ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-10-13, 08:53 AM
عبدالله العتيق عبدالله العتيق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-08-12
المشاركات: 30
افتراضي الوسواس وأنواعه

الوسواس
الوسواس لغة: "الصوت الخفي, والوَسْوَسة والوِسْواس حديث النفس"[1].
واصطلاحاً: "إِلْقَاءُ مَعْنًى فِي النَّفْسِ بِمُبَاشَرَةِ سَبَبٍ نَشَأَ مِنَ الشَّيْطَانِ لَهُ"[2].
والوسواس حاصل بلا مرض, ولكنه يتضاعف في المرض الروحاني, وقد وردت وسوسة الجن والتعوذ منها في سورة الناس, قال تعالى ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮔ ﮖ ﮗ ﮘ [3].
جاء في تفسير الآية: "(الوسواس الخناس) الشيطان جاثم على قلب ابن آدم, فإذا سها وغفل وسوس, فإذا ذكر الله خنس"[4], (من الجنة والناس) "بيان للذي يوسوس وأنهم نوعان: إنس وجن, فالجني يوسوس في صدر الإنسي, والإنسي أيضا يوسوس إلى الإنسي, فالموسوس نوعان إنس وجن, والموسوس إليه نوع واحد وهو الإنس, والوسوسة هي الإلقاء الخفي في القلب وهذا يشترك بين الجن والإنس"[5].
قال ابن تيمية: "(الوسواس الخناس) يتناول وسوسة الجنة و وسوسة الإنس, و إلاأي معنى للاستعاذة من وسوسة الجن فقط, مع أن وسوسة نفسه وشياطين الإنس هي مما تضره وقد تكون أضر عليه من وسوسة الجن"[6].


أنواع الوساوس
اختلف العلماء في تقسيم الوساوس وتصنيفاتها, فمنهم من يراها من حيث طبيعتها[7], ومنهم من يراها من حيث عملها[8], ومنهم من يذكرها بالجملة دون تقسيم.
"ولم يشر العلماء في التصنيفات إلى مرض الوسواس القهري[9] حسب التعريف الطبي له, ولذا أرى أن تصنف الوساوس بشكل عام إلى ثلاثة أنواع[10]:


النوع الأول: وساوس تدعـو الإنسان عادة أن ينظر أو يستمع أو يفعل أمراً محرماً, ويعد هذا النوع من الوساوس من طبيعة النفس البشرية ( أي ليس مرضاً )، ويعتري كل أحد من بني آدم, وتختلف هذه الوساوس عن غيرها من الوساوس بأنها تدعو الإنسان إلى محبوبات النفس المحرمة شرعاً, هو النوع الذي أشار له النبي r بقوله: (إن الله تجاوز عن أمتي ما حدّثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم )[11].
ويُعد مصدر هذا النوع من الوساوس عادة أحد ثلاثة أمور: النفس الأمارة بالسوء, وشياطين الجن, وشياطين الإنس.


النوع الثانـي: الوساوس العابرة التي تعرض للإنسان في صلاته وطهارته وعبادته ومعتقداته، وكذلك في شؤون حياته الدنيوية. وهذا النوع من الوساوس يلهي العبد عن عبادته فينسى كم ركعة صلى؟ أو هل غسل ذلك العضو من جسمه؟ وغير ذلك من الوساوس في أمور الدين والدنيا. ودليله ما رواه عثمان بن أبي العاص t قال: "قلت: يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي لُبِّسها علي ، فقال r: (ذاك شيطان يقال له خِنزب، فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه واتفل عن يسارك ثلاثاً ) ففعلت ذلك فأذهبه الله تعالى عني"[12].


النوع الثالـث : الوساوس القهرية المرضية ( مرض الوسواس القهري )، وهي علة مرضية تصيب بعض الناس كما تصيبهم أية أمراض أخرى. وهي أفكار أو حركات أو خواطر أو نزعات متكررة ذات طابع بغيض يرفضها الفرد عادة ويسعى في مقاومتها، كما يدرك أيضاً بأنها خاطئة ولا معنى لها، لكن هناك ما يدفعه إليها دفعاً ويفشل في أغلب الأحيان في مقاومتها.
ويتركز دور الشيطان في مرض الوسواس القهري بأمرين أساسيين, فربما كان للشيطان دور في الوسوسة لذلك الفرد في بداية مرضه، فإن صادفت تلك الوسوسة نفساً ذات قابلية للإصابة بمرض الوسواس القهري حدث المرض[13].
أما الوساوس في العبادات, فربما يكون للشيطان دور أيضاً في إقناع مريض الوسواس القهري بتقصيره في حق الله حتى يزيد من قلق المريض, كما ربما يوهمه الشيطان أن معاناته بسبب ضعف إيمانه مما أدى إلى تغلب الشيطان عليه، وليس ذلك بسبب علة مرضية أصابته[14].

[1] لسان العرب (6/254).

[2] انظر: كشاف اصطلاحات الفنون والعلوم (1/257).

[3] [ الناس : 4-6 ]

[4] تفسير ابن كثير (ص1544). وقال: هو قول ابن عباس وكذا قال مجاهد وقتادة.

[5] بدر الدين, محمد بن عبدالله الشبلي, (1430ه), آكام المرجان في غرائب الأخبار وأحكام الجان, تحقيق: محمد عيسى, (ط1), القاهرة, دار الغد الجديد. (ص228).

[6] مجموع الفتاوى لابن تيمية (17/ 511).

[7] كابن تيمية الذي يراها: وسوسة نفسه, و وسوسة شياطين الجن, و وسوسة شياطين الإنس. }انظر: مجموع الفتاوى (17/510){.

[8] كالغزالي الذي صنفها بثلاثة أنواع هي: وسوسة من جهة التلبيس بالحق, ووسوسة بتحريك الشهوة وهيجانها, و وسوسة بمجرد الخواطر. } انظر: إحياء علوم الدين (3/74){.

[9] الوسواس القهري: هو إيمان المرء بفكره معينة تلازم المريض دائما وتحتل جزءًا من الوعي والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير, وتكون هذه الفكرة قهرية, أي أنه لا يستطيع إزالتها أو الانفكاك منها, مثل تكرار و ترديد جمل نابية, أو كلمات كفر في ذهن المريض, تظل تلاحقه وتقطع عليه تفكيره بما يتعب المصاب وأحيانا قد يؤذي المصاب به نفسه جسديا كالمصابين بمرض هوس نتف الشعر. } الوسواس القهري, الموسوعة الحرة ويكيبيديا{.

[10] انظر: الحبيب, طارق علي, (1432ه), الوسواس القهري مرض نفسي أم أحاديث شيطانية, (ط8), الرياض, دار الحضارة للنشر والتوزيع. (ص15).

[11] صحيح البخاري (7/46) حديث رقم (5269).

[12] صحيح مسلم (7/20) حديث رقم (5868).

[13] قد تكون النفس ذات القابلية هي النفس المصابة بالمرض بالروحي والله أعلم.

[14] انظر: الوسواس القهري (ص29).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:43 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.