ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-07-12, 11:08 PM
أبو حيان عمر أبو حيان عمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-11
المشاركات: 15
افتراضي إشكال حول تعليق التمائم و أشباهها و هل هي من الشرك الأصغر أم الأكبر

السلام عليكم

في تعليق التميمة أو ما يشبهها مما يراد به السلامة أو الحفظ من العين , التفريق بين من يعتقدها تعمل بذاتها و من يراها سببا في جعلها نوعين شركا أكبر للنوع الأول و شركا أصغر للثاني ما وجهه ؟

لما اعتقد هذا المعلق أنها تتنفع و تضر بدفع عين أو شر أو غير ذلك لم جعل اعتقاده أنها سبب أو غير ذلك فرقا مؤثرا ؟ هو في النهاية يعتقد أثرها و لا أتصور ذلك إلا شركا أكبر و فتح الباب للتفريق بين اعتقاد أنها سبب أو أنها تعمل بذاتها يمكن أن يبرر شركيات أخرى على أنها شرك أصغر لمجرد زعم أنها سبب .

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-07-12, 02:15 PM
محمد عبد العزيز الجزائري محمد عبد العزيز الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-11-08
المشاركات: 338
Post رد: إشكال حول تعليق التمائم و أشباهها و هل هي من الشرك الأصغر أم الأكبر

قال الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله تعالى- معقّبا على الشيخ محمد حامد الفقِّي -رحمه الله تعالى- في فتح المجيد لشرح كتاب التوحيد:
"والصواب أن تعليق التمائم ليس من الاستهزاء بالدين، بل من الشرك الأصغر، ومن التشبه بالجاهلية، وقد يكون شركا أكبر على حسب ما يقوم بقلب صاحب التعليق من اعتقاد النفع فيها، وأنها تنفع وتضر دون الله عز وجل، وما أشبه هذا الاعتقاد، أما إذا اعتقد أنها سبب للسلامة من العين أو الجن ونحو ذلك فهذا من الشرك الأصغر، لأن الله سبحانه لم يجعلها سببا بل نهى عنها وحذّر وبيّن أنها شرك على لسان رسوله صلّى الله عليه وسلّم، وما ذاك إلا لما يقوم بقلب صاحبها من الالتفات إليها، والتعلق بها، ولو كان تعليقها استهزاءا بآيات الله سبحانه لكان ذلك كفرا وردة عن الإسلام، كما قال الله عز وجل: ((قل أبِاللهِ وءاياتِه ورسولِه كنتم تستهزءون، لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم)) [التوبة: 65-66] الآية. ولا نعلم أحدا من أهل العلم قال إن تعليق التمائم استهزاء بآيات الله، ولأن الواقع من المعلقين يخالف ذلك، فإنهم إنما يعلقون التمائم من القرآن والسنة رجاء نفعها وبركتها، لا لقصد الاستهزاء بها. وهذا بيّن واضح لمن تأمّل. والله المستعان. (ابن باز)".
وقال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله تعالى-: "إذا كان المعلّق من القرآن، فرخّص فيه بعض السلف. وبعضهم لم يرخّص فيه، ويجعله من المنهي عنه. منهم ابن مسعود".
وقال الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين -رحمه الله تعالى- في شرح ((من تعلق تميمة فقد أشرك)): ""هذا الشرك قد يكون أكبر إن اعتقد أنها ترفع أو تدفع بذاتها دون أمر الله، وإلا فهو أصغر".
وقال -رحمه الله تعالى-: "لبس الحلقة ونحوها إن اعتقد لابسها أنها مؤثرة بنفسها دون الله، فهو مشرك شركا أكبر في توحيد الربوبية، لأنه اعتقد أن مع الله خالقا غيره.
وإن اعتقد أنها سبب، ولكنه ليس مؤثرا بنفسه، فهو مشرك شركا أصغر لأنه لما اعتقد أن ما ليس بسبب سببا فقد شارك الله تعالى في الحكم لهذا الشيء بأنه سبب، والله تعالى لم يجعله سببا".
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-07-12, 11:52 PM
أبو حيان عمر أبو حيان عمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-11
المشاركات: 15
افتراضي رد: إشكال حول تعليق التمائم و أشباهها و هل هي من الشرك الأصغر أم الأكبر

الإشكال في التفريق بين اعتقاد أنها سبب بإذن الله ينفع و يضر و أنها تدفع و تضر بذاتها في الحكم أنها شرك أكبر .

أليس هذا التفريق كقول المشركين ما نعبدهم إلاّ ليقربونا إلى الله زلفى . فلا يعتقدون لهم انفرادا من دون الله يصرفون و يفعلون بل كله بإذن الله و أمره و مع ذلك عد شركا أكبرا .
و أُثر حذيفة أنه رأى رجلا في يده خيط من الحمى فقطعه، وتلا قوله ﻭ ما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون . جعله من الشرك الأكبر .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21-07-12, 03:22 PM
محمد عبد العزيز الجزائري محمد عبد العزيز الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-11-08
المشاركات: 338
Post رد: إشكال حول تعليق التمائم و أشباهها و هل هي من الشرك الأصغر أم الأكبر

قال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله تعالى-: "لابن أبي حاتم عن حذيفة: أنه رأى رجلا في يده خيط من الحمى، فقطعه وتلا قوله: ((وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون))" [يوسف: 106].
وقال في مسائل الباب: "التاسعة: تلاوة حذيفة الآية دليل على أن الصحابة يستدلون بالآيات التي في الشرك الأكبر على الأصغر، كما ذكر ابن عباس في آية البقرة".
وهي قوله تعالى: ((ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين ءامنوا أشد حبا لله..)) [البقرة: 165]
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22-07-12, 02:22 AM
محمد عبد العزيز الجزائري محمد عبد العزيز الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-11-08
المشاركات: 338
Post رد: إشكال حول تعليق التمائم و أشباهها و هل هي من الشرك الأصغر أم الأكبر

الحمد لله وبعد: فقد سألت شيخنا أبا عبد المعزّ محمّد عليّ فركوس -حفظه الله- السؤال التالي:
أحد الإخوة يقول أنّ قول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: ((من علّق تميمة فقد أشرك))، أنّه في الشّرك الأكبر، وأنّه كالمشركين الذين قالوا: ((ما نعبدهم إلاّ ليقرّبونا إلى الله زلفى)).
فقال: بإجماع علماء التوحيد أنّ الحديث في الشّرك الأصغر، إلاّ إن اعتقد أنّها تنفع بذاتها، فيرتقي إلى الشّرك الأكبر.
كالّذي يصلّي أمام شجرة، ويعتقد أنّ ذلك المكان فيه بركة؛ وأمّا الّذي يقدّم صلاته لله وللشّجرة فهذا شرك أكبر.
والذين قالوا عن الأوثان: ((ما نعبدهم إلاّ ليقرّبونا إلى الله زلفى))، فهؤلاء صرفوا العبادة لهم، وأمّا هذا فلا.
فكلّ ما لم يجعل الله فيه بركة، فاتخاذه للبركة شرك أصغر.
ومثاله أيضا ما جاء عن أبي واقد اللّيثيّ، قال: خرجنا مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى حنين، ونحن حدثاء عهد بكفر. وللمشركين سدرة يعكفون عندها، ويَنوطون بها أسلحتهم، يقال لها ذات أنواط. فمررنا بسدرة، فقلنا يا رسول الله، اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ((الله أكبر، إنّها السّنن. قلتم والّذي نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لموسى: ((اجعل لنا إلها كما لهم ءالهة قال إنكم قوم تجهلون)) لتركبنّ سنن من كان قبلكم)).
والله أعلم، وصلّى الله وسلّم وبارك على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 22-07-12, 06:01 PM
أبو حيان عمر أبو حيان عمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-11
المشاركات: 15
افتراضي رد: إشكال حول تعليق التمائم و أشباهها و هل هي من الشرك الأصغر أم الأكبر

جزاك الله خيرا أخي الكريم

أعرف كلام الشيخ محمد بن عبدالوهاب , و أن العلماء جعلوها من الشرك الأصغر , لكني أستشكل هذا كله و أقول إن التفريق بين كونها سببا غير شرعي و كونها تؤثر بذاتها كقول المشركين إنهم يعبدون طواغيتهم زلفى إلى الله , فالأمر إلى الله عندهم و بإذنه لكنهم مع ذلك اعتقدوا في طواغيتهم ما عتقدوا ووقعوا في الشرك الأكبر . وهؤلاء المعلقون اعتقدوا في تمائهم جلب النفع و الضر و عظموها فلا فرق بعد ذلك جعلوها بذاتها أو بسبب ؟

و الحديث الذي أوردته مما يزيد في ظني أنها من الشرك الأكبر , فجعل رسول الله صلى الله عليه و سلم تعلقهم بالشجرة شركا أكبر و لم يفرق بين كونها سبب أو غير ذلك , و كما في أثر حذيفة كذلك .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-10-13, 04:34 PM
أبو تركي العتيبي أبو تركي العتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-13
المشاركات: 2
افتراضي رد: إشكال حول تعليق التمائم و أشباهها و هل هي من الشرك الأصغر أم الأكبر

المعلمي اليماني رحمة الله - وهو من المحققين في هذه المسائل - يرى ان ذلك من الشرك الاكبر في العبادة اذا لم يعتقد انها تأثر بنفسها
فان اعتقد انها تأثر بنفسها فهذا شرك أكبر في الربوبية
وهذا الرأي مخالف لرأي الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمة الله وجميع علماء الدعوة بعده ( وهم طلابه واتباعة ) وراي بعض المتقدمين مثل الامام الترمذي
ويدل على صحة الراي الاول اي راي المعلمي في ان تعليق مثل هذه الاشياء شرك اكبر في العبادة
1 - اثر حذيفه - وظاهر كلام حذيفه رضي الله عنه انهو قصد الشرك الاكبر وليس فيه ما يشير الى انه قاس الاكبر على الاصغر , بل هذا راي الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمة الله وهو تاويل لكلام لظاهر كلام حذيفه .
2 - كذلك وقبل ذلك هو ظاهر حديث (( من علّق تميمة فقد أشرك )) فلفظ الشرك الاصل انه اذا اطلق في الكتاب والسنة يقصد به الاكبر , كما قال المعلمي رحمة الله
واستدل المعلمي على صحة رايه ان تعليق التميمة والخيط من شرك العبادة الاكبر , بادلة منها ما سبق وفند راي القائل بان من يعلق ذلك يعتقد انها سبب فهذا شرك اصغر , فقال ما معناه ليس احد يشكل عليه ان تعليق التميمة والخيط ليس في سبب طبيعي او شبهة لسبب طبيعي بحصول نفع , فاصبح من يعلق ذلك يعتقد حصول نفع غير طبيعي ( نفع غيبي ) والله اعلم
المعلمي استفاض وانظر كتابه رفع الاشتباه ( المعروف بكتاب العبادة ) وهو من افضل ما الف منذ قرورن في تاصيل معنى العبادة والشرك - ومن قراه يعلم اني لا ابالغ البته , انظر فصل تفسير عبادة الهوى ثم انظر فصل التمائم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-10-13, 04:56 PM
أبو تركي العتيبي أبو تركي العتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-13
المشاركات: 2
افتراضي رد: إشكال حول تعليق التمائم و أشباهها و هل هي من الشرك الأصغر أم الأكبر

نرجوا الاثراء دون تعصب لرأي دون رأي لتعم الفائدة - خاصه من قرا كتاب رفع الاشتباه نرجوا منهم الاثراء
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أشباهها , الأصغر , الأكبر , التمائم , الشرك , تعليق , حول , إشكال

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:15 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.