ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-02-05, 08:34 PM
عبدالقاهر عبدالقاهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-03-03
المشاركات: 222
افتراضي مخالفة الأشاعرة لأهل السنة والجماعة .

مخالفة الأشاعرة لأهل السنة والجماعة
خالفوهم في أصول الدين:
1/مصدر التلقي :فأهل السنة والجماعة مصدر التلقي عندهم الشرع ،وأماعند الأشاعرة فمصدر التلقي العقل0

2/إثبات وجود الله :فعند أهل السنة والجماعة إثبات وجود الله فطري بالنظر في آيات الله المبثوثة في النفس والآفاق والكائنات، وعقلي شرعي كالاستدلال بآيات القرآن الشرعية العقلية ( أم خلقوا من غير شيءٍ أم هم الخالقون) وعند الأشاعرة نظري أو عقلي فلسفي.
3/في التوحيد : عند أهل السنة إفراد الله تعالى بربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته، وأهمه توحيد الألوهية المتضمن لتوحيد الربوبية والأسماءوالصفات . وأما عند الأشاعرة فالتوحيد عندهم إثبات أن الله واحد لامثيل له ، وينفون بذلك غالب الصفات، وأنه واحد لاقسيم له وينفون بذلك الصفات الخبريةكاليد والرجل والوجه، وواحد في أفعاله لاشريك له وينكرون بذلك الأسباب ويقولون بالجبر،
وأما توحيدالألوهية فلا ذكر له عندهم ومعنى لاإله إلا الله لاقادر على الاختراع إلا الله.

4/ أول واجب على العبد عند أهل السنة التوحيد ومنه : الكفر بالطاغوت والإيمان بالله، وعند الأشاعرة النظر الفلسفي أو القصد الى النظر.
5/ الإيمان : عند أهل السنة قول وعمل؛ قول القلب واللسان وعمل القلب واللسان والجوارح وأنه يزيد وينقص، وأما عند الأشاعرة فتصديق القلب، وبعضهم يزيد إقرار اللسان ولايزيد ولا ينقص عندهم ،ولا يجوز الاستثناء فهم مرجئة جهمية.

6/ الوعد والوعيد فالأشاعرة في الوعد والوعيد مرجئة لايضر مع الإيمان معصية .

7/القرآن: فأهل السنة يقولون أن القرآن كلام الله منزل غير مخلوق، وأما عند الأشاعرة فحقيقة قولهم هو أن ما بين الدفتين مخلوق؛ لأنه عندهم عبارة عن كلام الله تعالى؛ لأن الله لايتكلم بحرف ولاصوت في اعتقادهم الباطل .

8/القدر : مذهب الأشاعرة هو القول بالكسب وحقيقة الجبر، ومما خالفوا فيه أهل السنة إنكار الأسباب ونفي فعل المخلوقات .
9/نفي الحكمة في أحكامه الكونية والشرعية ولذا أنكروا كل (لام) تعليل في القرآن ومما خالف فيه أهل السنة والجماعة التحسين والتقبيح العقليين . وأما أهل السنة والجماعة فيقولون بذلك لكن لاحكم للعقل قبل ورود الشرع.

10/اعتقاد الأشاعرة أن النبوة لادليل عليها إلا المعجزة وأن بعثة الرسل لمجرد المشيئة .

11/التأويل مما هو في الحقيقة تحريف.
12/رد خبر الآحاد في الأعتقاد حتى لو كان في الصحيحين بل في الكتب الستة مالم يصل إلى التواتر .

13/التكفير :فأهل السنة لايكفرون إلا من كفره الله ورسوله إذا تمت شروط التكفير وانتفت الموانع ،وأما الأشاعرة فمتناقضون فتارة يقولون لانكفر احداً، وتارة يقولون لانكفر إلا من كفرنا، وتارة يكفرون من لايستحق الا التبديع كتكفير من يقول إن لله جسم لا كالأجسام ، وتاره يكفرون من لايستحق إلا التفسيق كتكفير من قال النار علة الإحراق ،وتاره يكفرون صاحب الحق كتكفير من أثبت لله العلو أو جميع الصفات الثابتة بالكتاب والسنة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ
*الفروق السابقة ملخصة من مذكرة الشيخ سفرالحوالي (الأشاعرة)لخصها أحد طلبة العلم.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-02-05, 11:11 PM
عبدالرحمن العلي عبدالرحمن العلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-09-04
المشاركات: 44
افتراضي

جزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-02-05, 12:36 AM
سليمان المصرى سليمان المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-11-04
الدولة: مصر
المشاركات: 197
افتراضي

بسم الله والحمد لله وبعد:
فهذه المسألة يمكن الاطلاع عليها من خلال كتاب الدكتور سفر الحوالى (منهاج الاشاعرة فى العقيدة )ولكن لى ملاحظات هامة
1-ان كثيرا من الاراء التى تنسب للاشاعرة هى فى الاصل راجعة للثلاثة المتاخرين : الباقلانى
الغزالى
الرازى
والى الاخيرتعزى الكثير من الاراء الشاذة التى ذكرتها مثل
أ-ان مصدر التلقى هو العقل
ب- ان النظر هو اول واجبات المسلم
ج- الارجاء
وقد تنصل من هذه الاراء جمع من المتأخرين والمعاصرين مما يجعل قول البعض ان الخلاف مع الاشاعرة فى الاسماء والصفات هو قول سليم نسبيا ان تحدثنا عن اصل المذهب الاشعرى
2- لايصح اطلاق كلمة اصول الدين وفروعه حسب ما جاء فى فتاوى بن تيمية
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13-03-05, 05:55 PM
عبدالقاهر عبدالقاهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-03-03
المشاركات: 222
افتراضي

أخي الفاضل:عبدالرحمن العلي
وأنت كذلك.

أخي الكريم:سليمان المصرى
اقتباس:
وقد تنصل من هذه الاراء جمع من المتأخرين والمعاصرين
كلام يفرح القلب لو صح ! فهل ذكرت البرهان على ذلك؟
سؤال لابد منه هل الأشاعرة في هذا الوقت على مذهب أبي الحسن رحمه الله تعالى أم على مذهب المتأخرين من أتباع أبي الحسن ؟
اقتباس:
مما يجعل قول البعض ان الخلاف مع الاشاعرة فى الاسماء والصفات هو قول سليم نسبيا ان تحدثنا عن اصل المذهب الاشعرى
قولك هذا يحتاج إلى تحرير بليغ لعل الله أن ييسر لى الكتابة حول هذا .

اقتباس:
لايصح اطلاق كلمة اصول الدين وفروعه حسب ما جاء فى فتاوى بن تيمية
مذهب الجمهور على التقسيم حتى ابن تيمية رحمه الله تعالى تنوعت عبارته حول هذا المعنى .. .
وللدكتو سعد الشتري رسالة قيمة حول هذا الموضوع بعنوان (الأصول والفروع حقيقتهما،والفرق بينهما والأحكام المتعلقة بهما).
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-03-05, 12:16 AM
العزيز بالله العزيز بالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-08-02
المشاركات: 138
افتراضي شكر الله لك

أخي لا يهم أن يتنصل من يتنصّل فهذا راجع له .

المهم ما في كتب ومراجع القوم .

ومع أن التفريق بين المتأخرين والمتقدمين جيد من حيث كون المتأخرين هم معتزلة في الحقيقة مع تغيير أسماء البدع والعناوين الرئيسية .

لكن حتى لا يشكل علينا الأمر فالأفضل أن يفرق بين مذهب الشاعرة الكلامي وبين مذهب محدّثي الأشاعرة أو أشاعرة المحدثين ، فإن لدور الحديث في حياة هؤلاء العلمية أثر في نظرة البعض لحقيقة مذهب الأشاعرة ، والحق أن ما ذهب إليه المحدّثون ممن تأثر بمذهب الأشعري لا يغير من حقيقة المذهب ، وأنه في الحقيقة من أسوأ المذاهب من حيث كونه خادعاً بظاهر عباراته حتى يظنه البعض موافقاً للسنة وهو مخالف لها .

ورسالة الشيخ سفر من خير ما ألف في هذا الأمر وإن كان بعض المعاصرين يتبرّم منها ويزعم أن الشيخ ظلم فيها الأشاعرة ولم يفهم حقيقة مذهبهم كما حدثني أحد طلبة العلم عن الشيخ الددو .
ويُنظر للفائدة كتاب السجزي في الرد على أنكر الحرف والصوت .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14-03-05, 10:30 AM
أبو عمر السمرقندي أبو عمر السمرقندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-12-02
المشاركات: 1,233
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان المصرى
وقد تنصل من هذه الاراء جمع من المتأخرين والمعاصرين مما يجعل قول البعض ان الخلاف مع الاشاعرة فى الاسماء والصفات هو قول سليم نسبيا ان تحدثنا عن اصل المذهب الاشعرى
هذا كلامٌ عجيبٌ ، بل لا يقبل قول ( بعض ) المتأخرين من الأشاعرة في هذا التنصُّل ، لأنه خارجٌ عن المذهب ، فلا يعدُّ عليهم ومنهم .
بل النظر في كتب القوم ومنظوماتهم المعتمد تدريسها لدى المتأخرة ( كالجوهرة ) يدلٌّ على أن لا تنصُّل !
ثم كون المذهب قام بتحريفه وإمالته بعض أكابرهم كالثلاثة المذكورين وغيرهم = فهذا لا يحرِّك في القضية ولا يزيد ولا ينقص .
إذ ليس المقصود من أقرَّ المذهب على الرأي الفلاني ، بل ما الذي استقرَّ عليه المذهب ، كائناً من كان سبب ذاك الاستقرار ..
فمخالفاتهم ليست منحصرة في مسألة الأسماء والصفات .
ولعلِّي أذكر مثالاً واحداً حسبُ : هل المتأخرون يخالفون أساطينهم في مسألة الإيمان ؟
__________________
((عدنان البخاري)).

((خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين))

أرحب بكم في حسابي على تويتر: adnansafa20@
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-03-05, 12:25 PM
مجدي ابو عيشة مجدي ابو عيشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-04
الدولة: الاردن
المشاركات: 270
افتراضي

اخي المحترم عبد القاهر لي ملاحظات على ما ذكرت

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالقاهر
مخالفة الأشاعرة لأهل السنة والجماعة].
3في التوحيد : عند أهل السنة إفراد الله تعالى بربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته، وأهمه توحيد الألوهية المتضمن لتوحيد الربوبية والأسماءوالصفات . وأما عند الأشاعرة فالتوحيد عندهم إثبات أن الله واحد لامثيل له ، وينفون بذلك غالب الصفات، وأنه واحد لاقسيم له وينفون بذلك الصفات الخبريةكاليد والرجل والوجه، وواحد في أفعاله لاشريك له وينكرون بذلك الأسباب ويقولون بالجبر،
وأما توحيدالألوهية فلا ذكر له عندهم ومعنى لاإله إلا الله لاقادر على الاختراع إلا الله.

.
اخي الكريم كيف تضع عبارة صحيحة وتضع تفسير الاشاعرة له بما يوهم القاريء اننا لانقول بالجزء الاول

فقولك "وأما عند الأشاعرة فالتوحيد عندهم إثبات أن الله واحد لامثيل له"
الافضل ان تقول "قولهم في أن الله واحد لامثيل له"
لان كل اهل الاسلام يقرون بهذه العبارة حتى ان المشبهة قالوا جسم لا كالاجسام , والمعتزلة يقولوا ان نفيهم للصفات كذلك للتنزيه .
ونفس المشكلة في تركيب العبارة الثانية بما توهم القاريء ان اهل السنة يخالفونهم ويقولوا الانقسام على الله جل وعلا شأنه.
الرجاء التوضيح في الكلام بما لا يوهم القاريء ان الانقسام او التنزيه هو ما يختلفوا به عنا.
وهم يقصدون بالانقسام لا تفصيل الصفات وانما عن كون المنقسم مركب من اجزاء , وهو ناتج عن شبهة عندهم اساسها هو وقوعهم في تشبيه الصفات من حيث لا يعلموا .
اقتباس:
1012/رد خبر الآحاد في الأعتقاد حتى لو كان في الصحيحين بل في الكتب الستة مالم يصل إلى التواتر .
بالنسبة للاشاعرة هذا غير صحيح , فكما قال شيخ الاسلام ابن تيمية فهم وضعوا قواعد فسروا فيها الاحاديث والايات ايضا على اساسها.
اما اهل السنة فانهم لا يقبلوا كل اخبار الاحاد ولكن يقبلوا ما صح منها , لان تقسيم الخبر الى احاد ومتواتر يختلف عن تقسيمه صحيح وضعيف. فالتقسيم الاول فيه الكثير من المشاكل . اهمها مشكلة ثبوت التواتر عند الفرد . وعندنا لا يقبل خبر الاحاد لمجرد وجوده في الكتب الستة وانما يعتمد على ثبوت الصحة .
امر اخر يجب الانتباه له : اننا لا نجيز اختلاف العقل والشرع اصلا عند كون العقل صحيحا. ففارق كبير ما يظنه المرء عقلا وما هو عقلا اصلا.
اقتباس:
9نفي الحكمة في أحكامه الكونية والشرعية ولذا أنكروا كل (لام) تعليل في القرآن ومما خالف فيه أهل السنة والجماعة التحسين والتقبيح العقليين . وأما أهل السنة والجماعة فيقولون بذلك لكن لاحكم للعقل قبل ورود الشرع
.
نفرق بين العقل كعقل وبين فهم الناس وعقولهم :
لذلك فنحن لا نقول بتقديم النقل على العقل ولا العقل على النقل بل نجعلهما شيء واحد من حيث النتيجة , الا ان افهام الناس تتفاوت فتضطرب عقولهم وتفكيرهم , والشرع لا اضطراب فيه, فنتبع الشرع ونعلم ان البحث العقلي الصحيح سيقودك الى حسن عمل الشرع , واهل السنة يقرون بحسن عمل الشرع بدون بحث(ايمان) ولا يقولوا ان الشرع يحسن ما يقبحه العقل .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-03-05, 02:06 PM
أهل الحديث أهل الحديث غير متصل حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: 10-07-02
المشاركات: 1,934
افتراضي

تم التوضيح فجزاكم الله خيرا
__________________
من يحرم الرفق يحرم الخير كله
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14-03-05, 07:49 PM
مجدي ابو عيشة مجدي ابو عيشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-04
الدولة: الاردن
المشاركات: 270
افتراضي

اخي اهل الحديث : اشكرك على حسن ظنكم , ولكن اقصد انها عقيدة اهل السنة , فان كنت قد خالفت في ذلك في قولي فنبهني اين الخطأ؟
ولكن مدار كلام شيخ الاسلام على ذلك اليك كلامه من درء التعارض:
اقتباس:
دَرْءُ تَعَارُضِ العَقْلِ وَالنَّقْلِ أو
مُوَافَقَةُ صَحِيْحِ المَنْقُوْلِ لِصَرِيْحِ المَعْقُوْلِ




شيخ الإسلام ابن تيمية


الجزء الأول





بسم الله الرحمن الرحيم
وبه أستعين
قال شيخ الإسلام علم الأعلام مفتي الأنام الإمام المجاهد الصادق الصابر سيف السنة المسلول على المبتدعين والقاطع البتار لألسنة المارقين الملحدين أبو العباس أحمد بن عبدالحليم تقي الدين الشهير بابن تيمية الحراني رحمه الله وغفر لنا وله الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلىالله عليه وعلى آله وسلم تسليما كثيراً .

قول القائل إذا تعارضت الأدلة السمعية والعقلية أو السمع والعقل أو النقل والعقل أو الظواهر النقلية والقواطع العقلية أو نحو ذلك من العبارات فإما أن يجمع بينهما وهو محال لأنه جمع بين النقيضين وإما أن يردا جميعا ، وإما أن يقدم السمع وهو محال لأن العقل أصل النقل فلو قدمناه عليه كان ذلك قدحا في العقل الذي هو أصل النقل والقدح في أصل الشيء قدح فيه فكان تقديم النقل قدحا في النقل والعقل جميعا فوجب تقديم العقل ثم النقل إما أن يتأول وإما أن يفوض وأما إذا تعارضا تعارض الضدين امتنع الجمع بينهما ولم يمتنع ارتفاعهما وهذا الكلام قد جعله الرازي وأتباعه قانونا كليا فيما يستدل به من كتب

الله تعالى وكلام أنبيائه عليهم السلام وما لا يستدل به ولهذا ردوا الاستدلال بما جاءت به الأنبياء والمرسلون في صفات الله تعالى وغير ذلك من الأمور التي أنبأوا بها وظن هؤلاء أن العقل يعارضها وقد يضم بعضهم إلى ذلك أن الأدلة السمعية لا تفيد اليقين وقد بسطنا الكلام على قولهم هذا في الأدلة السمعية في غير هذا الموضع وأما هذا القانون الذي وضعوه فقد سبقهم إليه طائفة منهم أبو حامد وجعله قانونا في جواب المسائل التي سئل عنها في نصوص أشكلت على السائل كالمسائل التي سأله عنها القاضي أبو بكر بن العربي وخالفه القاضي أبو بكر في كثير من تلك الأجوبة وكان يقول شيخنا أبو حامد دخل في بطون الفلاسفة ثم أراد أن يخرج منهم فما قدر وحكى هو عن أبي حامد نفسه أنه كان يقول أنا مزجى البضاعة في الحديث

ووضع أبو بكر بن العربي هذا قانونا آخر مبنيا على طريقة أبي المعالي ومن قبله كالقاضي أبي بكر الباقلاني ومثل هذا القانون الذي وضعه هؤلاء يضع كل فريق لأنفسهم قانونا فيما جاءت به الأنبياء عن الله فيجعلون الأصل الذي يعتقدونه ويعتمدونه هو ما ظنوا أن عقولهم عرفته ويجعلون ما جاءت به الأنبياء تبعا له فما وافق قانونهم قبلوه وما خالفه لم يتبعوه وهذا يشبه ما وضعته النصارى من أمانتهم التي جعلوها عقيدة إيمانهم وردوا نصوص التوراة والإنجيل إليها لكن تلك الأمانة اعتمدوا فيها على ما فهموه من نصوص الأنبياء أو ما بلغهم عنهم وغلطوا في الفهم أو في تصديق الناقل

كسائر الغالطين ممن يحتج بالسمعيات فإن غلطه إما في الإسناد وإما في المتن وأما هؤلاء فوضعوا قوانينهم على ما رأوه بعقولهم وقد غلطوا في الرأي والعقل فالنصارى أقرب إلى تعظيم الأنبياء والرسل من هؤلاء لكن النصارى يشبههم من ابتدع بدعة بفهمه الفاسد من النصوص أو بتصديقه النقل الكاذب عن الرسول كالخوارج والوعيدية والمرجئة والإمامية وغيرهم بخلاف بدعة

الجهمية والفلاسة فإنها مبنية على ما يقرون هم بأنه مخالف للمعروف من كلام الأنبياء وأولئك يظنون أن ما ابتدعوه هو المعروف من كلام الأنبياء وأنه صحيح عندهم ولهؤلاء في نصوص الأنبياء طريقتان طريقة التبديل وطريقة التجهيل أما أهل التبديل فهم نوعان أهل الوهم والتخييل وأهل التحريف والتأويل فأهل الوهم والتخييل هم الذين يقولون إن الأنبياء أخبروا عن الله وعن اليوم الآخر وعن الجنة والنار بل وعن الملائكة بأمور غير مطابقة للأمر في نفسه لكنهم خاطبوهم بما يتخيلون به ويتوهمون به أن الله جسم عظيم وأن الأبدان تعاد وأن لهم نعيما محسوسا وعقابا محسوسا وإن كان الأمر ليس كذلك في نفس الأمر لأن من مصلحة الجمهور أن يخاطبوا بما يتوهمون به

ويتخيلون أن الأمر هكذا وإن كان هذا كذبا فهو كذب لمصلحة الجمهور إذ كانت دعوتهم ومصلحتهم لا تمكن إلا بهذه الطريق وقد وضع ابن سينا وأمثاله قانونهم على هذا الأصل كالقانون الذي ذكره في رسالته الأضحوية وهؤلاء يقولون الأنبياء قصدوا بهذه الألفاظ ظواهرها وقصدوا أن يفهم الجمهور منها هذه الظواهر وإن كانت الظواهر في نفس الأمر كذبا وباطلا ومخالفة للحق فقصدوا إفهام الجمهور بالكذب والباطل للمصلحة ثم من هؤلاء من يقول النبي كان يعلم الحق ولكن أظهر خلافه للمصلحة ومنهم من يقول ما كان يعلم الحق كما يعلمه نظار الفلاسفة وأمثالهم وهؤلاء يفضلون الفيلسوف الكامل على النبي ويفضلون الولي الكامل الذي له هذا المشهد على النبي كما يفضل ابن عربي الطائي خاتم الأولياء في زعمه على الأنبياء

وكما يفضل الفارابي ومبشر بن فاتك وغيرهما الفيلسوف على النبي وأما الذين يقولون إن النبي كان يعلم ذلك فقد يقولون إن النبي أفضل من الفيلسوف لأنه علم ما علمه الفيلسوف وزيادة وأمكنه أن يخاطب الجمهور بطريقة يعجز عن مثلها الفيلسوف وابن سينا وأمثاله من هؤلاء ، ومنا في هذه الجملة قول المتفلسفة والباطنية كالملاحدة الإسماعيلية وأصحاب

رسائل إخوان الصفاء والفارابي وابن سينا والسهرودي المقتول وابن رشد الحفيد وملاحدة الصوفية الخارجين عن طريقة المشايخ المتقدمين من أهل الكتاب والسنة كابن عربي وابن سبعين وابن الطفيل صاحب رسالة حي ابن يقظان وخلق كثير غير هؤلاء ، ومن الناس من يوافق هؤلاء فيما أخبرت به الأنبياء عن الله أنهم قصدوا به التخييل دون التحقيق وبيان الأمر على ما هو عليه دون اليوم الآخر ، ومنهم من يقول بل قصدوا هذا في بعض ما أخبروا به عن الله كالصفات الخبرية من الإستواء والنزول وغير ذلك ومثل هذه الأقوال يوجد في كلام كثير من النظار ممن ينفي هذه الصفات في نفس الأمر كما يوجد في كلام طائفة

، وأما أهل التحريف والتأويل فهم الذين يقولون إن الأنبياء لم يقصدوا بهذه الأقوال إلا ما هو الحق في نفس الأمر وإن الحق في نفس الأمر هو ما علمناه بعقولنا ثم يجتهدون في تأويل هذه الأقوال إلى ما يوافق رأيهم بأنواع التأويلات التي يحتاجون فيها إلى إخراج اللغات عن طريقتها المعروفة وإلى الإستعانة بغرائب المجازات والإستعارات ، وهم في أكثر ما يتأولونه قد يعلم عقلاؤهم علما يقينا أن الأنبياء لم يريدوا بقولهم ما حملوه عليه وهؤلاء كثيرا ما يجعلون التأويل من باب دفع المعارض فيقصدون حمل اللفظ على ما يمكن أن يريده متكلم بلفظه لا يقصدون طلب مراد المتكلم به وحمله على ما يناسب حاله وكل تأويل لا يقصد به صاحبه بيان مراد المتكلم وتفسير كلامه بما يعرف به مراده وعلى الوجه الذي به يعرف مراده فصاحبه كاذب على من تأول كلامه ولهذا كان أكثرهم لا يجزمون بالتأويل بل يقولون يجوز أن يراد كذا وغاية ما معهم إمكان احتمال اللفظ ، وأما كون النبي المعين يجوز أن يريد ذلك المعنى بذلك اللفظ فغالبه يكون الأمر فيه بالعكس ويعلم من سياق الكلام وحال المتكلم امتناع إرادته لذلك المعنى بذلك الخطاب المعين

، وفي الجملة فهذه طريق خلق كثير من المتكلمين وغيرهم وعليها بني سائر المتكلمين المخالفين لبعض النصوص مذاهبهم من المعتزلة والكلابية والسالمية والكرامية والشيعة وغيرها
فلا ادري هل تجيزون ان يتعارض العقل والنقل ؟
التعارض يتم اما بسبب فهم خاطيء,او بسبب نقل خاطيء.
اذ اننا حكمنا على صحة الحديث بالنظر العقلي , فكيف نحكم على فساد ما استخدمناه لمعرفة صحة الحديث؟ . وان قلنا بفساد الاول فهذا فساد للعقل الذي حكم بصحة الاول!.
ان كنت مخطيء فصحح لي.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-03-05, 08:21 PM
أبو عمر السمرقندي أبو عمر السمرقندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-12-02
المشاركات: 1,233
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجدي ابو عيشة
اخي اهل الحديث : اشكرك على حسن ظنكم , ولكن اقصد انها عقيدة اهل السنة , فان كنت قد خالفت في ذلك في قولي فنبهني اين الخطأ؟
ولكن مدار كلام شيخ الاسلام على ذلك اليك كلامه من درء التعارض:
فلا ادري هل تجيزون ان يتعارض العقل والنقل ؟
التعارض يتم اما بسبب فهم خاطيء,او بسبب نقل خاطيء.
اذ اننا حكمنا على صحة الحديث بالنظر العقلي , فكيف نحكم على فساد ما استخدمناه لمعرفة صحة الحديث؟ . وان قلنا بفساد الاول فهذا فساد للعقل الذي حكم بصحة الاول!.
ان كنت مخطيء فصحح لي.
نعم .. بارك الله فيك ..
كلامك في عدم صحة تعارض العقل والنقل صحيح جيِّدٌ ، لكن عبارتك الأولى فيها إيهام كان أحرى بك تركه .
وهو قولك : ( فنحن لا نقول بتقديم النقل على العقل ولا العقل على النقل ) .
إذ لو سلَّمنا أنَّ التعارض ( المتوهَّم ) يقع لضعف العقل عن درك مقاصد النقل وعدم معارضته إياه = فلايصلح أن تعبِِّر بهذا التعبير الموهم .
وكلام شيخ الإسلام المنقول خالٍ من هذا الإيهام .
__________________
((عدنان البخاري)).

((خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين))

أرحب بكم في حسابي على تويتر: adnansafa20@
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:38 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.