ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-12-04, 11:33 PM
سلمان الأيوبي سلمان الأيوبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-04
المشاركات: 39
افتراضي محمد بن عثمان بن أبي شيبة

بسم الله الرحمن الرحيم

محمد بن عثمان بن أبي شيبة رماه عبدالله بن أحمد بالكذب وقال مطين : " هو عصا موسى تلقف ما يأفكون".


قال الامام الذهبي في سير أعلام النبلاء ج: 14 ص: 21
محمد بن عثمان بن أبي شيبة الإمام الحافظ المسند أبو جعفر العبسي الكوفي جمع وصنف وله تاريخ كبير ولم يرزق حظا بل نالوا منه وكان من أوعية العلم !.

وقال عن حديث ابغض الحلال الطلاق، الذي خرجه الحاكم في المستدرك ( 2 / 196 ) : " على شرط مسلم "!

وحال محمد بن عثمان لم يخفى عن الامام الذهبي فقد نقل كلام مطين وعبد الله بن احمد وغيره فيه.

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في لسان الميزان ج: 5 ص: 280
محمد بن عثمان بن أبي شيبة أبو جعفر العبسي الكوفي الحافظ سمع أباه وابن المديني وأحمد بن يونس وخلقا وعنه النجاد والشافعي البزار والطبراني وكان عالما بصيرا بالحديث والرجال له تواليف مفيدة وثقه صالح جزرة وقال بن عدي لم أر له حديثا ينكر وهو على ما وصف لي عبدان لا بأس به واما عبد الله بن أحمد بن حنبل فقال كذاب وقال بن خراش كان يضع الحديث وقال مطين هو عصى موسى تلقف ما يأفكون وقال الدارقطني يقال أنه أخذ كتاب نمير فحدث به وقال البرقاني لم أزل أسمعهم يذكرون أنه مقدوح فيه قلت مات سنة سبع وثمانين ومائتين عن نيف وثمانين سنة قال الخطيب له تاريخ كبير وله معرفة وفهم وقال أبو نعيم بن عدي رأيت كلا منه ومن مطين يحط أحدهما من الآخر قال لي مطين من أين لقي محمد بن عثمان بن أبي ليلى فعلمت أنه يحمل عليه فقلت له ومتى مات محمد قال سنة أربع وعشرين فقلت لابني اكتب هذا فرأيته قد ندم فقال مات بعد هذا بسنتين ورأيته قد غلط في موت بن أبي ليلى ورأيته انكر على محمد بن عثمان أحاديث فذكرت لمحمد بن عثمان مطينا فذكر أحاديث ينكر عليه وقد كنت وقفت على تعصب وقع بينهما بالكوفة سنة سبعين وعلى أحاديث ينكرها كل منهما على الآخر وقال بن عقدة سمعت عبد الله بن وإبراهيم بن إسحاق الصواف وداود بن يحيى يقولون محمد بن عثمان كذاب زادنا داود قد وضع أشياء على قوم ما حدثوا بها قط ثم حكى بن عقدة نحو هذا عن طائفة في حق محمد انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال كتب عنه أصحابنا وقال جعفر بن محمد الطيالسي كان كذابا سمع عن قوم بأحاديث ما حدثوا بها قط من يسمع انا به عارف وقال بن المنادى قد أكثر الناس عليه عمل اضطراب فيه وقال عبد المؤمن بن خلف النسفي سئل عنه صالح بن محمد فقال ثقة وقال أبو نعيم بن عدي الحافظ وقفت على تعصب بين مطين وبين محمد بن عثمان بن أبي شيبة حتى ظهر لي أن الصواب الإمساك عن قبول كل واحد منهما في صاحبه وقال أبو نعيم ورأيت موسى بن إسحاق الأنصاري بمثل بن مطين في هذا المعنى حين ذكر عنده ولا يطعن على محمد بن عثمان ويثني على مطين ثناء حسنا ومن الطائفة التي حكى بن عقدة عنهم انهم كذبوا محمدا جعفر الطيالسي وعبد الله بن إبراهيم بن قتيبة وجعفر بن هذيل ومحمد بن أحمد العدوي وقال مسلمة بن قاسم لا بأس به كتب الناس عنه ولا أعلم أحدا تركه وذكره بن عدي فقال كان مطين سيء الرأي فيه وكان يقول هو عصى موسى تلقف ما يأفكون قال وسألت عبدان عنه فقال كان يخرج إلينا كتب أبيه المسند بخطه في أيام أبيه وعمه فيسمعه من أبيه قلت وهو إذ ذاك رجل قال نعم وهو على ما وصف عبدان لا بأس به ولعل قول مطين فيه للبلدية لأنهما كوفيان ولم أر له حديثا ينكر.

يبدو ان الامام الذهبي رد كلام عبد الله وغيره في محمد بن عثمان لان اصل الجرح من مطين والصواب الإمساك عن قبول كل واحد منهما في صاحبه (مطين ومحمد) كما قال ابو نعيم، فالرجل ثقة عنده ولذلك قال عن حديث ابغض الحلال : " على شرط مسلم "!


فماذا تقولون يا اهل الحديث؟
__________________
قال الامام الشافعي رحمه الله: كل ما سن رسول الله مما ليس فيه كتاب وفيما كتبنا في كتابنا من ذكر ما مَن الله به على العباد من تعلم الكتاب والحكمة دليل على ان الحكمة سنة رسول الله.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-12-04, 06:16 AM
حامد الحنبلي حامد الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-03
المشاركات: 663
افتراضي

اقتباس:
يبدو ان الامام الذهبي رد كلام عبد الله وغيره في محمد بن عثمان لان اصل الجرح من مطين والصواب الإمساك عن قبول كل واحد منهما في صاحبه (مطين ومحمد) كما قال ابو نعيم، فالرجل ثقة عنده ولذلك قال عن حديث ابغض الحلال : " على شرط مسلم "!
أولاً:كيف يكون الإسناد على شرط مسلم ومحمد بن أبي شيبة أصلاً ليس من رجال الكتب الستة
فهو غير مذكور في التقريب
وحتى لا داعي لمراجعة التقريب مادام ترجم له ابن حجر في اللسان والذي هو للرواة خارج الكتب الستة
ثانياً: هذا الحديث ضعيف وتساهل الحاكم في المستدرك لا يخفى عليك
وهناك فرق بين ما سكت عنه الذهبي في المستدرك وبين ما صرح بموافقة الحاكم فيه
فالذهبي نفسه في ترجمة الحاكم في السير صرح بأنه مر مرورا سريعا على المستدرك وهذا يدل على أن أحكامه فيه غير دقيقة غالبا

أما عن حال محمد بن عثمان فلم أنظر في كلام الأئمة فيه ولكن إن جاز لك أن ترد كلام مطين لأنه كلام أقران فكيف ترد كلام عبد الله بن أحمد
والشيخ مقبل في كتابه رجال الحاكم رجح أن ضعيف
__________________
(( المحنة العظمى أن أمرك كله بيد من لا يبالي بوجودك ولا عدمك ، كم أهلك قبلك مثلك؟
{قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعًا } )).ا.هـ مجموع رسائل الحافظ ابن رجب الحنبلي (1/369)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-12-04, 06:18 AM
حامد الحنبلي حامد الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-03
المشاركات: 663
افتراضي

وعثمان بن محمد بن أبي شيبة ذكره الذهبي رحمه الله في كتابه (( ذكر من يعتمد قوله في الجرح والتعديل ))0(ص47)وقال :
((وهو مع ضعفه من أئمة هذا الشأن ))ا.هـ
__________________
(( المحنة العظمى أن أمرك كله بيد من لا يبالي بوجودك ولا عدمك ، كم أهلك قبلك مثلك؟
{قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعًا } )).ا.هـ مجموع رسائل الحافظ ابن رجب الحنبلي (1/369)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-12-04, 07:33 AM
الدرع الدرع غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-02
المشاركات: 128
افتراضي

تكلم المعلمي - رحمه الله - عن حال محمد بن عثمان في القسم الأول من التنكيل ، وهذا نصه :

(( 219- محمد بن عثمان بن أبي شيبة . جاءت عنه كلمة مرت الإشارة إلى موضعها في ترجمة راويها عنه طريف بن عبيد الله ، وفي ( تاريخ بغداد ) 13 / 420 : (( أخبرنا ابن رزق معين وسئل عن أبي حنيفة فقال : كان يضعف في الحديث )) . قال الأستاذ - أي الكوثري - ص 147 : (( المجسم الكذاب كذبه غير واحد )) وقال ص 168 : (( كذاب مكشوف الأمر)).

أقول - والكلام للمعلمي - : أما ما يسميه الأستاذ "تجسيما" مما يجرح به كما مر في القواعد ، وقد بسطت الكلام في قسم الاعتقاديات من هذا الكتاب . وأما التكذيب فإنه تفرد بنقله أحمد بن محمد بن سعيد ابن عقدة وليس بعمدة كما تقدم في ترجمته ، وتقدم في ترجمة محمد بن الحسين أنه لا يقبل من ابن عقدة ما ينقله من الجرح ولا سيما إذا كان في مخالفة في المذهب كما هنا . ويؤكد ذلك هنا أن ابن عقدة نقل التكذيب عن عشرة مشهورين من أهل الحديث وتفرد بذلك كله فيما اعلم فلم يرو غيره عن أحد منهم تكذيب محمد بن عثمان .

وقد كان محمد ببغداد وبغاية الشهرة كثير الخصوم فتفرد ابن عقدة عن أولئك العشرة كاف لتوهين نقله . وقد كانت بين محمد بن عثمان ومحمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي مطين مشاقة ساق الخطيب بعض خبرها عن الحافظ أبي نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي الرجاني الذي توسط بينهما ، ثم قال أبو نعيم : (( ظهر لي أن الصواب الإمساك عن قبول كل واحد منهما في صاحبه )) . وليس في القصة ما هو بين في التكذيب .

وذكر الخطيب عن حمزة السهمي أنه سأل الدارقطني عن محمد بن عثمان فقال : (( كان يقال أخذ كتاب ابن أبي أنس وكتب غير محدث )) وليس في هذا ما هو بين في الجرح لأنه لا يدري من القائل ؟ ولا أن محمدا" أخذ الكتب بغير حق ، أو روى منها بغير حق ، والحافظ العارف قد يشتري كتب غيره ليطالعها ، كما كان الإمام احمد يطلب كتب الواقدي وينظر فيها .

وقال الخطيب : (( سالت البرقاني عن ابن أبي شيبة فقال : لم أزل اسمع الشيوخ يذكرون أنه مقدوح فيه )) . وليس في هذا ما يوجب الجرح ، إذ لم يبين من هو القادح وما هو قدحه ؟ وكأن ذلك إشارة إلى كلام مطين ونقل ابن عقدة ، وقد مر ما في ذلك . وروى الخطيب عن ابن المنادي قال : (( أكثر الناس عنه على اضطراب فيه .... كنا نسمع شيوخ أهل الحديث ... يقولون مات حديث الكوفة بموت موسى بن إسحاق ومحمد بن عثمان وابي جعفر الحضرمي وعبيد بن غنام )) واضطرابه في بعض حديثه ليس بموجب جرحا .

وقال الخطيب أول الترجمة : (( كان كثير الحديث واسع الرواية له معرفة وفهم .... سئل أبو علي صالح بن محمد عن محمد بن عثمان بن أبي شيبة ؟ فقال : ثقة . سئل عبدان عن ابن عثمان بن أبي شيبة فقال : ما علمنا إلا خيرا" )) وفي ( الميزان ) و ( اللسان ) : (( قال ابن عدي : لم أر له حديثا" منكرا" وهو على ما وصف لي عبدان لا باس به )) .

وفي (اللسان) ( ذكره ابن حبان في ( الثقات ) وقال كتب عنه أصحابنا .... وقال مسلمة بن قاسم : لا بأس به كتب الناس عنه ولا أعلم أحدا تركه )) .

وذكر الأستاذ - أي الكوثري - ص 63 حكاية من ( شرح السنة ) جاءت من طريق محمد بن عثمان وفيها زيادة عن خالد بن نافع ، وراح الأستاذ يتكلم فيها ويحمل على محمد بن عثمان . فأما زيادة خالد بن نافع إن قام الدليل على بطلان ما فيها فالذنب لخالد وأما بقية الحكاية فإنما الإيهام في سياقها ، فإنه يوهم أن حمادا شهد عند ابن أبي ليلى بعد ولايته القضاء ، والذي تبينه الروايات الأخرى أن حمادا كان يذكر ذلك ثم بعد موت حماد رفعت القضية إلى ابن أبي ليلى وشهد ناس بمثل ما يذكره حماد ، وليس من شرط الثقة أن لا يخطئ ولا يهم ، فما من ثقة إلا وقد أخطأ ، وإنما شرط الثقة أن يكون صدوقا الغالب عليه الصواب ، فإذا كان فما تبين أنه أخطأ فيه اطرح ، وقبل ما عداه . والله الموفق ))

انتهى كلامه رحمه الله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-12-04, 10:35 PM
سلمان الأيوبي سلمان الأيوبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-04
المشاركات: 39
افتراضي

جزاكم الله خيرا ونفع بكم الاخوة الكرام حامد الحنبلي والدرع.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدرع
تكلم المعلمي - رحمه الله - عن حال محمد بن عثمان في القسم الأول من التنكيل ، وهذا نصه :
أما التكذيب فإنه تفرد بنقله أحمد بن محمد بن سعيد ابن عقدة وليس بعمدة كما تقدم في ترجمته ، وتقدم في ترجمة محمد بن الحسين أنه لا يقبل من ابن عقدة ما ينقله من الجرح ولا سيما إذا كان في مخالفة في المذهب كما هنا . ويؤكد ذلك هنا أن ابن عقدة نقل التكذيب عن عشرة مشهورين من أهل الحديث وتفرد بذلك كله فيما اعلم فلم يرو غيره عن أحد منهم تكذيب محمد بن عثمان .
يبقى تكذيب عبد الله بن أحمد لمحمد. من الناقل لهذا الجرح؟
وهل نقدم جرح عبد الله على توثيق من يعتد باقوالهم في الجرح والتعديل كالحافظ ابو نعيم ، القائل : لم أر له (محمد بن عثمان) حديثا منكرا وهو على ما وصف لي عبدان لا بأس به ؟
__________________
قال الامام الشافعي رحمه الله: كل ما سن رسول الله مما ليس فيه كتاب وفيما كتبنا في كتابنا من ذكر ما مَن الله به على العباد من تعلم الكتاب والحكمة دليل على ان الحكمة سنة رسول الله.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-12-04, 03:16 AM
سلمان الأيوبي سلمان الأيوبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-04
المشاركات: 39
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


وقع خطأ في سؤالي لم انتبه اليه.

من نقل تكذيب عبد الله بن أحمد لمحمد؟ اهو ابن عقدة كما يفهم من كلام العلامة المعلمي رحمه الله ؟

قلت : وهل نقدم جرح عبد الله على توثيق من يعتد باقوالهم في الجرح والتعديل كالحافظ ابو نعيم ، القائل : لم أر له (محمد بن عثمان) حديثا منكرا وهو على ما وصف لي عبدان لا بأس به ؟

والصحيح: وهل نقدم جرح البرقاني (وليس عبد الله، هنا الخطأ) على توثيق ابو نعيم وصالح ؟



جزاكم الله خيرا.
__________________
قال الامام الشافعي رحمه الله: كل ما سن رسول الله مما ليس فيه كتاب وفيما كتبنا في كتابنا من ذكر ما مَن الله به على العباد من تعلم الكتاب والحكمة دليل على ان الحكمة سنة رسول الله.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23-12-04, 08:28 PM
سلمان الأيوبي سلمان الأيوبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-04
المشاركات: 39
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الشيخ عاصم حفظه الله :
الاشتغال بالتراجم يحتاج إلى كثير من العلم والعدل، اللذان هما الميزان الأسمى. فمن ضيع أحدهما فخير له أن يشتغل بفن آخر، وإلا أتى بالطوام والعجائب. وقد رأينا بعض المعاصرين يتفنن في جمع المثالب، وطمس المناقب، ولو مع أئمة مشهود لهم بالفضل والخير.

كلام صحيح ونحن نسال اهل الحديث واصحاب الفضل فهل من مجيب!.


قال العلامة المعلمي رحمه الله في التنكيل :
وقد وجدنا ابن حمشاذ يروي عن جماعة ممن يكذبهم الأستاذ (الكوثري) ظلماً فمنهم أحمد بن علي الأبار كما في ( المستدرك ) ج 1 ص33 و 227 ، ومنهم محمد بن عثمان بن أبي شيبة كما في ( المستدرك ) ج 3 ص 146 و 395.

فهل غاب عنه رحمه الله تكذيب عبد الله بن أحمد ام انه لم يلتفت اليه لان الناقل هو ابن عقدة؟


جزاكم الله خيرا
__________________
قال الامام الشافعي رحمه الله: كل ما سن رسول الله مما ليس فيه كتاب وفيما كتبنا في كتابنا من ذكر ما مَن الله به على العباد من تعلم الكتاب والحكمة دليل على ان الحكمة سنة رسول الله.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-01-05, 04:07 PM
حامد الحنبلي حامد الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-03
المشاركات: 663
افتراضي

قال البيهقي في السنن الكبرى (6/174): ليس بالقوي
__________________
(( المحنة العظمى أن أمرك كله بيد من لا يبالي بوجودك ولا عدمك ، كم أهلك قبلك مثلك؟
{قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعًا } )).ا.هـ مجموع رسائل الحافظ ابن رجب الحنبلي (1/369)
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-01-05, 12:53 AM
سلمان الأيوبي سلمان الأيوبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-04
المشاركات: 39
افتراضي

الاخ الكريم حامد الحنبلي،

لم ننتهي من مسالة تكذيب عبد الله بن أحمد لمحمد بن عثمان. كان هذا اعتراضكم الاول..فماذا تقولون؟

والرجل وثقه ابو نعيم وصالح وغيرهم .. فلماذا تكتفي بنقل الجرح فقط؟


جزاكم الله خيرا
__________________
قال الامام الشافعي رحمه الله: كل ما سن رسول الله مما ليس فيه كتاب وفيما كتبنا في كتابنا من ذكر ما مَن الله به على العباد من تعلم الكتاب والحكمة دليل على ان الحكمة سنة رسول الله.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:56 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.