ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-07-05, 07:33 AM
ابوعبدالعزيزالمرزوقي ابوعبدالعزيزالمرزوقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-07-05
المشاركات: 14
Question قطعي الدلاله , ظني الثبوت؟؟؟؟؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

بارك الله فيكم اشكل لدي في فهم بعض المصطلحات في مصطلح الحديث .

ما ذا يقصد بقطعي الدلاله , و ظني الثبوت , مع ذكر بعض الامثله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-07-05, 10:59 AM
راجح راجح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-09-03
المشاركات: 242
افتراضي

المقصود بالدلالة هي ما يفهم من النص ، أي الذي يدل عليه النص (سواء من الكتاب أو السنة)

والمقصود بالثبوت هو طريق وصول النص إلينا

مثلا قوله تعالى : ( أقيموا الصلاة)
نفهم من النص وجوب إقامة الصلاة ولا مجال لتفسيره بأي معنى آخر ، فهذا الذي فهمناه من النص (الدلالة) قطعي لا مجال للخلاف فيه .

طيب ؟

اما من حيث الثبوت فالقرآن كله قطعي الثبوت
لأنه جاءنا عن طريق التواتر فلا مجال للطعن في صحة ثبوت نسبة هذه الآية

وبناء على هذا يكون قوله تعالى : (أقيموا الصلاة)
قطعي الدلالة قطعي الثبوت

أما قطعي الدلالة ظني الثبوت
فهو أن يأتي حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم وتكون دلالته قطعية ، أي لا يفهم منه إلا معنى واحد لا مجال لتفسيره بغيره كقوله صلى الله عليه وسلم مثلا (من أدرك ركعة مع الجماعة فقد أدرك الجماعة) فلا يخالطك وهم في فهم معنى هذا الحديث ودلالته

أما من حيث ثبوته عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو لم يثبت بدليل متواتر بحيث تقطع بأن النبي صلى الله عليه وسلم قد نطق بكل حرف منه ، بل هو حديث آحاد لا يصل في درجة ثبوته عن النبي صلى الله عليه وسلم مرنبة المتواتر

فمن هنا يقولون بأن هذا حديث قطعي الدلالة ظني الثبوت

وهناك أيضا ما يكون ظني الدلالة قطعي الثبوت ، كقوله تعالى : (وامسحوا برؤوسكم)

فمن حيث ثبوت النص فلا شك فيه لأنه متواتر كما تقدم معنا

أما المعنى فقد وقع الاختلاف في تفسيره وفهمه ، هل المراد بحرف (الباء) في قوله تعالى (برؤوسكم) التبعيض ، أي ببعض رؤوسكم ، أم الإلصاق ، أي بجميع رؤوسكم ؟

فعلى هذا يكون هذا النص قطعي الثبوت ، لأنه ثابت قطعا
ظني الدلالة لأنه قد وقع الخلاف في تفسير معناه

وهناك ما يكون ظني الثبوت ظني الدلالة ، كقوله صلى الله عليه وسلم (البيعان بالخيار ما لم يتفرقا)
فهو حديث آحاد ، فيكون ظني الثبوت
وهو قد اختلف في تفسيره فهو ظني الدلالة أيضا

هذا ما تيسر ولعل من الأخوة من يستدرك أو يصوب مشكورا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-07-05, 12:43 PM
ابوعبدالعزيزالمرزوقي ابوعبدالعزيزالمرزوقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-07-05
المشاركات: 14
افتراضي

جزاك الله خيرا و بارك الله فيك و في شرحك الطيب .

الحمد لله الذي ازال الجهل عني بفضله و منته .

اسأل الله لك علما نافعا و رزقا طيبا.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-07-05, 01:46 PM
راجح راجح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-09-03
المشاركات: 242
افتراضي

وإياكم أخي الكريم

وودت أن أصوب نص الحديث وهو (من ادرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-07-05, 10:51 AM
المصلحي المصلحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-07-05
المشاركات: 500
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله :
اما بعد:
الى الاخ ( راجح ) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
هنا بعض التنبيهات التي لابد منه حول اجابتك المذكورة انفا ، وهي :
1- قولك ( مثلا قوله تعالى : ( أقيموا الصلاة) نفهم من النص وجوب إقامة الصلاة ولا مجال لتفسيره بأي معنى آخر ، فهذا الذي فهمناه من النص (الدلالة) قطعي لا مجال للخلاف فيه .) فيه نظرٌ ، وذلك لان الاستدلال بالنص على وجوب اقامة الصلاة انما تم بصيغة ( افعل ) ، ومن المعلوم ان دلالة هذه الصيغة على الوجوب هو أمر مختلف فيه عند علماء الاصول ، وهواختلاف معتبر، ومعه ينتفي الجزم بالقطع ، وان كان الراجح انها للوجوب عند التجرد ، وهو قول عامة الاصوليين ، لكن الترجيح شيء ، والقول بالقطع شيء آخر ، كما لايخفى .
وللاستزادة : اقصد البحر واترك القنوات ، اذهب الى ( البحر المحيط ) للزركشي.وهو يقع في 6 مجلدات.
فالنص يدل على وجوب اقامة والصلاة لا على قطعية الوجوب ، فليفهم هذا فان كثيرا من الناس ولاسيما المعاصرين لايفرقون بينهما، كما يبدو ذلك واضحا في كتبهم.
اما لمعرفة كيفية الاستدلال على قطعية الوجوب للصلاة ولغيرها من قواعد الدين واصول الشريعة واساسيات الملة فاذهب الى كتاب ( الموافقات- باب الاوامر والنواهي ) للشاطبي.لان ذكر ذلك هنا مما يطول .
ولعلك وجدت بعض المصنفات تستدل بالاية ، لكنهم قصدوا الوجوب لا القطع.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-07-05, 11:27 AM
المصلحي المصلحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-07-05
المشاركات: 500
افتراضي

2- واما قولك ( أما من حيث ثبوته عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو لم يثبت بدليل متواتر بحيث تقطع بأن النبي صلى الله عليه وسلم قد نطق بكل حرف منه ، بل هو حديث آحاد لا يصل في درجة ثبوته عن النبي صلى الله عليه وسلم مرنبة المتواتر ) فانك حصرت الثبوت القطعي بالمتواتر فقط ، وهو مما للنظر فيه مجال ، فانه وان كان ما ذكرت هو قول بعض المتقدمين من الفقهاء وجمهور المتأخرين من المتفقهه ، الا ان الاقرب هو ان خبر الاحاد اذا احتفت به القرائن افاد القطع كذلك وهو قول بعض المحققين مثل ابن تيمية وابن القيم ، وللمزيد يمكنك مراجعة هذه الكتب :
- الصواعق المرسلة لابن القيم.
- حديث الاحاد لابن جبرين.
- حديث الاحاد حجة بنفسه للالباني.
- اصل الاعتقاد للاشقر.
وستجد اختلافا في حكاية مذهب ابن القيم هل هو الافادة مطلقا كما هو مذهب ابن حزم ام الافادة مع القرائن كمذهب شيخه ؟ وبعض المعاصرين لم ينتبه لهذه النقطة بسبب الاستعجال الذي هو عادة المصنفين من اهل هذا العصر
3- وهناك امر اخرى لاحاجة للاطالة بنقلها مثل تعريفك للدلالة.ويكتفى بالرجوع للكتب.
اسال الله ان يوفقنا واياك .
والسلام عليكم.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-07-05, 11:58 AM
ضياء الشميري ضياء الشميري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-07-05
المشاركات: 174
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
الأخ المصلحي وكذلك الأخ راجح حفظكما الله .
لعله لايخفى عليكم بأن علم الأصول لايخلوا من شوائب علم الكلام ودهاليزه .
فالتفريق بين ورود الخبر الى ضني وقطعي لا أصل له .. إنما وضع ذلك المعتزلة..وبقي مع الأشعري ولم يستطيع التخلص من ذلك لأنه أساس بنى عليه معتقده بعد خروجه من الكلابية ...
ولو نزلنا الى أقوالهم فلاشك بأن القرآن قطعي دلالة والثبوت على حسب إصطلاحاتهم .. لكنهم لم يتوقفوا هنا فحسب بل خاضوا في صيغ كثيرة منها ماذكره الأخ المصلحي . وهذا من مفاسد قواعد اهل الكلام التي لاحصر لها .. وكل هذا انما هو سلم الى نفي الصفات كما فعلوا من إدخال المجاز في القران .
أما لو نزلنا عند قاعدتهم هذه من حيث ورود الحديث فهم يستبعدون الحديث الآحاد لا لشيئ إلا نزولا عند قاعدتهم المشئومة وبهذا عطلوا كثيرا من الأحكام بسبها .
فالحاصل أن القرآن والسنة كلاهما قطعي من حيث الدلالة والثبوت .وهذا على حسب إصطلاحهم .
بالنسبة للسنة يخرج منها الغير ثابت لامن حيث كونه آحادا ولكن من حيث العلة الموجودة فيه كما هي مقررة في علم المصطلح . والله المستعان .
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18-07-05, 12:43 PM
راجح راجح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-09-03
المشاركات: 242
افتراضي

الأخ المصلحي

جزاكم الله خيرا على التنبيه

القصد الأساس من الرد كان تفهيم الأخ السائل معنى هذا المصطلح
وبما أنه قد فهمه ووصل إليه - كما قال - فالحمد لله تم المراد

أما خلاف الأصوليين فهذا شأن آخر
فدلالة صيغة الأمر على الوجوب من عدمها
وهل ثبوت حديث الآحاد قطعي أم لا
فهذه الأمور قتلت بحثا في كتب الأصول كما أشرت حفظك الله
والخلاف هل هذا المصطلح بدعي أم سني
وهل هذا التقسيم صحيح أم باطل
فليس مجاله هنا

ولعلك تكتب بحثا في هذا الأمر تبين أوجه الخلاف فيه

والله الموفق
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:20 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.