ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-06-05, 03:41 AM
فيض الخاطر فيض الخاطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-02-03
المشاركات: 106
افتراضي القياس ...تعريف مختصر

القيــاس

تعريفه:
مشاركة مسكوت عنه لمنصوص على حكمه الشرعي في علة هذا الحكم وإلحاقه به فيه.

حالات إلحاق الفرع بالأصل:

1-أن يكون المسكوت عنه أولى بالحكم من المنصوص عليه.
مثال: {فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ}
النهي عن الإساءة للوالدين بلفظ " أف" فيكون الشتم والضرب أولى بالنهي لأنهما أكبر في الإساءة.

2- أن يكون المسكوت عنه مساوي في الحكم للمنصوص عليه.
مثال {إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا }
يدل على حرمة إتلاف أموال اليتامى سواء أكان بالأكل المنصوص عليه أو بالإهمال أو الخيانة المسكوت عنهما.... حيث النتيجة واحدة.

3-أن يكون المسكوت عنه وسط بين السابقتين.
فالمسكوت عنه لايكون أولى من المنطوق به ولا مساويا له في الحكم.. فيكون إلحاقه بالمنصوص عليه ظنا راجحا مستندا إلى دليل شرعي من نص أو إجماع.

حجية القياس:
...........يتبع
__________________
فلاوالله مافي العيش خير**ولاالدنيا اذا ذهب الحياء
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-06-05, 09:16 AM
محمد أحمد جلمد محمد أحمد جلمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-04
المشاركات: 332
افتراضي

السلام عليكم

أخي الكريم

قلتم :
تعريفه:
مشاركة مسكوت عنه لمنصوص على حكمه الشرعي في علة هذا الحكم وإلحاقه به فيه.

أقول : هذا التعريف الذي اخترته أنت ، أما القياس فله تعريفات أخري مذكورة في كتب الأصول

برجاء الاستفاضة في عرض التعريفات والترجيح بينها

بوركتم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-06-05, 02:42 AM
فيض الخاطر فيض الخاطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-02-03
المشاركات: 106
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أشكرك أخي محمد على المرور، ولعل عنوان الموضوع يدل على محتواه، وسوف أفعل ما طلبت ـ إن شاء الله ـ بعد الانتهاء من الموضوع الأساس...... بوركتم.

جحية القياس ومشروعيته :

ذهب الجمهور من الصحابة والتابعين والفقهاء والمتكلمين إلى أن القياس أصل من أصول الشريعة التي يستدل به على الأحكام الشرعية.
وأنكره قوم آخرون منهم داود الظاهري وابن حزم وبعض المعتزلة. يقول ابن حزم ـ رحمه الله ـ :" ذهب أهل الظاهر إلى إبطال القول بالقياس جملة وهو قولنا الذي ندين الله به والقول بالعلل باطل".

أدلة المنكرين للقياس:

1-أن القياس دليل ظني في كل مرحلة من مراحله، إذ يحتمل أن يرى المجتهد حكم الأصل معللا وهو في الواقع غير معلل، أو يراه معللا بعلة وهو معلل بغيرها، أو يراه معللا بعلة وهو معلل بجزء منها، أو يراه معللا بعلة وهو معلل بها مع وصف آخر غاب عنه أو أهمله.
وبهذا يبعد القياس عن الحقيقة ، ويمعن في مجال الظن والاحتمال، والظن لا يغني من الحق شيئا كما جاء في القرآن ، والظن أكذب الحديث كما ورد في السنة. ولا يتصور أن يدع الله الحكيم عباده في أحكام مظنونة لا مقطوع بها.

2-أنه لا عبرة للعقل في أمور الشرع لقوله تعالى ( ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء)، ولما كان الكتاب تبيانا لكل شيء تكون كل الأحكام مستفادة منه.
وقد استشهدوا أيضا بقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ :" لم يزل أمر بني إسرائيل مستقيما حتى كثرت فيهم أولاد السبايا فقاسوا...".
أي أنهم اتخذوا الجواري مثل السبايا ـ ولم يكن ذلك شرعا في ملتهم ـ فأنجب السبايا أولادا غير نجباء، فقاسوا بعضهم على بعض.

3-أن الله تعالى دعا إلى العمل بالأصل في قوله ( قل لا أجد فيما أوحي إليّ محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا...الآية.
وكل ما لايوجد في كتاب الله تعالى محرما يكون باقيا على الإباحة الأصلية .

4-قوله تعالى ( فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول).
أن الله تعالى أمر برد المتنازع فيه إلى الله والرسول أي إلى كتاب الله والسنة، ولو كان القياس مشروعا لقال فقيسوه على أشباهه أو نحو ذلك .

أدلة المثبتين للقياس:

من القرآن الكريم:

1-قوله تعالى ( فاعتبروا يا أولي الأبصار)
والاعتبار من العبور وهو المجاوزة، وقد قص الله في هذه الآية ما وقع لبني النضير من اليهود ــ بسبب نكثهم عهد رسول الله ، ثم أمر بالاعتبار بحالهم حتى لا يقع للناس ما وقع بهم من البلاء.
وهذا الاعتبار نوع من القياس.

2-ما ارتبطت فيها الأحكام بعلل تعد أوصافا مناسبة لها .
من ذلك قوله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه).
فقد حرم الله هذه الأشياء ، وذكر العلة في كونها رجس من عمل الشيطان تنفر منها الطباع السليمة فكل ما يدخل في هذا الرجس فهو محرم.

3-ما استخدم فيها القياس استخداما مباشرا .
من ذلك قوله تعالى ( إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون)
دعت الآية إلى قياس عيسى الذي خلق من غير أب على آدم الذي خلق من غير أب ولا أم، وأشارت إلى أن العلة الحقيقية لا تكمن في وجود الأبوين ولكنها في قدرة الله تعالى الذي يقول للشيء كن فيكون.

من السنة النبوية:

1-أقيسة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وضربه الامثال لأمته ليتعلموا منها ، فمن ذلك ما رواه ابن عباس ـ رضي الله عنه ـ أن امرأة من جهينة جاءت إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقالت إن أمي نذرت أن تحج فلم تحج حتى ماتت، أفأحج عنها؟ قال نعم حجي عنها، أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيته؟ فدين الله أحق بالوفاء".
فقد قاس هنا دين الله على دين العباد بجامع أن كلا منهما واجب الوفاء.

2-منها أيضا ما يدل على ربط الأحكام بأوصاف في الأفعال مناسبة لتلك الأحكام، فقد أباح الرسول زيارة القبور بعد حظرها ثم ربط هذه الإباحة بعلة هي ( فإنها تذكر بالموت أو الآخرة) .

من الأدلة العقلية:

أعلن الشافعي ـ رحمه الله ـ في رسالته، أن القياس هو روح الشريعة، وحياة الفقه، إذ قال:" والاجتهاد هو القياس".، فلا سبيل إلى معرفة الحكم الشرعي إلا بالنص أو القياس، وإلا كان الجمود والموت.
قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ :" مدار الاستدلال جميعه على التسوية بين المتماثلين ، والفرق بين المختلفين، ولو جاز التفرقة بين المتماثلين لخرق الاستدلال، وغلقت أبوابه".
وكذلك فإن النصوص الشرعية متناهية، ولكن وقائع الحياة غير متناهية فلو قصرنا النص على الواقعة الخاصة التي جاءت من أجلها لأغلق باب الاجتهاد وتوقف الأحكام على مجموعة محدودة من الوقائع. هذا ما قرره الشهرستاني في الملل والنحل.
ومن وجد به زللا فليصححه مأجورا وأستغفر الله من ذلك
يتبع أركان القياس....
__________________
فلاوالله مافي العيش خير**ولاالدنيا اذا ذهب الحياء
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-06-05, 07:26 AM
محمد أحمد جلمد محمد أحمد جلمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-04
المشاركات: 332
افتراضي

السلام عليكم

أخي الكريم بارك الله فيك وأثابك علي جهدك وعملك

ولكن هناك بعض الشبهات أثارها البعض حول هذه الأدلة منها :


1 _ قلنا: لا نسلم أن الاعتبار هنا هو المجاوزة ، بل نقول أنه الاتعاظ ، وسياق الآيات يوضح هذا بجلاء لا ينكره إلا صاحب هوي ! !

وقد قال تعالي : " إن في ذلك لعبرة لإولي الأبصار " ، آل عمران : 13 .
وقال تعالي : " وإن لكم في الأنعام لعبرة " ، النحل : 66 .
وقال تعالي : " لقد كان في قصصهم عبرة " ، يوسف : 111 .
وهذه كلها معناها الاتعاظ .

وقال تعالي : " إن كنتم للرؤيا تعبرون " ، يوسف : 43 ، أي تستطيعون مجاوزتها إلي ما يلازمها .

فالفيصل هو سياق النص وهو يدل بوضوح أن قوله تعالي " فاعتبروا يا أولي الأبصار " يعني : اتعظوا يا أولي الأبصار .

سلمنا أن الأمر بالاعتبار هنا هو أمر بالمجاوزة ، ولكن لا نسلم كونه أمراً بالقياس في الشرع كما تدعون ، لأن كل من تأمل في الدليل فوعي مدلوله أو مدلولاته فقد عبر من الدليل إلي المدلول ، ولو تمسكنا بهذا الفهم لكانت هذه الآية دليلاً علي نفي القياس لا إثباته ،
وبيان هذا _ أن لو كان هذا _ أن الأمر يكون بعبور كل دليل إلي مدلوله أو مدلولاته ، فيكون الأمر بالاقتصار علي النظر في النصوص الشرعية لا غير ، وفي هذا نفي لما تدعونه من دلالة في الآية ! !

ومن الواضح أنه لا يستطيع منكر أن ينكر عليّ هذا الفهم للآية ! !

فتكون دليلاً علي نفي القياس وإثباته في ذات الوقت ! !

فإن قالوا : ليس علي هذا دليل يثبته .

قلنا : وليس هناك دليل ينفيه ، فهو محتمل كفهمكم ، فإذا تحاكمنا إلي سياق الآيات لنرجح أحد الفهمين فلابد أن يكون فهمنا هو الراجح عند كل صاحب عقل لم يدخله الهوي بعد .

ونسأل : في أي لغة من لغات العرب ، لا بل من لغات العالم يكون هذا الفهم الشاذ ؟ يقول الله تعالي : " يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين " ، فقيسوا يا أولي الأبصار ! !

نقيس ماذا ؟ أمة محمد صلي الله عليه وسلم علي أمم الكفر ؟

في أمرنا كله أم في بعض الأمور ؟
عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : لما نزلت هذه الآية " قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذاباً من فوقكم " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أعوذ بوجهك ) قال : "أو من تحت أرجلكم " قال : ( أعوذ بوجهك ) ، " أو يلبسكم شيعاً ويذيق بعضكم بأس بعض " ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( هذا أهون أو هذا أيسر ) .
فهذا دليل علي أن بعض أنواع العذاب التي وقعت لمن قبلنا من الأمم لا تقع لنا أبداً ، فماذا نقيس ؟ وعلي أي شيء نقيس ؟

2 _ ما نص فيه الشارع علي العلة غير ما لم ينص فيه علي العلة .

3 _ أن هذا من باب ضرب الأمثال ، والمثلية في الحكم لهما هليهما الصلاة والسلام مع تباين الأوصاف هي في الحقيقة نفي للقياس ! !

أما تعليقهم علي الأدلة من السنن بفرض ثبوتها ودلالتها فهم يقولون أن قياس النبي صلي الله عليه وسلم بفرض أنه قاس وحي من الله عز وجل ،

وقياس غيه ليس كذلك .

فما الجواب حفظكم الله تعالي ؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20-06-05, 08:09 PM
فيض الخاطر فيض الخاطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-02-03
المشاركات: 106
افتراضي

وعليكم السلام
أراني أتفق معك أخي محمد على ما ذهبت إليه ، وأشكرك على التعقيب مرة ثانية ...
ولكن

كان القصد من هذا الموضوع إعطاء فكرة مبسطة عن القياس دون الدخول في تفصيلات وتفريعات، فأنا أنقل رأي العلماء في ذلك حتى يكون لدى طالب العلم تصور عن أصل تشريعي يعتبر من أهم المصادر الشرعية في الوقت الحاضر وما ذاك إلا لكثرة المستجدات وكثيرا ما نرى ونسمع قياس مسألة حادثة لم تكن معروفة في العصور الأولى على مسألة ورد بها نص شرعي ... لذلك رغبت في اختصار القياس اختصارا بحيث يستوعب أهم النقاط دون استفاضة ...ولكل مقام مقال واذا أردت أن نسهب في المسائل الأصولية فأنا أرحب كل الترحيب بشرط أن يكون في موضوع مستقل حتى نستفيد من علمكم ويستفيد طلاب العلم الراغبين في معرفة الجزئيات الدقيقة.

أتمنى أن أكون قد وفقت في توضيح ما رمت إليه وأن تكون قد اتضحت الصورة لديكم ..أكرر شكري لكم

بالختام
أتمنى من مشرف هذا القسم إبقاء أصل الموضوع وإزالة المناقشات الجانبية.
أبو عبد الله
__________________
فلاوالله مافي العيش خير**ولاالدنيا اذا ذهب الحياء
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20-06-05, 09:38 PM
ابن تميم الظاهري ابن تميم الظاهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-03-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 52
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم ..

سأعلق أخي الفاضل على ما ذكرته ..


قلت حفظك الله ..
حالات إلحاق الفرع بالأصل:

1-أن يكون المسكوت عنه أولى بالحكم من المنصوص عليه.
مثال: {فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ}
النهي عن الإساءة للوالدين بلفظ " أف" فيكون الشتم والضرب أولى بالنهي لأنهما أكبر في الإساءة.


نقول بارك الله فيك ..
الأف لم يكن مسكوتاً عنه في النص فلأي وجه استعملتم القياس ههنا .. ؟!
يقول الله تعالى : { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً } ..
أي أوجب علينا أن نوحده بالعبادة وأن نحسن إلى والدينا ..
والأف داخل في الأمر ..
فكل إساءة فليست من الإحسان ..
والأف إساءة ..
فالأف ليس من الإحسان ..
والآية حرمت كل فعل أو قول يضاد هذا الإحسان ..

فتأمل بارك الله فيك ..
فليس ههنا مسكوت عنه أولى من المنطوق به ..
بل الشتم والسب والضرب كله مذكور وداخل في عموم لفظ ( الإحسان ) ..
فلسنا بحاجة للقياس ههنا ..

وقلت ..
2- أن يكون المسكوت عنه مساوي في الحكم للمنصوص عليه.
مثال {إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا }
يدل على حرمة إتلاف أموال اليتامى سواء أكان بالأكل المنصوص عليه أو بالإهمال أو الخيانة المسكوت عنهما.... حيث النتيجة واحدة.


ونقول بالله التوفيق ..
الأكل لفظ نقل عن معناه اللغوي ههنا إلى معنى شريعي بالإجماع ..
وهو حرمة الأخذ لكل مال بغير وجه حق أو إتلافه ..

فيدخل الأكل بمعناه اللغوي وكذلك السرقة والتحريق وغيرها ..
وهذا مما ينكره المنكر على الإمام ابن حزم الظاهري ولم يقف على كلامه في بيان معنى الأكل وكيف نقل إجماعاً ..
فلسنا بحاجة ههنا إلى قياس المسكوت عنه المساوي في الحكم للمنطوق به ..

ولو بحثت عن أمثلة مشابهة لن تجد إلا النزر اليسير مما يتوهم أنه مسكوت عنه ..
في هذا النوع أو الذي قبله الذي سماه أهل القياس : القياس الأولى ..

وقلت ..
3-أن يكون المسكوت عنه وسط بين السابقتين.
فالمسكوت عنه لايكون أولى من المنطوق به ولا مساويا له في الحكم.. فيكون إلحاقه بالمنصوص عليه ظنا راجحا مستندا إلى دليل شرعي من نص أو إجماع.


ونقول ..
الإلحاق نتيجة الوقوف على العلة كما يسميها أهل القياس ..
فهنا ليس المسكوت عنه أولى ولا أدني ..
فهذه القضية تحتاج دليل يبين أن هذه الأمر هو بين الأمر أولاً لتسلم لك بقية قضاياك ..
فما هو الدليل الذي أخبرنا أن ذلك الأمر المسكوت عنه ليس بأدنى ولا بأعلى ..
وما هو الدليل الذي بين لها أن المسكوت عنه يلحق بالمنطوق بهذه العلة ..
فإثبات أن المنطوق به معللاً يحتاج دليل ..
وأن هذه العلة يمكن تعديها في غير هذا الباب تحتاج دليل ..
وأن هذه العلة موجودة في المسكوت عنه فكذلك تحتاج دليل ..

فكل هذه إشكالات ترد على هذه الأقسام ..

والمقال وضع في مكان عام ..
فحق لكل أحد أن يعلق عليه ..

فأعرض عن المناقشة في ردودك إن لم ترد النقاش ..
وأكمل بارك الله فيك ودع غيرك يضع رأيه كما وضعت رأيك ..
ما دام المعقب التزم بما يجب لأخيه المسلم من أدب في الحوار والتعليق ..

وقد شرعت في إبطال القياس في ملتقى أهل الظاهر ..
يسّر الله إتمامه ..

وفقك الله لما يحبه ويرضاه ..
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 21-06-05, 03:29 AM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي

للفائدة :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...E4%DE%ED%D8%ED
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 21-06-05, 01:41 PM
ابن تميم الظاهري ابن تميم الظاهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-03-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 52
افتراضي

تنبيه من المشرف العام

الرجاء نسخ المواضيع هنا وعدم وضعها كروابط.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 21-06-05, 11:51 PM
ابن تميم الظاهري ابن تميم الظاهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-03-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 52
افتراضي

لا بأس أخي الكريم لم نكن نعلم أنكم تحذفون الروابط ..
لأننا رأينا الكثير من الروابط في غير منتداكم فعملنا بالمعتاد ..
فإن غيرتم طريقتكم وحذفتم كل هذه الروابط فقد فاتني هذا ولم أنتبه ..
والأولى أن أضع الرابط هنا فقط ..
لأني رأيت قبل مدة في موضوع عقبت عليه مع التزامي بضوابط النشر أن الرد حذف وأخبرتني الإدارة برسالة خاصة أن لا أرد على موضوعات قديمة ..
وموضوع المقال الذي وضعه الأخ السديس قديم كذلك ..
وعموما المقالات التي ذكرتها في دار أهل الظاهر ..
الأول الاعتبار في إبطال القياس من الأخبار ..
والثاني الرد الشافي على ما ذكره الشنقيطي في بعض الحواشي ..
وإن كان ذكرنا هذا ممنوع أيضاً فأقول ..
ما وضعه الأخ السديس من مقال الشيخ الشنقيطي في انتقاده للإمام ابن حزم الظاهري لا يصح منها شيء ، ولو كان هذا المقال مقاله لبينت كيف لم تصح ..
كما بينته في دار أهل الظاهر من قول الإمام لا من قولي ولا قول غيري ..
واستقصيت كل ما قاله في مسائل الفقه وشرعت في بيان ذلك أيضاً في مسائل الأصول ..
ولم أذكرها إلا لخشيتي أن تحذف كذلك لأن الموضوع لا يتعلق بها ..
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 22-06-05, 12:00 AM
فيض الخاطر فيض الخاطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-02-03
المشاركات: 106
افتراضي

أخي الكريم ابن تميم الظاهري

أشكر لك تفضلك بالتعليق والإدلاء بصوتك ورأيك والكل يحترم وجهة نظر الآخر ونشترط الموضوعية في الردود.
__________________
فلاوالله مافي العيش خير**ولاالدنيا اذا ذهب الحياء
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 22-06-05, 12:51 AM
أهل الحديث أهل الحديث غير متصل حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: 10-07-02
المشاركات: 7,027
افتراضي

وفق الله الجميع
القصد من حذف الروابط للمنتديات التي تشترط التسجيل
فلذلك طلبنا منك إحضار النصوص للملتقى حتى يراها المشرف والأعضاء .
__________________
من يحرم الرفق يحرم الخير كله
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 22-06-05, 09:58 PM
ابن تميم الظاهري ابن تميم الظاهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-03-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 52
افتراضي

وفقكم الله أخي ..

أحب بيان أمر قد أكون أخطأت في التعبير عنه ..

أنا لم أضع المقال هنا لكي لا يقول أحد أو المشرف أن التعقيب لا يتعلق بالمقال ..
ولكن عندما وضع الأخ السديس رابطاً لمقال لا يتعلق بالمطروح ههنا إلا من بعيد وضعت الرابط أنا كذلك لأنه بعيد ..
ولم أكتف بالرابط لأني عقبت على كلام صاحب المقال بما يجب عليه من حق وبما يجب علي من حق للقارئ ..

ولكن الأمر تعدى ذلك أخي الكريم ..
فقد تم تعديل توقيعي في منتداكم وحذف رابط موقعي ..
فهذا توقيع لا علاقة له بموضوع ..

وغير الكثير ممن يضع رابطاً في توقيعه ..
فهل الأمر عندكم ممنوع لنلتزمه كلنا ..
أو الأمر اختياري ..

فنحن لا نريد إلا أن يكون ما لنا هو ما علينا وما للناس لنا تماما ..
لا أريد تفضيلاً ولا تمييزاً عن أحد والله ..

فإن كان ممنوعاً رفعته الآن والله أو ارفعوه أنتم ولا حرج فما يجري على غيري يجري علي ..
وإن كان مسموحاً فالواجب أن ما لغيري لي ما دام الموقع ليس بموقع ضلال وفساد وفسق وعهر ..

أما إغلاق موقعي ..
فالموقع جديد فمن الأفضل أن يكون مغلقاً وإلا كيف سيستمر ..
فهذه الغاية من إغلاقه في الوقت الحالي لا غيرها ..
وكل موقع جديد يسير على هذا ..

وفقكم الله للخير ..
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 23-06-05, 03:04 AM
فيض الخاطر فيض الخاطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-02-03
المشاركات: 106
افتراضي

غفر الله لك ابن تميم الظاهري !!

هلاّ كان هذا التوضيح عبر الخاص، يجب عليك أخي الكريم احترام المقام فما ذكرته لا علاقة له بالموضوع نهائيا
__________________
فلاوالله مافي العيش خير**ولاالدنيا اذا ذهب الحياء
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 20-07-07, 06:09 AM
أبو إلياس الوحسيني أبو إلياس الوحسيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-07-07
المشاركات: 411
افتراضي

الحمد لله

أما الشيخ الشنقيطي رحمه الله فقد أجاد و أفاد في رده على ابن حزم رحمه الله و مسألة الاف تلزم

ابن حزم رحمه الله و الشيخ الشنقيطي لم يكن ليفوته لفظ الاحسان في الاية ولكن ذكر أن الكلمات

الخمسة و لاتقل لهما أف...تلزم المنكرين للقياس و دلالة الخطاب.

السؤال ....هل آية الأف ساكتة عن قول اوووووووه للوالدين وعن قول تف للوالدين وعن الشتم

للوالدين......هذا مراد الشيخ...فهو يقصد الكلمات الخمسة بالتحديد ..وهي ولا تقل لهما اف

فلو علم اعرابي انها نزلت بشألن الوالدين لكن يحفظ منها هذه الخمسة فقط هل هي ساكتةعن

أوووه و تف و الشتم و البصق و الضرب.......المرجو التركيز على ظــــــاهــــر

السؤال في حدود الافظ القرآنية المذكورة.

ومسألة البول في الماء الراكد كذلك

فلو ان انسانا بال في ماء راكد لشمله النهي عن الاغتسال فيه .

طيب ما حكم انسان يجمع بوله في اناء لأيام...ثم بحث اين يصبه....فوجد في الاخير ماءا راكدا

فصبه فيه متعمدا قاصدا و لم يتغير الماء..........الا تقولون هو مثل الاول.

وللطرفة فقد ذكر الشاطبي مناظرة في الموافقات بين رجلين هما ابن سريج و ابو

بكر الاصفهاني في القول بالظاهر....فقال له ابن سريج انت تلتزم الظواهر وقد قال تعالى فمن يعمل

مثقال ذرة خيرا يره.فما تقول فيمن يعمل مثقال ذرتين...فقال مجيبا الذرتان ذرة وذرة....فقال ابن

سريج فلو عمل مثقال ذرة و نصف......فتبلد و انقطع.

والمقصود ان الشيخ الشنقيطي رحمه الله تعالى قداصاب في الرد على ابن حزم رحمه الله

ولم يخطئ و هذا يظهر لكل ذي عينين.

والحمد لله رب العالمين.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:26 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.