ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-04-13, 02:59 PM
عمر عبد الصمد عمر عبد الصمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-12
المشاركات: 221
افتراضي صحة نسبة كتاب " الجفر " لسيدنا علي بن أبي طالب

السلام عليكم
يقولون أن هناك علم اسمه " الجفر " تلقاه سيدنا علي من رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتبه في كتاب وصلنا
وتم رفعه على بعض المنتديات بصيغة pdf
عنوانه " الجفر " تأليف علي بن أبي طالب
ويقولون أن فيه علم التنبؤ بالمستقبل عن طريق الحروف الأولى
وأنه مكتوب باللغة الفصحى الصعبة التي تحتاج إلى شرح
وأنه فيه أخبار المستقبل
ومن ضمنها الثورات التي وقعت في الدول العربية منذ عام 2011

فما صحة نسبة هذا الكتاب لسيدنا علي ؟؟؟
وهل هو مدسوس عليه
وهل له علاقة بالشيعة ؟؟
أرجو ألا يجيب إلا علماء الحديث أو طلاب علم الحديث الذين هم على اتصال بعلماء الحديث .

رابط تحميل الكتاب كما هو منشور على المنتديات
http://gadir.free.fr/Ar/imamali/kutub2/Cifrul_cami.pdf

رابط ثاني :
http://gadir.free.fr/Ar/Mahtut/kutub/Jafr.pdf

والسلام عليكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-04-13, 04:24 PM
صقر بن حسن صقر بن حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-11-02
المشاركات: 2,376
افتراضي رد: صحة نسبة كتاب " الجفر " لسيدنا علي بن أبي طالب

وعليكم السلام ورحمة الله

كتاب "الجفر" المكذوب، وضعته الباطنية الإسماعيلية، أيام الدولة العبيدية التي كانت بمصر في أواخرها وفي أوائل الدولة البويهية الرافضية.
ونسبته كذبا مرة إلى جعفر الصادق ومرة إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
وفيه من طرق المنجمين والفلاسفة ما يدل على كذبه وبطلان نسبته إلى جعفر الصادق، وإلى علي رضي الله عنه.


قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "في الصحيح أنه قيل لعلي رضي الله عنه: هل ترك عندكم رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا؟ وفي لفظ: هل عهد إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس؟ فقال: (لا والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إلا فهما يؤتيه الله عبدا في كتابه وما في هذه الصحيفة: وفيها العقل وفكاك الأسير وأن لا يقتل مسلم بكافر) . وبهذا الحديث ونحوه من الأحاديث الصحيحة استدل العلماء على أن كل ما يذكر عن علي وأهل البيت من أنهم اختصوا بعلم خصهم به النبي صلى الله عليه وسلم دون غيرهم كذب عليهم مثل ما يذكر من "الجفر" و "البطاقة" و "الجدول" وغير ذلك، وما يأثره القرامطة الباطنية عنهم فإنه قد كذب على جعفر الصادق رضي الله عنه ما لم يكذب على غيره. وكذلك كذب على علي رضي الله عنه وغيره من أئمة أهل البيت رضي الله عنهم".
مجموع الفتاوى 2 /217

وقال أيضاً: "وأهل العلم بجعفر وأحواله يعلمون قطعاً أن ذلك مكذوب على جعفر، كما كذب عليه الناقلون عنه "الجدول في الهلال" و كتاب "الجفر" و "البطاقة" و "الهفت" و "اختلاج الأعضاء" و "الرعود والبروق" ونحو ذلك مما هو من كلام أهل النجوم والفلسفة ينقلونه عن جعفر، وأهل العلم بحاله يعلمون أن هذا كله كذب عليه".
بُغية المرتاد في الرد على المتفلسفة والقرامطة والباطنية أهل الإلحاد ص 328-329

وقال أيضاً: "الكذب على هؤلاء - أي على آل البيت - في الرافضة أعظم الأمور، لاسيما على جعفر بن محمد الصادق، فإنه ما كذب على أحد ما كذب عليه، حتى نسبوا إليه كتاب " الجفر " و " البطاقة " و " الهفت " و " اختلاج الأعضاء " و " جدول الهلال " و " أحكام الرعود والبروق " و " منافع سور القرآن " و " قراءة القرآن في المنام " وما يذكر عنه من " حقائق التفسير " التي ذكر كثيرا منها أبو عبد الرحمن السلمي وصارت هذه مكاسب للطرقية وأمثالهم، حتى زعم بعضهم أن كتاب " رسائل إخوان الصفا " من كلامه، مع علم كل عاقل يفهمها ويعرف الإسلام أنها تناقض دين الإسلام. وأيضا، فهي إنما صنفت بعد موت جعفر بن محمد بنحو مائتي سنة ، فإن جعفر بن محمد توفي سنة ثمان وأربعين ومائة، وهذه وضعت في أثناء المائة الرابعة لما ظهرت الدولة العبيدية بمصر وبنوا القاهرة، فصنفت على مذهب أولئك الإسماعيلية، كما يدل على ذلك ما فيها، وقد ذكروا فيها ما جرى على المسلمين من استيلاء النصارى على سواحل الشام، وهذا إنما كان بعد المائة الثالثة، [وقد عرف الذين صنفوها مثل زيد بن رفاعة وأبي سليمان بن معشر البستي المعروف بالمقدسي وأبي الحسن علي بن هارون الزنجاني وأبي أحمد النهرجوري والعوفي".
منهاج السنة النبوية 2/ 464-466

وقال أيضاً: "ونحن نعلم من أحوال أمتنا أنه قد أضيف إلى جعفر الصادق وليس هو نبي من الأنبياء ما هو من جنس هذه الأمور مما يعلمه كل عالم بحال جعفر أن جعفر مكذوب عليه حتى نسبوا إليه أحكام الحركات السفلية كاختلاج الأعضاء وحوادث الجو من الرعد والبرق والهالة وقوس الله الذي يقال له قوس قزح وأمثال ذلك والعلماء يعلمون أنه بريء من ذلك كله، وكذلك ينسب إليه "الجدول" الذي يَبني عليه الضُّلال طائفة الرافضة وهو كذب افتعله عليه عبد الله بن معاوية الكذاب، وكذلك أضيف إليه كتاب "الجفر" و "البطاقة" و "الهفت" حتى أضيف إليه "رسائل إخوان الصفا" وهذا في غاية الجهل فإن هذه الرسائل إنما وضعت بعد موته بأكثر من مائتي سنة فإنه توفي سنة ثمان وأربعين ومائة وهذه الرسائل وضعت في دولة بني بويه في أثناء المائة الرابعة في أوائل دولة بني عبيد الذين بنوا القاهرة وضعها جماعة وزعموا أنهم جمعوا بها بين الشريعة والفلسفة فضلوا وأضلوا".
مختصر الفتاوى المصرية ص 156

وقال الإمام الذهبي: "مناقب جعفر كثيرة، وكان يصلح للخلافة لسؤدده وفضله وعلمه وشرفه رضي الله عنه، وقد كذبت عليه الرافضة ونسبت إليه أشياء لم يُسمع بها كمثل كتاب "الجفر" و كتاب "اختلاج الأعضاء" ونُسَخٍ موضوعة".
تاريخ الإسلام 3 / 834

وكان الأولى أن تكتب عنوان الموضوع : هل صحت نِسبة كتاب " الجفر " لسيدنا علي بن أبي طالب
__________________
اللهم اغفر لأبي وارحمه وارض عنه واجعل قبره روضة من رياض الجنة
اللهم اجعل منزله في الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أبي , لشيخنا , الجفر , صحة , على , نسبة , طالب , كتاب

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:59 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.