ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-03-12, 09:01 AM
أبو حاتم الدمياطي أبو حاتم الدمياطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-03-10
المشاركات: 132
افتراضي أخ وقع فى العشق ويحتاج النصيحة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله :
الإخوة الأفاضل أطلب نصيحتكم لأحد الإخوة غلبته المعصية ويحتاج إليكم
هذا الأخ الفاضل هو عضو معنا هنا ولكن استحيى أن يعرفكم بنفسه فكتبت انا قصته وهو سيقرأ الردود إن شاء الله عز وجل .
هو شاب فى منتصف العشرينات طالب علم جيد يحفظ القرءان وعنده معرفة جيدة بعلوم الشريعة ،، كان قليل المال لايستطيع الزواج وكان صابراً محتسباً قرر أن يشغل حياته بتعلم العلوم الشرعية والدعوة إلى الله عز وجل .
وكان هذا الأخ يتواجد كمشرف على برنامج شات لحوار الاديان وكان قد أتاه الله موهبة هذا الفن وكان يتساهل أحياناً فى دخول بعض الأخوات عليه فى الخاص حيث لا يراهم احد ، وكانت نيته فى ذلك أن كثير من الفتيات تقع أحياناً تحت شبهات المنصرين وأمثالهم وهن فى حاجة إلى من يزيل عنهن هذه الشبهات وهن عادة لايلجأن إليه إلا لمعرفته بهذه الشبهات ومعرفته بالجواب عليها .
وفى يوم دخلت عليه فتاة تطلب منه مساعدتها فى كشف بعض شبهات المنصرين فبدأ يستمع اليها ويساعدها إلى ان انتهت وخرجت من عنده .
ثم جاءته فى اليوم التالى بشبهات جديدة واليوم الذى يليه وهكذا وبدأ يأنس بالحديث إليها ،، ثم عرضت عليه أن تعلمه برنامج الفوتوشوب فوافق لكى يستمر فى الحديث معها ،، وطبعاً مر ما يقرب من عام ولم يتعلم الفوتوشوب إلى الآن ،، ولكن تعلق بهذه الفتاة وأعجب بها وصارحها بأنه يحبها وهى قالت انه تبادله ذلك الحب ونشأت بينهما علاقة وطيدة وكانا يتكلمان يوميا من أربع إلى عشر ساعات ،، ويذكر أنه كلمها يوماً ثمانى عشرة ساعة متتالية ،،،تبادلا خلال هذه الساعات والأيام كل أنواع الحديث والتى وصلت أحياناً إلى الكلام عن فراش الزوجية والأسرار التى قد يستحى بعض الأزواج من الحديث عنها .
ثم بعد فترة بدأ يشعر بالندم وبدأ يكلمها عن الله والتوبة والأعمال الصالحة وبدأ يقلل من وقت الحديث معها ،، الا أن جاء اليوم الذى قررا فيه قطع كلامها معاً .
لكنه لم ينتهى عن متابعة اخبارها حتى علم أنها بدأت تحاور شخصاً أخراً وأنها ستعلمه أيضا الفوتوشوب .. ابتسامة
فجن جنون صاحبنا وبدأ يكلمها ويصالحها وأقنعها أن تقطع علاقتها بالشاب الجديد وأن تعود إليه فوافقت على الفور وقطعت علاقتها بالجديد وعادت إليه ،، يقول لى أخى المسكين هذا إنها ما فعلت ذلك إلا لأنها تحبه .
الغريب فى الأمر أن الفتاة قررت التوبة وقالت لصاحبنا أنها لن تتزوج وأنها ستنشغل بدراستها وعملها وأنها لا تفكر إلا فى الجنة وأنها حين تدخل الجنة إن شاء الله وتخير بالذهاب إلى شخص فى الجنة كزوجة له لأنها لم تتزوج فى الدنيا ستختار صاحبنا
وكتبت لصاحبنا رسالة صغيرة من كلمتين : " موعدنا الجنة "
والآن صاحبى حكى لى كل ما حدث وهو طبعا الان منتكس وبعيد عن دروس العلم وعن كل شىء ولا يفكر إلا فى هذه الفتاة وهو مصمم على العودة إليها .

كتبت إليكم إخوانى هذه السطور لأخذ العبرة أولاً ،،،، وطلبنا لنصيحة صادقة لهذا الأخ ثانياً

بارك الله فيكم وعصمنى وإياكم من الزلل وغفر لنا ورزقنا جميعاً الفردوس الأعلى من الجنة
__________________
فلابد لليل أن ينجلى ..... ولابد للقيد أن ينكسر
ومن يتهيب صعود الجبال ... يعش أبد الدهر بين الحفر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-03-12, 09:18 AM
أبو علي الشافعي أبو علي الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-09-11
المشاركات: 302
افتراضي رد: أحتاج نصيحتكم

قصة مؤسفة حقا، الله يسترنا، سلام فكلام فنظرة فابتسامة... مأ أشد حبائل الشيطان ووسائل إغوائه حتى عن طريق الدعوة، فعلينا أن ننتبه لذلك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-03-12, 09:20 AM
أبو الهمام البرقاوي أبو الهمام البرقاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-09
المشاركات: 6,346
افتراضي رد: أحتاج نصيحتكم

العشق مسلك وعر خطير، عز على الأطباء داؤه، وأعيا العليل دواؤه، لا نجاة منه إلا بقطعه كليا وفصل الأمر بينهما بالزواج أو الخطبة على الأقل، فإن بعد اللقاء بينهما فيقطع كل مسلك وكل سبيل يوصل إلى هذه الفتاة
ليضع علمه وحوار الأديان خلف ظهره وينشغل بما هم أنفع له، فذاك أهون من أن يقع في شباك الشيطان ومصائده، أما استحى على وجهه عاما كاملا؟ ما أدري أكان يناقش بصدق وإخلاص في حوار الأديان، فما علمت عاشقًا عشقا محرما يجري في قلبه الإخلاص والصدق مع الله فضلا مع العباد.
لا يغره ستر الله عليه، ولا يخدعه مكر الله بمن يمكر، إن الله يمهل ولا يهمل، والجزاء من جنس العمل، والله لا حاجة ولا عذر لأي طالب علم في أن يحادث الأخوات في الشات، فمنبع الفساد منه، ومنبع الانتكاس فيه، وتزيين الشيطان بالعاطفة الجياشة على الأخوات عاطفة كاذبة في الأغلب، لا تبع دنياك لامرأة لا تعلم مبدأها من منتهاها، ولا مدخلها من مخرجها، فتضيع عليه هذه الساعات والشهور هباء منثورًا، لا زواج ولا إكمال المسيرة فيما وهبه الله لك.
فأنت بين طريقين:
عزم الأمر على خطبتها، إن تيسر ذلك بالمال ورضاها وقرب البلد، فإن لم يكن.
فاقطع كل طريق موصل إليها، ولا يجعل الشيطان يربع في قلبه حتى يزيَّن لك الحديث معها، فأنت على إياس من إدراكها، فأعمل عقلك وديانتك، وإن بهرج لك الشيطان صورتها فبهرج لنفسك سوءها وقبحها، فماذا نفعتك السنين الطوال؟ إلا بالخبال.

وأنا على يقين من أن الانتكاس لم يبق خاصا مع هذه الفتاة، بل وصل الأمر لترك النوافل من قيام الليل، والرواتب، وصيام الاثنين والخميس، والمحافظة على أذكار الصلوات والصباح والمساء والنوم، لأن قلبَه قد شُغف بمحبة مخلوق، فلا يسعه الخالق، والعياذ بالله.

نسأل الله العفو والعافية، وأن يستر قبائح ما نخفيه من المعاصي والذنوب.
__________________
اللهم إني أسألك أن ترزقني :
" مكتبة عامرة "
HooMAAM#
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30-03-12, 10:18 AM
أبو حاتم الدمياطي أبو حاتم الدمياطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-03-10
المشاركات: 132
افتراضي رد: أحتاج نصيحتكم

جزاك الله خيراً ياأبا على ورزقنى واياك الثبات على طاعته

الأخ الكريم أبو الهمام ،، بارك الله فيك وجزاك خيراً وأسكنك الجنة وأبعدك عن النار ،،،
نصيحة طيبة لعلها تنفعه إن شاء الله .
الإخوة الأفاضل هل من مزيد
عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال : " حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ» قِيلَ: مَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللهِ؟، قَالَ: «إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ ،(وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ ) ، وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللهَ فَسَمِّتْهُ، وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ» رواه الإمام مسلم 2162

بارك الله فيكم وجزاكم خيرا.
__________________
فلابد لليل أن ينجلى ..... ولابد للقيد أن ينكسر
ومن يتهيب صعود الجبال ... يعش أبد الدهر بين الحفر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30-03-12, 08:44 PM
ابراهيم ابوعمر ابراهيم ابوعمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-12-11
المشاركات: 45
افتراضي رد: أخ وقع فى العشق ويحتاج النصيحة

تدبر القرآن والدعاء

تجربـتي مع تدبر القرآن

قصة واقعية
الحمد لله وبعد ،،

إن التأمل في كلام الرب الجليل سبحانه يدخل على النفس السرور والبهجة ، ويضيء في القلب من زواياه ما أظلمْ!

عشتُ زماناً مضى مع جملة من الأصحاب ، نتدارس كتاب الله تعالى ، ونثني الركب عند بعض الشيوخ ، وكنَّا فتياناً حديثي الأسنان ، قد جاوز أكثرنا الحُلم ، وكان لي ميلٌ إلى أحدهم ، جذبني إليه حسنُ خِلْقَتِه ، وجمال خُلُقه ، ولطافة معشره ، وطلاوة حديثه ، وخفته على القلب .

فتعشَّقته ، ووقعتُ في غرامه ، لفراغٍ كنتُ أجدُه في قلبي ، فعانيتُ من ذلك الأمرَّين ، وكنتُ كلما رأيتُه اضطرمت في فؤادي نيران العشق والغرام ، فأصرفُ بصري عن رؤيته ، وجسدي عن مجالسته ، فيتطلَبُنِي ويتقرب إليّ ، وقد كان يستحسن حديثي ، ويستلذ كلامي ، ويأنس بي ، فتزداد حسرتي ، و يطول حزني لذلك .

و كنتُ أجاهد ما في قلبي من التعلق بغير الله تعالى أعظم المجاهدة ، وأكثرُ من التضرعِ والبكاءِ بين يدي الله عز وجل في جوف الليل ، و أجدُ في ذلك لذة عظيمة ، وراحةً مستديمة ، تستولي على جوانحي ، وتسري في عروقي ، ووالله لتلك الليالي كانت خيرٌ عندي مما طلعت عليه الشمس!

فإذا كان من الغد ذهبتُ إلى أصحابي ، عاقداً العزم على أن لا أنظر إلى صاحبي ذاك ، و لا أحادثه ألبتة ، فكان يُحسُّ بالجفوة مني ، فيعجب غاية العجب لكونه لا يدرك العلة في ذلك ، وكان يبدو عليَّ من الحزن والوجد والكآبة شيئاً لا يمكنني إخفاؤُه ، وما بي علةٌ إلا العشق الذي جَثم على قلبي ، وضرب أطنابه في جوفي .

على أن الذي كان يداخلني من الحزن الشديد ، والكآبة الغالبة ، والكمد المفرط لم يكن ـ على التحقيق ـ من العشق وحده ، بل كان ذلك مما كنتُ أجدُه من تأنيب الضمير ، وقسوة الخاطر ، على ما وقعت فيه من هذه البليَّة ، وأنا ـ في الظاهرـ على قدرٍ من الاستقامة ، وصلاح الحال ، وسلوك سبيل الطلب ، فيؤجج الشيطان في داخلي نيراناً تمضُّ وترمِض ، وبقيت على تلك الحال القلقة زمناً جاوز السنة ، ودخل عليَّ شهر رمضان من تلك السنة وأنا على حالٍ الله يعلمها ، قد بلغ بي الضيق والحزن كل مبلغ ، ولم تبق بقعة في قلبي لفرحٍ و لا سرور ، فاستقبلته استقبال حافلاً بالبكاء .. بكيت في أيامه الغر بكاءً متصلاً طويلاً حاراً ، وتالله ما ذقت لذة لصلاةٍ و لعبادةٍ كما ذقتُها في ذاك الشهر الجليل ، وأدمنتُ قراءة كلام ربي عز وجل ، وكنت ألتذ بقراءته ، ويداخلني من السرور والفرح والأنس حال القراءة شيئاً هائلاً لا أملك وصفه .

كانت سورة يوسف تهزني من أعماقي ، وتحرك مكامني ، إذا بدأت أقرأ فيها يلوح لي وجه الحق الذي سينجيني من ذلك البلاء ـ بإذن الله ـ . أتأمل في قوله تعالى : (كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلِصِينَ ) ؛ فأوقن أن لا أحد قادرٌ على أن يرفع المصيبة التي حلت بي سوى الرب الكريم سبحانه وتعالى ، فأكثر من التضرع إليه ، و الانطراح بين يديه ، وأردِّدُ في سجودي : ( وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ ) ، و أوقن أني ما أُتيتُ إلا من ضعفٍ في إخلاصي العمل لوجه الله تعالى ، فإن الله لما ذكر أنه صَرَفَ السوء والفحشاء عن يوسف عليه السلام ختم ذلك بما يشبه بيان العلة فقال : (إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلِصِينَ ) بكسر اللام في قراءة ، فيؤخذ من هذا أن المرائي يكله الله لنفسه ، و لا ينال الحظوة بحصول العصمة له ، والصرف عن الفواحش والموبقات .

و أقرأ في الفرقان قوله تعالى : ( وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا ) فأبكي وأنشج ، و كأن هذه الآية قد نزلت فيَّ خاصة ، فأرددها في خاطري ، وأكررها في ذهابي و مجيئي ، فأحس شيئاً مثل الغمامة تتجلى عن قلبي ، وأشعر بطمأنينة في الروح عجيبة .

وما زالت تلك حالي حتى أذن الله سبحانه بالفرج ، فانزاحت تلك الظلمة عن قلبي ، وانمحت تلك البلية عن خاطري .

و والله ما انتفعت بكلام أحدٍ انتفاعي بكلام ربي جل جلاله ، ولآيةٌ واحدة من كلام الله تعالى خيرٌ وأنفع للقلب من آلاف المحاضرات ، والدروس والندوات ، لو كانوا يعلمون .

وصدق الله العظيم إذ يقول : ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا) .

كتبه :

عبدالرحيم آل مشرف
العبد الفقير إلى الله تعالى
14-8-1431هـ
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-03-12, 08:59 PM
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-12-10
المشاركات: 578
افتراضي رد: أخ وقع فى العشق ويحتاج النصيحة

ليس العجبُ أن تَعشقَ، لكنَّ العجبَ في وجود من يُعشَقُ...
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30-03-12, 09:20 PM
حسين الزعبي حسين الزعبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-12-04
المشاركات: 66
افتراضي رد: أخ وقع فى العشق ويحتاج النصيحة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
يقول رسول اله صلى الله عليه وسلم" ما خلى رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما "
ولو نظرنا من البداية الى القصة لم نجدا أنها تتعدى الخلوة في الشات عن رد شبهة
و بالتدرج في الحديث معها أصبحت تسأل عن حالها بسؤالها كيف حالك اليوم وغيرها من أسئلة الاستدراج التي حببها الشيطان اليكما وأنكما تفهمان بعضكما ولا تدري بأنك وقعت في حباله
فتمكن الشيطان منكما وأصبحتما بدل أن ترد على شبهاتها تتلذذ بالكلام معها دون أن تشعر حتى وقعتما فيما يخشى عقباه . فقد وقعت في العشق وهذا ما تصعب مداواته
فعليك أولا أن تشغل عقلك جيدا وتعلم بأنها امرأة سيئة غير ما تظهره
فكيف ستعجب بامرأة تكلمك 18 ساعة في يوم واحد
وذهبت الى شخص آخر ليرد عن شبهاتها بعد أن تركتها فكيف ترضى نفسك أن تحبها ألم تعلم أنها تبحث عن الأنس والألفة لا عن العلم ورد الشبهات ؟؟؟؟؟ وربما تكون نصرانية وأنت لا تعلم بل تخادعك
ولو فرضنا بأنها غير ذلك فلماذا تدخل الى غرف النصارى ألم تنهاها عن ذلك فهي أساسا لا تسمع كلامك
وليس همها الا التسلية لا أكثر ولا أقل فكيف ستحب امرأة لا تسمع كلامك ؟؟؟
فلا تعتقد نفسك البطل الذي خلصها من الوقوع في الشبهات فقد كان الرد يأتي من غيرك ..... وقد أوقعت نفسك وأوقعتها فيما هو أسوأ من ذلك
وسنفرض بأنها شريفة ونيتها سليمة ولكن فيها طيبة قلب
الا تعرف بأنها ان كانت تكلمك فهي تكلم غيرك وإن لم تجدك ستجد غيرك
وأنت كطالب علم حافظ لكتاب الله كيف ترضى لنفسك بالدنية
ولنقل بأنك وقعت في الحب والعشق حقا
ألم تسمع قول الإربللي وشهامته
لقد كنت مفتونا بكم ---إذ كنتم شجرا لا تبلغ الطير ذراها
فتراخت حتى أصبحت هملا ---- كل من شاء رعاها
فهي ان لم تجدك ستبحث عن غيرك فلا تتعب نفسك معها وتوكل على الله فهو حسبنا ونعم الوكيل
لذلك أخي فكر بعقلك وليس بعواطفك لأنها ستهلكك وعليك بالمقاطعة التامة التامة والصبر والدعاء من الله بالنسيان ومع مرور الوقت ستجد باذن الله بأن حالتك تحسنت كثيرا وأنك وقفت على قدميك مجددا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30-03-12, 09:41 PM
مختار الديرة مختار الديرة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 20,775
افتراضي رد: أخ وقع فى العشق ويحتاج النصيحة

18 ساعة مكالمة
هذا الذي يريده المنصرين
فر من الموت و في الموت وقع
نسأل الله أن يدركهما بلطفه
__________________
الجزء الثالث من موضوع بحوث مهمة جدًا
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30-03-12, 09:43 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
افتراضي رد: أخ وقع فى العشق ويحتاج النصيحة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مختار الديرة مشاهدة المشاركة
18 ساعة مكالمة
هذا الذي يريده المنصرين
فر من الموت و في الموت وقع
نسأل الله أن يدركهما بلطفه
هذه المسكينة شاطرة وذكية وخبيثة
عرفت خطر الشاب على دعوة النصارى
فاستطاعت تعطيله 18 ساعة في اليوم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 31-03-12, 01:18 AM
طالبة فقه طالبة فقه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-09-11
المشاركات: 267
افتراضي رد: أخ وقع فى العشق ويحتاج النصيحة

ساءني مخبر............. أن خلّ جفا 
فغدى خافقي....... مثل جمر غضي 
يا رفيق الصبا...... أين عهد مضى 
يا رفيق الصبا........ كلنا ذو خطا 
رب سيف نبا............ وجواد كبا 
غير أن الفتى.......... لو اتا ما اتا 
دائب لو ونا........... تائب لو جنا 
ثائب لو خطا..... في الخطايا خطا
نور إيمانه............ مشرق ما خبا 
يا رفيق الصبا....... أين عهد الوفى
يااخي هذه خطوة من خطوات الشيطان فليحذر ولينتبه قال تعالى: (يا أيها الذين امنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فانه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكا منكم من احد أبداً ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم).و قال سبحانه:(إن الشيطان لكم عدوا فاتخذوه عدواً، إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير)
عليه ان ينتبه الى امر وهو : ان في بعض الامور والمشكلات نحتاج فيها الى السلامة وقطع طريق الهوى والشيطان فنظطر الى سلوك حازم مع النفس والحل الوحيد هو الهجر والمقاطعه والانشغال بالطاعات  ومصاحبة رفقه صالحة والصدق مع الله والدعاء بالثبات والهداية وحسن الختام...
__________________
لا أحكم ممن من رغب في طريق الهداية والإيمان، ولا أسفه ممن رغب عنه إلى غيره: (ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:45 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.