ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-08-15, 04:36 PM
بوحمدان بوحمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-12-11
المشاركات: 534
افتراضي التحذير من التحريش بين المسلمين!!

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه أيها الأحبة مقالة جديدة لشيخنا أبي عبد الله حمزة النايلي (وفقه الله)، نفعنا الله وإياكم بها.

التحذير من التحريش بين المسلمين!!

الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين،نبينا محمد و على آله،وصحبه أجمعين.
أما بعد:
إنَّ الابتعاد عن الوسائل المؤدية إلى قطع روابط المحبة وأواصل الإخاء، والمتسببة في نشر العداوة و البغضاء بين المسلمين من أعظم مقاصد الدين، يقول الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله- :"وظيفة المسلم مع إخوانه، أن يكون هيِّنًا ليِّنًا بالقول وبالفعل؛ لأنَّ هذا مما يُوجب المودَّة والأُلْفَة بين الناس، وهذه الأُلْفَة والمودَّة أمرٌ مطلوبٌ للشَّرع، ولهذا نهى النَّبيُّ عليه الصلاة والسلام عن كل ما يُوجب العداوة والبغضاء".شرح رياض الصالحين(2/544)
وإنَّ من بين الأعمال التي يجب على كل مسلم أن يبتعد عنها وأن يحذر أشد الحذر من الوقوع فيها لما فيها من ضرر ولعواقبها من خطر ليس على الفرد فقط أيها الإخوة والأخوات بل حتى على المجتمعات: التحريش بين المسلمين، يقول الإمام البغوي – رحمه الله- :"التحريش : إيقاع الخصومة والخشونة بينهم ".شرح السنة ( 13 / 104)
ويقول الإمام ابن الأثير – رحمه الله- :"التحريش : الإغراء بين الناس بعضهم ببعض". جامع الأصول (2 /754)
فهو فعل وضيع وعمل شنيع يحرص أشد الحرص على القيام به إبليس اللعين في كل وقت وحين! فعن جابرٍ- رضي الله عنه- قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:"إِنَّ الشَّيْطَانَ قد أَيِسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ في جَزِيرَةِ الْعَرَبِ، وَلَكِنْ في التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ ". رواه مسلم ( 2812)
يقول الملا علي قاري – رحمه الله- :"أي: في إغراء بعضهم على بعض ، والتحريض بالشر بين الناس من قتل وخصومة ، والمعنى لكن الشيطان غير آيس من إغراء المؤمنين وحملهم على الفتن ، بل له مطمع في ذلك".مرقاة المفاتيح (1/234)
لذا يُرسل أولياءه لتحقيقه، ويُحرض جنوده على الإتيان به، فعن جابرٍ – رضي الله عنه- أن رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: "إِنَّ إِبْلِيسَ يَضَعُ عَرْشَهُ على الْمَاءِ، ثُمَّ يَبْعَثُ سَرَايَاهُ فَأَدْنَاهُمْ منه مَنْزِلَةً أَعْظَمُهُمْ فِتْنَةً، يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فيقول: فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا، فيقول: ما صَنَعْتَ شيئا، قال ثُمَّ يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فيقول: ما تَرَكْتُهُ حتى فَرَّقْتُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ امْرَأَتِهِ، قال: فَيُدْنِيهِ منه، وَيَقُولُ: نِعْمَ أنت فَيلتَزمُهُ". رواه مسلم (2813)
يقول الإمام النووي – رحمه الله- :" قوله (فَيُدْنِيهِ منه، وَيَقُولُ: نِعْمَ أنت) هو بكسر النون وإسكان العين وهى نعم الموضوعة للمدح فيمدحه لإعجابه بصنعه وبلوغه الغاية التي أرادها، قوله (فَيلتَزمُهُ ) أي: يضمه إلى نفسه ويعانقه ".
الشرح على صحيح مسلم ( 17/ 157)
ويقول الملا علي قاري – رحمه الله- :"قوله (فَأَدْنَاهُمْ)أي: أقربهم( منه) أي: من إبليس (مَنْزِلَةً )مرتبة (أَعْظَمُهُمْ فِتْنَةً) أي: أكبرهم إضلالاً ، أو أشدَّهم ابتلاء .(يَجِيءُ أَحَدُهُمْ)جملة مبينة لقوله:(أَعْظَمُهُمْ فِتْنَةً) ( فيقول) أي:أحدهم (فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا) أي:أمرت بالسرقة , وشرب الخمر مثلاً (فيقولُ )أي: إبليس(ما صَنَعْتَ شيئا) أي: أمراً كبيراً،أو شيئاً معتداً به(قال ) أي: النبي صلى الله عليه وسلم (ثُمَّ يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فيقول: ما تَرَكْتُهُ) أي: فلاناً (حتى فَرَّقْتُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ امْرَأَتِهِ) هذا وإن كان بحسب الظاهر أمراً مباحاً وظاهره خير،ولذا قال تعالى : (وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ)[ النساء:130 ]، ولكنه من حيث أنه قد يَجر إلى المفاسد يصير مذموماً، ويحث عليه الشياطين ويفرح به كبيرهم ". مرقاة المفاتيح (1/232)
فيبوء من يقوم بهذا العمل بالوزر ويلحقه بسببه الإثم ،يقول الإمام ابن عبد البر – رحمه الله-: " التحريش بين الآدميين حوبٌ كبير".الكافي لابن عبد البر (ص 615)
فيا من ابتليت بهذا الداء المشين! ما الذي بالله عليك تَجنيه من نشرك العداوة بين المتآخين وحرصك على التفريق بين المتحابين والفصل بين الزوجين وقطعك أواصل المحبة بين المسلمين ؟!
ألا تعلم!أنك تعين بذلك إبليس اللعين على تحقيق غايته وهدفه الذي يسعى إليه!، يقول الإمام ابن القيم- رحمه الله- : "فهو- أي الشيطان- يسعى في التفريق بين المتحابِّين في الله المحبة التي يُحبها الله، ويُؤلف بين الاثنين في المحبة التي يُبغضها الله".روضة المحبين (ص 218)
أما تدري يا هذا ! أنك نمام! يقول الإمام الذهبي – رحمه الله- :"والنمام هو الذي ينقل الحديث بين الناس وبين اثنين بما يؤذي أحدهما أو يوحش قلبه على صاحبه أو صديقه بأن يقول له قال عنك فلان كذا وكذا،وفعل كذا وكذا إلا أن يكون في ذلك مصلحة أو فائدة كتحذيره من شر يحدث أو يترتب ".الكبائر (ص 211)
ويقول الإمام ابن كثير – رحمه الله- :"النميمة على قسمين: تارة تكون على وجه التحريش بين الناس وتفريق قلوب المؤمنين فهذا حرام متفق عليه... ".تفسير ابن كثير ( 1/ 148)
وأنك! تُعين على إفساد ذات البين التي الإضرار بها مما يقدح في الدين، فعن أبي الدَّرداء – رضي الله عنه- قال: قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:" ألا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ من دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلَاةِ وَالصَّدَقَةِ ؟" قالوا : بَلَى، قال:"صَلَاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ،فإنَّ فَسَادَ ذَاتِ الْبَيْنِ هِيَ الْحَالِقَةُ".رواه الترمذي (2509)،وصححه الشيخ الألباني-رحمه الله-.
يقول ابن الأثير – رحمه الله- :"الحالقة : الخصلة التي من شَأْنها أَنْ تحلق ، أَراد : أَنها خصلة سوء تذهب الدين كما تذهب الموسى الشَّعر ".جامع الأصول ( 6 / 668)
ويقول الطيبي – رحمه الله-: " فيه حث وترغيب في إصلاح ذات البين واجتناب عن الإفساد فيها لأن الإصلاح سبب للاعتصام بحبل الله وعدم التفرق بين المسلمين ، وفساد ذات البين ثلمة في الدين ، فمن تعاطى إصلاحها ورفع فسادها نال درجة فوق ما يناله الصائم القائم المشتغل بخويصة نفسه ".مرقاة المفاتيح ( 9 /241)
فعليك أيها المذنب!أن تبادر بالتوبة والغفران والرجوع إلى العزيز المنَّان، وإصلاح ما أفسدت بين المسلمين، فأبواب التوبة ولله الحمد مفتوحة قبل فوات الأوان، يقول ابن الجوزي -رحمه الله- :"كلامك مكتوب وقولك محسوب وأنت يا هذا مطلوب،و لك ذنوب وما تتوب،وشمس الحياة قد أخذت في الغروب،فما أقسى قلبك من بين القلوب". التبصرة (2/272)
وعلينا أيها الأحبة الكرام أن لا نعين صاحب هذا العمل الشنيع! وذلك بأن لا نسمع ولا نهتم بما ينقله هذا الـمُحرش النمام!عملا بقول العزيز العلام : (وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ (10) هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ)[ القلم : 10-11].
يقول الشيخ السعدي – رحمه الله- :"{ وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلافٍ } أي: كثير الحلف، فإنه لا يكون كذلك إلا وهو كذاب، ولا يكون كذابًا إلا وهو { مُهِينٌ } أي: خسيس النفس، ناقص الهمة، ليس له همة في الخير، بل إرادته في شهوات نفسه الخسيسة.
{ هَمَّازٍ } أي: كثير العيب للناس والطعن فيهم بالغيبة والاستهزاء، وغير ذلك.
{ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ } أي: يمشي بين الناس بالنميمة، وهي: نقل كلام بعض الناس لبعض، لقصد الإفساد بينهم، وإلقاء العداوة والبغضاء". تفسير السعدي (ص 879)
بل يجب علينا أن ننصحه بالتوبة والرجوع إلى العزيز العليم وبترك هذا الفعل الذميم،فإن أبى وبقى في غيِّه زجرناه! فإن استمرَّ في شره أبغضناه وتركناه !حتى يتوب ويرجع إلى الصواب!، يقول الغزالي – رحمه الله- :": النمام ينبغي أن يُبغض ولا يُوثق بقوله ولا بصداقته، وكيف لا يُبغض! وهو لا ينفك عن الكذب والغيبة والغدر والخيانة والغلِّ والحسد والنِّفاق والإفساد بين الناس والخديعة وهو ممن يسعون في قطع ما أمر الله به أن يُوصل ويفسدون في الأرض ". إحياء علوم الدين ( 3 / 156)
وعلينا جميعا أيها الأفاضل إذا أردنا النجاح والفلاح في الدارين أن نطهر قلوبنا من كل الشوائب والقوادح كالغل و الحسد و الحقد،وأن نحفظ ألسنتنا من كل سوء أو ما يجر إليه،يقول الإمام النووي –رحمه الله- :"اعلم أنه ينبغي لكل مكلف أن يحفظ لسانه عن جميع الكلام إلا كلاما تظهر المصلحة فيه ومتى استوى الكلام وتركه في المصلحة، فالسنة الإمساك عنه لأنه قد ينجر الكلام المباح إلى حرام أو مكروه بل هذا كثير أو غالب في العادة والسلامة لا يعدلها شيء ". الأذكار (ص 262)
فالله أسأل بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يحفظ جميع المسلمين من كيد الفجار ومكر الأشرار، وأن ينشر بينهم المحبة والإخاء ويُبعد عنهم العداوة و البغضاء ، وأن يجمع كلمتهم على الحق، فهو سبحانه قدير و بالإجابة جدير .
وصلِّ اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أبو عبد الله حمزة النايلي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-08-15, 04:50 PM
عائشة صالح عائشة صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-07-12
المشاركات: 452
افتراضي رد: التحذير من التحريش بين المسلمين!!

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-08-15, 12:53 PM
بوحمدان بوحمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-12-11
المشاركات: 534
افتراضي رد: التحذير من التحريش بين المسلمين!!

آمين وإياك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-09-15, 05:21 PM
عبد الرحمن الأندلسي عبد الرحمن الأندلسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-11-12
المشاركات: 248
افتراضي رد: التحذير من التحريش بين المسلمين!!

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:12 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.