ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-01-12, 08:07 AM
سعد بن مرعي القرني سعد بن مرعي القرني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-01-10
الدولة: السعودية
المشاركات: 5
Arrow (( الفرق بين التعريف و الحد ))

فائدة : أورد الطوفي في كتابه شرح مختصر الروضة فرقاً بين التعريف و الحد في مقدمة شرحه فقال : ( و التعريف أعم من الحد ، لأن التعريف يحصل بذكر لازم ، أو خاصة ، أو لفظ يحصل معه الاطراد و الانعكاس ، و الحد لا يحصل إلا بذكر الجنس و الفصل المتضمن لجميع ذاتيات المحدود ، فكل حد تعريف و ليس كل تعريف حداً ، لأنه قد لا يتضمن جميع الذاتيات ) .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-05-12, 11:07 AM
أبو همام السعدي أبو همام السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-09
المشاركات: 1,674
افتراضي رد: (( الفرق بين التعريف و الحد ))

فائدة جميلة جدا
__________________
al.sa3dey@gmail.com
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-06-12, 11:38 AM
عبد الأحد محمد الأمين ساني عبد الأحد محمد الأمين ساني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-07
الدولة: كاسماس السنغال
المشاركات: 105
افتراضي رد: (( الفرق بين التعريف و الحد ))

يقول الأخضري في سلمه:
مُعَرِّفٌ عَلَى ثَلاَثَةٍ قُسِمْ +++++ حَدٌّ وَرَسْمِيٌّ وَلَفْظِيٌّ عُلِمْ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-06-12, 12:07 PM
عبد الأحد محمد الأمين ساني عبد الأحد محمد الأمين ساني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-07
الدولة: كاسماس السنغال
المشاركات: 105
افتراضي رد: (( الفرق بين التعريف و الحد ))

وإليك ما كتبه الشيخ عبد الرحيم فرج الجندي المفتش بالمعاهد الأزهرية ـ (سابقا) في شرحه على سلم الأخضري:

أقسام المعرف
معرّفٌ على ثلاثةٍ قُسِمْ ... حدٌّ ورسميٌّ ولفظيٌّ عُلمْ
فالحدُّ بالجنس وفصلٍ وقعا ... والرسم بالجنس وخاصَّةٍ معا
وناقصُ الحدِّ بفصلٍ أو معا ... جنسٍ بعيدٍ لا قريب وقعا
وناقصُ الرسم بخاصةٍ فقطْ ... أو معَ جنسٍ أبعدٍ قَدِ ارتبطْ
وما بلفظيٍّ لديهمْ شُهِرا ... تبديلُ لفظٍ برديف أشهرا
ينقسم المعرّف ـ وهو التعريف ـ ثلاثة أقسام: (1) حد (2) رسم (3) تعريف لفظي، نسبة إلى اللفظ.
تعريف الحد:
هو ما كان فيه الفصل: سواء كان معه الجنس القريب، أو البعيد، أم لم يوجد معه الجنس.
تعريف الرسم:
هو ما كان فيه الخاصة: سواء وجد معها جنس قريب أو بعيد، أم لم يذكر معها جنس أصلا.
أقسام الحد والرسم
ينقسم كل من الحد والرسم إلى تام وناقص.
فالحد قسمان: (1) تام (2) ناقص. والرسم قسمان: (1) تام (2) ناقص.
تعريف الحد التام:
هو ما كان بالجنس القريب والفصل القريب. مثاله: الإنسان حيوان ناطق، فالحيوان جنس قريب للإنسان، والناطق فصل قريب للإنسان، يميزه في ذاته عما يشاركه في جنسه القريب ـ وهو الحيوان.
تعريف الحد الناقص:
هو ما كان بالفصل وحده، مثل قولك: الإنسان ناطق. أو بالفصل والجنس البعيد كقولك في تعريف الإنسان: الإنسان جسم ناطق ـ أو جسم نام ناطق.
تعريف الرسم التام:
هو ما كان بالجنس القريب والخاصة اللازمة. كتعريف الإنسان بأنه حيوان ضاحك.
تعريف الرسم الناقص:
هو ما كان بالجنس البعيد والخاصة، أو بالخاصة وحدها.
فالأول كتعريف الإنسان بأنه: جسم ضاحك، والثاني كتعريف الإنسان بأنه: ضاحك أي فقط دون ذكر جنس معها.
دخول العرض العام في التعريف
إذا وجد العرض العام مع الفصل لا يجعل الحد تاما، كقولك في تعريف الإنسان: (الإنسان ماش ناطق) فهو حد ناقص.
وإذا وجد العرض العام مع الخاصة لا يجعل الرسم تامًا، كقولك في تعريف الإنسان: (الإنسان ماش ضاحك). فليس العرض العام كالجنس القريب، لأنه ليس من ذاتيات المعرف، بل هو من عوارضه.
التعريف اللفظي
هو تفسير اللفظ الذي خَفِي معناه بلفظ ظاهر المعنى، أشهر منه وأوضح في الدلالة على المعنى المراد.
كقولك في تعريف البر: (البر هو القمح). وفي تعريف الليث أو الغضنفر: (الليث هو الأسد) أو (الغضنفر هو الأسد). ومرجع التعريف اللفظي كتب اللغة، فهي التي تشرح الألفاظ التي خفي معناها بألفاظ واضحة المعنى، مرادفة لها.
شروط التعريف
وشرطُ كلٍّ أن يُرى مطَّردا ... مُنعكسًا وظاهرًا لا أبعدَا
ولا مساويًا ولا تُجُوِّزا ... بلا قرينة بها تُحُرِّزا
ولا بما يُدرَى: بمحدودٍ ولا ... مشترَكٍ من القرينة خلا
وعندهم من جملة المردود ... أن تذكر الأحكام في الحدود
ولا يجوز في الحدود ذِكْرُ أوْ ... وجائزٌ في الرسم فادْرِ ما رووْا
ذكر للتعريف: سواء كان حدًّا أو رسمًا ستة شروط:

(الشرط الأول) ـ أن يكون مطردا منعكسًا ـ وذلك بأن يكون جامعًا لجميع أفراد المعرف، ومانعا من دخول أفراد أخرى، غير أفراد المعرف فيه، فلا يصح تعريف الإنسان ـ بأنه حيوان مسلم، لأنه لم يجمع أفراد الإنسان كلها، فهذا التعريف غير جامع.
ولا يصح تعريف الإنسان ـ بأنه حيوان حساس يمشي على رجلين. لأنه يدخل فيه أفرد من غير الإنسان المعرف، كالطيور، فهذا التعريف غير مانع.
ومعنى المطرد: كلما وجد التعريف وجد المعرف، فيكون مانعا.
ومعنى المنعكس: كلما وجد المعرَّف وجد التعريف، فيكون جامعًا.
فعلى هذا يكون المطرد هو المانع ـ ويكون المنعكس هو الجامع. وهذا الذي فهمه البيجوري من كلام جمهور المنطقيين.
ولكن القرافي فسر المطرد بالجامع، وفسر المنعكس بالمانع. والأمر في ذلك سهل، فالكل يشترط أن يكون التعريف جامعا مانعا، أي تكون أفراده مساوية لأفراد المعرف.
(الشرط الثاني) ـ أن يكون أوضح من المعرف وأظهر منه، وهذا هو معنى قوله: (ظاهرًا : لا أبعد ولا مساويا)، فالشرط أن تكون ألفاظ التعريف ظاهرة واضحة من المعرف، فقوله: (لا أبعد ولا مساويا) تفسير لمعنى "ظاهرًا"؛ وذلك لأن التعريف وسيلة لتصور المعرف المجهول، فلابد أن يكون ظاهرا كالنور، يكشف ظلمة الجهل عن المعرف المجهول، فلا يصح أن يكون التعريف مساويا للمعرف في الوضوح والخفاء لأن المتساويين في الوضوح ظاهران، لا يحتاج أحدهما إلى تعريف.
وكذا ليس أحدهما أحق بأن يكون تعريفًا والآخر معرفًا.
والمتساويان في الخفاء لا يعرف أحدهما الآخر، لأن الظلمة لا تكشف ظلمة. ومن باب أولى ـ لا يصح أن يكون التعريف أبعد من المعرف، أي أشد خفاء منه.
والمساوي كتعريف المتحرك بأنه: ما ليس بساكن، والأبعد في الخفاء ـ كتعريف النار بأنها جسم كالنفس، فهو أخفى من المعرف لأن النفس اختلف الفلاسفة في تعريفها.
(الشرط الثالث) ـ أن لا يكون في ألفاظ التعريف لفظ مجازي، أو لفظ مشترك، دون قرينة تعين المراد من المجازي أو المشترك.
فالمجزي كتعريف العالم بأنه بحر يلاطف الناس، لأنه يشمل الكريم والحليم والعالم ـ فلو وجدت مع المجاز قرينة تعين المراد منه صح التعريف. كتعريف العالم بأنه بحر يلاطف الناس، ويظهر لهم الدقائق والحقائق.
وكذا لا يصح وجود المشترك اللفظي في التعريف، دون وجود قرينة تعين المراد من المعاني المشتركة كتعريف الشمس بأنها عين تلمع، فإن وجدت قرينة تعين المراد من المشترك صح التعريف به، وذلك كتعريف الشمس بأنها عين تلمع وتضيء الآفاق.
(الشرط الرابع) ـ أن لا يتوقف العلم بألفاظ التعريف على المعرف. وهذا معنى قوله: (ولا يدرى بمحدود) وذلك كتعريف العلم بأنه صفة ينكشف بها المعلوم. مع أن المعلوم: هو ما وقع عليه العلم، فتتوقف معرفة المعلوم على معرفة العلم. والعلم المعرف تتوقف معرفته على معرفة التعريف، فيأتي الدور ـ وهو توقف أحد الشيئين على الآخر. وهو باطل، فيبطل التعريف الذي اشتمل عليه.
(الشرط الخامس) عدم ذكر الأحكام في التعريف حدًا أو رسمًا. لأن الحكم على الشيء فرع عن تصوره؛ ولا يتصور المعرف إلا بالتعريف. فلو حكم عليه قبل تصوره كان حكمًا على مجهول، والحكم على مجهول لا يفيد.
فلا يصح أن يقال في تعريف الفاعل مثلا: (الفاعل ـ هو الاسم المرفوع الذي تقدمه فعله. لأن الرفع حكم عليه من الأحكام التي تثبت له. بل يقال: هو اسم تقدمه فعل أصلي الصيغة تام. ثم يقال: وحكمه الرفع، فيكون حكمًا على معلوم.
وهذا الشرط عام في الحدود والرسوم. فمراد المصنف بالحدود مطلق التعاريف. وعبر بالحدود لضيق النظم عليه.
(الشرط السادس) لا يجوز ذكر "أو" في التعريف مطلقا: حدًا كان أو رسمًا ـ إذا كانت "أو" للشك أو للإبهام، لأن التعريف يؤتى به لتوضيح المعرف. والشك أو الإبهام يزيد المجهول جهالة.
وذلك كتعريف الإنسان بأنه حيوان ناطق، أو حيوان صاهل ـ على معنى الشك في أنه أحد هذين.
وأما "أو" التي للتنويع والتقسيم، فإنه يجوز دخولها في الرسوم دون الحدود. كقولك الكلمة: اسم أو فعل، أو حرف.
وإنما صح دخول "أو" التي للتقسيم والتنويع في الرسوم دون الحدود، لأن الحدود تبين ذات الشيء وحقيقته، والشيء الواحد لا يكون له حقيقتان، ولكن يجوز أن يكون للحقيقة الواحدة خاصتان ـ أي أمارتان مختصتان بها، كل واحدة منها تميزها عن جميع ما عداها مما يشاركها في جنسها. كما يقال الإنسان حيوان ضاحك، أو كاتب بالقوة.
مثاله في المحسوس: أن تقول: أمارة منزلنا التي تميزه عن غيره من المنازل: عمود النور، أو صندوق البريد ـ إذا كانت الأمارتان مختصتين به. وبعض المنطقيين أجازوا التعريف بالأعم، وبالأخص، فلم يشترطوا فيه أن يكون جامعًا مانعًا، وقالوا: إن المقصود بالتعريف تصور المعرف بوجه ما، ولا يشترط تصوره بوجه يميزه عن جميع ما عداه. والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19-10-13, 03:02 PM
محمد طه راشد محمد طه راشد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-11
المشاركات: 18
افتراضي رد: (( الفرق بين التعريف و الحد ))

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-11-13, 09:34 PM
أبو أنس الاسنوى أبو أنس الاسنوى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-10-10
الدولة: مصر
المشاركات: 253
افتراضي رد: (( الفرق بين التعريف و الحد ))

جزاكم الله خيرًا
__________________
اللهم إني أسألك علمًا نافعًا .
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
التعريف , اليد , الفرق , بين

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:07 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.