ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-09-11, 02:10 PM
ياسين بن توفيق ياسين بن توفيق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-07-10
المشاركات: 38
افتراضي سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

السلام عليكم

يقول السيد سابق في (فقه السنة) :

اقتباس:
و كان مما ساعد على انتشار هذه الروح الرجعية ما قام به الحكام و الأغنياء من إنشاء المدارس و قصر التدريس فيها على مذهب أو مذاهب معينة، فكان ذلك من أسباب الإقبال على تلك المذاهب و الانصراف عن الاجتهاد محافظة على الأرزاق التي رُتّبت لهم! سأل أبو زرعة شيخه البلقيني قائلا: ما تقصير الشيخ تقي الدين السبكي عن الاجتهاد و قد استكمل آلته؟ فسكت البلقيني، فقال أبو زرعة: فما عندي أن الامتناع عن ذلك إلا للوظائف التي قدرت للفقهاء على المذاهب الأربعة و أن من خرج عن ذلك لم ينله شيء من ذلك، و حرم ولاية القضاء، و امتنع الناس عن افتائه، و نسبت إليه البدعة فابتسم البلقيني و وافقه على ذلك
أرجو أن تبينوا لي ما معنى هذا الكلام، و هل هو قدح في السبكي رحمه الله ؟ و هل تشيرون علي أن أضع هذا الموضوع في قسم دراسة الأسانيد حتى أسأل عن سند هذا الحوار ؟

و بارك الله فيكم.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-09-11, 12:15 PM
مسدد2 مسدد2 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-03-02
الدولة: أونتاريو، كندا
المشاركات: 350
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

قد يعتقد آخرون أن في فلان الكفاءة لكي يجتهد ويخرج عن دائرة المذهب. لكن المهم أن يكون الشخص ذاته عنده نفس القناعة..!
لا يلام السبكي بله أن يكون ذلك قدحاً.
__________________
اكتب ما يسرك أن تراه في صحيفتك يوم يندم المفلسون
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-09-11, 02:57 PM
أبو عبدالله بن جفيل العنزي أبو عبدالله بن جفيل العنزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-07
المشاركات: 1,852
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

أنا أشك أن يكون الشيخ تقي الدين السبكي قد استكمل آلة ( الإجتهاد المطلق )فعلاً .
فالمعروفون في ذلك الزمان أنهم استكملوا آلة الإجتهاد هم : ابن دقيق العيد ، والعز بن عبدالسلام ، وابن تيمية .

وأما السبكي فمن اطّلع على رد ابن عبدالهادي عليه في ( الصارم المنكي ) علم أن بينه وبين ( الإجتهاد المطلق ) مفاوز .
نعم قد يكون بلغ رتبة ( الإجتهاد في المذهب ) ـــ أعني : مذهب الشافعي ـــ، فهذا أقرب .

والله تعالى أعلم .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-09-11, 04:41 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,707
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسين بن توفيق مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
يقول السيد سابق في (فقه السنة) :
أرجو أن تبينوا لي ما معنى هذا الكلام، و هل هو قدح في السبكي رحمه الله ؟ و هل تشيرون علي أن أضع هذا الموضوع في قسم دراسة الأسانيد حتى أسأل عن سند هذا الحوار ؟
و بارك الله فيكم.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا أدري كيف فهمت من الكلام يا أخي الكريم أنه قدح في السبكي؟
فسياق الكلام واضح أنه مدح ببلوغه درجة الاجتهاد.

إلا إن كنت تقصد أنه قدح من جهة أخرى، وهي أنه ترك الإخبار بأهليته للاجتهاد من أجل الوظائف الدنيوية.
فإن كنت تقصد هذا فليس فيه قدح؛ لأنه لا عيب على الإنسان في إخفاء ذلك، لا سيما إن كان في الجهر به مفاسد مثل أن ينسب إلى البدعة أو نحو ذلك، وقد يدخل في باب التواضع أيضا.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-09-11, 04:45 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,707
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالله بن جفيل العنزي مشاهدة المشاركة
أنا أشك أن يكون الشيخ تقي الدين السبكي قد استكمل آلة ( الإجتهاد المطلق )فعلاً .
فالمعروفون في ذلك الزمان أنهم استكملوا آلة الإجتهاد هم : ابن دقيق العيد ، والعز بن عبدالسلام ، وابن تيمية .

وأما السبكي فمن اطّلع على رد ابن عبدالهادي عليه في ( الصارم المنكي ) علم أن بينه وبين ( الإجتهاد المطلق ) مفاوز .
نعم قد يكون بلغ رتبة ( الإجتهاد في المذهب ) ـــ أعني : مذهب الشافعي ـــ، فهذا أقرب .

والله تعالى أعلم .
وفقك الله وسدد خطاك
من اطلع على كلام التقي السبكي يعرف أن رتبته لا تقل عن رتبة العز بن عبد السلام.
نعم قد تقل رتبته عن ابن دقيق العيد وابن تيمية لتبريزهما في علوم الحديث وغيرها، لكن هذا لا يقدح في بلوغ الاجتهاد؛ لا سيما وقد برز في علوم أخرى؛ كالبلاغة والأصول.

ولكن هذا لا يجعلنا نوافق على الأوصاف التي ذكرها ابنه في ترجمته، إذ فيها من المبالغة ما لا يخفى.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-09-11, 01:30 AM
أبو يحيي المصري أبو يحيي المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-11-05
المشاركات: 136
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :

هذه القصة ذكرها الولي العراقي نفسه في الغيث الهامع شرح جمع الجوامع

وهي مما استدل العلماء به على بلوغ الشيخين السبكي و البلقيني درجة الاجتهاد ، وإن كان " لم يختلف اثنان في ذلك " أعني بلوغهما درجة الاجتهاد كما قاله السيوطي في كتابه نصرة المجتهدين.

وقد نقل الدهلوي في الإنصاف هذه المحاورة ثم قال:

"أما أنا فلا اعتقد أن المانع لهم من الاجتهاد ما أشار إليه ، حاشا منصبهم العليّ من ذلك وأن يتركوا الاجتهاد مع قدرتهم عليه لغرض القضاء أو الأسباب ، هذا ما لا يجوز لأحد أن يعتقده فيهم وقد تقدم أن الراجح عند الجمهور وجوب الاجتهاد في مثل ذلك ، ونسبة البلقيني إلي موافقته علي ذلك ، لا أدري كيف ساغ للولي نسبتهم إلي ذلك؟!" اهـ كلام الدهلوي

ثم أطال الدهلوي في بيان درجات المتمذهبين ، ومن يجتهد منهم ومن لا يجتهد في كلام نفيس تنبغي مطالعته

أقول : والذي كان يحدث في ذلك الزمان القديم أنه يتولى الإمام التدريس أو الإفتاء أو القضاء على مذهب معين ومع هذا إن كان مجتهدا مشهودا له بالاجتهاد فينظر بما يؤديه إليه اجتهاده ولا ينافي ذلك توليه القضاء أو الإفتاء أو التدريس على مذهب ؛ لأنه يتولى المنصب لمعرفته العميقة بذلك المذهب كما تولى الشيخ تقي الدين ابن تيمية التدريس في مدرسة حنبلية لمعرفته بالمذهب الحنبلي مع مخالفته له في مسائل ، وكذلك تولى الشيخ تقي الدين السبكي تدريس و قضاء الشافعية لمعرفته بالمذهب الشافعي مع مخالفته له في نحو مائة مسألة تجد تفاصيلها في ترجمته في الطبقات الكبرى وفي ترشيح التوشيح لولده تاج الدين. وقد بين ذلك السيوطي في نصرة المجتهدين فراجعه

ومما يزيدك اطمئنانا بما أقول : أنه كان يُكتب للسبكي على أحكامه القضائية : "أوحد المجتهدين" ، والذي كان يكتب ذلك له الشيخ علم الدين البرزالي كما في ترشيح التوشيح لتاج الدين السبكي

و أضف إلى كل ما تقدم أن المعاصرين للسبكي وصفوه بالاجتهاد صراحة فمن ذلك :

1- ابن النقيب في السراج على نكت المنهاج : مطبوع
2- الأذرعي في الحلبيات : مطبوع
3- ابن حبيب في تذكرة النبيه : مطبوع
4- الصلاح الصفدي في أعيان العصر : مطبوع
5- قاضي صفد العثماني في طبقات الفقهاء الكبرى : مخطوط
وغيرهم

أما المتأخرون من الشافعية فلا يختلفون في وصفه بالاجتهاد فمن هؤلاء :
ابن حجر العسقلاني
والسخاوي
والسيوطي
وزكريا الأنصاري
و ابن عبد السلام المنوفي
وابن حجر الهيتمي
والطبنداوي
وغيرهم
بل قد ذكر السيوطي في التحدث بنعمة الله أن السبكي بلغ الاجتهاد في الفقه واللغة والحديث

أقول :

أما في الفقه فبلا خلاف بين الشافعية

وأما في اللغة فتشهد بذلك كتبه اللغوية : كأحكام كل ، ونيل العلا في العطف بلا ، والقول المختطف في كان إذا اعتكف ،والحلم والأناة في غير ناظرين إناه وغيرها ، الفرق بين لا ولن ، أحكام الإبدال و غيرها كثير
بل كان يرجع إليه بالسؤال أكابر النحويين كالسلسيلي ، و أجوبة السبكي على أسئلته تجدونها في شفاء العليل بشرح التسهيل للسلسيلي

وأما في الحديث فلا يُستبعد ذلك لأن وصف في زمانه بالحافظ و له قواعد حديثية جيدة منثورة في كتبه تنم عن إتقان للصنعة منها قاعدة في العدالة نقلها ولده ، وقاعدة في الحديث المرسل كتبها في تكملة المجموع وغير ذلك كثير ولا يكاد يستدل بحديث إلا بعد أن بين درجته ، وليس الخطأ في الحكم على حديث ما مخرجا للعالم عن الاجتهاد في الحديث والمجتهد إما مصيب مأجور أجرين أو مخطيء معذور مأجور أجرا واحدا

والله تعالى أعلم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19-09-11, 03:28 AM
أبو يحيي المصري أبو يحيي المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-11-05
المشاركات: 136
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

عنّ لي أن أعدل آخر جملة لكن فات وقت التعديل و تعديلها أن أقول : "والمجتهد إما مصيب مأجور أجرين أو مخطيء معذور مأجور أجرا واحدا "

و أحب أيضا أن أفصل في الجانب الحديثي عند السبكي لأنه قد يخفى على بعض الإخوة فأقول :

جهود السبكي الحديثية تنقسم إلى :

1- طلب الحديث

و قد سمع السبكي على أكثر من مائتي شيخ بمصر والشام غالبهم في معجمه الذي خرّجه ابن أيبك

ومن أجل مشايخه الحافظ الدمياطي فللسبكي اختصاصه به في آخر سنوات من حياة الدمياطي

قال السبكي : "صحبته مدة وأخذت عنه جملة من علم الحديث وعلقت عنه فوائد وقرأت عليه وسمعت منه جملة كثيرة فمن ذلك :

كتاب المجتبى من السنن المأثورة تأليف الحافظ أبي الحسن علي بن عمر الدارقطني
وكتاب اختلاف الحديث للامام أبي عبد الله محمد ابن ادريس الشافعي
وكتاب مختصر صحيح مسلم اختصار الحافظ أبي محمد عبد العظيم ابن عبد القوي المنذري بسماعه منه
وكتاب الأموال تأليف الامام أبي عبيد القاسم بن سلام
وكتاب معجم شيوخ شيخه الحافظ أبي الحجاج يوسف بن خليل بسماعه منه
وكتاب العمدة في مشيخة شهدة ، وذلك بقراءتي

وسمعت عليه من مؤلفاته :

كتاب أخبار بني المطلب
وكتاب أخبار بني نوفل
وجزء فيه جمع طرق قوله صلى الله عليه وسلم : لا يشكر الله من لا يشكر الناس،
وكتاب قبائل الأوس
وكتاب قبائل الخزرج،
وكتاب التسلي والاغتباط بثواب من يقدم من الأفراط بقراءتي،
وكتاب فضل آية الكرسي
ومن كتاب معجم شيوخه
و العقد المثمن فيمن تسمى بعبد المؤمن،
وكتاب الأربعين الصغرى المختصرة من الأربعين الكبرى المتباينة الإسناد المخرجة على الصحيح من حديث بغداد،
وجزء فيه موافقات ، وجزء فيه ابدال أملاهما ببغداد قرأتهما عليه
وكتاب الخيل

وغير ذلك مما يطول شرحه،

وقد أجاز لي وهذا صورة خطه :" أجزت له أيده الله ونفعه بالعلم وزينه بالتقى والحلم إلى أن يروى عني جميع ما جمعته ورؤيته من قراءة وسماع ومناولة وإجازة" اهـ

أقول : وبعد هذه الملازمة وصف الدمياطيُ السبكيَ بأنه : إمام المحدثين كما في ترجمة السبكي من الطبقات الكبرى. وعمر السبكي آنذاك 22 عاما على أكبر تقدير فالسبكي ولد عام 687 هـ وتوفي الدمياطي عام 705 هـ

وللسبكي نحو مائتي شيخي و تفصيل ما سمعه منهم يطول جلبه هنا وهو مفصل في معجمه الذي خرجه ابن أيبك

2- تخريج المشيخات

وللسبكي في ذلك :

مشيخة الثعلبي
ومشيخة ابن الأصفر الحنفي

وخرج للسبكي مشيخة كل من :

1- الحافظ الكبير : صلاح الدين العلائي
2- الحافظ ابن أيبك الدمياطي : وسمعها المزي والذهبي رحم الله الجميع

وهذا يدل على علو كعب السبكي في الحديث عموما و إلا لما خرج له الحفاظ مشيخات !


3- عقد مجالس السماع في عصره


وهذا مشهور في ترجمته فسمع منه أكابر أهل عصره من تلاميذه بل ، وبعض أقرانه كالذهبي حيث قال في المعجم المختص : "سمعتُ منه وسمع مني "

ووصفه الذهبي بأنه انتهى إليه علم الحديث والأثر في الديار المصرية كما في الطبقات الكبرى

وقال الذهبي في زغل العلم عندما تكلم على علم الحديث في عصره :

ونحمد الله في الوقت أناس يفهمون هذا الشأن ويعتنون بالأثر "كالمزي وابن تيمية والبرزالي وابن سيد الناس وقطب الدين الحلبي وتقي الدين السبكي والقاضي شمس الدين الحنبلى وابن قاضي القضاة بدر الدين ابن جماعة وصلاح الدين العلائي وفخر الدين ابن الفخر وأمين الدين ابن الواني وابن إمام الصالح ومحب الدين المقدسي وسيدي عبد الله بن خليل"

فانظر وتأمل هذه الثلة المباركة القائمة بعلم الحديث في ذلك الوقت ومنهم السبكي

4- اختصار وتهذيب لبعض الكتب المهمة فمن ذلك :

ــ ترتيب ثقات العجلي ،
ــ اختصار التلخيص و تاليه للخطيب البغدادي
ــ ثلاثيات الدارمي
_ اختصار مصابيح السنة للبغوي
_ اختصار جامع الأصول
ــ تهذيب تعظيم قدر الصلاة للمروزي

5- الردود فمن ذلك :

_ رده على مغلطاي في نقده لتهذيب الكمال للمزي
ــ رده على الإتقاني في مسألة رفع اليدين عند الركوع ،و هو جزء حديثي و رد فقهي
ــ جزء في فتاوى أبي هريرة رضي الله عنه ردا على من زعم أن أبا هريرة رضي الله عنه ليس بفقيه !

6- شروح الحديث فمن ذلك :

ــ نُكَتٌ على صحيح البخاري
ــ شرح حديث : رفع القلم
ــ شرح حديث : إذا مات ابن آدم
ــ شرح حديث الثلاثة في الغار
_ شرح حديث نحر الإبل
ــ شرح حديث : كل مولود يولد على الفطرة
ــ الكلام على حديث قراءة آية الكرسي عقب الصلوات
ــ الكلام على حديث الأسماء الحسنى

7- القواعد فمن ذلك :

ــ قاعدة في العدالة : نقلها ولده
_ قاعدة في الحديث المرسل : في تكملة المجموع
ــ ما يقبل من أهل السير ، وما لا يُقبل
ــ الكلام على توثيق ابن حبان : في طليعة النصر في صلاة الخوف والقصر

8- الحكم على الأحاديث والآثار عموما ،

وهذا منثور في تصانيفه الكبرى كشرح المنهاج و تكملة المجموع وفي فتاويه فلا يمر بحديث ولا أثر إلا و يخرّجه و يبين درجته تصحيحا وتضعيفا .

وختاما فالثناء على علم السبكي بالحديث متوافر ، وليس خطؤه في الحكم على حديث ما منافيا لذلك عند من نظر وحقق و تبينت له الأمور فليس من شرط المجتهد ألا يخطيء بل شرطه أن يبذل وسعه ثم هو بعد ذلك إما مصيب مأجور أجرين أو مخطيء معذور مأجور أجرا واحدا

و أختم بما قاله الذهبي رحمه الله في معجمه المختص حيث ترجم للسبكي رحمه الله قائلا :

" القاضي الإمام العلاّمة الفقيه المحدّث الحافظ فخر العلماء تقي الدين أبو الحسن السُّبكي .... كان صادقًا متثبّتًا خيّرًا ديّنًا متواضعًا، حسن السّمت، من أوعيةِ العلم، يدري الفقهَ ويُقررهُ، وعِلمَ الحديثِ ويُحرّرهُ، والأصولَ ويُقرئُها، والعربيةَ ويحققُها...وصنَّفَ التصانيف المتقنة، وقد بقيَ في زمانه الملحوظ إليه بالتحقيق والفضل، سمعتُ منه وسمع مني، وحكم بالشام وحُمِدَتْ أحكامُه، والله يؤيّدُهً ويسدّده" اهـ كلام الذهبي

وفي هذا القدر كفاية

والله تعالى أعلم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19-09-11, 04:05 AM
أبو يحيي المصري أبو يحيي المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-11-05
المشاركات: 136
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

تصحيح خطأ إدخال ، وفات وقت التعديل:

"وعمر السبكي آنذاك 22 عاما على أكبر تقدير فالسبكي ولد عام 683 هـ وتوفي الدمياطي عام 705 هـ "

والله الموفق جلّ وعلا
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19-09-11, 04:45 AM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
الدولة: مكة
المشاركات: 10,003
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

فائدة :
ذكر السيوطي رحمه الله في تقرير الاستناد في تفسير الاجتهاد (ص: 55)
قال ابن السبكي في الترشيح قال الشيخ شهاب الدين النقيب صاحب مختصر الكفاية وغيرها من المصنفات جلست بمكة بين طائفة من العلماء فشرعنا نقول لو قدر الله تعالى بعد الأئمة الأربعة في هذا الزمان مجتهدا عارفا منهاجهم أجمعين يركب لنفسه مذهبا من الأربعة بعد اعتبار هذه المذاهب المختلفة كلها لأزدان الزمان به وانقاد (له)الناس.
فاتفق رأينا على(أن) هذه الرتبة لا تعدوا الشيخ تقي الدين السبكي ولا ينتهي لها سواه.
وذكرها السيوطي كذلك في حسن المحاضرة
وهذا الحكاية ذكرها ابن السبكي في الثناء على والده، وفيها مبالغة لاتخفى ، فالله أعلم.

وقد ذكر السيوطي في الرد على من أخلد إلى الأرض ص 197 عند سرده لأسماء المجتهدين:
(وفيه أيضا شيخ الإسلام تقي الدين السبكي ، وصفه غير واحد بالاجتهاد في زمنه)انتهى.


وأما بعض أقواله في العقيدة والحديث ففيها أخطاء .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالله بن جفيل العنزي مشاهدة المشاركة
أنا أشك أن يكون الشيخ تقي الدين السبكي قد استكمل آلة ( الإجتهاد المطلق )فعلاً .
فالمعروفون في ذلك الزمان أنهم استكملوا آلة الإجتهاد هم : ابن دقيق العيد ، والعز بن عبدالسلام ، وابن تيمية .

.
لعل ذكر ابن عبدالسلام هنا غير مناسب .
__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
mahlalhdeeth@
mahlalhdeeth@gmail.com
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-09-11, 11:41 PM
أبو عبدالله بن جفيل العنزي أبو عبدالله بن جفيل العنزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-07
المشاركات: 1,852
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الفقيه مشاهدة المشاركة
لعل ذكر ابن عبدالسلام هنا غير مناسب .
قال الإمام الذهبي في ( تاريخ الإسلام ) (14/ 933):" درَّس وأفتى وصنَّف، وبرع فِي المذْهب، وبلغ رتبة الاجتهاد، وقصده الطلبة من البلاد، وانتهت إِليْهِ معرفة المُذْهب ودقائقه، وتخرج بِهِ أئمة، وله التصانيف المفيدة، والفتاوى السديدة، وكان إمامًا، ناسكًا، ورِعًا، عابدًا، أمارًا بالمعروف، نهَّاء عَن المنكر، لَا يخاف فِي الله لومة لائم" .
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 21-09-11, 12:20 AM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
الدولة: مكة
المشاركات: 10,003
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

جزاكم الله خيرا، القصدفي عدم المناسبة من ناحية تاريخية

فابن عبدالسلام في القرن السابع ،
وابن تيمية وابن دقيق العيد في القرن الثامن.

ابن عبدالسلام، عز الدين (المتوفى 660هـ)
ابن تيمية (المتوفى: 728هـ)
ابن دقيق العيد (المتوفى: 702هـ)


__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
mahlalhdeeth@
mahlalhdeeth@gmail.com
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 22-09-11, 06:25 AM
أبوصالح الحنبلي أبوصالح الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-09-11
المشاركات: 3
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

قد يكون السبكي-رحمه الله- بلغ الإجتهاد حقيقة ولكنه لا يرى في نفسه مجتهدا, أو يكون بلغ الإجتهاد المذهبي ولم يبلغ الإجتهاد المطلق, أو أنه يرى أن التمذهب والعمل بمذهبه ديانة يتقرب بها إلى الله,
وأما كونه بلغ الإجتهاد ويرى في نفسه ذلك ثم يعمد إلى تركه لأجل منصب القضاء أو ما شابهه , فإن ذلك دخل يقدح في النية يبعد عن مثله..
فإن الإجتهاد في ذلك الزمان كان ندرة والذي يغلب هو التقليد حتى من فقهاء كبار درسو المسائل وعرفوا الخلاف,ومخالفة المذهب كانت قليلة جدا بالنسبة إلى التقليد, فهم ربوا على ذلك, والله تعالى أعلم..
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 24-09-11, 11:04 PM
أبو يحيي المصري أبو يحيي المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-11-05
المشاركات: 136
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

ومن قال إنه ترك الاجتهاد ؟!

بل الأقرب أن يكون وافق اجتهاده اجتهاد الشافعي في مسائل ، وله مسائل خالف فيها مذهب الشافعية بالكلية ، تراها في ترجمته في الطبقات لولده

أما عن ولاية القضاء في ذلك الزمان فإليكم كلام السبكي نفسه :

قال السبكي في المَعْلَم :" والعرف في هذا الزمان قد اقتضى أن تولية كل قاض من المتمذهبين بهذه المذاهب مقصورة على مذهبه إلا أن يكون عرف منه رتبة الاجتهاد "

وقال السبكي في السيف المسلول : "والتقيد بهذه المذاهب في هذا الزمان بحسب تولية السلطان لا بد منه إلا أن يولّي السلطان رجلا مجتهدا ويُعلم منه ذلك فيكون إذنا له أن يحكم بما يراه "

أقول : فعلمنا أن القضاة في ذلك الزمان كانوا على قسمين :

ـــ مجتهد : فيحكم بما أداه إليه اجتهاده لأنه هو الذي يظنه حقا

ــ مقلد لأحد المذاهب الأربعة : فيحكم بمذهبه لا يجاوزه لأنه هو الذي يظنه حقا

و لمّا كان لا بد لكل دارس من مذهب يتعلمه أولا ثم إما يظل مقلدا أو يصير مجتهدا فكان الواحد منهم ينسب لمذهبه الذي نشأ عليه و صار من أعلامه قبل أن يصير مجتهدا فكان يقال : ابن عبد السلام الشافعي ، ابن دقيق العيد الشافعي ، تقي الدين السبكي الشافعي ، وكلهم مجتهدون لكن النسبة للسبب الذي ذكرناه

و من الدلائل على ذلك قصة تولية ابن دقيق العيد للقضاء :

فلمّا ولى السلطانُ ابنَ دقيق العيد قال له السلطان: وليتك القضاء على مذهب الشافعي
فقال ابن دقيق العيد : لا تقل على مذهب الشافعي ؛ لأنه كان يرى نفسه في رتبة الاجتهاد اهـ


فولي ابن دقيق العيد القضاء مطلقا ، ومع ذلك نسب لمذهبه الأصلي الشافعي فقيل : ابن دقيق العيد القاضي الشافعي ، وكذلك كان الحال مع السبكي.

و إليكم نصا مفيدا جدا للسبكي من كتابه المعْلم

سئل السبكي رحمه الله تعالى عن القاضي الشافعي هل له أن يحكم في واقعة خاصة بمذهب أبي حنيفة ؟

فأجاب جوابا طويلا منه :

الأصل الذي يجب اعتماده في ذلك آية كريمة وسنة صحيحة

أما الآية الكريمة فقوله تعالى :" إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله " ، وقوله تعالى :" وأن احكم بينهم بما أنزل الله "

وأما السنة فقوله صلى الله عليه وسلم :" القضاة ثلاثة : قاض قصى بالحق وهو يعلم فهو في الجنة وقاض قصى بالحق وهو لا يعلم فهو في النار ، وقاض قصى بغير الحق فهو في النار"

فانظر كيف لم ينج إلا من قضى بالحق وهو يعلم فشرط القاضي أن يعتقد حقيّة ما يقضي به لأنه الذي أراه الله وهو الذي يعتقد أن الله أنزله ، وما عدا ذلك لا يجوز الحكم به لأنه غير ما أراه الله ولا يعلم هل أنزله الله أو لا فيمتنع الحكم به.

وهذه قاعدة في حق كل أحد شافعيا كان أو حنفيا أو مالكيا فالكل عباد الله والشريعة لله ولرسوله وهم نوابه وليسوا نواب أئمتهم ، وأئمتهم رضوان الله عليهم منهم براء إذا سلكوا خلاف ما قلناه فهم أعلم بالله و أطوع له وأخوف له منهم ، فالقول بأن القاضي الشافعي يحكم في واقعة خاصة بقول أبي حنيفة على أقسام :

1ـــ إذا ترجح عنده ذلك بدليل شرعي ، وكان من أهل الترجيح ، وأطلقت له التولية من غير تقيّد بمذهب فيجوز له ذلك بل يجب عليه ، هذا الذي أراه في ذلك.

2ــ إذا ترجح عنده ذلك بدليل شرعي ، وكان من أهل الترجيح ، ولم تطلق له التولية وإنما ولي على مذهب مخصوص فلا يجوز له الحكم في هذه القضية :

لا بمذهبه : لأنه ترجح عنده خلافه ( فلا يحل له الحكم بمذهبه لأنه لا يراه حقا)
ولا بغير مذهبه : لأنه ما ولي الحكم به ( وطريقه أن يراجع السلطان حتى يأذن له أن
يحكم بما يعتقده أي : باجتهاده)

3ـــ أن يكون من أهل الترجيح ولكن لم يترجح له شيء في هذه الواقعة فهذا :

يُحتمل أن يقال فيه بالمنع من الحكم للقاعدة المذكورة ( أي لأنه لا يعلم حقية ما سيحكم به) ،
ويحتمل إذا جوزنا له التقليد أن يصير كمن ليس من أهل الترجيح و سيأتي

4 ــ أن لا يكون من أهل الترجيح أصلا ، وذلك كثير في قضاة هذا الزمان وقد عمت البلوى به : فيمتنع عليه أن يحكم بغير مذهبه . اهـ بتصرف

وبالنظر إلى هذا التقسيم البديع تنحل كثير من الإشكالات :

ففي زمانهم كان الغالب التقليد ، لكنّ الاجتهادَ موجود

والقاضي لا يحكم إلا بما يراه حقا : و هو إما اجتهاده إن كان مجتهدا ، أو مذهبه إن كان مقلدا لأنه لا يعلم إلا مذهبه وهو الذي يظنه حقا فوجب الحكم به
.

وبالنظر إلى السبكي وكتبه وفتاواه نجده كان مجتهدا مشهودا له بذلك من معاصريه ــ كما تقدم نقله ــ ثم ولي القضاء فوافق الشافعية في أشياء وخالفهم في أشياء اجتهادا منه ، ومن نظر في كتبه و في ترجمته في تبين له ذلك.

ثم هو القائل سنة 716 هـ وسنه آنذاك 33 عاما :

فإذا أتتك مقالة قد خالفت *** نص الكتاب أو الحديث المسندِ
فاقف الكتاب ولا تمل عنه وقف ** متأدبا مع كل حبر أوحد ِ



لكن المخاطَب بذلك هو من استكمل آلة الاجتهاد و شهد له بها العلماء ،

أما من لم يكن كذلك فليمعن في الطلب و ليتعلم على طريقة الأئمة الأسلاف وليعرف قدره ، ولا تجرفه الدعاوى بعيدا بما لا يعلمه من نفسه ، والله على كل شيء شهيد.

ولله الأمر من قبل ومن بعد ، والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 27-10-11, 02:17 PM
ياسين بن توفيق ياسين بن توفيق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-07-10
المشاركات: 38
افتراضي رد: سؤال عن الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

إخوتي الكرام، جزاكم الله خيرا، أبا يحيى المصري، أبا صالح الحنبلي، عبد الرحمان الفقيه، أبا عبدالله بن جفيل العنزي، أبا مالك العوضي، و مسدد2.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الله , الدين , السبكي , الشيخ , تقي , رحمه , سؤال

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:58 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.