أن يعيننا ونستكملها قريبا
( قريباً )!

هذا يذكّرني بسؤال طرحه الشّيخ سلمان العودة -حفظه الله ، قال:
" لكل إنسان مقياس زمني خاص به حين يقول: قريباً.. بعد قليل.. قليلاً.. بعد شوي.. ما المقياس الزمني عندك؟"

فكانَ جوابي:

" أجدهُ كلما تكاثرت المسؤولية تباعدَ ونأى عن الزمن المنطقيّ! فـ(قريباً) أي بعدَ أسبوع كأقصى حد، و(عاجلا) بعدَ يومين ثلاثة! وهكذا! " ..

لذا ... نسألُ اللهَ ونرجوهُ بركةً في الوقتِ والجهد ..
__________________
لأستسهلنَّ الصّعبَ أو أدركَ المُنى ... فما انقادتِ الآمالُ إلّا لصابرِ ..
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21-05-12, 06:33 AM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,138
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

لالالالا
لم أعد باستكماله قريبا

أنا دعوت ربي أن أستكملها قريبا...

فقريبا هنا معلقة على إجابة الدعاء - ولابد من التسليم فيها لأقدار الله (ابتسامة)

الله المستعان صدقا أتمنى استكمالها وكل موضوع معلق ولعل الفرج يأتي من عند الله "قريبا" (التسامة)
__________________

قال تعالى:"وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 21-05-12, 11:12 AM
أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-05
المشاركات: 416
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

حياكِ الله يا أستاذة
أنا أيضا في انتظارك لكن هناك
فلديك موضوعين يهمني أمرهم كما تعلمين وأظنك وعدتِ بإستكمالهم (ابتسامة)
__________________
مدونتي: صدقتي الجارية بعد مماتي فلا تحرمني من نشرها
مدونة أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 21-05-12, 03:42 PM
طويلبة شنقيطية طويلبة شنقيطية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-05-10
المشاركات: 1,660
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

نفع الله بكِ يافاضلة .. يسر الله أمركِ وفتح لكِ أبواب الخير .
__________________




رد مع اقتباس
  #9  
قديم 21-05-12, 08:39 PM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,138
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت مشاهدة المشاركة
حياكِ الله يا أستاذة
أنا أيضا في انتظارك لكن هناك
فلديك موضوعين يهمني أمرهم كما تعلمين وأظنك وعدتِ بإستكمالهم (ابتسامة)
تصدقي يا أستاذة أني كتبت مشاركة في الموضوع اللي يهمك ده..
بقالي ثلاث أسابيع أجلس وأبدأ الكتابة ثم أفقد تواصلي مع الكلام!!

والحمد لله من كام يوم كتبتها (ابتسامة)

إن شاء الله "قريبا" هراجعها وأنشرها

يارب لا سهل إلا ما جعلته سهلا : ))


اقتباس:
نفع الله بكِ يافاضلة .. يسر الله أمركِ وفتح لكِ أبواب الخير .
آمين آمين أختي الفاضلة الشنقيطية
__________________

قال تعالى:"وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 25-05-12, 10:18 AM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

يا سلام عليك يا سارة رائعة
أضفتِ لي مع حديث الغامدية هذه اللفتة من حنو أم موسى على وليدها ولهفتها عليه وعلى إرضاعه وانقيادها لأمر الله أن تضعه في الصندوق وتلقيه في اليمّ ثم تلتزم بيتها
بكل بساطه تلتزم بيتها!
هذه الحادثة ذكرت وتدل على الولاء العالي والبراء من أم موسى وأيضا الغامدية دون أن يأمرها الله أن تترك وليدها وترجم لكانوا انتظروا الى أن يفطم لكنها فضلت الموت على مشاعر الامومة هذه فكان ايضا الولاء والبراء لله عز وجل أعلى
بانتظار التتمّة ..بوركتِ
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 25-05-12, 07:40 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

أستدرك هنا وأتراجع فالولاء والبراء سيكون لو أمرها ربها لكنه لم يأمرها كما سأبيّن هنا

لمّا عدت للقصة لم أجد أمرا من الله لأم موسى بل قال لها
سورة القصص - الجزء 20 - الآية 7 - الصفحة 386
وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ

والاية الثانية
سورة طه - الجزء 16 - الآية 39 - الصفحة 314
إذ أوحينا الى أمك ما يوحى (38)أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ ۚ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِي(39)

إذ أوحينا الى أمك ما يوحى .. توضحها الاية الاولى وتسلسل القصة ما يوحى هو أنه خيّرها بعد رضاعه وخوفها الشديد على رضيعها وقال: (فإذا خفتِ عليه) وهذا ليس بأمر
بذلك ينتسف كل ما بنيته على ذكرك ان الامر أمر من الله فكان امتثالها ...الخ
فالحقيقة أنها ما أُمِرَتْ لتمتثل ..
وليطفة أضيفها القذف يكون بقوة فتكون نتيجته بعد أن ينزل للأسفل أن يطفو على السطح فلا يغرق
كما كان من أمر فرعون حين غرق فعلا في البحر ثم ألقاه البحر الى اليمّ الخالي من الأمواج وهي فترة(المكث) حتى يراه الجميع ثم ألقاه اليمّ الى الساحل
بارك الله فيك يا غاليةلو تعدِّلي كلمة (أمَرَ) في بحثك
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 26-05-12, 06:46 AM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,138
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

أختي الغالية دائما أم البراء : )

أولا هي أُمرت ، وكنت أتذكر أنني قبل أن أكتبها كان عندي مصدر ما، المهم لما لم أتذكره أمس فتحت التفاسير : الطبري، ابن كثير، القرطبي
فيمكنك مراجعة تفسير القرطبي ففيه شيء مختصر عن الخلاف في كون الوحي عن طريق الإلهام أو المَلك أو المنام مع عدم ثبوت النبوة، ولعل تفسير ابن كثير يثبت وحي الإلهام.

لاحظي أن آخر الآية بشرى بالرسالة وعودته إليها وهذا لا يـتأتي بمجرد فكرة منها، لا سيما أن نص الآية (أوحينا). والله تعالى أعلم




ثانيا ليس في تنفيذها هذا الأمر ولاء وبراء لأنها تفعله خوفا على وليدها ورجاء البشرى فهذه ليست كقصة الغامدية ولا قصة امرأة الأخدود حيث جادت بنفسها وتركت وليدها والله تعالى أعلم


إنما العبرة أنها سارعت بالامتثال مؤمنة وموقنة أن وعد الله حق دون جدل فكم من أمر شرعي وعدنا الله فيه الحسنى في الدنيا أو الآخرة أو كلاهما نتلكأ فيه وتالله هو من ضعف اليقين وحسن التوكيل على ربنا



فلا دخل للولاء والبراء ها هنا .... ولا هو يعني عشان أنت أم البراء ؟؟ (ابتسامة)
__________________

قال تعالى:"وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 26-05-12, 07:28 AM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامنا !
المشاركات: 3,923
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة بنت محمد مشاهدة المشاركة
لالالالا
لم أعد باستكماله قريبا

أنا دعوت ربي أن أستكملها قريبا...

فقريبا هنا معلقة على إجابة الدعاء - ولابد من التسليم فيها لأقدار الله (ابتسامة)

الله المستعان صدقا أتمنى استكمالها وكل موضوع معلق ولعل الفرج يأتي من عند الله "قريبا" (التسامة)
المهم ... أن تشكُريني على (رفعي) لموضوعك : )
__________________
لأستسهلنَّ الصّعبَ أو أدركَ المُنى ... فما انقادتِ الآمالُ إلّا لصابرِ ..
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 26-05-12, 12:21 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

أولا طبعا لأني أم البراء لازم أبحث عن كل شيء يخص البراء :)
إذن ماذا تفسرين قوله تعالى إذا خفتِ عليه؟
أليس في الآية تخيير؟
وخصوصاً كما قلتِ أنه وحي ولم يكن بواسطة جبريل عليه السلام أو ما شابه
ثم أنه لو ثبت أنه أمرها بإلقاء وليدها خوفاً عليه ورجاء البشرى فإن تنفيذ هذا الأمر فيه ولاء لله عالي ليقينها أن الله لا يريد بها الا خيرا والأمر الذي اختاره الله لها هو الخير لها بكل الأحوال حتى لو كان ظاهره الشر وهو إلقاء وليدها وفعليا هي جازفت بوليدها رجاء
لكن حقيقة الأمر والله أعلم أنها اختارت الأمر الذي فيه أمل لها ولوليدها بتخيير الله لها وتبشيرها بأنه سيرده عليها وإلا ففي كلا الأمرين مرار
فلو أبقته في حجرها تحت عينها وفي حضنها لقتله الجنود
ولو ألقته في اليمّ يبقى قلب الأم قلقا بأن تلقيه المياه بعيدا وتقتله حتى لو كان عندها بشارة أن الله سيردّه لها والدليل أنها لم تكن على قدر عال من الثبات والدليل آية وأصبح فؤاد أم موسى فارغا واية لولا أن ربطنا على قلبها
قرأت التفاسير وليس هناك دليل على أن الوحي كان أمر لها من الله عز وجل بل رأفة بحالها وخيار لها لإنقاذه من جنود فرعون والله تعالى أعلى وأحكم
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 26-05-12, 06:50 PM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,138
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

أختلف معك غاليتي أم البراء وعائشة

لأن "فإذا" خفت عليه، ظرفية، أي في حالة خوفك عليه: فألقيه، فعل أمر.

ثم إذا فعلت ذلك لا تخافي ولا تحزني ثم البشرى.

وكل أمر من أوامر الله تعالى أرأف بنا من أنفسنا.

ثم أختلف معك في مسألة الولاء هذه فلا مجال لها هنا إلا على المعنى الواسع جدا. والله تعالى أعلم

وأرجو أن في الأمر سعة (ابتسامة)


أختي طويلبة علم...طبعا أشكرك من كل قلبي لرفع الموضوع ...وإن كان مستترا حياء (ابتسامة)
__________________

قال تعالى:"وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 26-05-12, 09:08 PM
محبة دار السلام محبة دار السلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-11-11
المشاركات: 248
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

باركَ اللّه فيكِ
__________________
إذا كان تركي لديني تقدماً
فيا نفس موتي قبل أن تتقدمي
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 26-05-12, 10:14 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة بنت محمد مشاهدة المشاركة
أختلف معك غاليتي أم البراء وعائشة

لأن "فإذا" خفت عليه، ظرفية، أي في حالة خوفك عليه: فألقيه، فعل أمر.

ثم إذا فعلت ذلك لا تخافي ولا تحزني ثم البشرى.

وكل أمر من أوامر الله تعالى أرأف بنا من أنفسنا.

ثم أختلف معك في مسألة الولاء هذه فلا مجال لها هنا إلا على المعنى الواسع جدا. والله تعالى أعلم

وأرجو أن في الأمر سعة (ابتسامة)


أختي طويلبة علم...طبعا أشكرك من كل قلبي لرفع الموضوع ...وإن كان مستترا حياء (ابتسامة)
انظري أنا وأنت متفقتين في أمر واحد فقط الا وهو أول حرف من اسمه ..... :)
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 26-05-12, 10:17 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

الان للجد
لا نستطيع الاقتطاع من وسط الاية لنقول أنه فعل أمر سياق القصة من البداية تخيير وليس أمر أو إجبار
على العموم لعلك تسألين من هو متخصص في هذا الأمر
وأنا سأسأل
بارك الله فيك غاليتي
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 26-05-12, 11:48 PM
أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-05
المشاركات: 416
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

{ وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلا تَخَافِي وَلا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (7) فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ (8) }
وألْهمنا أم موسى حين ولدته وخشيت عليه أن يذبحه فرعون كما يذبح أبناء بني إسرائيل: أن أرضعيه مطمئنة، فإذا خشيت أن يُعرف أمره فضعيه في صندوق وألقيه في النيل، دون خوف من فرعون وقومه أن يقتلوه، ودون حزن على فراقه، إنا رادُّو ولدك إليك وباعثوه رسولا. فوضعته في صندوق وألقته في النيل، فعثر عليه أعوان فرعون وأخذوه، فكانت عاقبةُ ذلك أن جعله الله لهم عدوًّا وحزنًا، فكان إهلاكُهم على يده. إن فرعون وهامان وأعوانهما كانوا آثمين مشركين.

اذن فهو فعل امر مشروط
والشرط ليس خوفها كأم
بل الشرط هو شكها بأن هناك من سيعلم بأمره
ثم طمأنها بأنه سيعود لها مرة أخرى
والله اعلم
__________________
مدونتي: صدقتي الجارية بعد مماتي فلا تحرمني من نشرها
مدونة أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 26-05-12, 11:51 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

لو قلت لك:
أكتبي
أو
أكتبي لو سمحتِ
اذن فعل الأمر انتقض بلو سمحت
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 26-05-12, 11:55 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

الوحي هنا اتفق المفسرين أنه لم يكن عن طريق جبريل
بل هاتف من نفسها أسمعها ذلك كله
كأن أكون متوجهه لمشوار ويأتيني هاتف ألا أكمل المشوار فأعود ثم أكتشف بع ذلك ان لو ذهبت للحق بي سوء
فلو كان أمرا مباشرا من الله وجب عليها اليقين وعدم الخوف وقد نقد الله عز وجل ذلك بالايات أنه ربط على قلبها وأنها كادت تبدي به لأنه لم تكن متأكدة تماما من مصير ولدها
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 27-05-12, 12:26 PM
أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-05
المشاركات: 416
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

هذه خاطرة جائت لي وقد أكون مخطئة
الوحي يأتي للرسل والأنبياء وفئة ممن اصطفاهم الله
وأم موسى لم يذكر شيء عنها يدل على تميزها كما ذكر عن مريم رضي الله عنها
.
الموقف هنا موقف لأم قد وضعت وليدها ومطلوب منها ان تقذف بابنها في البحر فهو موقف مليء بالمشاعر
لذلك من رحمة الله ولطفه بها لم يكن الأمر صريح بل كان اشبه بالخيار
.
هذا ما خطر لي ويقبل الصواب والخطأ
__________________
مدونتي: صدقتي الجارية بعد مماتي فلا تحرمني من نشرها
مدونة أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 27-05-12, 01:28 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

نعم بوركتِ أم عبد الرحمن
سارة 2 على واحد :)
فين الأخوات :)
أحبك في الله
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 27-05-12, 07:07 PM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,138
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

أم عائشة وأم عبد المهيمن كلتاهما عليّ ..الله المستعان


ليس الأمر من قبيل (اكتبي لو سمحتي)

بل هو من قبيل اكتبي إذا بدأ صوتي بالإملاء (ابتسامة)


فإذا دخل عليها من تخافه فلتقذفه في اليم، فأين التخيير بارك الله فيكم؟


وهل قول الله تعالى: "فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُون"

فإذا جاء أمرنا..فاسلك فيها

أهو أمر على التخيير؟



ثم طلبت رجاء أن تعودي لتفسير القرطبي لأني مع الأسف لم يكن عندي وقت للنقل منه وأنا لا أدري لماذا لا تسمع الأخوات الكلام (ابتسامة)

تفسير القرطبي:

7} وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ

قَدْ تَقَدَّمَ مَعْنَى الْوَحْي وَمَحَامِله وَاخْتُلِفَ فِي هَذَا الْوَحْي إِلَى أُمّ مُوسَى ; فَقَالَتْ فِرْقَة : كَانَ قَوْلًا فِي مَنَامهَا وَقَالَ قَتَادَة : كَانَ إِلْهَامًا وَقَالَتْ فِرْقَة : كَانَ بِمَلَكٍ يُمَثَّل لَهَا , قَالَ مُقَاتِل أَتَاهَا جِبْرِيل بِذَلِكَ فَعَلَى هَذَا هُوَ وَحْي إِعْلَام لَا إِلْهَام وَأَجْمَعَ الْكُلّ عَلَى أَنَّهَا لَمْ تَكُنْ نَبِيَّة , وَإِنَّمَا إِرْسَال الْمَلَك إِلَيْهَا عَلَى نَحْو تَكْلِيم الْمَلَك لِلْأَقْرَعِ وَالْأَبْرَص وَالْأَعْمَى فِي الْحَدِيث الْمَشْهُور ; خَرَّجَهُ الْبُخَارِيّ وَمُسْلِم , وَقَدْ ذَكَرْنَاهُ فِي سُورَة [ بَرَاءَة ] وَغَيْر ذَلِكَ مِمَّا رُوِيَ مِنْ تَكْلِيم الْمَلَائِكَة لِلنَّاسِ مِنْ غَيْر نُبُوَّة , وَقَدْ سَلَّمَتْ عَلَى عِمْرَان بْن حُصَيْن فَلَمْ يَكُنْ بِذَلِكَ نَبِيًّا وَاسْمهَا أيارخا وَقِيلَ أيارخت فِيمَا ذَكَرَ السُّهَيْلِيّ وَقَالَ الثَّعْلَبِيّ : وَاسْم أُمّ مُوسِي لوحا بِنْت هَانِد بْن لَاوَى بْن يَعْقُوب حَكَى الْأَصْمَعِيّ قَالَ : سَمِعْت جَارِيَة أَعْرَابِيَّة تُنْشِد وَتَقُول : أَسْتَغْفِر اللَّه لِذَنْبِي كُلّه قَبَّلْت إِنْسَانًا بِغَيْرِ حِلّه مِثْل الْغَزَال نَاعِمًا فِي دَلِّهِ فَانْتَصَفَ اللَّيْل وَلَمْ أُصَلِّهِ فَقُلْت : قَاتَلَك اللَّه مَا أَفْصَحك ! فَقَالَتْ : أَوَيُعَدّ هَذَا فَصَاحَة مَعَ قَوْل تَعَالَى : " وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ " الْآيَة فَجَمَعَ فِي آيَة وَاحِدَة بَيْن أَمْرَيْنِ وَنَهْيَيْنِ وَخَبَرَيْنِ وَبِشَارَتَيْنِ

وَقَرَأَ عُمَر بْن عَبْد الْعَزِيز : " أَنْ اِرْضَعِيهِ " بِكَسْرِ النُّون وَأَلِف وَصْل ; حَذَفَ هَمْزَة أَرْضَعَ تَخْفِيفًا ثُمَّ كَسَرَ النُّون لِالْتِقَاءِ السَّاكِنَيْنِ قَالَ مُجَاهِد : وَكَانَ الْوَحْي بِالرَّضَاعِ قَبْل الْوِلَادَة . وَقَالَ غَيْره بَعْدهَا . قَالَ السُّدِّيّ : لَمَّا وَلَدَتْ أُمّ مُوسَى أُمِرَتْ أَنْ تُرْضِعهُ عَقِيب الْوِلَادَة وَتَصْنَع بِهِ بِمَا فِي الْآيَة ; لِأَنَّ الْخَوْف كَانَ عَقِيب الْوِلَادَة وَقَالَ اِبْن جُرَيْج : أُمِرَتْ بِإِرْضَاعِهِ أَرْبَعَة أَشْهُر فِي بُسْتَان , فَإِذَا خَافَتْ أَنْ يَصِيح لِأَنَّ لَبَنهَا لَا يَكْفِيه صَنَعَتْ بِهِ هَذَا وَالْأَوَّل أَظْهَر إِلَّا أَنَّ الْآخَر يُعَضِّدهُ قَوْله : " فَإِذَا خِفْت عَلَيْهِ " اهــ



فهذا رد على أم عائشة في مسألة الأمر
ورد على أم عبد المهيمن في مسألة الوحي


اللهم سلم سلم (ابتسامة)
__________________

قال تعالى:"وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 27-05-12, 07:12 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

بل رجعت له غاليتي وسمعت الكلام :)
لكن قلت لك أنه لم يعتمد على دليل أنه أمر
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 27-05-12, 07:13 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

بالنسبه للاية التي ذكرتيها فهي أمر للنبي من وحي
أما ام موسى لا هي نبي وليس لها أي مميز يميزها أخية
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 27-05-12, 07:16 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

وما تعليقك لو أنه أمر لما كادت لتبدي به لولا ربطنا على قلبها
وأصبح فؤاد أم موسى فارغا؟
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 27-05-12, 07:23 PM
أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-05
المشاركات: 416
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

لم اكن في اي صف ولكني فقط حاولت المساعدة في حل الاشكال لكن يبدو اني زدت الامر تعقيدا (ابتسامة)
كما اني لم احضر دليل بل قلت خاطرة
واما مسألة التخيير فظننت انها في
لو خفت عليه فالقيه ولو لم تخافي عليه فلا تلقيه
طيب أنسحب بدل ما أخطأ وأتقول بلا علم ووقتها سأقول يا ليتني ما تحدثت (ابتسامتين)
__________________
مدونتي: صدقتي الجارية بعد مماتي فلا تحرمني من نشرها
مدونة أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 27-05-12, 07:28 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

لو أنه أمر من ربها وجب أن تعرف من هو الرب أولا فهل كانت مسلمة لتفهم
إنما هو حديث قلبي أو وحي
والأمثلة الأقرع والأبرص خسروا في الاختبار لانهم قالوا انما ورته كابر عن كابر بينما الرجل الاعمى رد الفضل الى الله وشكر النعمة
اذن هو يعرف الله
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 27-05-12, 07:33 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

انا خايفه توصلي لنفس النتيجة اللي وصلوا لها في الاكاديمية:)
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 27-05-12, 08:18 PM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامنا !
المشاركات: 3,923
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم البراء وعائشة مشاهدة المشاركة
الان للجد
لا نستطيع الاقتطاع من وسط الاية لنقول أنه فعل أمر سياق القصة من البداية تخيير وليس أمر أو إجبار
على العموم لعلك تسألين من هو متخصص في هذا الأمر
وأنا سأسأل
بارك الله فيك غاليتي
سألتُ من هوَ أهل وكانت الإجابة في صفِّ الأخت سارة : )

إذ الأسلوب هُنا أسلوب أمر لا تخيير ؛ فالله سُبحانه أخبرَها أنْ : ألقيهِ في اليمّ ثمّ قال : لا تخافي ولا تحزني! إذن عُلِمَ من السّياق كونَ مفسدة ومهلكة ستترتّب إن هيَ لم تُلقِه في اليمّ ؛ لذا فعلت وألقته انصياعاً لأمره سُبحانه ..


قلت:
وإن سلّمنا جدلاً أنَّ المراد هُنا التّخيير ، فهل يتوقّع عاقل أنّ تُوكَل هذه الأم الرّؤوم لخيارِها في قرارٍ هوَ من أشقِّ الأشياء عليها!؟ وبالأخص وهي لا تعلم ما قد يحصُل لفلذة كبدِها من ضررٍ إن هيَ ألقت به! فعاطفة الأمومة-كما لا يخافاكن- تتعارض مع كونِها تختارُ لابنِها أن يُلقى في اليمّ! وهذا ما لم يحصُل لكونِه تنزّلَ عليها أمرُ الله سُبحانه ؛ فأدركت مشيئته ولُطفَه كما أدركَ إبراهيم عليه السّلام يومَ أُمِرَ أن يذبحَ ابنهُ إسماعيل . فسلّمتْ لأمره ، ولمشيئته سُبحانَه التي هيَ فوقَ كلِّ مشيئةٍ وعلم ..
وهذا كلام وجدتُه في (مجمع الزوائد ومنبع الفوائد) للهيثميّ ج7، ص57 : (حديث الفتون) ..

"قال النَّسائي: حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا يزيد بن هارون، أنبأنا أصبغ بن زيد ( قال بعضهم مجهول، ووثقه الهيثمي )، حدثنا القاسم بن أبي أيوب، أخبرني سعيد بن جبير قال:

فأوحى الله إليها أن : { لا تخافي ولا تحزني ، إنا رادوه إليك ، وجاعلوه من المرسلين } . فأمرها إذا ولدت أن تجعله في تابوت ثم تلقيه في اليم . فلما ولدت فعلت ذلك ، فلما توارى عنها ابنها أتاها الشيطان ، فقالت في نفسها : ما فعلتُ بابني ، لو ذبح عندي فواريته وكفنته كان أحب إلي من أن ألقيه إلى دواب البحر وحيتانه . فانتهى الماء به حتى أوفى به عند فرضة مستقى جواري امرأة فرعون ... }" .

قال الحافظُ ابنُ حجر في " فتح الباري " ( 6 / 428 ) :
وأصح ما ورد في جميع ذلك (أي قصة موسى) ما أخرجه النسائي وأبو يعلى بإسناد حسن عن ابن عباس في (حديث الفتون) الطويل في قدر ثلاث ورقات .

واللهُ تعالى أعلم وأحكم ..

ورجاء من الأخوات أن لا تُوَجَّه إليَّ أيّة غارات ؛ وليعتبرنَني طرفاً مُحايِداً . وليُدركنَ من -بابِ الإلزام والأمر- أنّي لا أحبُّ الجدَلَ أبداً : )
__________________
لأستسهلنَّ الصّعبَ أو أدركَ المُنى ... فما انقادتِ الآمالُ إلّا لصابرِ ..
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 27-05-12, 09:50 PM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامنا !
المشاركات: 3,923
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طويلبة علم حنبلية مشاهدة المشاركة
فأدركت مشيئته ولُطفَه كما أدركَ إبراهيم عليه السّلام يومَ أُمِرَ أن يذبحَ ابنهُ إسماعيل . فسلّمتْ لأمره ، ولمشيئته سُبحانَه التي هيَ فوقَ كلِّ مشيئةٍ وعلم ..
و لا تفهم إحداكُنَّ من كلامي السّابق كوني أساوي بينَ حالِ أمِّ موسى (الصّالحة) والـ(نبيّ) إبراهيم -عليه السّلام .. بل هما مُختلفانِ في الرُّتبة ، لكن المقصد اجتماعهما في عاطفة الأبوّة والأمومة التي لا يكونُ لصاحبها أن يختارَ وبإرادته الهلاكَ لوليده ، بل هم سلَّموا لإرادته سُبحانه، وإن كان قد أوحي لأمِّ موسى بطريقٍ -الإلهام ، أو الرُّؤيا- كما جاءَ في كتب التّفسير ، وإبراهيم عليه السّلام كانَ الإيحاءُ له -بالرّؤيا- التي هيَ حقّ للأنبياء .. لذا فهل نقول أنَّ اللهَ سُبحانَه يمكِن أن يوحي للأنبياء والصّالحين بشيءٍ من باب أن إن أردتم اصنعوه أو لا تصنعوه!؟

في التّحرير والتّنوير للإمام ابن عاشور ج21 ، ص74 :

(( وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين )) ..

والوحي هنا وحي إلهام يوجد عنده من انشراح الصدر ما يحقق عندها أنه خاطر من الواردات الإلهية . فإن الإلهام الصادق يعرض للصالحين فيوقع في نفوسهم يقينا يبعثون به إلى عمل ما ألهموا إليه . وقد يكون هذا الوحي برؤيا صادقة رأتها . وأم موسى لم يعرف اسمها في كتب اليهود ، وذكر المفسرون لها أسماء لا يوثق بصحتها .
وقوله أن أرضعيه تفسير لـ أوحينا . والأمر بإرضاعه يؤذن بجمل طويت وهي أن الله لما أراد ذلك قدَّر أن يكون مظهر ما أراده هو الجنين الذي في بطن أم موسى ووضعته أمه ، وخافت عليه اعتداء أنصار فرعون على وليدها ، وتحيرت في أمرها فألهمت أو أريت ما قصه الله هنا وفي مواضع أخرى .

والإرضاع الذي أمرت به يتضمن أن : أخفيه مدة ترضعيه فيها فإذا خفت عليه أن يعرف خبره فألقيه في اليم .
وإنما أمرها الله بإرضاعه لتقوى بنيته بلبان أمه فإنه أسعد بالطفل في أول عمره من لبان غيرها ، وليكون له من الرضاعة الأخيرة قبل إلقائه في اليم قوت يشد بنيته فيما بين قذفه في اليم وبين التقاط آل فرعون إياه وإيصاله إلى بيت فرعون ، وابتغاء المراضع ودلالة أخته إياهم على أمه إلى أن أحضرت لإرضاعه فأرجع إليها بعد أن فارقها بعض يوم . وحكت كتب اليهود أن أم موسى خبأته ثلاثة أشهر ثم خافت أن يفشو أمره فوضعته في سفط مقير وقذفته في النهر . وقد بشرها الله بما يزيل همها بأنه راده إليها وزاد على ذلك بما بشرها بما سيكون له من مقام كريم في الدنيا والآخرة بأنه من المرسلين .

والظاهر أن هذا الوحي إليها كان عند ولادته ، وأنها أمرت بأن تلقيه في اليم عند الضرورة دفعا للضر المحقق بالضر المشكوك فيه ، ثم ألقي في يقينها بأنه لا بأس عليه .
واليم : البحر وهو هنا نهر النيل الذي كان يشق مدينة فرعون حيث منازل بني إسرائيل . واليم في كلام العرب مرادف البحر ، والبحر في كلامهم يطلق على الماء العظيم المستبحر ، فالنهر العظيم يسمى بحرا قال تعالى وما يستوي البحران هذا عذب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج ، فإن اليم من الأنهار .
وقد كانت هذه الآية مثالا من أمثلة دقائق الإعجاز القرآني فذكر عياض في الشفاء ، والقرطبي في التفسير يزيد أحدهما على الآخر ، عن الأصمعي : أنه سمع جارية أعرابية تنشد :
أستغفر الله لأمري كله قتلت إنسانا بغير حله مثل غزال ناعما في دله
انتصف الليل ولم أصله
وهي تريد التورية بالقرآن . فقال لها : قاتلك الله ما أفصحك ! يريد ما أبلغك ( وكانوا يسمون البلاغة فصاحة ) فقالت له ( أويعد هذا فصاحة مع قوله تعالى وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين فجمع في آية واحدة خبرين ، وأمرين ، ونهيين ، وبشارتين ) .

[ ص: 75 ] فالخبران هما وأوحينا إلى أم موسى وقوله فإذا خفت عليه ؛ لأنه يشعر أنها ستخاف عليه .
والأمران هما : " أرضعيه " و " ألقيه " .
والنهيان : " ولا تخافي " و " ولا تحزني " .
والبشارتان إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين .
والخوف : توقع أمر مكروه ، والحزن : حالة نفسية تنشأ من حادث مكروه للنفس كفوات أمر محبوب ، أو فقد حبيب ، أو بعده ، أو نحو ذلك .
والمعنى : لا تخافي عليه الهلاك من الإلقاء في اليم ، ولا تحزني على فراقه .
والنهي عن الخوف وعن الحزن نهي عن سببيهما وهما توقع المكروه والتفكر في وحشة الفراق .
وجملة إنا رادوه إليك في موقع العلة للنهيين ؛ لأن ضمان رده إليها يقتضي أنه لا يهلك وأنها لا تشتاق إليه بطول المغيب . وأما قوله وجاعلوه من المرسلين فإدخال للمسرة عليها .
__________________
لأستسهلنَّ الصّعبَ أو أدركَ المُنى ... فما انقادتِ الآمالُ إلّا لصابرِ ..
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 27-05-12, 11:09 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

وأنا سألت من هو أهل ومن أهل العلم ولانزكي على الله أحد أنا معكن أنه صيغة أمر لكن صيغة الامر هنا غير ملزمة لأم موسى ولو كانت ملزمة لترتب عليها عقوبة إن لم تفعل أو لنالت أجر إن فعلت.. ولا دليل على كل هذا الكلام الذي ذكر أنه أمر ملزم للفعل ولن أجادل أكثر وسعدت باجتهاداتكن
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 28-05-12, 08:27 AM
أم شعبان أم شعبان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-12-11
المشاركات: 91
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

صيغة فعل الامر ليست ملزمه دائما

الامر....
تعريفه:

الأمر: قول يتضمن طلب الفعل على وجه الاستعلاء، مثل: أقيموا الصلاة وآتوا الزكاة.

فخرج بقولنا: (قول) ؛ الإشارة فلا تسمى أمراً، وإن أفادت معناه.

وخرج بقولنا: (طلب الفعل) ؛ النهي لأنه طلب ترك، والمراد بالفعل الإيجاد، فيشمل القول المأمور به.

وخرج بقولنا: (على وجه الاستعلاء) ؛ الالتماس، والدعاء وغيرهما مما يستفاد من صيغة الأمر بالقرائن.









صيغ الأمر:

صيغ الأمر أربع:

1 - فعل الأمر، مثل: )اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ)(العنكبوت: الآية45)

2 - اسم فعل الأمر، مثل: حيّ على الصلاة.

3 - المصدر النائب عن فعل الأمر، مثل: )فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَاب)(محمد: الآية4)

4 - المضارع المقرون بلام الأمر، مثل: ) لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ)(المجادلة: الآية4)

وقد يستفاد طلب الفعل من غير صيغة الأمر، مثل أن يوصف بأنه فرض، أو واجب، أو مندوب، أو طاعة، أو يمدح فاعله، أو يذم تاركه، أو يرتب على فعله ثواب، أو على تركه عقاب.

ما تقتضيه صيغة الأمر:

صيغة الأمر عند الإطلاق تقتضي: وجوب المأمور به، والمبادرة بفعله فوراً.

فمن الأدلة على أنها تقتضي الوجوب قوله تعالى: ) فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)(النور: الآية63)، وجه الدلالة أن الله حذر المخالفين عن أمر الرسول صلّى الله عليه وسلّم أن تصيبهم فتنة، وهي الزيغ، أو يصيبهم عذاب أليم، والتحذير بمثل ذلك لا يكون إلا على ترك واجب؛ فدل على أن أمر الرسول صلّى الله عليه وسلّم المطلق يقتضي وجوب فعل المأمور.

ومن الأدلة على أنه للفور قوله تعالى: { فاستبقوا الخيرات} [البقرة: 148، والمائدة: 48] والمأمورات الشرعية خير، والأمر بالاستباق إليها دليل على وجوب المبادرة.

ولأن النبي صلّى الله عليه وسلّم كره تأخير الناس ما أمرهم به من النحر والحلق يوم الحديبية، حتى دخل على أم سلمة رضي الله عنها فذكر لها ما لقي من الناس(2) .

ولأن المبادرة بالفعل أحوط وأبرأ، والتأخير له آفات، ويقتضي تراكم الواجبات حتى يعجز عنها.

وقد يخرج الأمر عن الوجوب والفورية لدليل يقتضي ذلك، فيخرج عن الوجوب إلى معان منها:

1 - الندب؛ كقوله تعالى: (وأشهدوا اذا تبايعتم ) [البقرة: 282] فالأمر بالإشهاد على التبايع للندب بدليل أن النبي صلّى الله عليه وسلّم اشترى فرساً من أعرابي ولم يشهد(3) .

2 - الإباحة؛ وأكثر ما يقع ذلك إذا ورد بعد الحظر، أو جواباً لما يتوهم أنه محظور.

مثاله بعد الحظر: قوله تعالى: { واذا حللتم فاصطادوا} [المائدة: 2] فالأمر بالاصطياد للإباحة لوقوعه بعد الحظر المستفاد من قوله تعالى: {غير محلى الصيد وأنتم حرم } (المائدة: 1)

ومثاله جواباً لما يتوهم أنه محظور؛ قوله صلّى الله عليه وسلّم: "افعل ولا حرج"(4) ، في جواب من سألوه في حجة الوداع عن تقديم أفعال الحج التي تفعل يوم العيد بعضها على بعض.

3 - التهديد كقوله تعالى: ) اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)(فصلت: الآية40)، ) فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارا)(الكهف: الآية29) فذكر الوعيد بعد الأمر المذكور دليل على أنه للتهديد.

ويخرج الأمر عن الفورية إلى التراخي.

مثاله: قضاء رمضان فإنه مأمور به لكن دلَّ الدليل على أنه للتراخي، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان يكون عليّ الصوم من رمضان فما أستطيع أن أقضيه إلا في شعبان، وذلك لمكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم (5).

ولو كان التأخير محرماً ما أقِرّت عليه عائشة رضي الله عنها.

ما لا يتم المأمور إلا به:

إذا توقف فعل المأمور به على شيء كان ذلك الشيء مأموراً به، فإن كان المأمور به واجباً كان ذلك الشيء واجباً، وإن كان المأمور به مندوباً كان ذلك الشيء مندوباً.

مثال الواجب: ستر العورة فإذا توقف على شراء ثوب كان ذلك الشراء واجباً.

ومثال المندوب: التطيب للجمعة، فإذا توقف على شراء طيب كان ذلك الشراء مندوباً.

وهذه القاعدة في ضمن قاعدة أعم منها وهي: الوسائل لها أحكام المقاصد، فوسائل المأمورات مأمور بها، ووسائل المنهيات منهي عنها.

**

صيغة (الأمر) في العربية هي القسمة الثالثة للفعل بعد الفعل الماضي، والفعل المضارع. ويعبر أهل اللغة عن هذه الصيغة بـ (افعل)، كقولك: اقرأ، وادرس، واذهب، ونحو ذلك من الأفعال الدالة على طلب فعل شيء محدد.


ويذكر أهل اللغة أن صيغ الأمر في اللغة العربية أربع:


أولها: فعل الأمر، كقوله سبحانه: { أقم الصلاة لدلوك الشمس } (الإسراء:78).


ثانيها: اسم فعل الأمر، كقوله سبحانه: { عليكم أنفسكم } (المائدة:105)، معناه: احفظوا أنفسكم من المعاصي.


ثالثها: الفعل المضارع المجزوم بلام الأمر، كقوله تعالى: { ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق } (الحج:29).


رابعها: المصدر النائب عن فعله، كقوله تعالى: { فضرب الرقاب } (محمد:4)، أي: فاضربوا رقابهم.


وقد أجمع أهل العلم على أن من أراد أن يطلب فعلاً من غيره، لا يجد لفظاً موضوعاً لإظهار مقصوده سوى ما كان على وَفَق صيغ الأمر هذه.


ثم إن جمهور أهل أصول الفقه قالوا: الأصل في صيغة الأمر أن تفيد وجوب فعل المأمور، فقوله تعالى: { وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين } (البقرة:43)، يفيد وجوب فعل هذه الأمور الثلاثة، ونحو ذلك في كل فعل (أَمْر) الأصل فيه أن يفيد الوجوب.


ثم قالوا بعد ذلك: إن صيغة الأمر قد تخرج عن معنى الوجوب، وتفيد معنى آخر، إذا قامت قرينة تدل على أن الوجوب غير مراد، كما سيتبين ذلك قريباً.


وقد قرر المفسرون الشيء نفسه بخصوص دلالة صيغة الأمر، فقالوا: إن الأصل في هذه الصيغة عند ورودها في القرآن أن تدل على وجوب الفعل، لكنها قد تدل على غير معنى الوجوب، إذا قامت قرينة تدل على أن المراد غير الوجوب.


ومن خلال تتبع كلام المفسرين - وكذلك كلام العرب - نجد أن صيغة الأمر في القرآن الكريم تأتي على عدة معان غير الوجوب، وهذه المعاني هي:


الأول: معنى الإباحة، ويعبر أهل التفسير عن هذا المعنى بقولهم: "وهذا أمر إباحة"، ويمثلون لهذا المعنى عادة، بقوله تعالى: { وإذا حللتم فاصطادوا } (المائدة:2)، أي: إذا فرغتم من إحرامكم وأحللتم منه، فقد أبحنا لكم ما كان محرماً عليكم في حال الإحرام من الصيد، فـ (الأمر) بالاصطياد ليس في الآية على معنى الوجوب، وإنما على معنى الإباحة. ويمثلون لهذا المعنى أيضاً، بقوله سبحانه: { فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض } (الجمعة:10)، يقول المفسرون هنا: صيغة الأمر بمعنى الإباحة؛ لأن إباحة الانتشار زائلة بفرضية أداء الصلاة، فإذا زال ذلك عادت الإباحة، فيباح لهم أن يتفرقوا في الأرض، ويبتغوا من فضل الله. وهو الرزق، كذلك قوله سبحانه في الآية نفسها: { وابتغوا من فضل الله }، فإنه صيغة أمر بمعنى الإباحة أيضاً؛ لإباحة جلب الرزق بالتجارة بعد المنع، بقوله تعالى: { وذروا البيع }. والمفسرون بهذا الصدد يقررون قاعدة هنا، فيقولون: الأمر بعد الحظر يفيد الإباحة.


ولا بد أن نشير هنا إلى أن مجيء فعل الأمر بعد النهي عن فعل ما، للعلماء فيه أقوال؛ فمنهم من يقول إنه يفيد الوجوب؛ ومنهم من يقول: إنه للإباحة، ويجعلون تقدم النهي عليه قرينة صارفة له من الوجوب. والذي ينهض عليه الدليل - كما قال ابن كثير - أن الأمر بعد النهي يرد عليه الحكم إلى ما كان عليه الأمر قبل النهي؛ فإن كان واجباً، فواجب، كقوله تعالى: { فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين } (التوبة:)، أو مباحاً فمباح كقوله: { وإذا حللتم فاصطادوا }. كما أن بعض أهل التفسير يرى أن الإباحة غير مستفادة من مجيء الأمر بعد النهي، وإنما مستفادة من النظر إلى المعنى والإجماع.


الثاني: معنى التهديد، ويُعبر المفسرون عن هذا المعنى بقولهم: وهذا لفظ أمر، والمراد منه التهديد. وصيغة الأمر لا لمعنى الطلب، بل لمعنى التهديد كثيرة في كتاب الله. والمثال القرآني الأبرز على هذا الأسلوب قوله تعالى: { فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر } (الكهف:29)، فالأمر هنا ليس أمر غير وارد على سبيل الوجوب؛ إذ لو كانت صيغة (الأمر) تفيد ذلك، لكن فيه أمر الله عباده بالكفر، وهذا لا يكون منه سبحانه؛ إذ هو سبجانه لا يأمر بالفحشاء، بل يأمر بالقسط؛ وبالتالي يكون معنى الأمر في الآية التهديد، كما يقول الوالد لولده: أمضِ وقتك في اللعب واللهو! فسوف ترى عاقبة ذلك. وقد نُقل عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال: هذه الصيغة تهديد ووعيد، وليست بتخيير.


وبحسب هذا المعنى لصيغة الأمر فسروا أيضاً قوله سبحانه: { اعملوا ما شئتم } (فصلت:40)، فهذا تهديد في صيغة الأمر بإجماع أهل العلم - كما قال ابن عطية - ودليل الوعيد ومبينه قوله تعالى بعدُ: { إنه بما تعملون بصير } (فصلت:40).


ومن هذا القبيل أيضاً، قوله سبحانه: { واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا } (الإسراء:64)، قال الشنقيطي : "إن صيغ الأمر في قوله: { واستفزز }، وقوله: { وأجلب }، وقوله: { وشاركهم } إنما هي للتهديد. أي: افعل ذلك، فسترى عاقبته الوخيمة".


وعلى هذا حمل المفسرون قوله سبحانه: { اعملوا على مكانتكم } (الأنعام:135)، وقوله تعالى: { فليضحكوا قليلا } (التوبة:82)، وقوله سبحانه: { ليكفروا بما آتيناهم فتمتعوا } (النحل:55)، وقوله تعالى: { فاعبدوا ما شئتم من دونه } (الزمر:15)، ونحو ذلك غير قليل.


الثالث: معنى التسوية، ترد صيغة الأمر ويراد بها التسوية بين فعلين متناقضين، على معنى عدم المنع من فعل أحدهما؛ كقولك: جالس خالداً أو بكراً ، ومن الآيات القرآنية الواردة على هذا المعنى، قوله تعالى: { قل أنفقوا طوعاً أو كرهاً لن يتقبل منكم } (التوبة:53)، وقوله سبحانه: { استغفر لهم أو لا تستغفر لهم } (التوبة:80)، وقوله تعالى: { فاصبروا أو لا تصبروا } (الطور:16)، وقوله تعالى: { وأسروا قولكم أو اجهروا به } (الملك:13). فصيغة (الأمر) في هذه الآيات واردة على سبيل التسوية بين الفعلين المأمور بهما، على معنى أن المأمور له أن يفعل هذا الفعل أو ذاك. وهذا غالب أحوال صيغة (افعل) إذا جاءت معها (أو) عاطفة نقيض أحد الفعلين على نقيضه.


الرابع: معنى الدعاء، تأتي صيغة الأمر أحياناً لتفيد معنى الدعاء، وذلك إذا اُستعملت في طلب الفعل على سبيل التضرع نحو: { رب اغفر لي ولوالدي } (نوح:28)، وقوله سبحانه: { رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصير } (الإسراء:80)، وكل صيغ (الأمر) الواردة على معنى التضرع إلى الله لقضاء حاجة، تدخل تحت هذا المعنى لصيغة الأمر.


وقد تأتي صيغة الأمر التي هي بمعنى الدعاء مفيدة معنى الالتماس، كما في قوله تعالى: { فأوف لنا الكيل وتصدق علينا } (يوسف:88).


الخامس: معنى التعجيز، والمراد من هذا المعنى أن صيغة (الأمر) يؤتى بها أحياناً لا على سبيل الحقيقة، وإنما على سبيل المجاز، والمثال القرآني الأبرز على هذا المعنى قوله تعالى: { فأتوا بسورة من مثله } (البقرة:23)، فالفعل { فأتوا } صيغتة الأمر، ومعناه التعجيز. وعلى هذا المعنى قوله سبحانه: { فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء } (البقرة:31)، فالفعل: { أنبئوني } أمر تعجيز، بقرينة كون المأمور يعلم أن الآمر عالم بذلك. وعلى هذا المعنى أيضاً قوله عز وجل: { يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا } (الرحمن:33). ومنه كذلك، قوله سبحانه: { قل كونوا حجارة أو حديدا } (الإسراء:50)، قال البغوي : وليس هذا بأمر إلزام، بل هو أمر تعجيز. والمعنى: إن عجبتم من إنشاء الله لكم عظاماً ولحماً، فكونوا أنتم حجارة أو حديداً إن قدرتم.


وبما تقدم يتبين أن صيغ الأمر في القرآن الكريم لا تأتِ دوماً على معنى الوجوب، بل ينبغي التأمل في السياق الواردة فيه ليتبين أي معنى يراد منها، كما أن عدم الوجوب قد لا يستفاد من السياق نفسه، وإنما من أدلة خارجية تصرف الوجوب إلى الإباحة أو معنى آخر غير الوجوب.





(2) رواه البخاري (2731 ، 2732) كتاب الشروط ، 15 – باب الشروط في الجهاد والمصالحة مع أهل الحرب وكتابة الشروط . وأحمد (4/326/19117) .

(3) رواه أبو داود (3607) كتاب الأقضية ، باب إذا علم الحاكم صدق الشاهد الواحد ، يجوز له أن يحكم به ؟ والنسائي في الكبرى (6243) كتاب البيوع ، 82- التسهيل في ترك الإشهاد على البيع .

(4) رواه البخاري (83) كتاب العلم ، 23- باب الفتيا وهو واقف على الدابة وغيرها . ومسلم (1306) كتاب الحج ، 57 – باب من حلق قبل النحر ومن نحر قبل الرمي .

(5) انظر البخاري (1950) كتاب الصوم ، 40 – متى يقضى قضاء رمضان . ومسلم (1146) كتاب الصيام ، 26- باب قضاء رمضان في شعبان .
__________________
اللهم اغفر لي ذنبي واذهب غيظ قلبي وأجرني من مضلات الفتن أبدا ما أحييتني اللهم آمين
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 28-05-12, 10:37 AM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,359
افتراضي رد: وقفات تربوية مع قصة نبي الله موسى عليه السلام

وبما تقدم يتبين أن صيغ الأمر في القرآن الكريم لا تأتِ دوماً على معنى الوجوب، بل ينبغي التأمل في السياق الواردة فيه ليتبين أي معنى يراد منها، كما أن عدم الوجوب قد لا يستفاد من السياق نفسه، وإنما من أدلة خارجية تصرف الوجوب إلى الإباحة أو معنى آخر غير الوجوب.


أحسنت يا أم شعبان جهد مبارك وطيب
أختنا سارة صرنا 3 على 2 :) وفتحت لك عقول الأخوات معنا الأصل أن تشكريني :)
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
موسى , الله , السلام , تربوية , عليه , نبي , وقفات , قصة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:35 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.