ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-11-11, 04:39 PM
عرفات محمودالمتولي عرفات محمودالمتولي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-11
المشاركات: 371
افتراضي بيع الذهب

هل يشترط عند بيع ذهب عيار 21 ب ذهب 24 التماثل والتقابض
ام هذان الشرطان يجبان عندما يكون عيار21 بذهب عيار 21
ارجوا التوضيح
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-11-11, 07:41 PM
أبو نصر الحزمي أبو نصر الحزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-11
المشاركات: 93
افتراضي رد: بيع الذهب

لا بد في بيع الذهب بالذهب من التماثل والتقابض ، سواء كان العيار متفقا أو مختلفا ، فالجودة لا تؤثر ، أهم شيء الوزن والتقابض ، لحديث عبادة بن الصامت _ _ عند مسلم : " الذهب بالذهب ... مثلا بمثل ، سواء بسواء ، يدا بيد ... " ، والله أعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-11-11, 07:59 PM
الحمدان الحمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-01-11
المشاركات: 84
افتراضي رد: بيع الذهب

ما معنى ( مثلا بمثل ، سواء بسواء ، يدا بيد ) أليس العيار داخل في التماثل ؟
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-11-11, 02:08 PM
أبو نصر الحزمي أبو نصر الحزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-11
المشاركات: 93
افتراضي رد: بيع الذهب

لو كان العيار داخلا في التماثل لكان شكل الذهب كذلك ؛ فمثلا لو كان خاتما فلا يباع إلا بخاتم . . .
، ولا أعلم قائلا بهذا !! فالميزان هو الحكم إن كان العيار يؤثر في الميزان .

والمثلية و التساوي يضبطها الميزان ، وأما يدا بيد فهو التقابض كما لا يخفى .

وإذا تأملت في صيغ الأحاديث الواردة في بيع الذهب بالذهب رأيت أن المقصود هو عدم الزيادة ، كما في حديث أبي سعيد الخدري - _ : (( لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل ، ولا تشفوا بعضها على بعض . . . )) أ ي : لا تزيدوا .

فإن كان العيار يؤثر في الجودة و عدمها فلا تأثير لذلك ، وإن كان في الميزان فالميزان هو الحكم . والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24-11-11, 02:47 PM
عرفات محمودالمتولي عرفات محمودالمتولي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-11
المشاركات: 371
افتراضي رد: بيع الذهب

ولكن عيار 21 ليس ذهبا صافي بخلاف عيار 24 فانة ذهب صافي
فالنسبة الذهب الصافي تختلف من عيار18اوعيار21اوعيار22اوعيار24
ارجوا الافادة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24-11-11, 02:55 PM
أبو نصر الحزمي أبو نصر الحزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-11
المشاركات: 93
افتراضي رد: بيع الذهب

هل ما ذكرته يؤثر في الوزن ؟؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24-11-11, 03:06 PM
عرفات محمودالمتولي عرفات محمودالمتولي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-11
المشاركات: 371
افتراضي رد: بيع الذهب

من ناحية السعر طبعا يوثر فاليوم مثلا هنا في الامارات
سعر الذهب عيار 24 200.01
سعر الذهب عيار 22 183.34
سعر الذهب عيار 21 175.01
سعر الذهب عيار 18 150.01
هذا طبعا بالدرهم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-11-11, 03:35 PM
أبو نصر الحزمي أبو نصر الحزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-11
المشاركات: 93
افتراضي رد: بيع الذهب

لم أسأل عن السعر إنما سألت عن الوزن !!
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 24-11-11, 03:58 PM
عرفات محمودالمتولي عرفات محمودالمتولي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-11
المشاركات: 371
افتراضي رد: بيع الذهب

لا الوزن واحد
بس نسبة الذهب الخالص تختلف من عيار الي اخر
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 24-11-11, 04:00 PM
عرفات محمودالمتولي عرفات محمودالمتولي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-11
المشاركات: 371
افتراضي رد: بيع الذهب

يعجبني قولك
لو كان العيار داخلا في التماثل لكان شكل الذهب كذلك ؛ فمثلا لو كان خاتما فلا يباع إلا بخاتم . . .
، ولا أعلم قائلا بهذا !! فالميزان هو الحكم إن كان العيار يؤثر في الميزان
بس ان عايز الدليل علي ذلك
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 24-11-11, 04:40 PM
أبو نصر الحزمي أبو نصر الحزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-11
المشاركات: 93
افتراضي رد: بيع الذهب

قلت _ وفقك الله _ : إن الوزن واحد
فيكون الجواب هو ما تقدم ذكره .


وأما قولك : بس أنا عايز الدليل على ذلك
فما أحسن هذا الطلب !!! ليت السائلين يتنبهون لهذا !

أما الدليل فقد تقدم ذكره وهو قول النبي _ - (( الذهب با الذهب ... ))
تأمل كلمة الذهب !!!
لم يقيد النبي _ _ الذهب بشيء لم يقل مثلا : الخالص ، أو الجيد أو ...

ولعلك تذكر نصاب الذهب في الزكاة ؛ هل فصل العلماء في نوع العيار وإن كان قد نقل عن بعض المتأخرين ؟! وفقنا الله وإياك !
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 24-11-11, 04:56 PM
عرفات محمودالمتولي عرفات محمودالمتولي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-11
المشاركات: 371
افتراضي رد: بيع الذهب

وان العلماء لم حددوا زكاة المال قالوا اذا بلغ نصابا
وقالوا والنصاب هو85جراما من الذهب عيار 24
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 24-11-11, 05:39 PM
أبو نصر الحزمي أبو نصر الحزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-11
المشاركات: 93
افتراضي رد: بيع الذهب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عرفات محمودالمتولي مشاهدة المشاركة
وان العلماء لم حددوا زكاة المال قالوا اذا بلغ نصابا
وقالوا والنصاب هو85جراما من الذهب عيار 24

لو تفضلت _مشكورا_ بذكر من نص على هذا القول من أهل العلم !
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 24-11-11, 05:43 PM
عرفات محمودالمتولي عرفات محمودالمتولي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-11
المشاركات: 371
افتراضي رد: بيع الذهب

جميع الفقهاء قالوا ان مقدار زكاة المال ما يساوي 85 جراما من الذهب عيار24
لانة الذهب الخالص
وان سمعت هذا الكلام من الشيخ عطية صقر رحمة الله
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 27-11-11, 06:18 AM
أبو نصر الحزمي أبو نصر الحزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-11
المشاركات: 93
افتراضي رد: بيع الذهب

الجواب :
تأمل _ مشكورا _ في المشاركات السابقة تجد الجواب ، فقهنا الله وإياك .
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 27-11-11, 12:24 PM
عرفات محمودالمتولي عرفات محمودالمتولي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-11
المشاركات: 371
افتراضي رد: بيع الذهب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نصر الحزمي مشاهدة المشاركة
الجواب :
تأمل _ مشكورا _ في المشاركات السابقة تجد الجواب ، فقهنا الله وإياك .
لايوجد في ما سبق ماتقول
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 28-11-11, 05:07 AM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,258
افتراضي رد: بيع الذهب

دليل عدم اعتبار اختلاف النوع عند تبادل أصناف الربا المذكورة في الحديث هو :



أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ضيف فقال لبلال : ائتنا بطعام فذهب بلال فأبدل صاعين من تمر بصاع من تمر جيد وكان تمرهم دونا فأعجب النبي صلى الله عليه وسلم التمر فقال النبي صلى الله عليه وسلم : من أين هذا التمر فأخبره أنه أبدل صاعا بصاعين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رد علينا تمرنا الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/328
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح



جاء بلال إلى النبي صلى الله عليه وسلم بتمر برني ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( من أين هذا ) . قال بلال : كان عندنا تمر ردي ، فبعت منه صاعين بصاع ، لنطعم النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم عند ذلك : ( أوه أوه ، عين الربا عين الربا ، لا تفعل ، ولكن إذا أردت أن تشتري فبع التمر ببيع آخر ، ثم اشتر به ) . الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2312
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


فها هو في نص الحديث قد ثبت اختلاف نوع التمر ( رديء و جيد ) ومع ذلك اعتبر التفاضل بينهما من الربا .


و ما جرى على التمر يجري على الذهب والفضة والملح والبر والشعير ..



هذا والله تعالى أعلى وأعلم .
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 28-11-11, 05:20 AM
ابو انس المكي ابو انس المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 1,092
افتراضي رد: بيع الذهب

بيع الذهب بالذهب مع اختلاف العيار .
الاثنين, 06 ديسمبر 2010 04:30 .
تفاصيل الإستشارة
الاسم: سمية
السؤال: لديَّ ذهب عيار 18 أريد بيعه بذهب عيار 21 ولكن وزنه أقل، فما حكم ذلك، أفيدونا.
المستشار: أ.د حسام الدين بن موسى عفانة - أستاذ الفقه وأصوله - جامعة القدس
تاريخ النشر: 2010-12-06
الاجابه
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..

الذهب من الأموال التي يجري فيها الربا باتفاق أهل العلم، ويشترط في بيع الذهب بالذهب أمران، أولهما اتحاد الوزن أي التساوي في الوزن، والثاني التقابض في مجلس العقد،وقد صح في الحديث عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلاً بمثل، ولا تشفوا بعضها على بعض- أي لا تزيدوا -، ولا تبيعوا الوَرِق - الفضة - بالورق إلا مثلاً بمثل بمثل، ولا تشفوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا منها غائباً بناجز) رواه البخاري ومسلم.

قال الإمام النووي:[ قوله صلى الله عليه وسلم:( لا تبيعوا الذهب بالذهب ولا الورق بالورق إلا سواء بسواء)، قال العلماء: هذا يتناول جميع أنواع الذهب والورق، من جيدٍ ورديءٍ وصحيحٍ ومكسورٍ وحليٍ وتبرٍ وغير ذلك، وسواء الخالص والمخلوط بغيره وهذا كله مجمع عليه ] شرح النووي على صحيح مسلم 4/195.

وقال الحافظ ابن عبد البر:[ والسنة المجتمع عليها أنه لا يباع شيءٌ من الذهب عيناً كان أو تبراً، أو مصوغاً،أو نُقرةً - القطعة المذابة -، أو رديئاً، بشيء من الذهب، إلا مثلاً بمثلٍ يداً بيدٍ، وكذلك الفضة عينها ومصوغها وتبرها والبيضاء منها والسوداء، والجيدة والرديئة سواء، لا يباع بعضها ببعض إلا مثلاً بمثل يداً بيد، من زاد أو نقص في شيء من ذلك كله أو أدخله نظرة فقد أكل الربا.] الكافي في فقه أهل المدينة ص 302.

وقال الشيخ ابن قدامة المقدسي:[ والجيد والرديء والتبر والمضروب والصحيح والمكسور سواء في جواز البيع مع التماثل، وتحريمه مع التفاضل، وهذا قول أكثر أهل العلم] المغني 4/8 .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( الذهب بالذهب وزناً بوزن مثلاً بـمثل، والفضة بالفضة وزناً بوزن مثلاً بـمثل، فمن زاد أو استزاد فهو ربا) رواه مسلم. وعن فضالة بن عبيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا وزناً بوزن) رواه مسلم. وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم:(الذهب بالذهب، تبرها وعينها، والفضة بالفضة، تبرها وعينها، والبر بالبر مدى بمدى، والشعير بالشعير مدى بمدى، والتمر بالتمر مدى بمدى، والملح بالملح مدى بمدى، فمن زاد أو ازداد فقد أربى، ولا بأس ببيع الذهب بالفضة والفضة أكثرهما يداً بيد، وأما نسيئة فلا، ولا بأس ببيع البر بالشعير والشعير أكثرهما يداً بيد، وأما نسيئة فلا ) رواه أبو داود والنسائي والطحاوي والبيهقي وصححه العلامة الألباني في صحيح سنن أبي داود.

ويؤخذ من هذه الأحاديث وغيرها أن الأموال الربوية أي التي يجري فيها الربا لا يجوز بيع بعضها ببعض إلا إذا تساوى الوزن وتم القبض في مجلس العقد. وقرر الفقهاء أن الجيد والرديء في باب الربا سواء، فلا يصح بيع الرديء منها بالجيد مع اختلاف الوزن، وكذلك القديم بالجديد، ويدل على ذلك ما ثبت في الحديث(أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أخا عدي الأنصاري فاستعمله على خيبر، فقدم بتمرٍ جنيب - أي جيد - فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: أكلُّ تمر خيبر هكذا؟ قال: لا والله يا رسول الله، إنا لنشتري الصاع بالصاعين من الجمع- تمر رديء -، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تفعلوا ولكن مثلاً بمثل، أو بيعوا هذا واشتروا بثمنه من هذا وكذلك الميزان) رواه مسلم. وفي رواية أخرى عند مسلم: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( فلا تفعل بع الجمع بالدراهم ثم ابتع بالدراهم جنيباً ). ويدل على ذلك أيضاً ما ثبت في الحديث عن أبي سعيد رضي الله عنه قال:( جاء بلال بتمر برني- تمر جيد- فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أين هذا؟ فقال بلال: تمرٌ كان عندنا رديء، فبعت منه صاعين بصاع لمطعم النبي صلى الله عليه وسلم، فقال رسـول الله صلى الله عليه وسلم: أوه، عيـن الـربا لا تـفـعـل، لكن إذا أردت أن تـشـتـري التمر فبعه ببيعٍ آخر ثم اشتر به ) رواه مسلم. وفي رواية أخرى عند مسلم: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( هذا الربا فردوه ثم بيعوا تمرنا واشتروا لنا من هذا). فهذه الأحاديث تؤكد على أنه لا أثر للجودة والرداءة في باب الربا.

يقول ابن جزي المالكي:[كما يحرم التفاضل في الوزن يحرم التفاضل في القيمة، مثل أن يبدل ذهباً بذهب أفضل منه وآخر أدون منه] القوانين الفقهية لابن جزي ص166.

وجاء في الموسوعة الفقهية الكويتية:[ بيع الجيد بالرديء: يرى أكثر أهل العلم أن الجيد والرديء من الربويات سواء في جواز البيع مع التماثل وتحريمه مع التفاضل، لقوله عليه الصلاة والسلام (جيدها ورديئها سواء)، ولأن تفاوت الوصف لا يعد تفاوتاً عادة، ولو اعتبر لأفسد باب البياعات، إذ قلما يخلو عوضان عن تفاوت ما، فلم يعتبر ] وحديث (جيدها ورديئها سواء) أورده الزيلعي في نصب الراية 4/37 وقال: غريب،- أي لا أصل له- ولكن معناه يؤخذ من إطلاق حديث أبي سعيد ( الذهب بالذهب، والفضة بالفضة...مثلا بمثل، يداً بيد)] انظر الموسوعة الفقهية الكويتية 22/172.

وقال الشيخ العلامة ابن عثيمين:[ لو كانت الزيادة في ذهب بادل بها في ذهب آخر وأخذ زيادة في الذهب الآخر فهذا حرام.لأن بيع الذهب بالذهب لا يجوز إلا وزناً بوزن ويداً بيد، كما ثبت بذلك الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا بعت ذهباً بذهب ولو اختلفا في الطيب، يعني أحدهما أطيب من الآخر، فإنه لا يجوز إلا مثلاً بمثل سواء بسواء يداً بيد، فلو أخذت من الذهب عيار (18) مثقالين بمثقال ونصف من الذهب عيار) (24)، فإن هذا حرام ولا يجوز، لأنه لابد من التساوي. ولو أخذت مثقالين بمثقالين من الذهب ولكن تأخر القبض في أحدهما، فإنه لا يجوز أيضاً، لأنه لابد من القبض في مجلس العقد، ومثل ذلك أيضاً بيع الذهب بالأوراق النقدية المعروفة، فإنه إذا اشترى الإنسان ذهباً من التاجر أو من الصائغ لا يجوز له أن يفارقه حتى يسلمه القيمة كاملة، إذ إن هذه الأوراق النقدية بمنزلة الفضة وبيع الذهب بالفضة يجب فيه التقابض في مجلس العقد قبل التفرق، لقول الرسول عليه الصلاة والسلام:(إذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف شئتم إذا كان يداً بيد).] الفتاوى الذهبية للعلامة ابن عثيمين.

وبناءً على ما تقدم فإنه لا يجوز بيع ذهبٍ بذهبٍ إلا إذا اتحدَّ وزنُهما، لأن الأجناس الربوية إذا بيع الواحد بجنسه فلا يجوز فيه التفاضل( الزيادة)، ، فمن باع شيئاً منه بشيءٍ بزيادة أحد الشيئين على الآخر، وهو ربا الفضل عند الفقهاء، فقد ارتكب محظوراً عظيماً، ووقع في الربا، ومعلوم أن تحريم الربا قطعي في كتاب الله عز وجل وفي سنة النبي صلى الله عليه وسلم.

فإن الربا من أكبر الكبائر، قال الله تعالى:{ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلاّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ * إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ} سورة البقرة الآيات 275 - 279.

وثبت في الحديث عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( لعن الله آكل الربا ومؤكله وكاتبه وشاهديه وقال: هم سواء ) رواه مسلم.وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( اجتنبوا السبع الموبقات. قالوا: يا رسول الله وما هن ؟ قال: الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات ) رواه البخاري ومسلم.وعن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( الربا ثلاثة وسبعون شعبة أيسرها مثل أن ينكح الرجل أمه) رواه الحاكم وصححه وقال العلامة الألباني: صحيح.انظر صحيح الجامع الصغير 1/633.وقال صلى الله عليه وسلم:( درهم ربا يأكله الرجل وهو يعلم أشد عند الله من ست وثلاثين زنية ] رواه أحمد وقال الهيثمي: رجاله رجال الصحيح. مجمع الزوائد 4/117. وصححه العلامة الألباني في السلسلة الصحيحة 3/29.

وخلاصة الأمر أن بيع الذهب بالذهب يعتبر من باب بيع الجنس بالجنس، فالذهب عيار 24 أو عيار 21 أو عيار 18، كلها جنس واحد، فأنواع الذهب المختلفة، تعتبر جنساً واحداً في باب الربا، وهذا يشترط فيه التماثل – التساوي- والقبض في مجلس العقد، وعليه يحرم شرعاً بيع ذهب عيار 18 بذهب عيار 21 أقل منه وزناً لانتفاء التماثل.

والله أعلم.
__________________
اتق الله تكن أعبد الناس
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 28-11-11, 05:26 AM
ابو انس المكي ابو انس المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 1,092
افتراضي رد: بيع الذهب

مكرر -----------------
__________________
اتق الله تكن أعبد الناس
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 28-11-11, 05:29 AM
ابو انس المكي ابو انس المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 1,092
افتراضي رد: بيع الذهب

قال الشيخ محمد الشنقيطي في شرح الزاد
هنا مسألة: وهي أن الذهب من حيث هو هناك عيـار ثمانية عشر، وهناك عيارواحد وعشرون، وهناك عيار أربعة وعشرون، ففيه الأجود، وفيه الجيد، وفيه الرديء، وقدجاء الحديث عن رسـول الله صلى الله عليه وسلم: (الذهب بالذهب)، وهذا اللفظ عام يشملجميع أنواع الذهب إذا بودلت، فينبغي فيها التماثل. فلو قال قائل: إن هذا الذهب منعيار ثمانية عشر، وهذا الذهب من عيار أربعة وعشرين، فأنا سأدفع الفرق بين عيارأربعة وعشرين وعيار ثمانية عشر، فنقول: لا يجوز بيع الذهب بالذهب ولو اختلفا فيالجودة إلا مثلاً بمثل، بدليل: (أن النبي صلى الله عليه وسلم جـاءه عامله على خيبرومعه تمر، فلما وضعه بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم أعجبه، فقال صلى الله عليهوسلم: أكل تمر خيبر هكذا؟ قال: لا والله يا رسول الله، إنا نبيع الصاع من هذابالصاعين، والصاعين بالثلاثة، فقال صلى الله عليه وسلم: أوه -وهي كلمة التوجع- عينالربا، عين الربا، لا تفعل، ولكن بع الجمع بالدراهم، ثم ابتع بالدراهم جنيباً) . ووجه الدلالة: أن التمر صنف ربوي، فنظر إلى التفاضل في الجودة والرداءة في التمر،فباع الرجل الجيد بالرديء متفاضلاً لقاء الجودة، فغضب النبي صلى الله عليه وسلموقال: (عين الربا، لا تفعل)، ثم ذكر له الحيل الشرعية؛ لأن الحيل منها ما هو شرعيجائز، ومنها ما هو محرم، فأعطاه البديل، وقال له: (بع الجمع -أي: الرديء- بالدراهم،ثم اتبع بالدراهم جنيباً) أي: الجيد والصنف المطلوب. فهذا يدل على أنه إذا أراد أنيبادل صنفاً من الأصناف الربوية مطعوماً أو مثموناً، فلابد أن يكون مثلاً بمثل، ولواختلفا في الجودة أو الصنعة أو العيار، فلابد من التماثل والتقابض؛ وذلك لأن النبيصلى الله عليه وسلم عتب على عامله أن فاضل من أجل الجودة، فدل على أنه لابد منالتماثل بين الطرفين
وقد سبقتنا ام هاني فشكر الله لها ولمزيد من التثبت نقلنا شيئا من كلام العلماء ليطمئن قلبك والله أعلم
__________________
اتق الله تكن أعبد الناس
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 28-11-11, 07:59 AM
حمدان المطرى حمدان المطرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 680
افتراضي رد: بيع الذهب

جزاكم الله خيرا
__________________
لو يعلم المرء قدر العلم لم ينم
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 03-12-11, 10:00 PM
عرفات محمودالمتولي عرفات محمودالمتولي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-11
المشاركات: 371
افتراضي رد: بيع الذهب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو انس المكي مشاهدة المشاركة
قال الشيخ محمد الشنقيطي في شرح الزاد
هنا مسألة: وهي أن الذهب من حيث هو هناك عيـار ثمانية عشر، وهناك عيارواحد وعشرون، وهناك عيار أربعة وعشرون، ففيه الأجود، وفيه الجيد، وفيه الرديء، وقدجاء الحديث عن رسـول الله صلى الله عليه وسلم: (الذهب بالذهب)، وهذا اللفظ عام يشملجميع أنواع الذهب إذا بودلت، فينبغي فيها التماثل. فلو قال قائل: إن هذا الذهب منعيار ثمانية عشر، وهذا الذهب من عيار أربعة وعشرين، فأنا سأدفع الفرق بين عيارأربعة وعشرين وعيار ثمانية عشر، فنقول: لا يجوز بيع الذهب بالذهب ولو اختلفا فيالجودة إلا مثلاً بمثل، بدليل: (أن النبي صلى الله عليه وسلم جـاءه عامله على خيبرومعه تمر، فلما وضعه بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم أعجبه، فقال صلى الله عليهوسلم: أكل تمر خيبر هكذا؟ قال: لا والله يا رسول الله، إنا نبيع الصاع من هذابالصاعين، والصاعين بالثلاثة، فقال صلى الله عليه وسلم: أوه -وهي كلمة التوجع- عينالربا، عين الربا، لا تفعل، ولكن بع الجمع بالدراهم، ثم ابتع بالدراهم جنيباً) . ووجه الدلالة: أن التمر صنف ربوي، فنظر إلى التفاضل في الجودة والرداءة في التمر،فباع الرجل الجيد بالرديء متفاضلاً لقاء الجودة، فغضب النبي صلى الله عليه وسلموقال: (عين الربا، لا تفعل)، ثم ذكر له الحيل الشرعية؛ لأن الحيل منها ما هو شرعيجائز، ومنها ما هو محرم، فأعطاه البديل، وقال له: (بع الجمع -أي: الرديء- بالدراهم،ثم اتبع بالدراهم جنيباً) أي: الجيد والصنف المطلوب. فهذا يدل على أنه إذا أراد أنيبادل صنفاً من الأصناف الربوية مطعوماً أو مثموناً، فلابد أن يكون مثلاً بمثل، ولواختلفا في الجودة أو الصنعة أو العيار، فلابد من التماثل والتقابض؛ وذلك لأن النبيصلى الله عليه وسلم عتب على عامله أن فاضل من أجل الجودة، فدل على أنه لابد منالتماثل بين الطرفين
وقد سبقتنا ام هاني فشكر الله لها ولمزيد من التثبت نقلنا شيئا من كلام العلماء ليطمئن قلبك والله أعلم
جزاك الله خيرا يا ابو انس وفعلا اصابت عين المطلوب
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 06-12-11, 06:44 AM
ابو انس المكي ابو انس المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 1,092
افتراضي رد: بيع الذهب

ولك مثله والحمد لله على فضله
__________________
اتق الله تكن أعبد الناس
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 13-09-12, 02:45 PM
محمدمصطفى محمدمصطفى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-09-12
الدولة: مصر الكنانة
المشاركات: 78
افتراضي رد: بيع الذهب

يا أخوان لست بعالم ولكني اعتقد انه فاتكم امر ما.
معنى ان الذهب عيار 24 اي انه ذهب صافي بدون اية شوائب من نحاس وغيره
اما عيار 21 و18 فبهما شوائب او نحاس غير الذهب فعبار 21 يعني 21 مثقال ذهب و3 مثقال معادن اخرى "غالبا نحاس"
وعيار 18 يعني 18 مثقال ذهب و6 مثاقيل معادن اخرى.
فاذا حسباه بوزن الذهب الصافي فجرام واحد من عيار 24 يحتوي جراما كاملا من الذهب
اما جرام واحد من عيار 21 فيحوي 0.875 من الجرام ذهبا
لذلك فسعرهما مختلف لاختلاف نسبة الذهب في كلاهما.
صوبوني ان اخطأت جزاكم الله خيرا.
__________________
سؤال لاخواني: ماهي اكبر دولة اسلامية؟ وكيف انتشر الاسلام بها؟
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 13-09-12, 04:40 PM
عرفات محمودالمتولي عرفات محمودالمتولي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-11
المشاركات: 371
افتراضي رد: بيع الذهب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدمصطفى مشاهدة المشاركة
يا أخوان لست بعالم ولكني اعتقد انه فاتكم امر ما.
معنى ان الذهب عيار 24 اي انه ذهب صافي بدون اية شوائب من نحاس وغيره
اما عيار 21 و18 فبهما شوائب او نحاس غير الذهب فعبار 21 يعني 21 مثقال ذهب و3 مثقال معادن اخرى "غالبا نحاس"
وعيار 18 يعني 18 مثقال ذهب و6 مثاقيل معادن اخرى.
فاذا حسباه بوزن الذهب الصافي فجرام واحد من عيار 24 يحتوي جراما كاملا من الذهب
اما جرام واحد من عيار 21 فيحوي 0.875 من الجرام ذهبا
لذلك فسعرهما مختلف لاختلاف نسبة الذهب في كلاهما.
صوبوني ان اخطأت جزاكم الله خيرا.
هذا ما اريدان اقولة
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 13-09-12, 04:45 PM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,604
افتراضي رد: بيع الذهب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدمصطفى مشاهدة المشاركة
يا أخوان لست بعالم ولكني اعتقد انه فاتكم امر ما.
معنى ان الذهب عيار 24 اي انه ذهب صافي بدون اية شوائب من نحاس وغيره
اما عيار 21 و18 فبهما شوائب او نحاس غير الذهب فعبار 21 يعني 21 مثقال ذهب و3 مثقال معادن اخرى "غالبا نحاس"
وعيار 18 يعني 18 مثقال ذهب و6 مثاقيل معادن اخرى.
فاذا حسباه بوزن الذهب الصافي فجرام واحد من عيار 24 يحتوي جراما كاملا من الذهب
اما جرام واحد من عيار 21 فيحوي 0.875 من الجرام ذهبا
لذلك فسعرهما مختلف لاختلاف نسبة الذهب في كلاهما.
صوبوني ان اخطأت جزاكم الله خيرا.
حرام أخي الكريم و لمثل هذا المثال بالضبط حرم التبادل إذ أنه مؤدي للغررفلا يوجد مجنون يستبدل 100 غرام ذهب عيار 24 ب 200 غرام من نفس نوعية الذهب بعيار 24 فمثل هذه الحالة لا تتصور أصلا حتى يحمل الحديث عليها فعند تبادل الذهب بالذهب لابد أن الذهبان مختلفان في العيار و هذا هو المحرم المقصود من الحديث و إذا جاء الحديث فقف عنده فالحديث بالعربية مفهوم واضح الذهب بالذهب فلم يقل لك ذهب عيار 24 ب 18 و لا 19 كله ذهب لابد أن يكون بنفس الوزن و الله الموفق.
__________________
الناس ثلاثة: فعالم رباني، ومتعلم على سبيل نجاة، وهمج رعاع أتباع كل ناعق.

صنفان من الناس هم عندي سيان : المنتقصون من منازل العلماء و المغالون فيهم
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 15-09-12, 08:47 AM
محمدمصطفى محمدمصطفى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-09-12
الدولة: مصر الكنانة
المشاركات: 78
افتراضي رد: بيع الذهب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الأمين المهاجري مشاهدة المشاركة
حرام أخي الكريم و لمثل هذا المثال بالضبط حرم التبادل إذ أنه مؤدي للغررفلا يوجد مجنون يستبدل 100 غرام ذهب عيار 24 ب 200 غرام من نفس نوعية الذهب بعيار 24 فمثل هذه الحالة لا تتصور أصلا حتى يحمل الحديث عليها فعند تبادل الذهب بالذهب لابد أن الذهبان مختلفان في العيار و هذا هو المحرم المقصود من الحديث و إذا جاء الحديث فقف عنده فالحديث بالعربية مفهوم واضح الذهب بالذهب فلم يقل لك ذهب عيار 24 ب 18 و لا 19 كله ذهب لابد أن يكون بنفس الوزن و الله الموفق.
جزاك الله خيرا أخي الكريم. ولكني لا اتفق معك هنا . الحديث يقول الذهب بالذهب بينما انت تشتري ذهبا ومعادن اخرى بذهب صافي او بذهب ومعادن اقل. فإذا اخذنا الحديث كما طلبت منا بالعربية فهو ينص على تبادل خامة بنفس الخامة وهي ليست الحالة في شراء عيارات مختلفة من الذهب .
فنحن عندما نشتري ذهبا عيار 17 بذهب عيار 24 فنحن لا نشتري نفس الوزن كما امرنا رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام بل نشتري وزنا أقل. ولنأخذ هذا المثال:
لدي خاتم ذهب عيار 18 وزنه 10 جرامات. هذا يعني ان الذهب بهذا الخاتم = 10*(18/24) =7.5 "سبعة جرامات ونصف فقط"
واذا كان لدي خاتم بنفس الوزن ولكن من عيار 24 . فالذهب به = 10*(24/24)= 10 "10 جرامات "
فكيف اشتري سبع جرامات ونصف بعشر جرامات .اليس هذا هو الربا؟؟؟اليس هذا هو المحرم المقصود من الحديث؟؟؟
والله اني لست بعالم. ولكن عقلي هداني لهذا والله اعلم
__________________
سؤال لاخواني: ماهي اكبر دولة اسلامية؟ وكيف انتشر الاسلام بها؟
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 15-09-12, 11:01 AM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,258
افتراضي رد: بيع الذهب


حكم لبس الذهب الأبيض للرجال



ما حكم لبس الذهب الأبيض للرجال ؟.

الحمد لله
الذهب في حقيقته أصفر اللون ، كما أنه يوصف بالحمرة أيضا بسبب ما يخالطه من النحاس غالبا ، هذا هو المعروف عند الناس، وفي كتب اللغة والمعادن وغيرها .
جاء في المعجم الوسيط : الذهب عنصر فلزي أصفر اللون .
وقال الأستاذ محمد حسين جودي في كتابه "علوم الذهب وصياغة المجوهرات": "ومن المعروف أن كل فلز من الفلزات المكونة لسبيكة الذهب كالنحاس والفضة والبلاديوم والبلاتين والخارصين وغيرها لها تأثير واضح في لون السبيكة وصلادتها ودرجة انصهارها ، فالذهب يعطي اللون الأصفر ويقاوم ضد تأكسد السبيكة . . أما النحاس فيعطي السبيكة اللون الأحمر ، ويزيد من قوتها وصلادتها" انتهى .
وبعد سؤال أهل الخبرة ممن يعملون في المجوهرات والمصوغات ، ذكروا أن " الذهب الأبيض " يطلق على عدة أشياء :
الأول : يطلق على معدن البلاتين ، وهذا لبسه جائز للرجال لا حرج فيه ، لأنه لم يرد في الشرع ما يفيد تحريمه على الرجال ، وتسمية الناس له بـ "الذهب الأبيض" لا يجعله حراماً ، لأنها مجرد اصطلاح ، وهو ليس ذهباً في الحقيقة ، كما يسمى القطن أيضاً بالذهب الأبيض ، والبترول بالذهب الأسود ، وكونه ثميناً لا يجعله حراماً أيضاً ، فإنه يجوز للرجل أن يلبس الأحجار الكريمة مثل الألماس والياقوت وغيرها .
جاء في "فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء" (24/76) : " لبس الألماس للرجال لا نعلم فيه بأسا إذا كان خالصا ، ليس معه ذهب ولا فضة " انتهى .
الثاني : يطلق الذهب الأبيض على الذهب الأصفر المعروف ، ولكنه يكون مطلياً بطبقة من البلاتين ، وهذا لبسه حرام على الرجال ، لأن لابسه يكون لابساً للذهب الأصفر المعروف ، ولبسه حرام على الرجال بإجماع العلماء ، كما ذكره النووي رحمه الله في "شرح صحيح مسلم".
الثالث : يطلق الذهب الأبيض على الذهب الأصفر المعروف ، ولكنه يخلط بنسبة معينة من مادة "البلاديوم" أو غيره ، تزيد أو تقل على حسب عيار الذهب المطلوب الحصول عليه ، وهذا الإطلاق هو المشهور المعروف في محلات الذهب .
وبيان ذلك – حسب ما قاله أهل الخبرة - : أنك لإعداد كيلو من الذهب عيار 21 يخلط 875 جم من الذهب الخالص (عيار 24) بـ 125 جم من الفضة والنحاس ، فإن أضفت الوزن نفسه (125 جم) من البلاديوم بدلا من النحاس والفضة ، حصل عندنا كيلو من الذهب الأبيض عيار 21 .
ولإعداد كيلو من الذهب عيار 18 يخلط 750 جم من الذهب الخالص مع 250 جم من الفضة والنحاس ، فإن أضفنا نفس الوزن (250جم) من البلاديوم بدلا من الفضة أو النحاس حصل عندنا كيلو من الذهب الأبيض عيار 18 .... وهكذا .
جاء في النشرة الإعلامية الصادرة عن وزارة البترول والثروة المعدنية بالمملكة العربية السعودية – وكالة الوزارة للثروة المعدنية ، في تاريخ 22/3/1410 عن المعادن في المملكة ( الذهب ) :
" الذهب الأبيض هو عبارة عن خليط من الذهب مع 12% بلاديوم ، أو15% نيكل ، ويمكن أن يميل لون الذهب إلى اللون الوردي بخلطه مع 5% فضة و20%نحاس ، أما اللون المائل إلى الأخضر فينتج من خلط 75% ذهب ، مع 25% فضة ، أو مع زنك + كادميوم . ويكون اللون مائلا إلى الأزرق إذا خلط الذهب بقليل من الحديد ، أما إذا خلط الذهب مع 20% ألمنيوم فإن اللون الناتج يكون أرجوانيا ، ويمكن التحكم في درجة احمرار الذهب وذلك برفع أو خفض نسبة النحاس المضافة " انتهى.
وقال الأستاذ الدكتور ممدوح عبد الغفور حسن في كتابه "مملكة المعادن" : "والذهب النقي ليس صلدا بدرجة كافية تصلح لصناعة المجوهرات ، ولكنه يخلط بالنحاس أو الفضة أو النيكل أو البلاتين لزيادة صلادته ، وفي نفس الوقت إكسابه ألوانا مميزة ، فقليل من النحاس يضفي عليه احمراراً في اللون ، أما الفضة فإنها تضفي عليه مسحة من البياض ، أما زيادة نسبة البلاتين إلى 25 % أو النيكل إلى 15 % فإنها تعطي سبيكة تسمى ( الذهب الأبيض )" انتهى .
والخلاصة: أن الذهب في أصله أصفر اللون ، ولا يوجد ذهب أبيض في أصله، لكن قد يضاف إليه مواد تغير لونه إلى البياض .
فالذهب الأبيض ما هو إلا ذهب أصفر ولكنه أضيف إليه البلاديوم بدلا من الفضة أو النحاس ، ولذلك يوجد في المحلات عيارات للذهب الأبيض كالأصفر تماما ، ومعلوم أن إضافة الفضة أو النحاس إلى الذهب لا يخرجه عن كونه ذهبا ، ولا يبيح استعماله ، فكذلك إضافة البلاديوم .
وعلى هذا ، يكون لبس الذهب الأبيض محرما على الرجال ، لأنه في الحقيقة ذهب أصفر ، ولكن أضيفت إليه مادة غيّرت لونه إلى اللون الأبيض .
وقد سئلت اللجنة الدائمة للإفتاء : انتشرت في أوساط بعض الناس خاصة الرجال استعمال ما يسمى بالذهب الأبيض ، ويصنع منه الساعات وخواتم وأقلام ونحوها ، وبعد سؤال أصحاب الباعة ومشيخة الصاغة ، أفادوا بأن الذهب الأبيض هو الذهب الأصفر المعروف ، وبعد إضافته بمادة معينة تقدر بحوالي من 5- 10 % لتغيير لونه من الأصفر إلى الأبيض ، أو غيره من الألوان الأخرى ، مما يجعله يشابه المعادن الأخرى ، وقد كثر استعماله في الآونة الأخيرة ، والتبس حكم استعماله على كثير من الناس .
فأجابت :
" إذا كان الواقع ما ذكر ، فإن الذهب إذا خلط بغيره لا يخرج عن أحكامه من تحريم التفاضل إذا بيع بجنسه ، ووجوب التقابض في المجلس ، سواء بيع بجنسه أو بيع بفضة أو نقود ورقية ، وتحريم لبسه على الرجال ، وتحريم اتخاذ الأواني منه ، وتسميته ذهبا أبيض لا يخرجه عن تلك الأحكام " انتهى .
"فتاوى اللجنة الدائمة" (24/60) .
والله أعلم.


الإسلام سؤال وجواب
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 15-09-12, 02:00 PM
ابو انس المكي ابو انس المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 1,092
افتراضي رد: بيع الذهب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدمصطفى مشاهدة المشاركة
يا أخوان لست بعالم ولكني اعتقد انه فاتكم امر ما.
معنى ان الذهب عيار 24 اي انه ذهب صافي بدون اية شوائب من نحاس وغيره
اما عيار 21 و18 فبهما شوائب او نحاس غير الذهب فعبار 21 يعني 21 مثقال ذهب و3 مثقال معادن اخرى "غالبا نحاس"
وعيار 18 يعني 18 مثقال ذهب و6 مثاقيل معادن اخرى.
فاذا حسباه بوزن الذهب الصافي فجرام واحد من عيار 24 يحتوي جراما كاملا من الذهب
اما جرام واحد من عيار 21 فيحوي 0.875 من الجرام ذهبا
لذلك فسعرهما مختلف لاختلاف نسبة الذهب في كلاهما.
صوبوني ان اخطأت جزاكم الله خيرا.
مافاتنا هذا الامر أخي الكريم وقد بين الاخوة ذلك في مشاركاتهم واليك الدليل
جاء بلال إلى النبي صلى الله عليه وسلم بتمر برني ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( من أين هذا ) . قال بلال : كان عندنا تمر ردي ، فبعت منه صاعين بصاع ، لنطعم النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم عند ذلك : ( أوه أوه ، عين الربا عين الربا ، لا تفعل ، ولكن إذا أردت أن تشتري فبع التمر ببيع آخر ، ثم اشتر به ) . الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2312
فهل سعر التمران واحدا او مختلف
__________________
اتق الله تكن أعبد الناس
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 15-09-12, 02:18 PM
محمدمصطفى محمدمصطفى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-09-12
الدولة: مصر الكنانة
المشاركات: 78
افتراضي رد: بيع الذهب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو انس المكي مشاهدة المشاركة
مافاتنا هذا الامر أخي الكريم وقد بين الاخوة ذلك في مشاركاتهم واليك الدليل
جاء بلال إلى النبي صلى الله عليه وسلم بتمر برني ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( من أين هذا ) . قال بلال : كان عندنا تمر ردي ، فبعت منه صاعين بصاع ، لنطعم النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم عند ذلك : ( أوه أوه ، عين الربا عين الربا ، لا تفعل ، ولكن إذا أردت أن تشتري فبع التمر ببيع آخر ، ثم اشتر به ) . الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2312
فهل سعر التمران واحدا او مختلف
جزاكم الله خيرا اخواني الكرام
ولكن هل يعني ان الحرمة فقط في الاستبدال ذهبا بذهب فقط اما اذا دفع الاثنين نقدا فلا حرمة فيه؟؟
وماذا ايضا عن الصانع الذي يظل عاكفا على الذهب اياما او اسابيع يعمل لاخراج قطعة فنية من الحلي لا حرج في طلبه نقدا لعمله هذا ولكن الحرمة اذا استبدل ما صنعه بذهب آخر وليس من وزنه؟؟
__________________
سؤال لاخواني: ماهي اكبر دولة اسلامية؟ وكيف انتشر الاسلام بها؟
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 15-09-12, 02:28 PM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,604
افتراضي رد: بيع الذهب

بارك الله فيك.

الذهب الخام لا يعرف وقت الرسول عليه الصلاة و السلام بل حتى في عصرنا الذهب الخام غير موجود كل الذهب مخلوط بمعادن أخرى و الحلي لابد أن يكون فيها الذهب مختلط بالنحاس و إلا سينكسر فالذهب شديد الانكسار لوحده.

أما وقت النبوة فالذهب لم يكن صاف و من أجل هذا جاء التحريم حتى لا يكون هناك غرر فإن أردت أن تستبدل ذهبا أنقى من آخر بذهب آخر ما عليك إلا بيع ذهبك بالنقود ثم اشتر ذهبا آخر إن أردت على أن يتم كل من البيعين منفصلا عن الآخر لتحريم بيعتين في بيعة و الذي تفعله النساء عند بيع الذهب المكسر للصائغ هو قبض الثمن في أيديهم أولا و بعد ذلك يشترون ذهبا آخر من عنده.

أما بيع الذهب غير المصنوع بالذهب المصنوع ففيه خلاف على أن الجمهور يحرمه و بعض العلماء يذهبون لجواز ذلك لاعتبارهم أن الذهب المصنوع جنس لوحده مغاير لغيره لكن خروجا من الخلاف بعه بالنقود ثم اشتر أي ذهب إن أردت و هذا أسلم و الله أعلم.
__________________
الناس ثلاثة: فعالم رباني، ومتعلم على سبيل نجاة، وهمج رعاع أتباع كل ناعق.

صنفان من الناس هم عندي سيان : المنتقصون من منازل العلماء و المغالون فيهم
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الذهب , بيع

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:48 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.