ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-08-11, 08:14 AM
تيسير الغول تيسير الغول غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-10
الدولة: الأردن
المشاركات: 204
افتراضي (ويخلق مالا تعلمون) هذا هذا هو تفسيرها؟؟

يقول الله سبحانه: وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (8)
كثير من العلماء الحداثيين يقولون أن المقصود ب (يخلق ما لا تعلمون) أي وسائل المواصلات الحديثة التي نستخدمها اليوم وما سيأتي غيرها في المستقبل مما لا نعلم.
يقول الزحيلي في التفسير المنير: ثم جاء دور الامتنان بوسائل النقل والمواصلات الحديثة: وَيَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ أي ويخلق لكم غير هذه الحيوانات من وسائل النقل كالقطارات والسيارات والسفن والطائرات وغيرها.
والى مثل ذلك الفهم ذهب الشعراوي الى القول: أدخل كُلّ ما اخترعنا نحن البشر من وسائل المواصلات؛ حتى النقل بالأزرار كالفاكس وغير ذلك .
وقال القطان أيضاً: هو ما يستجد من مواصلات في المستقبل.

والناظر الى الآية يجد أنها تنفي بشكل جليّ علمنا ببعض ما خلق الله :(ويخلق ما لا تعلمون) والمواصلات والوسائل الحديثة التي يتكلم عنها أصحاب ذلك الرأي أصبحت معلومة لدينا وقد انتفت عنها صفة الإبهام . فهل هذا الفهم الذي ذهب اليه العلماء المعاصرين صحيح ؟؟؟.
أما الأولين من العلماء فقد قال الجمهور أن المقصود بالآية هو خلق لا يعلمه إلا الله تعالى :
قال الطبري في جامع البيان: وَقَوْلُهُ: وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ أي وَيَخْلُقُ رَبُّكُمْ مَعَ خَلْقِهِ هَذِهِ الأَشْيَاءَ الَّتِي ذَكَرَهَا لَكُمْ مَا لاَ تَعْلَمُونَ، مِمَّا أَعَدَّ فِي الْجَنَّةِ لِأَهْلِهَا، وَفِي النَّارِ لِأَهْلِهَا، مِمَّا لَمْ تَرَهُ عَيْنٌ، وَلاَ سَمِعَتْهُ أُذُنٌ، وَلاَ خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ.
وقال قتادة: خلقها الله للركوب وللزينة ويخلق ما لا تعلمون من الأشياء كلها مما لم يذكر لكم .
وقال القرطبي: (وَيَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ) قال الجمهور، من الخلق. وقيل، من أنواع الحشرات والهوام في أسافل الأرض والبر والبحر مما لم يره البشر ولم يسمعوا به.
أضع هذه المسألة للمدارسة للأخوة الأفاضل لبيان رأيهم . والله الموفق.
__________________
د. تيسير الغول /كاتب وباحث ومؤلف
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-08-11, 03:47 PM
صهيب الجواري صهيب الجواري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-12-07
المشاركات: 540
افتراضي رد: (ويخلق مالا تعلمون) هذا هذا هو تفسيرها؟؟

بارك الله فيك ونفع بك
__________________
بسم الله الرحمن الرحيم
((وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ))
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-08-11, 06:00 PM
أبا قتيبة أبا قتيبة غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 06-02-07
المشاركات: 2,466
افتراضي رد: (ويخلق مالا تعلمون) هذا هذا هو تفسيرها؟؟

بارك الله فيك.
سئل العلامه العثيمين في اللقاء الشهري:
([ السؤال ]فضيلة الشيخ: أشرتم في أول كلامكم بأن الفطر يجوز لمن سافر ولو على طائرة أو على سيارة مكيفة، فلو قال شخص: ما الدليل على ذلك؟ مع العلم أن هذه الأشياء لم تكن على عهده صلى الله عليه وسلم فما هو أساس القياس في مثل هذه الأشياء؟

الجواب: هنا لا قياس؛ لأن الذين يسافرون على السيارة أو على الطائرة مسافرون مفارقون لبلادهم وهذا هو السفر، أما السيارة والطائرة فقد ذكرها الله في القرآن، فقال تعالى: وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ الْفُلْكِ وَالأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ [الزخرف:12] وإذا كان في عهد التنزيل لا يعرف إلا فلك الماء، فإنه بعد عهد التنزيل عرف فلك البر وعرف فلك الجو، و(أل) في قوله: (من الفلك) إما للجنس وإما للعموم، وقال تعالى: وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ [النحل:8] فالسيارة والطائرة والباخرة والبعير والحمار كلها وسائل سفر، والعبرة بالغاية وهو السفر، ولا قياس في هذه المسألة؛ لأنها داخلة في النص بدون قياس.

وقال في لقاء الباب المفتوح:
( هذه الآية في المركوبات قال الله تعالى: { وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ } [النحل:8] أي: مما تركبون، وهو -أيضاً- يخلق ما لا نعلم من غير ما نركب).
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-08-11, 09:51 PM
عبد الكريم السرغيني عبد الكريم السرغيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-11
المشاركات: 22
افتراضي رد: (ويخلق مالا تعلمون) هذا هذا هو تفسيرها؟؟

ربما يكون من الدلائل على انها لوسائل المواصلات سياق الاية, ثم ان الفعل المضارع "يخلق" يدل على التجدد وهو الحاصل في المركوبات فدائما تتجدد وتتطور ويحصل الجديد فيها والله اعلم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-06-13, 07:26 AM
تيسير الغول تيسير الغول غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-10
الدولة: الأردن
المشاركات: 204
افتراضي رد: (ويخلق مالا تعلمون) هذا هذا هو تفسيرها؟؟

ويخلق مالا تعلمون) iهل هذا هو تفسيرها؟؟

يقول الله سبحانه: وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (8)
كثير من العلماء الحداثيين يقولون أن المقصود ب (يخلق ما لا تعلمون) أي وسائل المواصلات الحديثة التي نستخدمها اليوم وما سيأتي غيرها في المستقبل مما لا نعلم.
يقول الزحيلي في التفسير المنير: ثم جاء دور الامتنان بوسائل النقل والمواصلات الحديثة: وَيَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ أي ويخلق لكم غير هذه الحيوانات من وسائل النقل كالقطارات والسيارات والسفن والطائرات وغيرها.
والى مثل ذلك الفهم ذهب الشعراوي الى القول: أدخل كُلّ ما اخترعنا نحن البشر من وسائل المواصلات؛ حتى النقل بالأزرار كالفاكس وغير ذلك .
وقال القطان أيضاً: هو ما يستجد من مواصلات في المستقبل.

والناظر الى الآية يجد أنها تنفي بشكل جليّ علمنا ببعض ما خلق الله :(ويخلق ما لا تعلمون) فإذا كان المقصود بالآية المواصلات والوسائل الحديثة التي يتكلم عنها أصحاب ذلك الرأي فهي الآن أصبحت معلومة معروفة لدينا وقد انتفت عنها صفة الإبهام . فهل هذا الفهم الذي ذهب اليه العلماء المعاصرون صحيح ؟؟؟.
إذا أردنا أن نهتدي الى الفهم الصحيح علينا أن نرجع إذاً الى فهم الأولين للآية فماذا قال الأولون عنها؟؟
قال الجمهور أن المقصود بالآية هو خلق لا يعلمه إلا الله تعالى :
قال الطبري في جامع البيان: وَقَوْلُهُ: وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ أي وَيَخْلُقُ رَبُّكُمْ مَعَ خَلْقِهِ هَذِهِ الأَشْيَاءَ الَّتِي ذَكَرَهَا لَكُمْ مَا لاَ تَعْلَمُونَ، مِمَّا أَعَدَّ فِي الْجَنَّةِ لِأَهْلِهَا، وَفِي النَّارِ لِأَهْلِهَا، مِمَّا لَمْ تَرَهُ عَيْنٌ، وَلاَ سَمِعَتْهُ أُذُنٌ، وَلاَ خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ.
وقال قتادة: خلقها الله للركوب وللزينة ويخلق ما لا تعلمون من الأشياء كلها مما لم يذكر لكم .
وقال القرطبي: (وَيَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ) قال الجمهور، من الخلق. وقيل، من أنواع الحشرات والهوام في أسافل الأرض والبر والبحر مما لم يره البشر ولم يسمعوا به.
ولتقريب وجهة النظر بين الرأيين . فإنه يمكننا القول أن الله تعالى خلق خلقاً في السماء لا علم لنا به وسوف يظل غامضاً علينا الى قيام الساعة . كأن يكون هذا الخلق في كوكب بعيد لا يمكن أن نصله بسبب بعده عنا بملايين السنين الضوئية . أو أن يكون على الأرض أجناس من المخلوقات أدق من الفيروسات لم يكتشفها العلم بعد وسوف تظل غائبة عن علمنا الى يوم القيامة .
. والله تعالى أعلم . والله الموفق الى الصواب وهو الهادي الى سواء السبيل .
__________________
د. تيسير الغول /كاتب وباحث ومؤلف
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-06-13, 10:37 PM
أبو أحمد الغيداق أبو أحمد الغيداق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-06-10
المشاركات: 117
افتراضي رد: (ويخلق مالا تعلمون) هذا هذا هو تفسيرها؟؟

وفيما أذكر - إن لم أهم - أن ابن سعدي ذهب إلى هذا ، وما ذكرتَ من أن الآية نص على خلاف قول هؤلاء المعاصرين ؛ لا يصح ؛ لاحتمال أن يكون المخاطب بهذه الآية من كان في وقت التنزيل .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-06-13, 10:39 PM
أبو أحمد الغيداق أبو أحمد الغيداق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-06-10
المشاركات: 117
افتراضي رد: (ويخلق مالا تعلمون) هذا هذا هو تفسيرها؟؟

عفوا لم تذكر أنها نص بل جلي ، ولعلي غفلت (ابتسامة)
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مالا , تعلمون , تفسيرها؟؟ , هذا , ويخلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:27 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.