ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > خزانة الكتب والأبحاث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-05-05, 10:07 PM
احمد منصور احمد منصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-05-05
المشاركات: 17
Lightbulb العقيده الصحيحه لاهل السنه

هديه ثمينه حملها بسرعه سلسلة العقيده الصحيحه ومعها كتب مهمه نرجو الله ان ينفع بها اخواننا----------
س1 : ما هي السترة ؟
ج1 : شيء يجعله المصلي بينه وبين من يمر أمامه .
س2 : ما حكمها ؟
ج2 : الوجوب وتاركها يأثم(1) لقوله  : "إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدن منها"(2) . ولقوله " لا تصل إلا إلى سترة "(3) . ولقوله :" إذا صلى أحدكم فليستتر وليقترب من السترة فإن الشيطان يمر بين يديه "(4) . ولقوله : " ليجعل أحدكم بين يديه مثل مؤخرة الرحل ويصلي"(5) .
س3 : هل يجوز الابتعاد عنها ؟
ج3 : لا، ومن ابتعد عنها أكثر من ثلاثة أذرع* أثم(6) وعرض صلاته لأن يفسدها الشيطان والدليل قوله  : " فليدن منها لا يقطع الشيطان عليه صلاته "(7) وقوله : "وليدن منها فإن الشيطان يمر بينه وبينها "(8) وقوله : " وليقترب من السترة فإن الشيطان يمر بين يديه "(9) .
وفي الحديث " كان بين مصلى النبي  وبين الجدار ممر شاة "(10) . وفي حديث آخر أنه  لما دخل الكعبة جعل بينه وبين الجدار ثلاثة أذرع ثم صلى(11) .
س4 : ما مقدار أقل السترة ؟
ج4 : مقدارها ذراع(12) فوق مستوى مرور المار ، وهذا هو طول مؤخرة الرحل . وأما عرضها فلا حد لأقله(13) فيجزئ السهم والحربة ونحوهما .
ولا يجوز أن يستتر بأقل من ذراع(14) إلا إذا لم يجد هذا القدر بعد بذل وسعه فيفعل ما يقدر عليه(15) والدليل قوله تعالى :  فاتقوا الله ما استطعتم  (التغابن 16) وقوله  : " إذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم "(16)
وقال  : " إذا وضع أحدكم بين يديه مثل مؤخرة الرحل فليصل ولا يبالي من مر وراء ذلك "(17) .
وسئل في غزوة تبوك عن سترة المصلي فقال : " كمؤخرة الرحل"(18) وقال : " إذا كان بينك وبين الطريق مثل مؤخرة الرحل فلا يضرك من مر عليك"(19) . وغير ذلك من الأحاديث وسيأتي بعضها .
وقد صلى النبي  إلى الحربة والعنزة * والرمح(20) فلا عبرة بعرضها كما قدمنا.
س5 : هل هناك من يستثنى من اتخاذ السترة ؟
ج5 : نعم يستثنى المأموم فقط(21) فإنه لا يتخذ سترة لأنه  كان يتخذ السترة ولا يتخذها أحد ممن خلفه(22) .
س6 : ما أنواع هذه السترة ؟
ج6 : كل شيء في طول الذراع لقوله  : " مثل مؤخرة الرحل " وقد ثبت أنه  صلى إلى جدار وإلى عنزة وإلى حربة وإلى عكازة أو عصا وإلى الأسطوانة وإلى الراحلة والبعير والرحل وإلى الشجرة وإلى السرير والمرأة نائمة عليه وإلى الحصير(23) المحتجر* .
ولا تجوز الصلاة إلى قبر لنهيه  عن ذلك حيث قال : " لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها "(24) .
وتكره الصلاة إلى ما يلهي فقد قال النبي  لعائشة " أميطي عنا قرامك* هذا فإنه لا تزال تصاويره تعرض في صلاتي "(25) .
س7 : هل تجب السترة بمكة أم لا ؟
ج7 : السترة واجبة بمكة كغيرها(26) ، ولا دليل يصح في التفرقة بينها وبين غيرها(27) ، وقد اتخذ النبي  ببطحاء مكة عنزة وصلى إليها الظهر والعصر(28) ، ولما دخل الكعبة اتخذ جدارها سترة(29) ، ولما طاف بالبيت جعل المقام بينه وبين البيت ثم صلى(30) ، وهكذا عمل أصحابه من بعده(31) .
س8 : ما حكم المرور بين يدي المصلي ؟
ج8 : المرور بين يدي المصلي من الكبائر الموجبة للنار(32) ، إذا كان بينه وبين سترته ، أو على بعد أقل من ثلاثة أذرع إذا لم يتخذ سترة ، لأنه أقصى بعد للسترة(33) . والدليل قوله  : "ولو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه [من الإثم] (34) لكان أن يقف أربعين [خريفا] (35) خيرا له من أن يمر بين يديه "(36) .
س9 : هل يستثنى أحد من هذا الحكم ؟
ج9 : نعم يستثنى المار بين الصفوف في صلاة الجماعة(37) . فعن ابن عباس قال : جئت أنا والفضل على أتان ورسول الله  بعرفة فمررنا على بعض الصف فنزلنا فتركناها ترتع ودخلنا مع رسول الله  في الصلاة فلم يقل لنا رسول الله  شيئا . وفي رواية : أن الأتان مرت بين يدي بعض الصف الأول . (38)
وعن عبد الله بن عمرو قال : هبطنا مع رسول الله  من ثنية أذاخر فحضرت الصلاة ، فصلى إلى جدار فاتخذه قبلة ونحن خلفه فجاءت بهيمة تمر بين يديه فما زال يدارئها حتى لصق بطنه في الجدار ومرت من ورائه(39) .
س10 : ماذا يجب على المصلي إذا مر أحد بين يديه ؟
ج10 : إذا مر بين يدي المصلي أحد يجب عليه أن يرده(40) ، فإن أبى فليدفع في نحره ، فإن أبى فليقاتله بغير سلاح ، فإن هلك في ذلك الدفع فلا شيء عليه ولا قود* ولا دية ولا كفارة(41) ، سواء كان المصلي يصلي إلى سترة أو إلى غير سترة ، وإن تشاجرا ارتفعا إلى الحاكم ، وذلك لأن المار معه قرينه من الشياطين .
والدليل قوله  : " إذا كان أحدكم يصلي فلا يدع أحدا يمر بين يديه فإن أبى فليقاتله فإن معه القرين"(42) .
وعن أبي صالح قال : رأيت أبا سعيد في يوم الجمعة يصلي إلى شيء يسترة من الناس ، فأراد شاب من بني أبي معيط أن يجتاز بين يديه ، فدفعه أبو سعيد في صدره ، فنظر الشاب فلم يجد مساغا إلا بين يديه ، فعاد ليجتاز ، فدفعه أبو سعيد أشد من الأولى ، فنال من أبي سعيد ، ثم دخل على مروان ، فشكا إليه ما لقي من أبي سعيد ، ودخل أبو سعيد خلفه على مروان فقال : مالك ولابن أخيك يا أبا سعيد؟ قال : سمعت النبي  يقول : " إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان "(43) .
وفي رواية " فليدفع في نحره "(44). وفي رواية أخرى "فليمنعه مرتين فإن أبي فليقاتله "(45) وزاد في رواية " فإنما ضربت الشيطان"(46) .
وجاء في عدة روايات بدون التقييد بالسترة(47) وجاء في رواية " فإن معه الشيطان "(48) .
وقد رد النبي  الشيطان عندما أراد أن يقطع صلاته(49) ، ورد البهيمة عندما أرادت أن تمر بين يديه كما سبق أن ذكرنا .
وعلى المصلي أن يمنع المار سواء كان صغيرا أم كبيرا ، سواء كان إنسانا أم غيره حتى إذا تطلب ذلك منه المشي حتى يلصق بطنه بسترته كما ثبت عنه  وذكرناه آنفا.
ولا فرق بين مكة وغيرها في منع المار(50) ، وقد كان ابن عمر رضى الله عنهما يصلي في الكعبة فلا يدع أحدا يمر بين يديه* ، ويستثني من ذلك المار بين الصفوف في صلاة الجماعة كما ذكرنا آنفا .
س11 : لماذا يدفع المار ويقاتل؟
ج11 : يدفع المار ويقاتل لأنه ينقص من أجر الصلاة وأحيانا يبطلها وقد قال ابن مسعود رضى الله عنه : من استطاع منكم أن لا يمر بين يدي المصلى أنقص أجرا من الممرعليه(51). وفي قوله  : " مثل مؤخرة الرحل تكون بين يدي أحدكم ثم لا يضره مامر بين يديه " ما يؤيد ذلك(52) .
وأيضا يدفع المار من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لأنه يرتكب كبيرة ولابد من منعه من ارتكابها(53) .
س12:قلت : إن المار أحيانا يبطل الصلاة فما الذي يبطلها ؟
ج12: يبطل الصلاة مرور الشيطان والكلب الأسود والحمار والمرأة البالغة(54) والدليل قوله  في السترة " فليدن منها لا يقطع الشيطان عليه صلاته "(55) . وقوله : " إن عفريتا من الجن تفلت علي البارحة ليقطع علي الصلاة "(56) وفي لفظ " إن الشيطان أراد أن يمر بين يدي فخنقته حتى وجدت برد لسانه على يدي"(57) ومنع الشيطان يكون بالاقتراب من السترة كما في الحديث . وأما غيره فبالدفع ، وبجعل السترة بين المصلي وبين هذه الأنواع . فقد قال  :" يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب ويقي ذلك مثل مؤخرة الرحل"(58) وقال أيضا : " يقطع الصلاة الكلب الأسود والمرأة الحائض "(59) أي البالغة(60). وعن عبد الله بن الصامت عن أبي ذرقال : قال رسول الله : " إذا قام أحدكم يصلي فإنه يستره إذا كان بين يديه مثل آخرة الرحل فإذالم يكن بين يديه مثل آخرة الرحل فإنه يقطع صلاته الحمار والمرأة والكلب الأسود" قلت يا أبا ذر : ما بال الكلب الأسود من الكلب الأحمر من الكلب الأصفر ؟ قال : يا ابن أخي ! سألت رسول الله  كما سألتني فقال : " الكلب الأسود شيطان "(61) . وفي لفظ لهذا الحديث : "تعاد الصلاة من ممر الحمار والمرأة والكلب الأسود"(62) .
وأما وجود هذه الأنواع بين يدي المصلي من غير مرور فلا شيء فيه فقد كان رسول الله  يصلي وعائشة مضطجعة في قبلته(63) .
س 13 : هل هناك فرق بين الرجل والمرأة ؟
ج13 : لا فرق بين الرجل والمرأة في شيء مما ذكرناه لعدم قيام دليل على ذلك .

هذا والله تعالى أعلم .
انتهى ما أردت تعليقه في هذا المختصرفي صورة وجواب ومن أراد الاستزادة والتفصيل فليرجع إلى كتابي الكبير فقيه بإذن الله تعالى الشفاء .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المؤلف
محمد بن رزق بن طرهوني
الملفات المرفقة
نوع الملف: zip العقيدةالصحيحة لأهل السنّة والجماعة.zip‏ (1.02 ميجابايت, المشاهدات 1090)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-06-05, 04:09 PM
مسلمه سلفيه مسلمه سلفيه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-05-05
المشاركات: 39
افتراضي

جزاك الله خيرا اخى أنا اول مرة اعرف هذا الكلام كنت اعرف ان السترة سنه فقط
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22-06-05, 04:42 PM
أبو حذيفة الحنبلىّ أبو حذيفة الحنبلىّ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-05
المشاركات: 232
افتراضي

قال فى المغنى:
فصول : ترك السترة بمكة وغيرها
فصل : ولا بأس أن يصلي بمكة إلى غير سترة وروي ذلك عن ابن الزبير و عطاء و نجاهد قال الأثرم : قيل لـ أحمد الرجل يصلي بمكة ولا يستتر بشيء فقال : قد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى ثم ليس بينه وبين الطواف سترة قال أحمد : لأن مكة ليست كغيرها كأن مكة مخصوصة وذلك بما [ روى كثير بن كثير ابن المطلب عن أبيه عن جده المطلب قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي حيال الحجر والناس يمرون بين يديه ] رواه الخلال بإسناده وروى الأثرم بإسناده [ عن المطلب قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من سبعه جاء حتى يحاذي الركن بينه وبين السقيفة فصلى ركعتيه في حاشية المطاف وليس بينه وبين الطواف أحد ] وقال أبي عمار : رأيت ابن الزبير جاء يصلي والطواف بينه وبين القبلة تمر المرأة بين يديه فينظرها حتى تمر ثم يضع جبهته في موضع قدمها رواه حنبل في كتاب المناسك وقال المعتمر : قلت ل طاوس الرجل يصلي يعني بمكة فيمر بين يديه الرجل والمرأة فقال : أولا يرى الناس بعضهم بعضا وإذا هو يرى أن لهذا البلد حالا ليس لغيره من البلدان وذلك لأن الناس يكثرون بمكة لأجل قضاء نسكهم ويزدحمون فيها ولذلك سميت بكة لأن الناس يتباكون فيها أي يزدحمون ويدفع بعضهم بعضا فلو منع المصلي من يجتاز بين يديه لضاق على الناس وحكم الحرم كله حكم مكة في هذا بدليل ما [ روى ابن عباس قال : أقبلت راكبا على حمار أتان والنبي صلى الله عليه وسلم يصلي بالناس بمنى إلى غير جدار ] متفق عليه ولأن الحرم كله محل المشاعر والمناسك فجرى مجرى مكة في ما ذكرناه
فصل : ولو صلى في غير مكة إلى غير سترة لم يكن به بأس لما [ روى ابن عباس قال : صلى النبي صلى الله عليه وسلم في فضاء ليس بين يديه شيء ] رواه البخاري و [ روي عن الفضل بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم أتاهم في باديتهم فصلى إلى غير سترة ] ولأن السترة ليست شرطا في الصلاة وإنما هي مستحبة قال أحمد : في الرجل يصلي في فضاء ليس بين يديه سترة ولا خط صلاته جائزة وقال : أحب أن يفعل فإن لم يفعل يجزيه. أ.هــ
__________________
طوبى لمن سهرت بالليل عيناه وبات في قلق من حب مولاه
وقام يرعى نجوم الليل منفردا شوقا اليه وعين الله ترعاه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-06-05, 09:05 PM
أبو حذيفة الحنبلىّ أبو حذيفة الحنبلىّ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-05
المشاركات: 232
افتراضي

قال النووىّ فى المجموع
( السنة للمصلي أن يكون بين يديه سترة من جدار أو سارية أو غيرهما ويدنو منها ونقل الشيخ أبو حامد الاجماع فيه والسنة أن لا يزيد ما بينه وبينها علي ثلاثة أذرع )أ.هــ
قال فى الانصاف
(قوله ويستحب أن يصلي إلى سترة مثل آخرة الرحل
هذا المذهب وعليه جماهير الأصحاب وقطع به أكثرهم وأطلق في الواضح الوجوب.) أ.هـــ

و ذكر فى الفقه على المذاهب الأربعة
(وأما حكمها فهو الندب فيندب للمصلى اتخاذ هذه السترة باتفاق وقد عرفت أن الشافعية والحنابلة لا يفرقون بين المندوب والسنة فيقولون : إن اتخاذ السترة سنة كما يقولون : إنه مندوب على أن الحنفية والمالكية الذين يقولون : إن اتخاذ السترة مندوب أقل من السنة فإنهم يقولون : إذا صلى شخص في طريق الناس بدون سترة ومر أحد بين يديه بالفعل يأثم لعدم احتياطه بصلاته في طريق الناس أما الشافعية والحنابلة فإنهم يقولون لا إثم فيه وإنما يكره فقط كما سيأتي في المبحث الذي بعد هذا وترك السترة لا إثم فيه باتفاق وإنما يندب اتخاذ السترة للإمام والمنفرد أما المأموم فلا يندب له لأن سترة الإمام سترة المأموم)أ.هــ
__________________
طوبى لمن سهرت بالليل عيناه وبات في قلق من حب مولاه
وقام يرعى نجوم الليل منفردا شوقا اليه وعين الله ترعاه
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-06-05, 02:49 AM
مسلمه سلفيه مسلمه سلفيه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-05-05
المشاركات: 39
افتراضي

جزى الله الاخ أبو حذيفه خيرا على التوضيح
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-06-05, 06:47 AM
الحنبلي السلفي الحنبلي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-03-04
المشاركات: 1,133
افتراضي

لماذا تسوق الكلام على أنه مسلم لاخلاف فيه يا أخ أحمد وكأنها مدرسة للأطفال تلقنهم فيها المسلمات وما الدليل على أن السترة واجبه وما الإجابة عن أدلة المخالفين وكذا ما الدليل على العبارة الجاهلة تلك"لا يجوز أن يستتر بأقل من ذراع "وعلى وجوبها بمكة وغير ذلك من المسائل ففي هذا المقال نظر وجرأة وقلة علم فابحث مسائله جيدا من كتب المتقدمين ولا تشوش على المبتدئين إن لم تكن منهم.
ثم لي سؤال أرجو أن ترفق بيفي <ابته وتعلمني مما علمك الله :ما علاقة هذا بالعقيدة الصحيحة لأهل السنة والجماعة ؟هل من خالف فيما تقول يكون مبتدعا ضالا؟!!!!!اتق الله يا أخي في نفسك وفي الناس ودعك من هذا الضلال.
__________________
لئن قلد الناس الأئمة إنني .. لفي مذهب الحبر ابن حنبل راغب
أقلد فتواه و أعشق قوله .. وللناس فيما يعشقون مذاهب

على اعتقاد ذي السداد الحنبلي .. إمام أهل الحق ذي القدر العلي
حبر الملا فرد العلا الرباني .. رب الحجا ماحي الدجى الشيباني
فإنه إمام أهل الأثر ..فمن نحا منحاه فهو الأثري
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23-06-05, 08:41 AM
عبد القادر المحمدي عبد القادر المحمدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-05-04
المشاركات: 135
افتراضي هذا فهم من؟

أي أخي :
ليس الأمر كما تقول فالمسألة فيها خلاف كبير ...
ولم أقف بعد البحث على نص واحد لأمام منالائمة يقول بوجوبها ،بل وحتى الأمام ابن حزم الظاهري ،وهذه فتيا العلامة الألباني رحمه الله تعالى .فلا يحق لك أن تلزم الأمة بذلك وتجعلها أمرا مسلما .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-12-06, 08:09 PM
أبو رحمة السلفي أبو رحمة السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 297
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد منصور مشاهدة المشاركة
س7 : هل تجب السترة بمكة أم لا ؟
ج7 : السترة واجبة بمكة كغيرها(26) ، ولا دليل يصح في التفرقة بينها وبين غيرها(27) ، وقد اتخذ النبي صلى الله عليه وسلم ببطحاء مكة عنزة وصلى إليها الظهر والعصر(28) ، ولما دخل الكعبة اتخذ جدارها سترة(29) ، ولما طاف بالبيت جعل المقام بينه وبين البيت ثم صلى(30) ، وهكذا عمل أصحابه من بعده(31) .
جزاك الله خيراً على هذا النقل الطيب .

ولكن هناك من العلماء جعلوا مكة مستثناه من هذا الحكم . كما نقل الأخ كلام ابن قدامة من المغني .
وسرد آدلته لهذا القول .
فهلا أجد تحقيقاً لهذه الآدلة .
جزاكم الله خيراً .
__________________
أحب الصالحين ولست منهم لعلي أن أنال بهم شفاعة
وأكره من بضاعته المعاصي وان كنا جميعا في البضاعه


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-02-07, 12:03 AM
أبو عبد الغفور أبو عبد الغفور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-11-05
المشاركات: 730
افتراضي السلام عليكم...

السلام عليكم...

هذا الكتاب له علاقة بهذا الموضوع...

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=90876
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-02-07, 01:31 AM
العصيمي العصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-02-06
المشاركات: 41
Post رد علي الحنبلي السلفي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحنبلي السلفي;[size="3"
175524]لماذا تسوق الكلام على أنه مسلم لاخلاف فيه يا أخ أحمد وكأنها مدرسة للأطفال تلقنهم فيها المسلمات وما الدليل على أن السترة واجبه وما الإجابة عن أدلة المخالفين وكذا ما الدليل على العبارة الجاهلة تلك"لا يجوز أن يستتر بأقل من ذراع "وعلى وجوبها بمكة وغير ذلك من المسائل ففي هذا المقال نظر وجرأة وقلة علم فابحث مسائله جيدا من كتب المتقدمين ولا تشوش على المبتدئين إن لم تكن منهم.
ثم لي سؤال أرجو أن ترفق بيفي <ابته وتعلمني مما علمك الله :ما علاقة هذا بالعقيدة الصحيحة لأهل السنة والجماعة ؟هل من خالف فيما تقول يكون مبتدعا ضالا؟!!!!!اتق الله يا أخي في نفسك وفي الناس ودعك من هذا الضلال
[/size].
تمهل اخي الفاضل واحسن الظن
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11-02-07, 01:36 AM
العصيمي العصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-02-06
المشاركات: 41
افتراضي

القول بوجوب السترة في مكه وغيرها وان اقل من ذراع في السترة لا يجزئ لم يكن هذا القول بدعا من الاقوال حتي تهاجم اخوك المسلم بهذا الشكل ولو اخذنا بالحيطة لديننا لاتخذنا السترة في مكه وغيرها
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 12-02-07, 01:09 AM
مصطفي سعد مصطفي سعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-09-05
الدولة: egypt
المشاركات: 1,969
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلمه سلفيه مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا اخى أنا اول مرة اعرف هذا الكلام كنت اعرف ان السترة سنة فقط
ولعل هذا القول هو الارجح والله اعلم
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 22-04-07, 09:01 PM
أبو معاذ اليمني أبو معاذ اليمني غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه وللمسلم
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
الدولة: أرض الجنتين
المشاركات: 491
افتراضي

هذا ورقات جمعت فيها حول الموضوع ما تيسر لي
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=98375
__________________
وَمِمَّا زَادَنِي شَرَفاً وَفَخْرَاً **وَكِدْتُ بِأَخْمُصِي أَطَأُ الْثُّرَيَّا
دُخُوْلِي تَحْتَ قَوْلِكَ:"يَا عِبَادِيْ"***وَأَنْ صَيَّرْتَ أحْمَدَ لِي نَبِيَّا
ما دعوة أنفع يا صاحبي ..
من دعوة الغائب للغائب ...

ناشدتك الرحمن يا قارئا ...
أن تسأل الغفران للكاتب
اللهم إني اسألك وفاة بمدينة رسولك -صلى الله عليه وآله وسلم -
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 29-04-12, 01:08 AM
أبوخزيمةالآجاوي المصرى أبوخزيمةالآجاوي المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-12
المشاركات: 326
افتراضي رد: أحكام السترة (سؤال وجواب)

جزاكم الله خيرا

للتفعيل فقط
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:24 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.