ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-10-11, 05:35 PM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
Lightbulb صفات المرأة. المسلمة,

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا بكن أخواتي حياكم الله:
هنا جمعت لكم من محاضرة لشيخ الداعية عائض محاضرة مهمة جدا لكل أخت مسلمة
( مع بعض الزيادات)
صفات المرأة المسلمة, كيف تكون مؤمنة كيف تكون عابدة ومسلمة
وقد حذر عنهن النبي صلى الله عليه وسلم" في الصحيح قال (اتقوا الدنيا واتقوا النساء)
عشرة أصول عشرة مسائل عشرة أسُس :لابد أن تفهمها المرأة سواء كانت معلمةً أو مربيةً أو شابةً لتفلح في دينها ودنياها وفي بيتها :
وإن لم تفعل ذلك فلتعلم أنها ستخسر عرضها ,ومستقبلها, ودينها,ودنياها, وآخرتها .
قال عليه الصلاة والسلام... أَخْوَفَمَاأَخَافُعَلَىأُمَّتِيالنِّسَاءُوَالْخَمْرُ ".
ذكر الشيخ" عن بعض النساء التي لا تشكر ولو جئت لها بذهب الدنيا فتضل حائرة وتقول (ما عندنا شي نحن في فقر وهكذا )
ويحكى عن إسماعيل عليه السلام أنه تزوج امرأة. فقيرة النفس ضعيفة القلب, لا تحمد, ولا تشكر, ..فذهب زوجها إسماعيل _عليه السلام_ يوما إلى الصيد:فجاء والده من العراق_إبراهيم عليه السلام_ ليطمئن على ابنه . فطرق الباب فقالت زوجته من؟
قال: أين زوجك
قالت: ذهب إلى الصيد
قال: لها وكيف حالكـم ؟
قالت: ببأس وفقر, وحاله سيئة,
قال بلغيه (السلام) وقولي له أن يغير عتبة البيت
:ومضى فلما رجع إسماعيل لبيته قال: من أتاكم ؟
قالت: جاء شيخ وقال لي أن أقرئك السلام ويقول لك أن تغير عتبة البيت
. قال: هذا والدي وعرفه من (السلام) قال أنتِ العتبة فالحقي بأهلك وتزوج إسماعيل بغيرها فأتى إبراهيم عليه السلام يوما فطرق الباب فخرجت المرأة ,الصالحة, المنيبة, الذاكرة, التي ترى كل شي جميل في الحياة, تٌقدم لها الخبز اليابس والماء كأنك قدمت لها مائدة,كبيرة وتقول لزوجها عيشنا مافي أحلا منه ,أثابك الله فلما طرق الباب وخرجت
قال: لها كيف حالكم:
قالت: بأحسن حال وفي أرغب عيش وفي سعة من الله وفي نعمة من الله وفي فضل من الله :
قال: لها إذا جاء زوجك فأقرئيه السلام وقولي له يثبت عتبة هذا البيت :فأتى الزوج فسألها فأخبرته
فقال :لها أنتِ عتبة هذا البيت وثابة عندي وبقلبي. وهذا الفرق بين امرأتين امرأة ما توكلت على الله وما رضيت بقضاء رزقه وما سفرت نعمة الله: وبين إمرأة ,انصرفت إلى الله وتوكلت عليه وعاشت بمحبة الله ................
وأما خديجة. رضي الله عنها: فهي أول من اسلمت. وهي الطهارة. وهي من ذرفت دمعها وهي حاولت بكل جهدها أن تنصر زوجها (محمد عليه الصلاة والسلام الذي قاد سفينة الحياة إلى شاطئ النجاة كان في الغار فأتاه جبريل فغطه ثلاث مرات, مايدري صلى الله عليه وسلم عاش مع أهل الجاهليه ناس جهلاء فأتى يولول ويجلجل قالت: لا عليك ينصرك الله إنك لتصل الرحم .وتحمل الكل ,وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق وتكسب المعدوم..
وهذه المرة عصاميه فأمثلها في البيت تشد عضد زوجها إذا أصيب بنكبة قامت معه وقالت: له كلا الحياة سهله
إذا أصاب زوجها حادث سيارة تقول الأمر سهل مدامنا على ديننا فلا رعا الله السيارات
أمال المرأة الشاكية الذي إذا أصابها جرح تولول وتجلجل وكأنه كارثة حصلت, وتشكي وتبكي وتجمع ماسبق من المصائب فهي ليست على طراز خديجة بنت خويلد رضي الله عنها: وأرضاها .. هذا المرأة العصامية جعلها الله من أهل الجنة
قال رسول الله صلى الله عيه وسلم (ياخديجة إن جبريل أتاني يقرئك من الله السلام .:ويبشرك ببيت في الجنة من قصب لا خصب فيه ولا نصب ..
القصب ,الجوهر واللؤلؤ: لا خصب ولانصب لاصياح لاصوت رضي الله عنها "وارضاها .. ما أحلمها وما أحسنها
قالوا: كانت من أعقل النساء على تاريخ الدعوة, دفعت مالها: لمحمد عليه الصلاة والسلام
لطريق الدعوة لطريق الحق
وفي الصحيح..- مرعلىالنبيصلىاللهعليهوسلمبجنازة،فأثنىعليهاخيرا،وتتابعتالألسنبالخير،فقالوا : كانماعلمنايحباللهورسوله،فقالنبياللهصلىاللهعليهوسلم : وجبت،وجبت،وجبت،ومربجنازةفأنثيعليهاشرا،وتتابعتالألسنلهابالشر،فقالو : بئسالمرءكانفيدينالله،فقالنبياللهصلىاللهعليهوسلم : وجبت،وجبت،وجبت،فقالعمر : فدىلكأبيوأمي،مربجنازةفأثنيعليهاخيرا،فقلت : وجبت،وجبت،وجبت،ومربجنازةفأثنيعليهاشرا،فقلت : وجبت،وجبت،وجبت؟فقالرسولاللهصلىاللهعليهوسلممنأثنيتمعليهخيراوجبتلهالجنة،ومنأثنيتمعليهشراوجبتلهالنار،الملائكةشهداءاللهفيالسماء،وأنتمشهداءاللهفيالأرض،أنتمشهداءاللهفيالأرض،أنتمشهداءاللهفيالأرض،وفيرواية : والمؤمنونشهداءاللهفيالأرض،إنللهملائكةتنطقعلىألسنةبنيآدمبمافيالمرءمنالخيروالشر
صفات المرأة المسلمة عشرة صفات إذا وجدت في المرأة فالتبشر بالجنة من اول الطريق
وسنذكر الصفات إن شاء الله هنا وأسأل الله التوفيق:
__________________
...........................
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-10-11, 12:09 AM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

السلام عليكم:
لو سمحت الأخت الفاضله (طويلبة علم) بأن تفصل ما جاءفي بعض الكلمات في المقال وهذا بسبب أني عدلته في ملف الكتابه ونقلته بدون أن أشيك عليه كعادة أي مقال
الله المستعان:
بوكتم&&
__________________
...........................
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-10-11, 11:32 PM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

الصفة الأولى :من صفات المرأة المسلمة. أن تكون آمنة بالله عز وجل في الحل والترحال ,قائمة وقاعدة" وعلى جنبها إيمان يجعل رقابة الله إليها أقرب من حبل الوريد تتذكر الله سبحانه وتعالى في الخلوة والجولة والسر والعلن والضراء والسراء


الصفة الثانية :لزومها بيتها وعدم تبرجها وعدم خروجها إلا لحاجة ماسة فبيتها أمانها وحياءها ووقارها ومستقبلها
وهذه مسؤليتها بالإسلام :لا يطلب منها أن تكون موظفة ولا عاملة ولا وزيرة ولا يطلب منها أن تكون جندية في الجيش
ولا حارسة في الشرطة إنما هو بيتها مستقرها ومأمنها,


الصفة الثالثة:غض بصرها وحشمتها وحفظ نفسها وحفظ زوجها في ظهر الغيب يوم تنام العيون إلا عين الله ويوم تغفل الرقابة إلا رقا بت الله: فتستر نفسها وتحفظ سمعها وبصرها كي يجزيها الله بجنة عرضها السموات والأرض وينجها من نار تلظى


الصفة الرابعة:حفظ لسانها عن الغيبة والنميمة واللعن والبحث :فهي صائمة في لسانها صائمة عن الكلام البذيئ عن الغيبة عن النميمة عن اللعن لا تتكلم إلا بذكر الله صينة دينة يحفظ الله في غرضها كما حمت أعراض المسلمين
النساء أمرهم عظيم المرأة إذا فسقت تصبح كالساحرة شأنها أن تفرق بين المرأة وزوجها وبين الإخوان وبين الأب وأولاده.
وبين الجيران وبين القبائل وبين العشائر وما أشعلت الحرب والغبرآء إلا الإمرأة
ولكن كم لها من الأجر إن صلحت

الصفة الخامسة: حفظ سمعها عن الغناء والخناء وما في حكمة فهذا عصر الغناء هذا عصر المسرحيات هذا عصر المسلسلات هذا عصر الضياع
كيف تصلح البنات وكيف يصلح الأطفال مدام أن هناك في البيت من يعلم هذه الفواحش كيف ستدخل الملائكة أي رجل هذا تكفيه الصلوات الخمسة ويضيع بيته)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)
عصر فتنه تنقلب لك الشاشة ما يحصل في باريس وواشنطن عصر يأتيك المسرحيات والدعارات وأنت جالس في البيت إن لم تتحصن بالإيمان

الصفة السادسة: لزوجة المسلمة احترام الزوج والقيام بحقه وتحرصين على راحته وطاعته وطاعتة من طاعت الله عز وجل ,الزوج أوسط أبواب الجنة إن حفظته الزوجة دخلت من هذا الباب إلى الجنة وإن ضيعته ضيعت طريق الجنة
يقول النبي في الحديث الصحيح (لو أمرت لأحدكم أيسجد لأحد لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها:

الصفة السابعة : اقتصاد المرأة في المعيشة وعدم الإسراف في المأكل والمشرب والملبس

الصفة الثامنة :عدم التشبه بالرجال: (لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال حديث صحيح"
والآن أصبح الرجل بسبل ثيابه ويكنس السوق والمرأة تقصر ثوبها وتظهر ساقيها

الصفة التاسعة: عمل الطاعات والتقرب إلى الله بالأعمال الصالحات من صلاة وصدقةٍ وصيامٍ وذكرٍ
ونحن نقول :لا يعني ذلك أن تترك البيت : وتربية أولادها وزوجها لكن بقدر إذا انتهت من أعمالها تتوجه إلى شيئ من النوافل
ونصحها أيضا بأثناء طبخها لطعامها أثناء غسلها بأن تعود لسانها بالذكر سبحان الله. أستغفر الله, لا إله إلا الله , وهكذا

الصفة العاشرة: دعوتها وأخواتها إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
وان لا تجعل اجتمعها مع صديقتها فقط أكل وشرب وكلام مادية الحياة هذه تطلع فضائح زوجها وهذه دار عمها وهذه جارتها وهكذا
بل تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر
وتحاول أن يكون جلستهم معها بالذكر والكلام النافع
__________________
...........................
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-10-11, 08:57 PM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة عبدالواحد مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا..

وإياكم بارك الله فيكم ونفع بكم..
__________________
...........................
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-11-11, 08:02 PM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

وهذا شرح بعض الصفات
قال رسول الله (لاتمنعوا إماء الله عن مساجد الله) ولكن صلاتها في بيتها ولزومها في بيتها أفضل وأحسن. وسترها وعفافها وحفظ عرضها أعظم لها عند الله أجرا وذلك يدل على أصلتها وديانتها
ومن لزوم بيتها أشرف لعرضها وذلك أن المرأة التي تلزم بيتها يفيض الله عليها وقارا وعفةً وحفظاً
أما المتخرجة الوالجة , فقد ذمها أهل العلم وأنكروا سيرتها التي دائما تخرج ماتهدأ في البيت ولاتسطيع الجلوس به ولا ترتاح
بيتها خيرٌ لها وأكرم واعف
ويوم تخرج المرأة بدون محرم معناها تضيع والعياذ بالله,, ولكن قولي وبربك هل امرأة تسافر للخارج وحدها؟؟؟ شابة في السادس عشر من عمرها تسافر إلى بلجيكيا تقطع تذكرة وتسافر ..أين دينها ؟؟
باعت إسلامها هنا في الجزيرة. وذهبت تسافر تدرس وما هي دراستها التي ستعود علينا بها ..لابارك الله فيها ولا بدراستها نحن أغنياء عنها وعن دراستها تخرج للبلاد الداعرة والعاهرة أرض البارات ارض المخمورين ,المسكرين, الساهرين الفجرة, ثم تعود لتعلمنا هنا؟؟ لا نريد تعليمها ولسنا في حاجتها ولسنا في حاجة دراستها .
وكم نعرف من القصص وكما كُتُبَ من القصص بهذا الشأن
لا إله إلا الله ,إناهه لقاسمة الظهر لا بل إناها لإحدى الكبر....
قال تعالى(أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ)
وغض البصر : من العجيب أن تتخذ المرأة صديقاً لها ويدعون بذلك بقولهم حضارة. وأي حضارة هذه وأي حقارة... جعلوا روح الإنسان كروح الحيوان
امرأة تأخذ صديق ويأتي صديقها ويجلس معها أمام زوجها أو أخوها أو ابنها فإذا قال: قالت: صدي وهو أيضا له صديقه قال تعالى (وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ ) النساء/الآية25 والأخدان: هو الصديق
فمن اتخذت صديقاً فقد فسقت وفجرت وخانة أمانة الله وخانة زوجها
فلا صديق ولا رفيق (رفيقها وصديقها ) هو (زوجها)
فهي تحفظ زوجها إذا غاب عنها
وترا هذه المرأة كل الناس أقاربها هذا مرحبا (جدنا) وهذا مرحبا (عمنا وخالنا ) وهكذا
(مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا. فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا. إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُم أيهم أحسن عملاْ ..
,وأين لحم هذا الرجل ودمه
يذهب الرجل عند صديقه في قرية أو مدينة فيطرق الباب فتخرج المرأة قائلة مرحبا (أبا سعود) الله يحيك نورت غبت عنا ثم تدخله وتجلسه في المجلس وتباشر في القهوة والبخور؟؟؟ هل هذا إيمان هل هذه من العفة
لا تفتح باب البيت ويأتي هذا الرجل. ويقول ما شاء الله امرأة فلان كريمة وشهمة
ورجال ينتقدون يقولوا: (والله امرأة فلان زرنا زوجها ولم تجلس معنا تبعت الضيافة مع زوجها بدل أن تأتي هي )فهي على السنة وهم على الضلالة هي على النور وهم على الظلام( وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلا يَخْرُصُونَ (116) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (والمرأة ليس لها إلا المحارم معهم تجلس ومعهم تضحك ومعهم تحكي وهذا أأمن لها من الفتن وأعف وأستر..
وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ) النور آية 31هذا أمر من الله تعالى ...

انتهى
__________________
...........................
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-11-11, 09:04 PM
آمنة الأخضر آمنة الأخضر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-09-11
المشاركات: 51
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

جزاكِ اللهُ خيراً "هوازن"

وباركَ اللهُ بكِ,

ونسأل الله أن ينفعنا بما كتبيتهِ.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-11-11, 01:34 AM
المستنيرة بعلم الشريعة المستنيرة بعلم الشريعة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-10-10
المشاركات: 499
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

جزيتِ خيراً بنيتي بانتظار جديدك
__________________
قال سفيان الثوري :الزهد في الدنيا هو الزهد في الناس ، وأول ذلك زهدك في نفسك
almostnirh@
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-11-11, 07:01 PM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمنة الأخضر مشاهدة المشاركة
جزاكِ اللهُ خيراً "هوازن"


وباركَ اللهُ بكِ,

ونسأل الله أن ينفعنا بما كتبيتهِ.
آمين بوركتي
__________________
...........................
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-11-11, 07:01 PM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المستنيرة بعلم الشريعة مشاهدة المشاركة
جزيتِ خيراً بنيتي بانتظار جديدك
إن شاء الله جزكم الله خيرا
__________________
...........................
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08-11-11, 09:06 AM
أسماء طالبة علم أسماء طالبة علم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 116
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

جزيتي خيرا..
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 10-11-11, 07:04 PM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسماء طالبة علم مشاهدة المشاركة
جزيتي خيرا..
وإياكم..
__________________
...........................
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-11-11, 08:53 PM
باحثة شرعية باحثة شرعية متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-04-07
المشاركات: 289
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

جميل جدا ما كتبت ، بارك الله فيك أختي الفاضلة هوازن ، و زادك نورا و علما و أدبا ، ءامين
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-11-11, 01:11 PM
حسناء علي حسناء علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-07-11
الدولة: الصومال
المشاركات: 311
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

احسن الله اليكي اختاه
__________________
شرف المؤمن قيامه بالليل وعزه اغتنائه عن الناس
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-11-11, 09:23 PM
أم خالد ونور أم خالد ونور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-06-11
المشاركات: 295
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

جزاك الله خيرا على الموضوع الشيق المفيد

وبارك الله فيك اختي
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 13-11-11, 10:12 PM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة شرعية مشاهدة المشاركة
جميل جدا ما كتبت ، بارك الله فيك أختي الفاضلة هوازن ، و زادك نورا و علما و أدبا ، ءامين
آميــن
جزاكم الله خيرا. على مروركم الطيب بوركتــم..
__________________
...........................
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 13-11-11, 10:12 PM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم خالد ونور مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا على الموضوع الشيق المفيد

وبارك الله فيك اختي
جزاكم الله خيرا. على مروركم الطيب بوركتــم..
__________________
...........................
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 13-11-11, 10:13 PM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسناء علي مشاهدة المشاركة
احسن الله اليكي اختاه
وإياكِ أختي الغاليه
جزاكم الله خيرا. على مروركم الطيب بوركتــم..
__________________
...........................
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 14-11-11, 06:37 PM
هديل عبدالله هديل عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-04-11
المشاركات: 41
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

اللهم اجعلنا من امائك الصالحات ..
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 19-11-11, 12:12 AM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هديل عبدالله مشاهدة المشاركة
اللهم اجعلنا من امائك الصالحات ..
جزاكِ الله خيرا اللهم آمين اللهمّ آمين
__________________
...........................
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 28-11-11, 08:56 PM
هوازن العتيبي هوازن العتيبي غير متصل حالياً
رزقها الله الهمة والإخلاص
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
الدولة: بـلـَاد الشّـامْ
المشاركات: 2,483
افتراضي رد: صفات المرأة. المسلمة,

قرأتها في إحدى المنتديات فأحببت أن انقلها لكم
صفات المرأة المسلمة




المرأة المسلمة : تقيـة ، نقيـة ، صيـنة ، عابـدة .




المرأة المسلمة : حـرة ، أبيـة ، أصيـلة ، كريـمة .




المرأة المسلمة : قويـة ، ذكيـة ، واعيـة ، عاقـلة .




المرأة المسلمة : صادقـة ، صابـرة ، سخيـة ، رحيـمة .




المرأة المسلمة : بيتـها ، نظيـف ، أنيـق ، مبـارك .




المرأة المسلمة : مطيعـة ، ودود ، ولـود .




المرأة المسلمة : بـارة ، رفيقـة ، معينـة .




قـال رسـول اللـه _صلى الله عليه وسلم _ :


( الدنيـا متـاع وخيـر متاعـها المـرأة الصالحـة ) .




أختـي المسلمـة :


كونـي صالحـة بنتـا ، وزوجـا ، وأمـا ، متمثلـة معنـى العبوديـة للـه ،
واعيـة هـدي دينـها تؤمـن ايمانـا عميقـا بأنـها خلـقت في هـذه الحيـاة الدنيـا لـهدف كبيـر ، حـدده رب العـزة بقولـه :
( وماخلـقت الجـن والانـس الاليعبـدون ) .
فالحيـاة في نظـر المـرأة المسلمـة الراشـدة ليـست في قضـاء الوقـت بالأعمـال اليوميـة المألوفـة ،
والاستمتـاع بطيبـات الحيـاة وزينتـها ،
وانـما الحيـاة رسـالة ، عـلى كـل مؤمـن أن ينـهض بـها عـلى الوجـه الـذي تتحقـق فيـه عبادتـه للـه .




وهـذا الوجـه هـو أن يستحـضر النيـة في أعمالـه كلـها أنـه يبتـغي بـها وجـه اللـه ، ويتحـرى مرضاتـه ،
ذلـك أن الأعمـال في الاسـلام محصـورة موقوفـة عـلى النيـات ، كـما أكـد رسـول اللـه _صلى الله عليه وسلم _ بقولـه :
( انـما الأعمـال بالنيـات ، وانـما لـكل امـرئ مانـوى ، فمـن كانـت هجرتـه الـى اللـه ورسـوله فهجرتـه الـى اللـه ورسـوله ، ومـن كانـت هجرتـه لدنيـا يصيبـها ، أو امـرأة ينكحـها ، فهجرتـه الـى ماهاجـر اليـه ) .




وهكـذا تستطيـع المـرأة المسلمـة أن تكـون في عبـادة دائمـة ، وهـي تقـوم بأعمالـها كلـها ، كأنـها في معبـد متحـرك دائـم
، مادامـت تستحـضر في نيتـها أنـها تقـوم بـأداء رسالتـها في الحيـاة ، كـما أراد اللـه لـها أن تكـون .
انـها لـفي عبـادة وهـي تبـر والديـها ، وتحسـن تبعـل زوجـها ، وتعتـني بتربيـة أولادهـا ، وتقـوم بأعبائـها المنزليـة ، وتصـل أرحامـها .. الخ ،
مادامـت تفعـل ذلـك كلـه امتثـالا لأمـر اللـه ، وبنيـة عبادتـها أيـاه .




ولايفـوت المـرأة المسلمـة الواعيـة هـدي دينـها أن تصقـل روحـها بالعبـادة والذكـر وتـلاوة القـران ،
في أوقـات محـددة دائمـة لاتتخـلف ، فكـما عنيـت بجسـمها وعقلـها تعنـى أيضـا بروحـه ،
وتـدرك أن الانسـان مكـون مـن جسـم وعقـل وروح ، وأن كـلا مـن هـذه المكـونات الثـلاثه لـه حقـه علـى المـرء .




وبراعـة الانسـان تبـدو في احكـام التـوازن بيـن الجسـم والعقـل والـروح ، بحيـث لايطغـى جانـب علـى جانـب ،
ففـي احـكام التـوازن بيـن هـذه الجوانـب ضـمان لنشـوء الشخصيـة السويـة المعتدلـة الناضجـة المتفتحـة .




فتلـزم العبـادة وتزكيـة النفـس ، وتعطـي نفسـها حقـها مـن صقـل الـروح بالعبـادة ،
فتقبـل علـى عبادتـها بنفـس صافيـة هادئـة مطمئنـة مهيـأة لتغلـغل المعانـي الروحيـة في أعماقـها ،
بعيـدا عـن الضجـة والضوضـاء والشواغـل ، ماأستطاعـت الـى ذلـك سبيـلا .
فـاذا صلـت أدت صلاتـها في هـدأة مـن النفـس ، وفي صفـاء مـن الفكـر ، بحيـث تتشـرب نفسـها معانـي ماتلفظـت بـه في صلاتـها مـن قـران وذكـر وتسبيحـات ، ثـم تخلـو الـى نفسـها قليـلا ،
فتسبـح ربـها ، وتتلـو أيـات مـن كتابـه ، وتتأمـل وتتدبـر معانـي مايجـري علـى لسانـها مـن ذكـر ، ومايـدور في جنانـها مـن فكـر ، وتستعـرض بيـن حيـن واخـر حالـها ،
ومايصـدر عنـها مـن تصرفـات وأفعـال وأقـوال ، محاسبـة نفسـها ان نـدت عنـها مخالـفة ، أو بـدا منـها في حـق اللـه تقصيـر ،
فبذلـك تؤتـي العبـادة ثمرتـها المرجـوة في تزكيـة النفـس وتصفيـة الوجـدان مـن أدران المخالـفة والمعصيـة ،
وتحبـط حبائـل الشيطـان في وسوستـه المستمـرة المرديـة للانسـان ، فالمـرأة المسلمـة التقيـة الصادقـة ،
قـد تخطـئ وقـد تقصـر ، وقـد تـزل بـها القـدم ، ولكنـها سرعـان ما تنخلـع مـن زلتـها ، وتستغفـر اللـه مـن خطئـها ،
وتتبـرأ مـن تقصيرهـا ، وتتـوب مـن ذنبـها ، وهـذا شـأن المسلمـات التقيـات الصالحـات :
( ان الذيـن اتقـوا اذا مسـهم طائـف مـن الشيطـان تذكـروا فـاذا هـم مبصـرون ) .




ولـهذا كـان الرسـول _ صلى الله عليه وسلم _ يقـول لأصحابـه :
( جـددوا ايمانـكم ) .
قيـل : ( يارسـول اللـه ، وكيـف نجـدد ايماننـا ؟
قـال : ( أكثـروا مـن قـول لاالـه الااللـه ) .




والمـرأة المسلمـة التقيـة تستعيـن دومـا علـى تقويـة روحـها وتزكيـة نفسـها بـدوام العبـادة والذكـر والمحاسبـة واستحضـار خشيـة اللـه ومراقبتـه في أعمالـها كلـها ،
فـما أرضـاه فعلتـه ، وماأسخطـه أقلعـت عنـه .



وبذلـك تبقـى مستقيمـة علـى الجـادة ،
لاتجـور ، ولاتنحـرف ، ولاتظلـم ، ولاتبتعـد عـن سـواء السبيـل .





المصدر : سلسبيل الإسلام
__________________
...........................
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المرأة , المسألة , صفات

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:42 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.