ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-02-13, 03:36 PM
فهد الشريف فهد الشريف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-06-11
المشاركات: 1,159
افتراضي خواطر ايمانية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه كلمات وخواطر لعلمائنا الأفاضل
وأحببت أن أنقلها لكم لنأخذ منها العبرة وندرك ما يفعله
الإيمان عندما يباشر القلوب وتنعكس آثاره على الجوارح
والأركان من ثبات على الدين رغم المحن والفتن ..



سَقطة العَالم
كان الإمام أبو حنيفة يمشي في الطريق

رأى غلاما أمامه حفرة
فقال له : يا غلام إياك أن تسقط .
فقال هذا الغلام كلمة حاسمة مفحمة ، قال له :
بل أنت يا إمام إياك أن تسقط ..
أنا إن سقطت سقطت وحدي

وإنك إن سقطتَ سقط معك العالم .

بلسم الحياة
عندما دخل ابن تيميه رحمه الله سجن القلعة

برز له بلسم الحياة " الإيمان "
فقال ما يصنع أعدائي بي؟
أنا جنتي وبستاني في صدري

أنى رحت فهي معي لا تفارقني ،
حبسي خلوة ، وقتلي شهادة ، وإخراجي من بلدي سياحة.
إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة

إنها جنة الإيمان.

الطريق إلى الله
قال الداعية محمد قطب :

هل أحسست بالألم يعتصر فؤادك ؟
هل أحسست أنك تتهاوى تحت وطأته

وأنك لا تستطيع احتماله
هل أحسست وخزه يدفعك إلى الصياح إلى التأوه ..
إلى الانفطار .. إلى انهيار السلطان على النفس ؟
ثم هل تمالكت نفسك رغم هذا

وقلت تواسي نفسك وتجمع شتاتها
و تصبرها فليكن ذلك في سبيل الله ؟
إنها الطريق إلى الله .

كن عظيما

كن عظيما فيما تفكر ، وفيما تعمل ، وفيما تهدف
تجدك ارتقيت وارتقى بك
من حولك ، وبلغت منازل العظماء في الدنيا قبل الآخرة .
فكر بالآخرة
إذا شغلتك الدنيا وأهمتك

فدع نصف تفكيرك في الآخرة ، فتكون قد حققت
مراد عيشك في الدنيا وتخففت من همومك .

احكم نفسك
النفس ليس لها ضابط إلا صاحبها ، فهي كسولة ، خمولة

تشتهي المعاصي والسوء ، لا تستقر على رأي ،
إذا هوت شيئا طوعت له كل طاقة
وإذا عافت أمرا نصبت له شراكا جسورة .
فكن حاكما حازما في قيادتها تسلم ، قال تعالى :
(( ونهى النفس عن الهوى ))
" مختارات للشيخ د : علي عمر بادحدح "


( هَيتَ لك )
تقول امرأة العزيز ليوسف عليه السلام :
هيت لك
قال : معاذ الله
وكلمة هيت لك فيها من الجذب والإغراء والفتنة

ما يقود النفس الأمارةللاستجابة
ولكن الله سلم وعصم ولطف.
ويا لمقام يوسف عليه السلام

وقوته وصلابة عزيمته وجلالة نفسه
يوم هزم هذا الإغراء الفاتن بالكلمة الطاهرة الخالدة
معاذ الله .

وياليت كل مسلم إذا ماجت أمامه الفتن

وتعرضت له الإغراءات
أن يفزع إلى : معاذ الله
ليجد الحفظ والصون والرعاية
ويحتاج المسلم كل وقت إلى عبارة معاذ الله ،
فالدنيا بزخرفتها وزينتها تناديه : هيت لك
والمنصب ببريقه وطلائه يصيح : هيت لك
والمال بهالته وصولته يقول : هيت لك
والمرأة بدلالها وحسنها وسحرها تعرض نفسها وتصيح

: هيت لك
فمن ليس عنده معاذ الله ماذا يصنع ؟
وإن الفتنة التي تعرض لها يوسف لهي كبرى

وإن الإغراء الذي لقيه
لهو عجيب ، فهو عليه السلام شاب غريب في الخلوة

وفي أمن الناس
لأنها زوجة الملك ، ثم هي مترفة متزينة ذات منصب

وجمال وشرف ومال
وهي التي غلقت الأبواب ودعته إلى نفسها فاستعصم

ورأي برهان ربه
ونادي : معاذ الله
فكان الانتصار على النفس الأمارة والهوي الغلاب

فصار يوسف مثلا
لكل عبد غلب هواه ، خاف ربه ، وحفظ كرامته

وصان عرضه.
ونحن في هذا العصر بأمس الحاجة إلى مبدأ :
معاذ الله
فالمرأة السافرة ، والشاشة الهابطة ، والمجلة الخليعة

والأغنية الماجنة
كلها تنادي : هيت لك
وجليس السوء ، والصاحب الشرير ، وداعية الزور

وشاعر الفتنة كلهم يصيحون هيت لك
فإن وفق الله وحصلت العناية وحلت الرعاية صاح القلب
صيحة الوحداني : معاذ الله.



كلمـــات الشيخ د.
عــائض القــرني
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ايمانية , خواطر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:09 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.