ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-01-13, 10:22 PM
أبو مسلم مصطفى إبراهيم أبو مسلم مصطفى إبراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-05-11
المشاركات: 1,188
افتراضي فرصة يا مسلمون (( لا تموتن إلا وأنتم مسلمون ))

فرصة يا مسلمون (( لا تموتن إلا وأنتم مسلمون ))
من أراد ألا يموت إلا مسلما فسبيله أن يكون منذ اللحظة مسلما , وأن يكون في كل لحظة مسلما .
قال تعالى: (وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) ، وقال تعالى : (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ).

قال سيد قطب: ولقد ذكر كل من إبراهيم ويعقوب بنيه بنعمة الله عليهم في اختياره الدين لهم: (يا بني إن الله اصطفى لكم الدين). . فهو من اختيار الله . فلا اختيار لهم بعده ولا اتجاه . وأقل ما توجبه رعاية الله لهم , وفضل الله عليهم , هو الشكر على نعمة اختياره واصطفائه , والحرص على ما اختاره لهم , والاجتهاد في ألا يتركوا هذه الأرض إلا وهذه الأمانة محفوظة فيهم:
(فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون). . وها هي ذي الفرصة سانحة , فقد جاءهم الرسول الذي يدعوهم إلى الإسلام , وهو ثمرة الدعوة التي دعاها أبوهم إبراهيم . .

وقال سيد رحمه الله: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته). . اتقوا الله - كما يحق له أن يتقى - وهي هكذا بدون تحديد تدع القلب مجتهدا في بلوغها كما يتصورها وكما يطيقها . وكلما أوغل القلب في هذا الطريق تكشفت له آفاق , وجدت له أشواق . وكلما اقترب بتقواه من الله , تيقظ شوقه إلى مقام أرفع مما بلغ , وإلى مرتبة وراء ما ارتقى . وتطلع إلى المقام الذي يستيقظ فيه قلبه فلا ينام !
(ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون). . والموت غيب لا يدري إنسان متى يدركه . فمن أراد ألا يموت إلا مسلما فسبيله أن يكون منذ اللحظة مسلما , وأن يكون في كل لحظة مسلما . وذكر الإسلام بعد التقوى يشي بمعناه الواسع:الاستسلام . الاستسلام لله , طاعة له , واتباعا لمنهجه , واحتكاما إلى كتابه . وهو المعنى الذي تقرره السورة كلها في كل موضع منها , على نحو ما أسلفنا .

وقال السعدي: ثم ورثه في ذريته, ووصاهم به, وجعلها كلمة باقية في عقبه, وتوارثت فيهم, حتى وصلت ليعقوب فوصى بها بنيه. فأنتم - يا بني يعقوب - قد وصاكم أبوكم بالخصوص, فيجب عليكم كمال الانقياد, واتباع خاتم الأنبياء قال: { يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ } أي: اختاره وتخيره لكم, رحمة بكم, وإحسانا إليكم, فقوموا به, واتصفوا بشرائعه, وانصبغوا بأخلاقه, حتى تستمروا على ذلك فلا يأتيكم الموت إلا وأنتم عليه, لأن من عاش على شيء, مات عليه, ومن مات على شيء, بعث عليه.
__________________
دعوة للأمر والنهي بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=252090
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-03-13, 11:21 PM
أبو مسلم مصطفى إبراهيم أبو مسلم مصطفى إبراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-05-11
المشاركات: 1,188
افتراضي رد: فرصة يا مسلمون (( لا تموتن إلا وأنتم مسلمون ))

قال تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ).. لم يقل يا أيها الرسل ولا يا أيها النبي ولا يا أزواج النبي ...بل قال( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ) ...
ولم يقل خير لكم أن تتقوا الله بل قال ( اتَّقُوا اللَّهَ ) .
ولم يكتفي بلفظ التقوى فقط بل زاد عليه حمل ثقيل ( حَقَّ تُقَاتِهِ ).

إن من قرأها لا بد أن يعمل بها وإلا كان ((مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا ۚ)).
ولم يكتفي بهذا الحمل الثقيل فقال: (وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) .. مسلمون له في كل شيء ...
ما أعظمها وأثقلها من آية حملها الإنسان.
__________________
دعوة للأمر والنهي بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=252090
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مسلمون , تموتن , فرصة , إلا , وأنتم

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:40 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.