ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-04-11, 11:03 PM
عبد المجيد الأزهري عبد المجيد الأزهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: مصر
المشاركات: 992
Post هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

السلام عليكم و رحمة الله
هل من ردود علي هذا الكتاب الذي ألفه عبد الله الهرري .
أرجوا أن لا يحذف الموضوع و لا أقصد الإسائة لشيخ الإسلام .
__________________
عبد المجيد التونسي
كلية أصول الدين بالزيتونة
والله من وراء القصد، وهو يهدي إلى سواء السبيل
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21-04-11, 12:08 AM
إبراهيم محمد عبد الله الحسني إبراهيم محمد عبد الله الحسني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-10
المشاركات: 302
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

ولكن أين هو الكتاب ، حتى يمكن الرد عليه إن كان يستحق ذلك ولا أراه يستحقه .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-04-11, 01:23 AM
أبو سلامة أبو سلامة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-10
المشاركات: 2,623
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

فتوى هيئة كبار العلماء في عبدالله الحبشي مؤلف كتاب المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

الفتوى رقم (19606)

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد ورد إلى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء أسئلة واستفسارات حول (جماعة الأحباش) والشخص الذي تنتمي إليه المدعو / عبد الله الحبشي، القاطنة في لبنان، ولها جمعيات نشطة في بعض دول أوربا وأمريكا واستراليا، استعرضت اللجنة لذلك ما نشرته هذه الجماعة من كتب ومقالات، توضح فيها اعتقادها وأفكارها ودعوتها، وبعد الاطلاع والتأمل فإن اللجنة تبين لعموم المسلمين ما يلي:

أولاً: ثبت في الصحيحين من حديث ابن مسعود رضي الله عنه، أن النبي r قال: "خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم"، وله ألفاظ أخر، وقال عليه الصلاة والسلام: "أوصيكم بتقوى الله تعالى والسمع والطاعة، وإن تأمر عليكم عبد، وإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافاً كثيراً، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل بدعة ضلالة" رواه أحمد وأبو داود والترمذي وقال: حديث حسن صحيح.

وإن من أهم الخصال التي امتازت بها تلك القرون المفضلة، وحازت بها الخيرية على جميع الناس: تحكيم الكتاب والسنة في جميع الأمور، وتقديمهما على قول كل أحد كائناً من كان، وفهم نصوص الوحيين الشريفين حسب القواعد الشرعية واللغة العربية، وأخذ الشريعة كلها بعمومها وكلياتها، وآحادها وجزئياتها، ورد النصوص المتشابهات إلى النصوص المحكمات، ولهذا استقاموا على الشريعة وعملوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ، ولم يزيدوا فيها ولم ينقصوا، وكيف يحدث منهم زيادة أو نقص في الدين وهم مستمسكون بالنص المعصوم من الخطأ والزلل؟

ثانياً: ثم خلفت من بعدهم خلوف كثرت فيهم البدع والمحدثات، وأُعجب كل ذي رأي برأيه، وهجرت النصوص الشرعية، وأُوّلت وحرّفت لتوافق الأهواء والمشارب، فشاقّوا بذلك الرسول الأمين، واتبعوا غير سبيل المؤمنين، والله سبحانه يقول: }وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا{ [سورة النساء، الآية 115]، ومن فضل الله عزّ وجلّ على هذه الأمّة أنه يقيض في كل عصر من العلماء الرّاسخين من يقوم في وجه كل بدعة تشوه جمال الدّين، وتعكّر صفوه، وتزاحم السّنّة أو تقضي عليها، وهذا تحقيق لوعد الله بحفظ دينه وشرعه في قوله سبحانه: }إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ{ [سورة الحجر، الآية9]، وقول النبي r في الحديث الثابت في الصحاح والسنن والمسانيد وغيرها: "لا تزال طائفة من أمتي قائمة بأمر الله، لا يضرها من خذلهم أو خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم ظاهرون على الناس"، وله ألفاظ أخرى.

ثالثاً: ظهرت في الربع الأخير من القرن الرابع عشر الهجري جماعة يتزعمها عبد الله الحبشي الذي نزح من الحبشة إلى الشام بضلالته، وتنقل بين دياره حتى استقر به المقام في لبنان، وأخذ يدعو الناس على طريقته، ويكثّر أتباعه وينشر أفكاره التي هي أخلاط من اعتقادات الجهمية والمعتزلة والقبورية والصوفيّة، ويتعصّب لها ويناظر من أجلها، ويطبع الكتب والصحف الدّاعية إليها.

والنّاظر فيما كتبته ونشرته هذه الطّائفة يتبين له بجلاء أنهم خارجون في اعتقادهم عن جماعة المسلمين (أهل السّنّة والجماعة) فمن اعتقاداتهم الباطلة على سبيل المثال لا الحصر:

1 ــ أنهم في مسألة الإيمان على مذهب أهل الإرجاء المذموم[1].

ومعلوم أن عقيدة المسلمين التي كان عليها الصحابة والتابعون ومن سار على هديهم إلى يومنا هذا أن الإيمان قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالجوارح، فلا بد أن يكون مع التّصديق موافقة وانقياد وخضوع للشرع المطهر، وإلا فلا صحّة لذلك الإيمان المدَّعى.

وقد تكاثرت النقول عن السلف الصّالح في تقرير هذه العقيدة، ومن ذلك قول الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: وكان الإجماع من الصحابة والتّابعين ومن بعدهم، ومن أدركناهم يقولون: الإيمان قول وعمل ونيّة، لا تجزئ واحد من الثلاث إلا بالآخر.

2 ــ يجوِّزون الاستغاثة[2] والاستعاذة[3] والاستعانة[4] بالأموات ودعائهم من دون الله تعالى، وهذا شرك أكبر بنص القرآن والسّنّة وإجماع المسلمين، وهذا الشرك هو دين المشركين الأولين من كفار قريش وغيرهم، كما قال الله سبحانه عنهم: }وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ{ [سورة يونس، الآية 18]، وقال جل وعلا: }فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ 2 أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ{ [سورة الزمر، الآيتان 2،3]، وقال سبحانه: }قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً لَّئِنْ أَنجَانَا مِنْ هَـذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ 63 قُلِ اللّهُ يُنَجِّيكُم مِّنْهَا وَمِن كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنتُمْ تُشْرِكُونَ{ [سورة الأنعام، الآيتان 63،64]، وقال جل وعلا: }وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا{ [سورة الجن، الآية18]، وقال سبحانه: }ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ 13 إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ{ [سورة فاطر، الآيتان 13،14]، وقال النبي r : "الدعاء هو العبادة" أخرجه أهل السنن بإسناد صحيح، والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة، وهي تدل على أن المشركين الأولين يعلمون أن الله هو الخالق الرازق النافع الضار، وإنما عبدوا آلهتهم ليشفعوا لهم عند الله، ويقربوهم لديه زلفى؛ فكفَّرهم سبحانه بذلك، وحكم بكفرهم وشركهم، وأمر نبيه بقتالهم حتى تكون العبادة لله وحده كما قال سبحانه: }وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه{ [سورة الأنفال، الآية39]، وقد صنف العلماء في ذلك كتباً كثيرة، وأوضحوا فيها حقيقة الإسلام الذي بعث الله به رسله، وأنزل به كتبه، وبينوا فيها دين أهل الجاهلية وعقائدهم وأعمالهم المخالفة لشرع الله، ومن أحسن من كتب في ذلك: شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى، في كتبه الكثيرة، ومن أخصرها كتابه: (قاعدة جليلة في التّوسل والوسيلة).

3 ــ أن القرآن عندهم ليس كلام الله حقيقة.[5]

ومعلوم بنص القرآن والسنة وإجماع المسلمين، أن الله تعالى يتكلّم متى شاء، كيف شاء، على الوجه اللائق بجلاله سبحانه، وأن القرآن الكريم كلام الله تعالى حقيقة، حروفه ومعانيه، كما قال الله تعالى: }وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ{ [سورة التوبة، الاية6]. وقال سبحانه: }وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا{ [سورة النساء، الاية164]، وقال جل وعلا: }وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً{ [سورة الأنعام، الآية 115]، وقال سبحانه: }وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ{ [سورة البقرة، الآية75]. والآيات في هذا المعنى كثيرة معلومة. وتوتر عن السلف الصالح إثبات هذه العقيدة، كما نطقت بذلك نصوص القرآن والسنة ولله الحمد والمنّة.

4 ــ يرون وجوب تأويل النّصوص الواردة في القرآن والسنة، في صفات الله جلّ وعلا، وهذا خلاف ما أجمع عليه المسلمون، من لدن الصحابة والتابعين ومن سار على نهجهم، إلى يومنا هذا، فإنهم يعتقدون بوجوب الإيمان بما دلت عليه نصوص أسماء الله وصفاته من المعاني من غير تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل، بل يؤمنون بأن الله سبحانه ليس كمثله شيء وهو السميع البصير، فلا ينفون عنه ما وصف به نفسه، ولا يحرفون الكلم عن مواضعه، ولا يلحدون في أسمائه وآياته، ولا يكيفون ولا يمثلون صفاته بصفات خلقه؛ لأنه لا سميّ له، ولا كفو له، ولا ندّ له، قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (آمنت بالله وبما جاء عن الله على مراد الله، وآمنت برسول الله بوما جاء عن رسول الله على مراد رسول الله). وقال الإمام أحمد رحمه الله تعالى، (نؤمن بها ونصدق ولا نرد شيئاً، ونعلم أن ما جاء به الرسول r حق وصدق، ولا نرد على رسول الله r ولا نصف الله بأكثر مما وصف به نفسه).

5 ــ ومن عقائدهم الباطلة: نفي علو الله سبحانه على خلقه[6].

وعقيدة المسلمين التي دلت عليها آيات القرآن القطعية، والأحاديث النبوية، والفطرة السوية، والعقول الصريحة: أن الله جل جلاله، عالٍ على خلقه، مستوٍ عل عرشه، لا يخفى عليه من أور عباده. قال الله تعالى: }ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ{ [سورة الأعراف، الآية 54، ويونس الآية3، والرعد الآية 2، والفرقان الآية 59، والسجدة الآية4، والحديد الآية 4]، في سبعة مواضع في كتابه، وقال جل شأنه: }إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ{ [سورة فاطر، الآية 10]، وقال جل وعلا: }وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ{ [سورة البقرة، الآية 255]، وقال عز وجل: }سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى{ [سورة الأعلى، الآية 1]، وقال جل جلاله: }وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ 49 يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ{ [سورة النحل، الآيتان 49،50]، وغيرها من الآيات الكريمات. وثبت عن النبي r من الأحاديث الصحاح الشيء الكثير، ومنها: قصة المعراج المتواترة، وتجاوز النبي r السماوات سماء سماء، حتى انتهى إلى ربه تعالى، فقربه وأدناه، وفرض عليه الصلوات خمسين صلاة، فلم يزل يتردد بين موسى عليه السلام وبين ربه تبارك وتعالى، ينزل من عند ربه إلى عند موسى، فيسأله كم فرض عليه؟ فيخبره فيقول: ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف، فيصعد إلى ربه فيسأله التخفيف.

ومنه ما في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله r: "لما خلق الله الخلق كتب في كتاب فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي تغلب غضبي"، وثبت في الصحيحين من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن النبي r قال: "ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء"، وفي صحيح ابن خزيمة وسنن أبي داود أن النبي r قال: "العرش فوق الماء، والله فوق العرش، وهو يعلم ما أنتم عليه"، وفي صحيح مسلم وغيره في قصة الجارية، أن النبي r قال لها: "أين الله؟" قالت: في السماء، قال: "من أنا؟" قالت: أنت رسول الله، قال: "أعتقها فإنها مؤمنة".

وعلى هذه العقيدة النقية درج المسلمون: الصحابة والتابعون وتابعوهم بإحسان إلى يومنا هذا والحمد لله. ولعظم هذه المسألة وكثرة دلائلها التي تزيد على ألف دليل أفردها أهل العلم بالتصنيف، كالحافظ أبي عبد الله الذهبي في كتابه: (العلو للعلي الغفار)، والحافظ ابن القيم في كتابه: (اجتماع الجيوش الإسلامية).

6 ــ أنهم يتكلمون في بعض أصحاب النبي r بما لا يليق.[7]

ومن ذلك تصريحهم بتفسيق معاوية رضي الله عنه، وهم بذلك يشابهون الرافضة – قبحهم الله – والواجب على المسلمين الإمساك عما شجر بين الصحابة رضي الله عنهم أجمعين، وحفظ ألسنتهم مع اعتقاد فضلهم، ومزية صحبتهم لرسول الله r، وقد ثبت عن النبي r أنه قال: "لا تسبوا أصحابي، فلو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ما بلغ مُدّ أحدهم ولا نصيفه" رواه البخاري ومسلم. ويقول جل وعلا: }وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ{[سورة الحشر، الآية10]، وهذا الاعتقاد السليم نحو أصحاب النبي r هو اعتقاد أهل السنة والجماعة على مر القرون، قال الإمام أبو جعفر الطحاوي رحمه الله تعالى في بيان عقيدة أهل السنة والجماعة: (ونحب أصحاب رسول الله r، ولا نفرط في حب أحد منهم، ولا نتبرأ من أحد منهم، ونبغض من يبغضهم، وبغير الخير يذكرهم، ولا نذكرهم إلا بخير، وحبهم دين وإيمان وإحسان، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان).

رابعاً: ومما يؤخذ على هذه الجماعة ظاهرة الشذوذ في فتاويها، ومصادمتها للنصوص الشرعية من قرآن أو سنة، ومن أمثلة ذلك:

إباحتها القمار مع الكفار لسلب أموالهم، وتجويزهم سرقة زروعهم، وحيواناتهم، بشرط أن لا تؤدي السرقة إلى فتنة، وتجويزهم تعاطي الربا مع الكفار، وجواز تعامل المحتاج بأوراق اليانصيب المحرمة، ومن مخالفاتهم الصريحة أيضاً: تجويزهم النظر إلى المرأة الأجنبية في المرآة، أو على الشاشة ولو بشهوة، وأن استدامة النظر إلى المرأة الأجنبية ليس حراماً[8]، وأن نظر الرجل إلى شيء من بدن المرأة التي لا تحل له ليس بحرام [9]، وأن خروج المرأة متزينة متعطرة مع عدم قصدها استمالة الرجال إليها ليس بحرام [10]، وإباحة الاختلاط بين الرجال والنساء [11]، إلى غيرها من تلك الفتاوى الشاذة الخرقاء، التي فيها مناقضة للشريعة، وعدُّ ما هو من كبائر الذنوب من الأمور الجائزات المباحات. نسأل الله العافية من أسباب سخطه وعقوبته.

خامساً: ومن أساليبهم الوقحة للتنفير من علماء الأمة الراسخين، والإقبال على كتبهم، والاعتماد على نقولهم – سبهم وتقليلهم والحط من أقدارهم، بل وتفكيرهم، وعلى رأس هؤلاء العلماء: الإمام المجدد شيخ الإسلام أبو العباس أحمد بن عبد الحليم ابن عبد السلام بن تيمية – رحمه الله تعالى – حتى إن المدعو: عبد الله الحبشي ألّف كتاباً خاصاً في هذا الإمام المصلح، نسبه فيه إلى الضلال والغواية، وقوَّله ما لم يقله، وافترى عليه، فالله حسيبه، وعند الله تجتمع الخصوم.

ومن ذلك أيضاً طعنهم في الإمام المجدد، الشيخ محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله تعالى – ودعوته الإصلاحية التي قام بها في قلب جزيرة العرب، فدعا الناس إلى توحيد الله تعالى ونبذ الإشراك به سبحانه، وإلى تعظيم نصوص القرآن والسنة والعمل بها، وإقامة السنن وإماتة البدع، فأحيا الله به ما اندرس من معالم الدين، وأمات به ما شاء من البدع والمحدثات، وانتشرت آثار هذه الدعوة – بفضل الله ومنته – في جميع أقطار العالم الإسلامي، وهدى الله بها كثيراً من الناس، فما كان من هذه الجماعة الضالة إلا أن صوبوا سهامهم نحو هذه الدعوة السنية ومن قام بها، فلفقوا الأكاذيب وروجوا الشبهات، وجحدوا ما فيها من الدعوة الصريحة إلى الكتاب والسنة، فعلوا ذلك كله تنفيراً للناس من الحق، وقصداً للصد عن سواء السبيل، عياذاً بالله من ذلك.

ولا شك أن بغض هذه الجماعة لهؤلاء الصفوة المباركة من علماء الأمة دليل على ما تنطوي عليه قلوبهم من الغل والحقد على كل داع إلى توحيد الله تعالى، والمتمسك بما كان علي أهل القرون المفضلة من الاعتقاد والعمل، وأنهم بمعزل عن حقيقة الإسلام وجوهره.

سادساً: وبناء على ما سبق ذكره وغيره مما لم يذكر؛ فإن اللجنة تقرر ما يلي:

1- أن جماعة الأحباش فرقة ضالة، خارجة عن جماعة المسلمين (أهل السنة والجماعة)، وأن الواجب عليهم الرجوع إلى الحق الذي كان عليه الصحابة والتابعون في جميع أبواب الدين في العمل والاعتقاد، وذلك خير لهم وأبقى.

2- لا يجوز الاعتماد على فتوى هذه الجماعة؛ لأنهم يستبيحون التدين بأقوال شاذة، بل ومخالفة لنصوص القرآن والسنة، ويعتمدون الأقوال البعيدة الفاسدة لبعض النصوص الشرعية، وكل ذلك يطرح الثقة بفتاويهم والاعتماد عليها من عموم المسلمين.

3- عدم الثقة بكلامهم على كل مكان الحذر والتحذير من هذه الجماعة الضالة، ومن الوقوع في حبائها تحت أي اسم أو شعار، واحتساب النصح لأتباعها والمخدوعين بها، وبيان فساد أفكارها وعقائدها.

واللجنة إذ تقرر ذلك وتبينه للناس تسأل الله سبحانه بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجنب المسلمين الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يهدي ضال المسلمين، وأن يصلح أحوالهم، وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم، وأن يكفي المسلمين شرورهم، إنه على كل شيء قدير، وبالإجابة جدير.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

عضو عضو نائب الرئيس الرئيس

بكر أبو زيد صالح الفوزان عبد العزيز آل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز





--------------------------------------------------------------------------------

[1] انظر مثلاً: (الدليل القويم على الصراط المستقيم) تأليف: عبد الله الحبشي ص: 7،9،10 .

[2] انظر مثلاً: (بغية الطالب لمعرفة العلم الديني الواجب) تأليف: عبد الله الحبشي ص: 8، و(صريح البيان في الرد على من خالف القرآن فأنكر كفر ساب النبي) للحبشي ص:57 .

[3] انظر مثلاً: (الدليل القويم) ص:173، و(صريح البيان)، ص:62، و(المقالات السّنّيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية) ص:46، وص:56 من الطبعة الأخرى، وهي من تأليف: عبد الله الحبشي.

[4] انظر مثلاً: (بغية الطالب) ص:8، و(صريح البيان) ص:57، تأليف: الحبشي.

[5] انظر مثلاً (إظهار العقيدة السنية بشرح العقيدة الطحاوية)، تأليف: عبد الله الحبشي، ص:58 وما بعدها.

[6] انظر مثلاً: (إظهار العقيدة السنية بشرح العقيدة الطحاوية) تأليف: عبد الله الحبشي، ص/121، و(الدليل القويم) للحبشي أيضاً، ص:157، و(معرفة الإسراء والمعراج) للحبشي كذلك، ص:14.

[7] انظر مثلاً: (صريح البيان) للحبشي، من ص:86 إلى ص:116.

[8] انظر مثلاً: (بغية الطالب) للحبشي، ص:224.

[9] انظر مثلاً: (بغية الطالب) للحبشي، ص:288.

[10] انظر مثلاً: (بغية الطالب) للحبشي، ص:351.

[11] انظر مثلاً: (صريح البيان) للحبشي، ص:178،179.

http://www.antihabashis.com/defualt.asp?order=3&num=115
__________________
«الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ»
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21-04-11, 06:29 AM
أنصاري تسليم أنصاري تسليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-01-11
الدولة: Jakarta Indonesia
المشاركات: 331
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المجيد التونسي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم و رحمة الله
هل من ردود علي هذا الكتاب الذي ألفه عبد الله الهرري .
أرجوا أن لا يحذف الموضوع و لا أقصد الإسائة لشيخ الإسلام .
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يمكن الرجوع إلى كتاب الشيخ عبد الرحمن دمشقية، تفضل أن تحمله من هنا: http://www.waqfeya.com/book.php?bid=5813
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-04-11, 12:06 AM
عبد المجيد الأزهري عبد المجيد الأزهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: مصر
المشاركات: 992
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

بارك الله فيكم
__________________
عبد المجيد التونسي
كلية أصول الدين بالزيتونة
والله من وراء القصد، وهو يهدي إلى سواء السبيل
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-04-11, 02:36 AM
محمود أبو عبد البر الجزائري محمود أبو عبد البر الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-01-11
المشاركات: 210
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

يمكنك أن تقرأ كتاب دعاوى المناوئين لشيخ الإسلام إبن تيمية وقد رد فيه مؤلفه على مختلف الشبه التي طرحها خصوم الشيخ، وشيخ الأحباش لم يبدع شيئا في رده غير أنه ربما جاوز خصوم شيخ الإسلام الآخرين بمزيد التدليس والكذب
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25-04-11, 03:31 AM
عبد المجيد الأزهري عبد المجيد الأزهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: مصر
المشاركات: 992
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود أبو عبد البر الجزائري مشاهدة المشاركة
وشيخ الأحباش لم يبدع شيئا في رده غير أنه ربما جاوز خصوم شيخ الإسلام الآخرين بمزيد التدليس والكذب
أخي الكريم وفقك الله أنا أبحث عن التفصيل الممل , سرد هذه الأكاذيب و الرد عليها .
__________________
عبد المجيد التونسي
كلية أصول الدين بالزيتونة
والله من وراء القصد، وهو يهدي إلى سواء السبيل
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 25-04-11, 06:50 PM
أبو خالد عبد الغني عمر أبو خالد عبد الغني عمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-11
المشاركات: 25
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

نريد ردا علميا موزونا لا اتهامات وسباب .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 25-04-11, 07:21 PM
أبو أنس الشهري أبو أنس الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-03-06
المشاركات: 384
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

هناك رسالة دكتوراة في فرقة الأحباش جيدة في فهمهم
وأنصح بها وهي موجودة على الشبكة
أما نفس الكتاب فلا أدري هل ردوا عليه بعينه أم لا
أما مذهبهم فالشيخ عبد الرحمن الدمشقية تجد له كلام متناثر في كتبه عنهم وفضحهم
أما هم فأصحاب هوى ظاهر وبعض وقد كانت لي صلة ببعضهم هداهم الله
وكتاب الدمشقية موسوعة الرد على الأحباش جيد أيضاً
__________________
يقول الإمام ابن الجوزي : "يا مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك ، وبأيِّ الأعمال يشغلك ، كم عند باب الملك من واقفٍ ، لكن لا يدخل إلا من عني به ، ما كلّ قلبٍ يصلح للقرب ، ولا كلّ صدرٍ يحمل الحبّ ، ما كلّ نسيم يشبه نسيم السحر "
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26-04-11, 02:44 PM
إبراهيم محمد عبد الله الحسني إبراهيم محمد عبد الله الحسني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-10
المشاركات: 302
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو خالد عبد الغني عمر مشاهدة المشاركة
نريد ردا علميا موزونا لا اتهامات وسباب .
أخي الفاضل : أصحاب البدع لا يمكن أن ترد عليهم ردا علميا موزونا ؛ لأنك ببساطة تختلف معهم في المنهج وفي الاستدلال وفي النتائج ..
وهذه الاتهامات لشيخ الإسلام رحمه الله تعالى ليست جديدة ؛ بل رماه بها أعداء الإسلام وهو لم يدفن بعد ، وواصلوا ذلك حتى عصرنا الحاضر ..
والهرري هذا لم يأت بجديد وإنما اجتر ما قيل قبله ؛ وزاده ببعض المقالات التي تدل على جهله المدقع وعدم أمانته العلمية ، وبتره للنصوص .
وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 26-04-11, 04:02 PM
محمود أبو عبد البر الجزائري محمود أبو عبد البر الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-01-11
المشاركات: 210
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو خالد عبد الغني عمر مشاهدة المشاركة
نريد ردا علميا موزونا لا اتهامات وسباب .
أخي أبو خالد إن كنت تعنني بلفظك، فأنا لم أسب أحدا فهذه تهمه ثابتة على الحبشي وهاك إحدى كذباته لما تحدث عن حديث ويح عمار قال: « وليعلم أن ابن تيمية يضعف أحاديث صحيحة ولا يبالي بتصحيح الحفاظ لها» (الدليل الشرعي ص115).
وابن تيمية يقول: « والحديث ثابت في الصحيحين وقد صححه أحمد بن حنبل وغيره من الأئمة وإن كان قد روى عنه أنه ضعفه فآخر الأمرين منه تصحيحه، قال يعقوب بن شيبة في مسنده في المكيين في مسند عمار بن ياسر لما ذكر أخبار عمار سمعت أحمد بن حنبل سئل عن حديث النبي e في عمار تقتلك الفئة الباغية فقال أحمد قتلته الفئة الباغية كما قال النبي e وقال في هذا غير حديث صحيح عن النبي e وكره أن يتكلم في هذا بأكثر من هذا وقال البخاري في صحيحه حدثنا مسدد...» (منهاج السنة النبوية4/415).
والحق أن خصوم ابن تيمية كثيرون، وبعضهم أئمة أجلاء غير أن بعض خصومه كانوا ممن يستمرئ الكذب للانتصار لمذهبه ولا حول ولا قوة إلا بالله.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 27-04-11, 01:54 AM
أبو أنس الشهري أبو أنس الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-03-06
المشاركات: 384
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

من كلام أبو عمر الأثري في إحدى المواقع السنية :
الأحباش يكفرون أكثر علماء الاشاعرة و الماتريدية و يكفرون عوام المسلمين الذين لا يثبتون الصفات الثلاث عشر التي اثبتها متأخروا الأشاعرة الجهمية كما شرحها السنوسي في أم البراهين و تبعه الدسوقي في "حاشيته" و ذكرها عبدالله الهرري الحبشي في كتبه ( المصدر : شرح الصفات الثلاث عشر للهرري ص 36-37) و (إظهار العقيدة السنية 40-45). وهذه الصفات الثلاث عشر هي :-
الصفات المعنوية السبعة :- العلم, القدرة, الإرادة, السمع, البصر, الكلام, الحياة.
الصفات السلبية الخمسة :- المخالفة للحوادث, القيام بالنفس, الوحدانية, القدم, البقاء.
الصفات النفسية : وهي صفة واحدة وهي صفة الوجود
يقول الحبشي: ( الواجب معرفتها وجوبا عينيا على كل مكلف من صفات الله هي هذه الثلاث عشر) المصدر شرح الصفات الثلاث عشر ص 34.
و العجيب أن مصدر هذا الصفات الواجب معرفتها وجوبا عينيا على كل مكلف عند الهرري هو العقل و ليس القرآن و السنة (و قد اختلف في اثباتها على هذا التفصيل أكثر العقلاء) ..قال الهرري: (مصدر هذه الصفات هو العقل ويكفر من لا يؤمن بها إما منكر الصفات السمعية فلا يكفر ) المصدر بغية الطالب ص40، 41. صريح البيان ص 117، 118. والآن أكثر علماء الاشاعرة والماتريدية كفار عند الهرري لأن الاشاعرة مختلفين في صفة القدم وقلة من علماءهم أثبتوها والباقين نفوها ! و نقل عبد القاهر البغدادي الإجماع على سبع صفات وقال الثامنة وهي صفة البقاء لم يثبتها إلا البعض القليل (أصول الدين ص 90)! و بين هذا الفخر الرازي فقال في الأربعين (1/259) أن اصحابهم اختلفوا في صفة البقاء فلم يعدها الباقلاني و أبو المعالي الجويني و جمهور معتزلة البصرة صفة , في حين ذهب أبو الحسن الأشعري و أكثر معتزلة بغداد الى عدها صفة .
وقد اعترف العز بن عبد السلام بكثرة اختلاف الأشاعرة على ربهم قائلاً "والعجيب أن الأشعرية اختلفوا في كثير من الصفات كالقدم والبقاء والوجه واليدين والعينين وفي الأحوال وفي تعدد الكلام واتحاده"(قواعد الأحكام 172 .) وأن أصحاب الأشعري مترددون مختلفون في صفات البقاء والقدم هل هي من صفات السلب أم من صفات الذات (قواعد الأحكام 172 .)
و أما الماتريدية فمن المعروف انهم لا يفصلون في اثبات الصفات الثلاث عشر و لا يثبتونها كاثبات الاشاعرة بل يثبتون صفات المعاني السبعة و يضيفون عليها صفة التكوين ....
فنبارك للأحباش تكفيرهم لأكثر الاشاعرة و الماتريدية . ونبارك لهم تكفيرهم للآلاف من عوام المسلمين في الوطن العربي و الهند و الصين و تركيا واندونيسيا وغيرها من البلدان الاسلامية لأنهم لم يثبتوا بعض هذا الصفات بل عامة عوام المسلمين لا يعرفون شيئا عن صفة المخالفة للحوادث و لا عن الكلام النفسي و لا عن الارادة الأزلية و لايطلقون كلمة القيام بالنفس و لا كلمة "الصفة النفسية هي الوجود" ........الخ
قال تعالى " بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى"
__________________
يقول الإمام ابن الجوزي : "يا مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك ، وبأيِّ الأعمال يشغلك ، كم عند باب الملك من واقفٍ ، لكن لا يدخل إلا من عني به ، ما كلّ قلبٍ يصلح للقرب ، ولا كلّ صدرٍ يحمل الحبّ ، ما كلّ نسيم يشبه نسيم السحر "
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 27-04-11, 10:47 AM
عبيد الله بن عبد الله عبيد الله بن عبد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-11
المشاركات: 384
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

اقتباس:
نريد ردا علميا موزونا لا اتهامات وسباب .
الرد العلمي المتين هو أن عبد الله الحبشي كافر مشرك.

ونحن مأمورون أن ننزل الناس منازلهم ، ومنزلته هي الكفر والشرك.

إن هالك الأمر فانظر هنا
اقتباس:
يجوِّزون الاستغاثة[2] والاستعاذة[3] والاستعانة[4] بالأموات ودعائهم من دون الله تعالى، وهذا شرك أكبر بنص القرآن والسّنّة وإجماع المسلمين،
قال تعالى { إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير }

وهذه نص صريح واضح وضوح الشمس أن الذي يدعوا غير الله مشرك.

لذا يُستحسن أن لا يفارق وصف الكفر أو الشرك اسم الكافر المشرك الحبشي.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 30-04-11, 03:15 PM
ابن فالح ابن فالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-01-11
المشاركات: 46
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

هو وحسن السقاف وسعيد فودة وكمال الحيدري الشيعي يتطاولون على شيخ الإسلام في وسائل الإعلام ، ويسيئون الأدب معه ..
على الرغم من اختلاف مشاربهم ، وهم على درجات..

نسأل الله السلامة والعافية..
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-05-11, 05:43 PM
أبو أنس الشهري أبو أنس الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-03-06
المشاركات: 384
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن فالح مشاهدة المشاركة
هو وحسن السقاف وسعيد فودة وكمال الحيدري الشيعي
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن فالح مشاهدة المشاركة
على الرغم من اختلاف مشاربهم
لا أبشرك حسن السقاف ليس بعيداً حالياً عن كمال الحيدري فأصبحوا يستضيفونه الشيعة ليعلمهم كيف يردون على الوهابية!!!!!!
حتى الصوفية الأشاعرة مستنكرين أفعاله
__________________
يقول الإمام ابن الجوزي : "يا مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك ، وبأيِّ الأعمال يشغلك ، كم عند باب الملك من واقفٍ ، لكن لا يدخل إلا من عني به ، ما كلّ قلبٍ يصلح للقرب ، ولا كلّ صدرٍ يحمل الحبّ ، ما كلّ نسيم يشبه نسيم السحر "
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 09-05-11, 06:18 PM
ابو يعلى الزواوي ابو يعلى الزواوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-07
الدولة: الجزائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــر
المشاركات: 235
افتراضي رد: هل من رد علي المقالات السنيّة في كشف ضلالات أحمد بن تيمية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كتاب الحبشي هذا تباع منه كميات كثيرة في الجنوب الغربي لبلادنا وهو مرجعهم -والله المستعان- في الطعن في ابن تيمية.
وقد طلب مني بعض اصدقائي هناك ان ارسل له مؤلفا يرد على ضلالاته وافتراءاته

نسأل الله التوفيق لما فيه الخير والصلاح في الدنيا والاخرة
__________________
جلس الشافعى الى الامام مالك يوما فاعجب به مالك وقال له: "إن الله قذف فى قلبك نورا فلا تطفئة بظلمة المعصية" .
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد , المقالات , السنيّة , تيمية , على , ضلالات , كشف

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:15 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.