ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى اللغة العربية وعلومها

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-12-11, 03:59 PM
جمال القرش جمال القرش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-11
المشاركات: 659
افتراضي سلسلة محاضرات في الوقف والابتداء

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد الله الفرد الصمد الحي القيوم ذي الجلال والإكرام ، المنان بديع السماوات والأرض، ليس له مثيل ولا شبيه ، لا معقب لحكمه ، ولا رادَّ لأمره ، له الحمد في الأولى والآخرة ، والصلاة والسلام على رسولنا الكريم وعلى آله وصحبه ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، أما بعد : فمن خلال مدارستي لعلم الوقف والابتداء لفترة من الزمن لاحظت أن هذا العلم يحتاج إلى كل العلوم ، سواء اللغوية كالنحو، البلاغة، أم الشرعية كالتفسير وعلومه، والفقه وأصوله، والحديث وعلومه ، والسير والقصص .. إلخ ، ويحتاج إلى مدارسة وتأصيل قد يحتاج إلى فترة من الزمن بحسب قوة الدارس اللغوية والتفسيرية ، وقد حاولت قصارى جهدي الأخذ بأسباب التيسير– مع تقصيري وقلة بضاعتي- ، فإن أصبت من الله الكريم المنان ، وإن أخطأت فمن نفسي المقصرة والشيطان ، وقد وضعت خطة لـسلسلة منهجية متدرجة لدراسة علم الوقف والابتداء، أسميتها سلسلة : (( دراسة علم الوقف والابتداء )) ، اقتبستها من كتابي (زاد المقرئين – رسالة أضواء البيان)، لتكون بمثابة بداية انطلاق لدراسة هذا العلم . وهذه السلسلة كما يلي:
المستوى الأولى: الوقف الاختياري (الذي بين أيدينا).
المستوى الثاني: الوقف اللازم .
المستوى الثالث: الوقف على (كلا وبلى ونعم ).
وستتوالى بمشيئة الله باقي السلسلة ، ومن المصادر التي تم الرجوع إليها :
1- إيضاح الوقف والابتداء، للعلامة: أبي بكر محمد بن القاسم بن بشار الأنباري النحوي - رحمه - الله -، المتوفى عام / 328 هـ .
2- القطع والائتناف، للعلامة: أبي جعفر النحاس – - المتوفى عام: 338 هـ .
3- المكتفى في معرفة الوقف والابتداء ، للإمام أبي عمرو الداني
- - المتوفى عام:444 هـ .
4- علل الوقوف للعلامة، محمد بن طيفور السجاوندي - - ، المتوفى عام:560 هـ .
5- المقصَد لتلخيص ما في المرشد في الوقف والابتداء ، لشيخ الإسلام/ زكريا بن محمد الأنصاري- - المتوفى عام:926 هـ.
6- منار الهدى في بيان الوقف والابتداء للشيخ/أحمد بن محمد بن عبد الكريم الأشموني – – من علماء القرن الحادي عشر الهجري.
وقد كان كتاب المكتفى للإمام الداني – تعالى - العمدة في اختيار الكثير من التبريرات المذكورة في هذا الكتاب .
ومن المصادر التي استفدت منها لقاءات أجريتها مع ثلة من القراء المعاصرين حفظهم الله أجمعين (1) ، ومن المصاحف التي تم الرجوع إليها :
1 ـ مصحف المدينة المنورة، مجمع الملك فهد .
2 ـ مصحف الفتح، دار الفجر ( دمشق) .
3 ـ مصحف الحرمين، ( الشمرلي ) القاهرة .
4 ـ مصحف الأزهر الشريف ، المطابع الأميرية .
وهذه الرسالة خاصة بـرواية حفص عن عاصم ، ولذلك لم أتطرق إلى أثر اختلاف القراءات على الوقف والابتداء .
وبعد، فالكمال عزيز، وهذا عمل بشري لا يخلو من نقص، فإن أصبنا فمن الله الكريم، وإن أخطأنا فمن أنفسنا المقصرة والشيطان أعاذنا الله منه.
أسأل الله - - أن يجعل هذا العمل مفتاح خير لراغبي هذا العلم ، ويرزقنا منه الثواب الأوفى ، وأن يعيننا على استكماله على الوجه الذي يرضيه عنا ، إنه مولانا القادر على ذلك نعم المولى ونعم النصير ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحابته أجمعين .
(1) كالشيخ رزق خليل حبة ، والدكتور عبد العزيز القارئ، والشيخ إبراهيم الأخضر ، … وغيرهم انظر: زاد المقرئين أثناء تلاوة الكتاب المبين: ص: 151.
موضوعات الرسالة
أولاً : مقدمة عن الوقف والابتداء
ثانيًا : أنواع الوقف الاختياري
ثالثًا : الوقف القبيح
رابعًا : القطع والابتداء
خامسًا : الابتداء المتعين
سادسًا : اختبار شامل
أولاً:مقدمة عن الوقف والابتداء : وتشتمل على :
1 - أهمية دراسة الوقف والابتداء .
2 - تعريفه وأنواعه .
3 - مقدمة عن الوقف الاختياري .
4 - قواعد في المتعلقات اللفظية .
- أهمية دراسة الوقف والابتداء
يُعد الوقف والابتداء من الموضوعات الهامة لحملة القرآن الكريم ، حيث أوجب المتقدِّمون على القارئ معرفة الوقف والابتداء .
سئل الإمام عليّ بن أبي طالب عن قوله تعالى : " وَرَتِّلِ القرآن تَرْتِيلا" المزمل:4 ، فقال: الترتيل هو تجويد الحروف ومعرفة الوقوف ، قال ابنُ الجزري: ففي كلام علي دليل على وجوب تعلمه ومعرفته (1) ، وقال في مقدمته :
وَبَعْدَ تَجْوِيدِكَ لِلْحُرُوفِ لابُدَّ مِنْ مّعْرِفَةِ الوقُوفِ
وقال ابن الأنباري: من تمامِ مَعرفةِ القرآن معرفةُ الوقف والابتداء، إذ لا يتأتى لأحدٍ معرفة معاني القرآن إلا بمعرفة الفواصل، فهذا أدلُّ دليل على وجوبِ تعلُّمِه وتعلِيمه اهـ (2).
وعن أبي بكر الصديق - أنه قال لرجل معه ناقة : أتبيعها بكذا فقال : (( لا عَافَاكَ اللهُ )) ، فقال: لا تقل هكذا ! ، ولكن قل: (( لا وَعَافَاكَ اللهُ )) ، فأنكر عليه لفظه ، ولم يسأله عن نيته )) أ .هـ (3).
وقال أبو جعفر النحاس – تعالى - : (( وقد كره إبراهيم النخعي أن يقال: لا، وَالحمْدُ للهِ ، ولم يكره: (( نعم، والحمد لله )) (4).
(1) انظر: النشر: ص:225 .
(2) انظر: منار الهدى: ص: 5 – 6 ، هداية القارئ: ص:365 .
(3) انظر: القطع والائتناف: ص: 94، والمكتفى: ص: 58 .
(4) انظر: القطع والائتناف : ص: 31 .
* فنون علم الوقف والابتداء :
قال ابن مجاهد: لا يقوم بالتمام في الوقف إلا:
1- نحويّ .
2- عالم بالقراءات .
3- عالم بالتفسير .
4- عالم بالقصص ، وتخليص بعضها من بعض .
5، 6- عالمٌ باللغة التي نزل بها القرآن ، وكذا علم الفقه (1).
* الوقف بحر لا يدرك ساحله: جاء في التقرير العلمي لمصحف المدينة المنورة : وقد صار هذا الشأن عِلمًا جليلا ، صُنفت فيه المصنفات ، وحُرِّرت مسائله وغوامضه، إلا أنه مع ذلك يعد مجالاً واسعًا لإعمال الفكر والنظر ، لأنه ينبني على الاجتهاد في فهم معاني الآيات القرآنية واستكشاف مراميها، وتجلية غوامضها .
وذكر التقرير العلمي كذلك أن الوقف والابتداء بحرٌ لا يدرك ساحله ، ولا يوصل إلى غوره ، وإنَّ اللجنة بذلَتْ جهدها قدر الوسع والطاقة ، وحرَّرتْ ما أمكن لها تحريره من الوقف دون أن تدعي حصر ذلك ولا بلوغ الكمال فيه ، إذ بقي فيه مجال لأهل العلم ممن أوتي حظًا من العلوم التي ذكرها ابن مجاهد، أن يتكلم فيه (2).
1) القطع والائتناف: ص: 94 ، والمكتفى: للإمام أبي عمرو الداني: ص: 58 (2) التقرير العلمي لمصحف المدينة النبوية: 1405هـ ص: 49 .
أسأل الله أن ينفعنا بالعلم النافع ويجعله حجة لنا لا علينا
المرجع : سلسلة الوقف والابتداء ( الوقف الاختياري) لـ جمال القرش
يتابع بإذن الله تعالى
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-12-11, 04:06 PM
جمال القرش جمال القرش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-11
المشاركات: 659
افتراضي رد: سلسلة محاضرات في الوقف والابتداء

2- تعريف الوقف وأنواعه
* تعريفه لغة: الكف والحبس .
اصطلاحًا : هو عبارة عن قطع الصوت عند آخر الكلمة زمنًا ما ، فيتنفس فيه عادة بنية استئناف القراءة .
* أنواعه: خمسة : (اختباري - اضطراري - اختياري - تعريفي - انتظاري) .
النوع الأول: الاختباري :
هو ما يطلب من القارئ بقصد الامتحان ، كالمقطوع والموصول ، والمحذوف من حروف المد ، والتاءات المبسوطة .
حكمه : الجواز بشرط أن يبتدئ الواقف بما قبله مِمَّا يصلح الابتداء به.
النوع الثاني: الاضطراري : هو ما يعرض للقارئ بسبب ضرورة ألجأته إلى الوقف ، كـ ( ضيق النفس ، أو العطاس ، أو القيء ، أو غلبه البكاء ، أو النسيان) .
حكمه : يجوز الوقف - وإن لم يتمَّ المعنى - وبعد ذهاب الضرورة التي ألجأته إلى الوقف على هذه الكلمة ، فليبتدئ مِمَّا قبلها ، مِمَّا يصلح البدء به
النوع الثالث : الاختياري : هو ما يقصده القارئ باختياره من غير عروض سبب من الأسباب المتقدمة في الوقف الاختباري أو الاضطراري .
النوع الرابع : التعريفي : وهو ما تركب من الاضطراري ، والاختباري ، كأن يقف لتعليم قارئ ، أو لإجابة ممتحن ، أو لإعلام غيره بكيفية الوقف .
النوع الخامس : الانتظاري : وهو الوقف على كلمات الخلاف ، لقصد استيفاء ما فيها من الأوجه حين القراءة ، بجمع الروايات .‏
والوقف الاختياري: هو المعني والمقصود في هذه الرسالة ، والذي سيكون عليه مدار الرسالة - بإذن الله العلي الكبير المتعال - نسأله جل شأنه التوفيق والسداد وحسن القول والعمل .
3- مقدمة عن الوقف الاختياري
* تعريفه : هو ما يقصده القارئ باختياره من غير عروض سبب من الأسباب المتقدمة في الوقف الاختباري أو الاضطراري .

* أنواعه :
قال الإمام الداني: (( ينقسم الوقف عند أكثر القراء إلى أربعة أقسام)) : (( تام - وكاف - وحسن - وقبيح )) أ هـ (1) .
وهو قول الإمام ابن الجزري – - في مقدمته ، قال :
وَبَعْــدَ تَجْوِيدِكَ لِلْحُـــرُوفِ لابُـدَّ مِـنْ مَعْرِفَــةِ الْوُقُـــوفِ
وَالابْتِــدَا وَهِيَ تُقْسَـــمُ إِذَنْ ثَلاثَـــةٌ تَــــامٌ وَكَـــــــافٍ وَحَســــــــَنْ
وَهْيَ لِمَــا تَمَّ فِإِنْ لَمْ يُوجَــدِ تَعَلُّـقٌ أَوْ كَانَ مَعْنـًى فَابْـتَدِي
فَالتَّـامُ فَالْكَافِي وَلَفْظًا فَامْنَعَنْ إِلاَّ رُؤُوسَ الآيِ جَوِّزْ فَالْحَسَنْ
وَغَيـْـرُ مَــا تَـمَّ قَبِيـحٌ وَلَــــهُ يُوقَـفُ (2) مُضْطَـرًّا وَيُبْـدَا قَبْلــَـهُ
وَلَيْسَ فِي الْقُرْآنِ مِنْ وَقْفٍ وَجَبْ(3) وَلا حَرَامٍ غَيْـرَ مَالَـهُ سَـبَـبْ
(1) انظر: المكتفى في معرفة الوقف والابتداء للإمام/أبي عمرو عثمان بن سعيد الداني ، المتوفى سنة 444 هجرية مؤسسة الرسالة: ص: 57 .
(2) وفي نسخة: وله الوقف .
(3) وفي نسخة: وقف يجب .
* والمختار لدينا في هذه الرسالة : أن الوقف الاختياري خمسة أنواع:
( لازم - وتام - وكاف - وحسن - وقبيح )
وهو مدار الرسالة باستثناء الوقف اللازم فقد أفردت له رسالة خاصة في المستوى الثاني بمشيئة الله تعالى لأهميته للقراء
مصطلحات الوقف عند أهل الوقف :
1- عند ابن الأنباري ثلاثة : ( تـام ، حسـن ، قـبـيـح ) إيضاح الوقف والابتداء لابن الأنباري: ص: 149 .
2- عند ابن النحاس خمسة: ( تـام ، كاف ، حسن ، صالح ، قبيح ) القطع: ص: 19 .
3- وعند السجاوندي خمسة: ( لازم ، ورمز له بـ (مـ) ، مطلق ، ورمز له بـ (ط) جـائـز ، ورمز له بـ (ج) مـجـوز بوجـه ، ورمزه (ز) مرخـص ضـرورة ، ورمزه (ص) علل الوقوف: 1/62 .
4- وعند الأنصاري ثمانية: ( تـام ، حسـن كـافٍ ، صـالـح ، مفـهوم ، جـائـز ، بـيـان ، قـبـيـح ) انظر: المقصد للأنصاري: ص: 18 .
5 - وعند الأشموني خمسة: ( تام وأتم ، كاف وأكفى ، وحسن وأحسن ، صالح وأصلح ، قبيح وأقبح ) . انظر: منار الهدى: ص: 24 .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-12-11, 04:08 PM
جمال القرش جمال القرش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-11
المشاركات: 659
افتراضي رد: سلسلة محاضرات في الوقف والابتداء

حكم الوقف على رأس الآية :
الوقف على رؤوس الآيات سنة متبعة ، والدليل: ما ثبت متصل الإسناد إلى أم سلمة - - أَنَّهَا سُئلَتْ عَنْ قِرَاءةِ رَسُولِ اللَّهِ × فَقَالَتْ: كَانَ يُقَطِّعُ قِرَاءَتَهُ آيَةً آيَةً" بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ" ،" الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ" ،" الرَّحْمَنِ الرَّحِيم" ،" مَالِكِ يَوْمِ الدِّين"(1) ، وهذا أصل معتمد في الوقف على رؤوس الآي.
قال الإمام ابن الجزري - -: إِلاَّ رُؤُوسَ الآيِ جَوِّزْ فَالْحَسَنْ ، ويمكن تلخيص الأحكام إجماليًا كما يلي :
1 - الوقف اللازم: يلزم الوقف عليه ، ويحسن الابتداء بما بعده .
2-3 الوقف التام ، و الكافي: يحسن الوقف والابتداء .
4 - الوقف الحسن: يحسن الوقف وفي الابتداء فيما بعده تفصيل.
5- الوقف القبيح: لا يجوز الوقف ولا الابتداء .
وسيأتي التفصيل عن ذلك بمشيئة الله العلي الكبير المتعال .
(1) رواه أبو داود كتاب الحروف والقراءات / 4001 ، والترمذي كتاب القراءات/2927
* حكم التقيد بعلامات المصاحف :

حدثني فضيلة الدكتور عبد العزيز القارئ - وفقه الله تعالى- (1) .
قال: رموز الوقف لم توضع على سائر المواضع التي ينبغي أن توضع فيها رموز ، وإلا لكثر ذلك في المصحف ، وشوش على قارئ القرآن ، إنما وضعت على مواضعَ منتقاة ، إمَّا من أجل التنبيه إليها ، أو من أجل حاجتها الماسَّة إلى بيان حكم الوقف فيها ، ولا يَعني هذا ! أنَّ باقي المواضع ما دام لم يوضع عليها رمز لا يوقْف عليها ، فهذا قياس غير صحيح ، أما باقي المواقف ، أو باقي المواضع في القرآن ، المرتِلُ بنفسه يقيسها على ما وُضع عليه رمز الوقف ، فيكون القارئ قد تمرَّس بفهم المعاني، وإدراك فواصل المعاني ، فعندئذ يتولى هو تحديد مواضع الوقف ، ورموزها(2).
1) عميد كلية القرآن الكريم بالمدينة المنورة سابقًا، ورئيس لجنة مصحف المدنية المنورة .(2)انظر: أضواء البيان في معرفة الوقف والابتداء: ص: 23 ، واستمع إلى رسائل زاد المقرئين الصوتية دار الهجرة للنشر والتوزيع ، شريطي ( لقاء مع ثلة من أعلام القراء ) .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-12-11, 04:09 PM
جمال القرش جمال القرش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-11
المشاركات: 659
افتراضي رد: سلسلة محاضرات في الوقف والابتداء

– قواعد في المتعلقات اللفظية
* أثر المتعلقات اللفظية على الوقف والابتداء
يقوم هذا العلم على عدم الفصل بين المتعلقات اللفظية ، ونعني بهذا الفصل اللغوي ، الذي يقوم على دراسة القواعد النحوية ، مثال ذلك:
* عدم الفصل بين المبتدأ وخبره .
من المعلوم لدى أهل اللغة أنَّ كلَّ مبتدأ لابد له من خبر ، فلا يكون هناك مبتدأ إلا وله خبر ، وهذا ما يسمى بالعلاقة اللفظية ، فلو فصل بينهما لانقطعت العلاقة اللفظية التي لا يفهم الكلام بدونها .
* عدم الفصل بين اسم إن وخبرها
من المعلوم لدى أهل اللغة أنَّ (إنَّ وأخواتها) لا بد لها من متعلقين هما: (اسمها وخبرها) ، فلا يكون اسم (إن) بدون خبر (إن) ، وهذا ما يسمى بالعلاقة اللفظية .
* عدم الفصل بين الفعل وفاعله

فكل فعل لا بد له من فاعل ، فلا يكون فعل إلا وله فاعل ظاهرًا كان ، أو مقدرًا ، وهذا الارتباط يسمى بالعلاقة اللفظية ، وسـتأتي أمثلة مفصلة عن ذلك .
نماذج في عدم الفصل بين المتعلقات اللفظية
1- لا يفصل بين المبتدأ وخبره
مثال الوقف على :" الصَّلاةَ"
من قوله تعالى:" الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُون" البقرة: 3: 5 .
لا يجوز الوقف على أي موضع فيما سبق اختيارًا ، سواءٌ أكان على كلمة" الصَّلاَةَ" أم غيرها ، إن اعتبر" الذين" مبتدأ ، والخبر" أُولَئِكَ عَلَى هُدًى.." لعدم جواز الفصل بين المبتدأ والخبر(1).
2- لا يفصل بين اسم (إن َّ) وخبرها
مثال الوقف على:" دَابَّةٍ"
من قوله تعالى:" إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ لا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأرْضِ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ" البقرة:164.
لا وقف على" دَابَّةٍ" لأن اسم (إن) لم يأت بعد وهو" لآيَاتٍ ..".
3- لا يفصل بين الفعل وفاعله
مثال الوقف على:" وَالآصَال"
من قوله تعالى:" فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوّ وَالآصَالِ * رِجَالٌ لاّ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللّهِ" النور: 37 (1).
لا وقف : لأن ما بعدها فاعل للفعل" يُسَبّحُ" .
ولأجل التيسير: يمكن أن يستخدم الشيخ هذا الأسلوب أثناء قراءة الدارسين عليه حينما يقفون وقفًا لا يجوز ، لبيان التعلق اللفظي .
يطرح سؤالا: مَن الذي يُسبحُ فيها ؟
فالإجابة:" رِجَالٌ لاّ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللّهِ" .
4 - لا يفصل بين الفعل والمفعول .
مثال الوقف على:" لا يَهْدِي"
من قوله تعالى:" إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ" الأحقاف: 10.
لا وقف : لأن" الْقَوْمَ" مفعول به للفعل" يهدي" .
ولأجل التيسير وتقريب المراد ، يمكن طرح سؤال الله لا يَهْدِي مَن؟
فيقال:" الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ" .
ومثال الوقف على:" أَوْثَاناً"
من قوله تعالى:" وَقَالَ إِنّمَا اتّخَذْتُمْ مّن دُونِ اللّهِ أَوْثَاناً لا مّوَدّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدّنْيَا ثُمّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ" العنكبوت: 25.
لا وقف : لأن ما بعدها مفعول لأجله لـ" اتّخَذْتُم".
ولأجل التيسير يسأل:" اتّخَذْتُمْ مّن دُونِ اللّهِ أَوْثَاناً" لأجل ماذا ؟
فيقال:" مّوَدّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدّنْيَا"
5- لا يفصل بين الشرط وجوابه
مثال الوقف على:" الْعِلْم"
من قوله تعالى:" وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ لا مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ" البقرة:120.
لا وقف : لأنه لا يفصل بين فعل الشرط وهو" اتَّبَعْتَ" ، وجوابه وهو" مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ".
والابتداء بـ" مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ" يوهم بأنه حكم على الرسول× بأنه ليس له من الله من ولي وحاشاه × فالكلام مشروط باتباع أهوائهم .
ولأجل التيسير : يمكن طرح سؤال: ما جزاؤه إن اتبع أهواءهم ؟
فيقال:" مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ" .
6 - لا يفصل بين التمني وجوابه
مثال الوقف على:" مَعَهُمْ"
من قوله تعالى:" وَلَئِنْ أَصَابَكُمْ فَضْلٌ مِنَ اللَّهِ لَيَقُولَنَّ كَأَنْ لَمْ تَكُنْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُ مَوَدَّةٌ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ مَعَهُمْ لا فَأَفُوزَ فَوْزًا عظيمًا" النساء: 73.
لا وقف: لأن الفاء في" فَأَفُوزَ.." واقعة في جواب التمني .
ولأجل التيسير، يمكن طرح سؤال: لماذا يتمنى الكافر أن يكون معهم؟
فيقال:" ليفوز فَوْزًا عظيمًا" ، فالكلام مازال متعلقًا .

يتابع بإذن الله تعالى
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
محاضرات , الوقف , سلسلة , والابتداء

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:20 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.