ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-10-12, 07:33 AM
أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-12
المشاركات: 722
افتراضي مواقف ...صلاح الدين الأيوبي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.
فالقرار المناسب في الوقت المناسب من الرجل المناسب هو توفيق من الله تعالى لا محالة ،وهو من تدبير الله تعالى لأهل الإسلام على أيدي قادتها وأمرائها علمائها وحكامها به تحيا الأمة و به تنهض وهو السبيل للخروج من مأزق الأزمات والملمات وعلى العكس من هذا فقد يكون الخذلان .
فرب موقف نقل الأمة إلى العلى ورب قرار سار بها إلى مواضع التردي والردى وإن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يلقي لها بالا يرفعه الله بها درجات في الجنة ورب كلمة تردي بصاحبها إلى قعر جهنم كما صح عنه عليه الصلاة والسلام.
هذا القرار لابد له من أوليات وأولويات يعتمد عليها ، وفقه وفهم متينين، فقد يكون القرار إعلان حرب أو رد عدوان أو الإمتناع من مواجهة عدو أو إعلان هدنة أو مصالحة وقد يكون القرار عفوا عمن وجب عليه القتل أو قتل من بقتله مصلحة البلاد والعباد أو فكرة قدحت في الذهن ينتج عنها مصالح عظيمة تعود بها على أمة الإسلام وقد يكون خروجا عن العوائد والمألوفات .
وقد جمعت أمثلة أخببت أن أختار منها هذا الموقف لبطل حطين وقاهر الصليبيين ،
وأرجو من الأخوة القرآء إثراء الموضوع بمواقف أخرى لهذا البطل ...جزاكم الله خيرا.

ذكر ابن كثير في حصار عكا , في المعركة التي جرت بين الصليبيين وصلاح الدين الأيوبي رحمه الله,
قال ابن كثير:((وكان السلطان(صلاح الدين) قد جهز قبل هذه البطش(السفن) الثلاث(جاءته مددا محملة بالميرة من مصر) بطشة كبيرة من بيروت فيها أربعمائة غرارة وفيها من الجبن والشحم والقديد والنشاب والنفط شيء كثير (وكانت هذه البطشة من بطش الفرنج المغنومة) ,وأمر من فيها من التجار أن يلبسوا زي الفرنج حتى أنهم حلقوا لحاهم وشدوا الزنانير واستصحبوا في البطشة معهم شيئا من الخنازير وقدموا بها على مراكب الفرنج فاعتقدوا أنهم منهم وهي سائرة كأنها السهم إذا خرج من كبد القوس فحذرهم الفرنج غائلة الميناء من ناحية البلد فاعتذروا بأنهم مغلوبون عنها ولا يمكنهم حبسها من قوة الريح وما زالوا كذلك حتى ولجوا الميناء فأفرغوا ما كان معهم من الميرة والحرب خدعة ))البداية والنهاية12/337
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله( كما لوجاء جيش كفار ولا يمكن دفع شرهم عن المسلمين إلا بلبس ثيابهم فدفعهم بلبس ثيابهم خير من ترك الكفار يجولون في خلال الديار خوفا من التشبه بهم في الثياب) درء التعارض : ج1/231 ,
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-12-12, 09:15 AM
أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-12
المشاركات: 722
افتراضي رد: مواقف ...صلاح الدين الأيوبي

وأنا أقرأ في هذا المنتدى وجدت حادثة أخرى للقائد البطل صلاح الدين الأيوبي..فأحببت أن أنقلها هنا جمعا لمواقفه القوية والتي يخرج بها عن المألوف والمعتاد...
قال السبكي رحمه الله تعالى في كتابه الأشباه والنظائر (2/ 132):

قد علم أن لبس زي الكفار وذكر كلمة الكفر من غير إكراه كفر؛ فلو [ دعت ] مصلحة المسلمين إلى ذلك واشتدت حاجتهم إلى من يفعله فالذي يظهر أنه يصير كالإكراه.
وقد اتفق مثل ذلك للسلطان صلاح الدين؛ فإنه لما صعب عليه أمر ملك صيدا وحصل للمسلمين به من الضرر الزائد ما ذكره المؤرخون ألبس السلطان صلاح الدين اثنين من المسلمين لبس النصارى وأذن لهما في التوجه إلى صيدا على أنهما راهبان وكانا في الباطن مجهزان لقتل ذلك اللعين غيلة؛ ففعلا ذلك وتوجها إليه وأقاما عنده على أنهما راهبان، ولا بد أن يتلفظا عنده بكلمة الكفر وما برحا حتى اغتالاه وأراحا المسلمين منه ولو لم يفعلا ذلك لتعب المسلمون تعبًا مفرطًا ولم يكونوا على يقين من النصرة عليه.

[ دعت ]هذه الكلمة ليست موجودة في الكتاب وضعتها من عندي لأني أظن أنه لابد من أن تكون هنا كلمة لتصح الجملة.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-12-12, 10:40 AM
أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-12
المشاركات: 722
افتراضي رد: مواقف ...صلاح الدين الأيوبي

ذكر ابن الأثير في كتابه الكامل في التاريخ (( وكان رحمه اللّه - كريماً حليماً حسن الأخلاق متواضعاً صبوراً على ما يكره كثير التغافل عن ذنوب أصحابه يسمع من أحدهم ما يكره ولا يعلمه بذلك ولا يتغير عليه .
وبلغني أنه كان جالساً وعنده جماعة، فرمى بعض المماليك بعضاً بسرموز، فأخطأته ، ووصلت إلى صلاح الدين فأخطأته ، ووقعت بالقرب منه ، فالتفت إلى الجهة الأخرى يكلم جليسه ليتغافل عنها، وطلب مرة الماء فلم يحضر، وعاود الطلب في مجلس واحد خمس مرات فلم يحضر، فقال : يا اصحابنا والله قد قتلني العطش ، فأحضر الماء فشربه ، ولم ينكر التواني في إحضاره ))
ليس الغبي بسيد قومه لكن سيد قومه المتغابي

السرموزة : نعل معروفة وهي كلمة فارسية معناها رأس الخف
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-01-13, 10:57 AM
أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-12
المشاركات: 722
افتراضي رد: مواقف ...صلاح الدين الأيوبي

من ريكاردوس قلب الأسد ملك الإنجليز (هو ريتشارد قلب الأسد) ، إلى صلاح الدين الأيوبي ملك العرب أيها المولى : حامل خطابي هذا ، بطل صنديد ، لاقى أبطالكم في ميادين الوغى ، وأبلى في القتال البلاء الحسن . وقد وقعت أخته أسيرة ، فساقها رجالكم إلى قصركم وغيروا اسمها . فقد كان اسمها ماري فأطلق عليها اسم ثريا . وإن لملك الإنجليز رجاء يتقدم به إلى ملك العرب ، وهو إما أن تعيدوا إلى الأخ أخته ، وإما أن تحتفظوا به أسيرا معها ، لا تفرقوا بينهما ، ولا تحكموا على عصفور أن يعيش بعيدا عن أليفه. وفيما أنا بانتظار قراركم بهذا الشأن ، أذكركم بقول الخليفة عمر بن الخطاب ، وقد سمعته من صديقي الأمير حارث اللبناني وهو (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا)
فكان جواب السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي : (من سلطان المسلمين صلاح الدين الى ريكاردوس ملك الإنجليز أيها المولى : صافحت البطل الباسل الذي أوفدتموه رسولا إلى ، فليحمل اليكم المصافحة ممن عرف قدركم في ميادين القتال . وإني لأحب أن تعلموا ، بأنني لن أحتفظ بالأخ أسيرا مع أخته ، لأننا لا نبقي في بيوتنا إلا أسلاب المعارك . لقد أعدنا للأخ أخته . وإذا عمل صلاح الدين بقول عمر بن الخطاب ، فلكي يعمل ريكاردوس بقول عيسى : فرد أيها المولى الأرض التي اغتصبتها إلى أصحابها ، عملا بوصية السيد المسيح عليه السلام
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21-03-13, 01:34 PM
أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-12
المشاركات: 722
افتراضي رد: مواقف ...صلاح الدين الأيوبي

أخلاق في الحروب
قال ابن شداد ((ولقد رأيته وقد مثل بين يديه أسير إفرنجي قد أصابه كرب بحيث أنه ظهرت عليه أمارات الخوف والجزع فقال للترجمان من أي شيء يخاف فأجرى الله على لسانه أن قال كنت أخاف قبل أن أرى هذا الوجه فبعد رؤيتي له وحضوري بين يديه أيقنت أنه ما أرى إلا الخير. فرق له ومن عليه وأطلقه ...

ولقد كنت راكباً في خدمته في بعض الأيام قبالة الإفرنج وقد وصل بعض اليزكية ومعه امرأة شديدة التخوف كثيرة البكاء متواترة الدق على صدرها
قال اليزكي إن هذه خرجت من عند الإفرنج فسألت الحضور بين يديك وقد أتينا بها فأمر الترجمان أن يسألها عن قصتها
فقالت اللصوص المسلمون دخلوا البارحة إلى خيمتي وسرقوا ابنتي وبت البارحة أستغيث إلى بكرة النهار فقال لي المملوك السلطان هو أرحم ونحن نخرجك إليه تطلبين ابنتك منه فأخرجوني إليك وما أعرف ابنتي إلا منك. فرق لها ودمعت عينه وحركته مروءته وأمر من ذهب إلى سوق العسكر يسأل عن الصغيرة من اشتراها ويدفع له ثمنها ويحضرها وكان قد عرف قضيتها من بكرة يومه فما مضت ساعة حتى وصل الفارس والصغيرة على كتفه فما كان إلا أن وقع نظرها عليها فخرت إلى الأرض تعفر وجهها في التراب والناس يبكون على ما نالها وهي ترفع طرفها إلى السماء ولا نعلم ما تقول فسلمت ابنتها إليها وحُملت حتى أعيدت إلى عسكرهم.)) النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية...
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21-03-13, 02:55 PM
أبو الليث السوري أبو الليث السوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-02-13
المشاركات: 127
افتراضي رد: مواقف ...صلاح الدين الأيوبي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 21-03-13, 03:46 PM
أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-12
المشاركات: 722
افتراضي رد: مواقف ...صلاح الدين الأيوبي

وجزاك الله خيرا ...وفرج عنكم ما أنتم فيه...بنصر منه وتأييد ...إنه رحيم ودود.

وقال ابن شداد يصف بعض خلقه رحمه الله تعالى (( وسمعته يقول في معرض حديث جرى:
يمكن أن يكون في الناس من ينظر إلى المال كما ينظر إلى التراب ؟ فكأنه بذلك أراد نفسه رحمه الله تعالى.
وكان يعطي فوق ما يؤمل الطالب فما سمعته قط يقول أعطينا لفلان.
وكان يعطي الكثير ويبسط وجهه للعطاء بسطه لمن لم يعطه شيئاً.
وكان رحمه الله يعطي ويكرم أكثر مما يعطى ، وكان قد عرفه الناس فكانوا يستزيدونه في كل وقت وما سمعته قط يقول قد زدت مراراً فكم أزيد.
وأكثر الرسائل كانت تكون في ذلك على لساني ويدي وكنت أخجل منه من كثرة ما يطلبون ولا أخجل منه من كثرة ما أطلبه لهم !!!! لعلمي بعدم مؤاخذته في ذلك وما خدمه أحد إلا وأغناه عن سؤال غيره.
وأما تعداد عطاياه وتعداد صنوفها فلا تطمع فيها حقيقة أصلاً
وقد سمعت من صاحب ديوانه يقول لي قد تجاربنا عطاياه فحصرنا عدد ما وهب من الخيل بمرج عكا فكان عشرة آلاف فرس. ومن شاهد مواهبه يستقل هذا القدر.
اللهم إنك ألهمته الكرم وأنت أكرم منه فتكرم عليه برحمتك ورضوانك يا أرحم الراحمين. )) النوادر السلطانية
آمين يارب العالمين فأنت أكرم الأكرمين.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-05-13, 12:02 PM
أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي أبو عبدالرحمن ابراهيم البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-12
المشاركات: 722
افتراضي رد: مواقف ...صلاح الدين الأيوبي

الذي يرى اليوم ما تقوم به الرافضة في بلاد الإسلام من مكر وخديعة وتفشي ونقل أقدامها كل يوم في بلد تحمل معها تاريخها من التقية والخبث والمكر السياسي يخشى أن تعود تلك الدولة الفاطمية التي حكمت مصر ..نسأل الله العافية ...وعندها نقول ياليتنا قدمنا البعض وحفظنا الكل وياليتنا تركنا البترول والمساعدات ورضينا بفقر فيه ديننا وإيماننا ... فليحمد الله أهل مصر على أنهم بقوا قرونا لا يُسب عندهم أصحاب رسول الله ولا أزواجه شاكرين لذلك البطل صلاح الدين فعله وسياسته وجهاده وأنه مدمر دولة الرفض الفاطمية. فليحذر أهل السنة في كل بلاد الإسلام وخاصة أهل مصر من جرم هؤلاء وليعتبروا بما دار ويدور وحصل ويحصل الآن في العراق ...اللهم لا تقم لهم راية ونسألك النصر والسلامة والهداية.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-02-14, 08:23 PM
أبو عبدالرحمن إبراهيم البغدادي أبو عبدالرحمن إبراهيم البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-13
المشاركات: 371
افتراضي رد: مواقف ...صلاح الدين الأيوبي

هل من صلاح الدين آخر ؟! يقضي به الله تعالى على فلول الرفض فيكسر شوكتهم ويزيل دولتهم ؟
اللهم آمين .. لا يعجزك شيء وانت القوي العزيز.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مواقف , الأيوبي , الدين , صلاح

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:50 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.