ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-05-05, 10:29 PM
أبو لمى أبو لمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-05
المشاركات: 50
افتراضي أيهما أفضل الكسبي أم الوهبي عند أهل السنة؟

أحبتي الكرام قد وقع نظري على مكتوب لأحد طلبة العلم وهو في صدد الكلام عن هذه القاعدة وقال كلاما مفاده:
أن الذين قالوا بتفضيل الولي على النبي إعتمدوا هذه القاعدة و البعض شنع على المقولة ولم يعرف مرادهم أ.هـ
قلت متسائلا ماهو المراد؟!!... وهل هناك من أهل السنة من قاله به ؟؟!!.
__________________
إذالم يكن عون من الله للفتى && فأول مايجني عليه اجتهاده
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-05-05, 11:22 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
الدولة: مكة
المشاركات: 10,000
افتراضي

الذي يقول بأن الولي أفضل من النبي كافر مشرك .
والعلم الكسبي غير معصوم بل قد يدخله الشك والإبطال بخلاف الوحي الذي ينزله الله على أنبيائه فهو معصوم غير قابل للشك والإبطال.
__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
mahlalhdeeth@
mahlalhdeeth@gmail.com
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-05-05, 07:59 AM
أبو لمى أبو لمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-05
المشاركات: 50
افتراضي

أهلاً بك أخي عبد الرحمن الفقيه وجزاك الله خيراً
نعم ماذكرته صحيح لانزاع حوله, ولكن المشكل هو:هل تخريج المقولة على هذاه الجهة يسلم به , وهل من أهل السنة من وافق على هذا التخريج.
لللإيضاح: من سلم بأن النبي أفضل من الولي وله العصمة ....لخ لكن قال: لو نظرنا إلى الولي من جهت أن الولاية حصلة له من كسبه ومن إجتهاده......
هنا محل بحثنا
وأشكر لك شيخي عبد الرحمن
__________________
إذالم يكن عون من الله للفتى && فأول مايجني عليه اجتهاده
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-05-05, 10:41 AM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
الدولة: مكة
المشاركات: 10,000
افتراضي ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء

بارك الله فيكم

فضل الله سبحانه وتعالى واسع فهو يتفضل على بعض خلقه بالنبوة(الله أعلم حيث يجعل رسالته) ويصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس ويتخذ شهداء ويفضل بعض الأيام والليالي والأوقات والشهور
فالله فضل شهر رمضان على غيره من الشهور ، فمهما صام أحد في الأشهر الأخرى لايبلغ فضل صيام رمضان ،وذلك ان الله اصطفى هذا الشهر على غيره ، فدل هذا على أن الاصطفاء منزلة عظيمة وفضيلة لاتنال إلا من الله وحده سبحانه، فالنبوة فضيلة عظيمة واصفاء من الله سبحانه وتعالى لايبلغها عمل من أحد ولايفضل عليها لأن الله هو الذي فضلها واصطفى أهلها على غيرهم ،فلا يبلغها عمل عامل ولايفضل عليها كسب من الأعمال الصالحة ، وبهذا يتبين غلط وضلال من يقول بأن ولاية النبي صلى الله عليه وسلم أفضل من نبوته ،وهذا يفتح بابا من الشر والمروق من الإسلام ، وذلك بتوصلهم بهذا القول إلى تفضيل الولي على النبي ، وابن عربي المارق وغيره من الملاحدة يذهبون إلى ذلك .
فالفضل من الله وحده(ذلك الفضل من الله) فقد يفضل الله القليل على الكثير ، وحديث التسبيح بعد الصلوات للتجار كذلك (ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم).
(ويتخذ منكم شهداء) ، وقد يكون غيرهم يعمل اكثر منهم ، ولكن الله فضلهم عليهم باطفائه واجتبائه.
__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
mahlalhdeeth@
mahlalhdeeth@gmail.com
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24-05-05, 11:12 AM
أبو لمى أبو لمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-05
المشاركات: 50
افتراضي

شكرا أخي عبد الرحمن فأرجو منك ومن الإخوة الكرام حل الإشكال وهذه صورته:
هل بحث هذه المسألة في حق النبي الذي إجتمعت فيه له وجهه من النظر ؟!ومن الذي بحثها من أهل السنة؟
__________________
إذالم يكن عون من الله للفتى && فأول مايجني عليه اجتهاده
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24-05-05, 12:29 PM
مجدي ابو عيشة مجدي ابو عيشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-04
الدولة: الاردن
المشاركات: 270
افتراضي

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله:

اقتباس:
أن الرسول أفضل من النبي الذي ليس برسول والنبي أفضل من الولي الذي ليس بنبي والرسالة تنتظم النبوة والولاية كما ان النبوة تنتظم الولاية وأن أفضل الأولياء أكملهم تلقيا عن الأنبياء وهو أبو بكر الصديق فإنه أفضل من عمر بن الخطاب رضي الله عنهما وعمر كان كما ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال أنه قد كان في الأمم.....
وذلك لان بعض اتباع ابن عربي تكلفوا في تأويل كلام شيخهم .
__________________
( رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ )
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24-05-05, 12:45 PM
خالد الأنصاري خالد الأنصاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-09-04
الدولة: مملكة البحرين
المشاركات: 2,283
Arrow

بل إن الرافضة ـ كما هو معلوم ـ هم من ينصر هذا الرأي , وعلى رأسهم الخبيث المجرم المأفون الخميني لعنه الله تعالى .

وانظر كتاب ( الخميني وتفضيل الأئمة على الأنبياء ) , وهو من تأليف شيخنا العلامة محمد مال الله رحمه الله تعالى .
__________________
قال مرعي الكرمي الحنبلي :

إذا لم يكن للمرء عين صحيحة * فلا غرو أن يرتاب والصبح مسفر
ومن يتبع لهواه أعمى بصيرة * ومن كان أعمى في الدُّجى كيف يبصر
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-05-05, 01:27 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
الدولة: مكة
المشاركات: 10,000
افتراضي

جزاكم الله خيرا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو لمى
أحبتي الكرام قد وقع نظري على مكتوب لأحد طلبة العلم وهو في صدد الكلام عن هذه القاعدة وقال كلاما مفاده:
أن الذين قالوا بتفضيل الولي على النبي إعتمدوا هذه القاعدة و البعض شنع على المقولة ولم يعرف مرادهم أ.هـ
قلت متسائلا ماهو المراد؟!!... وهل هناك من أهل السنة من قاله به ؟؟!!.
المشهور حفظك الله ان الذين يقولون بتفضل الولي على النبي لايعتمدون على هذه القاعدة وإنما يعتمدون على حديث اللبنة وموضعها ونحوها

فما هو مصدر هذا الأخ في نسبته للقائلين بالتفضل بالأخذ بقاعدة (الوهبي والكسبي)!

قال الإمام ابن تيمية رحمه الله في بغية المرتاد ص 386-387

ولما كان هؤلاء المتفلسفة ومن سلك سبيلهم يجعلون كلام الله كله لموسى وغيره من الأنبياء ما يفيض على نفوسهم من العقل الفعال زادت الإتحادية درجة أخرى فجعلوا كلامه كل ما يظهر من شيء من الموجودات

وهؤلاء يصرح أحدهم بأن ما يسمعه من بشر مثله أعظم من تكليم الله لموسى لأن ذلك بزعمهم كلام الله من الشجرة وهي جماد وهذا كلام الله من الحيوان والحيوان أعظم من الجماد

وطائفة أخرى منهم يقولون إن الإلهام المجرد وهي المعاني التي تتنزل على قلوبهم أعظم من تكليم الله موسى لأن هذا بزعمهم خطاب محض بلا واسطة ولا حجاب وموسى خوطب بحجاب الحرف الصوت وأمثال هذا الكلام الذي يتضمن ترفع أحدهم عن تكليم الله لموسى الذي علم بالإضطرار من دين أهل الملل المسلمين واليهود والنصارى أنه أعظم من خطابه وإيحائه لسائر الأنبياء والمرسلين ولهذا يقولون إن الولاية أعظم من النبوة والنبوة أعظم من الرسالة وينشدون

مقام النبوة في برزخ
فويق الرسول ودون الولي
ويقولون إن ولاية النبي أعظم من نبوته ونبوته أعظم من رسالته
ثم قد يدعي أحدهم أن ولايته وولاية سائر الأولياء تابعة لولاية خاتم الأولياء وأن جميع الأنبياء والرسل من حيث ولايتهم هي عندهم أعظم من نبوتهم ورسالتهم وإنما يستفيدون العلم بالله الذي هو عندهم القول بوحدة الوجود من مشكاة خاتم الأولياء وشبهتهم في أصل ذلك أن قالوا الولي يأخذ عن الله بغير واسطة والنبي والرسول بواسطة ولهذا جعلوا ما يفيض في نفوسهم ويجعلونه من باب المخاطبات الإلهية والمكاشفات الربانية أعظم من تكليم موسى بن عمران وهو في الحقيقة إيحاءات شيطانية ووساوس نفسانية (وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم )
ولو هدوا لعلموا أن أفضل ما عند الولي ما يأخذه عن الرسول لا ما يأخذه عن قلبه وأن أفضل الأولياء الصديقون وأفضلهم أبو بكر وكان هو أفضل من عمر مع أن عمر كان محدثا كما ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال قد كان في الأمم قبلكم محدثون فإن يكن في أمتي أحد فعمر...)

الصفدية ج2/ص252
ولهذا قال من سلك سبيلهم كابن عربي إن الولي أو خاتم الأولياء أفضل من الرسل والانبياء وإن الولاية أفضل من النبوة قالوا لأن الذي سموه خاتم الأولياء يأخذ من المعدن الذي يأخذ منه الملك الذي يوحى به إلى الرسول فإن الرسول يأخذ عندهم عن الخيال الذي في نفسه وهو جبريل عندهم والخيال يأخذ عن المعقولات الصريحة والولي بزعمهم يأخذ عن تلك المعقولات ويزعمون أن الملائكة التي أخبرت بها الرسل هي هذه العقول العشرة أو الصور الخيالية التي تمثل في نفوس الناس )
__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
mahlalhdeeth@
mahlalhdeeth@gmail.com
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 25-05-05, 08:38 AM
أبو لمى أبو لمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-05
المشاركات: 50
افتراضي

بارك الله فيكم , لقد سررت كثيراً أخي عبد الرحمن من نقلك لكلام شيخ الإسلام فهو ماأريده أما قولي:المشاركة الأصلية بواسطة أبو لمى
أحبتي الكرام قد وقع نظري على مكتوب لأحد طلبة العلم وهو في صدد الكلام عن هذه القاعدة وقال كلاما مفاده:
أن الذين قالوا بتفضيل الولي على النبي إعتمدوا هذه القاعدة و البعض شنع على المقولة ولم يعرف مرادهم أ.هـ
قلت متسائلا ماهو المراد؟!!... وهل هناك من أهل السنة من قاله به ؟؟!!.

فكان سوء فهم لما كتبه الرجل, وإنما الذي ذكره هو ماكان في حق النبي الولي فأيهما أفضل الوهبي أم الكسبي.
وسأعود لاحقا لذكر كلامه نصاً من كتبه لأن هناك مايُشكل: إذ أنه جعل القول بتفضيل الكسبي هو قو الإئمة والجمهور.... فلعلكم تنتظرون النقل بحروف الرجل ...
بارك الله في أعمارنا ..وأوقاتنا.. آمين
__________________
إذالم يكن عون من الله للفتى && فأول مايجني عليه اجتهاده
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26-05-05, 01:15 PM
أبو لمى أبو لمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-05
المشاركات: 50
افتراضي

أولاً: أشكر أخي مجدي أبوعيشة فقد أفادني بذكر كلام شيخ الإسلام ـ رحمه الله ـ فهو جزء مهم من ما أبحث عنه فجزاه الله خيرا.
أما كلام طالب العلم فأنقله بحروفه :
..فالنبي مقامه وهبي , أي الله يهب لمن يشاء النبوة ولا تكون إلا في رجل شرعاً , و الولاية كسبية عادة , أي : الإنسان يكتسبها , وأي المقامين أفضل من يث النظر إلى الكسب أو الوهب ؟
الكسب هو أولى من الوهب على ماعليه الجمهور , ولذلك ذكر جماعة من الأئمة أن النبوة دون الولاية , ومرادهم فيمن اجتمع فيه هذان الشيئان , أي أي من كان نبياً ولياً , فأيهما أولى من الآخر فيه , هل هو الكسبي أم الوهبي : الجمهور على أنه الكسبي وليس الوهبي و فظن بعض الناس أن الخلاف هل الأولياء أفضل أم الأنبياء , وهذا محل إجماع لا خلاف فيه , فإنه لاخلاف أن الأنبياء أفضل من الأولياء مطلقاً: عند اهل السنة وعند الفقهاء , إنما الخلاف فيمن اجتمع فيه الولاية والنبوة , أيهما أفضل فيه هل الوهبي أم الكسبي : فالجمهور على أنه الكسبي أفضل من الوهبي , ولذالك قالوا : الولاية افضل من النبوة من هذه الجهة , فتبه. أ.هـ
__________________
إذالم يكن عون من الله للفتى && فأول مايجني عليه اجتهاده
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 26-05-05, 01:25 PM
أبو لمى أبو لمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-05
المشاركات: 50
افتراضي

هل من أهل السنة من بحث هذه المسألة على ماذكره الشيخ في تقريره.
__________________
إذالم يكن عون من الله للفتى && فأول مايجني عليه اجتهاده
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 26-05-05, 01:54 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي

هل هناك نبي ليس بولي ؟!

{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ} (62-63) سورة يونس.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 26-05-05, 02:46 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
الدولة: مكة
المشاركات: 10,000
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو لمى
أما كلام طالب العلم فأنقله بحروفه :
..فالنبي مقامه وهبي , أي الله يهب لمن يشاء النبوة ولا تكون إلا في رجل شرعاً , و الولاية كسبية عادة , أي : الإنسان يكتسبها , وأي المقامين أفضل من يث النظر إلى الكسب أو الوهب ؟
الكسب هو أولى من الوهب على ماعليه الجمهور , ولذلك ذكر جماعة من الأئمة أن النبوة دون الولاية , ومرادهم فيمن اجتمع فيه هذان الشيئان , أي أي من كان نبياً ولياً , فأيهما أولى من الآخر فيه , هل هو الكسبي أم الوهبي : الجمهور على أنه الكسبي وليس الوهبي و فظن بعض الناس أن الخلاف هل الأولياء أفضل أم الأنبياء , وهذا محل إجماع لا خلاف فيه , فإنه لاخلاف أن الأنبياء أفضل من الأولياء مطلقاً: عند اهل السنة وعند الفقهاء , إنما الخلاف فيمن اجتمع فيه الولاية والنبوة , أيهما أفضل فيه هل الوهبي أم الكسبي : فالجمهور على أنه الكسبي أفضل من الوهبي , ولذالك قالوا : الولاية افضل من النبوة من هذه الجهة , فتبه. أ.هـ
هذا الكلام فيه تخاليط عجيبة!
فمن هم جمهور طالب العلم هذا ؟الذي قالوا بأن الكسبي أفضل من الوهبي ؟ فليتك تذكر مراجعه التي اعتمد عليها في حكمه بأن هذا قول الجمهور؟


وقوله(ولذلك ذكر جماعة من الأئمة أن النبوة دون الولاية )
من هؤلاء الأئمة الذين يقصدهم (طالب العلم) هل هم ابن عربي وإخوانه من الزنادقة الذين قالوا بهذا القول ؟ الرجاء التوضيح مع ذكر مراجع(طالب العلم)



قوله(و فظن بعض الناس أن الخلاف هل الأولياء أفضل أم الأنبياء , وهذا محل إجماع لا خلاف فيه , فإنه لاخلاف أن الأنبياء أفضل من الأولياء مطلقاً: عند اهل السنة وعند الفقهاء , إنما الخلاف فيمن اجتمع فيه الولاية والنبوة , أيهما أفضل فيه هل الوهبي أم الكسبي : فالجمهور على أنه الكسبي أفضل من الوهبي , ولذالك قالوا : الولاية افضل من النبوة من هذه الجهة , فتبه)

قوله هذا محل إجماع لاخلاف فيه : عند أهل السنة وعند الفقهاء!!!

كلامه غير واضح ؟ وهل يقصد بأهل السنة والفقهاء أهل الشريعة دون الحقيقة فيما يزعمون


قوله(إنما الخلاف فيمن اجتمع فيه الولاية والنبوة , أيهما أفضل فيه هل الوهبي أم الكسبي : فالجمهور على أنه الكسبي أفضل من الوهبي , ولذالك قالوا : الولاية افضل من النبوة من هذه الجهة , فتبه)

فقد ذكر الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس حفظه الله الإيراد على هذا الكلام بقوله(هل هناك نبي ليس بولي ؟!)


قوله(فالجمهور على أنه الكسبي أفضل من الوهبي , ولذالك قالوا : الولاية افضل من النبوة من هذه الجهة , فتبه)

نطالب أيضا بذكر مراجعه التى اعتمد عليها في ذكر الجمهور ؟ وماذا يقصد بالجمهور هنا؟
__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
mahlalhdeeth@
mahlalhdeeth@gmail.com
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 26-05-05, 03:09 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
الدولة: مكة
المشاركات: 10,000
افتراضي

فائدة:
الذين قالوا بأن الولاية أفضل من النبوة هم ابن عربي الزنديق ومن على شاكلته


يقول الملا علي القاري في الرد على القائلين بوحدة الوجود

العشرون قوله(يعني ابن عربي) في الفص العزيري إن ولاية الرسول أفضل من نبوته انتهى
ولا يترتب عليه كفر ولا فسق ولا بدعة كما لا يخفى لأن هذه مسألة اختلف فيها الصوفية
وأصل وضعها أنه يقال ولاية الرسول أفضل من رسالته لأن ولايته المختلف فيها هي في زمان نبوته وأما ولايته الكائنة قبل نبوته فلا يصح أن يقال أفضل من نبوته فإنه كفر بلا خلاف إذ لا يكون الولي أفضل من النبي كما حقق في محله أن من قال الولي أفضل من النبي يكفر
وإنما بقي الكلام في نبوته المعبر عنها بولايته ورسالته واختلاف لأفضليته في أي نسبة فقال بعضهم إن ولايته أفضل لكون توجهه حينئذ إلى الحق بخلاف رسالته فإنه متوجه في حالته إلى الخلق وهذا التفصيل من هذه الحيثية في التفضيل لا بأس به عند أهل التحصيل إلا أنه يلزم منه أن يكون النبي الذي لم يؤمر بتبليغ الوحي إلى الخلق يكون أفضل وأكمل ممن أوحي إليه وأمر بتبليغ ما لديه وهو خلاف الإجماع اللهم إلا أن يقال المراد بيان أفضلية النسبتين المجموعتين في الرسول بطريق الانفراد فإن مرتبة جمع الجمع أكمل عند جميع العباد ولذا قال بعض العلماء إن مقام رسالة نبينا أفضل من مقام ولايته وإنما أدرجه المؤول وجعله من قبيل القول المشكل ليوهم العوام أن سائر الاعتراضات مثله في قبول التأويل المحتمل نعم ذكر بعضهم أن نهاية النبي بداية الولي وظاهره الكفر إلا أنه له تأويلا حسنا وتوجيها مستحسنا وهو أن الولي لا يصير وليا باهرا إلا إذا عمل بجميع ما أتى به النبي أولا وآخرا وظاهرا وباطنا)انتهى.


يقول الإمام ابن تيمية رحمه الله كما في مجموع الفتاوى ج4/ص171

هذا ابن عربي يصرح في فصوصه أن الولاية أعظم من النبوة بل أكمل من الرسالة ومن كلامه مقام النبوة في برزخ **فويق الرسول ودون الولي

وبعض أصحابه يتأول ذلك بأن ولاية النبي أفضل من نبوته وكذلك ولاية الرسول أفضل من رسالته أو يجعلون ولايته حاله مع الله ورسالته حاله مع الخلق وهذا من بليغ الجهل

فإن الرسول إذا خاطب الخلق وبلغهم الرسالة لم يفارق الولاية بل هو ولي الله في تلك الحال كما هو ولي الله في سائر أحواله فإنه ولي الله ليس عدوا له في شيء من أحواله وليس حاله في تبليغ الرسالة دون حاله إذا صلى ودعا الله وناجاه
وأيضا فما يقول هذا المتكلف في قول هذا المعظم إن النبي صلى الله عليه وسلم لبنة من فضة وهو لبنتان من ذهب وفضة ويزعم أن لبنة محمد هي العلم الظاهر ولبنتاه الذهب علم الباطن والفضة علم الظاهر وأنه يتلقى ذلك بلا واسطة ويصرح في فصوصه أن رتبة الولاية أعظم من رتبة النبوة لأن الولي يأخذ بلا واسطة والنبي بواسطة فالفضيلة التي زعم أنه امتاز بها على النبي أعظم عنده مما شاركه فيه
وبالجملة فهو لم يتبع النبي في شيء فإنه أخذ بزعمه عن الله ما هو متابعة فيه في الظاهر كما يوافق المجتهد المجتهد والرسول الرسول فليس عنده من اتباع الرسول والتلقي عنه شيء أصلا لا في الحقائق الخبرية ولا في الحقائق الشرعية
وأيضا فإنه لم يرض أن يكون معه كموسى مع عيسى وكالعالم مع العالم في الشرع الذي وافقه فيه بل ادعى أنه يأخذ ما أقره عليه من الشرع من الله في الباطن فيكون أخذه للشرع عن الله أعظم من أخذ الرسول
وأما ما ادعى امتيازه به عنه وافتقار الرسول إليه وهو موضع اللبنة الذهبية فزعم أنه يأخذه عن المعدن الذي يأخذ منه الملك الذي يوحى به إلى الرسول
فهذا كما ترى في حال هذا الرجل وتعظيم بعض المتأخرين له
وصرح الغزالي بأن قتل من ادعى أن رتبة الولاية أعلى من رتبة النبوة أحب إليه من قتل مائة كافر لأن ضرر هذا في الدين أعظم
__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
mahlalhdeeth@
mahlalhdeeth@gmail.com
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 26-05-05, 03:47 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
الدولة: مكة
المشاركات: 10,000
افتراضي

وإضافة إلى ما سبق من بيان فضل الله وهبته لعباده وأنها أفضل من كسب الإنسان لنفسه فقد جاء في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال( ليس أحد منكم بنجيه عمله) قالوا ولا أنت ؟ يا رسول الله قال ولا أنا إلا أن يتغمدني الله منه بمغفرة ورحمة

فأين كسب الإنسان من فضل الله ورحمته وإحسانه .


{وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا} (55) سورة الإسراء


{إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ} (33) سورة آل عمران

{قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ} (59) سورة النمل


{لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا لَّاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاء سُبْحَانَهُ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} (4) سورة الزمر

{اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ} (75) سورة الحـج
__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
mahlalhdeeth@
mahlalhdeeth@gmail.com
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 28-05-05, 09:19 AM
طارق الحربي طارق الحربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-02-05
المشاركات: 27
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوتي الكرام
إن نفي ضلالات المبتدعة على علو مكانته في الذب عن الدين كما في حديث يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله 0000 الحديث ربما كان من فقه إعماله أن لايبادر أهل السنة بالتحريفات والانتحالات والتأويلات ثم ينفونها .
فإن كثيرا من مباحث الصفات والقدر وأسماء الدين والايمان والصحابة والوعد والوعيد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتنازع الناس في بعض ذلك ماكان لأئمة أهل السنة الخوض فيها لولا أن المبتدعة اضطروهم في ذلك والا فإن العلم نقطة كثرها الجهلاء كما المروي عن علي رضي الله عنه .

وعليه فإن مبحث الكسبي والوهبي أو المكتسب والموهوب يدخل في هذا الباب .
من أول من أطلق هذا ؟

ثم عند التأمل فإن المكتسب في حقيقته هو من فضل الله تعالى وهبته ورحمته أن هدى هذا المكلف لتلك الحال أو هذا العمل والآيات والأحاديث في ذلك متصلة متضافرة مثل:
( ولكن الله يمن على من يشاء من عباده )
( بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين ) فإيماننا الذي نظن أنه من كسبنا هو في حقيقته منة وهبة من الله تعالى .
ثم في حديث إن فيك خصلتان يحبهما الله ورسوله .... الحلم والأناة .. قال أهما خصلتان أتخلق بهما أم قد جبلني الله عليهما قال بل جبلك الله عليهما قال رضي الله عنه الحمد لله الذي جبلني على مايحب الله ورسوله كما في الحديث ولم يكن عند الصحابة رضي الله عنهم ذلك التمحل والتكلف فيسأل وأيهما أفضل أن أتصف بخلق جبلي وهبي أم أتصف بخلق تصنعي كسبي .
اللهم زدنا علما وهدى وتقى وخشية .
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 28-05-05, 10:47 AM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
الدولة: مكة
المشاركات: 10,000
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا على ما تفضلتم به

ولا شك ان مباحث التفضيل والمفاضلة واردة في الكتاب والسنة وقد تكلم عليها أهل العلم وبحثوها

كالمفاضلة بين الملائكة وصالحي البشر ، والتفضيل بين زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ، والتفضيل بين الصحابة، والتفضيل بين العبادات ، والتفضيل بين أركان الصلاة ، ونحوها

فبحث هذه المسائل والمفاضلة بينها لاغضاضة فيه إذا كان على علم وهدى وسنة .

وأما الوهبي والكسبي ، فنحن نطالب الأخ الكريم أبو لمى حفظه الله ان ينقل لنا مراجع كاتب الموضوع الذي نقله عنه لأنه نسب إلى الجمهور تفضيل الكسبي على الوهبي؟
فمن أين أتى بهذا ؟ وما هي مراجعه في ذلك؟
__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
mahlalhdeeth@
mahlalhdeeth@gmail.com
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 28-05-05, 12:40 PM
مصطفى الفاسي مصطفى الفاسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-04
الدولة: الدانمرك
المشاركات: 1,108
افتراضي

قال ابن حزم في الفصل:

"أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم سآء ما يحكمون
قال أبو محمد فلا يخلوا مخالفنا الذي يجيز أن يكون الأنبياء عليهم السلام قد اجترحوا السيئات من أحد وجهين لا ثالث لهما أما أن يقول أن في سائر الناس من لم يعص ولا اجترح سيئة قيل له فمن هؤلاء الذين نفى الله عنهم أن يكون الذين اجترحوا السيئات مثلهم إذا كانوا غير موجودين في العالم فلا بد من أن يجعل كلام الله عز وجل هذا فارغا لا معنى له وهذا كفر من قائله أو يقول هم الملائكة فإن قال ذلك رد قوله هذا قول الله تعالى في الآية نفسها سواء محياهم ومماتهم سآء ما يحكمون ولا نص ولا إجماع على أن الملائكة تموت ولو جاء بذلك نص لقلنا به بل البرهان موجب أن لا يموتوا لأن الجنة دار لا موت فيها والملائكة سكان الجنان فيها خلقوا وفيها يخلدون أبدا وكذلك الحور العين وأيضا فإن الموت إنما هو فراق النفس للجسد المركب وقد نص رسول الله على أن الملائكة خلقوا من نور فليس فيهم شيء يفارق شيئا فيسمى موتا فإن اعترض معترض بقوله كل نفس ذائقة الموت لزمه أن حمل هذه الآية على عمومها أن الحور العين يمتن فيجعل الجنة دار موت وقد أبعدها الله تعالى عنه قال الله تعالى وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون فعلمنا بهذا النص أن قوله تعالى كل نفس ذائقة الموت إنما عني به من كان في غير الجنة من الجن والإنس وسائر الحيوان المركب الذي يفارق روحه جسده وبالله تعالى التوفيق ويرد أيضا قوله أن قال بهذا قول رسول الله ما من أحد إلا وقد ألم أو كاد إلا يحيى بن زكريا أو يقول إن في الناس من لم يجترح سيئة قط وإن من اجترح السيئات لا يساويهم كما قال عز وجل فإن قال ذلك فإن الأنبياء عليهم السلام عنده يجترجون السيئات وفي سائر الناس من لا يجترحها فوجب أن يكون في الناس من هو أفضل من الأنبياء عليهم السلام وهذا كفر وما قدرنا أن أحدا ممن ينتمي إلى أهل الإسلام ولا إلى أهل الكتاب ينطلق لسانه بهذا حتى رأينا المعروف بابن الباقلاني فيما ذكر عنه صاحبه أبو جعفر السمناني قاضي الموصل أنه قد يكون في الناس بعد النبي من هو أفضل من النبي من حيث يبعث إلى حين يموت فاستعظمنا ذلك وهذا شرك مجرد وقدح في النبوة لاخفاء به وقد كنا نسمع عن قوم من الصوفية أنهم يقولون أن الولي أفضل من النبي وكنا لا نحقق هذا على أحد يدين بدين الإسلام إلى أن وجدنا هذا الكلام كما أوردنا فنعوذ بالله من الإرتداد.

قال أبو محمد ولو أن هذا الضال المضل يدري ما معنى لفظة أفضل ويدري فضيلة النبوة لما انطلق لسانه بهذا الكفر وهذا التكذيب للنبي إذ يقول إني لأتقاكم لله واني لست كهيئتكم واني لست مثلكم فإذ قد صح بالنص أن في الناس من لم يجترح السيئة وأن من اجترح السيآت لا يساويهم عند الله عز وجل فالأنبياء عليهم السلام أحق بهذه الدرجة وبكل فضيلة بلا خلاف من أحد من أهل الإسلام بقول الله عز وجل الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس فأخبر تعالى أن الرسل صفوته من خلقه"
__________________
الحمد لله على نعمة الإسلام
مصطفى الفاسي
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 28-05-05, 01:26 PM
مسعر العامري مسعر العامري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-05-05
المشاركات: 182
افتراضي

مشايخنا الكرام :
لا شك أن النبي أفضل من الولي (باعتبار المعنى الخاص أي من غير النبوة)
ومن قال غير هذا ونسبه إلى الشيوخ فإنما شيخه في ذلك أبو مرة [كنية إبليس]


والكسبي والوهبي مما يلهج به أهل التصوف ليلجون به إلى تقرير عقائدهم..
حتى إن بعض طرقهم الصوفيةلها سندان: كسبي ووهبي..!!

خذ مثلاً سند الطريقة "السعدية" نسبة لسعد الدين الجباوي بسندهم المرفوع [!] ، إلى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وحاشاه منهم..

قالوا:
[[ولهذا السند طريقان متصلان: الكسب، والوَهب
1/ فالسَّند الكسبي: هو: تلقِّي القُطب الرَّباني والهيكل النُّوراني ذو العِلم والتَّمكين الشيخ سعد الدِّين الشَّيْبِي الجباوي عن والِده السيد يونس الشَّيباني، عن الشيخ أبي البركات، عن الشيخ أبي الفضل البغدادي، عن الشيخ أحمد الغزالي، عن الشيخ أبي البركات خير النّسَّاج، عن الشيخ أبي القاسم الجرجاني، عن الشيخ أبي عثمان المُغْرَبي، عن الشيخ أبي علي الكاتب، عن الشيخ علي الرّوذباري، عن سيد الطَّائفة والطَّريقة وقطب المعارف والحقيقة الإمام أبي القاسم الجنيد البغدادي.
وهو عن أستاذه وخالِه السَّريّ السَّقَطِي، عن شيخه معروف الكرخي، عن الإمام علي بن موسى الرِّضا، عن والِده الإمام موسى الكاظِم، عن والده الإمام جعفر الصَّادِق، عن والده الإمام محمد الباقِر، عن والده الإمام علي زين العابدين، عن والده الشهيد أبي عبد الله الحُسَيْن، عن والده أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب، عن ابن عمِّه سيدنا المُصطفى المُختار رسول الله محمد قطب الأقطاب والأخيار سيما مَن ذُكر في السند مِنَ الأحبار.
2/ والسَّنَد الوهبي: هو: تلقِّي القُطب الرَّباني والهيكل النُّوراني ذو العِلم والتَّمكين الشيخ سعد الدِّين الشَّيْبِي الجباوي –قدس الله سره- مباشرة عن سيدنا رسول الله محمد المُصطفى المُختار سيما مَن ذُكر في السند الكَسبي مِنَ الأحبار؛ حيث كوشف –قدس الله سره- به ومعه: أميرُ المؤمنين الزَّاهد أبو بكر الصِّديق وأميرُ المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب فأمر سيدُنا رسول الله محمد سيِّدَنا أميرَ المؤمنين عليّاً الشريف أنْ يُطْعِمَه ثلاثَ تمراتٍ، ففعل، فأغمي عليه أياماً ثمَّ لم يَفِق إلا وقد فَتَح الله تعالى عليه.]]]
انتهى!!
والحمد لله عافانا مما ابتلاهم به، وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلاً..


هذا شيء..
لكن إن وجد كلام لأهل السنة في الوهبي والكسبي فإنها ألفاظ مشتركة أو متواطئة، ولها عندهم معنى خاص..
وذلك أن بعض أهل السنة –كالإمام ابن القيم رحمه الله تعالى- ذكر في مواضع من كتبه المفاضلة بين من يترك الشهوة وهو يجد ميلاً إليها ، ومن يتركها وهو يكرهها..
فربما فضل بعضهم الكسبي على الوهبي من هذه الجهة مع تساوي الجهات الأخرى..
أما جعل الكسبي خيراً من الوهبي من جميع الجهات فهو جنون..
وجعل الكمالات تنال جميعها بطريق الكسب هو من قول الفلاسفة الملاحدة، وهو قول له فروعه للأسف بين المنتسبين إلى الإسلام ، ولعلي أضرب بعض الأمثلة إذا اتسع الوقت..


وكما قال الشيخ عبدالرحمن :::(( فنحن نطالب الأخ الكريم أبو لمى حفظه الله ان ينقل لنا مراجع كاتب الموضوع الذي نقله عنه لأنه نسب إلى الجمهور تفضيل الكسبي على الوهبي؟
فمن أين أتى بهذا ؟ وما هي مراجعه في ذلك؟)))
__________________
مُنَايَ مِنَ الدُّنْيا عُلُومٌ أبثُّها
. وأنشرُها في كلِّ بادٍ وحَاضِرِ
دعاء إلى القُرآنِ والسُّنَنِ التي
. تناسى رجالٌ ذِكرَها في المِحاضِر
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:16 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.