ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 21-03-11, 05:25 AM
أبوعبد الله عادل المغربي أبوعبد الله عادل المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 132
افتراضي العون في الأوامر واللطف عند النوازل

العون في الأوامر
واللطف عند النوازل

من أهم ما ينبغي أن يستحضر زمن الفتن وتغيرات الأحوال أهمية العون في الأوامر، واللطف عند النوازل لما بينهما من علاقة وثيقة، وبسبب ما يحصل عند ذلك من ذهول عن النصوص، واضطراب في النفوس، وقد أجمل الإمام ابن القيم رحمه الله ذلك في نص نفيس حيث قال:" العبد دائما متقلب بين أحكام الأوامر وأحكام النوازل، فهو محتاج بل مضطر إلى العون عند الأوامر وإلى اللطف عند النوازل، وعلى قدر قيامه بالأوامر يحصل له من اللطف عند النوازل، فإن كمل القيام بالأوامر ظاهرا وباطنا ناله اللطف ظاهرا وباطنا، وإن قام بصورها دون حقائقها وبواطنها ناله اللطف في الظاهر وقل نصيبه من اللطف في الباطن، فإن قلت: وما اللطف الباطن؟ فهو: ما يحصل للقلب عند النوازل من السكينة والطمأنينة وزوال القلق والاضطراب والجزع ، فيستخذى بين يدي سيده ذليلا له مستكينا ناظرا إليه بقلبه ساكنا إليه بروحه وسره قد شغله مشاهدة لطفه به عن شدة ما هو فيه من الألم، وقد غيبه عن شهود ذلك معرفته بحسن اختياره له وأنه عبد محض يُجري عليه سيده أحكامه رضي أو سخط فإن رضي نال الرضا وإن سخط فحظه السخط ، فهذا اللطف الباطن ثمرة تلك المعاملة الباطنة يزيد بزيادتها وينقص بنقصانها" الفوائد 202.
فلا سبيل إلى امتثال أوامره تعالى إلا بمعونته، ولا وصول إلى تحقيق مرضاته إلا بتوفيقه، فموارد الأمور كلها منه ومصادرها إليه فلا مستعان للعباد إلا به ولا متكل إلا عليه كما قال سبحانه على لسان شعيب عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام "وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ".
والمعنى: "وما توفيقي إلا بالله أي: ما يحصل لي من التوفيق لفعل الخير، والانفكاك عن الشر إلا بالله تعالى لا بحولي ولا بقوتي" تيسر الكريم الرحمن 387.
فالعبيد متقلبون بين توفيق الله وخذلانه، بل العبد في الساعة الواحدة ينال نصيبه من هذا وهذا، فيطيعه ويرضيه ويمتثل أوامره بمعونته له، ثم يعصيه ويخالف ويغفل عنه بخذلانه له، فهو دائر بين توفيقه وخذلانه، فإن وفقه فبفضله ورحمته، وإن خذله فبعدله وحكمته، وهو المحمود جل وعلا على هذا وهذا.
فمتى شهد العبد هذا المشهد وأعطاه حقه علم شدة ضرورته وحاجته إلى التوفيق والمعونة في كل نَفَسٍ وكل لحظة وطرفة عين، وفي كل الأوقات والأحيان، خاصة زمن الإحن والافتتان، ولأجله كان من دعائه صلى الله عليه وسلم: "يا حي يا قيوم يا بديع السموات والأرض يا ذا الجلال والإكرام لا إله إلا أنت برحمتك أستغيث، أصلح شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين، ولا إلى أحد من خلقك" السلسلة الصحيحة رقم : 227.
فبهذا يشهد العبد معونة الله وخذلانه فيسأله توفيقه مسألة المضطر، ويعوذ به من خذلانه عياذ الملهوف ويلقي نفسه بين يديه طريحا ببابه مستسلما له ناكس الرأس بين يديه خاضعا ذليلا مستكينا لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا ولا موتا ولا حياتا ولا نشورا.
وليعلم أن كثيرا من الناس قد أغلق عليه باب التوفيق والعون لأمور ستة أتى على ذكرها شقيق بن إبراهيم البلخي رحمه الله حيث قال: "أغلق باب التوفيق عن الخلق من ستة أشياء: اشتغالهم بالنعمة عن شكرها، ورغبتهم في العلم وتركهم العمل، والمسارعة إلى الذنب وتأخير التوبة، والاغترار بصحبة الصالحين وترك الاقتداء بفعالهم، وإدبار الدنيا عنهم وهم يتبعونها، وإقبال الآخرة عليهم وهم معرضون عنها" الفوائد لابن القيم رحمه الله 177.
وعلى قدر حرص المرء على القيام بأوامر الله تعالى توفيقا وعونا منه، يحصل له اللطف عند النوازل والفتن متمثلا في طمأنينة القلب وانشراح الصدر، ومصداق ذلك عموم قوله عليه الصلاة والسلام :" تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة " صحيح الجامع رقم: 2961.
ومن صور ذلك ما حكاه الإمام ابن القيم رحمه الله عن شيخه ابن تيمية رحمه الله حيث قال واصفا له: " وعلم الله ما رأيت أحدا أطيب عيشا منه قط، مع ما كان فيه من ضيق العيش وخلاف الرفاهية والنعيم بل ضدها، ومع ما كان فيه من الحبس والتهديد والإرهاق، وهو مع ذلك من أطيب الناس عيشا وأشرحهم صدرا، وأقواهم قلبا وأسرهم نفسا، تلوح نضرة النعيم على وجهه، وكنا إذا اشتد منا الخوف وساءت منا الظنون وضاقت بنا الأرض، أتيناه فما هو إلا أن نراه ونسمع كلامه فيذهب ذلك كله وينقلب انشراحا وقوة ويقينا وطمأنينة، فسبحان من أشهد عباده جنته قبل لقائه، وفتح لهم أبوابها في دار العمل فآتاهم من روحها ونسيمها وطيبها ما استفرغ قواهم لطلبها والمسابقة إليها" الوابل الصيب67.
وكم لله من لطف خفي ^^^^ يدق خفاه عن فهم الذكي
وكم يسر أتى من بعد عسر^^^^ وفرَّج لوعة القلب الشدي
وكم هم تساء به صباحا ^^^^ فتعقبه المسرة بالعشي
إذا ضاقت بك الأسباب يوما ^^^^ فثق بالواحد الأحد العلي
واعلم أن اللطف في الباطن عند الحوادث والنوازل من آثار اسم الله اللطيف سبحانه، والذي معناه كما يقول الإمام الحليمي رحمه الله :" هو الذي يريد بعباده الخير واليسر، ويقيض لهم أسباب الصلاح والبر " المنهاج في شعب الإيمان 1/202.
ولذا كان " انتظار روح الفرج يعني راحته ونسيمه ولذته، فإن انتظاره ومطالعته وترقبه يخفف حمل المشقة ولاسيما عند قوة الرجاء أو القطع بالفرج فإنه يجد في حشو البلاء من روح الفرج ونسيمه وراحته: ما هو من خفي الألطاف وما هو فرج معجل، وبه وبغيره يفهم معنى اسمه اللطيف " المدارج 2/167.
وللعلاقة القائمة بين العون على الأوامر واللطف عند النوازل كما سبق نقول: من أجل ما يعين على تحقيق هذا اللطف تحقيق الوصل بالله تعالى بأمرين اثنين وهما: الصلاة والدعاء.
فعن أم سلمة رضي الله عنها قالت: استيقظ رسول الله عليه الصلاة والسلام ليلة فزعا يقول: " سبحان الله ! ماذا أنزل الله من الخزائن ؟ وماذا أنزل من الفتن؟ من يوقظ صواحب الحجرات – يريد أزواجه – لكي يصلين ؟ رب كاسية في الدنيا عارية في الآخرة "رواه البخاري رحمه الله.
قال الحافظ ابن حجر رجمه الله :" وفي الحديث الندب إلى الدعاء والتضرع عند نزول الفتنة ولا سيما في الليل لرجاء وقت الإجابة لتكشف أو يسلم الداعي ومن دعا له وبالله التوفيق " الفتح 13/23.
ولذلك قال عبد الله بن الإمام أحمد رحمه الله: "كان أبي -أي زمن فتنة خلق القرآن- يقرأ كل يوما سبعا، وكان ينام نومة خفيفة بعد العشاء، ثم يقوم إلى الصباح يصلي ويدعو"اهـ.
فـ "السعيد من ذلَّ لله وسأل العافية فإنه لا يوهب العافية على الإطلاق إذ لا بد من البلاء، ولا يزال العاقل يسأل العافية لتغلب على جمهور أحواله، فيقرب الصبر على يسير البلاء" صيد الخاطر 275.


أبو أويس رشيد بن أحمد الإدريسي الحسني
عامله الله بلطفه الخفي وكرمه الوفي


__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
ما من رجل يسلك طريقا يطلب فيه علما إلا سهل الله له به طريق الجنة ومن أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الأوامر , العون , النوازل , عند , واللطف

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:36 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.