ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-10-12, 06:45 AM
عبد الإله المقدسي عبد الإله المقدسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-10-12
المشاركات: 2
افتراضي معنى الإلقاء للجبال في القرآن الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كنت أقرأ في تفسير قول الله تعالى:
(والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي)

وهناك الكثير من الآيات في القرآن احتوت على معنى الإلقاء

حاولت البحث فيما لدي من كتب التفسير إلا أنني لم أجد في ذلك شيئا. ولا أريد معاني الإعجاز العلمي.

أرجو منكم الإفادة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-10-12, 03:10 PM
أبو عبدالله الجبوري أبو عبدالله الجبوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-04
المشاركات: 917
افتراضي رد: معنى الإلقاء للجبال في القرآن الكريم

في قوله تعالى: وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلاً لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ * وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ ذكر الله عز وجل أنه ألقى في الأرض رواسي وأنهارا وسبلا وعلامات يعني خلق كل ذلك وجعله في الأرض وفي آية أخرى قال تعالى:وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِىَ مِن فَوْقِهَا وبارك فِيهَا وقال تعالى : ألم نجعل الأرض مهاداً والجبال أوتاداً فعلمنا أن الإلقاء هنا معناه الخلق والجعل كما في قوله تعالى: وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مّنّى أي خلقت وجعلت لك محبة مني.
والإلقاء يتضمن معنيين آخرين وهو السرعة والقدرة. فإذا ألقيت حجرا مثلا كان ذلك يدل على تمكنك منه وسرعة ذلك بخلاف ما لو قلت نقلت حجرا. ومن ذلك قوله تعالى: فَلْيُلْقِهِ اليم بالساحل فكأن ذلك الخلق كان سريعا يسيرا على الخالق.
وقد يتضمن الإلقاء بُعد الملقي عن مكان الإلقاء، فعلى هذا قد يعني هنا مباينة الله لخلقه.
والله أعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25-10-12, 07:28 PM
أبو سعيد السامرائي أبو سعيد السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-05-10
المشاركات: 91
افتراضي رد: معنى الإلقاء للجبال في القرآن الكريم

و ألقيت عليك محبة مني تتضمن معنى محبّة الله له أي أن الله أحبّه و من أحبه الله أحبّـه الخلق كما في الحديث , و عند ذلك لايفسر "بخلقت" لأن محبة الله من صفاته غير مخلوقة و تفسيرها بجعلت عليك محبة مني مريب و الأسلم قولنا أنعمت عليك بمحبة مني
قال ابن عباس: أحبه الله وحَبَّبه إلى خلقه (القرطبي)
ولك المحبة و التقدير
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25-10-12, 11:15 PM
أبو عبدالله الجبوري أبو عبدالله الجبوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-04
المشاركات: 917
افتراضي رد: معنى الإلقاء للجبال في القرآن الكريم

بارك الله فيك أخي أبا سعيد ونفع بكم، غير أني أرى أن هذه الآية تشبه قوله تعالى :إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً وقد جاء عن السلف في تفسيرها أن الله يحببهم إلى صالحي خلقه، وهذا شيء من كرامة الله لعباده المؤمنين، فهي محبة خاصة للأنبياء وأتباعهم خارجة عن قوى البشر. ولو كان المقصود محبة الله لهم لأشكل الإخبار عنها بما يدل على الاستقبال. لأن معنى الآية سيكون "إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سوف يحبهم الله" وكأنه لايحبهم الآن وهذا مشكل.

فعلى هذا يكون ما جعل الله للخلق من محبة لموسى عليه السلام في حياته وبعد وفاته من هذا الجنس، فقد اختصه سبحانه وتعالى بمحبة الخلق له في طفولته حتى من قبل الكفار وحين بلوغه وزواجه وبعد بعثته وبعد وفاته يحبه أهل الأديان جميعا من مسلمين ونصارى ويهود.
والله أعلم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 31-10-12, 07:47 AM
عبد الإله المقدسي عبد الإله المقدسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-10-12
المشاركات: 2
افتراضي رد: معنى الإلقاء للجبال في القرآن الكريم

جزاكم الله خير
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-11-12, 09:16 AM
محمد أمين المشرفي الوهراني محمد أمين المشرفي الوهراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 376
افتراضي رد: معنى الإلقاء للجبال في القرآن الكريم

في الآية معنى الخفة أيضا وأن ذلك كان من الله على وجه القدرة المطلقة فمع عظم الجبال وقوتها وثقلها ألقاها كما يلقى الشي الخفيف وليس ذلك لخفتها فدل على قدرته العظيمة سبحانه لأن الشيء الثقيل المعهود حمله ووضعه لا إلقاءه كما كان صنع الأهرام الفرعونية لعنة الله عليهم بتلك الأحجار الثقيلة فأنى لهم إلقاءها
وكذلك قد يدل على العلو لأن الإلقاء فيه هذا المعنى فكأن هناك فرق بين رمى وألقى وإلقاء البحر كان بكلمة فيلقه اليم
قال تعالى والقى الألواح
وقال تعالى فقال ألقوا ما انتم ملقون
وكذلك الإلقاء ليس فيه حسن الوضع بخلاف الرمي فإنه يحتاج للتسديد ومع إلقاء الله تعالى لما هو من العظمة والثقل بمكان فقد وضع على وضع عجيب وإحكام كبير فسياق الآيات بلفظ ألقى مما يدل على جلال الله تعالى وعظمته وخبرته وقوته إذ الصانع لا يستطيع أبدا أن يصنع شيئا بمجرد الإلقاء فضلا عن أن يحكمه كل هذا الإحكام البارع المنتهى في البراعة

فسبحانك ربنا لا إله إلا أنت

والله أعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لأحباء , معنى , الإلقاء , القرآن , الكريم

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:15 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.