ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-09-11, 09:11 PM
يونس أبو عبدالله يونس أبو عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-10
المشاركات: 40
افتراضي ما صحة الحديث : كان صلى الله عليه و سلم يأخذ من لحيته

السلام عليكم

أفادكم الله هل هناك من يخبرنا عن صحة الحديث الذي رواه الترمذي
عن عمرُ بن شعيب عن أبيه عن جده : أنّ النبيّ كان يأخذ من لحيته من عرضها و طولها
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-09-11, 10:55 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,436
افتراضي رد: ما صحة الحديث : كان صلى الله عليه و سلم يأخذ من لحيته

سلام عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يونس أبو عبدالله مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

أفادكم الله هل هناك من يخبرنا عن صحة الحديث الذي رواه الترمذي
عن عمرُ بن شعيب عن أبيه عن جده : أنّ النبيّ كان يأخذ من لحيته من عرضها و طولها

فقد قال الإمام الترمذي في كتاب الدب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: باب ما جاء في الخذ من اللحية:
2988-حَدَّثَنَا هَنَّادٌ حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ هَارُونَ عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَأْخُذُ مِنْ لِحْيَتِهِ مِنْ عَرْضِهَا وَطُولِهَا
قَالَ أَبُو عِيسَى :هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ
وَسَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ إِسْمَاعِيلَ يَقُولُ: عُمَرُ بْنُ هَارُونَ مُقَارِبُ الْحَدِيثِ لاَ أَعْرِفُ لَهُ حَدِيثًا لَيْسَ إِسْنَادُهُ أَصْلاً أَوْ قَالَ يَنْفَرِدُ بِهِ إِلاَّ هَذَا الْحَدِيثَ: كَانَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم يَأْخُذُ مِنْ لِحْيَتِهِ مِنْ عَرْضِهَا وَطُولِهَا لاَ نَعْرِفُهُ إِلاَّ مِنْ حَدِيثِ عُمَرَ بْنِ هَارُونَ

وَرَأَيْتُهُ حَسَنَ الرَّأْىِ فِى عُمَرَ بْنِ هَارُونَ

قَالَ أَبُو عِيسَى وَسَمِعْتُ قُتَيْبَةَ يَقُولُ عُمَرُ بْنُ هَارُونَ كَانَ صَاحِبَ حَدِيثٍ وَكَانَ يَقُولُ الإِيمَانُ قَوْلٌ وَعَمَلٌ .

قلت: فقد حكم البخاري أن الحديث : ليس له أصل !

وقد أورد هذا الحديث العقيليُّ في الضعفاء، في ترجمته لعمر بن هارون هذا(ط/ السرساوي: ج4/ص 198 - الترجمة 1197) قال:

عُمَرُ بْنُ هَارُونَ الْبَلْخِيُّ

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عِيسَى، قَالَ : حَدَّثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَ : سَمِعْتُ يَحْيَى بْنَ مَعِينٍ، قَالَ : عُمَرُ بْنُ هَارُونَ الْبَلْخِيُّ لَيْسَ بِشَيْءٍ.
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، قَالَ : حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ غَيْلانَ، قَالَ : سُئِلَ وَكِيعٌ، وَأَنَا أَسْمَعُ، عَنْ عُمَرَ بْنِ هَارُونَ الْبَلْخِيِّ، فَقَالَ : نَعَمْ، رَحِمَهُ اللَّهُ، بَاتَ عِنْدَنَا لَيْلَةً.
حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ مُوسَى، قَالَ : سَمِعْتُ الْبُخَارِيَّ، قَالَ : عُمَرُ بْنُ هَارُونَ الْبَلْخِيُّ تَكَلَّمَ فِيهِ يَحْيَى بْنُ مَعِينٍ

وَمِنْ حَدِيثِهِ : مَا حَدَّثَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هَنَّادُ بْنُ السَّرِيِّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ هَارُونَ ، عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم " كَانَ يَأْخُذُ مِنْ لِحْيَتِهِ مِنْ طُولِهَا وَعَرْضِهَا " ، وَلا يُعْرَفُ إِلا بِهِ، وَقَدْ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِأَسَانِيدَ جِيَادٍ، أَنَّهُ قَالَ : " أَعْفُوا اللِّحَى، وَأَحْفُوا الشَّوَارِبَ "، وَهَذِهِ الرِّوَايَةُ أَوْلَى
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-09-11, 11:09 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,436
افتراضي رد: ما صحة الحديث : كان صلى الله عليه و سلم يأخذ من لحيته

فالحديث مما رواه عمر بن هارون البلخي، وأنكر عليه

قال يحيى بن معين(تاريخ الدوري 4757): عمر بن هارون البلخي ليس بشيء

وقال النسائي في الضعفاء والمتروكي(475): عمر بن هارون البلخي: متروك الحديث، بصري

وقال الدارقطني في الضعفاء والمتروكين 368: عمر بن هارون البلخيُّ ضعيفٌ



قال الحافظ في التقريب: متروك، وكان حافظا

وقال الذهبي في الكاشف :
واهٍ اتهمه بعضهم

لكن ذكر ابن عدي في الكامل(1201): أن الحديث الذي ننظر فيه قد رواه عن أسامة بن زيد غير عمر بن هارون،

لكن: حكم البخاري أنه ليس له أصل، فكفى به،

ويكفي أنه مناقض للأحاديث الصحيحة :

قال البخاري في كتاب الأدب، باب (65) إعفاء اللحى:
حَدَّثَنِى مُحَمَّدٌ أَخْبَرَنَا عَبْدَةُ أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضى الله عنهما قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم انْهَكُوا الشَّوَارِبَ وَأَعْفُوا اللِّحَى

قلت: وفي هذا الغنية !
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-09-11, 11:16 AM
يونس أبو عبدالله يونس أبو عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-10
المشاركات: 40
افتراضي رد: ما صحة الحديث : كان صلى الله عليه و سلم يأخذ من لحيته

السلام عليكم

جزاك الله خير الجزاء أخي أبو مريم لقد وضّحت لي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-09-11, 11:18 AM
يونس أبو عبدالله يونس أبو عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-10
المشاركات: 40
افتراضي رد: ما صحة الحديث : كان صلى الله عليه و سلم يأخذ من لحيته

السلام عليكم

جزاك الله خير الجزاء أخي أبو مريم لقد وضّحت لي المسألة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-09-11, 12:31 PM
عيدفؤاد عيدفؤاد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-09-11
المشاركات: 102
افتراضي رد: ما صحة الحديث : كان صلى الله عليه و سلم يأخذ من لحيته

السلام عليكم:حديث لا يثبت في الأخذ من اللحية :
عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَأْخُذُ مِنْ لِحْيَتِهِ مِنْ عَرْضِهَا وَطُولِهَا .
رواه الترمذي (2762) .
قال الترمذي : هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ .
و سَمِعْت مُحَمَّدَ بْنَ إِسْمَعِيلَ يَقُولُ : عُمَرُ بْنُ هَارُونَ مُقَارِبُ الْحَدِيثِ لَا أَعْرِفُ لَهُ حَدِيثًا لَيْسَ لَهُ أَصْلٌ ، أَوْ قَالَ : يَنْفَرِدُ بِهِ إِلَّا هَذَا الْحَدِيثَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْخُذُ مِنْ لِحْيَتِهِ مِنْ عَرْضِهَا وَطُولِهَا لَا نَعْرِفُهُ إِلَّا مِنْ حَدِيثِ عُمَرَ بْنِ هَارُونَ .ا.هـ.
قال ابن الجوزي في العلل المتناهية : هذا حديث لا يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والمتهم به عمر بن هارون البلخي ، قال العقيلي : لا يعرف إلا به .
قال يحيى هو كذاب ، وقال النسائي: متروك . وقال البخاري لا أعرف لعمر بن هارون حديثاً لا أصل له إلا هذا . وقال ابن حبان : يروي عن الثقات المعضلات . ويدعي شيوخاً لم يرهم . ا.هـ وجوب إعفاء اللحية وتحريم حلقها أو تقصيرها
الحمد لله وحده , والصلاة والسلام على عبد الله ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه . وبعد :
فقد ورد إلي سؤال عن حكم حلق اللحية أو قصها وهل يكون من حلقها متعمدا معتقدا حل ذلك كافرا , وهل يقتضي حديث ابن عمر رضي الله عنهما وجوب إعفاء اللحية وتحريم حلقها أم لا يقتضي إلا استحباب الإعفاء؟ .
الجواب : قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال : « قصوا الشوارب وأعفوا اللحى خالفوا المشركين » (1) متفق على صحته ورواه البخاري في صحيحه بلفظ : ( « قصوا الشوارب ووفروا اللحى خالفوا المشركين » (2) وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « جزوا الشوارب وأرخوا اللحى خالفوا المجوس » (3) وهذا اللفظ في الأحاديث المذكورة يقتضي وجوب إعفاء اللحى وإرخائها وتحريم حلقها وقصها لأن الأصل في الأوامر هو الوجوب والأصل في النواهي هو التحريم ما لم يرد ما يدل على خلاف ذلك وهذا هو المعتمد عند أهل العلم , وقد قال الله سبحانه : { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ } (4) وقال :عز وجل : { فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } (5)
__________
(1) صحيح البخاري اللباس (5552),صحيح مسلم الطهارة (257),سنن الترمذي الأدب (2756),سنن النسائي الزينة (5225),سنن أبو داود الترجل (4198),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (292),مسند أحمد بن حنبل (2/229),موطأ مالك الجامع (1709).
(2) صحيح البخاري اللباس (5552),صحيح مسلم الطهارة (257),سنن الترمذي الأدب (2756),سنن النسائي الزينة (5225),سنن أبو داود الترجل (4198),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (292),مسند أحمد بن حنبل (2/229),موطأ مالك الجامع (1709).
(3) صحيح مسلم الطهارة (260),مسند أحمد بن حنبل (2/366).
(4) سورة الحشر الآية 7
(5) سورة النور الآية 63
قال الإمام أحمد رحمه الله : ( الفتنة : الشرك ) لعله إذا رد بعض قوله - يعني قول النبي صلى الله عليه وسلم - أن يقع في قلبه شيء من الزيغ فيهلك ولم يرد في الكتاب ولا في السنة ما يدل على أن الأمر في هذه الأحاديث ونحوها للاستحباب , أما الحديث الذي رواه الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم « أنه كان يأخذ من لحيته من طولها وعرضها » (1) فهو حديث باطل عند أهل العلم; لأن في إسناده رجلا يدعى عمر بن هارون البلخي وهو متهم بالكذب , وقد انفرد بهذا الحديث دون غيره من رواة الأخبار مع مخالفته للأحاديث الصحيحة , فعلم بذلك أنه باطل لا يجوز التعويل عليه ولا الاحتجاج به في مخالفة السنة الصحيحة , والله المستعان .
ولا شك أن الحلق أشد في الإثم; لأنه استئصال للحية بالكلية ومبالغة في فعل المنكر والتشبه بالنساء,أما القص والتخفيف فلا شك أن ذلك منكر ومخالف للأحاديث الصحيحة ولكنه دون الحلق , أما حكم من فعل ذلك فهو عاص وليس بكافر ولو اعتقد الحل بنا على فهم خاطئ أو تقليد لبعض العلماء .
والواجب أن ينصح ويحذر من هذا المنكر; لأن حكم اللحية في الجملة فيه خلاف بين أهل العلم هل يجب توفيرها أو يجوز قصها , أما الحلق فلا أعلم أحدا من أهل العلم قال :بجوازه ولكن لا يلزم من ذلك كفر من ظن جوازه لجهل أو تقليد , بخلاف الأمور المحرمة المعلومة من الدين بالضرورة لظهور أدلتها فإن استباحتها كفر أكبر إذا كان المستبيح ممن عاش بين المسلمين , فإن كان ممن عاش بين الكفرة أو في بادية بعيدة عن أهل العلم فإن مثله توضح له الأدلة، فإذا أصر على الاستباحة كفر, ومن أمثلة ذلك الزنا والخمر ولحم الخنزير وأشباهها فإن هذه الأمور وأمثالها معلوم تحريمها من الدين بالضرورة وأدلتها ظاهرة في الكتاب والسنة فلا يلتفت إلى دعوى الجهل بها إذا كان من استحلها مثله لا يجهل ذلك كما تقدم .
وأسأل الله أن يوفقنا وإياكم للعلم النافع والعمل الصالح , وأن يمنحنا الفقه في دينه والثبات عليه وأن يعيذنا جميعا من مضلات الفتن , إنه سميع قريب. مجموع فتاوى العلامة عبد العزيز بن باز رحمه الله/3/374

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
__________
(1) سنن الترمذي الأدب (2762).
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-09-11, 12:32 PM
عيدفؤاد عيدفؤاد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-09-11
المشاركات: 102
افتراضي رد: ما صحة الحديث : كان صلى الله عليه و سلم يأخذ من لحيته

وبعد ذكر هذه النصوص ، لا يشك من أنار الله بصيرته أن حلق اللحية محرم ، وهو معصية لا شك .
أما ما يُفعل في كثير من بلاد المسلمين من إلزام أفراد الجيش أو الشرطة من حلق اللحية فهذا منكر عظيم ، ولا يجوز للقائمين على أمور الشرطة أو المجندين إجبارهم على حلق لحاهم ، ولا طاعة لهم في ذلك ، بل إن الواجب عليهم هو حملهم على الالتزام بفرائض الإسلام وواجباته ، وحثهم على سننه وآدابه ومن فرائضه إعفاء اللحية .
.
وإليك هذه القصة والتي أسأل الله أن ينفعك بها :
عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ جَيْشًا ، وَأَمَّرَ عَلَيْهِمْ رَجُلًا ؛ فَأَوْقَدَ نَارًا وَقَالَ : ادْخُلُوهَا ؛ فَأَرَادُوا أَنْ يَدْخُلُوهَا وَقَالَ آخَرُونَ : إِنَّمَا فَرَرْنَا مِنْهَا ؛ فَذَكَرُوا لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لِلَّذِينَ أَرَادُوا أَنْ يَدْخُلُوهَا : لَوْ دَخَلُوهَا لَمْ يَزَالُوا فِيهَا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، وَقَالَ لِلْآخَرِينَ : لَا طَاعَةَ فِي مَعْصِيَةٍ إِنَّمَا الطَّاعَةُ فِي الْمَعْرُوفِ .
حديث متفق عليه .
وإذا اتقيت الله سيجعل لك مخرجا ، قال تعالى : " وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا . وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ " [ الطلاق : 2 - 3 ] .
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أحدثه , الله , الحديث , يأخذ , سلم , صلى , صحة , عليه , كان

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:02 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.