ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-07-11, 10:50 PM
أبو عبد العزيز العامري أبو عبد العزيز العامري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-07-11
المشاركات: 32
افتراضي معنى الصفات الفعلية قديم النوع حادثة الاحاد

بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

اخواني قاعدة (( الصفات الفعلية قديم النوع حادثة الاحاد ))

نريد منكم اتحافنا بما وجدتموه من أقوال اهل العلم في معنى هذه العبارة.

وهل هي عبارة صحيحة ومسلم لها.

واذا كانت صحيحة فهل تنطبق على جميع الصفات الفعلية كالاستواء والمجئ؟

افيدونا بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-07-11, 11:12 AM
فارس بن عامر فارس بن عامر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-10
المشاركات: 371
افتراضي رد: معنى الصفات الفعلية قديم النوع حادثة الاحاد

معنى العبارة ان الصفات قديمة بالقوة حادثة بالفعل , وقد شرحها بهذا المعنى ابن أبي العز في المجلد الاول

لي عودة إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-07-11, 02:16 PM
أبو عبد العزيز العامري أبو عبد العزيز العامري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-07-11
المشاركات: 32
افتراضي رد: معنى الصفات الفعلية قديم النوع حادثة الاحاد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس بن عامر مشاهدة المشاركة
معنى العبارة ان الصفات قديمة بالقوة حادثة بالفعل , وقد شرحها بهذا المعنى ابن أبي العز في المجلد الاول

لي عودة إن شاء الله
لو وضحت هذا الكلام اخي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-07-11, 01:19 AM
أبو عبد العزيز العامري أبو عبد العزيز العامري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-07-11
المشاركات: 32
افتراضي رد: معنى الصفات الفعلية قديم النوع حادثة الاحاد

اين انتم يا فرسان العقيدة

اما من مجيب؟؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22-07-11, 02:34 AM
مصلح الحويطي مصلح الحويطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 31
افتراضي رد: معنى الصفات الفعلية قديم النوع حادثة الاحاد

أعطيك مثالا لعله يوضح المقصود
صفة الكلام
فالله سبحانه وتعالى له صفة الكلام و و لم يزل متكلما و يتكلم متى شاء كيف شاء .
فكون الله متصف بصفة الكلام بهذا الإعتبار الصفة قديمة النوع
وكون الله يتكلم كيف شاء متى شاء فكلم موسى وكلم نبينا صلى الله عليه وسلم وسوف يكلم عباده يوم القيامة فهي بهذا الإعتبار حادثة .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 22-07-11, 02:54 AM
محمد براء محمد براء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-05
المشاركات: 2,418
افتراضي رد: معنى الصفات الفعلية قديم النوع حادثة الاحاد

بسم الله الرحمن الرحيم
أولاً : يكفي المسلم في صحة عقيدته أن يثبت لله تعالى ما أثبته لنفسه ، فيثبت أنه يأتي وينزل ويحب ويبغض ويكره يرضى ويغضب ويتكلم متى شاء بما شاء ، أما الخوض في تعبيرات أهل الكلام من قدم وحدوث فهو غير واجب عليه ابتداء .
ثانياً : أصل هذه المسألة أن أئمة المتكلمين لما ناظروا الفلاسفة في مسألة قدم العالم ، بنوا إثباتهم لحدوث العالم على مقدمتين :
الأولى : أنه لا يخلو من الحوادث ، والثانية : أن ما لا تخلو منه الحوادث فهو حادث ، فينتج أن العالم حادث .
أما المقدمة الأولى فاحتاجوا لإثباتها أولاً أن ييثبتوا الأعراض - الحركة أو السكون كما هي طريقة الغزالي والرازي وغيرهما - ، ثم استحالة عرو الأجسام عنها ، ثم حدوثها .
والمقدمة الثانية - وهي التي تهمنا هنا - فاعتمدوا في إثباتها على استحالة حوادث لا أول لها ، ذلك أن ما لا تخلو منه الحوادث له حالتان:
أن تكون الحوادث متناهية ، وهذا لا شك أنه حادث باتفاق العقلاء .
أو أن لا تكون الحوادث متناهية ، أي أن لا يكون لها أول ، فهذا يمنعون حدوثه بناء على منع حوادث لا أول لها ، ويحتجون له ببرهان التطبيق .
فالمقصود : أنهم بناء على قولهم هذا ، صاروا إلى فريقين :
منهم من منع اتصاف الرب بصفات أو أفعال تقوم به ، لأن هذا يلزم حدوثه ، بناء على أن الصفات أعراض ، وقد أثبتوا حدوثها وأثبتوا أن ما لا تخلو منه فهو حادث ، فيلزم من هذا حدوث الرب جل وعلا ، أو بطلان دليلهم على حدوث العالم .
وهؤلاء هم الجهمية والمعتزلة .
ومنهم من وصف الرب ببعض الصفات ، ولما أورد عليهم أنها أعراض وأن ذلك يقتضي نقض دليلهم ؛ فرقوا بين الصفة وبين العرض بأن العرض لا يبقى زمانين ، لكنهم منعوا أن يقوم بالرب أفعال يفعلها الرب جل وعلا بمشيئته واختياره ، وهؤلاء هم الأشعرية .
وبهذا يتبين لك قول أهل السنة ، لما رأوا آيات ربهم وكلام نبيهم وتقريرات سلفهم ملئية بإثبات أفعال لله تعالى ، أثبتوها كما جاءت ، وقال المحققون : إن قيام الأفعال بالرب جل وعلا لا يلزم منه حدوثه جل وعلا ، لأننا :
- نسلم أن ما لا تخلو منه الحوادث فهو حادث إن كانت حوادث متناهية ، أما نحن فنثبت قيام أفعال أو حوادث لا متناهية بالرب جل وعلا ، كما قال أئمة السلف : لم يزل متكلماً إذا شاء ، ولك أن تسمي عدم التناهي هذا ، أو الحدوث شيئاً بعد شيء " قدماً نوعياً " ، فتقول : أفعال الله تعالى قديمة النوع ، بهذا الاعتبار .
وباعتبار أن كل فرد من أفراد هذه الأفعال سبقه عدم نفسه ، فلك أن تسميها حادثة الآحاد .
هذا شرح أصل هذه العبارة ، دون التفصيل في شأن دليل حدوث الأجسام هذا ، لكن ينبغي أن يعلم أصل المسألة ومبناها ، حتى يكون نظرنا الأول في المعاني والحقائق دون الألفاظ والمباني ..
والله أعلم
__________________
إن الله أوحى إلي أن تواضعوا ؛ حتى لا يبغي أحد على أحد ، ولا يفخر أحد على أحد
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22-07-11, 03:04 AM
محمد براء محمد براء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-05
المشاركات: 2,418
افتراضي رد: معنى الصفات الفعلية قديم النوع حادثة الاحاد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس بن عامر مشاهدة المشاركة
معنى العبارة ان الصفات قديمة بالقوة حادثة بالفعل , وقد شرحها بهذا المعنى ابن أبي العز في المجلد الاول
لعلك وهمت ..
__________________
إن الله أوحى إلي أن تواضعوا ؛ حتى لا يبغي أحد على أحد ، ولا يفخر أحد على أحد
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-05-13, 10:30 PM
الصابرة الصابرة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-09
المشاركات: 205
افتراضي رد: معنى الصفات الفعلية قديم النوع حادثة الاحاد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد براء مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
أولاً : يكفي المسلم في صحة عقيدته أن يثبت لله تعالى ما أثبته لنفسه ، فيثبت أنه يأتي وينزل ويحب ويبغض ويكره يرضى ويغضب ويتكلم متى شاء بما شاء ، أما الخوض في تعبيرات أهل الكلام من قدم وحدوث فهو غير واجب عليه ابتداء .
ثانياً : أصل هذه المسألة أن أئمة المتكلمين لما ناظروا الفلاسفة في مسألة قدم العالم ، بنوا إثباتهم لحدوث العالم على مقدمتين :
الأولى : أنه لا يخلو من الحوادث ، والثانية : أن ما لا تخلو منه الحوادث فهو حادث ، فينتج أن العالم حادث .
أما المقدمة الأولى فاحتاجوا لإثباتها أولاً أن ييثبتوا الأعراض - الحركة أو السكون كما هي طريقة الغزالي والرازي وغيرهما - ، ثم استحالة عرو الأجسام عنها ، ثم حدوثها .
والمقدمة الثانية - وهي التي تهمنا هنا - فاعتمدوا في إثباتها على استحالة حوادث لا أول لها ، ذلك أن ما لا تخلو منه الحوادث له حالتان:
أن تكون الحوادث متناهية ، وهذا لا شك أنه حادث باتفاق العقلاء .
أو أن لا تكون الحوادث متناهية ، أي أن لا يكون لها أول ، فهذا يمنعون حدوثه بناء على منع حوادث لا أول لها ، ويحتجون له ببرهان التطبيق .
فالمقصود : أنهم بناء على قولهم هذا ، صاروا إلى فريقين :
منهم من منع اتصاف الرب بصفات أو أفعال تقوم به ، لأن هذا يلزم حدوثه ، بناء على أن الصفات أعراض ، وقد أثبتوا حدوثها وأثبتوا أن ما لا تخلو منه فهو حادث ، فيلزم من هذا حدوث الرب جل وعلا ، أو بطلان دليلهم على حدوث العالم .
وهؤلاء هم الجهمية والمعتزلة .
ومنهم من وصف الرب ببعض الصفات ، ولما أورد عليهم أنها أعراض وأن ذلك يقتضي نقض دليلهم ؛ فرقوا بين الصفة وبين العرض بأن العرض لا يبقى زمانين ، لكنهم منعوا أن يقوم بالرب أفعال يفعلها الرب جل وعلا بمشيئته واختياره ، وهؤلاء هم الأشعرية .
وبهذا يتبين لك قول أهل السنة ، لما رأوا آيات ربهم وكلام نبيهم وتقريرات سلفهم ملئية بإثبات أفعال لله تعالى ، أثبتوها كما جاءت ، وقال المحققون : إن قيام الأفعال بالرب جل وعلا لا يلزم منه حدوثه جل وعلا ، لأننا :
- نسلم أن ما لا تخلو منه الحوادث فهو حادث إن كانت حوادث متناهية ، أما نحن فنثبت قيام أفعال أو حوادث لا متناهية بالرب جل وعلا ، كما قال أئمة السلف : لم يزل متكلماً إذا شاء ، ولك أن تسمي عدم التناهي هذا ، أو الحدوث شيئاً بعد شيء " قدماً نوعياً " ، فتقول : أفعال الله تعالى قديمة النوع ، بهذا الاعتبار .
وباعتبار أن كل فرد من أفراد هذه الأفعال سبقه عدم نفسه ، فلك أن تسميها حادثة الآحاد .
هذا شرح أصل هذه العبارة ، دون التفصيل في شأن دليل حدوث الأجسام هذا ، لكن ينبغي أن يعلم أصل المسألة ومبناها ، حتى يكون نظرنا الأول في المعاني والحقائق دون الألفاظ والمباني ..
والله أعلم
الأخ محمد براء
هل كلامك هذا من تأليفك أم نقلته من كتاب؟
إن كان من كتاب هلا ذكرت لي اسم المرجع
رجعت لمراجع كثيرة في هذا الموضوع لكن ماذكرته أسلوبه أسهل للفهم
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27-05-13, 12:44 AM
محمد براء محمد براء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-05
المشاركات: 2,418
افتراضي رد: معنى الصفات الفعلية قديم النوع حادثة الاحاد

هو كلامي أختي الفاضلة .
__________________
إن الله أوحى إلي أن تواضعوا ؛ حتى لا يبغي أحد على أحد ، ولا يفخر أحد على أحد
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
معنى , الاحاد , الصفات , الفعلية , النوع , حادثة , قديم

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:39 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.