ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-12-11, 09:07 PM
مختار الديرة مختار الديرة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 18,463
افتراضي من فضائل الشام

السلام عليكم
قال الشيخ عبدالعزيز الطريفي على صفحته بالفيس بوك
من فضائل الشام ما في الحديث الحسن: كيف تصنع في فتنة تثور في أقطار الأرض كأنها صَياصِي بقر؟ قال قلت: أصنع ماذا يا رسول الله ؟؟ قال: عليك بالشام .
__________________
الجزء الثالث من موضوع بحوث مهمة جدًا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-12-11, 09:11 PM
مختار الديرة مختار الديرة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 18,463
افتراضي رد: من فضائل الشام

وفي التهذيب : أَنه ذكر فتنة تكون في أَقطار الأَرض كأَنها صَياصِي بقرٍ أَي قُرونُهاِ واحدتُها صِيصة ِ بالتخفيفِ شبَّه الفتنة بها لشدتها وصعوبة الأَمر فيها
__________________
الجزء الثالث من موضوع بحوث مهمة جدًا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-01-12, 08:16 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي رد: من فضائل الشام

......
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-01-12, 09:23 AM
أبو عبد الله الفلسطيني أبو عبد الله الفلسطيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-12-11
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 181
افتراضي رد: من فضائل الشام

الرواية عند أحمد 5/33(20623) قال : حدثنا يزيد ، قال : أخبرنا كهمس بن الحسن ، قال : حدثنا عبد الله بن شقيق ، فذكره .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-01-12, 07:04 PM
العمراني الغرناطي العمراني الغرناطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-08
المشاركات: 192
افتراضي رد: من فضائل الشام

قوله (عليك بالشام) لا أراه محفوظاً في هذا الحديث، والله تعالى أعلم.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-01-12, 07:09 PM
مختار الديرة مختار الديرة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 18,463
افتراضي رد: من فضائل الشام

رقم الحديث: 19877مسند الإمام أحمد
حَدَّثَنَا يَزِيدُ ، أَخْبَرَنَا كَهْمَسُ بْنُ الْحَسَنِ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ شَقِيقٍ ، حَدَّثَنِي رَجُلٌ مِنْ عَنَزَةَ , يُقَالُ لَهُ : زَائِدَةُ أَو مَزِيدَةُ بْنُ حَوَالَةَ , قَالَ : كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ مِنْ أَسْفَارِهِ ، فَنَزَلَ النَّاسُ مَنْزِلًا ، وَنَزَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي ظِلِّ دَوْحَةٍ ، فَرَآنِي وَأَنَا مُقْبِلٌ مِنْ حَاجَةٍ لِي ، وَلَيْسَ غَيْرُهُ وَغَيْرُ كَاتِبِهِ ، فَقَالَ : " أَنَكْتُبُكَ يَا ابْنَ حَوَالَةَ ؟ " قُلْتُ : عَلَامَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : فَلَهَا عَنِّي ، وَأَقْبَلَ عَلَى الْكَاتِبِ ، قَالَ : ثُمَّ دَنَوْتُ دُونَ ذَلِكَ ، قَالَ : فَقَالَ : " أَنَكْتُبُكَ يَا ابْنَ حَوَالَةَ ؟ " قُلْتُ : عَلَامَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : فَلَهَا عَنِّي وَأَقْبَلَ عَلَى الْكَاتِبِ ، قَالَ : ثُمَّ جِئْتُ فَقُمْتُ عَلَيْهِمَا ، فَإِذَا فِي صَدْرِ الْكِتَابِ أَبُو بَكْرٍ , وَعُمَرُ فَظَنَنْتُ أَنَّهُمَا لَنْ يُكْتَبَا إِلَّا فِي خَيْرٍ ، فَقَالَ : " أَنَكْتُبُكَ يَا ابْنَ حَوَالَةَ ؟ " فَقُلْتُ : نَعَمْ يَا نَبِيَّ اللَّهِ , فَقَالَ : " يَا ابْنَ حَوَالَةَ ، كَيْفَ تَصْنَعُ فِي فِتْنَةٍ تَثُورُ فِي أَقْطَارِ الْأَرْضِ كَأَنَّهَا صَيَاصِي بَقَرٍ ؟ " قَالَ : قُلْتُ : أَصْنَعُ مَاذَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : " عَلَيْكَ بِالشَّامِ " ثُمَّ قَالَ : " كَيْفَ تَصْنَعُ فِي فِتْنَةٍ كَأَنَّ الْأُولَى فِيهَا نَفْجَةُ أَرْنَبٍ " قَالَ : فَلَا أَدْرِي كَيْفَ قَالَ فِي الْآخِرَةِ ، وَلَأَنْ أَكُونَ عَلِمْتُ كَيْفَ قَالَ فِي الْآخِرَةِ ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ كَذَا وَكَذَا .
__________________
الجزء الثالث من موضوع بحوث مهمة جدًا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-01-12, 08:21 AM
أبو عبد الله الفلسطيني أبو عبد الله الفلسطيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-12-11
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 181
افتراضي رد: من فضائل الشام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العمراني الغرناطي مشاهدة المشاركة
قوله (عليك بالشام) لا أراه محفوظاً في هذا الحديث، والله تعالى أعلم.
بارك الله فيك أخي العمراني .

هل لك أن توضح رؤيتك للحديث لكي نناقشها حفظك الله تعالى .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-01-12, 09:44 AM
خالد بن عمر خالد بن عمر غير متصل حالياً
عامله الله بلطفه
 
تاريخ التسجيل: 11-03-02
الدولة: بلاد غامد _ بلجرشي
المشاركات: 4,595
افتراضي رد: من فضائل الشام

بارك الله فيك أخي الشيخ محمدا وفي الشيخ عبد العزيز
خيريَّة الأرض أو فضلها ليست على إطلاقها، بل تكون بحسب ما فيها من قيام دولة الإسلام، وعزَّة ومنعة المسلمين، ألم تكن مكَّة دار كفر مع أن فيها بيت الله وكعبته، فبلاد الشَّام أو غيرها إنَّما تمدح ويهاجر إليها إن كانت دولة إسلام أو خلافة راشدة.
من تأمل طرقه وألفاظه فسيظهر له أنه خاص وليس عاما، فلعلي أبين ذلك في مشاركة قادمة إن شاء الله

والله أعلم
__________________
طويلب العلم أبو عبد الرحمن خالد بن عمر الفقيه الغامدي
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي : إِذا كُنْتَ لاَ تَدْرِي ، وَلَمْ تَكُ بِالَّذِي ... يُسائِلُ مَنْ يَدْرِي ، فَكَيْفَ إِذاً تَدْرِي
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
قال الإمام الذهبي : (( الجَاهِلُ لاَ يَعلَمُ رُتْبَةَ نَفْسِه ، فَكَيْفَ يَعْرِفُ رُتْبَةَ غَيْرِهِ ))
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-01-12, 09:48 AM
أبو عبد الله الفلسطيني أبو عبد الله الفلسطيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-12-11
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 181
افتراضي رد: من فضائل الشام

بارك الله فيكم شيخنا خالد ، في إنتظار فوائدكم العطرة .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-01-12, 10:04 AM
مختار الديرة مختار الديرة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 18,463
افتراضي رد: من فضائل الشام

بارك الله فيك ياشيخ خالد و سددك
و الأمر كما قال سلمان الفارسي لأبي الدرداء -رضي الله عنهما

" إن الأرض المُقدسة لا تقدس أحدًا، وإنما يُقدس الإنسان عمله "

رواه مالك في "الموطأ" "2/ 235"
و قد جاء في السنة ما يبين أن الشام تكون دار الإيمان والإسلام عند وقوع الفتن والملاحم العظام

عن أبي الدرداء قال : قال رسُـولُ الله صلى الله عليه وسلم : (( بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ إِذْ رَأَيْتُ عَمُودَ الْكِتَابِ احْتُمِلَ مِنْ تَحْتِ رَأْسِي ، فَظَنَنْتُ أَنَّهُ مَذْهُوبٌ بِهِ ، فَأَتْبَعْتُهُ بَصَرِي ، فَعُمِدَ بِهِ إِلَى الشَّامِ ، أَلا وَإِنَّ الإِيمَانَ حِينَ تَقَعُ الْفِتَنُ بِالشَّامِ )) .
__________________
الجزء الثالث من موضوع بحوث مهمة جدًا
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 07-01-12, 10:15 AM
أبو عبد الله الفلسطيني أبو عبد الله الفلسطيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-12-11
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 181
افتراضي رد: من فضائل الشام

بخصوص حديث عليك بالشام يا شيخ مختار ، فقد ورد بطريق صحيح أخرجه أحمد في مسنده .

قثنا يَزِيدُ ، قَالَ : أنا كَهْمَسُ بْنُ الْحَسَنِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَقِيقٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي رَجُلٌ مِنْ عَنَزَةَ ، يُقَالُ لَهُ : زَائِدَةُ ، أَوْ مَزِيدَةُ بْنُ حَوَالَةَ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ مِنْ أَسْفَارِهِ ، قَالَ : " يَا ابْنَ حَوَالَةَ ، كَيْفَ تَصْنَعُ فِي فِتْنَةٍ تَثُورُ فِي أَقْطَارِ الأَرْضِ كَأَنَّهَا صَيَاصِي بَقَرٍ ؟ " ، قَالَ : قُلْتُ : أَصْنَعُ مَاذَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ ، قَالَ : " عَلَيْكَ بِالشَّامِ " وهذا أخرجه في باب فضائل الصحابة حفظك الله تعالى .

وفي المسند حديثٌ طويل /

حَدَّثَنَا يَزِيدُ ، أَخْبَرَنَا كَهْمَسُ بْنُ الْحَسَنِ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ شَقِيقٍ ، حَدَّثَنِي رَجُلٌ مِنْ عَنَزَةَ , يُقَالُ لَهُ : زَائِدَةُ أَو مَزِيدَةُ بْنُ حَوَالَةَ , قَالَ : كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ مِنْ أَسْفَارِهِ ، فَنَزَلَ النَّاسُ مَنْزِلًا ، وَنَزَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي ظِلِّ دَوْحَةٍ ، فَرَآنِي وَأَنَا مُقْبِلٌ مِنْ حَاجَةٍ لِي ، وَلَيْسَ غَيْرُهُ وَغَيْرُ كَاتِبِهِ ، فَقَالَ : " أَنَكْتُبُكَ يَا ابْنَ حَوَالَةَ ؟ " قُلْتُ : عَلَامَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : فَلَهَا عَنِّي ، وَأَقْبَلَ عَلَى الْكَاتِبِ ، قَالَ : ثُمَّ دَنَوْتُ دُونَ ذَلِكَ ، قَالَ : فَقَالَ : " أَنَكْتُبُكَ يَا ابْنَ حَوَالَةَ ؟ " قُلْتُ : عَلَامَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : فَلَهَا عَنِّي وَأَقْبَلَ عَلَى الْكَاتِبِ ، قَالَ : ثُمَّ جِئْتُ فَقُمْتُ عَلَيْهِمَا ، فَإِذَا فِي صَدْرِ الْكِتَابِ أَبُو بَكْرٍ , وَعُمَرُ فَظَنَنْتُ أَنَّهُمَا لَنْ يُكْتَبَا إِلَّا فِي خَيْرٍ ، فَقَالَ : " أَنَكْتُبُكَ يَا ابْنَ حَوَالَةَ ؟ " فَقُلْتُ : نَعَمْ يَا نَبِيَّ اللَّهِ , فَقَالَ : " يَا ابْنَ حَوَالَةَ ، كَيْفَ تَصْنَعُ فِي فِتْنَةٍ تَثُورُ فِي أَقْطَارِ الْأَرْضِ كَأَنَّهَا صَيَاصِي بَقَرٍ ؟ " قَالَ : قُلْتُ : أَصْنَعُ مَاذَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : " عَلَيْكَ بِالشَّامِ " ثُمَّ قَالَ : " كَيْفَ تَصْنَعُ فِي فِتْنَةٍ كَأَنَّ الْأُولَى فِيهَا نَفْجَةُ أَرْنَبٍ " قَالَ : فَلَا أَدْرِي كَيْفَ قَالَ فِي الْآخِرَةِ ، وَلَأَنْ أَكُونَ عَلِمْتُ كَيْفَ قَالَ فِي الْآخِرَةِ ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ كَذَا وَكَذَا . وهذا لا مطعن فيه وكلام الشيخ خالد طيبٌ في هذا الباب حفظكم الله تعالى . والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 07-01-12, 10:28 AM
مختار الديرة مختار الديرة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 18,463
افتراضي رد: من فضائل الشام

بارك الله فيكم جميعا
و نسأل الله أن يقينا الفتن ما ظهر منها و ما بطن
و أن ينصر إخواننا السلمين المستضعفين في الشام
__________________
الجزء الثالث من موضوع بحوث مهمة جدًا
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 07-01-12, 10:31 AM
أبو عبد الله الفلسطيني أبو عبد الله الفلسطيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-12-11
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 181
افتراضي رد: من فضائل الشام

اللهم آمين .. بارك الله في عملكم يا شيخ ..
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 07-01-12, 10:48 PM
العمراني الغرناطي العمراني الغرناطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-08
المشاركات: 192
افتراضي رد: من فضائل الشام

الحديث المشار إليه أخرجه أحمد في «المسند» (33/464/رقم 20354)، وفي «فضائل الصحابة» (2/895/رقم 1704)، وابن عساكر في «تاريخ دمشق» (1/80-81، 39/271)، والضياء المقدسي في «المختارة» (9/282/رقم 246)، عن يزيد بن هارون، قال : أخبرنا كهمس بن الحسن، حدثنا عبدالله بن شقيق، حدثني رجل من عنزة يقال له : زائدة ـ أو مزيدة بن حوالة ـ، قال :
كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر من أسفاره، فنزل الناس منزلاً، ونزل النبي صلى الله عليه وسلم في ظل دوحة، فرآني وأنا مقبل من حاجة لي، وليس غيره وغير كاتبه، فقال :
«أنكتبك يا ابن حوالة ؟»
قلت : علام يا رسول الله ؟
قال : فلها عني وأقبل على الكاتب، قال : ثم دنوت دون ذلك، قال : فقال :
«أنكتبك يا ابن حوالة ؟»
قلت: علام يا رسول الله ؟ قال : فلها عني، وأقبل على الكاتب، قال : ثم جئت فقمت عليهما، فإذا في صدر الكتاب أبو بكر وعمر، فظننت أنهما لن يكتبا إلا في خير، فقال :
«أنكتبك يا ابن حوالة ؟»
فقلت : نعم يا نبي الله، فقال :
«يا ابن حوالة، كيف تصنع في فتنة تثور في أقطار الأرض كأنها صياصي بقر ؟»
قال : قلت : أصنع ماذا يا رسول الله ؟ قال :
«عليك بالشام».
ثم قال :
«كيف تصنع في فتنة كأن الأولى فيها نفجة أرنب ؟»
قال : فلا أدري كيف قال في الآخرة، ولأن أكون علمت كيف قال في الآخرة، أحب إلي من كذا وكذا !
قلت : رجال إسناده ثقات، إلا أن له علة ! فقد قال ابن أبي خيثمة في «تاريخه» :
«سئل يحيى بن معين عن حديث يزيد بن هارون، عن كهمس بن الحسن، عن عبدالله بن شقيق، عن رجل من عنزة يقال له زائدة أو مزيدة بن حوالة : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فنزل في ظل دومة... نحو حديث إسماعيل، عن الجريري، ولم يذكر فيه عثمان، فقال :
«خطأ من يزيد !»
أسنده عنه ابن عساكر في «تاريخ دمشق» (39/272).
قلت : والصواب في إسناده ومتنه ما رواه أبو أسامة، قال : عن كهمس، حدثنا عبدالله بن شقيق، حدثنا هرمي بن الحارث، وأسامة بن خريم ـ وكانا يغازيان ـ فحدثاني حديثاً، ولا يشعر كل واحد منهما أن صاحبه حدثنيه، عن مرة البهزي، قال : بينما نحن مع نبي الله صلى الله عليه وسلم في طريق من طرق المدينة، فقال :
«كيف في فتنة تثور في أقطار الأرض كأنها صياصي بقر ؟»
قالوا : نصنع ماذا يا نبي الله ؟ قال :
«عليكم هذا وأصحابه ـ أو اتبعوا هذا وأصحابه».
قال : فأسرعت حتى عطفت على الرجل، فقلت : هذا يا نبي الله ؟ قال :
«هذا..!»
فإذا هو عثمان بن عفان.
أخرجه من هذا الوجه ابن أبي شيبة في «مسنده» (2/31/رقم 540)، وفي «المصنف» (6/359/رقم 32024، 7/440/رقم 37078)، وأحمد في «المسند» (33/462/رقم 20353، و476/رقم 20372)، وابن أبي خيثمة في «تاريخه» (1/558/رقم 2308)، وابن أبي عاصم في «السنة» (2/591/رقم 1296)، وفي «الآحاد والمثاني» (3/65/رقم 1380)، وابن قانع في «معجم الصحابة» (3/57)، والبغوي في «معجم الصحابة» (5/345-346/رقم 2167)، والطبراني في «المعجم الكبير» (20/316/رقم 752)، وابن حبان في «صحيحه» كما جاء في «الإحسان» (15/344/رقم 6914)، وأبو القاسم التيمي في «الحجة في بيان المحجة» (2/388/رقم 352)، وابن عساكر في «تاريخ دمشق» (39/270، و271)، جميعاً عن أبي أسامة به.
ولم ينفرد به أبو أسامة بهذا اللفظ من هذا الوجه؛ بل تابعه خالد بن الحارث بن سليم..
أخرج حديثه الطبراني في «المعجم الكبير» (20/316/رقم 751)، من طريق عارم أبي النعمان، قال : حدثنا خالد بن الحارث بن سليم، حدثنا كهمس بن الحسن، عن عبدالله بن شقيق، حدثنا هرم بن الحارث، وأسامة بن خريم - وكانا يضاربان ـ، عن مرة البهزي -، قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في طريق المدينة، فقال :
«كيف تصنعون في فتنة تكون في أقطار الأرض كأنها صياصي بقر ؟»
قلنا : يا رسول الله كيف نصنع ؟ - وبين يديه رجل -، فقال :
«اتبعوا هذا وأصحابه».
فانطلقت إليه وهو مسرع، فأخذت الرجل فعطفته إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وقلت : هذا يا رسول الله ؟ قال :
«نعم».
قال : وهو عثمان بن عفان.
والكلام على هذا الحديث طويل الذيل، لكن أكتفي بما ذكرته لتوضيح ما أجملته فوق، والله تعالى أعلم.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 07-01-12, 11:51 PM
أحمد الجبرتي أحمد الجبرتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-10
المشاركات: 33
افتراضي رد: من فضائل الشام

و نسأل الله أن يقينا الفتن ما ظهر منها و ما بطن (( آللهم آمين ))


و النصر باذن الله لأهل الحق أهل السنة النبوية الشريفة ضد أهل الضلال والفجور
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الشام , فضائل

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:03 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.