ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-05-05, 04:03 PM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي درر وفوائد من شرح بلوغ المرام للشيخ ابن عثيمين -رحمه الله -

درر وفوائد من شرح بلوغ المرام للشيخ ابن عثيمين -رحمه الله -

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حمدا لك اللهم على نعمائك وصلاة وسلاما على خير انبيائك
جريا على سنة حميدة سنها الاخ الحبيب الاريب ريحانة ملتقى اهل الحديث - سامي المسيطير
كانت هذه الفكرة
فهذه فوائد جمعتها من شرح الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - على بلوغ المرام
اسال الله ان يبارك فيها ويرزقنا الاخلاص في القول والعمل:

1- اذا قال المجد في المنتقى متفق عليه يقصد به البخاري ومسلم واحمد
2- بدا المصنف بكتاب الطهارة : - لانها من اكد شروط الطهارة - لانها تخلية والتخلية قبل التحلية
3- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي اَلْبَحْرِ: ( هُوَ اَلطُّهُورُ مَاؤُهُ, اَلْحِلُّ مَيْتَتُهُ ) أَخْرَجَهُ اَلْأَرْبَعَةُ, وَابْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَاللَّفْظُ لَهُ, وَصَحَّحَهُ اِبْنُ خُزَيْمَةَ وَاَلتِّرْمِذِيُّ ([1]) .
فوائد من هذا الحديث:
4- كل نجس حرام وليس العكس الدليل قوله تعالى - قل لا اجد فيما اوحي الي محرما --الاية وجه الدلالة : تعليل التحريم بالنجاسة
5- وَعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( إِنَّ اَلْمَاءَ طَهُورٌ لَا يُنَجِّسُهُ شَيْءٌ ) أَخْرَجَهُ اَلثَّلَاثَةُ ([2]) وَصَحَّحَهُ أَحْمَدُ ([3]) .
جواز تخصيص السنة بالاجماع
اذ ان - شيء- نكرة في سياق النفي فتعم لكن هذا العموم مخصوص بما تغير بالنجاسة بالاجماع
6- وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( لَا يَغْتَسِلُ أَحَدُكُمْ فِي اَلْمَاءِ اَلدَّائِمِ وَهُوَ جُنُبٌ ) أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ ([8]) .

وَلِلْبُخَارِيِّ: ( لَا يَبُولَنَّ أَحَدُكُمْ فِي اَلْمَاءِ اَلدَّائِمِ اَلَّذِي لَا يَجْرِي, ثُمَّ يَغْتَسِلُ فِيهِ ) ([9]) .

وَلِمُسْلِمٍ: "مِنْهُ" ([10]) .

وَلِأَبِي دَاوُدَ: ( وَلَا يَغْتَسِلُ فِيهِ مِنْ اَلْجَنَابَةِ ) ([11]) .

فيه :
-مراعاة الشرع للصحة
7- حكم البول في الماء الجاري:
- اذا كان لا يتلوث به احد فجائز
اذا كان يتلوث به فيشرب الناس منه فهذا لا يجوز
8- وَلِلْبُخَارِيِّ: ( لَا يَبُولَنَّ أَحَدُكُمْ فِي اَلْمَاءِ اَلدَّائِمِ اَلَّذِي لَا يَجْرِي, ثُمَّ يَغْتَسِلُ فِيهِ ) ([9]) .
رواية مسلم تدل على الاغتراف منه لا الانغماس للفظ - منه -
وفي البخاري - فيه - تدل على الانغماس
9- فيه ارشاد النبي صلى الله عليه وسلم للامة حتى فيما يستحيا منه
10- وَعَنْ رَجُلٍ صَحِبَ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ( نَهَى رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم "أَنْ تَغْتَسِلَ اَلْمَرْأَةُ بِفَضْلِ اَلرَّجُلِ, أَوْ اَلرَّجُلُ بِفَضْلِ اَلْمَرْأَةِ, وَلْيَغْتَرِفَا جَمِيعًا ) أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ. وَالنَّسَائِيُّ, وَإِسْنَادُهُ صَحِيحٌ ([12])
فيه فوائد:
لام الامر بعد حروف العطف تقع دوما ساكنة
بخلاف لام التعليل التي تكون مكسورة على كل حال
11- وَعَنْ اِبْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا; ( أَنَّ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَغْتَسِلُ بِفَضْلِ مَيْمُونَةَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا ) أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ
فيه :
ان مثل هذا لا يدخل في افشاء الاسرار المنهي عنه بين الزوجين
12-- وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( طَهُورُ إِنَاءِ أَحَدِكُمْ إِذْ وَلَغَ فِيهِ اَلْكَلْبُ أَنْ يَغْسِلَهُ سَبْعَ مَرَّاتٍ, أُولَاهُنَّ بِالتُّرَابِ ) أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ ([15]) .

وَفِي لَفْظٍ لَهُ: ( فَلْيُرِقْهُ ) ([16]) .

وَلِلتِّرْمِذِيِّ: ( أُخْرَاهُنَّ, أَوْ أُولَاهُنَّ بِالتُّرَابِ )
فيه فوائد :
لفظ - فليرقه - قال الحفاظ انها لم تصح سندا لكنها صحت معنى
13- قاعدة : ازالة النجاسة ليست عبادة لان حكمها يزول ولو ازالها غير مكلف
14- لو كان هناك كلب يلحس ثوبك فالحكم حكم الاناء
15- ذهب بعض اهل العلم الى استثناء الكلب الاليف ولكنه قول ضعيف لان اختلاط الكلاب الاليفة بالناس اكثر من الكلاب السبعية
فكيف نحمل كلام الشارع على الشيء القليل النادر ويترك الشيء الكثير الوقوع
16- علة النجاسة في هذا الحديث تعبدية وبالتالي يتبين خطا قياس الخنزير على الكلب في غسله الاناء المولوغ فيه منه بسبع
17-النجاسة تنقسم:
- مغلظة : كالكلب
-خفيفة : بول الغلام
- متوسطة : نجاسة الخنزير وكل ما بين المغلظة والمخففة
18- قاعدة : القيد الاغلبي لا مفهوم منه
مثاله : لو غسلت اناء غيرك سبع مرات فهذا يكفي وانما الحديث - اناء احدكم - يفيد الغالب
19- الكلب حرام لان كل كل نجس حرام والكلب كذلك له ناب

وفقكم الله
ورحم الله علماؤنا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-05-05, 05:55 PM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

- وَعَنْ أَبِي قَتَادَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ -فِي اَلْهِرَّةِ-: ( إِنَّهَا لَيْسَتْ بِنَجَسٍ, إِنَّمَا هِيَ مِنْ اَلطَّوَّافِينَ عَلَيْكُمْ ) أَخْرَجَهُ اَلْأَرْبَعَةُ, وَصَحَّحَهُ اَلتِّرْمِذِيُّ. وَابْنُ خُزَيْمَةَ ([18]) .
20- الهرة ليست نجسة لكن هذا ليس على اطلاقه فهي محرمة الاكل وكل ما يخرج من جوف محرم الاكل فهو نجس
21- الهرة لو شربت من ماء فهو لا ينجس قليلا كان او كثيرا
22- لا فرق في الهرة سواء اكلت شيئا نجسا او لا لعموم الحديث
23- المشقة تجلب التيسير
24- الطيور المحرمة التي في بعض البيوت هي من الطوافين علينا
- وَعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: ( جَاءَ أَعْرَابِيٌّ فَبَالَ فِي طَائِفَةِ اَلْمَسْجِدِ, فَزَجَرَهُ اَلنَّاسُ, فَنَهَاهُمْ اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَلَمَّا قَضَى بَوْلَهُ أَمَرَ اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِذَنُوبٍ مِنْ مَاءٍ; فَأُهْرِيقَ عَلَيْهِ. ) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ ([19]) .
25- قالوا بان الارض لا تطهر الا بالماء فلا تطهر بالريح والشمس
واجاب اخرون بان فعل النبي صلى الله عليه وسلم هنا هو للمبادرة على الفور
26- تطهير المسجد فرض كفاية لان النبي صلى الله عليه وسلم امر ولم يشارك
27- ازالة المنكر بمنكر اعظم منه لا يصح
28- وجوب طهارة البقعة التي تصلي عليها
وَعَنْ اِبْنِ عُمَرَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( أُحِلَّتْ لَنَا مَيْتَتَانِ وَدَمَانِ, فَأَمَّا الْمَيْتَتَانِ: فَالْجَرَادُ وَالْحُوتُ, وَأَمَّا الدَّمَانُ: فَالطِّحَالُ وَالْكَبِدُ ) أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ, وَابْنُ مَاجَهْ, وَفِيهِ ضَعْفٌ ([20]) .
29- ليس للنبي صلى الله عليه وسلم التحليل والتحريم الا من الله
30- جميع الدم الذي يكون بعد الذكاة يكون طاهر حلال لان جميع الذكاة صارت كذلك
31- وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( إِذَا وَقَعَ اَلذُّبَابُ فِي شَرَابِ أَحَدِكُمْ فَلْيَغْمِسْهُ, ثُمَّ لِيَنْزِعْهُ, فَإِنَّ فِي أَحَدِ جَنَاحَيْهِ دَاءً, وَفِي اَلْآخَرِ شِفَاءً ) أَخْرَجَهُ اَلْبُخَارِيُّ ([21]) .
الشراب المغموس فيه الذباب لا بد ان يكون مائعا
وبالتالي فلو وقع ذباب في عسل لا نغمسه فيه لان العسل ليس مائع
32- نستفيد من اوجه الاعجاز الطبي في هذا الحديث شيئان:
اولا زيادة الطمانينة
ثانيا محاجة من يرمي الشرع بالتخلف
33- هل يقاس الذباب على غيره ?
قالوا نعم كل شيء لا دم له مثل الجعلان والعقرب
34- قد يحكم الله في الشيء الواحد بالحل والحرمة
وهذا لا يوجد في الشريعة الاسلامية
لكنه عند اليهود موجود
قال تعالى - حرمنا عليهم شحومهما الا ما حملت ظهورهما او الحوايا - الاية
والحوايا هي الامعاء الملتوية وذلك لمشقة التخليص

اخر باب المياه
ويليه - ان شاء الله - باب الانية
وفقكم الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-05-05, 10:14 PM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

السلام عليكم
-3-
باب الانية
35- الاصل في الانية الحل الا ما دل الدليل على تحريمه
16- عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ الْيَمَانِ رَضِيَ الْلَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ( لَا تَشْرَبُوا فِي آنِيَةِ الذَّهَبِ والْفِضَّةِ، وَلَا تَأْكُلُوا فِي صِحَافِهَا، فَإِنَّهَا لَهُمْ فِي الدُّنْيَا، وَلَكُمْ فِي الْآخِرَةِ ) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ ([24])
36- استدل بهذا الحديث من قال ان الكفار غير مخاطبون بفروع الاسلام
والصحيح خلافه لقوله تعالى - قالوا لم نك من المصلين - الاية
واما الجواب عن دليلهم
بان حذيفة اخبر عن واقع مثل قوله صلى الله عليه وسلم - لتركبن سنن من كان قبلكم - والاخبار عن الواقع قدرا لا يدل على جوازه شرعا
37- وَعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ الْلَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ الْلَّهِ صلى الله عليه وسلم ( إِذَا دُبِغَ الْإِهَابُ فَقَدْ طَهُرَ ) أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ ([26]) . وَعِنْدَ الْأَرْبَعَةِ: ( أَيُّمَا إِهَابٍ دُبِغَ ) ([27]) .
من العلماء من يقول كل جلد دبغ فهو طاهر فعندهم جلد الكلب طاهر اذا دبغ وبهذا اخذ الظاهرية - رحمهم الله -

ومن العلماء من يقول لا يطهر بالدبغ مطلقا واستدلوا بحديث - الا تنتفعوا بالميتة - والحديث ضعيف وقالوا ان نجاسته تخف فيجوز استخدامه ليابس لا للرطب

ومن العلماء من فرق بين جلد المذكاة المباحة وبين جلد البهيمة الى لا تحل بالذكاة وهذا هو الصحيح

وسبب الخلاف في هذه المسالة :
هل نربط العموم بالسبب ام ان ذكر بعض افراد العموم لا يدل على التخصيص ?
وهذا هو محور الخلاف
بمعنى
هل نحمل دبغ الاهاب على سبب الحديث الخاص ? ونظير ذلك
ان الرسول صلى الله عليه وسلم راى زحاما ورجل قد ظلل عليه فقال ما هذا ? قالوا رجل صائم فقال - ليس من البر الصيام في السفر -
فالسؤال هل يقال ان هذا الحديث مختص بالرجل وبمن كان في وصفه فالسفر ام انه عام الصحيح انه مختص بمن كان على وصف هذا الرجل
وكذلك نقول في الحديث- اذا دبغ الاهاب - فهذا الحديث عام بالنسبة للشاة هذه التي راها النبي صلى الله عليه وسلم وما كان على وصفها وهو الماكول

38- المقصود من التطهير بالنجاسات هو ازالتها فاستعمل الدباغ لانه يزيل النجاسة ويتفرع على هذا الغسيل بالبخار فمتى ما ازال النجاسة طهر المحل
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-05-05, 11:51 PM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

-4-
السلام عليكم
نواصل ان شاء الله
باب ازالة النجاسة وبيانها
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: ( سُئِلَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ اَلْخَمْرِ تُتَّخَذُ خَلًّا? قَالَ: "لَا". ) أَخْرَجَهُ مُسْلِم
39- الاصل في الاشياء الطهارة وما دون ذلك لا بد من دليل على نجاسته
40- الخمر لا بد فيه من شرطين : لذة وتغطية عقل وما دون ذلك ليس بخمر كالبنج
41- حرف الجواب يقوم مقام الجملة وهذا مطرد حتى العقود
42- وَعَنْهُ قَالَ: ( لَمَّا كَانَ يَوْمُ خَيْبَرَ, أَمَرَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَبَا طَلْحَةَ, فَنَادَى: "إِنَّ اَللَّهَ وَرَسُولَهُ يَنْهَيَانِكُمْ عَنْ لُحُومِ اَلْحُمُرِ]اَلْأَهْلِيَّةِ], فَإِنَّهَا رِجْسٌ" ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه
فيه
اعلان الاحكام الشرعية با قوى اداة يصل بها ما يكون البيان
43- استعمال مكبر الصوت والاذاعة من الاشياء التي جاءت بها السنة
44- جواز الجمع بين اسم الله ورسوله صلى الله عليه وسلم في الاحكام الشرعية
ولا معارضة مع حديث في مسلم - ومن يعصهما فقد غوى - فقال النبي صلى الله عليه وسلم :بئس الخطيب انت
لوج
1- ان مقام الخطبة لا بد فيه من التفصيل واما الاعلان فالاختصار افضل
2- قد يعتقد الحاضرون في تلك الخطبة التي في مسلم ان للمخلوق مقام اعلى وهذا الوجه ضعيف
3- ان الحديث - ان الله ورسوله ينهاينكم - فالجملة الفعلية التي هي الخبر عائدة مبتدا
بينما - ومن يعصهما - ليست عائدة على مبتدا
وهذا افضل الوجوه

45- الاستمرار في ما ثبت تحريمه حرام
46- لو تأهل الحيوان الوحشي فعلينا بانه وحشي لا يحرم
وَعَنْ عَمْرِو بْنِ خَارِجَةَ رضي الله عنه قَالَ: ( خَطَبَنَا رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِمِنًى, وَهُوَ عَلَى رَاحِلَتِهِ, وَلُعَابُهَا يَسِيلُ عَلَى كَتِفَيَّ. ) أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ, وَاَلتِّرْمِذِيُّ وَصَحَّحَه ُ ([35]) .
47- ريق البعير طاهر
وجه الدلالة : ان كل ما وقع في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم ينكره الله او رسوله - صلى الله عليه وسلم - فهو جائز لان الله لا يقر عباده على خطأ
48-وَعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا, قَالَتْ: ( كَانَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَغْسِلُ اَلْمَنِيَّ, ثُمَّ يَخْرُجُ إِلَى اَلصَّلَاةِ فِي ذَلِكَ اَلثَّوْبِ, وَأَنَا أَنْظُرُ إِلَى أَثَرِ اَلْغُسْلِ فِيهِ ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ ([36])
ما يخرج من الذكر :
1- المني : موجب للغسل
2- مذي : بين الطهارة والنجاسة
3-بول : نجس
4- ودي :نجس
- وَعَنْ أَبِي اَلسَّمْحِ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ( يُغْسَلُ مِنْ بَوْلِ اَلْجَارِيَةِ, وَيُرَشُّ مِنْ بَوْلِ اَلْغُلَامِ ) أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ, وَالنَّسَائِيُّ, وَصَحَّحَهُ اَلْحَاكِم ُ ([39]) .
49- العلة في التفريق بين بول الغلام والجارية :
1- ان هذا حكم الله ورسوله وهذا هو الاقرب والافضل
2- ذكر الفقهاء - رحمهم الله - ان انضاج الطعام عند الغلام اقوى منه عند الجارية وبالتالي كانت الطهارة اخف
50-وَعَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا; أَنَّ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ -فِي دَمِ اَلْحَيْضِ يُصِيبُ اَلثَّوْبَ-: ( "تَحُتُّهُ, ثُمَّ تَقْرُصُهُ بِالْمَاءِ, ثُمَّ تَنْضَحُهُ, ثُمَّ تُصَلِّي فِيهِ" ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه
دم الاستحاضة قد يقال انه نجس لانه خارج من السبيلين
وقد يقال انه طاهر لانه دم عرق
51- ازالة النجاسة من الثوب الذي يصلي فيه شرط لصحة الصلاة - ثم تصلي فيه -
52- زوال النجاسة اكثر العلماء انه لا يتحقق الا بالماء الا ما استثنى الشارع من الاستجمار والمشهور عند الحنابلة ان الاستجمار ازال النجاسة حكما
بمعنى انه اباح الصلاة له وبناء على هذا لو ان ثوبه مس محل الاستجمار بعد الاستجمار لنجس الثوب
والصحيح ان النجاسة عين خبيثة متى ما زالت باي مزيل طهر المحل
53- كل حيوان محرم الاكل فهو نجس وما ينفصل منه كذلك
يستثنى من هذا "
الادمي
ما لايمكن التحرز منه على القول الراجح كالهرة والبغل والحمار
كل ما لا نفس له سائلة كالعقرب
54- كل ميتة فهي نجسة يستثنى من ذلك :
- ميتة الادمي
- ميتة البحر
- ميتة ما لا نفس له سائلة

هذا ما تيسر اليوم
وفقكم الله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-06-05, 04:20 PM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نواصل ان شاء الله
-5-
بَابُ اَلْوُضُوءِ



32- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ( لَوْلَا أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي لَأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ مَعَ كُلِّ وُضُوءٍ ) أَخْرَجَهُ مَالِكٌ, وأَحْمَدُ, وَالنَّسَائِيُّ, وَصَحَّحَهُ اِبْنُ خُزَيْمَة َ ([42]) .

فيه
55- هل يحصل السواك بغير الاراك ?
الاقرب نعم لكن الافضل والاكمل الاراك والعبرة بالانقاء
56-هل الامر للوجوب او الاستحباب?
الاقرب ماكان تعبدا فهو للوجوب وما كات تاديبا فهو للاستحباب
الا ان هذه القاعدة لا تنضبط
57-ذكر بعض اهل العلم كراهة التسوك بعد الزوال لغير الصائم وهو المذهب
لكن علتهم عليلة لانهم قالوا ان رائحة الخلوف تاتي بعد الزوال وهي احب الى الله من رائحة المسك وكذلك قاسوا بان هذه الرائحة يحبذ عدم ازالتها قياسا على دم الشهيد
نرد عليهم بالتالي"
- عموم احاديث التسوك
-احكام الاخرة تختلف عن احكام الدنيا
58-يسن السواك ولو بحضرة الناس

- وَعَنْ حُمْرَانَ; ( أَنَّ عُثْمَانَ رضي الله عنه دَعَا بِوَضُوءٍ, فَغَسَلَ كَفَّيْهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ, ثُمَّ مَضْمَضَ, وَاسْتَنْشَقَ, وَاسْتَنْثَرَ, ثُمَّ غَسَلَ وَجْهَهُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ, ثُمَّ غَسَلَ يَدَهُ اَلْيُمْنَى إِلَى اَلْمِرْفَقِِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ, ثُمَّ اَلْيُسْرَى مِثْلَ ذَلِكَ, ثُمَّ مَسَحَ بِرَأْسِهِ, ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَهُ اَلْيُمْنَى إِلَى اَلْكَعْبَيْنِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ, ثُمَّ اَلْيُسْرَى مِثْلَ ذَلِكَ, ثُمَّ قَالَ: رَأَيْتُ رَسُولَ اَللَّهِ صَلَّى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَوَضَّأَ نَحْوَ وُضُوئِي هَذَا. ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ ([43]) . 59- "الى المرفقين "
القاعدة الغالبة في الى انها لعدم دخول الغاية
لكن قد تاتي بمعنى - مع- قال تعالى - ولا تاكلوا اموالهم الى اموالكم - اي مع
لكن هذا فيه نظر
لان الفعل -تاكلوا - بمعنى تضموا الى
فالغالب ان معنى -الى - لا ينصرف الى دخول الغاية الا بدليل
والدليل على دخول المرفقين في الوضوء
هو شروع النبي صلى الله عليه وسلم في غسل العضد
60- تواضع عثمان - رضي الله عنه - وهو الخليفة حيث توضأ امام الناس
61- جواز الوضوء بقصد التعليم للناس والظاهر ان عثمان قصد التعبد هنا ثم علمهم
ينبني على هذه المسالة
لو ان معلما يعلم الصبيان فكان يقطع -تشديد الطاء- الصلاة فيقول له اركع اسجد
فهذا لا باس به من ناحية التعليم
62- يشرع غسل الكفين قبل الوضوء وهو ليس بواجب والدليل اية سورة المائدة
حيث لم يذكر الله غسل الكفين
63-هل يصح الوضوء قبل الاسنجاء او الاستجمار?
فيه خلاف والصحيح يصح لعدم العلاقة بين الوضوء والاستنجاء
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-06-05, 05:13 PM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

السلام عليكم
نواصل الفوائد ان شاء الله
64-
وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( إِذَا اِسْتَيْقَظَ أَحَدُكُمْ مِنْ مَنَامِهِ فَلْيَسْتَنْثِرْ ثَلَاثًا, فَإِنَّ اَلشَّيْطَانَ يَبِيتُ عَلَى خَيْشُومِهِ ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ يحتمل عد الثلاثة في الحديث على انه القدر المجزء لازالة النجاسة والمذهب عد السبع لازالة النجاسة
والصحيح : ان النجاسة عين خبيثة متى ما زالت زال حكمها
65-قرن الحكم بالعلة فيه فوائد من بينها تنشيط النفس للعمل او تنفيرها من العمل
والحديث في مقام التنفير
66- ثبوت نبوة النبي صلى الله عليه وسلم من - يبيت على خيشومه - لانه هذا من الامور التي لا تدرك بالحس وانما اطلع عليها من امور الغيب
67- وَعَنْهُ: ( إِذَا اِسْتَيْقَظَ أَحَدُكُمْ مِنْ نَوْمِهِ فَلَا يَغْمِسُ يَدَهُ فِي اَلْإِنَاءِ حَتَّى يَغْسِلَهَا ثَلَاثًا فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي أَيْنَ بَاتَتْ يَدَهُ ) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ. وَهَذَا لَفْظُ مُسْلِم ٍ ([49]) .
فيه :
حد المبالغة نزول الماء الى المعدة الدليل - الا ان تكون صائما -
68-هل الاستنشاق واجب? الاقرب نعم ويدل على ذلك اية المائدة وجه الدلالة
ان الاستنشاق يكون من الوجه
69- خطاب النبي صلى الله عليه وسلم للواحد الاصل فيه العموم لجميع الامة
لكن يرد على هذه القاعدة حديث ابي بردة - رضي الله عنه - - وانها لن تجزي لاحد بعدك -
توجيه الحديث:
1- تخصيص النبي صلى الله عليه وسلم له
2- ان - بعد - للوصفية اي لن تكون لاحد قد يصل الى وصفك
والاحكام الشرعية مبنية على الاوصاف لا الاعيان وقد قرر ذلك شيخ الاسلام وهو الحق
70-وَعَنْ عُثْمَانَ رضي الله عنه ( أَنَّ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُخَلِّلُ لِحْيَتَهُ فِي اَلْوُضُوءِ ) أَخْرَجَهُ اَلتِّرْمِذِيُّ, وَصَحَّحَهُ اِبْنُ خُزَيْمَة َ ([52]) .فيه:
استحباب تخليل اللحية لان مجرد الفعل لا يدل على الوجوب
71- الشعر النابت على الوجه في طهارته التالي:
1-خفيف:
ضابطه ان ترى من وراءه البشرة
فله حالات:
- التيمم يمسح ظاهر الشعر
-حدث اكبر يجب ايصال الماء اليه
-حدث اصغر يجب ايصال الماء اليه
2- كثيف:
- تيمم : يمسح ظاهر الشعر
-حدث اكبر يجب ايصال الماء اليه
-حدث اصغر: يغسل ظاهره ويستحب تخليله


هذا ما تيسر نقله من فوائد
وفقكم الله
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-06-05, 05:41 PM
أبو عباد أبو عباد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-10-04
المشاركات: 213
افتراضي

أرجو يا شيخ طلال أن تكون قد قرأت الرسالتين على الرسائل الخاصة بك.
ولك أن تضع أسئلةفي الفقه وفي أصول الفقه وغيرها.
أخوك أبو عباد الشمالي.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-06-05, 02:22 AM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

بارك الله فيكم ابا عباد وان شاء الله سا ارسل لكم الرسالة قريبا فقط ارتبها واصوغ الاسئلة حتى تكون واضحة
وفقكم الله

نستكمل الفوائد ان شاء الله
72-وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتَ رَسُولَ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: ( "إِنَّ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ اَلْقِيَامَةِ غُرًّا مُحَجَّلِينَ, مِنْ أَثَرِ اَلْوُضُوءِ, فَمَنْ اِسْتَطَاعَ مِنْكُمْ أَنْ يُطِيلَ غُرَّتَهُ فَلْيَفْعَلْ. ) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ, وَاللَّفْظُ لِمُسْلِم ٍ ([56]) .
قال بعض العلماء : با ستحباب زيادة الوضوء على محل الفرض لتزيد الغرة

والصحيح ان هذا ليس له شاهد من الحديث فالوضوء محدد فكيف نخرج عن حده بدعوى اطالة الغرة ?! وهذا هو اختيار شيخ الاسلام
73-وَعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: ( كَانَ اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يُعْجِبُهُ اَلتَّيَمُّنُ فِي تَنَعُّلِهِ, وَتَرَجُّلِهِ, وَطُهُورِهُ, وَفِي شَأْنِهِ كُلِّهِ. ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ ([57]) .
هناك اعجاب شرعي وطبعي في حق النبي صلى الله عليه وسلم
فكون على سبيل المثال النبي يعجبه الحلوى فهذا طبعي
وكون النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه التيمن في تنعله فهذا شرعي
74-وَعَنْ اَلْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةٍ رضي الله عنه ( أَنَّ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم تَوَضَّأَ, فَمَسَحَ بِنَاصِيَتِهِ, وَعَلَى اَلْعِمَامَةِ وَالْخُفَّيْنِ. ) أَخْرَجَهُ مُسْلِم ٌ ([59]) .
اشترط بعض العلماء - رحمهم الله - ان تكون العمامة محنكة وذات ذؤابة
وقالوا بان هذه هي عادة عمائم العرب
والصحيح انه لا يشترط وهذا اختيار شيخ الاسلام - رحمه الله -
75-يشترط في العمامة الطهارة
الدليل حديث جبريل عندما اخبر النبي صلى الله عليه وسلم ان في رجليه قذر
76-يشترط في العمامة ان تكون مباحة وهذه المسالة فيها قولان :
1-لا بد من ذلك وهذا هو المذهب لان المسح رخصة والرخصة لا تستباح بمعصية
2- لا يشترط
وعند الترجيح : تردد الشيخ ابن عثيمين رحمه الله وقال انا متردد في الترجيح
77-هل يشترط لبس العمامة على طهارة قولان:
1-يشترط قياسا على الخفين
2- لا يشترط لان الشرط لا بد له من دليل ولا دليل هنا على شرطية الطهارة في العمامة
واما الرد على من قاس العمامة على الخفين فنقول ان القياس منتفي:
لان تحتها الراس وحكم الراس المسح
بينما العضو الذي تحت الخف حكمه الغسل
فمسح الخف ليس من جنس مسح العمامة
وهذا القول هو الاصح
78- هل لمسح العمامة مدة ?
قولان :
1- لا بد وقاسوا على الخفين
2- لا مدة لعدم الدليل وقياسه على الخفين غير صحيح كما سبق اعلاه

وفقكم الله
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-06-05, 11:52 PM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

79-وَعَنْ جَابِرٍ بْنِ عَبْدِ اَللَّهِ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا -فِي صِفَةِ حَجِّ اَلنَّبِيِّ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ صلى الله عليه وسلم ( اِبْدَؤُوا بِمَا بَدَأَ اَللَّهُ بِهِ ) أَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ, هَكَذَا بِلَفْظِ اَلْأَمْر ِ ([60]) وَهُوَ عِنْدَ مُسْلِمٍ بِلَفْظِ اَلْخَبَر ِ ([61])
.
وجوب الترتيب بين الاعضاء لان هذا الحديث متدبر من اية المائدة - فاغسلوا وجوهكم --الاية
وكذلك استنبط العلماء الترتيب من اية المائدة بان الله ادخل المسح بين المغسولات وان لم يقصد الله الترتيب لكان ذلك مخالفا لبلاغة القران وهذا منتفي في حق كلام الله لان القاعدة البلاغية تنص ان كل صنف يكون على حده
80- وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( لَا وُضُوءَ لِمَنْ لَمْ يَذْكُرِ اِسْمَ اَللَّهِ عَلَيْهِ ) أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ, وَأَبُو دَاوُدَ, وَابْنُ مَاجَهْ, بِإِسْنَادٍ ضَعِيف ٍ ([63]) .
هنا قاعدة هامة :
النفي ينقسم الى ثلاثة اقسام :
1- نفي وجود الشيء : وهو الاصل في النفي
2- نفي صحة الشي: وهو نفي للوجود الشرعي وان كان حسا موجودا مثل من اخل بشرط من شروط الصلاة فالصلاة لم تنتفي وجودا لكن انتفت صحة وشرعا
3-نفي كمال الشيء
المثال على -1- لا خالق الا الله
المثال على -2- قوله صلى الله عليه وسلم - لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه -
المثال على -3- قوله صلى الله عليه وسلم - لا صلاة بحضرة طعام -
4- الحديث اخذ به من اوجب البسملة لكنهم قالوا انها ليست بشرط ولا ركن
وهذا عجيب فكيف يربطون صحة الوضوء بالبسملة ثم لا تكون شرطا ولا ركنا
5- سنية البسملة :
-لان الحديث في مقال
- لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم بيان البسملة في صفة الوضوء والمقام بيان لا يحتمل التاخير
83- وَعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ: ( رَأَى اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم رَجُلًا, وَفِي قَدَمِهِ مِثْلُ اَلظُّفْرِ لَمْ يُصِبْهُ اَلْمَاءُ. فَقَالَ: "اِرْجِعْ فَأَحْسِنْ وُضُوءَكَ" ) أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ, وَالنَّسَائِيّ ُ ([70]) .
يحتمل معنى احسان الوضوء :
1- اعادته اذا كانت الموالاة قد فاتت
2- استيعاب العضو الذي لم يغسله ان لم تفت الموالاة
84- مسالة تركيب الاسنان : لا يجب نزعها حال الوضوء لانه لا يجب استيعاب الفم بالماء
85-تبلد الحناء عند النساء فهل يعني ذلك قياسا على مسح راس الخمار?
نقول نعم والدليل من السنة : تبليد النبي صلى الله عليه وسلم راسه بالحناء
86- هل يعفى عن ذلك اصحاب الصبغات - البويات - اذا كان شيئا يسيرا
اختار ذلك شيخ الاسلام
87- وجوب الموالاة وهو مستنبط من اية المائدة - يا ايها الذين امنوا اذا قمتم الى الصلاة - الاية
فجواب الشرط اتى مباشرة بعد فعل الشرط ثم عطف الاركان كلها على جواب الشرط دلالة على وجوب الموالاة
88-56- وَعَنْهُ قَالَ: ( كَانَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَتَوَضَّأُ بِالْمُدِّ, وَيَغْتَسِلُ بِالصَّاعِ إِلَى خَمْسَةِ أَمْدَادٍ ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ ([71]) .ذكر علماء الاصول - رحمهم الله - ان - كان - اذا كان فعلها مضارع فانها غالبا تفيد الدوام
89- وَعَنْ عُمَرَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ يَتَوَضَّأُ, فَيُسْبِغُ اَلْوُضُوءَ, ثُمَّ يَقُولُ: أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اَللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ, وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ, إِلَّا فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ اَلْجَنَّةِ" ) أَخْرَجَهُ مُسْلِم ٌ ([72]) .



وَاَلتِّرْمِذِيُّ, وَزَادَ: ( اَللَّهُمَّ اِجْعَلْنِي مِنْ اَلتَّوَّابِينَ, وَاجْعَلْنِي مِنْ اَلْمُتَطَهِّرِينَ ) ([73]) .


معنى - فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ اَلْجَنَّةِ- اي يسر الله له الاعمال التي تدخله من هذه الابواب



وفقكم الله
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-06-05, 11:47 AM
أبو عباد أبو عباد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-10-04
المشاركات: 213
افتراضي

السلام عليكم
أرجو أن تكون قد قرأت الرسالة الخاصة
وجزاك الله خير على هذه الدرر
وقد حفظتها عندي للاستفادة
وأرجو أن تكون تقرأ دروس الشيخ سامي للبلوغ.
أخوك:أبو عباد الشمالي
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 07-06-05, 01:54 AM
أبو عباد أبو عباد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-10-04
المشاركات: 213
افتراضي

أرجو يا شيخ طلال أن تفرغ الذاكرة للرسائل
لكي أرسلت لك رسالة خاصة.
أخوك أبو عباد الشمالي.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 07-06-05, 02:53 AM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

بارك الله فيكم ابا عباد
لقد افرغت صندوق الرسائل

نواصل يا احبه الفوائد والدرر من شرح البلوغ للامام ابن عثيمين - رحمه الله رحمة واسعة -

باب المسح على الخفين
90- لم يخالف في المسح الا الرافضة ولا عبرة بخلافهم في الاجماع
91- ادلة المسح من القران قول الله تعالى - وامسحوا برؤوسكم وارجلكم - الاية بقراءة الجر في ارجلكم
92- مما تواتر حديث من كذب ومن بنى لله بيتا واحتسب
ورؤية شفاعةِ ومسح خفين وهذه بعض
93- عَنْ اَلْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رضي الله عنه قَالَ: ( كُنْتُ مَعَ اَلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَتَوَضَّأَ, فَأَهْوَيْتُ لِأَنْزِعَ خُفَّيْهِ, فَقَالَ: "دَعْهُمَا, فَإِنِّي أَدْخَلْتُهُمَا طَاهِرَتَيْنِ" فَمَسَحَ عَلَيْهِمَا ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ
جواز استخدام الحر في الخدمة
94- حسن تعليم النبي صلى الله عليه وسلم وجبره للخاطر عندما اراد المغيرة - رضي الله عنه - نزع خفي النبي صلى الله عليه وسلم فاخبره النبي صلى الله عليه وسلم بالعلة في عدم نزعهما
95- وَعَنْ صَفْوَانَ بْنِ عَسَّالٍ رضي الله عنه قَالَ: ( كَانَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَأْمُرُنَا إِذَا كُنَّا سَفْرًا أَنْ لَا نَنْزِعَ خِفَافَنَا ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ وَلَيَالِيَهُنَّ, إِلَّا مِنْ جَنَابَةٍ وَلَكِنْ مِنْ غَائِطٍ, وَبَوْلٍ, وَنَوْمٍ ) أَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ, وَاَلتِّرْمِذِيُّ وَاللَّفْظُ لَهُ, وَابْنُ خُزَيْمَةَ وَصَحَّحَاه ُ ([77]) .
مدة المسح :
اقوال المسالة :
1- من اللبس وهذا قول ضعيف
2- من الحدث بعد اللبس اقل ضعفا من 1
3- المسح بعد الحدث وهذا الصحيح
4- من اول مرة مسح ولو تجديدا والنصوص محتملة له الا انه نادر فلا نحمل الحكم على النادر
96-وَعَنْ عُمَرَ -مَوْقُوفًا- و]عَنْ] أَنَسٍ -مَرْفُوعًا-: ( إِذَا تَوَضَّأَ أَحَدُكُمْ وَلَبِسَ خُفَّيْهِ فَلْيَمْسَحْ عَلَيْهِمَا, وَلْيُصَلِّ فِيهِمَا, وَلَا يَخْلَعْهُمَا إِنْ شَاءَ إِلَّا مِنْ جَنَابَةٍ" ) أَخْرَجَهُ اَلدَّارَقُطْنِيُّ, وَالْحَاكِمُ وَصَحَّحَه ُ ([80]) .
اذا صح هذا الحديث فانه يرد على من قال بجواز دخول الرجل اليمنى قبل غسل اليسرى في الخف ثم يمسح على اليمنى قبل ادخاله اليسرى
والذي قال بهذا القول شيخ الاسلام ابن تيمية
97- باب نواقض الوضوء
الاصل بقاء الوضوء مادام قد ابتداه بالهيئة الشرعية
فلا ينقض الوضوء شيء الا بدليل من الكتاب او السنة
98-عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: ( كَانَ أَصْحَابُ رَسُولِ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم -عَلَى عَهْدِهِ- يَنْتَظِرُونَ اَلْعِشَاءَ حَتَّى تَخْفِقَ رُؤُوسُهُمْ, ثُمَّ يُصَلُّونَ وَلَا يَتَوَضَّئُونَ ) أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ, وَصَحَّحَهُ اَلدَّارَقُطْنِيّ ُ ([83]) .
وَأَصْلُهُ فِي مُسْلِم ٍ ([84]) .
اتى المصنف - رحمه الله - بهذا الحديث ليبين ان النوم اليسير لا ينقض الوضوء
والمسالة فيها خلاف: والصواب التفصيل لان النوم نفسه ليس حدثا بل هو مظنة الحدث فاذا نوما مطبقا فهذا ناقض واما دون ذلك فهو ليس بناقض
99-وَعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: ( جَاءَتْ فَاطِمَةُ بِنْتُ أَبِي حُبَيْشٍ إِلَى اَلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اَللَّهِ! إِنِّي اِمْرَأَةٌ أُسْتَحَاضُ فَلَا أَطْهُرُ, أَفَأَدَعُ اَلصَّلَاةَ? قَالَ: "لَا. إِنَّمَا ذَلِكَ عِرْقٌ, وَلَيْسَ بِحَيْضٍ, فَإِذَا أَقْبَلَتْ حَيْضَتُكِ فَدَعِي اَلصَّلَاةَ, وَإِذَا أَدْبَرَتْ فَاغْسِلِي عَنْكِ اَلدَّمَ, ثُمَّ صَلِّي ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ ([85]) .

وَلِلْبُخَارِيِّ: ( ثُمَّ تَوَضَّئِي لِكُلِّ صَلَاةٍ ) ([86]) .

وَأَشَارَ مُسْلِمٌ إِلَى أَنَّهُ حَذَفَهَا عَمْدً ا ([87]) .
فيه ان صوت المراة ليس بعورة والقران يدل على ذلك
فالله سبحانه وتعالى قال في سورة الاحزاب لامهات المؤمنين - فلا تخضعن بالقول - الاية
ولم يقل لا تكلمن
100-وَعَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رضي الله عنه قَالَ: ( كُنْتُ رَجُلاً مَذَّاءً, فَأَمَرْتُ اَلْمِقْدَادَ بْنَ اَلْأَسْوَدِ أَنْ يَسْأَلَ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَسَأَلَهُ ? فَقَالَ: "فِيهِ اَلْوُضُوءُ ) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ, وَاللَّفْظُ لِلْبُخَارِيّ ِ ([88]) .
جواز التوكيل في الاستفتاء
101- حجية خبر الواحد في الامور الدينية
102- لا ينبغي الكلام امام الاصهار في امور النساء الخاصة التي قد تسبب لهم حرج
103-وَعَنْ بُسْرَةَ بِنْتِ صَفْوَانَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا; ( أَنَّ رَسُولَ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "مَنْ مَسَّ ذَكَرَهُ فَلْيَتَوَضَّأْ" ) أَخْرَجَهُ اَلْخَمْسَةُ, وَصَحَّحَهُ اَلتِّرْمِذِيُّ, وَابْنُ حِبَّان َ ([92]) .

وَقَالَ اَلْبُخَارِيُّ: هُوَ أَصَحُّ شَيْءٍ فِي هَذَا اَلْبَابِ.
الحديث نحمله على انه من مس ذكره بشهوة ينقض الوضوء واما من لم يمسه بشهوة فلا
اخذنا الحكم من قوله صلى الله عليه وسلم - انما هو بضعة منك - لكننا نقول ان يستحب الوضوء على سبيل الاحتياط وبهذا استطعنا الجمع بين الاحاديث بدون ترجيح
104- مس الانثيين لا ينقض الوضوء ولو لشهوة


وفقكم الله
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-06-05, 01:40 AM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

- وَعَنْ عَبْدِ اَللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ رَحِمَهُ اَللَّهُ; ( أَنَّ فِي اَلْكِتَابِ اَلَّذِي كَتَبَهُ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِعَمْرِو بْنِ حَزْمٍ: أَنْ لَا يَمَسَّ اَلْقُرْآنَ إِلَّا طَاهِرٌ ) رَوَاهُ مَالِكٌ مُرْسَلاً, وَوَصَلَهُ النَّسَائِيُّ, وَابْنُ حِبَّانَ, وَهُوَ مَعْلُولٌ.
105- قال بعض اهل العلم - الا طاهر - اي الا مؤمن
لكن هذا يرده انه لم يرد تفسير الطاهر بالمؤمن بشكل غالب من النبي صلى الله عليه وسلم
106- والصحيح ان تفسير الا طاهر اي الا متوضئ لقوله تعالى - انما يريد الله ليطهركم -
وَعَنْ أَنَسِ]بْنِ مَالِكٍ] رضي الله عنه ( أَنَّ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم اِحْتَجَمَ وَصَلَّى, وَلَمْ يَتَوَضَّأْ ) أَخْرَجَهُ اَلدَّارَقُطْنِيُّ, وَلَيَّنَه ُ ([97]) .
107- الاحتجام : اخراج الدم من الجسم بصفة مخصوصة ولا بد فيه من حذق الحاجم والا كان المحتجم على خطر
108- حكم الحجامة دائر بين الاستحباب والجواز
فاذا كان غير محتاج لها فهي مباحة في حقه واذا كان محتاجا لها فهي مستحبة
109- يقاس على دم الحجامة دم الصديد وماء الجروح فهذه لا تنقض الوضوء
110- خروج الدم الكثير من البدن لا ينقض الوضوء
هذا ما تيسر
ويليه ان شاء الله
الفوائد من باب اداب قضاء الحاجة
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-06-05, 05:24 PM
أبو حازم فكرى زين أبو حازم فكرى زين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-11-04
المشاركات: 112
افتراضي جزاكم الله خيراً

الأخ الطيب طلال العولقي
عليكَ تحيةُ الرَّحْمَن تَتَرى ... تَحَايا رَائِحَاتٍ غَادِيَاتِ
أَجْزَلَ اللهُ عَطَاكُمْ . وَجَعَلَ جَنَّةَ الْخُلْدِ مَثْوَاكُمْ

جزاكم الله خيراً على هذا المجهود
و الله أسأل أن يجعله في ميزان حسناتك

أبو حازم فكري زين العابدين السكندري
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 12-06-05, 02:44 AM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

بارك الله فيكم اخي ابو حازم
واياكم اخي الكريم
نواصل الفوائد ان شاء الله
111- بَابُ قَضَاءِ اَلْحَاجَةِ
- عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: ( كَانَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا دَخَلَ اَلْخَلَاءَ وَضَعَ خَاتَمَهُ ) أَخْرَجَهُ اَلْأَرْبَعَةُ, وَهُوَ مَعْلُول ٌ ([103]) .

جواز لبس الخاتم ولا نقول انه سنة لانه اتخذه النبي صلى الله عليه وسلم لسبب كالختم الرسمي فاذا كان كان التختم سيتخذ لنفس السبب فهو سنة مثل ان يكون قاضيا او غير ذلك واحتاج للختم فسن له ان يلبس الخاتم
112-وَعَنْهُ قَالَ: ( كَانَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَدْخُلُ اَلْخَلَاءَ, فَأَحْمِلُ أَنَا وَغُلَامٌ نَحْوِي إِدَاوَةً مِنْ مَاءٍ وَعَنَزَةً, فَيَسْتَنْجِي بِالْمَاءِ ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه
تاكد السترة في الصلاة وعند التخلي
113- جواز الاستنجاء بالماء دون الاحجار
ومن السلف من كرهه لان فيه مباشرة اليد بالنجاسة
لكن يجاب عليهم بان ملامسة اليد للنجاسة هي للازالة ونظير هذا المحرم اذا مسه شيء من الطيب بلا قصد قلنا له جاز ان يزيله بيده وكذلك لو شخص غصب ارضا وهو فيها ثم تاب من فعلته فهل نقول له ابق في مكانك ولا تتحرك ولو بالمشي في الارض المغصوبة?!!- قالها الشيخ باستفهام استنكاري-
114-وَعَنْ اَلْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رضي الله عنه قَالَ: ( قَالَ لِي اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم "خُذِ اَلْإِدَاوَةَ". فَانْطَلَقَ حَتَّى تَوَارَى عَنِّي, فَقَضَى حَاجَتَهُ ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ ([106]) . امر الخادم ليس سؤالا مذموم لان الخادم يرى نفسه في منزلة دون السائل
115- شدة حياء النبي صلى الله عليه وسلم ولا يمكن حد الحياء الا بنفس لفظه لان المعاني النفسية يصعب حدها كما ذكر ابن القيم عن معنى المحبة في روضة المحبين فقد عدد اكثر من 20 قولا ثم قال : وليس افضل من حدها با اكثر من نفسها
116- وصية رائعة من الشيخ لاهل الحديث
اذهبوا واسمعوها في الدقيقة الثلاثين تقريبا في الشريط 18 الوجه الاول
117-وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( اِتَّقُوا اَللَّاعِنِينَ: اَلَّذِي يَتَخَلَّى فِي طَرِيقِ اَلنَّاسِ, أَوْ فِي ظِلِّهِمْ ) رَوَاهُ مُسْلِم ٌ ([107]) .
لا يحرم التخلي في الظل مطلقا انما يحرم في الظل الذي يستظل به الناس
118- وَعَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( إِذَا تَغَوَّطَ اَلرَّجُلَانِ فَلْيَتَوَارَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا عَنْ صَاحِبِهِ, وَلَا يَتَحَدَّثَا. فَإِنَّ اَللَّهَ يَمْقُتُ عَلَى ذَلِكَ ) رَوَاهُ . ([112]) وَصَحَّحَهُ اِبْنُ اَلسَّكَنِ, وَابْنُ اَلْقَطَّانِ, وَهُوَ مَعْلُول ٌ ([113])
اصل الغائط في اللغة هو المكان المنخفض من الارض
ووجه الارتباط : انه قديما لا كنف في البيوت فكانوا يختلون في الاماكن المنخفضة
119- النهي عن الكلام عند قضاء الحاجة
120-اثبات وقوع المقت من الله وهو اشد البغض وبغضه تعالى ليس كمثل المخلوقين ليس كمثله شيء وهو السميع البصير
وفق الله الجميع
بلغ ويليه حديث ابي قتادة - رضي الله عنه -
ان شاء الله
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 12-06-05, 07:12 AM
أبو عباد أبو عباد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-10-04
المشاركات: 213
افتراضي

أسأل الله أن ينفعك كما نفعتنا,والله الذي لا إله إلا هو إني لأنتظر هذه الدرر وأحملها،
أسأل الله أن يحفظكم،وينفع بكم.
أخوكم:أبو عباد الشمالي.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 13-06-05, 03:00 AM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

بارك الله فيكم اباعباد واجزل لكم المثوبة والاجر

نواصل ان شاء الله الفوائد من شرح الامام الفقيه ابن عثيمين - رحمه الله -

121- وَعَنْ أَبِي قَتَادَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( لَا يُمْسِكَنَّ أَحَدُكُمْ ذَكَرَهُ بِيَمِينِهِ, وَهُوَ يَبُولُ, وَلَا يَتَمَسَّحْ مِنْ اَلْخَلَاءِ بِيَمِينِهِ, وَلَا يَتَنَفَّسْ فِي اَلْإِنَاءِ ) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ, وَاللَّفْظُ لِمُسْلِم ٍ ([114]) .
لو قال قائل ما العلاقة بين التنفس في الاناء ومس الذكر
نقول :
احتمال ان ابا قتادة - رضي الله عنه - سمع هذا الكلام في مواضع متفرقة فجمعها هنا

122- جواز التصريح بلفظ البول وانه لا ينافي الحياء الا انه ينتبه من التصريح به امام بعض العوام الجهلاء
123- وَعَنْ سَلْمَانَ رضي الله عنه قَالَ: ( لَقَدْ نَهَانَا رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم "أَنْ نَسْتَقْبِلَ اَلْقِبْلَةَ بِغَائِطٍ أَوْ بَوْلٍ, أَوْ أَنْ نَسْتَنْجِيَ بِالْيَمِينِ, أَوْ أَنْ نَسْتَنْجِيَ بِأَقَلَّ مِنْ ثَلَاثَةِ أَحْجَارٍ, أَوْ أَنْ نَسْتَنْجِيَ بِرَجِيعٍ أَوْ عَظْمٍ" ) رَوَاهُ مُسْلِم ٌ ([115])
.
شمولية الشريعة الاسلامية تحقيقا لقوله تعالى - ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء - واذا كانت هذه الاشياء على بساطتها قد علمنا الله اياها فما هو اعظم منها من مسائل الدين كالصفات هي من باب اولى
124- جواز استقبال الشمس والقمر حال قضاء الحاجة لان اهل المدينة اذا لم يستقبلوا القبلة معنى ذلك انهم استقبلوا النيرين
125- لو استنجى بحجر واحد وهو ذي شعب جاز لان كل شعبة بمنزلة حجر
126-النهي عن الاستنجاء بالعظم سواء كان عظم ميتة ام مذكاة
127- تحريم العدوان على حق الغير لان الاستنجاء بالعظم هو عدوان على طعام الجن
128- وَلِلسَّبْعَةِ مِنْ حَدِيثِ أَبِي أَيُّوبَ رضي الله عنه ( لَا تَسْتَقْبِلُوا اَلْقِبْلَةَ بِغَائِطٍ وَلَا بَوْلٍ, وَلَكِنْ شَرِّقُوا أَوْ غَرِّبُوا ) ([116]) .
تحريم استقبال القبلة او استدبارها حال قضاء الحاجة ولا يحرم حال الاستنجاء
129- لا يجوز استقبال القبلة حال قضاء الحاجة ولو كان ذلك في البنيان لعموم الحديث
130- وَعَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: ( أَتَى اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم اَلْغَائِطَ, فَأَمَرَنِي أَنْ آتِيَهُ بِثَلَاثَةِ أَحْجَارٍ, فَوَجَدْتُ حَجَرَيْنِ, وَلَمْ أَجِدْ ثَالِثًا. فَأَتَيْتُهُ بِرَوْثَةٍ. فَأَخَذَهُمَا وَأَلْقَى اَلرَّوْثَةَ, وَقَالَ: "هَذَا رِكْسٌ" ) أَخْرَجَهُ اَلْبُخَارِيّ ُ ([119]) .

زَادَ أَحْمَدُ, وَاَلدَّارَقُطْنِيُّ: ( ائْتِنِي بِغَيْرِهَا ) ([120]) .

ظاهره ان الارواث نجسة ولو مما يؤكل لكن هذا قول ضعيف
لانه قد دلت السنة على طهارة ابوال وارواث ماكول اللحم مثل قصة العرنيين عندما امرهم النبي صلى الله عليه وسلم ان يلحقوا با ابل الصدقة فيشربوا من ابوالها والبانها
كذلك الصلاة في مرابض الغنم على ما فيها من ارواث فقد دلت السنة على صحة الصلاة في مرابض الغنم
140- حسن خلق النبي صلى الله عليه وسلم مع خدمه
141-
- وَعَنِ اِبْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا; ( أَنَّ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم سَأَلَ أَهْلَ قُبَاءٍ, فَقَالُوا: إِنَّا نُتْبِعُ اَلْحِجَارَةَ اَلْمَاءَ ) رَوَاهُ اَلْبَزَّارُ بِسَنَدٍ ضَعِيف ٍ ([126]) .

- وَأَصْلُهُ فِي أَبِي دَاوُدَ, وَاَلتِّرْمِذِيّ وَصَحَّحَهُ اِبْنُ خُزَيْمَةَ مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه بِدُونِ ذِكْرِ اَلْحِجَارَة ِ ([127]) .

فيه ان الجمع بين الاستنجاء والاستجمار افضل
142- ان النبي صلى الله عليه وسلم لا يعلم الغيب
143- اختلفوا في الثناء الذي ورد في الاية - لمسجد اسس على التقوى - الاية
ما المقصود بالمسجد ? فقال بعضهم قباء وقال اخرون المسجد النبوي
والصحيح انه لا منافاة بينهما فهما اشتركا في التقوى وافترق المسجد النبوي بشد الرحال اليه


بارك الله فيكم
هذا ما تيسر اليوم
ويليه ان شاء الله باب الغسل وحكم الجنب
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 18-06-05, 06:30 AM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نواصل ان شاء الله الفوائد والدرر من شرح الامام الفقيه ابن عثيمين - رحمه الله -
بَابُ اَلْغُسْلِ وَحُكْمِ اَلْجُنُبِ



108- عَنْ أَبِي سَعِيدٍ اَلْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( اَلْمَاءُ مِنْ اَلْمَاءِ ) رَوَاهُ مُسْلِم ٌ ([128]) .



وَأَصْلُهُ فِي اَلْبُخَارِيّ ِ ([129]) .


144- الغسل يقال بالضم وبالفتح وبالكسر والظاهر ان لكل واحدة معنى
بالفتح---التطهير
بالضم---استعمال الماء على صفة مخصوصة
بالكسر---ما يخلط بالماء من اشنان ونحوه لتكميل التنظيف
145- الجنب= من جامع او انزل
146- "الماء من الماء" الماء في الثانية فيها ال التعريف التي تفيد العهد وهذا يفيد الماء الدافق الذي ورد في القران ولا يكون الماء دافقا الا بشهوة فلا غسل مما نزل بلا شهوة
147- عموم الحديث يشمل الانزال ما اذا كان بجماع او تقبيل او غيره
148-وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( إِذَا جَلَسَ بَيْنَ شُعَبِهَا اَلْأَرْبَعِ, ثُمَّ جَهَدَهَا, فَقَدْ وَجَبَ اَلْغُسْلُ ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ ([130]) .
المراد بالجلوس هنا هو الجلوس للجماع
149- "شعبها الاربع" رجلاها ويداها
150-التكنية لما يستقبح ذكره "شعبها الاربع"
151-ظاهر الحديث وجوب الغسل سواء بحائل او بلا حائل حال الجماع
152--] وَعَنْ أُمِّ سَلَمَةَ; أَنَّ أُمَّ سُلَيْمٍ -وَهِيَ اِمْرَأَةُ أَبِي طَلْحَةَ- قَالَتْ: ( يَا رَسُولَ اَللَّهِ! إِنَّ اَللَّهَ لَا يَسْتَحِي مِنْ اَلْحَقِّ, فَهَلْ عَلَى اَلْمَرْأَةِ اَلْغُسْلُ إِذَا اِحْتَلَمَتْ? قَالَ: "نَعَمْ. إِذَا رَأَتِ الْمَاءَ" ) اَلْحَدِيثَ. مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ ([132]) [ .
مدار الحكم على رؤية الماء فاذا لم يتذكر وراى الماء وجب الغسل
153-وَعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: ( كَانَ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَغْتَسِلُ مِنْ أَرْبَعٍ: مِنْ اَلْجَنَابَةِ, وَيَوْمَ اَلْجُمُعَةِ, وَمِنْ اَلْحِجَامَةِ, وَمِنْ غُسْلِ اَلْمَيِّتِ ) رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ, وَصَحَّحَهُ اِبْنُ خُزَيْمَة َ ([136]) .
غسل الحجامة ليس فيه دليل الا فعل النبي صلى الله عليه وسلم والفعل المجرد يفيد الاستحباب وبعضهم ضغف الحديث فقال لا يسن الغسل من الحجامة
154-وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ( -فِي قِصَّةِ ثُمَامَةَ بْنِ أُثَالٍ, عِنْدَمَا أَسْلَم- وَأَمَرَهُ اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَغْتَسِلَ ) رَوَاهُ عَبْدُ اَلرَّزَّاق ِ ([137]) .

وَأَصْلُهُ مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ ([138]) .

ملاطفة الاسير
155- جواز ربطه بسارية المسجد واستدل بعض العلماء بهذا الحديث بجواز مكث الجنب في المسجد لان الكافر حدثه اعظم لكن هذا قياس في مقابل النص لان النبي صلى الله عليه وسلم نهى الجنب عن المكث في المسجد
156- امر الكافر بالاغتسال وهذا المسالة اختلف فيها اهل العلم :
1-ان الامر للاستحباب لانهم قالوا ان عدد كبير اسلموا ولم يرد ان النبي صلى الله عليه وسلم امرهم بالغسل
2-الامر للوجوب وكونه لم يشتهر فان عدم النقل في اعيان من امروا -بضم الالف- لا يدل على عدم الامر وكذلك هذا احوط وابرا للذمة ويعطي المسلم الجديد ان يطهر باطنه من ادران الشرك كما طهر ظاهره
واذا لم يفعل فان صلاة المسلم الجديد صحيحة لان طهارته ليست من حدث وهذا اقرب الاقوال
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 21-06-05, 01:30 AM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

وَعَنْ أَبِي سَعِيدٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ( غُسْلُ اَلْجُمُعَةِ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُحْتَلِمٍ ) أَخْرَجَهُ اَلسَّبْعَة
157- غسل الجمعة واجب مطلقا ل:
1- لتصريح النبي صلى الله عليه وسلم له
2- لوم عمر - رضي الله عنه - لعثمان بن عفان - رضي الله عنه- عندما قال له " والوضوء ايضا" منكرا على عثمان التاخير في صلاة الجمعة والاكتفاء بالوضوء عن الغسل
158-غسل الجمعة برغم وجوبه ليس شرطا لصحة الصلاة ل:
عدم امر عمر لعثمان باعادة الصلاة
وَعَنْ سَمُرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( مَنْ تَوَضَّأَ يَوْمَ اَلْجُمُعَةِ فَبِهَا وَنِعْمَتْ, وَمَنْ اِغْتَسَلَ فَالْغُسْلُ أَفْضَلُ ) رَوَاهُ اَلْخَمْسَةُ, وَحَسَّنَهُ اَلتِّرْمِذِيّ ُ ([140]) .
159- الحديث ضعيف من ناحية السند وهو لا يقاوم حديث ابي سعيد السابق
160- اللفظ ركيك يستبعد ان يكون من لفظ النبي صلى الله عليه وسلم الذي عليه طلاوة
وَعَنْ عَلِيٍّ رضي الله عنه قَالَ: ( كَانَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُقْرِئُنَا اَلْقُرْآنَ مَا لَمْ يَكُنْ جُنُبًا ) رَوَاهُ اَلْخَمْسَةُ, وَهَذَا لَفْظُ اَلتِّرْمِذِيِّ وَحَسَّنَةُ, وَصَحَّحَهُ اِبْنُ حِبَّان َ ([141]) .
161- حرص النبي صلى الله عليه وسلم على اقراء القران
162- هل الامتناع على سبيل الوجوب ام الافضلية?
الذين قالوا بالافضلية قالوا لان امساكه صلى الله عليه وسلم فعل والفعل المجرد يفيد الاستحباب
والذين قالوا بالوجوب قالوا لان امساكه عن امر واجب لا يكون الا عن محرم وهذا اقرب
163- بعضهم الحق الحائض بالجنب وهذا فيه نظر
لان الحائض لا تستطيع ان ترفع حيضتها متى شاءت على عكس الجنب
ومن هنا اختلف العلماء في قراءة القران للحائض?
والجمهور على المنع والصحيح انها تقرأ اذا كانت هناك حاجة كمن تراجع وردها او غير ذلك
وَعَنْ أَبِي سَعِيدٍ اَلْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ, ثُمَّ أَرَادَ أَنْ يَعُودَ فَلْيَتَوَضَّأْ بَيْنَهُمَا وُضُوءًا ) رَوَاهُ مُسْلِم
164-كمال الشريعة الاسلامية فيما يتعلق بالابدان والاديان
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 26-06-05, 08:50 AM
أبو عباد أبو عباد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-10-04
المشاركات: 213
افتراضي

أسأل الله تعالى أن ينفع بك يا شيخ طلال وبالجميع.
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 26-06-05, 05:46 PM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

بارك الله فيكم اخي ابا عباد
باب التيمم
165-هو التعبد لله تعالى بمسح الوجه واليدين بالتراب على صفة مخصوصة
عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اَللَّهِ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا; أَنَّ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ( أُعْطِيتُ خَمْسًا لَمْ يُعْطَهُنَّ أَحَدٌ قَبْلِي: نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ, وَجُعِلَتْ لِي اَلْأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا, فَأَيُّمَا رَجُلٍ أَدْرَكَتْهُ اَلصَّلَاةُ فَلْيُصَلِّ ) وَذَكَرَ اَلْحَدِيث
166- من اسباب الخذلان : الاعجاب بالنفس
167- توزن المسيرة بما هو غالب في ذلك الوقت فتكون مسيرة الابل المحملة التي جرت العادة القياس بها
168-جعل لها معنيان"
1- شرع قال تعالى " ما جعل الله من بحيرة " اي ما شرع
2- الخلق والتصيير قال تعالى" وجعلنا الليل لباسا"
والمراد في الحديث المعنى الاول
169-الاماكن التي لا تصح الصلاة فيها:
1- المكان النجس دليله: حديث الاعرابي الذي بال في المسجد وقد سبق ذكره
2- المقبرة حديث ابي مرثد "لا تصلوا الى القبور" فاذا نهينا عن الصلاة اليها فالصلاة فيها من باب اولى
3- الحش والحمام حديث " الارض كلها مسجد الا المقبرة والحمام"
4- ان تكون الصلاة الى القبر لان كون القبر امامك فهذا وسيلة الى الشرك
5- اعطان الابل لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك
6- الارض المغصوبة
وهو على المذهب لان لبثه في هذا المكان معصية ولا يمكن ان تجتمع طاعة في محل معصية للتضاد والصحيح صحة الصلاة فيها لا نفكاك الجهة وهو ان السبب المانع خارج عن الصلاة وليس فيها
170- التيمم باي انواع الطين جائز
واما حديث" جعلت تربتها طهورا" بضم الجيم
فاذا صحت هذه اللفظة فانها من ذكر بعض افراد العام في حكم يوافق العموم وهذا لا يفيد التخصيص ما لم يكن مفهوم للوصف
مثل ان تقول : اكرم الطلبة
ثم تقول اكرم المجتهد
فهذا تخصيص بالوصف
171- يجوز لمن دخل عليه وقت الصلاة ان يصلي بالتيمم اذا لم يجد الماء ولو علم انه متحصل في اخر الوقت لقوله صلى الله عليه وسلم " أدركته الصلاة "


ملاحظة : في الدقيقة 17 ش 23 الوجه الاول
موقف تربوي وهو اعتراض احد الحاضرين على الشيخ بعنف وشدة
فما كان من الشيخ الا ان سكت عليه وصبر
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 27-06-05, 09:34 PM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

وَعَنْ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: ( بَعَثَنِي اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فِي حَاجَةٍ, فَأَجْنَبْتُ, فَلَمْ أَجِدِ اَلْمَاءَ, فَتَمَرَّغْتُ فِي اَلصَّعِيدِ كَمَا تَمَرَّغُ اَلدَّابَّةُ, ثُمَّ أَتَيْتُ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لَهُ, فَقَالَ: "إِنَّمَا كَانَ يَكْفِيكَ أَنْ تَقُولَ بِيَدَيْكَ هَكَذَا" ثُمَّ ضَرَبَ بِيَدَيْهِ اَلْأَرْضَ ضَرْبَةً وَاحِدَةً, ثُمَّ مَسَحَ اَلشِّمَالَ عَلَى اَلْيَمِينِ, وَظَاهِرَ كَفَّيْهِ وَوَجْهَهُ ) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ, وَاللَّفْظُ لِمُسْلِم ٍ ([156]) .

وَفِي رِوَايَةٍ لِلْبُخَارِيِّ: وَضَرَبَ بِكَفَّيْهِ اَلْأَرْضَ, وَنَفَخَ فِيهِمَا, ثُمَّ مَسَحَ بِهِمَا وَجْهَهُ وَكَفَّيْه
172- جواز العمل بالقياس في عهد النبي صلى الله عليه وسل مع عدم التمكن من الوصول الى النص لعدم انكار النبي صلى الله عليه وسلم على عمار - رضي الله عنه-
173- من اجتهد فا اخطا لا يؤمر بالاعادة
174- اخذ العلماء من الحديث ان كل ممسوح تكرار مسحه مكروه
لان المسح انما هو تخفيف فتكرار مسحه فيه مضادة للتخفيف
175- وجوب استيعاب الوجه بالتيمم

وفقكم الله
هذا ما تيسر من الفوائد على كتاب الطهارة جمعتها من اشرطة العلامة الفقيه - محمد بن صالح بن عثيمين -رحمهم الله-
يليه كتاب الصلاة وفوائدها ان شاء الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 18-10-05, 08:18 PM
ابو الحسن الأكاديري ابو الحسن الأكاديري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-09-05
الدولة: سوس العالمة
المشاركات: 814
افتراضي

اخي الحبيب بارك الله فيك
ان امكنك ان تجمع هده الفوائد في ملف وررد لكي تتم الفائدة
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 24-03-06, 08:28 AM
عبدالمهيمن عبدالمهيمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-04-05
المشاركات: 686
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو الحسن الأكاديري
اخي الحبيب بارك الله فيك
ان امكنك ان تجمع هده الفوائد في ملف وررد لكي تتم الفائدة
...
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 25-03-06, 06:29 PM
السعداوي السعداوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-08-05
المشاركات: 86
افتراضي أحسن الله إليك

اللهم علم عبدك طلال الكتاب و الحساب
اللهم علمه التأويل و فقهه في الدين
اللهم اجعله هادياً مهدياً و اهد به
اللهم اجعله هادياً مهدياً و اهد به
اللهم اجعله هادياً مهدياً و اهد به
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 26-03-06, 03:03 AM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,419
افتراضي

بارك الله فيكم إخواني الأفاضل

وهي فوائد نسبية الاستخراج ، فقد أسمع من كلام الامام ابن عثيمين فائدة ولا أظنّها كذلك فلا أقيّدها.

فيُستحسن عدم وضعه في وورد لكثرة الأخطاء الاملائية ولأن الكتاب قد صدر من المؤسسة التي تشرف على طباعة كتب الشيخ .


بارك الله فيكم وحفظكم.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 21-08-07, 12:03 AM
داود البلجيكي داود البلجيكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-07-04
الدولة: عاصمة اوربا
المشاركات: 63
افتراضي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 04-04-08, 06:07 AM
ساعي ساعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-04
المشاركات: 287
افتراضي

أكمل بارك الله فيك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:18 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.