ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > خزانة الكتب والأبحاث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-11-11, 05:08 AM
أبو إدريس الدمشقي أبو إدريس الدمشقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-09
المشاركات: 3
Post كتاب: منتقى الألفاظ بتقريب علوم الحديث للحفاظ

سيصدر حديثاً - إن شاء الله - كتاب "منتقى الألفاظ بتقريب علوم الحديث للحفاظ"
تأليف الشيخ المحدّث الحارث بن علي بن عبد العزيز الحسني حفظه الله، عن دار البيان بدمشق.
وهو الآن - بحمد الله - تحت الطباعة.
ودارُ البيان إذ تأذن بنشره على الشبكة العنكبوتية؛ فهي بهذا تسنّ سنة حسنة إن شاء الله، في نشر الكتاب قبل طباعته، وإنا لنرجو الله أن يكون هذا من إخلاص القائمين عليها، وحرصهم على نشر العلم النافع
فعسى بهذا أن تحذوَ باقي دور النشر حذوهم في ترك حظوظ الدنيا وطلب وجه الله تعالى.
فجزاهم الله خيراً، ورحم الله الشيخ المحقق: بشير محمد عيون، وحفظ أبناءه من كل سوء.

وهذه مقدمة الكتاب للتعريف به
قال:
الْحَمْدُ للهِ وَالصَّلَاةُ والسَّلَامُ عَلَى رَسُوْلِ اللهِ وَالنَّبِيِّين وَمَنْ تَبِعَهُم ، وَبَعْد :
فَهَذِه رِسَالَةٌ لِلْمُبْتَدِئين ، جَعَلْتُهَا مَدْخَلاً لَهم إلى عُلُوم الحَدِيثِ ، لَا تَزِيْدُ عَنْ كَوْنِهَا مَفَاتِيْح يَفْتَحُ بِهَا طَالِبُ الْعِلْمِ الْـمُبْتَدِئُ أَبْوَابَ هَذَا الْعِلْمِ ، لِيَلِجَ ابْتِدَاءً ، وَيَسْتَعِيْن بِهَا تَوَسُّطَاً وَانْتِهَاءً .
صَيَّرْتُ مَبَاحِثَهَا عَلَى سِتٍّ :
الْأَوَّل : تَعْرِيْفَاتُ الْـمُصْطَلَحَاتِ الحَدِيثِيَّةِ ، وَجَعَلْتُهَا مُسْتَوْفَاة لَا مُجَرَّد أَلْفَاظٍ اصْطِلَاحِيَّة ، وَعُنِيْتُ بِذِكْرِ اصْطِلَاحَاتِ المُتَقَدِّمِيْن فِي كُلِّ مَبْحَثٍ مِنْ مَبَاحِثِ المصْطَلَح ، مَع ذِكْرِ بَعْضِ اصْطِلَاحَاتِ المُتَأَخِّرِيْن ، فَلَم أكْتَفِ بِذِكْر الاصْطِلَاحِ عَلَى طَرِيْقَةِ المُتَأَخِّرِيْن ، كَمَا فَعَلَ كُلُّ مَنْ صَنَّفَ مِنْ بَعْدِ الحاكم ، وَأَرْدَفْتُهَا بِأَهَمِّ قَوَاعِدِ وَضَوَابِطِ عُلُوْمِ الحَدِيثِ الَّتِي تَكْثُرُ حَاجَةُ طَالِبِ الحَدِيثِ لَهَا .
الثَّانِي : ذِكْرُ رُوَاةِ الأَحَادِيْثِ الثِّقَاتِ الْـمُكْثِرِيْن الَّذِيْن دَارَت عَلَيْهِم الْأَسَانِيْدُ ، وَهَؤلَاء مَنْ يَحْفَظُ أَسْمَاءَهُم وَأَلْقَابَهُم وَكُنَاهُم وَأَنْسَابَهُم : يَحْفَظُ أُصُولَ الْأَسَانيْدِ الصَّحِيْحَة ، وَعَقَّبْتُ هَذَا المبْحَث بِذِكْرِ جُمْلَةٍ مِن الأُمُورِ الُمهِمَّة الَّتي تهمُ البَاحِثَ فِي العِلَلِ لِتكُونَ مُتَّكئاً لَهُ فِي التَّعَامُلِ مَع الأَسَانِيد .
الثَّالِث : ذِكْرُ الأُصُولِ الجَوَامِع المُسْنَدةِ الصَّحِيْحَةِ الَّتي بِحِفْظِهَا تُحْفَظُ أُصُولُ الأَحَادِيث الَّتي عَلَيْهَا مَدَارُ الْعِلْمِ ، وَبِحِفْظِ أَسَانيدِهَا تُحْفَظُ جُملَةٌ مِن الأَسَانيدِ الصَّحِيْحَةِ .
الرَّابِع : ذِكْرُ الأَحَادِيْثِ وَالأَبْوَابِ الَّتِي لَا يَصِحُّ فِيْهَا حَدِيْث ، وَبِحِفْظِ هَذِه تُضْبَطُ مِئَاتُ الأَحَادِيْثِ الضَّعِيفَةِ دُونَ الحَاجَةِ إِلى النَّظَرِ فِي أَسَانيدِهَا ، أَو الحَاجَةِ إِلى عَالِمٍ يُبيِّنُ لَنَا صِحَّتَهَا مِن ضَعْفِهَا .
الخَامِس : مُلَخَّصٌ مُحرَّرٌ فِي بَيَانِ أُصُولِ الاخْتِلَافِ بَيْن المُتَقَدِّمِيْن والمُتَأَخِّرِيْن ، وَفَضْل مَنْ لَهُ الْفَضْلُ مِنْهُم عَلَى الْآخَرِ ، وَذِكْر الْفَوَارِقِ الْـمَنْهَجِيَّةِ بَيْنَهُم ، وَالتَّدْلِيْل عَلَيْهَا وَاحِدَاً وَاحِدَاً ، وَذِكْر شَيءٍ مِنْ تَعَامُلَاتِهم مَع الحَدِيثِ وَعُلُومِهِ ، لِيَتَبيَّن الطَّالِبُ البَوْنَ الشَّاسِع بَيْن الْفَرِيْقَيْنِ ، وَلِئَلَّا يَغْتَرَّ بِصَنيْعِ المُتَأَخِّرِيْن فِي هَذَا الْعِلْم .
السَّادِس : مُنْتَقَى بِأَهَمِّ مَا يَحْتَاجُهُ طَالِبُ عِلْمِ الحَدِيثِ المُبْتَدِئ مِن كُتُبِ الحَدِيثِ : مُتُوْنهَا ، وَأُصُوْل مُصْطَلَحِهَا ، وَجَرْحِهَا وَتَعْدِيْلِهَا ، وَعِلَلِهَا ، وَتَخْرِيجِهَا ، وَمَنَاهِج مُصَنِّفِيْهَا .
وَخِتَامَاً لا يَفُوتُنِي أَنْ أَشْكُرَ شَيْخَنَا العَلَّامَة المُحَدِّث صُبْحِي السَّامَرَائِي لمِا بَذَلَهُ مِنْ قِرَاءَةِ الكِتَابِ وَالتَفَضُّل بِالتَقْدِيمِ لَه ، وَمَا أَكْثْرَ تَفَضّله عَلَيَّ بَعْدَ الله حَفِظَهُ اللهُ وَأطَالَ عُمُرَهُ وَأحْسَنَ عَمَلَه .
هَذَا وَاللهَ أَسْأَلُ أَنْ يَجْعَلَ هذه الرسالة خَالِصَةً لِوَجْهِهِ ، وَعَلَى مُرَادِهِ ، وَأَنْ يَنْفَعَ بِهَا ، وَيُبَارِكَهَا ، وَيَتَقَبَّلَهَا ، وَيَجعَلَهَا سَبَباً لِكَفِّ وَجْهِي عَن النَّار .
وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَك عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّد وَآلِهِ وَصَحْبِهِ وَمَن تَبِعَهُم .

وقال مُحَدِّثِ العِرَاق الشَّيْخِ صُبْحِي السَامَرَّائِي عن الرسالة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وبعد فقد قرأت رسالة المنتقى للألفاظ بتقريب علوم الحديث للحفاظ لولدنا الحارث بن علي بن عبد العزيز فوجدتها بحمد الله جامعة ومستوعبة لعلوم الحديث وكل ما يحتاجه طالب الحديث وهي بحق لم يصنف مثلها ولم يكن في علوم الحديث رسالة جمعت ما جُمع فيها.
وحقٌّ علي أن أوصي طلاب العلم باقتنائها والمثابرة على حفظها فإن فيها ما لا يوجد في غيرها من المصنفات في مصطلح الحديث فالله أسأل أن ينفع بها مؤلفها وقارئها وحافظها وصلى الله وبارك وسلم على نبينا محمد بن عبد الله وآله وصحبه وسلم


وهذه روابط تحميل الكتاب:

روابط مباشرة (من موقع أرشيف):
منتقى الألفاظ بصيغة PDF
منتقى الألفاظ بصيغة الوورد
منتقى الألفاظ بصيغة المكتبة الشاملة

رابط على موقع MediaFire (بالصيغ الثلاثة)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-11-11, 06:49 AM
الدكتور مروان الدكتور مروان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-11-05
المشاركات: 1,070
افتراضي رد: كتاب: منتقى الألفاظ بتقريب علوم الحديث للحفاظ

اقتباس:
ودارُ البيان إذ تأذن بنشره على الشبكة العنكبوتية؛ فهي بهذا تسنّ سنة حسنة إن شاء الله، في نشر الكتاب قبل طباعته، وإنا لنرجو الله أن يكون هذا من إخلاص القائمين عليها، وحرصهم على نشر العلم النافع
فعسى بهذا أن تحذوَ باقي دور النشر حذوهم في ترك حظوظ الدنيا وطلب وجه الله تعالى.
فجزاهم الله خيراً، ورحم الله الشيخ المحقق: بشير محمد عيون، وحفظ أبناءه من كل سوء.


اللهم آمين
والله سنة حسنة تسنها هذه الدار الكريمة
لأنها تخدم طلاب العلم المحتاجين والبعيدين
عن مركز نشر الكتاب
لأنه قد لايصل نهائيا للمغرب وباكستان والهند
ومثلها من البلدان النائية ...
لكنه
لاغنى عنه ورقيا ، لمن استطاع إليه سبيلا
وأنا أول واحد سوف أعمل جاهدا للحصول على
الكتاب ورقيا

ولعل هذه النسخ الإلكترونية
تكون صدقة جارية على روح والدهم ــ رحمة الله عليه ــ

وليتك تضع أيضا مع الكتاب
(رابط إلكتروني) للمكتبة وعنوانها
وأهم شيء هاتفها

وجزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-11-11, 09:09 AM
أبو وئام أبو وئام غير متصل حالياً
ستره الله في الدارين
 
تاريخ التسجيل: 26-12-05
الدولة: فرنسا
المشاركات: 1,278
افتراضي رد : كتاب: منتقى الألفاظ بتقريب علوم الحديث للحفاظ

بارك الله فيكم وجزاكم خيرا
__________________
قال ابو العلاء:
إذا قال فيك الناس ما لا تحبه*** فصبرا يفىء ود العدو إليكا
وقد نطقوا مينا على الله وافتروا*** فما لهمُ لا يفترون عليكا؟
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-11-11, 10:20 AM
عبدالرحمن نور الدين عبدالرحمن نور الدين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-07
المشاركات: 1,554
افتراضي رد: كتاب: منتقى الألفاظ بتقريب علوم الحديث للحفاظ

سبحان الله !

توارد الأفكار في بيت أو بيتين ، أما في القصيدة كلها .... فعسر .
__________________
ليس العلم بكثرة الرواية ،
ولكنه نور يقذفه الله في القلب ،
وشرطه الاتباع ، والفرار من الهوى والابتداع .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24-11-11, 03:00 PM
عبدالرحمن نور الدين عبدالرحمن نور الدين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-07
المشاركات: 1,554
افتراضي رد: كتاب: منتقى الألفاظ بتقريب علوم الحديث للحفاظ

وقد توسع الشيخ في المبحث الرابع ، فضعف أحاديث صحيحة وحسنة كثيرة .
حتى ضعف أحاديث في صحيح مسلم !
مثل :
624- خير التابعين أويس.
646- إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما.
__________________
ليس العلم بكثرة الرواية ،
ولكنه نور يقذفه الله في القلب ،
وشرطه الاتباع ، والفرار من الهوى والابتداع .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-04-12, 08:06 AM
أبو إدريس الدمشقي أبو إدريس الدمشقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-09
المشاركات: 3
Lightbulb صدور النسخة الورقية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أعتذر عن تأخر الرد، وسببه أننا كنا في انتظار صدور النسخة الورقية للكتاب، وقد صدرت بحمد الله.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور مروان مشاهدة المشاركة

والله سنة حسنة تسنها هذه الدار الكريمة
لأنها تخدم طلاب العلم المحتاجين والبعيدين
عن مركز نشر الكتاب
لأنه قد لايصل نهائيا للمغرب وباكستان والهند
ومثلها من البلدان النائية ...
لكنه
لاغنى عنه ورقيا ، لمن استطاع إليه سبيلا
وأنا أول واحد سوف أعمل جاهدا للحصول على
الكتاب ورقيا
كان الإخوة في الدار يرغبون أن يشاركوا بهذا الكتاب في المعرض الفائت في الدار البيضاء لكنني أظن أن ذلك لم يتيسر لهم، والله أعلم.
ولعلهم سيعملون على ذلك في المعارض القدمة إن شاء الله.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور مروان مشاهدة المشاركة
ولعل هذه النسخ الإلكترونية
تكون صدقة جارية على روح والدهم ــ رحمة الله عليه ــ
اللهم آمين.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور مروان مشاهدة المشاركة

وليتك تضع أيضا مع الكتاب
(رابط إلكتروني) للمكتبة وعنوانها
وأهم شيء هاتفها
ليس للمكتبة موقع على الشبكة، لكن أنقل لك ما كُتب على الصفحة الأولى من الكتاب:
دار البيان:
دمشق، ساحة الحجاز، بناء ملا وماضي
هاتف: 2229045 (11 963+)
فاكس: 2236502 (11 963+)
ص.ب: 2854
بريد إلكتروني: Albayan_in@hotmail.com

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور مروان مشاهدة المشاركة
وجزاك الله خيرا
وإياكم. وبارك الله فيكم.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن نور الدين مشاهدة المشاركة
وقد توسع الشيخ في المبحث الرابع ، فضعف أحاديث صحيحة وحسنة كثيرة .
حتى ضعف أحاديث في صحيح مسلم !
مثل :
624- خير التابعين أويس.
646- إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما.
تكلمنا مع الشيخ في هذه الأحاديث وغيرها، وقد راجع الفقرات أكثر من مرة، وكانت نيّته -حفظه الله- أن يخرّج هذه الأحاديث كلّها تخريجاً مفصلاً في مصنّف مفرد في مجلدات، أو أن يوضّح بعض الفقرات المشكلة، ولكنه انشغل الآن بمشروعٍ آخر وهو يتعلق بهذه القضية أيضاً، ولعلّه يبيّن فيه حجّته إن شاء الله.

ونسأل الله تعالى أن يوفقنا إلى نشر ما يخرجه تباعاً على الشبكة كما فعلنا هنا، جعله الله في ميزان حسناته.
ونسألكم الدعاء.
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg غلاف منتقى الألفاظ.jpg‏ (64.4 كيلوبايت, المشاهدات 94)
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-04-12, 10:33 AM
عبدالرحمن نور الدين عبدالرحمن نور الدين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-07
المشاركات: 1,554
افتراضي رد: صدور النسخة الورقية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إدريس الدمشقي مشاهدة المشاركة
تكلمنا مع الشيخ في هذه الأحاديث وغيرها، وقد راجع الفقرات أكثر من مرة، وكانت نيّته -حفظه الله- أن يخرّج هذه الأحاديث كلّها تخريجاً مفصلاً في مصنّف مفرد في مجلدات، أو أن يوضّح بعض الفقرات المشكلة، ولكنه انشغل الآن بمشروعٍ آخر وهو يتعلق بهذه القضية أيضاً، ولعلّه يبيّن فيه حجّته إن شاء الله.

ونسأل الله تعالى أن يوفقنا إلى نشر ما يخرجه تباعاً على الشبكة كما فعلنا هنا، جعله الله في ميزان حسناته.
ونسألكم الدعاء.
اسأل الله أن يبارك في الشيخ والناقل ،
وأن يثقل بأعمالهم موازين حسناتهم ،
__________________
ليس العلم بكثرة الرواية ،
ولكنه نور يقذفه الله في القلب ،
وشرطه الاتباع ، والفرار من الهوى والابتداع .
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للدفاع , مصطلح الحديث , منتقى , الألفاظ , الحديث , بتقريب , علوم , علوم الحديث , كتاب

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:13 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.