ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #101  
قديم 14-11-11, 11:32 PM
عصام عبد عصام عبد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-10-11
المشاركات: 71
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

انت بدات بالدرس الثالث عشر أين الدرس الاول من دروس المنطق
رد مع اقتباس
  #102  
قديم 15-11-11, 11:33 AM
بو عبدالرحمن بو عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
المشاركات: 26
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مصطفى البغداي مشاهدة المشاركة
ما قلته مفيد ولكني لن أبدي رأي حتى أتأمله.
ولكن ليتك تبين الاشكالية في جعل الجوهر جنسا بعيدا.
أخي في الله - حفظك الله ورعاك -

الإشكال في كون الجوهر جنس عالي هو:

- الأول) هذا التأصيل "جعل الجوهر جنس لا جنس فوقه إطلاقا" يحتاج إلى دليل يخلو من المعارضة الصحيحة، وأما إن قلت هو أول جنس الموجودات قلت: فما هي الموجودات؟ و هذا يدخلنا في تعريف الجنس؟ وقد ذكر الأمين الشنقيطي - رحمه الله - أنه القدر المشترك بين حقائق مختلفة الماهية اهـ. فما ماهية الجوهر حتى يكون جزء الماهية الأعم ؟

- الثاني) الجوهر نتج عنه القول بالجوهر الفرد و من ثم بالمركب وترتب عليه القول بالجسم وترتب عليه سلسلة من الإعتراضات الغير متناهية في الخلل.

- الثالث) منشأ أعظم الأخطاء العقدية يبدأ بالجوهر فكون الجوهر هو الجنس العالي أدخلهم في قياس الشمول الذي مبناه الإشتراك في الوصف المؤثر الذي ترتب عليه الحكم بأن القدر المشترك في الأسماء المطلقة و المعاني الكلية يستلزم التشبيه، فجاروا على الكتاب والسنة وعطلوا ما عطلوا من أسماء وصفات الله عز وجل بسبب هذا القدر المشترك الذي لايمكن فهم الخطاب إلا به وهو أمر ذهني لا وجود له في الأعيان والقاعدة العقلية لمتبعي القرون الثلاثة أهل السنة والجماعة هي أن الإشتراك في الإسم المطلق وأصل المعنى الكلي لايستلزم التماثل في الحقيقة عند الإضافة والتخصيص اهـ. فليس كل ما في الأذهان يصدق على الأعيان فالتناقض يقع في الأذهان وممتنع في الأعيان وهذا هو أعظم إشكال.

أنت سألت عن الإشكال في الجوهر وقد قلت ما عندي "بالعامية الكويتية: أنا مالي شغل مع إبتسامة"
رد مع اقتباس
  #103  
قديم 15-11-11, 09:38 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصام عبد مشاهدة المشاركة
انت بدات بالدرس الثالث عشر أين الدرس الاول من دروس المنطق
حياك الله أخي.
الدروس كلها موجودة في هذا الموضوع ارجع إلى الصفحة الأولى وتجد الدروس.
رد مع اقتباس
  #104  
قديم 15-11-11, 10:09 PM
ابو علي الفلسطيني ابو علي الفلسطيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-09
المشاركات: 466
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

بسم الله الرحمن الرحيم

جزاكم الله خيرا

هل سيتم جمع كل هذه الدروس في ملف واحد؟
__________________
"رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الحِسَابُ "
رد مع اقتباس
  #105  
قديم 15-11-11, 11:40 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بو عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
أخي في الله - حفظك الله ورعاك -

الإشكال في كون الجوهر جنس عالي هو:

- الأول) هذا التأصيل "جعل الجوهر جنس لا جنس فوقه إطلاقا" يحتاج إلى دليل يخلو من المعارضة الصحيحة، وأما إن قلت هو أول جنس الموجودات قلت: فما هي الموجودات؟ و هذا يدخلنا في تعريف الجنس؟ وقد ذكر الأمين الشنقيطي - رحمه الله - أنه القدر المشترك بين حقائق مختلفة الماهية اهـ. فما ماهية الجوهر حتى يكون جزء الماهية الأعم ؟

- الثاني) الجوهر نتج عنه القول بالجوهر الفرد و من ثم بالمركب وترتب عليه القول بالجسم وترتب عليه سلسلة من الإعتراضات الغير متناهية في الخلل.

- الثالث) منشأ أعظم الأخطاء العقدية يبدأ بالجوهر فكون الجوهر هو الجنس العالي أدخلهم في قياس الشمول الذي مبناه الإشتراك في الوصف المؤثر الذي ترتب عليه الحكم بأن القدر المشترك في الأسماء المطلقة و المعاني الكلية يستلزم التشبيه، فجاروا على الكتاب والسنة وعطلوا ما عطلوا من أسماء وصفات الله عز وجل بسبب هذا القدر المشترك الذي لايمكن فهم الخطاب إلا به وهو أمر ذهني لا وجود له في الأعيان والقاعدة العقلية لمتبعي القرون الثلاثة أهل السنة والجماعة هي أن الإشتراك في الإسم المطلق وأصل المعنى الكلي لايستلزم التماثل في الحقيقة عند الإضافة والتخصيص اهـ. فليس كل ما في الأذهان يصدق على الأعيان فالتناقض يقع في الأذهان وممتنع في الأعيان وهذا هو أعظم إشكال.

أنت سألت عن الإشكال في الجوهر وقد قلت ما عندي "بالعامية الكويتية: أنا مالي شغل مع إبتسامة"
حياك الله أخي.
قد لا يسلم جميع ما ذكرته ولكن فيه بعض الحق.
في رأيي العلة تكمن في الذاتي والعرضي.
هي التي لزم منها هذه الإشكالات وغيرها.
وبالمناسبة المناطقة لا يقولون بنظرية الجوهر الفرد وذلك بناء على أصولهم الفلسفية وإنما هي نظرية المتكلمين.
ولكنهم يقولون بالمادي وهو الجسم وبالمجرد وهو غير الجسم ومنها الملائكة وواجب الوجود عندهم.
وبناء عليه فلا مانع من تعريف الإنسان بأن جسم طيني عاقل أو مخلوق طيني عاقل.
هذا ما ظهر لي.
وإن كنت أعلم أن المناطقة لا يقرون بذلك سيما أن الطين ليس جزء عقليا كالحيوان بل هو جزء مادي.
والله أعلم.
تابع أخي إشكالاتك.
رد مع اقتباس
  #106  
قديم 15-11-11, 11:45 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو علي الفلسطيني مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

جزاكم الله خيرا

هل سيتم جمع كل هذه الدروس في ملف واحد؟
وجزاك الله خيرا.
أنا أفكر في جمعها وقد أرجئ جمعها كما فعلت في دروس الأصول والفقه.
رد مع اقتباس
  #107  
قديم 15-11-11, 11:47 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( خاتمة )

قد مضى معنا أن مبحث الذاتي والعرضي قد واجه نقدا قويا، أساسه عسر التفرقة بين الجنس والعرض العام والفصل والخاصة وبعضهم ذكر تعذر ذلك وامتناعه بالمرة.
فعليه لا بد أن يؤثر هذا سلبا على مبحث التعريفات لأنه مبني على الكليات الخمس بشكل تام.

وخلاصة ما استشكله بعض علماء المسلمين هو أنه لا فرق حقيقي بين الجنس والعرض العام وبين الفصل والخاصة فعليه لا يوجد حد ولا رسم وإنما ينبغي التركيز على تحصيل شروط التعريف.

وعابوا على المناطقة قولهم بالحد التام وقالوا لهم إن فرقنا بين الذاتي والعرضي فما أدراكم أنكم أحطتم علما بجميع الذاتيات حتى لم يشذ عنها شيء ليكون الحد تاما.

ولماذا يزعم المنطق الأرسطي أن من اكتشف الجنس القريب والفصل القريب فقد حصلت له المعرفة التامة بحقيقية الشيء مما يؤدي إلى اعتقاد أنه قد وصل إلى العمق وفي الحقيقة لم يعرف عنه إلا شيئا قليلا.
وهل حقائق الموجودات الخارجية يدرك كنهها ويصل إلى أعماقها بهذه النظرة السطحية وهي أن نبحث عن شيء عام وشيء خاص بحسب ما يظهر لعقولنا من ظواهر الأشياء فندعي أننا قد تصورنا الشيء تصورا تاما !!.

وفي الحقيقة إنه ما من تصور إلا وفوقه تصور أتم منه وكلما كان التصور لصفات المتصور أكثر كان التصور أتم فإن من تصور الإنسان بأنه حيوان ناطق فقد حصل له تصور ما فإن تصور معه أنه ضاحك فقد ازداد تصورا فإن عرف أنه متكلم وأنه ماش على قدميه ومنتصب القامة .... فلا بد أن يزداد تصورا ومعرفة عن ذي قبل.
والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #108  
قديم 15-11-11, 11:49 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

تم الفراغ بحمد الله من القسم الأول في المنطق وهو قسم التصورات.
وهذا هو الدرس الثالث في المرفقات.
وسأعطي فرصة للإخوة كي يراجعوا ثم نستأنف الدرس إن شاء الله بمبحث التصديقات.
دمتم في رعاية الله.
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf الدرس الثالث من شرح إيساغوجي.pdf‏ (91.5 كيلوبايت, المشاهدات 733)
رد مع اقتباس
  #109  
قديم 16-11-11, 12:56 AM
مكتب أبي يحيى الناقد مكتب أبي يحيى الناقد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-11
المشاركات: 32
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

بورك فيك.
رد مع اقتباس
  #110  
قديم 18-11-11, 09:12 AM
أبو حسين العلوي أبو حسين العلوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-09
المشاركات: 28
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

السلام عليكم

بارك الله فيكم وعلى هذه الدروس الرائعة

الاستاذ العزيز..

قلتم ان التعريف على اربعة اقسام، وهي إما بالحد أو الرسم، وهما إما تام او ناقص.
والحد التام هو: التعريف بالجنس والفصل القريبين.

والسؤال: هل يمكن للإنسان ـ أو المنطقي ـ تعريف الاشياء بفصلها القريب ؟

وبعبارة اخرى: هل يمكن التعريف بهذا الشكل على متن الواقع أم أنها من المفاهيم التي يصعب إيجاد المصداق لها ؟


وشكراً
رد مع اقتباس
  #111  
قديم 19-11-11, 06:44 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مكتب أبي يحيى الناقد مشاهدة المشاركة
بورك فيك.
وفيك بورك.
رد مع اقتباس
  #112  
قديم 19-11-11, 06:48 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حسين العلوي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

بارك الله فيكم وعلى هذه الدروس الرائعة

الاستاذ العزيز..

قلتم ان التعريف على اربعة اقسام، وهي إما بالحد أو الرسم، وهما إما تام او ناقص.
والحد التام هو: التعريف بالجنس والفصل القريبين.

والسؤال: هل يمكن للإنسان ـ أو المنطقي ـ تعريف الاشياء بفصلها القريب ؟

وبعبارة اخرى: هل يمكن التعريف بهذا الشكل على متن الواقع أم أنها من المفاهيم التي يصعب إيجاد المصداق لها ؟


وشكراً
المناطقة منهم من قال إن الفصل القريب يعسر الحصول عليه ولم يمنعهم ذلك من التمثيل بالفصول الصحيحة عندهم كالناطق للإنسان.
وبعضهم ذكر أنه يتعذر الوقوف على الفصل لأن الإنسان علمه قليل وقالوا إن كل ما يذكر من فصول هو في حقيقته خاصة شبيهة بالفصل.
رد مع اقتباس
  #113  
قديم 19-11-11, 06:49 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الثانية والعشرون )

( القضية وأقسامها )

قد علمتَ أن أبحاث المنطق قسمان: قسم في التصورات، وقسم في التصديقات.
فأما قسم التصورات فقد فرغنا منه، وأما قسم التصديقات فها نحن نشرع فيه.
وقد مرّ عليك أن الدخول في المقصود الأهم من قسم التصورات وهو التعريف متوقف على مبحث الكليات الخمس فلذا قدم عليه، وكذلك الحال هنا فإن المقصود الأهم من قسم التصديقات هو الدليل وهو متوقف على الكلام على القضايا فلذا سنقدم هذا المبحث على الدليل.

فالقضية هي: قول يحتمل الصدق والكذب.
وقد مرّ عليك أن القضية هي الجملة الخبرية مثل قام زيدٌ.

وذلك أن الكلام -وهو المركب المفيد- قسمان:
1- إنشاء وهو: قول لا يحتمل الصدق والكذب.
2- خبر وهو: قول يحتمل الصدق والكذب.
والقضية والخبر بمعنى واحد.

وإنما احتمل الخبر الصدق والكذب لأنه حكاية عن واقع، وتلك الحكاية إما أن تكون موافقة للواقع فتكون صادقة وإما أن تكون مخالفة للواقع فتكون كاذبة.
بينما الإنشاء لا يحكي عن واقع بل يذكر المتكلم إرادته النفسية مثل قم، ولا تقعد، وليتك تذهب، ولعل السماء تمطر ونحو ذلك.

ثم إن القضية قسمان:
أولا: حَمْلِيَّة.
ثانيا: شرطِيَّة.

فالحملية هي: ما حكم فيها بثبوت شيء لشيء، أو نفي شيء عن شيء.
فالأولى هي الموجبة مثل زيد قائم، فهنا حكمنا بثبوت القيام لزيد.
والثانية هي السالبة مثل زيد ليس بنائم، فهنا حكمنا بانتفاء النوم عن زيد.

والشرطية هي: ما حكم فيها بوجود رابطة بين قضية وأخرى، أو عدم وجود الرابطة بينهما.
مثال: إذا طلعت الشمس فالنهار موجود.
فهنا حكما بوجود علاقة وارتباط بين قضيتين هما: ( طلعت الشمسُ ) و ( النهارُ موجودٌ ) فكلما تحققت في الواقع القضية الأولى تحققت القضية الثانية، فتسمى هذه قضية شرطية لوجود الشرط بين أمرين.

مثال: إذا جاء رمضان فالصيام واجب.
فهنا حكمنا بوجود رابطة بين قضيتين هما: ( جاء رمضان ) و ( الصيام واجب ) فكلما تحققت في الواقع القضية الأولى تحققت القضية الثانية.
وهذان المثالان للشرطية الموجبة أي التي حكم فيها بوجود علاقة بين قضية وأخرى.

مثال: ليس إذا طلعت الشمس فالليل موجود.
فهنا حكمنا بعدم وجود الارتباط بين قضيتين هما: ( طلعت الشمس ) و ( الليل موجود ) فكلما تحققت في الواقع القضية الأولى انتفت القضية الثانية فهذه قضية شرطية سالبة.

مثال: ليس إذا جاء شوال فالصيام واجب؟
فهنا حكمنا بعدم وجود الارتباط بين قضيتين هما: ( جاء شوالٌ ) و ( الصيام واجب ) والمعنى هو أنه ليس يجب الصوم إذا جاء شهر شوال لأنه لا يجب الصوم إلا في رمضان فهذه قضية شرطية سالبة.

وبالتأمل تعرف أن الفرق بين القضية الحملية والقضية الشرطية هو:
1- في الحملية لا يوجد أداة شرط، وفي الشرطية توجد أداة شرط مثل إذا وإن ومتى ونحوها.
2- في الحملية تنحل القضية وتنفك إلى مفردين موضوع ومحمول، بينما في الشرطية تنحل إلى قضيتين.

مثال: زيد قائم هذه قضية حملية تنحل إلى مفردين هما: ( زيد- وقائم ) أي إلى موضوع ومحمول.
وإذا قلنا إذا طلعت الشمس فالنهار موجود فهذه قضية شرطية تنحل إلى قضيتين بعد حذف أداة الشرط والفاء الرابطة وهما ( طلعت الشمس ) و ( النهار موجود ) فهما في الأصل خبران وقضيتان جمع بينهما بواسطة أداة الشرط والفاء الرابطة.

وهنا تنبيهان:
الأول هو: أن القضيتين المنحلتين في القضية الشرطية لم يعودا مركبين تامين يحسن السكوت عليها بل هما مركبان ناقصان.
فقولنا طلعت الشمس هذا مركب تام وقضية حملية، ولكن إذا دخل عليها الشرط فقلنا إذا طلعت الشمس فهذا مركب ناقص لا يحسن السكوت عليه، وإذا قلنا النهار موجود فهذا مركب تام وقضية حملية ولكن إذا صار جوابا للشرط ودخلت عليه الفاء وصار فالنهار موجود فقد صار مركبا ناقصا.

ويترتب على هذه المعلومة هو أن تعقل طرفي القضية الشرطية يكون من مصاديق التصور والجزم بالنسبة بين القضيتين يكون تصديقا.
فتعقل إذا طلعت الشمس، تصور، وتعقل فالنهار موجود تصور، والحكم بمجموع الجملة بطرفيها تصديق.

الثاني هو: أن الجملة الإنشائية قد يكون فيها شرط مثل أكرمْ زيدا إذا جاءك, أو إذا جاءك زيد فأكرمه.
ومثل قوله تعالى إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا، فهذه لا تحتمل الصدق والكذب لأنها تعبِّر عن إرادة المتكلم ولا تحكي عن واقع.
فهذه تختلف عن قولنا إذا جاء الشتاء فسيهطل المطر، فهذه قضية خبرية شرطية تحتمل أن تكون صادقة في الواقع أو كاذبة لأنها تحكي عن واقع فتامل.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم لماذا بدأنا بالقضية في قسم التصديقات دون الدليل؟
2- لم كانت القضية تحتمل الصدق والكذب دون الإنشاء؟
3- ما الفرق بين القضية الشرطية والحملية؟

( تمارين )

عيّن نوع القضية فيما يأتي:
( سمع الله لمن حمده- إن الله على كل شيء قدير- إن تنصروا الله ينصركم- ما على المحسنين من سبيل- ما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء - اقتربت الساعة وانشق القمر ).
رد مع اقتباس
  #114  
قديم 20-11-11, 06:37 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الثالثة والعشرون )

( أقسام القضية الحملية )

قد علمتَ أن القضية قسمان: حملية، وشرطية، والحملية هي: ما حكم فيها بثبوت شيء لشيء أو نفيه عنه وأجزائها ثلاثة: موضوع، ومحمول، ونسبة.
ثم إن القضية الحملية ثلاثة أقسام:
1- شخصية.
2- محصورة.
3- مهملة.

فالشخصية هي: ما كان موضوعها جزئيا.
مثال الشخصية الموجبة: زيد قائم.
فهنا حكمنا بالقيام على جزئي وهو زيد، فتكون هذه القضية شخصية لأن موضوعها جزئي لا يصدق على كثيرين.
ومثال الشخصية السالبة: عمروٌ ليس بشاعر.
فهنا حكمنا بانتفاء الشاعرية عن عمرو وهو جزئي، فتكون القضية شخصية سالبة.

والمحصورة هي: ما كان موضوعها كليا وبيّن فيها الكميّة.
فقولنا: ( موضوعها كليا ) وهو ما يصدق على كثيرين.
وقولنا ( وبين فيها الكمية ) الكمية هي: أن يكون الحكم متوجها على كل الأفراد أو بعض الأفراد.
فالمحصورة نوعان: ما كان الحكم فيها على كل الأفراد وتسمى بالكلية، كأن تقول كل كذا فهو كذا.
ما كان الحكم فيها على بعض الأفراد وتسمى بالجزئية، كأن تقول بعض كذا فهو كذا.
مثال: الكلية الموجبة: كل إنسان حيوان.
فهذه محصورة لأن موضوعها وهو الإنسان كلي، وقد بين فيها الكمية بواسطة لفظة ( كل ) فهذه اللفظة تدل على كمية الأفراد الذين توجه عليهم الحكم وهي الجميع أي أن جميع أفراد الإنسان ينطبق عليهم المحمول وهو حيوان فصارت كلية.

مثال آخر: كل مسلم يدخل الجنة.
فهذا كلية موجبة.

مثال الكلية السالبة:
لا شيء من الإنسان بحجر.
أي أن جميع أفراد الإنسان قد انتفت الحجرية عنهم.
وهذه اللفظة ( لا شيء ) تستعمل دائما في الكلية السالبة، فإذا أردت أن تصيغ كلية سالبة فضع لا شيء من ثم جئ بالموضوع والمحمول.

مثال الجزئية الموجبة: بعض الحيوان إنسان.
فهذه محصورة لأن موضوعها وهو الحيوان كلي، وقد بيّن فيها الكمية بواسطة لفظة ( بعض ) فهذه اللفظة تدل على كمية الأفراد الذين توجّه عليهم الحكم وهي الجزء منهم أي أن بعض أفراد الحيوان ينطبق عليهم المحمول وهو إنسان فصارت جزئية.

مثال آخر: بعض الشر أهون من غيره.
فهذه جزئية موجبة.

مثال الجزئية السالبة: بعض الحيوان ليس بإنسان.
أي أن بعض أفراد الموضوع وهو الحيوان قد انتفت عنهم الإنسانية كالفرس والحمار.
فالمحصورة أربعة أقسام ممكن أن نرمز لها بالرموز وهي:
كل أ ب ( موجبة كلية ).
لا شيء من أ ب ( سالبة كلية ).
بعض أ ب ( موجبة جزئية ).
بعض أ ليس ب ( موجبة جزئية )

وأما المهملة فهي: ما كان موضوعها كليا ولم يبين فيها الكمية.
فهي تشترك مع المحصورة في أن موضوعها كلي ولكن تختلف عنها بإهمال بيان الكمية.
مثال المهملة الموجبة: الإنسان كاتب.
فهنا حكمنا بالكتابة على موضوع كلي وهو الإنسان ولم نبين كمية الأفراد أي لم نقل كل إنسان كاتب ولا بعض الإنسان كاتب، بل أهملنا ذكر الكمية وصار الحكم منصبا على أفراد الإنسان من غير أن يبين أن الحكم على كل الأفراد أو بعضهم.

مثال آخر: العالم يخشى الله.
فهنا حكمنا بخشية الله على العالم وهو كلي ولم نبين أن الحكم يشمل كل العلماء أو بعضهم فتكون قضية مهملة موجبة.

مثال المهملة السالبة: المؤمن لا يكذب.
فهنا حكمنا بعدم الكذب على المؤمن وهو كلي لم يذكر معه ما يدل على إرادة الجميع أو البعض فتكون مهملة سالبة.

مثال آخر: لا يخون المسلم الأمانة.
فهذه قضية مهملة سالبة أريد بها الحكم على المسلم بعدم الخيانة من غير أن نحصر الحكم بالجميع أو البعض.

وتلخيص ما سبق هو أن الحملية أربعة أقسام شخصية وكلية وجزئية ومهملة وكل واحدة منها موجبة وسالبة فنحصل على ثمانية أقسام حاصلة من ضرب الـ 4 × 2 وهي:
1- شخصية موجبة.
2- شخصية سالبة.
3- كلية موجبة.
4 كلية سالبة.
5- جزئية موجبة.
6- جزئية سالبة.
7- مهملة موجبة.
8- مهملة سالبة.

وهنا تنبيهان:
الأول: اللفظ الذي يدل على الكمية في القضايا المحصورة يسمى سورا مثل لفظ كل، ولفظ بعض.
فسور الكلية الموجبة ( كل- جميع- أل الاستغراقية- كل لفظ يدل على العموم لكل الأفراد)
وسور الكلية السالبة ( لا شيء من- لا أحد- النكرة في سياق النفي والنهي- كل لفظ يدل على عموم النفي لكل الأفراد )
وسور الجزئية الموجبة ( بعض- فريق- قليل- كثير- طائفة- كل لفظ يدل على أن الحكم على البعض )
وسور الجزئية السالبة ( بعض وليس- ليس كل- كل لفظ يدل على أن نفي الحكم عن بعض الأفراد ).

الثاني: المهملة في قوة الجزئية.
بمعنى أن المهملة يراد بها الحكم على الأفراد من غير أن يعين الحكم بالكل أو بالبعض مثل الإنسان كاتب والكل أمر مشكوك فيه فقد يكون الحكم يشمل جميعهم بحسب الواقع وقد لا يكون، وأما البعض فهو قدر يقيني لأننا حينما نقول الإنسان كاتب فلا بد أن يكون البعض كاتبا على الأقل كي تكون القضية صادقة فلذا قالوا إن المهملة= الجزئية.
فإذا كانت مهملة موجبة فهي = جزئية موجبة، وإذا كانت مهملة سالبة فهي = جزئية سالبة.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين أنواع القضايا الأربع؟
2- ما هي المحصورات الأربع؟
3- لماذا كانت المهملة في قوة الجزئية؟

( تمارين )

عيّن نوع القضية الحملية فيما يأتي:
( محمد رسول الله- الله ربنا- كل بدعة ضلالة- بغداد عاصمة العراق - كل نفس ذائقة الموت- لا تأخذه سنة ولا نوم- ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا- وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين- ما أنت بتابع قبلتهم- كل من عليها فان ).
رد مع اقتباس
  #115  
قديم 22-11-11, 03:47 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الرابعة والعشرون )

( أقسام القضية الشرطية )

قد علمتَ أن القضية حملية وشرطية، وأن الشرطية هي: ما حكم فيها بوجود الرابطة بين قضية وأخرى أو عدم وجود الرابطة بينهما.
ثم إن القضية الشرطية قسمان:
1- متصلة.
2- منفصلة.

فالمتصلة هي: ما حكم فيها بالتلازم بين قضيتين، أو عدم التلازم بينهما.
مثال المتصلة الموجبة: كلما طلعت الشمس فالنهار موجود.
فهنا حكمنا بأنه متى تحققت القضية الأولى ( طلعت الشمس ) تحققت القضية الثانية ( النهار موجود) فهما متلازمان في الوجود والتحقق.

مثال آخر: إذا طلع الفجر فتجب صلاة الصبح.
فهنا حكمنا بالتلازم بين طلوع الفجر ووجوب الصبح فهي قضية شرطية متصلة موجبة.

مثال آخر: لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها.
فهنا حكم الله سبحانه بالتلازم بين انتفاء الإلهية عن أصنام الكفار ودخول جهنم ، فدخولها لجهنم دليل على أنها ليست آلهة فهي قضية شرطية متصلة موجبة.

مثال المتصلة السالبة: ليس إذا طلعت الشمس وجد الليل.
بل بالعكس إذا طلعت الشمس وجد النهار، فقد حكمنا بعدم التلازم بين طلوع الشمس ووجود الليل فهي شرطية متصلة سالبة.

مثال آخر: ليس كلما جاء الصيف جفت الأنهار.
فقد حكمنا بعدم التلازم الدائمي بين مجيء الصيف وجفاف الأنهار، فقد يجيء الصيف ولا تجف الأنهار فهي شرطية متصلة سالبة.

والمنفصلة: ما حكم فيها بالتنافي بين قضيتين، أو عدم التنافي بينهما.
مثال: إما أن يكون العدد زوجا أو فردا.
فهنا حكمنا بالتنافي والتنافر بين قضيتين الأول ( العدد زوج ) والثانية ( العدد فرد ) فلا يمكن أن يجتمع في العدد الزوجية والفردية فهذه شرطية منفصلة موجبة.
فهي عكس المتصلة لأن المتصلة فيها اجتماع وتلازم، والمنفصلة فيها عدم اجتماع وتنافر بين القضيتين.

مثال: إما أن يكون الشيء موجودا وإما أن يكون معدوما.
فهنا حكمنا بالتنافي بين وجود الشيء وعدمه واستحالة اجتماعهما فهي قضية شرطية منفصلة موجبة.

مثال: الكلي إما أن يكون ذاتيا أو يكون عرضيا.
فهنا حكمنا بالتنافي بين كون الشيء ذاتيا وكونه عرضيا فهي قضية شرطية منفصلة موجبة.

مثال: ليس إما أن يكون الإنسان كاتبا أو شاعرا.
فهنا حكمنا بعدم تنافي اجتماع القضيتين الأولى ( الإنسان كاتب ) والثانية ( الإنسان شاعر ) فما المانع من أن يكون الإنسان كاتبا وشاعرا في نفس الوقت فلا يوجد تناف ولا مانع من الاجتماع كما يمتنع أن يكون العدد زوجا وفردا معا فهي قضية شرطية منفصلة سالبة.

ولو أردنا أن نستخلص الفروق بين الشرطية المتصلة والشرطية المنفصلة لحصلنا على الآتي:
1- المتصلة بين طرفيها ( القضيتين ) تلازم واجتماع.
والمنفصلة بين طرفيها تنافي وعدم اجتماع لأنها مبنية على الترديد بين الاحتمالات فنقول إما أن يكون الشيء كذا أو كذا.

2- عادة ما يستخدم للمنفصلة ( إما ) لأنها تدل على الانفصال.
بينما لا تستعمل إنما في المتصلة بل يستعمل إن وإذا وكلما ولو ونحوها.

بقي أن نبين أن أجزاء القضية الشرطية سواء أكانت متصلة أو منفصلة لا تسمى بالموضوع والمحمول بل لها أسماء جديدة لأن طرفيها قضيتان وليسا مفردين.
وأجزائها هي:

1- المقدَّم وهو القضية الأولى.
2- التالي وهو القضية الثانية.
3- النسبة وهي الارتباط بين المقدم والتالي.

مثال: إذا كانت الشمس طالعة فالنهار موجود.
الشمس طالعة ( مقدم )
النهار موجود ( تالي )
والارتباط بينهما هو النسبة.

مثال: إما أن يكون العدد زوجا أو فردا.
العدد زوج ( مقدم )
العدد فرد ( تالي )
والارتباط بينهما بأن ينقسم العدد إلى الزوجية والفردية هو النسبة.
تنبيهان:
الأول: قد عرّفنا القضية الشرطية من قبلُ بأنها: ما حكم فيها بالارتباط بين قضية وأخرى أو عدم الارتباط بينهما، وظهر هنا من تقسيم الشرطية إلى متصلة ومنفصلة أن ذلك الارتباط إما أن يكون على سبيل الاتصال أو الانفصال، فالعلاقة بين المقدم والتالي لا تخلو من أحدهما.

الثاني: قد تكون المنفصلة ذوات أجزاء أي لها أكثر من طرفين.
مثال: الكلمة إما أن تكون اسما أو فعلا أو حرفا.
فهنا جعلنا الاحتمالات ثلاثة والتنافر حصل هنا بين ثلاثة أجزاء.
والأكثر أن يكون بين طرفين مثل إما أن يكون الشيء موجودا أو معدوما.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين المتصلة والمنفصلة؟
2- ما هي أجزاء الشرطية؟
3- ما الفرق بين الموجبة والسالبة في كل من المتصلة والمنفصلة؟
( تمارين )

عين المتصلة والمنفصلة فيما يأتي:
( إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا) (الفعل إما أن يكون ماضيا أو مضارعا أو أمرا ) ( مهما تأتنا من آية لتسحرنا بها فما نحن لك بمؤمنين ) ( ليس إذا غابت الشمس تجب صلاة العصر ) ( القضية إما موجبة أو سالبة ) ( الحكم التكليفي إما أن يكون واجبا أو مستحبا أو مباحا أو مكروها أو محرما ).
رد مع اقتباس
  #116  
قديم 23-11-11, 11:13 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الخامسة والعشرون )

( أقسام الشرطية المتصلة )

قد علمتَ أن الشرطية قسمان: متصلة ومنفصلة، والمتصلة هي: ما حكم فيها بالتلازم بين قضيتين أو عدم التلازم بينهما.
ثم إن المتصلة نوعان:
1- لزومية.
2- اتفاقية.

فاللزومية هي: ما كان الحكم فيها لعلاقة توجبه.
أي أن الحكم بين المقدم والتالي واجب لوجود علاقة تقتضي ذلك الحكم كعلاقة العلية والسببية.
مثال: إذا كانت الشمس طالعة فالنهار موجود.
فالمقدم هنا وهو ( الشمس طالعة ) علة وسبب لحصول التالي وهو ( النهار موجود )
فهذه قضية لزومية لوجود العلاقة.

مثال: إذا سخُن الحديد فإنه يتمدد.
فهنا سخونة الحديد علة لتمدده فالتلازم والربط بين المقدم والتالي لعلاقة العلية فهي متصلة لزومية موجبة

مثال: كلما زالت الشمس عند الظهيرة وجبت صلاة الظهر.
فهنا زوال الشمس علة وسبب شرعي لوجوب صلاة الظهر فهي قضية شرطية متصلة لزومية موجبة.
فهذه أمثلة اللزومية الموجبة.

ومثال اللزومية السالبة: ليس متى طلعت الشمس، فالليل موجودٌ.
فهنا نفينا التلازم والاقتران بين ( طلوع الشمس ) و (وجود الليل ) ونفي الاقتران هنا حصل بسبب علة أوجبت ذلك وهي طلوع الشمس لأنها علة لعدم وجود الليل، فإنه متى طلعت الشمس انتفى وجود الليل فالمقدم سبب لعدم التالي فهذه شرطية متصلة لزومية سالبة.

مثال آخر: ليس إذا سخن الماء فإنه يجمد.
فهنا نفينا التلازم بين سخونة الماء وتجمده، لأن سخونة الماء علة لعدم تجمده، فهذه لزومية سالبة.

مثال آخر: ليس إذا جاء شهر شوال فالصيام واجب.
فهنا نفينا التلازم بين مجيء شهر شوال ووجوب الصيام لأن علة وجوب الصيام هو مجيء شهر رمضان فإذا انتفى هذا الشهر وجاء غيره لم يجب الصوم فهنالك علاقة بين كون الشهر غير رمضان كشوال وبين عدم وجوب الصيام فهي شرطية متصلة لزومية سالبة.

فتلخص أنه في اللزومية الموجبة يوجد اقتران بين المقدم والتالي نشأ بسبب علاقة بينهما.
وفي اللزومية السالبة يوجد افتراق بين المقدم والتالي نشأ أيضا بسبب علاقة بينهما.

والاتفاقية هي: ما كان الحكم فيها من غير علاقة توجبه.
مثال الاتفاقية الموجبة: كلما كان الإنسان ناطقا كان الفرس صاهلا.
فأي علاقة بين القضيتين ( الإنسان ناطق ) و ( الفرس صاهل ) وإنما اتفقا في الواقع أن وجدا سوية بتلك الأوصاف من غير أن تؤثر ناطقية الإنسان على صاهلية الفرس أو بالعكس.

مثال: إذا كان أبو بكر زوّج ابنته للنبي فعلي تزوج ابنت النبي.
فلا علاقة بين المقدم ( أبو بكر زوّج ابنته للنبي ) والتالي ( علي تزوج ابنت النبي ) صلى الله عليه وسلم وإنما توافقا في الواقع كذلك من غير علية ولا علاقة فهذه قضية شرطية متصلة اتفاقية موجبة.

مثال: إذا كانت الصلاة فيها تكبيرة الإحرام فالحج فيه طواف بالبيت الحرام.
فلا علاقة بين المقدم والتالي فهي اتفاقية موجبة.

ومن أمثلة الاتفاقية ما لو اقترن شيئان في الواقع كثيرا فيحسب الناظر أن بينهما علاقة وليس سوى الاتفاق من غير مناسبة بينهما.
مثال: لو أن زيدا كلما خرج من بيته رأى سيارة تمر من أمامه واتفق هذا دائما فيقال حينئذ:
كلما خرج زيد من بيته مرت السيارة من أمامه.
فهذه قضية شرطية متصلة اتفاقية موجبة.

ومثال الاتفاقية السالبة: ليس إذا كان الإنسان ناطقا يكون الفرس ناهقا .
فهنا نفينا الاقتران بين المقدم ( الإنسان ناطق ) والتالي ( الفرس ناهق ) ولا شك أن الفرس غير ناهق في الواقع وانتفاء الناهقية عنه لم ينتج من ناطقية الإنسان، بخلاف انتفاء الليل فهو ناتج من طلوع الشمس كما تقدم فتكون اتفاقية سالبة.

مثال آخر: ليس إذا كان الحج واجبا يكون الربا حلالا.
فهنا نريد أن ننفي الاقتران بينهما ونريد أن نقول إن وجوب الحج لا ينتج منه حلية الربا ولا علاقة بين وجوب الحج وانتفاء الحلية عن الربا فهي قضية شرطية متصلة اتفاقية سالبة.

مثال آخر: لو توهم شخص أنه إذا خرج إلى العمل وقد سمع نعيق الغراب فستحصل مصيبة ( التطيّر ) فيقول له الموحدُّ المتوكلُّ على ربه:
ليس إذا سمعتَ نعيقَ الغرابِ فستحصلُ مصيبةً.
فهنا نريد أن ننفي الاقتران بين المقدم ( سماع نعيق الغراب ) وبين التالي ( حصول المصيبة ) ولا علاقة بين انتفاء حصول المصيبة وسماع صوت الغراب، فهذه شرطية متصلة اتفاقية سالبة.

فتلخص أنه في الشرطية الموجبة يحصل اقتران بين المقدم والتالي في اللزومية والاتفاقية معا ولكن الاقتران بينهما في اللزومية لعلاقة وفي الاتفاقية لغير علاقة.
وفي الشرطية السالبة يحصل افتراق بين المقدم والتالي في اللزومية والاتفاقية معا ولكن الافتراق بينهما في اللزومية لعلاقة وفي الاتفاقية لغير علاقة.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين اللزومية والاتفاقية؟
2- ما هي العلاقة بين المقدم والتالي في اللزومية؟
3- هل حصل وأن توهمتَ أنت أو توهم أحد تعرفه في قضية أنها لزومية فبان أنها اتفاقية اذكر مثال ذلك؟


( تمارين )

بيّن اللزومية والاتفاقية الموجبة والسالبة فيما يأتي:
( إن تدعهم إلى الهدى فلن يهتدوا إذاً أبدا ) ( ليس إذا نزل المطر فإنه تموت الأرض ) ( لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا ) ( ليس إذا كان الزنا حراما كان الزواج حراما ) ( إذا كان الشافعي فقيها فامرؤ القيس شاعر ).
رد مع اقتباس
  #117  
قديم 25-11-11, 04:21 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة السادسة والعشرون )

( أقسام الشرطية المنفصلة )

قد علمتَ أن الشرطية متصلة، ومنفصلة، وأن المنفصلة هي: ما حكم فيها بالتنافي بين قضيتين أو عدم التنافي بينهما.
ثم إن المنفصلة ثلاثة أقسام:
1- مانعة جمع وخلو.
2- مانعة جمع فقط.
3- مانعة خلو فقط.

فمانعة الجمع والخلو هي: ما يمتنع فيها اجتماع طرفيها وارتفاعهما معا، أو يمكن ذلك.
فقولنا (ما يمتنع فيها اجتماع طرفيها وارتفاعهما معا ) هذا تعريف مانعة الجمع والخلو الموجبة.
وقولنا ( أو يمكن ذلك ) أي يجوز أن يجتمعا ويجوز أن يرتفعا وهذا تعريف مانعة الجمع والخلو السالبة فمفهوم السالبة بالضد من مفهوم الموجبة.

مثال مانعة الجمع والخلو الموجبة: إما أن يكون العدد زوجا أو فردا.
فطرفاها هما المقدم ( العدد زوج ) والتالي وهو ( العدد فرد )، وهما لا يجتمعان فيستحيل أن يكون العدد الواحد زوجا وفردا معا، ولا يرتفعان أي لا يخلو العدد منهما فيستحيل أن يوجد عدد وهو ليس بزوج أو فرد.

مثال آخر: إما أن يكون الشيء موجودا أو معدوما.
فيستحيل أن يتصف الشيء بالوجود والعدم معا، ويستحيل أن يخلو الشيء من الوجود والعدم بل الشيء إما أن يتصف بالوجود فقط، أو بالعدم فقط.
فهي قضية شرطية منفصلة مانعة جمع وخلو موجبة.

مثال آخر: الإنسان إما مؤمن أو كافر.
فيستحيل أن يجتمعا فيكون الإنسان مؤمنا وكافرا معا، ويستحيل أن يرتفعا فيكون الإنسان لا مؤمنا ولا كافرا.
فهي قضية شرطية منفصلة مانعة جمع وخلو موجبة.

ومثال مانعة الجمع والخلو السالبة: ليس إما أن يكون العدد زوجا أو منقسما بمتساويين.
فالعدد الواحد يمكن أن يجتمع فيه الزوجية والانقسام بمتساويين لأنه في الحقيقة الانقسام بمتساويين صفة العدد الزوجي، ويمكن أن يرتفع العدد عنهما بأن يكون فردا.

مثال: ليس إما أن يكون الإنسان مؤمنا أو صائما.
فيجتمعان في المؤمن الصائم، ويرتفعان في الكافر غير الصائم.
فهي قضية شرطية منفصلة مانعة جمع وخلو سالبة.

ومانعة الجمع فقط هي: ما يمتنع فيها اجتماع طرفيها ويجوز ارتفاعهما، أو يمكن العكس.
ومعنى ( يمكن العكس ) أي يجوز اجتماع طرفيها ويمتنع ارتفاعهما وذلك في السالبة لأنها بالضد من الموجبة.

مثال مانعة الجمع الموجبة: إما أن يكون الجسم أبيض أو أسود.
فيستحيل اجتماعهما بأن يكون الجسم أبيض وأسود معا، ويجوز ارتفاعهما كأن يكون أحمر.

مثال آخر: إما أن يكون هذا الشيء شجرا أو حجرا.
فيستحيل اجتماعهما بأن يكون شجرا وحجرا معا، ويجوز ارتفاعهما كأن يكون حيوانا.

مثال آخر: الصلاة إما أن تكون واجبة أو مستحبة.
فيستحيل اجتماعهما بأن تكون الصلاة واجبة ومستحبة معا، ويجوز ارتفاعهما كأن تكون الصلاة محرمة كما في أوقات النهي.

ومثال مانعة الجمع السالبة: ليس إما أن يكون الجسم غير أبيض أو غير أسود.
فهنا طرفان ( غير الأبيض ) و ( غير الأسود ) وهما يجتمعان معا كما في الأحمر فإنه غير أبيض وغير أسود ولكن يستحيل أن يرتفعا معا؛ لأن عبارة غير الأبيض تشمل كل الألوان عدا الأبيض، فإذا ارتفع فمعناه ارتفاع كل الألوان عدا الأبيض، وعبارة غير الأسود تشمل كل الألوان عدا الأسود، فإذا ارتفع فمعناه ارتفاع كل الألوان عدا الأسود، فإذا جوزنا ارتفاعهما معا فقد جوزنا ارتفاع كل الألوان ويكون الجسم غير متلون بأي لون وهذا محال.

مثال آخر: ليس إما أن تكون الصلاة غير واجبة أو غير مستحبة.
فيجوز اجتماعهما كما في الصلاة المحرمة فإنها غير واجبة وغير مستحبة، ويستحيل ارتفاعهما معا؛ لأن عبارة غير واجبة تشمل كل الأحكام عدا الوجوب، وعبارة غير مستحبة تشمل كل الأحكام عدا الاستحباب فإذا رفعناهما معا فمعناه خلو الصلاة من أي حكم شرعي وهذا مستحيل في الشرع.

ومانعة الخلو فقط هي: ما يمتنع فيها ارتفاع طرفيها ويجوز اجتماعهما، أو يمكن العكس.
ومعنى ( يمكن العكس ) أي يجوز ارتفاع طرفيها ويمتنع اجتماعهما وذلك في السالبة لأنها بالضد من الموجبة.

مثال مانعة الخلو الموجبة: الجسم إما أن يكون غير أبيض أو غير أسود.
فيجوز اجتماعهما كما في الأحمر ويمتنع ارتفاعهما كما بيناه قبل قليل في مانعة الجمع السالبة.

مثال آخر: إما أن يكون هذا الشيء لا شجرا أو لا حجرا.
فيجوز اجتماعهما كأن يكون هذا الشيء حيوانا، ويمتنع ارتفاعهما؛ لأن عبارة ( لا شجر ) تشمل كل شيء عدا الشجر، وعبارة ( لا حجر ) تشمل كل شيء عدا الحجر فإذا جوزنا ارتفاعهما فمعناه أن يخلو هذا الشيء من أي شيء يمكن أن يسمى به فلا هو شجر ولا حجر ولا حيوان ولا جماد ولا أي شيء وهذا محال.

مثال: المؤمن إما أن يجد جزاء طاعته في الدنيا أو يجدها في الآخرة.
فيجوز أن يجتمعا فيجد جزاء طاعته في الدنيا وفي الآخرة، ولكن يمتنع في الشرع أن لا يجد جزاء طاعته لا في الدنيا ولا في الآخرة.

ومثال مانعة الخلو السالبة: ليس إما أن يكون الجسم أبيض أو أسود.
فيستحيل اجتماعهما بأن يكون الجسم أبيض وأسود معا، ويجوز ارتفاعهما كأن يكون أحمر.

مثال آخر: ليست الصلاة إما أن تكون واجبة أو مستحبة.
فيستحيل اجتماعهما بأن تكون الصلاة واجبة ومستحبة معا، ويجوز ارتفاعهما كأن تكون محرمة.

فتلخص أن حالات المنفصلة ست:
1- ( لا يجتمعان ولا يرتفعان ) مانعة جمع وخلو موجبة.
2- ( يجتمعان ويرتفعان ) مانعة جمع وخلو سالبة.
3- ( لا يجتمعان ويرتفعان ) مانعة جمع موجبة.
4- ( يجتمعان ولا يرتفعان ) مانعة جمع سالبة.
5- ( يجتمعان ولا يرتفعان ) مانعة خلو موجبة.
6- ( لا يجتمعان ويرتفعان ) مانعة خلو سالبة.

تنبيهان:
الأول: ظهر مما سبق أن الفرق بين الحالة الثالثة ( مانعة الجمع الموجبة ) والحالة السادسة ( مانعة الخلو السالبة ) هو في الإيجاب والسلب ولذا فيمكن التمثيل بنفس المثال في الحالتين الأول لا يحوي ليس والثاني فيه ليس.
مثل الجسم إما أبيض أو أسود لمانعة الجمع الموجبة، وليس إما أن يكون الجسم أبيض أو أسود لمانعة الخلو السالبة.
وكذا ظهر أن الفرق بين الحالة الرابعة ( مانعة الجمع السالبة ) والحالة الخامسة ( مانعة الخلو الموجبة ) هو في الإيجاب والسلب ولذا يمكن التمثيل بنفس المثال في الحالتين الأول يحوي ليس والثاني خال منها.
مثل ليس إما أن يكون الجسم غير أبيض أو غير أسود، والجسم إما أن يكون غير أبيض أو غير أسود. تأمل.

الثاني: ظهر أيضا أن مناسبة التسمية تظهر في الموجبة فقط فمانعة الجمع والخلو الموجبة يتحقق فيها منع الجمع والخلو، بينما مانعة الجمع والخلو السالبة بالعكس لا يوجد فيها منع جمع ولا منع خلو ولو أردنا أن نسميها باسم يناسبها لقلنا مجيزة الجمع والخلو وكذا قل في البقية.
وهذا أيضا ينطبق على غير هذا الموضع مثل تسمية القضية بالحملية أي يحمل فيها شيء على شيء كما في زيد قائم، ولكن السالبة يوجد فيها سلب الحمل لا الحمل كما في زيد ليس بقائم.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين مانعة الجمع والخلو ومانعة الجمع ومانعة الخلو؟
2- كيف تفرق بين الموجبة والسالبة من كل قسم من أقسام المنفصلة الثلاثة؟
3- إذا كانت مانعة الجمع والخلو السالبة يجوز فيها الجمع والخلو معا فلم سميت بذلك؟

( تمارين )

بيّن نوع المنفصلة فيما يأتي:
( القرآن إما حجة لك أو حجة عليك ) ( ليس الطعام إما أن يكون حلوا أو حامضا ) ( التجارة إما ربح أو خسارة ) ( ليس الاسم إما مرفوع أو منصوب ) ( ليس الاسم إما غير مرفوع أو غير منصوب ) ( مثل الجليس الصالح كحامل المسك: إما أن يُحذِيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحا طيبة ).
يحذيك= يمنحك من مسكه، تبتاع منه= تشتري منه.
رد مع اقتباس
  #118  
قديم 25-11-11, 04:23 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة السادسة والعشرون )

( أقسام الشرطية المنفصلة )

قد علمتَ أن الشرطية متصلة، ومنفصلة، وأن المنفصلة هي: ما حكم فيها بالتنافي بين قضيتين أو عدم التنافي بينهما.
ثم إن المنفصلة ثلاثة أقسام:
1- مانعة جمع وخلو.
2- مانعة جمع فقط.
3- مانعة خلو فقط.

فمانعة الجمع والخلو هي: ما يمتنع فيها اجتماع طرفيها وارتفاعهما معا، أو يمكن ذلك.
فقولنا (ما يمتنع فيها اجتماع طرفيها وارتفاعهما معا ) هذا تعريف مانعة الجمع والخلو الموجبة.
وقولنا ( أو يمكن ذلك ) أي يجوز أن يجتمعا ويجوز أن يرتفعا وهذا تعريف مانعة الجمع والخلو السالبة فمفهوم السالبة بالضد من مفهوم الموجبة.

مثال مانعة الجمع والخلو الموجبة: إما أن يكون العدد زوجا أو فردا.
فطرفاها هما المقدم ( العدد زوج ) والتالي وهو ( العدد فرد )، وهما لا يجتمعان فيستحيل أن يكون العدد الواحد زوجا وفردا معا، ولا يرتفعان أي لا يخلو العدد منهما فيستحيل أن يوجد عدد وهو ليس بزوج أو فرد.

مثال آخر: إما أن يكون الشيء موجودا أو معدوما.
فيستحيل أن يتصف الشيء بالوجود والعدم معا، ويستحيل أن يخلو الشيء من الوجود والعدم بل الشيء إما أن يتصف بالوجود فقط، أو بالعدم فقط.
فهي قضية شرطية منفصلة مانعة جمع وخلو موجبة.

مثال آخر: الإنسان إما مؤمن أو كافر.
فيستحيل أن يجتمعا فيكون الإنسان مؤمنا وكافرا معا، ويستحيل أن يرتفعا فيكون الإنسان لا مؤمنا ولا كافرا.
فهي قضية شرطية منفصلة مانعة جمع وخلو موجبة.

ومثال مانعة الجمع والخلو السالبة: ليس إما أن يكون العدد زوجا أو منقسما بمتساويين.
فالعدد الواحد يمكن أن يجتمع فيه الزوجية والانقسام بمتساويين لأنه في الحقيقة الانقسام بمتساويين صفة العدد الزوجي، ويمكن أن يرتفع العدد عنهما بأن يكون فردا.

مثال: ليس إما أن يكون الإنسان مؤمنا أو صائما.
فيجتمعان في المؤمن الصائم، ويرتفعان في الكافر غير الصائم.
فهي قضية شرطية منفصلة مانعة جمع وخلو سالبة.

ومانعة الجمع فقط هي: ما يمتنع فيها اجتماع طرفيها ويجوز ارتفاعهما، أو يمكن العكس.
ومعنى ( يمكن العكس ) أي يجوز اجتماع طرفيها ويمتنع ارتفاعهما وذلك في السالبة لأنها بالضد من الموجبة.

مثال مانعة الجمع الموجبة: إما أن يكون الجسم أبيض أو أسود.
فيستحيل اجتماعهما بأن يكون الجسم أبيض وأسود معا، ويجوز ارتفاعهما كأن يكون أحمر.

مثال آخر: إما أن يكون هذا الشيء شجرا أو حجرا.
فيستحيل اجتماعهما بأن يكون شجرا وحجرا معا، ويجوز ارتفاعهما كأن يكون حيوانا.

مثال آخر: الصلاة إما أن تكون واجبة أو مستحبة.
فيستحيل اجتماعهما بأن تكون الصلاة واجبة ومستحبة معا، ويجوز ارتفاعهما كأن تكون الصلاة محرمة كما في أوقات النهي.

ومثال مانعة الجمع السالبة: ليس إما أن يكون الجسم غير أبيض أو غير أسود.
فهنا طرفان ( غير الأبيض ) و ( غير الأسود ) وهما يجتمعان معا كما في الأحمر فإنه غير أبيض وغير أسود ولكن يستحيل أن يرتفعا معا؛ لأن عبارة غير الأبيض تشمل كل الألوان عدا الأبيض، فإذا ارتفع فمعناه ارتفاع كل الألوان عدا الأبيض، وعبارة غير الأسود تشمل كل الألوان عدا الأسود، فإذا ارتفع فمعناه ارتفاع كل الألوان عدا الأسود، فإذا جوزنا ارتفاعهما معا فقد جوزنا ارتفاع كل الألوان ويكون الجسم غير متلون بأي لون وهذا محال.

مثال آخر: ليس إما أن تكون الصلاة غير واجبة أو غير مستحبة.
فيجوز اجتماعهما كما في الصلاة المحرمة فإنها غير واجبة وغير مستحبة، ويستحيل ارتفاعهما معا؛ لأن عبارة غير واجبة تشمل كل الأحكام عدا الوجوب، وعبارة غير مستحبة تشمل كل الأحكام عدا الاستحباب فإذا رفعناهما معا فمعناه خلو الصلاة من أي حكم شرعي وهذا مستحيل في الشرع.

ومانعة الخلو فقط هي: ما يمتنع فيها ارتفاع طرفيها ويجوز اجتماعهما، أو يمكن العكس.
ومعنى ( يمكن العكس ) أي يجوز ارتفاع طرفيها ويمتنع اجتماعهما وذلك في السالبة لأنها بالضد من الموجبة.

مثال مانعة الخلو الموجبة: الجسم إما أن يكون غير أبيض أو غير أسود.
فيجوز اجتماعهما كما في الأحمر ويمتنع ارتفاعهما كما بيناه قبل قليل في مانعة الجمع السالبة.

مثال آخر: إما أن يكون هذا الشيء لا شجرا أو لا حجرا.
فيجوز اجتماعهما كأن يكون هذا الشيء حيوانا، ويمتنع ارتفاعهما؛ لأن عبارة ( لا شجر ) تشمل كل شيء عدا الشجر، وعبارة ( لا حجر ) تشمل كل شيء عدا الحجر فإذا جوزنا ارتفاعهما فمعناه أن يخلو هذا الشيء من أي شيء يمكن أن يسمى به فلا هو شجر ولا حجر ولا حيوان ولا جماد ولا أي شيء وهذا محال.

مثال: المؤمن إما أن يجد جزاء طاعته في الدنيا أو يجدها في الآخرة.
فيجوز أن يجتمعا فيجد جزاء طاعته في الدنيا وفي الآخرة، ولكن يمتنع في الشرع أن لا يجد جزاء طاعته لا في الدنيا ولا في الآخرة.

ومثال مانعة الخلو السالبة: ليس إما أن يكون الجسم أبيض أو أسود.
فيستحيل اجتماعهما بأن يكون الجسم أبيض وأسود معا، ويجوز ارتفاعهما كأن يكون أحمر.

مثال آخر: ليست الصلاة إما أن تكون واجبة أو مستحبة.
فيستحيل اجتماعهما بأن تكون الصلاة واجبة ومستحبة معا، ويجوز ارتفاعهما كأن تكون محرمة.

فتلخص أن حالات المنفصلة ست:
1- ( لا يجتمعان ولا يرتفعان ) مانعة جمع وخلو موجبة.
2- ( يجتمعان ويرتفعان ) مانعة جمع وخلو سالبة.
3- ( لا يجتمعان ويرتفعان ) مانعة جمع موجبة.
4- ( يجتمعان ولا يرتفعان ) مانعة جمع سالبة.
5- ( يجتمعان ولا يرتفعان ) مانعة خلو موجبة.
6- ( لا يجتمعان ويرتفعان ) مانعة خلو سالبة.

تنبيهان:
الأول: ظهر مما سبق أن الفرق بين الحالة الثالثة ( مانعة الجمع الموجبة ) والحالة السادسة ( مانعة الخلو السالبة ) هو في الإيجاب والسلب ولذا فيمكن التمثيل بنفس المثال في الحالتين الأول لا يحوي ليس والثاني فيه ليس.
مثل الجسم إما أبيض أو أسود لمانعة الجمع الموجبة، وليس إما أن يكون الجسم أبيض أو أسود لمانعة الخلو السالبة.
وكذا ظهر أن الفرق بين الحالة الرابعة ( مانعة الجمع السالبة ) والحالة الخامسة ( مانعة الخلو الموجبة ) هو في الإيجاب والسلب ولذا يمكن التمثيل بنفس المثال في الحالتين الأول يحوي ليس والثاني خال منها.
مثل ليس إما أن يكون الجسم غير أبيض أو غير أسود، والجسم إما أن يكون غير أبيض أو غير أسود. تأمل.

الثاني: ظهر أيضا أن مناسبة التسمية تظهر في الموجبة فقط فمانعة الجمع والخلو الموجبة يتحقق فيها منع الجمع والخلو، بينما مانعة الجمع والخلو السالبة بالعكس لا يوجد فيها منع جمع ولا منع خلو ولو أردنا أن نسميها باسم يناسبها لقلنا مجيزة الجمع والخلو وكذا قل في البقية.
وهذا أيضا ينطبق على غير هذا الموضع مثل تسمية القضية بالحملية أي يحمل فيها شيء على شيء كما في زيد قائم، ولكن السالبة يوجد فيها سلب الحمل لا الحمل كما في زيد ليس بقائم.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين مانعة الجمع والخلو ومانعة الجمع ومانعة الخلو؟
2- كيف تفرق بين الموجبة والسالبة من كل قسم من أقسام المنفصلة الثلاثة؟
3- إذا كانت مانعة الجمع والخلو السالبة يجوز فيها الجمع والخلو معا فلم سميت بذلك؟

( تمارين )

بيّن نوع المنفصلة فيما يأتي:
( القرآن إما حجة لك أو حجة عليك ) ( ليس الطعام إما أن يكون حلوا أو حامضا ) ( التجارة إما ربح أو خسارة ) ( ليس الاسم إما مرفوع أو منصوب ) ( ليس الاسم إما غير مرفوع أو غير منصوب ) ( مثل الجليس الصالح كحامل المسك: إما أن يُحذِيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحا طيبة ).
يحذيك= يمنحك من مسكه، تبتاع منه= تشتري منه.
رد مع اقتباس
  #119  
قديم 27-11-11, 02:55 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

الدرس الرابع في المرفقات.
وسنتوقف قليلا كي يراجع الإخوة الدرس.
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf الدرس الرابع من شرح إيساغوجي.pdf‏ (133.7 كيلوبايت, المشاهدات 668)
رد مع اقتباس
  #120  
قديم 30-11-11, 09:38 PM
أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-11-08
المشاركات: 2,159
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

أخي الكريم هل شرحت الجوهر ة العرض فيما مضى من الدروس؟
رد مع اقتباس
  #121  
قديم 30-11-11, 09:39 PM
أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-11-08
المشاركات: 2,159
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

أخي الكريم هل شرحت الجوهر و العرض فيما مضى من الدروس؟
رد مع اقتباس
  #122  
قديم 02-12-11, 03:04 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري مشاهدة المشاركة
أخي الكريم هل شرحت الجوهر و العرض فيما مضى من الدروس؟
حياك الله أخي.
لم أشرح الجوهر والعرض.
وإذا أردت بيانا مختصرا واضحا في هذه المسألة فأقول لك:
إن العرض لا يقوم بنفسه بل يحتاج محلا ليقوم به.
مثل الألوان والروائح والأصوات والصفات كالعلم والكرم والشجاعة.
فاللون مثلا لا يقوم بنفسه بل يحتاج محلا ليظهر فيه فهل تجد لونا من غير محل مثل إنسان أو حيوان أو خشبة أو كرسي أو أي شيء أما أن يوجد لون طاف لوحده فهذا محال.
وأما الجوهر فهو ما يقوم بنفسه وأوضح مثال له هو الجسم.
فأنت كإنسان تقوم بنفسك ولا تحتاج لشيء تقوم فيه وكذا كل الأجسام كالشجر والحجر والورق والخيوط.
بعبارة أخرى إن الحوهر هو المادة أي مادة كانت لحم أو عظم أو معدن أو ماء أو خيوط فهذه كلها جواهر والألوان التي تقوم فيها والصفات أعراض.
خذ مثلا الحاسبة التي تجلس أمامها تجدها جوهرا من مواد مختلفة ولونها حجمها وكونها سريعة أو بطيئة أعراض.
أرجو أن أكون قد أفدتك بشييء.
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 02-12-11, 03:04 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة السابعة والعشرون )

( التناقض )

قد علمتَ أن القضية قول يحتمل الصدق والكذب، وأنها إما أن تكون حملية وإما أن تكون شرطية وللحملية أقسام وللشرطية أقسام قد سبق بيانها فهذا ما يتعلق بأقسام القضية.
وأما أحكام القضية فأولها التناقض.

والتناقض هو: اختلاف قضيتين بالإيجاب والسلب بحيث يقتضي صدق أحدهما وكذب الأخرى.
أي أن التناقض يكون بين قضيتين إحداهما موجبة، والأخرى سالبة، وبين معنى القضيتين غاية التنافي بحيث إذا صدقت إحداهما، فلا بد أن تكون الثانية كاذبة، وإذا كذبت إحداهما فلا بد أن تكون الثانية صادقة.

مثال: زيد قائم.
هذه قضية موجبة، فإذا أردنا أن نذكر نقيضها نقول: زيد ليس بقائم، وهذه قضية سالبة.
ونجد أنه إذا صدقت القضية الأولى بأن كان زيد قائما في الواقع، فستكذب القضية الثانية، وإذا صدقت القضية الثانية بأن كان زيد ليس بقائم في الواقع، فستكذب القضية الأولى، فهذا هو التناقض.

فالقضيتان المتناقضتان ( لا يجتمعان ولا يرتفعان ).
ومعنى لا يجتمعان = معنى لا يصدقان معا، أي إذا صدقت إحداهما، كذبت الأخرى.
ومعنى لا يرتفعان= معنى لا يكذبان، أي إذا كذبت إحداهما فلا بد أن تصدق الثانية، ولا يمكن أن يكذبان معا ويخلو الموضوع عنهما فلا يتصف لا بمحمول القضية الأولى ولا بمحمول القضية الثانية.

مثال: الله ربنا.
هذه قضية موجبة يؤمن بها كل الخلق إلا من شذ، وأما الملحدون فيقولون الله ليس ربنا وهذه قضية سالبة فلا يمكن أن يجتمعا بأن يكون الله ربا وليس ربا، ولا يمكن أن يرتفعا بأن لا يتصف الله سبحانه بالربوبية ولا بعدمها معا فتكون القضيتان السابقتان متناقضتين.

مثال: محمد رسول الله.
هذه قضية موجبة يؤمن بها المسلمون، وأما الكفار فيقولون محمد ليس برسول الله، وهذه قضية سالبة فإما أن تكون الأولى هي الصادقة في الواقع، وإما أن تكون الثانية.
وبما أنه قد ثبت بالبرهان صدق الأولى، فتكون الثانية كاذبة قطعا.

فتلخص من ذلك أن التناقض هو نوع تلازم بين قضيتين، ولكنه تلازم تعاندي فإذا صدقت إحداهما لا بد أن تكذب الثانية، وإذا كذبت إحداهما فلا بد أن تصدق الثانية فهما لا يجتمعان ولا يرتفعان.

ومعرفة التناقض تعين على الاستدلال السليم.
بيانه:
إذا أردت أن تستدل على صحة قضية ما فسيكون عندك خياران:
الأول: أن تثبت صحة القضية التي تؤمن بها بالدليل.
الثاني: أن تثبت بطلان القضية المناقضة للقضية التي تؤمن بها بالدليل.

مثال: إذا جرت بينك وبين أحد الملاحدة مناظرة حول إثبات وجود الله سبحانه فلك طريقان:
الأول: أن تثبت بالدليل أن ( الله موجود ) فيبطل مباشرة القضية التي يؤمن بها الملحد وهي ( الله ليس بموجود ) لأنهما قضيتان متناقضتان وبما أنك أثبت صدق الأولى فيثبت بشكل تلقائي كذب الثانية لأنهما لا يجتمعان.

الثاني: أن تثبت بالدليل بطلان أن ( الله ليس بموجود ) كما يعتقد الملحد، فيثبت مباشرة صحة القضية التي تؤمن بها وهي أن ( الله موجود ) لأنهما قضيتان متناقضتان وبما أنك أثبت كذب الثانية فيثبت بشكل تلقائي صدق الأولى لأنهما لا يرتفعان.
أي أنك لا تحتاج أن تستدل مرتين مرة في الإثبات ومرة في النفي.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تعرف أنه يوجد تناقض بين قضيتين ؟
2- ما معنى قولهم إن النقيضين لا يصدقان ولا يكذبان؟
3- ما هي فائدة معرفة التناقض؟
رد مع اقتباس
  #124  
قديم 02-12-11, 08:12 PM
اسلام القرطبي اسلام القرطبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

جزاكم الله كل خير على الشرح المفيد السلس للمادة
وأعانكم على اكمالها
رد مع اقتباس
  #125  
قديم 03-12-11, 07:30 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسلام القرطبي مشاهدة المشاركة
جزاكم الله كل خير على الشرح المفيد السلس للمادة
وأعانكم على اكمالها
اللهم آمين.
جزاك الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 03-12-11, 07:31 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الثامنة والعشرون )

( شروط التناقض )

قد علمتَ أن التناقض هو: اختلاف قضيتين بالإيجاب والسلب بحيث يقتضي صدق أحدهما وكذب الأخرى.
ثم إن للتناقض ثمانية شروط هي:
1- الاتحاد في الموضوع.
فلو اختلفت القضيتان في الموضوع لم تتناقضا.
مثال: زيد قائم، عمرو ليس بقائم.
فلا تناقض لاختلاف الموضوع في القضيتين لأن موضوع القضية الأولى زيد، وموضوع الثانية عمرو.

2- الاتحاد في المحمول.
فلو اختلفت القضيتان في المحمول لم تتناقضا.
مثال: زيد قائم، زيد ليس بنائم.
فلا تناقض لاختلاف المحمول في القضيتين لأن محمول القضية الأولى قائم، ومحمول الثانية نائم.

3- الاتحاد في الزمان.
فلو اختلفت القضيتان في الزمان لم تتناقضا.
مثال: زيد قائم الآن، زيد ليس بقائم قبل ساعة.
فلا تناقض لاختلاف الزمان في القضيتين لأن زمان القضية الأولى الآن، وزمان الثانية قبل ساعة.

4- الاتحاد في المكان.
فلو اختلفت القضيتان في المكان لم تتناقضا.
مثال: زيد قائم في الشارع، زيد ليس بقائم في البيت.
فلا تناقض لاختلاف القضيتين في المكان لأن مكان القضية الأولى هو الشارع، ومكان الثانية هو البيت.

5- الاتحاد في الإضافة.
فلو اختلفت القضيتان في الإضافة لم تتناقضا.
مثال: زيد أكبر من عمرو، زيد ليس بأكبر من سعيد.
فلا تناقض لاختلاف القضيتين في الإضافة لأن المقصود هو زيد أكبر سنا بالإضافة إلى عمرو، ولكنه ليس أكبر سنا بالإضافة والقياس إلى سعيد.

6- الاتحاد في القوة والفعل.
فلو اختلفت القضيتان في القوة والفعل لم تتناقضا.
وقد مرّ عليك أن المقصود بالقوة هو القابلية والجاهزية للتحقق، بينما المراد من الفعل هو التحقق الحالي.
فالبذرة شجرة بالقوة فمتى زرعت وسقيت وتوفرت الظروف المناسبة صارت شجرة، بينما الشجرة التي هي أمامك شجرة بالفعل فهي شجرة الآن لا أنها ستصير شجرة بالمستقبل.
مثال: زيد فقيه بالقوة، زيد ليس بفقيه بالفعل.
فلا تناقض لاختلاف القضيتين بالقوة والفعل لأن المراد في القضية الأولى هو القوة، وفي الثانية هو الفعل.

7- الاتحاد في الجزء والكل.
فلو اختلفت القضيتان في الجزء والكل لم تتناقضا.
مثال: زيد أبيض بعضه، زيد ليس بأبيض كله.
فلا تناقض لاختلاف القضيتين بالجزء والكل لأن المقصود أن بعض زبد أبيض كأسنانه وباطن كفه وأما كله فليس بأبيض كشعره الأسود وقد تكون بشرته سوداء.

8- الاتحاد في الشرط.
فلو اختلفت القضيتان في الشرط لم تتناقضا.
مثال: زيد ناجح إن اجتهد، زيد ليس ناجح إن لم يجتهد.
فلا تناقض لاختلاف القضيتين بالشرط لأن الشرط في القضية الأولى هو الاجتهاد وفي الثانية عدم الاجتهاد.

فهذه هي شروط التناقض ويمكن أن نختصرها ( باتحاد الموضوع والمحمول والقيود في القضيتين ).
فلكي يتحقق التناقض لا بد أن يحصل الاتحاد في كل ما سبق ويكون الاختلاف في الإيجاب والسلب.

ثم إن فائدة معرفة هذه الوحدات الثماني التي هي شروط التناقض تكمن في رفع التعارض الظاهري بين القضايا، وكثيرا ما يتوهم الناظر وجود التعارض والتناقض بين النصوص الشرعية فيأتي العالِمُ فيرفع التناقض بذكر تخلف شرط من شروط التناقض فيندفع الإشكال.

مثال: قال الله تعالى: ( وما رميتَ إذْ رميتَ ولكنّ اللهَ رمى ).
فقوله تعالى ( وما رميت ) نفي للرمي عنه.
وقوله ( إذْ رميتَ ) إثبات للرمي له.
فالأولى= ما رميت يا رسول الله.
والثانية= قد رميت يا رسول الله.
وهذا تناقض - في الظاهر- فكيف السبيل؟

والجواب: هو أنه قد جاء في الروايات أن النبي صلى الله عليه وسلم في معركة بدر أخذ حفنة من تراب ثم رماها على المشركين فلم يبق أحد منهم إلا ووقع عليه التراب.
ولا شك أن الرمي والإلقاء حصل من النبي صلى الله عليه وسلم ولكن التسديد والإصابة كان من الله سبحانه وإلا كيف لذلك التراب القليل أن يصل إلى ذلك العدد الغفير من المشركين فهي معجزة للنبي صلى الله عليه وسلم.
فتكون النتيجة هكذا:
ما رميت يا رسول الله أي أوصلت وأصبت.
قد رميت يا رسول الله أي ألقيت.
أي أن المحمول في القضيتين مختلف من حيث المعنى فلا تناقض.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما هي شروط التناقض؟
2- عبّر بعبارة مختصرة عن تلك الشروط؟
3- ما هي فائدة معرفة شروط التناقض؟

( تمارين )

بيّن سبب عدم التناقض بين القضايا الآتية:
1- ( محمد رسول الله- مسيلمة ليس برسول الله ).
2- ( القرآن هدى للمتقين- القرآن ليس هدى للكافرين ).
3- ( بنو إسرائيل أفضل العالمين في زمانهم- بنو إسرائيل ليسوا بأفضل العالمين بعد البعثة ).
4- ( إن الله أباح الزواج بأكثر من امرأة إن عدل بينهن- إن الله لم يبح الزواج بأكثر من امرأة إن لم يعدل بينهن).
5- ( أبو عبيدة خليفة بالقوة- أبو عبيدة ليس بخليفة بالفعل ).
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 05-12-11, 02:40 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة التاسعة والعشرون )

( تناقض المحصورات )

قد علمتَ أن التناقض لا بد فيه من الاتحاد في الوحدات الثمان، ولا بد فيه من الاختلاف في الإيجاب والسلب كي تناقض إحداهما الأخرى.
ثم إن الاختلاف في الإيجاب والسلب هو كاف لوحده في نقض القضية الشخصية.
مثال: زيد قائم نقيضها زيد ليس بقائم.
وعمرو جالس نقيضها عمرو ليس بجالس.
والعراق بلد كبير نقيضها العراق ليس بلدا كبيرا، وهكذا.

أما في المحصورات الأربع أعني الموجبة الكلية، والموجبة الجزئية، والسالبة الكلية والسالبة الجزئية فلا يكفي الاختلاف في الإيجاب والسلب، بل لا بد معه من الاختلاف في السور فتنقض الكلية بالجزئية.
فالموجبة الكلية.. نقيضها.. السالبة الجزئية.
والسالبة الكلية.. نقيضها.. الموجبة الجزئية.

مثال: كل إنسان حيوان هذه موجبة كلية نقيضها هو بعض الإنسان ليس بحيوان وهذه سالبة جزئية.
وكذا - كما هو واضح- السالبة الجزئية مثل بعض الإنسان ليس بحيوان تنتقض بالموجبة الكلية مثل كل إنسان حيوان.

مثال: كل مسلم يحب الله ورسوله نقيضها بعض المسلمين لا يحبون الله ورسوله.
فهاتان قضيتان متناقضتان إحداهما صادقة والأخرى كاذبة.

مثال: لا شيء من الإنسان بحجر هذه سالبة كلية نقيضها بعض الإنسان حجر وهذه موجبة كلية.
وكذا - كما هو واضح - الموجبة الجزئية مثل بعض الإنسان حجر تنتقض بالسالبة الكلية مثل لا شيء من الإنسان بحجر.

مثال: لا أحد من الكفار سيدخل الجنة هذه سالبة كلية نقيضها بعض الكفار سيدخل الجنة.
فهاتان قضيتان متناقضتان إحداهما صادقة والأخرى كاذبة.

فهذا ما يتعلق بنقض المحصورات وأما المهملة فهي في قوة الجزئية كما سبق فتنقض بالكلية.
مثال: الإنسان كاتب، هذه موجبة مهملة تنتقض بلا شيء من الإنسان بكاتب؛ لأن الإنسان كاتب في قوة بعض الإنسان كاتب وهذه موجبة جزئية تنتقض بالسالبة الكلية.

مثال: الإنسان ليس بكاتب هذه سالبة مهملة تنتقض بكل إنسان كاتب؛ لأن الإنسان ليس بكاتب في قوة بعض الإنسان ليس بكاتب وهذه سالبة جزئية تنتقض بالموجبة الكلية.

فيكون نقيض المهملة الموجبة هو السالبة الكلية.
ويكون نقيض المهملة السالبة هو الموجبة الكلية.

ولو أردنا أن نلخص ما سبق لحصلنا على الآتي:
1- نقيض الشخصية الموجبة شخصية سالبة.
2- نقيض الموجبة الكلية سالبة جزئية.
3- نقيض السالبة الكلية موجبة جزئية.
4- نقيض المهملة الموجبة سالبة كلية.
5- نقيض المهملة السالبة موجبة كلية.

وقد يقول قائل إنكم قلتم إن بين القضيتين المتناقضتين غاية التنافي فلم جعلتم الموجبة الكلية تنتقض بالسالبة الجزئية لم لا تنتقض بالسالبة الكلية فتكون أشد في التنافي مثل كل إنسان حيوان ننقضها بلا شيء من الإنسان حيوان بينما أنتم نقضتموها ببعض الإنسان ليس بحيوان؟

والجواب: لأن أساس التناقض هو أن تكون أحدهما صادقة والأخرى كاذبة ولو جعلنا نقيض الموجبة الكلية سالبة كلية لأمكن أن تكذب القضيتان معا في بعض الأمثلة وهذا مناف للتناقض.

مثال: كل حيوان إنسان، هذه كلية موجبة كاذبة فلو نقضناها بالسالبة الكلية لقلنا لا شيء من الحيوان بإنسان وهذه كاذبة أيضا فهنا كذبت القضيتان معا ولكن لو نقضناها ببعض الحيوان ليس بإنسان لكانت صادقة فيتحقق التناقض.

وهنا تنبيه وهو: أن النقيض السالب قد ينحصر في شيء فيسمى حينئذ بالمساوي للنقيض.
مثال: الإنسان موجود، والإنسان ليس بموجود قضيتان متناقضتان.
والإنسان ليس بموجود= في المعنى الإنسان معدوم.
فلو قلنا زيد موجود وزيد معدوم كان التقابل بين الشيء والمساوي لنقيضه؛ لأن معدوم = ليس بموجود.
فالتناقض يكون دائما بين موجبة وسالبة وقولنا زيد معدوم هو قضية موجبة لكنها مساوية في المعنى للسالبة وهو زيد ليس بموجود.

مثال: هذا العدد زوج، وهذا العدد فرد.
بينهما تنافر واضح فلا يجتمعان ولا يرتفعان، والتقابل بينهما هو تقابل بين الشيء والمساوي لنقيضه لأن الفرد = ليس بزوج.
فإذا قلنا هذا العدد زوج، وهذا العدد ليس بزوج صار التقابل بين الشيء والمساوي لنقيضه.
فهذا اصطلاح المناطقة فتنبه.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف ننقض الكلية موجبة كانت أو سالبة ؟
2- كيف ننقض المهملة؟
3- لم نقضنا الكلية الموجبة بالجزئية السالبة ولم ننقضها بالكلية السالبة؟

( تمارين )

انقض القضايا الآتية:
( كل الناس مسلمون- لا أحد من الناس سينجو من النار - من الحب ما قتل- بعض البدع ليست ضلالة النيل نهر صغير- الجبان لن يخذلك في وقت الشدة ).
رد مع اقتباس
  #128  
قديم 05-12-11, 04:00 PM
أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-11-08
المشاركات: 2,159
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مصطفى البغداي مشاهدة المشاركة
حياك الله أخي.
لم أشرح الجوهر والعرض.
وإذا أردت بيانا مختصرا واضحا في هذه المسألة فأقول لك:
إن العرض لا يقوم بنفسه بل يحتاج محلا ليقوم به.
مثل الألوان والروائح والأصوات والصفات كالعلم والكرم والشجاعة.
فاللون مثلا لا يقوم بنفسه بل يحتاج محلا ليظهر فيه فهل تجد لونا من غير محل مثل إنسان أو حيوان أو خشبة أو كرسي أو أي شيء أما أن يوجد لون طاف لوحده فهذا محال.
وأما الجوهر فهو ما يقوم بنفسه وأوضح مثال له هو الجسم.
فأنت كإنسان تقوم بنفسك ولا تحتاج لشيء تقوم فيه وكذا كل الأجسام كالشجر والحجر والورق والخيوط.
بعبارة أخرى إن الحوهر هو المادة أي مادة كانت لحم أو عظم أو معدن أو ماء أو خيوط فهذه كلها جواهر والألوان التي تقوم فيها والصفات أعراض.
خذ مثلا الحاسبة التي تجلس أمامها تجدها جوهرا من مواد مختلفة ولونها حجمها وكونها سريعة أو بطيئة أعراض.
أرجو أن أكون قد أفدتك بشييء.
جزاكم الله خيرا و بارك في جهودكم
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 07-12-11, 02:14 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

وجزاك الله خيرا وبارك فيك.
رد مع اقتباس
  #130  
قديم 07-12-11, 02:14 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الثلاثون)

( العكس )

قد علمتَ أن للقضية أحكاما كان أولها هو التناقض وقد سبق تفصيله، وأما الحكم الثاني من أحكام القضية فهو العكس.

والعكس هو: تبديل كلٍّ من طرفي القضية بالآخر مع بقاء الإيجاب والسلب والصدق بحاله.
أي أننا نجعل الموضوع محمولا والمحمول موضوعا، ولا نبدِّل الإيجاب بالسلب، فنحصل على نتيجة هي أنه متى كان الأصل صادقا كان العكس صادقا أيضا.
مثال: بعض الإنسان أبيض.
هذه القضية الأولى جزئية موجبة فإذا عكسناها صارت:
بعض الأبيض إنسان، وهذه قضية جزئية موجبة أيضا وهذه القضية الثانية حصلنا عليها من عملية العكس حيث قمنا بتبديل أطراف القضية الأولى فجعلنا الموضوع محمولا والمحمول موضوعا وبما أن القضية الأولى صادقة فالقضية الثانية لا بد أن تكون صادقة أيضا.

مثال: بعض الصلاة واجبة، فإذا عكسناها صارت بعض الواجب صلاة.
وتسمى القضية المعكوسة بالعكس مثل بعض الواجب صلاة.
وتسمى القضية الأولى بالأصل مثل بعض الصلاة واجبة.

مثال: بعض المسلمين فقراء، تنعكس إلى بعض الفقراء مسلمون.
والأولى أصل، والثانية عكس.

وهنا قواعد لكيفية عكس القضايا:
أولا: الموجبة الكلية والجزئية تنعكس إلى موجبة جزئية.
ثانيا: السالبة الكلية تنعكس سالبة كلية.
ثالثا: السالبة الجزئية لا عكس لها.

مثال: كل إنسان حيوان هذه قضية موجبة كلية صادقة، فتنعكس إلى بعض الحيوان إنسان وهي صادقة أيضا لأنه متى صدق الأصل صدق العكس قطعا.

مثال: كل الصحابة عدول هذه قضية موجبة كلية، تنعكس إلى بعض العدول صحابة وهي موجبة جزئية وبما أن الأصل صادق فعكسه صادق أيضا.

مثال: بعض النصارى أسلموا هذه موجبة جزئية تنعكس إلى بعض الذين أسلموا نصارى وهذه موجبة جزئية وبما أن الأصل صادق فالعكس لا بد أن يكون صادقا.

مثال: بعض الأسماء مرفوعة هذه موجبة جزئية تنعكس إلى بعض المرفوعات أسماء وهذه موجبة جزئية وبما أن الأصل صادق فعكسه صادق أيضا.

مثال: لا شيء من الإنسان بحجر هذه سالبة كلية تنعكس إلى لا شيء من الحجر بإنسان وهذه سالبة كلية وبما أن الأصل صادق فالعكس صادق أيضا.

مثال: لا أحد من الكفار سيدخل الجنة هذه سالبة كلية تنعكس إلى لا أحد من الذين سيدخلون الجنة كفار وهذه سالبة كلية أيضا، وبما أن الأصل صادق فالعكس صادق أيضا.


مثال: بعض الحيوان ليس بإنسان وهذه سالبة جزئية صادقة، فإذا عكسناها قلنا بعض الإنسان ليس بحيوان وهذه قضية كاذبة، فلذا قالوا ( لا عكس للسالبة الجزئية ) فتسقط من القسمة.

والخلاصة هي أن العكس هو تلازم بين قضيتين في الصدق بحيث متى صدقت القضية الأولى أمكننا أن نستخرج منها قضية ثانية تكون صادقة أيضا.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما هو العكس؟
2- كيف تعكس القضايا المحصورات؟
3- ما هي ثمرة العكس؟

( تمارين )

استخرج بطريقة العكس قضايا صادقة مما يلي:
( كل فاعل مرفوع - مِن الأعراب مَن يؤمن بالله واليوم الآخر- لا شيء من القرآن يأتيه الباطل – بعض التراب يتيمم به- كل بدعة ضلالة- لا شيء من الفعل بمجرور ).
رد مع اقتباس
  #131  
قديم 08-12-11, 02:19 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الواحدة والثلاثون )

( التلازم في العكس )

قد علمتَ أن العكس هو تبديل كل من طرفي القضية بالآخر مع بقاء الإيجاب والسلب والصدق بحاله ولفهم حقيقة العكس بعمق لا بد من الالتفات إلى قواعد التلازم لأن ( الأصل ملزوم ، والعكس لازم أعم).
وفي باب التلازم أربع قواعد هي:
1- متى صدق الملزوم صدق اللازم.
2- ليس متى صدق اللازم صدق الملزوم.
3- متى كذب اللازم كذب الملزوم.
4- ليس متى كذب الملزوم كذب اللازم.

مثال: الزوجية لازم أعم للأربعة، فالأربعة ملزوم والزوجية لازم.
فمتى صدق أن هذا العدد أربعة صدق أنه زوج.
ولكن ليس متى صدق أن العدد زوج صدق أنه أربعة لتحقق الزوجية مع غير الأربعة كالستة والثمانية.
ومتى انتفى وكذب أن هذا العدد زوج كذب أنه أربعة.
ولكن ليس متى انتفى وكذب أن هذا العدد أربعة كذب أنه زوج لتحقق الزوجية مع الستة مثلا.

فإذا ثبت أن الأصل ملزوم والعكس لازم أعم حصلنا على القواعد التالية:
1- متى صدق الأصل صدق العكس.
2- ليس متى صدق العكس صدق الأصل، بل قد يصدق العكس ويكذب الأصل.
3- متى كذب العكس كذب الأصل.
4- ليس متى كذب الأصل كذب العكس، بل قد يكذب الأصل ويصدق العكس.

ولنطبق هذه القواعد على الأمثلة:
مثال: كل إنسان حيوان عكسها بعض الحيوان إنسان.
فالأولى أصل والثانية عكس.
فالأولى ملزوم والثانية لازم.
وهنا متى صدق الملزوم الذي هو الأصل ( كل إنسان حيوان) صدق اللازم الذي هو العكس ( بعض الحيوان إنسان ).

مثال: كل حيوان إنسان قضية كاذبة إذا عكسناها صارت بعض الإنسان حيوان وهي قضية صادقة.
فهنا العكس صادق والأصل كاذب.
إذاً لا يلزم من صدق العكس أن يكون الأصل صادقا.

مثال: كل إنسان حجر، عكسها بعض الحجر إنسان.
فالعكس بما أنه كاذب فالأصل كاذب أيضا لأنه متى كذب العكس لزم كذب الأصل.

مثال: كل حيوان إنسان الذي مثلنا به قبل قليل كاذب وعكسه بعض الإنسان حيوان صادق.
فهنا الأصل كاذب والعكس صادق.

فتلخص أن التلازم في العكس في جانبين فقط:
الأول: متى صدق الأصل صدق العكس.
الثاني: متى كذب العكس كذب الأصل.

ففائدة مبحث العكس هي:
1- إذا أقمنا الدليل على صدق القضية الأصل أمكننا أن نعرف مباشرة صدق العكس أيضا بلا حاجة لدليل ثان على صحة العكس لأنه متى صدق الأصل صدق العكس.

2- إذا لم نعلم حال القضية الأصل وعرفنا أن عكسها باطل وكاذب علمنا كذب القضية الأصل.
لأنه متى كذب العكس كذب الأصل.

مثال: إذا علمنا أن كل المرسلين أنبياء، فسنعلم بالعكس أن بعض الأنبياء مرسلين.
لأنه متى صدق الأصل صدق العكس.

مثال: إذا ارتبنا في حال هذه القضية ( كل حرف معرب) فعكسناها إلى بعض المعرب حرف وعلمنا أن العكس كاذب فحينئذ نقول فالأصل أيضا كاذب لأنه متى كذب العكس كذب الأصل.

تنبيه: في المنطق لا يوجد مفهوم مخالف فإذا قلنا بعض الإنسان حيوان فتعتبر قضية صادقة ولا يقال فهذا يقتضي أن البعض الآخر من الإنسان ليس بحيوان وهذا باطل، لأننا نقول الطرف الآخر مسكوت عنه أي لم يبين حكمه فلا يستنبط من السكوت حكم.

وعليه فكل قضية كلية صادقة فالجزئية صادقة أيضا.
مثال: كل إنسان جسم، وبعض الإنسان جسم كلاهما صادقتان ولا يقال فتخصيص بعض الإنسان بأنه جسم يقتضي أن البعض الآخر ليس بجسم لأنا نقول هو طرف مسكوت عنه أي لم يبين حكمه.

مثال: كل صلاة عبادة وبعض الصلاة عبادة كلاهما صادقتان.
مثال: كل ذهب معدن، وبعض الذهب معدن كلاهما صادقتان.
وعليه فقس.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما علاقة قواعد التلازم بالعكس؟
2- لماذا إذا كذب الأصل قد لا يكذب العكس فلم لا يوجد تلازم ؟
3- كيف نستفيد من مبحث العكس؟
رد مع اقتباس
  #132  
قديم 08-12-11, 05:14 PM
اسلام القرطبي اسلام القرطبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسأل عن امر التبس علي وهو تحديد الجنس من النوع فمثلا ، الانسان، لماذا لا نقول هو جنس وتحته انواع وهي الذكر والانثى وتحت هذه الانواع افراد وهم احمد وعلي او زينب وخديجة
وسؤال اخر اذا تفضلتم. لماذا يعرف المنطقيون الانسان بانه حيوان ناطق اليست الحيوانات الاخرى ناطقة ؟ فسليمان علمه الله منطق الطير وفهم منطق النملة كما اخبرنا الله تعالى في كتابه
رد مع اقتباس
  #133  
قديم 08-12-11, 06:16 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسلام القرطبي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسأل عن امر التبس علي وهو تحديد الجنس من النوع فمثلا ، الانسان، لماذا لا نقول هو جنس وتحته انواع وهي الذكر والانثى وتحت هذه الانواع افراد وهم احمد وعلي او زينب وخديجة
وسؤال اخر اذا تفضلتم. لماذا يعرف المنطقيون الانسان بانه حيوان ناطق اليست الحيوانات الاخرى ناطقة ؟ فسليمان علمه الله منطق الطير وفهم منطق النملة كما اخبرنا الله تعالى في كتابه
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
حياك الله أخي.
1- الفرق بين الجنس والنوع هو أن الجنس تحته أشياء مختلفة في الذاتيات والنوع تحته أشياء مختلفة في العرضيات.
مثال: الحيوان جنس لأن تحته أشياء تختلف في الذاتيات كالحمار والفرس والأسد فإن الحمار حيوان ناهق، والفرس حيوان صاهل والأسد حيوان زائر، فكل واحد منها تختلف في الفصل الذي يميزها عن الآخر، والفضل أمر ذاتي.
مثال: الإنسان نوع لأن تحته ذكر وأنثى كزيد وهند ولا يختلفان إلا بعضو التذكير والتأنيث وهذا أمر عرضي لأفراد الإنسان.
2- مقصود المناطقة بالناطق هو المفكر العاقل وليس الذي ينطق والحيوانات ليس لها عقل فإنه مزية الإنسان الذي اختصه الله به من دون بقية الحيوانات.
دمت في حفظ الله.
رد مع اقتباس
  #134  
قديم 08-12-11, 07:47 PM
اسلام القرطبي اسلام القرطبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

جزاك الله خير لكن لا زال عندي الاشكال فلماذا نعتبر التذكير والتانيث عرضي ولا نعتبر الصهيل والنهيق عرضي
وبالنسبة لتعريف المناطقة للانسان فانا افهم مقصودهم لكن التعريف لا بد ان يكون بكلمات حقيقية تعبر عن المعنى وليست مجازية فلماذا لا يقولوا حيوان عاقل مثلا
ومع هذا فان النقل والواقع يدلان على ان للحيوانات عقول تفكر بها لكن بقدر يختلف عن الانسان فالنملة فهمت ان المار هو سليمان وانه ان مر سيحطمها وفهمت ضرورة تحذير قومها والهدهد فهم ايضا امورا كثيره وعقلها ونقلها الى سيدنا سليمان وكل من عنده حيوان يربيه في البيت مثلا يدرك ان للحيوانات نوع من الفهم والعقل وهناك حيوانات اذكى من اخرى
رد مع اقتباس
  #135  
قديم 08-12-11, 08:24 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسلام القرطبي مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير لكن لا زال عندي الاشكال فلماذا نعتبر التذكير والتانيث عرضي ولا نعتبر الصهيل والنهيق عرضي
وبالنسبة لتعريف المناطقة للانسان فانا افهم مقصودهم لكن التعريف لا بد ان يكون بكلمات حقيقية تعبر عن المعنى وليست مجازية فلماذا لا يقولوا حيوان عاقل مثلا
ومع هذا فان النقل والواقع يدلان على ان للحيوانات عقول تفكر بها لكن بقدر يختلف عن الانسان فالنملة فهمت ان المار هو سليمان وانه ان مر سيحطمها وفهمت ضرورة تحذير قومها والهدهد فهم ايضا امورا كثيره وعقلها ونقلها الى سيدنا سليمان وكل من عنده حيوان يربيه في البيت مثلا يدرك ان للحيوانات نوع من الفهم والعقل وهناك حيوانات اذكى من اخرى
نعم أخي الكريم.
بالنسبة للذكورة والأنوثة فهي عند المناطقة من العرضيات والضابط عندهم التعقل والإدراك فإن كان يمكن تعقل الإنسان من غير معرفة أنه طويل أو قصير أو ذكر أو أنثى أو أبيض أو أسود ومنتصب القامة أو غير ذلك فهو عرضي بينما لا يمكن تصور الإنسان إلا بكونه حيوانا ناطقا.
وعلى كل لا أريد أن أدافع عن المناطقة في هذه النقطة فقد تكلمت بالتفصيل حولها فيما سبق وبينت أن ضابط التفريق لم يسلم من اعتراض المناطقة فضلا عن غيرهم.
أما الناطق فهو اصطلاح لهم يقصدون به إدراك الأمور الكلية أما الحيوانات فهي وإن كنت تدرك الجزئيات وتتفاهم فيما بينها إلا أنها لا يمكن أن تتعقل الكليات كمطلق الإنسان ومطلق الأسد ومطلق الصلاة ونحو ذلك.
و الفرق بين تعقل الإنسان وبين تصور بقية الحيوانات أمر مفروغ منه.
رد مع اقتباس
  #136  
قديم 08-12-11, 08:57 PM
اسلام القرطبي اسلام القرطبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

جزاك الله خير
ومعليش على ثقل الفهم او سعة الخيال
فانا استطيع ان اتعقل وادرك خيل بدون صهيل وحمار دون نهيق وانسان بدون نطق يعني المجنون لا يزال انسانا مع فقدانه صفة الناطقية فكيف احدد النوع من الجنس
هذا الامر يؤرقني كثيرا
رد مع اقتباس
  #137  
قديم 08-12-11, 09:35 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسلام القرطبي مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير
ومعليش على ثقل الفهم او سعة الخيال
فانا استطيع ان اتعقل وادرك خيل بدون صهيل وحمار دون نهيق وانسان بدون نطق يعني المجنون لا يزال انسانا مع فقدانه صفة الناطقية فكيف احدد النوع من الجنس
هذا الامر يؤرقني كثيرا
المناطقة يقولون إن الإنسان المجنون عنده قوة على التعقل فحينما يقولون الإنسان حيوان ناطق أي بالقوة لا بالفعل وإلا فالإنسان في نومه لا يتعقل بالفعل.
وبما أنك ذكرت أن هذا الأمر يؤرقك فسأبوح لك بأمر وهو:
أن هذا الأمر كان يؤرقني منذ سنين منذ أيام الدراسة على يد الشيوخ في المنطق وأيام تدريسي لهذا العلم حتى علمت أن هذا الأمر من جيب المناطقة ولا دليل لهم عليه أعني مسألة التفريق بين الذاتي والعرضي.
وكان المفتاح لذلك هو كلام الإمام ابن تيمية في الرد على المنطقيين.
فارجع اليه غير مأمور.
دمت موفقا.
رد مع اقتباس
  #138  
قديم 09-12-11, 06:13 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

وهذا هو الدرس الخامس في المرفقات.
لم يبق لنا سوى مبحث القياس وننتهي من المنطق نسأل الله التيسير.
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf الدرس الخامس من شرح إيساغوجي.pdf‏ (116.3 كيلوبايت, المشاهدات 601)
رد مع اقتباس
  #139  
قديم 14-12-11, 02:33 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الثانية والثلاثون )

( الدليل )

قدْ علمتَ أنَّ أبحاثَ المنطقِ تدورُ حولَ التعريفِ والدليلِ، وقدْ سبقَ الكلامُ مفصلاً حولَ التعريفِ.
وأما الدليل فقد فرغنا من الحديث عن مقدماته أعني مبحث القضية وأقسامها وأحكامها، وها نحن نشرع في الدليل نفسه.

فالدليل هو: ما يلزمُ من العلمِ به العلمُ بشيء آخر.
مثال: إذا علمت أن التدخين مضر بالبدن، فستعلم أنه حرام.
فلزم من علمكَ بضرر التدخين، علمك بحرمته.
فالعلم بأن التدخين مضر يسمى دليلا لأنه يدلك على حرمته.
والشيء الذي استفدته وكسبته من ذلك الدليل وهو حرمة التدخين يسمى مدلولا.

والعلاقة بين الدلالة واللزوم هي: ( أن الدليل ملزوم، والمدلول لازم له ) ولهذا حينما تعلم بالدليل تعلم بالمدلول.
( فكل ما كان مستلزِما لغيره أمكن أن يستدل به على ذلك الغير ).

مثال: طرقة الباب تدل على شخص عند الباب.
فالطرقة دليل وملزوم، ووجود الطارق مدلول ولازم.

مثال: الدخان يدل على النار.
فالدخان دليل وملزوم، والنار مدلول ولازم.

ثم إن الدليل نوعان:
أولا: دليل مباشر.
ثانيا: دليل غير مباشر.
فالدليل المباشر هو: ما يستدل فيه بشيء على شيء آخر، أو بقضية على أخرى.
ويدخل في هذا النوع جميع أنواع الدلالات التي تقدمت في أوائل الكتاب.

مثال: إذا علمت أن هذا العدد أربعة فستعلم أنه زوج.
فالأربعة دليل على الزوجية، وإن شئت فقل: الأربعة ملزوم والزوجية لازم.

مثال: إذا رأيت الشمس تشرق من جهة فستعلم أن تلك الجهة هي الشرق.
فالشمس دليل ملزوم وجهة الشرق مدلول ولازم.

مثال: إذا رأيت إشارة المرور الحمراء فستعلم أنه عليك أن تتوقف في مركبتك.
فالإشارة الحمراء دليل، ولزوم التوقف مدلول.

ويدخل في هذا النوع أيضا مبحث التناقض والعكس لأننا نستدل بقضية واحدة على قضية أخرى.
مثال: إذا علمت أن الله موجود قضية صادقة، فستعلم أن ما يقوله الملحد من أن الله ليس بموجود قضية كاذبة لأنهما نقيضان يلزم من العلم بصدق إحداهما العلم بكذب الأخرى.

مثال: إذا علمت أن كل إنسان حيوان قضية صادقة فستعلم أنه بعض الحيوان صادقة أيضا لأن الثانية عكس الأولى التي هي الأصل ويلزم من العلم بصدق الأصل العلم بصدق العكس.

أما الدليل غير المباشر فهو: ما يستدل فيه بمجموع قضيتين على قضية أخرى.
مثال: إذا علمت أن: النبيذ مسكر- وكل مسكر حرام- فستعلم أن النبيذ حرام.
فهنا علمت بقضيتين وهما: ( النبيذ مسكر، وكل مسكر حرام ) فأنتجا لك علما بقضية أخرى وهي النبيذ حرام، فتلك القضيتان تسمى دليلا والقضية الناتجة منهما تسمى مدلولا ونتيجة.

والدليل غير المباشر هو الذي يهتم به المناطقة ويعقدون له مبحث الدليل ويتكلمون على تفاصيله ويعرفونه بأنه: معلوم تصديقي يوصل إلى مجهول تصديقي.
فالمعلوم التصديقي هنا قضيتان: ( النبيذ مسكر، وكل مسكر حرام ) وقد أوصلا إلى مجهول تصديقي وهو : ( النبيذ حرام ).
واحترزوا بكلمة التصديقي عن التعريف فإنه معلوم تصوري يوصل إلى مجهول تصوري.

فالدليل غير المباشر يحتاج إلى قضيتين للوصول إلى المجهول.
والدليل المباشر لا يحتاج إلى قضيتين للوصول إلى المجهول.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما هو الدليل وما هو المدلول؟
2- ما هي العلاقة بين الدلالة واللزوم؟
3- كيف تفرق بين الاستدلال المباشر وغير المباشر؟

( تمارين )

ميّز بين الدليل المباشر وغير المباشر فيما يأتي:
( المحراب على جهة القبلة- بعض الإنسان أبيض على بعض الأبيض إنسان- كل ذهب معدن، وكل معدن يتمدد بالحرارة، فكل ذهب يتمدد بالحرارة ).
رد مع اقتباس
  #140  
قديم 15-12-11, 12:40 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الثالثة والثلاثون )

( القياس )

قد علمتَ أن الدليل هو: ما يلزم من العلم به العلم بشيء آخر، وأنه نوعان مباشر وهو: ما لا يحتاج لقضيتين للوصول إلى المجهول، وغير مباشر وهو: ما يحتاج لقضيتين للوصول إلى المجهول.
ثم إن الدليل غير المباشر أقسام أولها هو القياس.

والقياس هو: قول مؤلف من قضايا متى سلمت لزم عنها قول آخر.
مثال: النبيذ مسكر- وكل مسكر حرام- فالنبيذ حرام.
فهذه القضايا ( النبيذ مسكر- وكل مسكر حرام ) متى سلمها وصدّق بها الناظر فسيستنتج منها قضية صادقة عنده ولا بد وهي ( النبيذ حرام ).

مثال: الزاني فاسق- وكل فاسق ترد شهادته- فالزاني ترد شهادته.
فإذا صدّق الشخص بأن الزاني فاسق- وأن كل فاسق ترد شهادته- فسيسلِّم حتما بأن الزاني ترد شهادته ؛ لأن القاعدة هي: ( كل فاسق ترد شهادته )، وبما أن الزاني فاسق فهو داخل في تلك القاعدة فينطبق عليه الحكم وهو رد شهادته.

مثال: كل ذهب معدن- وكل معدن يتمدد بالحرارة- فكل ذهب يتمدد بالحرارة.
فهاتان القضيتان متى سلمتا لزم عنهما قضية أخرى صادقة وهي: كل ذهب يتمدد بالحرارة.

وللقياس مصطلحات ينبغي بيانها وهي:
1- المقدِّمَة وهي: القضية التي يتألف منها القياس.
ففي المثال السابق كل ذهب معدن هذه مقدمة، وكل معدن يتمدد بالحرارة، هذه مقدمة أخرى.
فكل قياس يتألف من مقدمتين.

وتقسم المقدمة إلى قسمين هما:
أ- الصغرى وهي: المقدمة الأولى، ( كل ذهب معدن ).
الكبرى وهي: المقدمة الكبرى، ( كل معدن يتمدد بالحرارة ).

2- النتيجة وهي: القول الذي ينتج من المقدمات، مثل كل ذهب يتمدد بالحرارة.
وهذه النتيجة هي ثمرة العملية القياسية التي يقوم بها الشخص.

3- الحدود وهي: مفردات المقدمتين.
أي أجزاء كل مقدمة من موضوع ومحمول.
ففي المثال ( كل ذهب معدن- وكل معدن يتمدد بالحرارة ) الحدود هي: ( الذهب- معدن- يتمدد بالحرارة ).

والحدود ثلاثة هي:
أ- الحد الأصغر وهو: موضوع النتيجة.
ب- الحد الأكبر وهو: محمول النتيجة.
جـ- الحد الأوسط وهو: المكرر بين مقدمتي القياس، وهو عمدة القياس ولا يتكون من دونه.
ففي المثال ( كل ذهب معدن- وكل معدن يتمدد بالحرارة ) كانت النتيجة هي: ( كل ذهب يتمدد بالحرارة)
فالذهب حد أصغر لأنه موضوع النتيجة ( كل ذهب يتمدد بالحرارة ).
ويتمدد بالحرارة حد أكبر لأنه محمول النتيجة ( كل ذهب يتمدد بالحرارة )
والمعدن هو الحد الأوسط لأنه تكرر في المقدمتين ( كل ذهب معدن- وكل معدن يتمدد بالحرارة ).

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما هو القياس؟
2- ما الفرق بين الحدود الثلاثة؟
3- هل كل قضيتين كيفما كانا تشكلان قياسا ؟

( تمارين 1 )

بيّن المقدمات والحدود في القياسات التالية:
1- كل بدعة ضلالة- وكل ضلالة في النار- فكل بدعة في النار.
2- المؤمن يطيع الله ورسوله- وكل من يطيع الله ورسوله يفلحُ- فالمؤمن يفلح.
3- كل فاعل مرفوع- وكل مرفوع معرب- فكل فاعل معرب.

( تمارين 2 )

استخرج النتائج من القياسات التالية:
1- كل إمام فهو راع- وكل راع فهو مسؤول عن رعيته.
2- كل ماء طهور يصح الوضوء به- وكل ما يصح الوضوء به يرفع الحدث.
3- كل صلاة عبادة- وكل عبادة تفتقر لنيّة.
رد مع اقتباس
  #141  
قديم 15-12-11, 06:20 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الرابعة والثلاثون )
( مبدأ عمل القياس )

قد علمتَ أن القياسَ قولٌ مؤلفٌ مِن قضايا متى سُلِّمت لزمَ عنها قولٌ آخر، وعلمتَ أن القياس هو نوع من أنواع الدليل غير المباشر، وكل دليل سواء أكان مباشرا أو غير مباشر فهو يعتمد على مبدأ التلازم.

فأساس عمل القياس يعتمد على التلازم بين مقدمتيه وبين النتيجة.
( الأصغر يستلزم الأوسط- والأوسط يستلزم الأكبر- فينتج أن الأصغر يستلزم الأكبر ).

مثال: النبيذ مسكر- وكل مسكر حرام- فالنبيذ حرام.
فهنا الأصغر ( النبيذ ) يستلزم الأوسط ( المسكر )؛ فيكون النبيذ ملزوما والمسكر لازما له.
والأوسط ( المسكر ) يستلزم الأكبر ( الحرام )؛ فيكون المسكر ملزوما والحرام لازما له.
فينتج أن الأصغر يستلزم الأكبر أي أن النبيذ يكون حراما.

بمعنى آخر أن النبيذ حرام لأنه مسكر، فالإسكار هو الدليل على حرمة النبيذ، فهو الواسطة في إثبات الحرمة للنبيذ.

ولهذا دائما يكون الحد الأوسط هو الدليل الحقيقي، ولهذا يقع بعد عبارة ( لأنه كذا ) فيقال لم كان النبيذ حراما؟ فتقول: لأنه مسكر.
ولأجل هذا كان الحد الأوسط هو روح القياس وعمدته.
وهذا هو السر في كون القياس دليلا غير مباشر لأنه يحتاج لوسط ينقل الحكم.
بخلاف الدليل المباشر فإذا رأيت الشمس فستعلم الشرق، من غير حاجة لوسط ولا عملية قياس.

مثال: كل إنسان ناطق- وكل ناطق ضاحك- فكل إنسان ضاحك.
فالإنسان يستلزم الناطقية- والناطقية تستلزم الضاحكية- فيكون الإنسان ضاحكا.

وإذا أردنا أن نصوغ أساس عمل القياس بصيغة رياضية نقول:
أ يستلزم ب- وب يستلزم جـ- فـ أ يستلزم جـ.

ولو راجعنا ما سبق ذكره عن التلازم فسنعلم أن اللازم نوعان:
1- لازم أعم من الملزوم.
2- لازم مساو للملزوم.

وإذا علمنا- بمقتضى ما سبق- أن الأصغر ملزوم والأوسط لازم له، وأن الأوسط ملزوم والأكبر لازم له فسنعلم النسبة المنطقية بين ( الأصغر والأوسط ) و كذا بين ( الأوسط والأكبر ) وبين ( الأصغر والأكبر ).

فالنسبة بين الأصغر والأوسط هي إما العموم والخصوص المطلق والأعم هو الأوسط والأخص هو الأصغر، وإما التساوي بينهما؛ وذلك لأن الأوسط لازم للأصغر، فإذا كان اللازم أعم فيكون الملزوم الذي هو الأصغر أخص، وإذا كان اللازم مساويا فتكون النسبة بين الأصغر والأوسط هي التساوي.

والنسبة بين الأوسط والأكبر هي إما العموم والخصوص المطلق والأعم هو الأكبر والأخص هو الأوسط وإما التساوي، وذلك لأن الأكبر لازم للأوسط فإذا كان هو أعم فسيكون الأوسط أخص وإذا كان الأكبر مساويا للأوسط فالنسبة هي التساوي بينهما.

والنسبة بين الأصغر والأكبر هي إما العموم والخصوص المطلق والأعم هو الأكبر والأخص هو الأصغر وإما التساوي؛ وذلك لأنه إذا ثبت أن الأوسط قد يكون أعم من الأصغر، والأكبر أعم من الأوسط، فيلزم أن الأكبر أعم من الأصغر، وقد يكون الأصغر مساويا للأوسط، والأوسط مساويا للأكبر، فيلزم أن الأصغر مساويا للأكبر.

مثال أول: النبيذ مسكر- وكل مسكر حرام- فالنبيذ حرام.
مثال ثان: كل إنسان ناطق- وكل ناطق ضاحك- فكل إنسان ضاحك.

ففي المثال الأول: الأصغر هو النبيذ، والأكبر هو الحرام، والأوسط هو المسكر.
والنسبة بين النبيذ والمسكر هي العموم والخصوص المطلق، والمسكر هو الأعم، والنبيذ هو الأخص؛ لأن المسكر قد يكون نبيذا، وقد يكون غيره كالخمر.
والنسبة بين المسكر والحرام هي العموم والخصوص المطلق أيضا، ولكن الأعم هو الحرام والأخص هو المسكر؛ لأن الحرام قد يكون مسكرا، وقد يكون غيره كالدم.
والنسبة بين النبيذ والحرام هي العموم والخصوص المطلق أيضا، والأعم هو الحرام والأخص هو النبيذ لأن الحرام قد يكون نبيذا، وقد يكون غيره كالخمر والدم.

وفي المثال الثاني: الأصغر هو الإنسان، والأكبر هو الضاحك، والأوسط هو الناطق.
والنسبة بين الإنسان والناطق هي المساواة لأن كل إنسان ناطق، وكل ناطق إنسان.
والنسبة بين الناطق والضاحك هي المساواة أيضا لأن كل ناطق ضاحك، وكل ضاحك ناطق.
والنسبة بين الإنسان والضاحك هي المساواة أيضا لأن كل إنسان ضاحك، وكل ضاحك إنسان.
فتلخص أن النسبة بين الحدود الثلاثة هي: ( العموم والخصوص المطلق- أو المساواة ).
( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما هو مبدأ عمل القياس؟
2- ما هي النسبة بين الحدود الثلاثة؟
3- على أي أساس تم تحديد تلك النسب؟
( تمارين )

عيّن النسبة بين الأصغر والأوسط، وبين الأوسط والأكبر، وبين الأصغر والأكبر مع الشرح فيما يأتي:
1-القياس دليل- وكل دليل يعتمد على التلازم- فالقياس يعتمد على التلازم.
2- كل مكلف تجب عليه الصلاة- وكل مَن تجب عليه الصلاة يجب عليه الوضوء- فكل مكلف يجب عليه الوضوء.
3- لمس المرأة ينقض الوضوء- وكل ما ينقض الوضوء يبطل الصلاة- لمس المرأة يبطل الصلاة.
رد مع اقتباس
  #142  
قديم 17-12-11, 08:07 PM
اسلام القرطبي اسلام القرطبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

سأرجع ان شاء الله الى كلام ابن تيمية في الرد على المنطقيين

وجزاكم الله كل خير واثابكم على ما تقدموه لمنفعة طلبة العلم
رد مع اقتباس
  #143  
قديم 17-12-11, 10:34 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسلام القرطبي مشاهدة المشاركة
سأرجع ان شاء الله الى كلام ابن تيمية في الرد على المنطقيين

وجزاكم الله كل خير واثابكم على ما تقدموه لمنفعة طلبة العلم
اللهم آمين.
جزاك الله خيرا وبارك فيك وفتح عليك.
رد مع اقتباس
  #144  
قديم 17-12-11, 10:35 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الخامسة والثلاثون )
( أشكال القياس )

قد علمتَ أن القياس أساسه هو التلازم بين مقدمتيه والنتيجة، وهذا شأن كل قياس لا يشذ منه شيء ثم إن القياس نوعان: أوله القياس الاقتراني.

والقياس الاقتراني هو: الذي لا تكون النتيجة أو نقيضها مذكورة فيه.
مثال: النبيذ مسكر- وكل مسكر حرام- فالنبيذ حرام.
فالقياس ( النبيذ مسكر- وكل مسكر حرام) لم تذكر فيه النتيجة وهي ( النبيذ حرام ).
ولم يذكر فيه نقيضها وهو ( النبيذ ليس حراما ) فيكون اقترانيا، وإنما النتيجة تستخرج من المقدمات ولم يسبق لها ذكر صريح فيه.
وجميع الأمثلة التي مرت علينا من قبل هي من القياس الاقتراني.

وللقياس الاقتراني أربعة أشكال:
1- أن يكون الحد الأوسط محمولا في الصغرى وموضوعا في الكبرى.
2- أن يكون الحد الأوسط محمولا في الصغرى والكبرى.
3- أن يكون الحد الأوسط موضوعا في الصغرى والكبرى.
4- أن يكون الحد الأوسط موضوعا في الصغرى ومحمولا في الكبرى.

مثال: كل ذهب معدن- وكل معدن يتمدد بالحرارة- فكل ذهب يتمدد بالحرارة.
فالأوسط هو ( معدن ) وهو محمول في المقدمة الصغرى، وموضوع في المقدمة الكبرى فهذا الشكل الأول.

مثال: كل ذهب معدن- ولا شيء من النبات بمعدن- فلا شيء من الذهب بنبات.
فالأوسط هو ( معدن ) وهو محمول في المقدمة الصغرى وفي المقدمة الكبرى معا فهذا هو الشكل الثاني.

مثال: كل معدن يتمدد بالحرارة- وكل معدن يستخرج من الأرض- فبعض ما يتمدد بالحرارة يستخرج من الأرض.
فالأوسط وهو ( معدن ) موضوع في المقدمة الصغرى والكبرى معا فهذا هو الشكل الثالث.

مثال: كل معدن يتمدد بالحرارة- وكل ذهب معدن- بعض ما يتمدد بالحرارة ذهب.
فالأوسط وهو ( معدن ) موضوع في الصغرى ومحمول في الكبرى أي عكس الشكل الأول فهذا هو الشكل الرابع.

فإذا أردنا أن نستخرج تعريف الشكل نقول هو: هيئة الحد الأوسط.
أي كيف يوضع في المقدمات فإن كان محمولا في الصغرى وموضوعا في الكبرى فهو الشكل الأول وإن كان محمولا فيهما فهو الشكل الثاني وإن كان موضوعا فيهما فهو الشكل الثالث وإن كان موضوعا في الصغرى ومحمولا في الكبرى فهو الشكل الرابع.

ثم لكل شكل من الأشكال ستة عشر احتمالا؛ لأن المحصورات أربع فكل مقدمة لها أربع حالات و 4×4= 16، وهي:
الصغرى........ الكبرى.
1- موجبة كلية- موجبة كلية.
2- موجبة كلية- موجبة جزئية.
3- موجبة كلية- سالبة كلية.
4- موجبة كلية- سالبة جزئية.

5- موجبة جزئية- موجبة كلية.
6- موجبة جزئية- موجبة جزئية.
7- موجبة جزئية- سالبة كلية.
8- موجبة جزئية- سالبة جزئية.

9- سالبة كلية- موجبة كلية.
10- سالبة كلية- موجبة جزئية.
11- سالبة كلية- سالبة كلية.
12- سالبة كلية- سالبة جزئية.

13- سالبة جزئية- موجبة كلية.
14- سالبة جزئية- موجبة جزئية.
15- سالبة جزئية- سالبة كلية.
16- سالبة كلية- سالبة جزئية.

وكل احتمال من هذه الاحتمالات يسمى ضَرْبا.
فالضَرْب هو: هيئة اجتماع المقدمتين.
فالأشكال أربعة ولكل شكل 16 احتمالا سيأتي تفصيلها إن شاء الله.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما هو القياس الاقتراني؟
2- ما هي الأشكال الأربعة للقياس الاقتراني؟
3- من أين تنشأ الضروب في القياس الاقتراني؟
( تمارين )

بيّن شكل القياس والضرب المستخدم فيما يأتي:
1- كل نفس ذائقة الموت- وكل ما يذوق الموت حادث- فكل نفس حادثة.
2- كل حرف مبني- وكل حرف لا يقبل علامات الاسم ولا الفعل- فبعض المبني لا يقبل علامات الاسم ولا الفعل.
3- كل عبادة تفتقر لنية- وكل صلاة عبادة- فبعض ما يفتقر لنية صلاة.
4- كل بني آدم خطّاءٌ - ولا أحد من الملائكة بخطّاء- لا أحد من بني آدم بملائكة.
رد مع اقتباس
  #145  
قديم 18-12-11, 10:24 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة السادسة والثلاثون )

( الشكل الأول )

قد علمتَ أن للقياس الاقتراني أربعة أشكال حاصلة من تغيير موقع الحد الأوسط في المقدمتين، ولكل شكل ستة عشر ضربا حاصلة من ضرب أحوال المقدمة الصغرى الأربعة في أحوال المقدمة الكبرى الأربعة.

والشكل الأول هو الذي يكون الحد الأوسط فيه محمولا في الصغرى وموضوعا في الكبرى.
وهو له 16 ضربا لكنها ليست كلها منتجة ومفيدة بل بعضها ينتج وبعضها عقيم أي غير منتج نتيجة صادقة.

فشروط إنتاجه اثنان:
1- إيجاب الصغرى، أي تكون الصغرى موجبة سواء أكانت كلية أم جزئية.
2- كلية الكبرى، أي تكون الكبرى كلية سواء أكانت موجبة أو سالبة.

فالضروب هي:
1- موجبة كلية- موجبة كلية. منتج لتوفر الشرطين إيجاب الصغرى وكلية الكبرى.
2- موجبة كلية- موجبة جزئية. غير منتج لعدم كلية الكبرى.
3- موجبة كلية- سالبة كلية. منتج لتوفر الشرطين.
4- موجبة كلية- سالبة جزئية. غير منتج لعدم كلية الكبرى.
5- موجبة جزئية- موجبة كلية. منتج لتوفر الشرطين.
6- موجبة جزئية- موجبة جزئية. غير منتج لعدم كلية الكبرى.
7- موجبة جزئية- سالبة كلية. منتج لتوفر الشرطين.
8- موجبة جزئية- سالبة جزئية. غير منتج لعدم كلية الكبرى.
9- سالبة كلية- موجبة كلية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى.
10- سالبة كلية- موجبة جزئية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى وكلية الكبرى.
11- سالبة كلية- سالبة كلية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى.
12- سالبة كلية- سالبة جزئية. غير منتج لعدم كلية الكبرى.
13- سالبة جزئية- موجبة كلية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى.
14- سالبة جزئية- موجبة جزئية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى وكلية الكبرى.
15- سالبة جزئية- سالبة كلية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى.
16- سالبة كلية- سالبة جزئية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى وكلية الكبرى.

فالضروب المنتجة أربعة هي:
1- موجبة كلية- موجبة كلية= موجبة كلية.
مثال: كل ذهب معدن- وكل معدن يتمدد بالحرارة- فكل معدن يتمدد بالحرارة.
مثال: كل بدعة ضلالة- وكل ضلالة في النار- فكل بدعة في النار.

2- موجبة كلية- سالبة كلية= سالبة كلية.
مثال: كل ذهب معدن- و لاشيء من المعدن بنبات- فلا شيء من الذهب بنبات.
مثال: كل بدعة ضلالة- ولا شيء من الضلالة بحسن- فلا شيء من البدعة بحسن.

3- موجبة جزئية- موجبة كلية= موجبة جزئية.
بعض المعادن ذهب- وكل ذهب غالي الثمن- بعض المعادن غالية الثمن.
بعض الأسماء فاعل- وكل فاعل مرفوع- بعض الأسماء مرفوعة.

4- موجبة جزئية- سالبة كلية= سالبة جزئية.
بعض المعادن ذهب- ولا شيء من الذهب يصدأ- بعض المعادن لا تصدأ.
بعض الأعراب منافقون- ولا أحد من المنافقين يحب الله ورسوله- بعض الأعراب لا يحبون الله ورسوله.

تنبيهات:
أولا: هذه الأشكال لا حصر لأمثلتها فيمكن للطالب أن يمثل بما شاء.

ثانيا: الشكل الأول بديهي الإنتاج أي أنه لا يحتاج لدليل للتصديق بالنتيجة فكل الناس تعلم أنه إذا كان كل أ ب- وكل ب جـ- فكل أ جـ، بلا حاجة لدليل بخلاف بقية الأشكال الثلاثة الباقية فهي نظرية تحتاج لدليل يثبت صحة النتيجة.

ثالثا: طريقة استخراج النتيجة تكون بإتباع الخطوات التالية:
أ- حذف الحد الأوسط.
ب- إذا كانت إحدى المقدمات موجبة والأخرى سالبة فالنتيجة سالبة دائما.
جـ- إذا كانت إحدى المقدمات جزئية والأخرى كلية فالنتيجة جزئية دائما.
د- إذا كانت المقدمتان متشابهتان موجبة بموجبة أو سالبة بسالبة فالنتيجة متشابهة أيضا.
مثال: بعض المعادن ذهب- ولا شيء من الذهب يصدأ.
فهنا نحذف الحد الأوسط وهو الذهب، وبما أنه عندنا موجبة بسالبة فتكون النتيجة سالبة، وبما أنه عندنا كلية بجزئية فتكون النتيجة جزئية، فنقول: ( بعض المعادن لا يصدأ). فتكون النتيجة جزئية سالبة.

رابعا: إنما اشترط المناطقة إيجاب الصغرى لأنها إذا كانت سالبة قد تكذب النتيجة رغم صدق المقدمتين فتكون النتيجة عقيمة.
مثال: لا شيء من الإنسان بحجر- وكل حجر جسم- فلا شيء من الإنسان بجسم.
فهذا ضرب عقيم لأن النتيجة كاذبة رغم صدق المقدمتين.
واشترطوا كلية الكبرى لأنها إذا كانت جزئية قد تكذب النتيجة رغم صدق المقدمتين فيكون ذلك الضرب عقيما.
مثال: كل إنسان حيوان- وبعض الحيوان صاهل- فبعض الإنسان صاهل.
فهذه النتيجة كاذبة رغم صدق المقدمتين.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما هي شروط إنتاج الشكل الأول؟
2- ما هي ضروب إنتاج الشكل الأول؟
3- كيف تستخرج النتيجة من المقدمات مثل من عندك بمثال؟

( تمارين )

استخرج النتائج مع بيان نوع الضرب فيما يأتي:
1- بعض ضروب الشكل الأول عقيم- وكل عقيم فاقد لشرط الإنتاج؟
2- بعض المياه نجسة- ولا شيء من النجس يصح الوضوء به؟
3- كل مسلم يحب الله ورسوله- ولا أحد من الذين يحبون الله ورسوله يخلد في النار؟
4- كل نبي معصوم- وكل معصوم صادق؟
رد مع اقتباس
  #146  
قديم 19-12-11, 08:10 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة السابعة والثلاثون )

( الشكل الثاني )

قد علمتَ أن الشكل الأول هو ما كان الحد الأوسط فيه محمولا في الصغرى وموضوعا في الكبرى وشروط إنتاجه إيجاب الصغرى وكلية الكبرى فتكون الضروب المنتجة أربعة فقط.

وأما الشكل الثاني فهو ما كان الحد الأوسط فيه محمولا في كلٍّ من الصغرى والكبرى.
وهو له 16 ضربا أيضا لكنها ليست كلها منتجة ومفيدة بل بعضها منتج وبعضها عقيم.

وشروط إنتاجه اثنان:
1- اختلاف مقدمتيه بالإيجاب والسلب، أي إذا كانت الصغرى موجبة فلا بد أن تكون الكبرى سالبة وإذا كانت الصغرى سالبة فلا بد أن تكون الكبرى موجبة ولا يصح أن تجتمع موجبتان أو سالبتان.
2- كلية الكبرى، أي تكون الكبرى كلية سواء أكانت موجبة أو سالبة.

فالضروب هي:
1- موجبة كلية- موجبة كلية. غير منتج لعدم اختلاف المقدمتين بالإيجاب والسلب.
2- موجبة كلية- موجبة جزئية. غير منتج لعدم توفر الشرطين.
3- موجبة كلية- سالبة كلية. منتج لتوفر الشرطين.
4- موجبة كلية- سالبة جزئية. غير منتج لعدم كلية الكبرى.
5- موجبة جزئية- موجبة كلية. غير منتج لعدم اختلاف المقدمتين بالإيجاب والسلب.
6- موجبة جزئية- موجبة جزئية. غير منتج لعدم توفر الشرطين.
7- موجبة جزئية- سالبة كلية. منتج لتوفر الشرطين.
8- موجبة جزئية- سالبة جزئية. غير منتج لعدم كلية الكبرى.
9- سالبة كلية- موجبة كلية. منتج لتوفر الشرطين.
10- سالبة كلية- موجبة جزئية. غير منتج لعدم كلية الكبرى.
11- سالبة كلية- سالبة كلية. غير منتج لعدم اختلاف المقدمتين بالإيجاب والسلب.
12- سالبة كلية- سالبة جزئية. غير منتج لعدم توفر الشرطين.
13- سالبة جزئية- موجبة كلية. منتج لتوفر الشرطين.
14- سالبة جزئية- موجبة جزئية. غير منتج لعدم كلية الكبرى.
15- سالبة جزئية- سالبة كلية. غير منتج لعدم اختلاف المقدمتين بالإيجاب والسلب.
16- سالبة كلية- سالبة جزئية. غير منتج لعدم توفر الشرطين.

فالضروب المنتجة أربعة هي:
1- موجبة كلية- سالبة كلية= سالبة كلية.
مثال: كل ذهب معدن- ولا شيء من النبات بمعدن- فلا شيء من الذهب بنبات.
مثال: كل مؤمن مخلص- ولا أحد من المنافقين بمخلص- فلا أحد من المؤمنين بمنافق.

2- موجبة جزئية- سالبة كلية= سالبة جزئية.
مثال: بعض المعدن ذهب- ولا شيء من النحاس بذهب- بعض المعدن ليس بنحاس.
مثال: بعض الناس مخلص- ولا أحد من المنافقين بمخلص- بعض الناس ليسوا بمنافقين.

3- سالبة كلية- موجبة كلية= سالبة كلية.
مثال: لا شيء من الخشب بمعدن- وكل ذهب معدن- لا شيء من الخشب بذهب.
مثال: لا شيء من الحروف بمعرب- وكل فاعل معرب- لا شيء من الحروف بفاعل.

4- سالبة جزئية- موجبة كلية= سالبة جزئية.
مثال: بعض المواد لا توصل الكهرباء- وكل ذهب يوصل الكهرباء- بعض المواد ليست بذهب.
مثال: بعض الأنبياء ليسوا برسل- وكل أولي العزم رسل- بعض الأنبياء ليسوا بأولي العزم.

تنبيهان:
الأول: ظهر مما تقدم أن الشكل الثاني لا ينتج الموجبة قطّ بل تكون نتائجه سالبة دائما.

الثاني: إنما اشترط المناطقة اختلاف المقدمتين بالإيجاب والسلب لأنه إذا اتفقت المقدمتان بالإيجاب والسلب قد تكذب النتيجة رغم صدق المقدمتين فتكون النتيجة عقيمة.
مثال: كل إنسان حيوان- وكل فرس حيوان- فكل إنسان فرس.
فهذا ضرب عقيم لأن النتيجة كاذبة رغم صدق المقدمتين.
واشترطوا كلية الكبرى لأنها إذا كانت جزئية قد تكذب النتيجة رغم صدق المقدمتين فيكون ذلك الضرب عقيما.
مثال: كل إنسان ناطق- وبعض الحيوان ليس بناطق- فبعض الإنسان ليس بحيوان.
فهذه النتيجة كاذبة رغم صدق المقدمتين.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما هي شروط إنتاج الشكل الثاني؟
2- ما هي ضروب إنتاج الشكل الثاني؟
3- مثل بمثالين من عندك لضربين منتجين من الشكل الثاني؟

( تمارين )

استخرج النتائج مع بيان نوع الضرب فيما يأتي:
1- كل زكاة عبادة- ولاشيء من المكروه بعبادة؟
2- بعض الكلمات ليست مبنية- وكل حرف مبني؟
3- بعض التجارة خاسر- ولا شيء من الأعمال الصالحة بخاسر؟
4- لا أحد من الفجار تقبل شهادته- وكل عدل تقبل شهادته؟
رد مع اقتباس
  #147  
قديم 20-12-11, 02:55 AM
أبو عمر العرجاني أبو عمر العرجاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-08-11
المشاركات: 86
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

أحسن الله إليك ، استفدت من طريقة كثيرًا .
ولكن مع قراءتي لنزهة الخاطر على روضة الناظر لا بن بدران أشكل عليّ اعتراضه على مثال ابن قدامة للوصف الذاتي حيث قال : " أراد بذلك – يعني ابن قدامة - الذي اصطلح عليه أهل هذا بالذاتي هو كل شيء أي وصف داخل في حقيقة الشيء المراد بيانه وداخل في ماهيته دخولاً لا يتصور فهم المعنى بدون فهمه وذلك كاللونية للسواد وكالجسمية في الفرس والشجر فإن من فهم الفرس فهم جسماً مخصوصاً فتكون الجسمية داخلة في ذات الفروسية والشجرية دخولاً به قوامها في الوجود والعقل على وجه لو قدر عدمها لبطل وجود الشجر والفرس وما يجري هذا المجرى ولابد من إدراجه في حد الشيء فمن يحد النبات يلزمه أن يقول : إنه جسم نام لا محالة ولو خرجت الجسمية عن الذهن لبطل فهم النبات.
وقولنا لو قدر عدمها ذكرناه مجاراة للمصنف والأظهر أن يقال : فلو ارتفع لأن ارتفاع الذات لازم لارتفاع الذاتي لا لتقدير ارتفاعه " .
فابن بدران يرى أن قول ابن قدامة : ", والعقل لو قدر عدمها بطل وجود الفرس" غير ظاهر , والأظهر أن يقول : فلو ارتفع بطل وجود الفرس , لأن ارتفاع الذات لازم لارتفاع الذاتي لا لتقدير وقوعه .
مالفرق بين التعبيرين ؟ وأيهما أصح من وجهة نظرك ؟ جزيت خيراً .
رد مع اقتباس
  #148  
قديم 20-12-11, 06:04 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر العرجاني مشاهدة المشاركة
أحسن الله إليك ، استفدت من طريقة كثيرًا .
ولكن مع قراءتي لنزهة الخاطر على روضة الناظر لا بن بدران أشكل عليّ اعتراضه على مثال ابن قدامة للوصف الذاتي حيث قال : " أراد بذلك – يعني ابن قدامة - الذي اصطلح عليه أهل هذا بالذاتي هو كل شيء أي وصف داخل في حقيقة الشيء المراد بيانه وداخل في ماهيته دخولاً لا يتصور فهم المعنى بدون فهمه وذلك كاللونية للسواد وكالجسمية في الفرس والشجر فإن من فهم الفرس فهم جسماً مخصوصاً فتكون الجسمية داخلة في ذات الفروسية والشجرية دخولاً به قوامها في الوجود والعقل على وجه لو قدر عدمها لبطل وجود الشجر والفرس وما يجري هذا المجرى ولابد من إدراجه في حد الشيء فمن يحد النبات يلزمه أن يقول : إنه جسم نام لا محالة ولو خرجت الجسمية عن الذهن لبطل فهم النبات.
وقولنا لو قدر عدمها ذكرناه مجاراة للمصنف والأظهر أن يقال : فلو ارتفع لأن ارتفاع الذات لازم لارتفاع الذاتي لا لتقدير ارتفاعه " .
فابن بدران يرى أن قول ابن قدامة : ", والعقل لو قدر عدمها بطل وجود الفرس" غير ظاهر , والأظهر أن يقول : فلو ارتفع بطل وجود الفرس , لأن ارتفاع الذات لازم لارتفاع الذاتي لا لتقدير وقوعه .
مالفرق بين التعبيرين ؟ وأيهما أصح من وجهة نظرك ؟ جزيت خيراً .
حياك الله أخي وأهلا بك.
العدم= الاتفاع.
ولهذا حينما يقولون في شيئين لا يجتمعان ولا يرتفعان، فيعنون أنهما لا يوجدان معا، ولا يعدمان معا.
ولكن اعتراض الشيخ ابن بدران على عبارة ابن قدامة منصب على إضافة كلمة ( تقدير )
وكي يتضح الجواب أكثر أقول أنظر الفرق بين العبارتين:
1- لو عدم الجسم عدم الفرس.
2- لو قدر عدم الجسم عدم الفرس.
فالأولى تعني أنه متى ارتفع الجسم سيرتفع الفرس تلقائيا.
والثانية تعنى أنه إذا فرض العقل ارتفاع الجسم سيرتفع الفرس.
فعلى الأولى يكون ارتفاع الفرس ناشئا عن ارتفاع الجسم وهو الصحيح.
وعلى الثانية يكون ارتفاع الفرس ناشئا عن تقدير ارتفاع الجسم لا أنه يرتفع ولو بدون تقدير. تأمل.
وفي رأيي أن عبارة ابن قدامة فيها تسامح نشأ من جواب الشرط أعني جواب لو .
مثال على شاكلته:
لو مات زيد انقطع عمله.
لو قدر أنه مات زيد فسينقطع عمله.
فالفرق هو أن انقطاع العمل في الأولى حصل من موته.
وفي الثانية انقطاع العمل حصل من تقدير العقل لموته، وهو غير مستقيم بل انقطاع عمله سيحصل من نفس موته لا من تقدير موته.
فإذا مات سيلزم انقطاع عمله، لا أنه يلزم انقطاع عمله من نفس التقدير بل من نفس الموت.
هذا ما ظهر لي.
والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #149  
قديم 20-12-11, 06:05 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الثامنة والثلاثون )

( الشكل الثالث )

قد علمتَ أن الشكل الثاني هو ما كان الحد الأوسط فيه محمولا في الصغرى وفي الكبرى، وشروط إنتاجه اختلاف مقدمتيه بالإيجاب والسلب وكلية الكبرى فتكون الضروب المنتجة أربعة فقط.

وأما الشكل الثالث فهو ما كان الحد الأوسط فيه موضوعا في كلٍّ من الصغرى والكبرى.
وهو له 16 ضربا أيضا لكنها ليست كلها منتجة ومفيدة بل بعضها منتج وبعضها عقيم.

وشروط إنتاجه اثنان:
1- إيجاب الصغرى.
2- كلية إحدى المقدمتين، أي لا ينتج القياس من جزئيتين بل يجب أن تكون إحدى المقدمتين كلية لا فرق بين أن تكون الصغرى أو الكبرى.

فالضروب هي:
1- موجبة كلية- موجبة كلية. منتج لتوفر الشرطين.
2- موجبة كلية- موجبة جزئية. منتج لتوفر الشرطين.
3- موجبة كلية- سالبة كلية. منتج لتوفر الشرطين.
4- موجبة كلية- سالبة جزئية. منتج لتوفر الشرطين.
5- موجبة جزئية- موجبة كلية. منتج لتوفر الشرطين.
6- موجبة جزئية- موجبة جزئية. غير منتج لعدم كلية إحدى المقدمتين.
7- موجبة جزئية- سالبة كلية. منتج لتوفر الشرطين.
8- موجبة جزئية- سالبة جزئية. غير منتج لعدم كلية إحدى المقدمتين.
9- سالبة كلية- موجبة كلية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى.
10- سالبة كلية- موجبة جزئية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى.
11- سالبة كلية- سالبة كلية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى.
12- سالبة كلية- سالبة جزئية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى.
13- سالبة جزئية- موجبة كلية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى.
14- سالبة جزئية- موجبة جزئية. غير منتج لعدم توفر الشرطين.
15- سالبة جزئية- سالبة كلية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى.
16- سالبة كلية- سالبة جزئية. غير منتج لعدم إيجاب الصغرى.

فالضروب المنتجة ستة هي:
1- موجبة كلية- موجبة كلية= موجبة جزئية.
مثال: كل ذهب معدن- وكل ذهب موصل جيد للكهرباء- فبعض المعدن موصل جيد للكهرباء.
مثال: كل صلاة عبادة- وكل صلاة تفتقر للوضوء- فبعض العبادة يفتقر للوضوء.

2- موجبة كلية- موجبة جزئية= موجبة جزئية.
مثال: كل عنب فاكهة- وبعض العنب أبيض- فبعض الفاكهة أبيض.
مثال: كل اسم كلمة- وبعض الاسم مرفوع- فبعض الكلمة مرفوع.

3- موجبة كلية- سالبة كلية= سالبة جزئية.
مثال: كل ذهب معدن- ولا شيء من الذهب بفضة- فبعض المعدن ليس بفضة.
مثال: كل زكاة عبادة- ولا شيء من الزكاة يجب فيه الوضوء- فبعض العبادة لا يجب فيه الوضوء.

4- موجبة كلية- سالبة جزئية= سالبة جزئية.
مثال: كل معدن يتمدد بالحرارة- وبعض المعدن ليس بذهب- فبعض ما يتمدد بالحرارة ليس بذهب.
مثال: كل حرف مبني- وبعض الحروف ليس بعامل- بعض المبني ليس بعامل.

5- موجبة جزئية- موجبة كلية= موجبة جزئية.
مثال: بعض الورد أحمر اللون- وكل ورد جميل- فبعض أحمر اللون جميل.
مثال: بعض الحروف عامل- وكل حرف مبني- فبعض العامل مبني.

6- موجبة جزئية- سالبة كلية= سالبة جزئية.
مثال: بعض الورد أحمر- ولا شيء من الورد بكريه الرائحة- فبعض الأحمر ليس بكريه الرائحة.
مثال: بعض الحروف عامل- ولا شيء من الحروف بمعرب- فبعض العامل ليس بمعرب.

تنبيهان:
الأول: ظهر مما تقدم أن الشكل الثالث لا ينتج إلا جزئيا، حتى لو كان الضرب مركبا من كليتين.

الثاني: إنما اشترط المناطقة إيجاب الصغرى لأنها إذا كانت سالبة قد تكذب النتيجة رغم صدق المقدمتين فيكون الضرب عقيما.
مثال: لا شيء من الإنسان بحجر- وكل إنسان جسم- فبعض الحجر ليس بجسم.
وهذه نتيجة كاذبة رغم صدق المقدمتين فيكون الضرب عقيما.
واشترطوا كلية إحدى المقدمتين لأنهما إذا كانتا جزئيتين قد تكذب النتيجة رغم صدق المقدمتين فيكون ذلك الضرب عقيما.
مثال: بعض الحيوان إنسان- وبعض الحيوان فرس- فبعض الإنسان فرس.
فهذه النتيجة كاذبة رغم صدق المقدمتين.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما هي شروط إنتاج الشكل الثالث؟
2- ما هي ضروب إنتاج الشكل الثالث؟
3- مثل بمثالين من عندك لضربين منتجين من الشكل الثالث؟

( تمارين )

استخرج النتائج مع بيان نوع الضرب فيما يأتي:
1- كل مجتهد مأجور- وبعض المجتهدين مخطأ؟
2- كل فاعل معرب- وكل فاعل مرفوع؟
3- كل فاسق تجب عليه التوبة- و بعض الفاسقين لا يقلعون عن معاصيهم؟
4- بعض الماء طاهر- وكل ماء سائل؟
5- كل وضوء طهارة- ولا شيء من الوضوء بصحيح بدون نية؟
6- بعض الأحاديث متواترة- ولا شيء من المتواتر بضعيف؟
رد مع اقتباس
  #150  
قديم 21-12-11, 10:05 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 838
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة التاسعة والثلاثون )
( الشكل الرابع )
قد علمتَ أن الشكل الثالث هو ما كان الحد الأوسط فيه موضوعا في الصغرى وفي الكبرى، وشروط إنتاجه إيجاب الصغرى وكلية إحدى المقدمتين فتكون الضروب المنتجة ستة فقط.

وأما الشكل الرابع فهو ما كان الحد الأوسط فيه موضوعا في الصغرى ومحمولا في الكبرى.
وهو له 16 ضربا أيضا لكنها ليست كلها منتجة ومفيدة بل بعضها منتج وبعضها عقيم.

وشرط إنتاجه يتنوع بحسب الحال على التفصيل التالي:
أولا: إذا كانت الصغرى غير موجبة جزئية فيشترط أن لا تجتمع في مقدماته سالبتان أو جزئيتان أو سالبة وجزئية، سواء حصل ذلك الاجتماع في مقدمة واحدة أو في مقدمتين.
ثانيا: إذا كانت الصغرى موجبة جزئية فيشترط أن تكون الكبرى سالبة كلية.

فالضروب هي:
1- موجبة كلية- موجبة كلية. منتج لتوفر الشرط.
2- موجبة كلية- موجبة جزئية. منتج لتوفر الشرط.
3- موجبة كلية- سالبة كلية. منتج لتوفر الشرط.
4- موجبة كلية- سالبة جزئية. غير منتج لاجتماع السلب والجزئية في المقدمة الكبرى.
5- موجبة جزئية- موجبة كلية. غير منتج لأن الكبرى ليست سالبة كلية.
6- موجبة جزئية- موجبة جزئية. غير منتج لأن الكبرى ليست سالبة كلية.
7- موجبة جزئية- سالبة كلية. منتج لأن الكبرى سالبة كلية.
8- موجبة جزئية- سالبة جزئية. غير منتج لاجتماع السلب والجزئية ولأن الكبرى ليست سالبة كلية.
9- سالبة كلية- موجبة كلية. منتج لتوفر الشرط.
10- سالبة كلية- موجبة جزئية. غير منتج لاجتماع السلب والجزئية.
11- سالبة كلية- سالبة كلية. غير منتج لاجتماع سالبتين.
12- سالبة كلية- سالبة جزئية. غير منتج لاجتماع السلب والجزئية.
13- سالبة جزئية- موجبة كلية. غير منتج لاجتماع السلب والجزئية.
14- سالبة جزئية- موجبة جزئية. غير منتج لاجتماع السلب والجزئية.
15- سالبة جزئية- سالبة كلية. غير منتج لاجتماع السلب والجزئية.
16- سالبة كلية- سالبة جزئية. غير منتج لاجتماع السلب والجزئية.

فالخلاصة هي أننا في الشكل الرابع عندنا حالتان:
1- أن تكون المقدمة الصغرى ليست موجبة جزئية فحينئذ يشترط شرط واحد وهو أن لا يجتمع في القياس ( سالبتان- أو جزئيتان- أو سالبة وجزئية ).
2- أن تكون المقدمة الصغرى موجبة جزئية فحينئذ يشترط شرط واحد وهو أن تكون الكبرى سالبة كلية فنحصل من هذه الحالة على ضرب منتج واحد.

فالضروب المنتجة هي:
1- موجبة كلية- موجبة كلية= موجبة جزئية.
مثال: كل معدن يتمدد بالحرارة- وكل ذهب معدن- بعض ما يتمدد بالحرارة ذهب.
مثال: كل عبادة تحتاج لنية- وكل صلاة عبادة- فبعض ما يحتاج لنية صلاة.

2- موجبة كلية- موجبة جزئية= موجبة جزئية.
مثال: كل ورد نبات- وبعض الطيب الرائحة ورد- فبعض النبات طيب الرائحة.
مثال: كل اسم كلمة- وبعض المعربات اسم- بعض الكلمة معرب.
3- موجبة كلية- سالبة كلية= سالبة جزئية.
مثال: كل ذهب معدن- ولا شيء من الرخيص الثمن بذهب- بعض المعدن ليس برخيص الثمن.
مثال: كل مسلم يشهد الشهادتين- ولا أحد من الكفار بمسلم- بعض من يشهد الشهادتين ليس بكافر.

4- موجبة جزئية- سالبة كلية= سالبة جزئية.
مثال: بعض المعادن غالية الثمن- ولاشيء من الخشب بمعدن- بعض غالي الثمن ليس بخشب.
مثال: بعض الإفريقيين نصارى- ولا شيء من العراقي بأفريقي- بعض النصارى ليسوا بعراقيين.

5- سالبة كلية- موجبة كلية= سالبة كلية.
مثال: لا شيء من المعدن بنبات- وكل ذهب معدن- لا شيء من النبات بذهب.
مثال: لا شيء من الأسماء بحرف- وكل فاعل اسم- لا شيء من الحرف بفاعل.

تنبيه:
إنما اشترط المناطقة عدم اجتماع السلب والجزئية إذا كانت الصغرى ليست بموجبة جزئية لأنه قد تكذب النتيجة رغم صدق المقدمتين فيكون الضرب عقيما.
مثال: لا شيء من الإنسان بناهق- وبعض الحيوان ليس بإنسان- فبعض الناهق ليس بحيوان.
والنتيجة كاذبة رغم صدق المقدمتين.
واشترطوا إذا كانت الصغرى موجبة جزئية أن تكون الكبرى سالبة كلية لأن الموجبة الجزئية مع غير السالبة الكلية قد تكذب النتيجة منهما رغم صدق المقدمتين فيكون الضرب عقيما.
مثال: بعض الحيوان إنسان- وكل حمار حيوان- فبعض الإنسان حمار.
والنتيجة كاذبة رغم صدق المقدمتين.

( مناقشات )
1- في ضوء ما تقدم ما هي شروط إنتاج الشكل الرابع؟
2- ما هي ضروب إنتاج الشكل الرابع؟
3- مثل بمثالين من عندك لضربين منتجين من الشكل الرابع؟

( تمارين )
استخرج النتائج مع بيان نوع الضرب فيما يأتي:
1- كل بدعة ضلالة- وكل ما يفعله الجهلة من تطبير للرأس فهو بدعة؟
2- كل بيع يفتقر للإيجاب والقبول- وبعض التجارة بيع؟
3- بعض العرب مسلمون- ولا شيء من الروم بعرب؟
4- كل الحروف مبنية- ولا شيء من الأسماء بحرف؟
5- لا أحد من الأنبياء بكاذب- وكل معصوم نبي؟



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المنطق , بالدخول , بيتك , بريد , بفهم , بفضل , دامَ , دروس , شرح , وأنت

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:13 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.