ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > خزانة الكتب والأبحاث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-08-05, 06:53 PM
طويلب علم صغير طويلب علم صغير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-01-03
المشاركات: 2,237
افتراضي مشروع تفريغ 700 محاضره للشيخ أبو إسحاق الحويني الصوتيه الى ملفات وورد

الاخوه الكرام
مشروع تفريغ محاضرات الشيخ أبو إسحاق الحويني الصوتيه الى ملفات وورد {اكثر من 700 محاضره على موقع طريق الاسلام - حوالى 1000 ساعه}
ارجو من الاخوه الادلاء بخبراتهم فى اسهل طرق التفريغ سواء بالكمبيوتر او بغيره و ادق الطرق
و كم التكلفه لا سيما فى مصر للشريط الواحد 90 دقيقه.
وايضا اريد تحقيق نفس الشئ مع محاضرات الشيخ محمد اسماعيل المقدم {اكثر من 1500 محاضره على موقع طريق الاسلام - حوالى 2000 ساعه}
ارجو المشاركه خصوصا من محبى الشيخ و ايضا الاخوه الخبراء فى الكمبيوتر كاخونا سامى و الله الموفق
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-08-05, 08:29 PM
أبو تراب أبو تراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-05
المشاركات: 651
افتراضي

هذه خطبة بعنوان (بين اليقظة والغفلة)

أن الحمد لله تعالى نحمده ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهد الله تعالى فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وشر الأمور محدثاتهما، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد.

المقدمة :

درسنا هذا المساء سلسلة بعنوان مدرسة الحياة و كنت قديما أردت أن نبدأ هذا الدرس الذي هو عبارة عن تجارب العلماء و الحكماء و الوزراء فى شتى أمور الحياة المختلفة و الذي نسميه نحن بالتجربة ، فإن التجربة من أعون ما يعين العبد على تأمل الأحداث الجارية ، و ما من حدث مضى إلا و الذي يأتى شبيه به مع اختلاف الشخوص ، إنما يحتاج المرء إلى التأمل ليدرك العظة و العبرة فيما مضي ليستعين عليه فى حياته الحاضرة .

و كان على بن ابى طالب – رضي الله عنه – قد لخص هذه المسألة بقوله : " و استدل على ما لم يكن بما كان ، فإن الأمور اشتباه " ، و الله تبارك و تعالى أمرنا كثيرا جدا فى القرآن بتدبر أحوال السابقين فإذا عصوا الله تبارك وتعالى فحاق بهم و نزل بهم العذاب فلا ينبغى لعاقل متأمل درس حياة الأمم أن يقع فيما وقع فيه الذي سلف ، فيهلك مثلما هلكوا ، و النبى صلى الله عليه و سلم كان يقول و هو يحذر من زهرة الحياة الدنيا : " ما الفقر أخشى عليكم و لكن أخشى أن تبسط لكم الدنيا فتنافسوها فتهلككم كما أهلكت من سبقكم " فالذي تكالب على الدنيا هلك ، فلا ينبغي لأهل العقل و اللب أن يقع فيما وقع فيه من سبق ، وقال الله عز وجل : " إنما يتذكر أولوا الألباب " و العقل سمي لباً و عقلاً و حجراً و نهية و المعنى المشترك بين كل هذه الاسماء هو الكف .

إسم ( عقل ) يقال من عقلت البعير أي قيدته ، فالعقل هو الذي يقيدك عما يشين .

و اسمه ( حجر ) لأنه يهجر على صاحبه فلا يتصرف كما يشتهى .

واسمه ( نهية ) و جمعة نهى و هى مؤخوذة من النهى .

و علماؤنا و لاسيما الذين لهم قدم صدق لهم مئات بل ألوف من التجارب فى الدعوة و الصبر على الأذي و فى معاملة المخالف و المؤالف و معاملت الأولاد و الزوجات و الأجانب ، كل هذا جملة حياة أي انسان ، فرأيت أن ابسط المقالة من خلال كتاب صيد الخاطر – لإبن الجوزي – و الذي أشدت به أكثر من مرة مع التحذير من بعض المواقع التى أخطأ فيها ابن الجوزي ولاسيما فى باب العقيدة .

فرأيت أن اتحف هذا الجمع بما جمعته أكثر من عشرين سنة من تجارب العلماء و من أقوالهم و أفعالهم .

ومما يدل على أن التجربة ممدوحة و انه يمكن أن يعلق الحكم بها ما صح – وهو فى الصحيحين – فى قصة معراج النى صلى الله عليه وسلم الى السماء و مراجعة موسي عليه السلام للنبى صلى الله عليه وسلم فى فرض الصلاوات لما سأله ماذا أعطاك ربك ؟ قال أمرنى بخمسين صلاة فى اليوم والليلة قال موسي : ارجع إلى ربك فسأله التخفيف فإنى جربت الناس قبلك و انى عالجت بنى اسرائيل أشد المعالجة و أن أمتك لن تستطيع . . . فستدل بالتجربه لأنه جرب الناس قبل النبى صلى الله عليه وسلم ، و من عادة أكثر الناس أن تنفسخ عزائمهم ، فإذا فرض عليهم خمسون صلاة ضيعها . و قد ضيع كثير من الناس الصلاوات الخمس مع خفة مؤنتها وعظيم أجرها .

و كان عمر بن الخطاب يقول : " إن من ضيع الصلاة فهو لما سواها أضيع " . فتأمل حال أي رجل عق ربه تبارك و تعالى و ترك الصلاة التى هى أعظم الأركان العملية مطلقا و التى لا تسقط أبدا عن العبد إلا بالجنون المطبق ، حتى أن الفقهاء قالوا إذا أفاق العبد لزمته الصلاة ، و كثير من الناس لا تجب عليه الزكاة لفقره أو لا يحب عليه الصيام لمرضه أو لا يحب عليه الحج لعجزه – ليس عنده زاد و لا راحلة – فيسقط كل هذا من العاجز إلا الصلاة ، قال صلى الله عليه وسلم : " صلى قائما فإن لم تستطع فقاعدا فإن لم تستطع فعلى جنب " بل رخص فى الإيماء - و الايماء يكون بالرأس فقط و ليس بتحريك الجزع كما يفعل الكثيرون – فالذي عق ربه ووقع فى هذه الكبيرة لو نظرت إلى حياته لوجته غير وفي لأنه عق ربه تبارك و تعالى و كل نعمة و كل خير يرفل فيها هذا العبد انما هى من الله " و ما بكم من نعمة فمن الله " سبحانه وتعالى .

فالقصد أن موسي عليه السلام رجع إلى التجربة ووعظ النبي صلى الله عليه وسلم بما سلف له مع الناس و هذا باب نافع يحتاج إليه أهل العلم و طلبة العلم أحوج من غيرهم لأنهم يلابسون الناس و يحتاجون إلى طريق أهل العلم فى معالجة الناس على إختلاف صنوفهم .

يقول ابن الجوزي في بيان سبب الغفلة و قسوة القلب و تبخر أثار الموعظة :

" قد يعرض عند سماع المواعظ للسامع يقظة ، فإذا انفصل عن مجلس الذكر عادت القساوة و الغفلة ! فتدبرة السبب في ذلك فعرفته .

ثم رأيت الناس يتفاوتون في ذلك ، فالحالة العامة أن القلب لا يكون على صفته من اليقظه عند سماع الموعظة و بعدها ، لسببين :

و هذا كلام رجل مجرب ، ابن الجوزي اشهر واعظى الاسلام قاطبة ، وله فى الوعظ كلام كان يقوله على البديهة تحار فيه القلوب ، و ما أعلم واعظ رزق كثرة السامعين و تأثرهم مثله فكان يحضر مجلسه الخليفة فى مقدمة الحضور و كان يحضر مجلسه أكثر من 100 ألف و أسلم على يدية أكثر من 200 ألف و اما العصاة اللذين رجعوا عن المعاصي لوعظه و قوة لفظه و جرسه فحدث و لاحرج بالألوف المؤلفة و له كتب فى الوعظ كثيرة .

يقول ابن الجوزي :

فالحالة العامة أن القلب لا يكون على صفته من اليقظه عند سماع الموعظة و بعدها ، لسببين :

أحدهما : أن المواعظ كالسياط ، و السياط لا تؤلم بعد انقضائها إيلامها وقت و قوعها .

و انت تجد الفرق بين سماع الموعظة المباشرة و بين سماع الشريط لهذة المحاضرة ، فأنت الأن تسمع الكلام يؤثر فيك ، قلبك مفتوح و اذنك – الطريق المباشر للقلب – مفتوحة ، فإذا اخذت الشريط بعد انتهاء المحاضرة إلى البيت لسماعه تكون إما مشغولا أو نائما أو مشغول بفكرة معينة فيذهب نصف تركيزك فلا يكون للكلام ذلك الوقع بسبب اختلاف الحالة قبل الكلام و بعده .

مثلا : اذا جئت إلى المسجد فوجدت مسرحا و مجموعة من الممثلين يريدون التمثيل فماذا يكون رد فعلك حتى و لو لم تكن من أهل الالتزام ؟؟ تغضب أشد الغضب .

فإذا عكسنا المثال ، أي مسرحا ثم انفرج الستار عن واحد مثلى يعظ الناس ، يقول لهم " الموت قادم " عنوان المحاضرة . . . سيغضب الحاضرون و يثورون . . . لماذا ؟

لأنه عندما جاء فرغ قلبه و فتح اذنه على لون معين هو يحتاج اليه ، لذلك نحن ننكر أشد الانكار الذين يجعلون ملاعب لتنس الطاولة فى الدور الارضي للمساجد و يتصور الغافل أن الذين يلعبون فى النوادي هكذا يلعبون بالمسجد فإذا اذن للصلاة يترك اللعب و يذهب للصلاة فنكون هذكا قد كسبنا هذا الشاب ... ولا يدري الأثرالسلبى لهذا الفعل . . . فالولد الذي يريد اللعب يقول " هيا بنا لنلعب بمسجد ابن تيمية " و أغلب هؤلاء ان لم يكن هناك رقيب يستمرون باللعب بعد الاذان فصار المسجد ملعبا و هذا نفسيا له اثر سلبى أن يذهب بهاء المسجد و حشمته و تأثيره على الناس .

فالقلب فى حال الموعظة له شأن و بعد الموعظة له شأن آخر بسبب تفتت عزمه .

والسبب الثانى الذي وضع ابن الجوزي يده عليه قال :

و الثاني : أن حالة سماع المواعظ يكون الإنسان فيها مزاح العلة ، قد تخلى بجسمه و فكره عن أسباب الدنيا ، و أنصت بحضور قلبه ، فإذا عاد إلى الشواغل اجتذبته بآفاتها ، وكيف يصح أن يكون كما كان ؟ .

إذا قوة القلب و ضعف القلب مرهونه بملابسة العلة للقلب ، و انا أوضح حال القلب حتى تتمكن من ازالة العلة بعد وقت سماع الموعظة :

هذا القلب نشبه بالقصر ، و هذا القصر له فناء و هذا الفناء أكثر عرضة للإتساخ و احتماع الاتربة من القصر .

فالصدر هو فناء القلب ، فأي شيطان غير مدرب ألقى سهما على القلب و القلب موصد انما يقع السهم فى فناء القلب ، فالصدر هو مجمع الأفات فلذلك قال الله تبارك و تعالى : " قل أعوذ برب الناس ، ملك الناس ، إله الناس ، من شر الوسواس الخناس ، الذي يوسوس فى صدور الناس ، من الجنة والناس " فالوسوسة أول ما تقع تقع فى فناء القلب ، فإذا تصورنا عاصفة ترابية هبت سوف تردم فناء القصر ، فلو كان ساكن هذا القصر قد تدارك الأمر و أغلق النوافذ و الأبواب و الفتحات يكون التراب داخل القصر قليل ، لكن اذا ترك النوافذ و الابواب مفتوحة سيدخل إلى داخل القصر بقدر النافذة .

و اذا كان صاحب القصر يحب النظافة فإنه يجمع عمل القر جميعا بعد انتهاء العاصفة لتنظيف و كنس الفناء أما اذا كان رجلا مهملا روث القصر و لم يبنه و لم يعانى عليه يترك الفناء بلا نظافة فإذا جاءت عاصفة تلو عاصفة تلو أخري فلا تصلح المكانس حين أذن لأن التراب تكدس .

فإذا اراد ان ينظف هذا التراب يحتج إلى مجهود كبير . . . كذلك القلب .

الشيطان يغير على القلب ، صاحب القلب الواعى يعرف مداخل الشيطان ، أول ما تنتهى العاصفة مباشرة يكنس و ينظف ، فيسهل عليه و هذا حال اللذين أمنوا اذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون .

فالقلب حين اذن يحتاج لعناية بالغة و أول درجات العناية أن تهتم بفناء القلب .

كل الوساوس و الخواطر السيئة التى يلقيها الشيطان على القلب تكنسها أول بأول فتكون هكذا قد حميت قلبك .

و الشيطان كعدو لنا يستخدم ما يستخدمه اعداؤنا فى الدنيا ، ففى الحروب الجيوش اذا ارادت ان تزحف تثير الدخان الكثيف و تزحف من تحت الدخان حتى لا تري . . كذلك الشيطان يزحف تحت الدخان !! فما هو دخان الشيطان ؟؟ الشبهات .

تعرض لك شبة ، تهمل فى سؤال أهل العلم ، فيحدث عندك جرأة . بل قد تستشير من تعلم سلفا أنه غير مؤتمن أو جاهل فيقول لك : " ربنا رب قلوب " ، " المهم القلب " و يتكرر هذا الأمر كثيرا حتى يتجرأ على المشي فى منطقة الشبهات و هذه الجرأة توصله تلقائيا لمنطقة المحرمات و اذا ضربنا المثل بثلاث مناطق : منطقة الحلال و منطقة الحرام ومنطقة الشبهات فالانسان الذي فى منطقة الحلال يستحيل عليه دائما الوصول الى منطقة الحرام ذلك لأن الذي بينه و بين منطقة الحرام منطقة الشبهات و قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فى حديث ابن نعمان : " حلال بين و حرام بين بينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس " . اما الذي يصل إلى منطقة الحرام هو الذي فى منطقة الشبهات يسير فيها حتى يصل الى الجدار الذي بين الشبة والحرام ، ثم مع اي ضيعف يصل إلى منطقة الحرام .

اذا عندما يلقى عليك الشيطان شبهات كثيرة – و يعرف هذا المعنى الذي امتحنه الله تبارك وتعالى بالوسواس القهري - و الوسواس القهري حالة لا ارادية تهجم على القلب ، لا يستطيع المرء لها دفعا الا بصعوبة بالغة ، و أغلبها يبدأ صغير ثم يكبر ، حتى يصل إلى الشك فى ذات الله ، و أنا ما جاءنى رجل ابتلى بهذا الوسواس القهري الا و هو يك فى ذات الله ، ويسمع شتائم الله عز وجل فى صدره من أقبح ما أنت سامع أقلها هو الكفر المجرد ، وهو يموت و يذبل لماذا ؟؟ لأنه يخشي أن يموت على الكفر ، يسمع الأذان سب ، يسمع القرآن سب لله عز وجل و هو اذا سمع الكلام ينتفض من الخوف و الفزع ان ينشرح قلبه لهذا فيموت على الكفر . هذه الحالة سببها الإهمال لأنه وجد الوسواس الخناس قديما فسكت ، و لم يهتم ، و ظن أن المسألة مسألة مؤقته حتى استفحل أمره فبعدما كان ساكن خارج فناء القلب سكن فى فناء القلب ثم دخل القلب .

فكلام ابن الجوزي هنا أن حياة القلب بقدر ازاحة العلة عنه ، و العلل كلها قادمة من وسوسة الشيطان ، و من رحمة الله تبارك وتعالى أنه وصف الشيطان بأنه خناس أي ( اذا ذكرت الله تبارك وتعالى خنس و ضعف و صغر وحقر حتى يصير كالذبابة ) كما قال النبى صلى الله عليه وسلم ، و ابن الجوزي هنا وضع سببين و هناك اسباب كثيرة ذكرها فى ثنايا هذا الكتاب مفرقة فيما يتعلق بمرض القلب ، يقول ابن الجوزي :

و هذه حالة تعم الخلق إلا أن أرباب اليقظة يتفاوتون في بقاء الأثر - أى أثر الموعظة - فمنهم من يعزم بلا تردد ، و يمضي من غير التفات – يعنى يسمع الموعظة كل همه ان يترجم هذه الموعظة واقع فمثلا سمع كلام فى الأمانة فعقد العزم على أن يكون أمينا فى الحال ، خرج إلى الحياة ليكون أمينا ، وقاطع رحمه خاصة أباه و أمه و إخوته فسمع كلا الله و رسوله فى مسألة الوصال و ترك معاقبة الجانى و التجاوز عن المسيء فعزم بلا تردد ان يخرج من المسجد الى الذي تصارم معه ليصل حبله . . . ما أعطي نفسه فرصة يفكر و يتذكر الأسي و لا المواقف الشائنة التى فعلها فلان وفلان لأنها تصده وهذه ايضا من العلل التى ينبغى أن تزاح ، أهل اليقظة يزيحون العلة ثم يمضون بلا تردد وبلا التفات - فلو توقف بهم ركب الطبع لضجوا – وركب الطبع يعنى مثلا انت اذا تخاصمت مع أحد و نحاول أن نلين قلبك تقول : أصل أنا عصبي . . . هكذا وضعت عقبة بيننا و بينك ، كأننا نطرق على الحديد البارد ، فلا تركب جواد الطبع فإن جواد الطبع يسير مع ركب الشيطان ، وعمربن الخطاب رضي الله عنه كان من أشد الناس و كان من أصلبهم فى الجاهلية و كان من أكثر الناس بكاء فى الاسلام ، رق طبعه لأنه استسلم للشرع و هذا هو الفرق ما بين أهل الالتزام على الحقيقة وأهل الجهل حتى و لو تزيوا بزي الالتزام ، وهذه آفة نعانى منها كثيرا و خصوصا فى وسط اخواننا الذين يحسبون على هذا التيار ، رجل متسنن أعفى لحيته ، قصر قميصه يحضر الصلاة فى الجماعات ، سيماه سيمة أهل التدين والالتزام كثير منهم يركب جواد الطبع ، مع أن المفترض أن يكون أسيرا فى يد الشريعة ، هى التى توجهه و تأمره و تنهاه ، و يعرف قد العبد و التزامه بهذه الخصيصة ، فلا تقل : " أنا طبعى كده " " أنا جبلت على هذا " لأن الله عز وجل أرسل رسوله صلى الله عليه و سلم ليحملك على مكارم الأخلاق حتى و لو كانت خلاف الطبع . . . هذا هو كلام ابن الجوزي . . لو توقف قليلا و فكر لركب جواد الطبع و لرجع القهقرا .

اذا المطلوب منك : سمعت الموعظة ، اعقد العزم الأن بلا تردد و المضي بلا التفات الى غايتك التى أمرك الشرع أن تصل اليها . . . لا تفكر تصل إلى هناك ، حتى لو قبلت رأس خصمك حتى لو كان هو المخطئ ، قال صلى الله عليه و سلم : " ليس الواصل بالمكافئ و لكن الواصل من اذا انقطعت رحمه وصلها " معنى الحديث : ليس الواصل أي الذي يكتب واصلا عند الله ليس هو المكافئ أي الذي يكافئ زيارتك بزيارته فى مقابلها ، يقابل هديتك بهديته فى مقابلها ، ليس هذا هو الواصل عند الله ، فإن جواد الطبع يرشح لك هذا الفعل ، رجل أعطاك هدية اذا أنت اذا ذهبت إليه تصطحب معك هدية و ان لم تكن معك هدية تؤخر الزيارة ، جواد يرشح لك هذا الفعل ، احسان فى مقابل إحسان ، لكن الشريعة تخالف جواد الطبع هنا ، ليس الواصل المكتوب واصلا عند الله هو الذي يكافئ و لكن الواصل عند الله من اذا انقطعت رحمه وصلها ، هذا هو الذي يكتب عند الله واصلا . . . لماذا ؟ لأنه سبح ضد تيار الطبع ، فلا تركب جواد الطبع فإن جواد الطبع يسير مع ركب الشيطان غالبا .

يقول ابن الجوزي :

فمنهم من يعزم بلا تردد ، و يمضي من غير التفات ، كما قال حنظلة عن نفسه : نافق حنظلة !

سوف ننظر فى حديث حنظلة إلى جواد الطبع كيف هو ؟ حديث حنظلة رواه مسلم فى كتاب التوبة و رواه الترمذي و ابن ماجة و أحمد وغيرهم من حديث أبي عثمان النهدي ، عن حنظلة الأسيدي أنه لقي أبو بكر الصديق فقال : كيف أنت ؟ يا حنظلة ! قال ، قلت : نافق حنظلة ، قال : سبحان الله ! ما تقول ؟ قال : قلت : نكون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم : ، يذكرنا بالنار والجنة ، حتى كأنا رأي عين - ( أي عندما يكلمنا على النار كأننا ننظر إلى النار حقيقة و اذا كلمنا عن الجنة فكأنما فتح باب الجنة أمامنا ننظر إلى ما وعد الله عز وجل عباده و رسوله صلى الله عليه و سلم فترق القلوب و تذرف العيون و يكون كل التطلع للآخرة و كل الخوف من النار ) - ، فإذا خرجنا من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات ، فنسينا كثيرا ( و فى روايات أخري : و ضحكنا مع الأولاد و النساء و نسينا كثيرا مما سمعنا ) ومع هذا التباين بكاء شديد مع النبى صلى الله عليه و سلم ثم ضحك وصف حنظلة نفسه بالنفاق ، قال أبو بكر : فو الله ! إنا لنلقى مثل هذا ، فانطلقت أنا وأبو بكر ، حتى دخلنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم : ، قلت : نافق حنظلة ، يا رسول الله ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مه ( أي لا تقل ذلك ) و ما ذاك ؟ ، قلت : يا رسول الله ! نكون عندك ، تذكرنا بالنار والجنة ، حتى كأنا رأي عين ، فإذا خرجنا من عندك ، عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات ، نسينا كثيرا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده ! إن لو تدومون على ما تكونون عندي ، وفي الذكر ، لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم ، ولكن ، يا حنظلة ! ساعة وساعة . ثلاث مرات . أي ألهوا ساعة و اذكر ساعة ، فالنبى صلى الله عليه وسلم يبين لحنظلة ان الله تبارك وتعالى لما خلق الإنسان ركب فيه هذه الآية ، هذا التباين من تمام خلق النفس ، جواد الطبع ابعد حنظلة عن تأثير الذكر ، جواد الطبع الذي قال فيه (عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات ) ، هذا جواد الطبع ، حب الابن حب طبع ، تحب امرأتك لجمالها ووفائها و خلقها و ما ركبه الله عز وجل من ميل الرجل إلى المرأة و ميل المرأة إلى الرجل ، والضيعات هى الأملاك ومحبة الانسان للمال معروفة كما قال صلى الله عليه وسلم : " يشيب ابن آدم و قلبه شاب فى حب إثنين حب المال وحب البقاء " اذا هذا جواد الطبع فيبعد عن تأثير الذكر و قد رخص النبي صلى الله عليه و سلم ان يلاعب امرأته و ان يلاعب ابنه ، ان يهتم بماله و أنه لا حرج عليه بشرط ألا يستغرق عمره كله فى مثل هذا . . .
و بكل أسف فهموا ( ساعة وساعة ) على هواهم ، وما دري هؤلاء الجهلة أن ساعة القلب لا تكون إلا بذكر الرب ، حياة القلب إنما هى بذكر الله عز وجل طمأنينة و راحة بال ، هذا لا يكون إلا بذكر الله ، فهذا الأحمق لما قال ساعة لقلبك فكأن ذكر الله عز وجل يهيج القلب و يتعبه لذلك هو سيدخل فى اللهو الباطل ساعة وساعة لله مع أن الله تبارك وتعالى يقول : " الذين آمنوا و تطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب " هذا خلاصة الطب النفسي كله ، قرأت احصائيات تقول أن 20 % من الشعب المصري مستعدون للإصابة بالاكتئاب و عيادات الاطباء النفسين مزدحمة ، و كذلك المشعوذين . . . وما سبب كا هذا ؟ سببه الخوف من عدو مجهول خائف من الغد ، خائف لا يدري من ماذا !! معه أموال تكفيه أربع سنوات مثلا فيخاف من السنة الخامسة ، لا يستمتع بالاربعة سنوات ، خائف دائما من الفقر ، قال تعالى " الشيطان يعدكم الفقر " ينفث دائما فى قلب العبد و اذنه فيظل خائفا و يضيع عمره ، و لو انه جعل قلبه لله لكان كما قال صلى الله عليه وسلم : " لو توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدوا خماصا وتعود بطانا " أي تذهب و لا يوجد فى معدتها أي طعام و تعود مليئة معدتها .

سأقول لك فكرة ، فرضاً أنت افتقرت وضاقت الدنيا فى وجهك ولم يرحمك مخلوق ألا يوجد ورق شجر ( ورق الشجر هذا رصيد حُر لك ) تأكل منه ، فقد كان الصحابة يأكلون ورق الشجر. قال سعد بن أبى وقاص : " حتى كان الواحد منا اذا ذهب يضع ( أى يقضى حاجته ويتغوط يضع كما تضع الشاه لا خلط فيه " وعتبة بن غزوان يقول " أكلنا ورق الشجر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تقرحت أشداقنا " ولم يموتوا بل بالعكس كانوا من أقوى الناس قلوباً وسواعد ، والحرب كانت تعتمد على قوة الساعد – كانوا أبطالاً – إذاً لا تخف مطلقاً لا سيما إذا اعتمد قلبك على الله تبارك وتعالى ، ولم يُذْكر لفظ الإطمئنان إلا للقلب حتى أن النبى صلى الله عليه وسلم قال " الصدق طُمأنينة " لأن هذا هو عمل القلب على الحقيقة فلفظة الإطمئنان ومطمئن إنما تتعلق بالقلب تعلقاً مباشراً . فهؤلاء عندما قالوا : ساعة لقلبك وساعة لربك أجرموا جداً فى هذه العبارة ، وهى عبارة مخذولة فإن ساعة القلب على الحقيقة هى ساعة ذكره للرب تبارك وتعالى . وكانت النتيجة أن كل الساعات له وليس لربه ساعة . وساعة لقلبك كان برنامج يُقَال فيه النكات حتى يضحك ثلاث وأربع ساعات باللهو الباطل والاستهزاء بعباد الله .

الخلاصة : أن النبى صلى الله عليه وسلم لما " ساعة وساعة " أي فى مجلس الذكر ساعة فإذا لاصلاح شأنك وذهبت لمعالجة حظ نفسك فان الله عز وجل يعفو عن هذا ، ولذلك النبى صلى الله عليه وسلم أباح بعض اللهو قال : " كل لهوٍ باطل إلا ملاعبة الرجل لامرأته ولفرسه ، والمشى بين الغرضين " – المقصود به الرماية - ، فحنظلة إنما شعر بالنفاق لأنه ركب جواد الطبع وجواد الطبع يُبحر فى ناحية وجواد الذكر يبحر فى ناحية أخرى ، فابن الجوزى يقصد بذكر حديث حنظلة أنه _ أى حنظلة – عقد العزم بلا تردد ونظر الى الآفة التى دخلت على قلبه وطلب لها العلاج فى أنه ذهب الى النبى صلى الله عليه وسلم يشكو له ما يجد .

نعود لابن الجوزي فى تصنيفه لأصناف الناس عند الموعظة يتفاوتون " فمنهم من يعزم بلا تردد ، و يمضي من غير التفات " وهذه هى الطائفة الفاضلة " و منهم أقوام يميل بهم الطبع إلى الغفلة أحياناً ، و يدعوهم ما تقدم من المواعظ إلى العمل أحياناً ، فهم كالسنبلة تميلها الرياح ! " أي مرة يميل هكذا ومرة يميل هكذا ، يعنى قلبه يحتفظ بالشحنة شيئا قليلا ، ينتفع بها ثم يعود إلى البرود مرة آخري ، فمثل هذا من أحوج الناس إلى ملابسة الموعظة دائما ، كلما يخبو الأوار الذي فى قلبه يذهب مرة أخري لمحطة الوقود ليتزود حتى يعينه على السير ، " و أقوام لا يؤثر فيهم إلا بمقدار سماعه " و مثل هؤلاء ينحون فى المجالس ، مثلا تكلمنا عن الجنة والنار يصرخ أحد من هنا و آخر من هنا و يظهر هذا جليا اذا قرأ القاري القرآن فتجده يصرخ لدرجة انه يضيع صلاة من بجانبه من كثرة الصراخ و كان ابن سيرين ينكر هذا اشد الانكار ، وكان أنس بن مالك يقول لما سمع هذا اللون من البكاء و أول ما ظهر هذا اللون ظهر على عباد البصرة و كثرت فيهم الاغماءات عند سماع القرآن و أنس ابن مالك بصري أيضا فكان يقول : ما كان اصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم كذلك ، و كانوا أتقى الناس لله عز وجل بل كانوا اذا سمعوا القرآن تلين جلودهم و قلوبهم و كنت تسمع لهم خنينا وهو البكاء المكتوم اذا اثرت الموعظة فيهم ، فالصنف الأخير الذي ذكره ابن الجوزي " و أقوام لا يؤثر فيهم إلا بمقدار سماعه، كماء دحرجته على صفوان " فالصفوان هو الحجر الأملس الكبير فينزل الماء عن الحجر و لا يمتصه و لا ينتفع به .

أقول قولى هذا و أستغفر الله لى ولكم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-08-05, 08:32 PM
أبو تراب أبو تراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-05
المشاركات: 651
افتراضي

وهذه بعنوان (ما هو الحل)

إن الحمد لله تعالى نحمده، ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 0

)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) .

)يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً. (

)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)

أمــا بــعـد000

فإن اصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدى هدى محمد صلى الله عله وسلم وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعه، وكل بدعة ضلاله، وكل ضلالة في النار0



فليس بخاف على أحد منا ما آل إليه حالنا و أمرنا حتى أننى لا ألقى رجلا أو رجالا إلا و يسألنى سؤالا واحدا تتعدد صيغه و المعنى واحد . . . ما هو الحل ؟

هذا الذى يجري فى دنيا الناس اليوم لعل المسلمين لم يمروا به قبل ذلك إن كانت المحنة قبل ذلك جسيمة و شيديدة ، لكن كان للمسلمين خلافة ، حتى مع ضعفها يثوبون إليها ، حتى مع ضعف الخليفة ، لكن أمرهم اليوم شذر مذر ، ليس لهم رأس يجمعهم ، و إستطاع أعدائنا أن يقسموا العالم الإسلامى إلى دويلات صغيرة ، وأن يجعلوا بينهم حدودا وهمية ، حتى صارت حرب الحدود قنبلة موقوته ، يكاد المسلمون أن يقتل بهضهم بعضا بسببها ، فنحن لا ننسي النزاع بين المغرب و مرويتانيا و بين مصر والسودان و بين قطر و السعودية بل و فى الإمارات بين بعض الإمارات و بعضها .

و الذي يفض النزاع فى هذا هو بريطانيا التى كانت تحتل هذه اللمنطقة ، فلما خرجت قالت أنت لك من هنا إلى هنا و أنت لك من هنا إلى هنا و سجلوا هذا فى دفاتر فإذا أردنا أن نفك الإشتباك نذهب إلى هؤلاء .

إشكالنا أيها الإخوة أننا لم نعرف من هم اليهود حقيقتا ، هم عرفونا لكن نحن لم نعرفهم .

- فى فبراير 1967 سألوا بنجوريون – رئيس اسرائل – لماذا لا تحبون السلام ؟

- فقال : نحن أمة متباينة – يوجد يهود روس و أمريكان و من اوروبا ، يوجد يهود اشتراكيون و رأس ماليون مجتمع غير متجانس بالمرة – ثم ضرب بنجورين مثلا قال : لما غزت روسيا الفضاء ، يهودي روسي ذهب فى حى آخر اسرائيل إلى يهودي أمريكي و قال له غزونا الفضاء قبلكم ! إذا هو يتحدث بالقومية الروسية و هذا يتحدث بالقومية الأمريكية ، هو يريدهم جميعا أن يتحدثوا بلسان واحد ، أزعجه ذلك !

- ما هو الحل من وجة نظر بنجوريون - أحد مؤسسي الدولة اليهودية – يقول : إننا فى احتاج إلى عدو خارجى لننصهر و نكون أمة واحدة .

- اذا فى اعتقادهم أن بقائهم لا يكون إلا بعدو خارجي ، إذا لم يوجد هذا العدو يوجدونه ، لأن معروف أن الأزمات تجمع الشتات و تقلص الخلافات ، وهذه طبيعة بنى آدم ، فى وسط الأزمات تجد الناس يد واحدة ، أو على الأقل غير متفرغين لبعضهم و لكن فى أوقات الراحة و السلام كل انسان له تطلعاته .

- فهؤلاء يريدون عدوا و لذلك فى الاستفتائية الحاصلة الشهر قبل الماضى 57 % من الإسرائليون يؤيدون شارون فيما يفعل بالرغم من أن اليهود جبناء ، قال الله تعالى : ( و لتجدنهم أحرص الناس على حياة ) حياة منزوعة الألف و اللام ، منزوعة الكرامة ، منزوعة العزة . . هو يريد أن يعيش ولو خادما و لو فى أسفل المهن لكنه يريد أن يعيش ، قال تعالى : ( يود أحدهم لو يعمر ألف سنة و ما هو بمزحزحه من العذاب أن يعمر و الله بصير بما يعملون ) .

- فهؤلاء بالرغم من العمليات الفدائية و لايدري الواحد منهم أيرجع إلى بيته أم يموت ، أيكون فى حافلة فتنفجر . . . لا يدري أي إنسان هل يعود أم لا و مع هذا الجبن و الخراب 57 % يؤيدون شارون فيما يفعل .

- لقد قرأت كثيرا من مذكرات قادة إسرائيل ، قرأت تقريبا كل مذكرات هؤلاء ، يتحدثون عن اليهود الغربين و اليهود الشرقيين و إن هذه قنبلة موقوتة فى المجتمع الاسرائيلى .

- فمسألة السلام أبعد ما يكون . لأن حياة هؤلاء لا تكون إلا بوجود عدو . و حتى لو إفترضنا جدلاً حدوث سلام وهمى فهذا السلام لخدمة هؤلاء و لتنويمنا نحن . يمنيك بالسلام و أنت منتظر و هو فى نفس الوقت يشحذ الطاقات و يعبئ الناس بالعداوة لك فهو بذلك استفاد شيئين :

* الأول : أن بنيان المجتمع عندم يتماسك .

* الثانى : أن ينومنا .

- وهو الحادث الآن ، الأسبوع قبل الماضى اتفق الرئيس الامريكي و شارون على أن حدود 1967 غير معتبرة !!

- يا ضيعة دمــاء المسلمين !

- و يا ضيعة أموالهم !

- و يا ضيعة نصف قرن من حياتهم !

عدنا مرة أخري لحدود 1948 . . . الآن سنبدأ التحدث مرة أخري عن حدود 67 . . خمسون عاما ضاعت !

- مـــا هو السبب ؟ ؟

* عدم فهمنـــا لهذه الشخصية .

* و عدم توقيرنا لكلام ربنــا .

- أنا أتجب من الذين يتكلمون عن السلام مع اليهود أما قرأوا القرآن مرة واحدة ؟!

- فلا القرآن اتبعوا ولا حتى التقريرات الموجودة التى كتبت على أعينهم اتبعوها !

- هذا جيل جــاء بإعتقاد . . . شارون هذا قرأت مذكراته من 15 سنه وهو صاحب الثغرة فى حرب رمضان – ثغرة الدفرسوار الشهيرة – فهو رجل جريء ، جسور ، أهوج .

- و بعد أن انتهت الحرب اعتزل العمل السياسي و العسكري . . . قال (شارون فى مذكراته ) : و ارسل لى مناحن بيجن رئيس الوزراء آن ذاك لأولى وزارة الزراعة معه ، فذهبت إليه فى بيته و كانت أول مرة أقابله . و دخل البيت عنده و أخذ يصف البيت فيقول : " بيت صغير ضيق ، كراسي غرفة الصالون كسوتها مقطعة ومهلهلة ، لا تستطيع أن تمد رجلك و أنت جالس من ضيق المكان ، المنضدة التى يكتب عليها رئيس الوزراء بثلاثة أرجل ، فإذا اراد أن يكتب ضم إليها كرسي من الكراسي و كتب . يقول " شارون " : فسرحت و تذكرت الجيل الأول ( بنجوريون ، ليفى أشكول ، جولدا مائير . . . . ) و هؤلاء الذين كونوا الدولة و بدأت الشرارة الأولى معهم ، لم يكن لهم هم فى الحياة إلا أن يقيموا الدولة و تركوا كل متعهم الشخصية و أمانيهم حتى يقيموا الدولة .

- هؤلاء أحرص الناس على حياة و هؤلاء حبناء كما قال الله تعالى عنهم : ( لا يقاتلونكم جميعا إلا فى قري محصنة أو من وراء جدر ، بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا و قلوبهم شتا ) .

- نحن أولى بهـذا منهـم ، إننا معاشر المسلمين أشجع الناس قلوبا لا نرضى بالحياة مع الذل .

لا تسقينى ماء الحياة بذل بل إسقنى بالعز كأس الحنظل

- و فتش فى الأمم المعاصرة كلها الأن هل تجد أحد يضحى بحياته و يأنف بأن يكون ذلبلا بأن يفجر نفسه فى عدوه إلا المسلمين فقط ؟!

- كثير من الناس يتنازعون فى الدنيا ، ما وصل الفداء و البذل و رفض الذل و العار فى أمة من الأمم ما نعرفهم إلاَّ عند المسلمين فقط .

- و لذلك هم يخافون المسلمين و يعملون لهم ألف حساب ... لكن هذا الجنس ( المسلمون ) لهم خصيصة إستطاع عدونا أن يكتشفها و لعبوا بنا .

- هذه الخصيخة أننا جنس لا يصلح إلا بدين ، غيرنا يصلح مع الزندقة و الارتداد و الكفران .

- الرجل فى الغرب يسكر و يزنى و يقتل و ينتج .

- أما نحن فلا . و تامل حال العرب قبل الاسلام و كان آن ذاك فى الدنيا فارس و الروم حضارتان كبيرتان تملأن الدنيا ، أما العرب فما كانوا يزنزن جناح بعوضة ، على هامش الدنيا .

- و قد أحسن المغيرة بن شعبة فى وصف حالهم قبل بعثت النبي صلى الله عليه وسلم فى الحديث الذى رواه البخاري فى صحيحة ، عن جبير بن حية قال : بعث عمر الناس في أفناء الأمصار يقاتلون المشركين ثم أرسل إلى الهرمزان (1) فقال إني مستشيرك في مغازي هذه قال نعم مثلها ومثل من فيها من الناس من عدو المسلمين مثل طائر له رأس وله جناحان وله رجلان فإن كسر أحد الجناحين نهضت الرجلان بجناح والرأس فإن كسر الجناح الآخر نهضت الرجلان والرأس وإن شدخ الرأس ذهبت الرجلان والجناحان والرأس فالرأس كسرى والجناح قيصر والجناح الآخر فارس ، قال الجبير بن حية : فندبنا عمر واستعمل علينا النعمان بن مقرن حتى إذا كنا بأرض العدو وخرج علينا عامل كسرى في أربعين ألفا فقام ترجمان فقال ليكلمني رجل منكم فقال المغيرة سل عما شئت قال ما أنتم (2) قال نحن أناس من العرب كنا في شقاء شديد وبلاء شديد نمص الجلد والنوى من الجوع ونلبس الوبر والشعر ونعبد الشجر والحجر فبينا نحن كذلك إذ بعث رب السماوات ورب الأرضين تعالى ذكره وجلت عظمته إلينا نبيا من أنفسنا نعرف أباه وأمه فأمرنا رآه رسول ربنا صلى الله عليه وسلم أن نقاتلكم حتى تعبدوا الله وحده أو تؤدوا الجزية وأخبرنا رآه صلى الله عليه وسلم عن رسالة ربنا أنه من قتل منا صار إلى الجنة في نعيم لم ير مثلها قط ومن بقي منا ملك رقابكم .

- هذا ملخص حال العرب . . . بلاء شديد و شقاء شديد و منتهى الهمجية و لا قيمة لهم على الإطلاق فلما بعث الله عز وجل نبيه صلى الله عليه و سلم صاروا رجلا .

- فى حدود 23 عاما منها 13 عاما إبتلاءات محضة ، يضرب و يقول الله عز وجل لهم ( فاعفوا و اصفحوا حتى يأتى الله بأمره ) و قال ( كفوا أيديكم و أقيموا الصلاة ) . . و هؤلاء الذين يعذبوننا أفلا ندفعهم ؟ نهاهم الله عز وجل ليكونوا رجالا ، لينظر أفبعذاب يتخلى المرء عن عقيدته أم يصبر ؟ فإذا ثبت و صبر على هذا الإعتقاديدفع بهم إلى ميدان القتال و لذلك بعد أن استتمت رجولتهم و صهرهم البلاء نزلت الرخصة ، قال تعالى : ( أذن للذين يقاتلون بأهم ظلموا و إن الله على نصرهم لقدير ) .

- لماذا تركهم لهؤلاء ليميز الله الخبيث من الطيب ، فكانت هذه السنوات الثلاثة عشر بناء لهؤلاء الرجال .

- إذا المواجهه الحقيقة كانت لما رحلوا إلى المدينة .

- أنا أقول هذا الكلام مقدمة لغزوة أحد . لأن هؤلاء الذين يقولون ما الحل و ما العمل ؟

· الإجابة : فى تدبر غزوة أحد على وجه الخصوص .

و للحديث بقية إن شاء الله تعالى

--------------------------

(1) الهرمزان : كان رجلا فارسيا عظيما فيهم فأسلم و كان ذا عقل لذلك أدناه عمر و كان يستشيره .

(2) يقول الحافظ بن حجر لم يقل لهم من أنتم إحتقارا لهم .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-08-05, 08:35 PM
أبو تراب أبو تراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-05
المشاركات: 651
افتراضي

و هذه (مذهب الشيطان)إن الحمد لله تعالى نحمده، ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 0

)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) .

)يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً. (

)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)

أمــا بــعـد000

فإن اصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدى هدى محمد صلى الله عله وسلم وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعه، وكل بدعة ضلاله، وكل ضلالة في النار0



فالجنس الأول من الشر الذي يطمح الشيطان إليه مع بنى أدم أن يوقعهم في الكفر, وللشيطان مذهب لم يغب عن الأرض طرفة عين قال الله تبارك وتعالى "أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ {60} وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ {61} وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلّاً كَثِيراً أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ { يس-62} "

" أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلّاً كَثِيراً" وهذا يدل علي إن اكثر أهل الأرض يتبعون مذهب الشيطان , وهذا واضح أيضا في قول الله عز وجل : " أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ { الحج-18} " ومعروف عند العلماء ان اسم الجنس إذا حلى بالألف واللام يفيد العموم والاستغراق "من" من صيغ العموم " مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ" عموم المخلوقات ثم جاء بعد ذلك تفصيلا لهذا العموم بعموم أخر وفي هذا تأكيد , نضرب الأمثلة مثل "الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ " فكلمة دابة اسم لجنس الدواب فإذا دخلت الألف واللام علي اسم دابة أفادت كل دابة على وجه الأرض , لم تخرج ولا دابة ولا نجم ولا شجرة من هذا الخبر كله يسجد , فلما ذكر الناس قال " وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ" إذا فليسوا جميعا يسجدون او يوحدون مع ان الكون كله ساجد وموحد إلا الثقلين الأنس والجن.



مذهب الشيطان

أي مذهب عموما لا يكون إلا بأمر ونهى , انزل الله عز وجل الكتاب وأرسل الرسل ليأمر الناس بشيء وينهاهم عن شيء , إذا الأمر والنهى اصل كل مذهب . الشيطان قال "

وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ { النساء- 119}"

النبي صلى الله عليه وسلم لما جاء إلى العرب ودعاهم إلى الله لماذا قاتلوه مع انهم يوحدون الله التوحيد الخاص بالخلق والإحياء والإماتة والإيجاد من عدم ؟ ولم يدع أي من العرب ان آلهة أخري اشتركت مع الله في خلق شيء أو تدبير شيء وقد أقام الله عز وجل عليهم الحجة في كثير من آيات القران :

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ {العنكبوت-61}

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّن نَّزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِن بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ {العنكبوت-63}

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ {لقمان-25}

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ {الزمر-38}

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ {9-الزخرف}

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ {الزخرف-87}

قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ والأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللّهُ فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ {31-يونس}

قُلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ {المؤمنون-88}



هذا كله يقرون بالله عز وجل ربا , إذا لماذا قاتل العرب النبي صلى الله عليه وسلم ولم يسلموا له بدعوته لماذا ؟ ان الذي أبى العرب ان يسلموا به هو توحيد العبادة "توحيد الألوهية "

أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ {5- ص}

هذا الذي أنكره عليه العرب وصبروا علي حد الغلاصم وقطع الحلاقم ونبذ الأراقم ومتون الصوارم وأبوا أن يقولوا هذه الكلمة , لماذا لا تقول لا اله إلا الله ؟ لماذا تقوم الحروب ؟ لماذا تعرض نسائك ان يكن سبايا ؟ لماذا تعرض نفسك للقتل ؟ لماذا يسترق ولدك ؟ لماذا كل هذا ؟ أبوا ان يسلموا بتوحيد العبادة.

توحيد العبادة في مثل قوله سبحانه وتعالى "إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ { الانعام- 57} وفي الرواية المتواترة الأخرى وهي قراءة حمزة وأبى عمرو بن العلاء والكسائي وخلف " يَقُض الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ "

إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ {يوسف-40}

وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ {القصص-70}

كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ {القصص-88}‏

وَاللّهُ يَحْكُمُ لاَ مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ { الرعد-41}

وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ {68- القصص}

هذا هو توحيد العبادة " إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ " توحيد الحاكمية أخص خصائص توحيد العبودية , لا يحل لأحد ان يأمر بمعروف أو بواجب أو مستحب أو ينهي إلا الله ومن أرسله من رسول .

لما درسوا الدين في المدارس افتتحوه بعبارة شهيرة ماكرة , قالوا جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى العرب وهم ... وذكروا بعض مظاهر الجاهلية " يسجدون للأصنام ويشربون الخمر ويئدون البنات " وانتهى الأمر وصارت عبارة دارجة وشهيرة في الكتب هل هذه العبارة صحيحة ؟ فإذا تكررت هذه العبارة والقاعدة الإعلامية اليهودية الماكرة تقول " ما تكرر تقرر" فمع تكرار العبارة يصير وقعها على النفوس مستقرا حتى ولو كانت غلطا , فإذا استقرت هذه العبارة في نفوس الجماهير ينظروا الآن هل هناك أحد يعبد الأصنام ؟ الجواب لا , هل هناك أحد يشرب الخمر ؟ سواد المسلمين لا يشربون الخمر وحتى الذين يشربونه يعلمون انه حرام , هل هناك من يدفن البنات ؟ الجواب لا , إذا الإسلام موجود كله , الإسلام الذي قاتل النبي صلى الله عليه وسلم موجود !!! هل هذه العبارة صحيحة بهذا الإطلاق ؟ الجواب لا , ان العرب قاتلوا حتى لا يكون الحكم لله يريدون ان يحكموا بأهوائهم ويشرعون بأهوائهم , لذلك أفتى علماؤنا المعاصرون وهذه ليست فتوى حديثة إنها فتوى قديمة اتفق عليها أهل العلم إنما أقول علماؤنا المعاصرون لأن الصورة جديدة – أفتوا بتحريم دخول كلية الحقوق , الحكم بالأحكام الوضعية حرام إلا فيما يتعلق بقائمة الأحوال الشخصية على ما فيها لكنها ترد في أخر الأمر إلى الشرع , لكن الحكم في دماء الناس وأعراضهم بما لم يشرعه الله حرام لا يحل على الإطلاق . وهناك سؤال ساذج غبي يقول إذا لم ندخل كلية الحقوق سيدخلها حنا وجرجس وإذا لم ندخل كلية الحقوق من يقضى في المنازعات بين الناس ؟؟ هذا سؤال ساذج أيها الاخوة الكرام هذا السؤال نظري لا واقع له , لو قلنا للناس اتركوا دخول كلية الحقوق هل فعلا سيتركون الدخول ؟ هذا السؤال نظري الغرض منه التشغيب على المسألة مع انه لا واقع له لأن الناس سيدخلون كلية الحقوق حتى لو تحول العلماء جميعا إلى أبواق وليس لهم إلا هذه المسألة لن كثير من الجماهير لا يلتزم بأقوال العلماء فالسؤال سيرجع نظريا في أخر الأمر.

أننا نأصل له هل يجوز عند أحد من أهل العلم ان يحكم الرجل في أموال الناس وأعراضهم بما لم يأذن به الله ؟؟

قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ لَكُم مِّن رِّزْقٍ فَجَعَلْتُم مِّنْهُ حَرَاماً وَحَلاَلاً قُلْ آللّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللّهِ تَفْتَرُونَ { يونس -59}

ما ظن الذين يفترون الكذب على الله تبارك وتعالى يوم القيامة ؟؟ ما ظنهم بالله تبارك وتعالى وقد بدلوا أحكامه وحكموا بغير حكمه . لا يحل الحكم شفى خردلة فما دونها إلا بحكم الله عز وجل . ان العرب صبروا على القتال وفقدوا الأنفس الغالية , فقدوا الرؤساء فقدوا السادة والصناديد الكبار وسبيت نسائهم وهذا عار عند العرب ان تذهب امرأته إلى رجل كان يستقله ويحتقره ويقتل الصغار كل هذا وأبوا ان يوحدوا توحيد العبادة الذي هو التسليم لحكم الله عز وجل وهذا هو التوحيد الذي قاتل النبي صلى الله عليه وسلم العرب لأجله .

يزعجني ان كثير من الناس لا يلتزم بأحكام الله ولا يسأل عنها إلا إذا وقع في ورطة ولم يجد حلا أو وقع في مصيبة جاء يسأل عن حكم الله أيكون الجماد خير من الإنسان ان الله عز وجل قال " ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ {11- فصلت} "

لماذا لا يرجع هذا إلى الله إلا بعج ان يصيبه العذاب الاليم .

رجل يسرق اموال الناس , ويختلس من الشركة , ويضع امواله في البنوك لمدة 18 سنة وهو يفعل ذلك وفجأة سقط صريعا ولما عرض على الاطباء عرف انه اصيب بذبحة صدرية , اول ما اصيب بالذبحة طفق يسأل وجاء يسأل ويقول انا غلطان !! 19 سنة لص ومرتشى ومرابي واصابته ذبحة وعلم انه راجع الى الله وجاء يسأل ماذا افعل في تركة 18 سنة ؟ البيت الذي بنيته من هذه الاموال كل مشروعاتي من هذه الاموال ربيت اولادي من هذه الاموال لا امتلك علي وجه الارض شيء غير هذه الاموال انا لا استطيع ان اخرج من بيتي ولا ان اخرج من تجارتي فدبرنى ماذا افعل ؟؟

وهكذا 18 سنة وهو يفعل كل شيء ثم اذا اصابته جارحة جاء يسأل عن حكم الله .

كثير من التجار يعقدون الصفقات ولا يسألون عن حكم الله فيها , صحيح ان الاصل في البيوع الحل ولكن نظرا لأختلاط المسلمين بالكافرين وان الكافرين يستحدثون من صنوف المبايعات ما يحفظ لهم اموالهم ولا يلتزمون بحكم الله والمسلمون يعاملونهم وللكافرين اليد العليا في البضائع والصناعات فيذهب المسلم فيعقد صفقة نع الكافر علي مذهب الكافر لأنه هو السيد وهو المالك فيشترط عليه الكافر شروطا في ديننا محرمة , فحينئذ يجب ان يسأل اهل العلم عن كل مبايعة جديدة وان كان الاصل في المبايعات الحل , لكنه لا يعلم الشرع فلابد ان يسأل اهل العلم , فكم يا ترى من التجار لهم مستشارون قانونيون ومحاسبون ويعطونهم رواتب عالية وثابتة ويعطونهم نسبا ايضا , واهل العلم استشارتهم مجانية بلا مال , فهل يا ترى كل تاجر كبير له مستشار يقول له هذا حلال وهذا حرام.

هذا من ادل الادله على اننا لا نوحد الله توحيد الحاكمية الذى هو اخص خصائص توحيد الالوهية هذا الجنس الخطير "الكفر" هذا ما يطمح الشيطان اليه . وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم حريصا على صيانة جناب التوحيد حتى ولو باللفظ ويدل علي ذلك ما رواه بن ماجة واحمد وغيرهم بسند قوى عَنْ طُفَيْلِ بْنِ سَخْبَرَةَ أَخِى عَائِشَةَ لأُمِّهَا أَنَّهُ رَأَى فِيمَا يَرَى النَّائِمُ كَأَنَّهُ مَرَّ بِرَهْطٍ مِنَ الْيَهُودِ فَقَالَ مَنْ أَنْتُمْ قَالُوا نَحْنُ الْيَهُودُ. قَالَ إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الْقَوْمُ لَوْلاَ أَنَّكُمْ تَزْعُمُونَ أَنَّ عُزَيْراً ابْنُ اللَّهِ. فَقَالَتِ الْيَهُودُ وَأَنْتُمُ الْقَوْمُ لَوْلاَ أَنَّكُمْ تَقُولُونَ مَا شَاءَ اللَّهُ وَشَاءَ مُحَمَّدٌ. ثُمَّ مَرَّ بِرَهْطٍ مِنَ النَّصَارَى فَقَالَ مَنْ أَنْتُمْ قَالُوا نَحْنُ النَّصَارَى. فَقَالَ إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الْقَوْمُ لَوْلاَ أَنَّكُمْ تَقُولُونَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ. قَالُوا وَأَنْتُمُ الْقَوْمُ لَوْلاَ أَنَّكُمْ تَقُولُونَ مَا شَاءَ اللَّهُ وَمَا شَاءَ مُحَمَّدٌ. فَلَمَّا أَصْبَحَ أَخْبَرَ بِهَا مَنْ أَخْبَرَ ثُمَّ أَتَى النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- فَأَخْبَرَهُ فَقَالَ « هَلْ أَخْبَرْتَ بِهَا أَحَداً ». قَالَ عَفَّانُ قَالَ نَعَمْ. فَلَمَّا صَلَّوْا خَطَبَهُمْ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ « إِنَّ طُفَيْلاً رَأَى رُؤْيَا فَأَخْبَرَ بِهَا مَنْ أَخْبَرَ مِنْكُمْ وَإِنَّكُمْ كُنْتُمْ تَقُولُونَ كَلِمَةً كَانَ يَمْنَعُنِى الْحَيَاءُ مِنْكُمْ أَنْ أَنْهَاكُمْ عَنْهَا ». قَالَ « لاَ تَقُولُوا مَا شَاءَ اللَّهُ وَشَاءَ مُحَمَّدٌ ».

ولما سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجل يقول " ما شاء الله وشئت " قال : اجعلتنى لله ندا ؟ قل ما شاء الله ثم شئت " مع انه لم يخطر ببال الرجل فيما احسب ان يكون جعل محمدا ندا لله ما اظن هذا المعنى خطر على باله مع ذلك قال له النبي صلى الله عليه وسلم: اجعلتنى لله ندا ؟ جعله لله ندا بحرف واحد "و" حرف واحد فقط فما بال الذين يقولون جملا ويكتبون كتبا في الشرك؟؟ يابدوى امدني !! يا جيلاني أغثني !! يا دسوقى ادفع عني !! وحرف واحد و لا واقول كلمة ولا جملة ولا كتاب , كتاب دلائل الخيرات كتاب منتشر عند العوام وهو يعج بالشرك ولا يحل لأحد ان يقرأ منه حرفا.

حرف واحد "الواو" يقول : اجعلتنى لله ندا ؟ بحرف واحد

اذا نخلص من هذا ان التوحيد الذي كان فرقانا بين الجاهلية والاسلام هو "توحيد العبادة" وقد كانت العرب تعرف بعض اسماء الله :

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ {9-الزخرف}

وانما انكروا صفة الرحمن جحودا واستكبارا منهم

وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ {60- الفرقان}

فهذا الجنس الخطير "الشرك" هو ما يسعى الشيطان الية واوسع هذه الابواب تلقى الاوامر والنواهي من غير الله عز وجل قال الله سبحانه وتعالى " وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَـذَا حَلاَلٌ وَهَـذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُون مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌَ { النحل- 117-116}

وكان الامام احمد رحمه الله اذا سئل عن مسألة في الحلال والحرام يقول يعحبني ولا يعجبنى , احب ذلك واكره ذلك , فلما قيل له الا تقول حرام وحلال قال :

قال الله سبحانه وتعالى " وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَـذَا حَلاَلٌ وَهَـذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ { النحل-116}

أقول قولى هذا واستغفر الله العظيم لي ولكم ...

ان الحمد لله له الحمد الحسن والثناء الجميل واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له يقول الحق وهو يهدى السبيل واشهد ان محمدا عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى اله وسلم

ايها الاخوة الكرام ظل النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثة عشر عاما يدعو الناس الى الله والى توحيده , واهدر الاموال بين الناس لعلة التوحيد فقال النبي صلى الله عليه وسلم " لا يرث المسلم الكافر " وقال صلى الله عليه وسلم " لا يتوارث اهل ملتين " , فلو ان رجل كان أبن أغني انسان على وجه الارض وكان ولده الوحيد فأسلم اليوم ومات ابوه غدا فلا يحل لهذا الولد ان يأخذ من مال ابيه مليما واحدا وقد يكون من افقر الناس , ومع هذا لا يحل له ان يأخذ درهما واحدا ان الذي فرق بينهما "التوحيد" الذي فرق بين الوالد وولده وببن الولد ووالده " التوحيد" .

فمن العجب ان تهون بعض الجماعات الاسلامية الان من شأن التوحيد ويقولون ان الكلام في التوحيد يفرق ونحن نريد ان نجمع الكلمة , اذا اختلفنا على الله تعالى فعلى ماذا نتفق ؟ كلمة التوحيد قبل توحيد الكلمة ولا سبيل الى توحيد الكلمة الا قبل ان نتفق على كلمة التوحيد , واحتج بعضهم غلطا ووهما بقصة هارون عليه السلام وانه ترك الناس يعبدون العجل خشية ان يفرق بين بني اسرائيل" قَالَ يَا هَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا , أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي , قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلَا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ أَن تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي {طه 94- 92} "

فقالوا ترك هارون بني اسرائيل يعبدون العجل حتى لا يفرق بينهم فهل هذا صحيح ؟ الجواب انه خطأ وهذا الرأى ظاهر البطلان من ايات القران لقد نهاهم هارون عليه السلام "وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِن قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنتُم بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ {طه-90}"

فبين لهم انه لا يحل لهم ان يعبدوا العجل , وفي سورة الاعراف نبه عليه السلام انهم كادوا يقتلونه لما نهاهم "وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُواْ يَقْتُلُونَنِي {الاعراف-150}

يقتلوه وهو ساكن صامت والا يقتلوه لأنه قاومهم ووقف في وجههم , فكيف يظن في نبي الله هارون ان يرى الناس يعبدون العجل من دون الله عز وجل فيسكت خشية ان يفرق جمعهم , انما ارسل الله عز وجل موسى وهارون وقسم الدنيا قسمين فراعين واسرائيلين فصلهم قسمين كبيرين لماذا ؟ ليتركوا عبادة فرعون ويعبدوا العجل ؟ ما هو الفرق ؟؟!!

فصاروا يهونون من مثل هذا ويقولون ان الكلام فى التوحيد يعكر الساحة , واحد يقول ان الله عز وجل لا يرى ما هى المشكلة ؟ اهم شيء هو العدو الخارجي اسرائيل !!!

والمد الثقافي الذي هو اخطر من الغزو العسكري قائم على قدم وساق , يا ليتهم يواجهوننا بالذخائر اذا لوجدوا رجالا لكنهم يقتلون في شباب الامة , اى رجل عنده هذا الجهاز الملعون " التليفزيون" في الساعات المتأخرة من الليل يرى المشاهد الجنسية الصارخة وبعض الابناء في المرحلة الثانوية والجامعية يجيئني ويقول انه مبتلى باء عضال ان شبكة الانترنت تبث الافلام الجنسية وهو يحتفظ بالكثير منها وصار مدمنا لمشاهدتها , وفي امريكا يعرفون المسلمون الملتزمون الذين يظهر عليهم سمت الالتزام ويرسلون اليهم مبشرات راهبات من اجمل النساء , وهى تستميت في الدعوة الى دينها , حدثني احد اخوننا من شباب السعودية قال كنت ادرس في أمريكا فطرق الباب , فخرجت فوجدت امرأة بارعة الجمال تقف على الباب وقالت : لحظة اكلمك قال : فأغلقت الباب في وجهها فطرقت الباب فكلمتها من خلف الباب قالت : لحظة اكلمك لا تغلق الباب في وجهي قال : ماذا تريدين ؟ وفتح الباب قالت : أنني ادعوك الي يسوع المسيح فأغلق الباب من أول جملة فما كان من المرأة الا ان قرأت المنشور بأعلى صوتها من خلف الباب

وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء {89- النساء}

وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ {البقرة-120}

المسألة مسألة عقدية فهؤلاء اليهود ويفعلون كل شيء لتدمير شباب هذه الامة والعجيب ان يكون هناك عملاء يغطون مثل هذه الاقاويل ويحسنون الظن بالعدو . استاكوزا الماء العذب أنكرها بعضهم أشهر طويلة حتى جاء التقرير الرسمي ليؤكد ذلك , استاكوزا الماء العذب أيها الاخوة الكرام تدمر الثروة السمكية في جميع مياة المسلمين , في مصر لو ان رجلا أخذ كيسا من هذه الاستاكوزا التى تأكل الاسماك وأفرغه في مصب نهر النيل وانتشرت الاستاكوزا في مئات الوف الترع والقنوات الصغيرة واكلت الثروة السمكية كلها اكبر الدول لا تستطيع ان تفعل في ذلك شيئا الا ان تسمم الماء وهذا جزء مما يفعلون , الحلوى واللبان والشيكولاتة المخلوطة بمادة قوية تثير الاعصاب والغرائز الجنسية أول ما يأكلها الولد تثور شهوته ذكرا كان او انثى ولن يكتب عليها صنع في اسرائيل ولكن يكتب عليها صنع في اليابان وصنع في اندونسيا وصنع في مصر لو لزم الامر . الحرب الثقافية التى على أشدها الان احد العملاء يكتب على صفحة كاملة لو ان الرسول صلى الله عليه وسلم حيا ورأى زماننا لعدل آيات المواريث فهذا عن الذي لا يعلم الغيب غدا لو كان موجودا لعدل آيات المواريث فما بال الذى أنزل عليه القران ؟؟ أفما كان يعلم ما سيحدث في زماننا ؟؟!! , ويكتب هكذا بالخط العريض على مدار الصحيفة كلها وهذا الرجل استاذ في كلية الاداب ومازال يدرس حتى الان.

الاسبوع الماضي احد الصحفيين كتب في جريدة الاهرام تحت عنوان مجرد رأى يقول " ان استاذا في الجامعة الامريكية منذ سنوات طويلة يدرس كتابا يسب في النبي صلى الله عليه وسلم سبا مقزعا واضحا فيقول في هذا الكتاب والطلبة مجبرين على المذاكرة وعلى ان يكتبوا هذه الافكار حتى لا يرسبوا في المادة . الكتاب فيه ان النبي صلى الله عليه وسلم تزوج السيدة خديجة مع انها اكبر منه لأن عنده كبت جنسي وكان رجلا فقيرا فلاذ بمال المرأة !!! , وأنه هو الذي الف القران ومن جملة ما ألف وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى {الضحى-4} الأخرة هي عائشة البكر والاولى هي خديجة لأنه يعاني من كبت جنسي فتزوج من بنت صغيرة "

هذا الكلام مكتوب ويدرس في دولة تزعم ان دينها الرسمي الاسلام ومنذ سنوات طويلة كانت كافية لأن ينتبه الغافل وان يستيقظ النائم لكن لا أحد يتابع والنتيجة ان يخرج جيل يدرس مثل هذا ويدافع عنه.

المد الثقافى والغزو الفكري فيقولون ان هؤلاء اليهود يفعلون و يفعلون ويفعلون فهل نتكلم ان الله يرى اولا يرى يسمع او لا يسمع يا أخوة ذروا هذه الصغائر وذروا هذه الاشياء البسيطة أمامنا العدو الكبير الذي اكبر من تعطيل صفات الله وهو اسرائيل !!!

فهل يمكن أيها الاخوة الكرام ان نجتمع يوما علي شيء ما اذا لم نجتمع على الله.

الذي يقول ان الله لا يرى ولا يسمع ولا يبصر يعبد صنما , والذي يقول ان الله يرى كبصرى ويسمع كسمعى يعبد جسما , وأهل السنة والجماعة مذهبهم الوسط نثبت لله تبارك وتعالى ما اثبته لنفسه من غير تعطيل ولا تكييف ولا تجسيم ولا تمثيل وهذا ما يجب ان نعتقده في الله تبارك وتعالى .

نسأل الله تبارك وتعالى ان يرد هذه الامة الى دينه مردا جميلا وان يهديهم صراطا مستقيما.

اللهم اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين اللهم اجعل الحياة زيادة لنا في كل خير واجعل الموت راحة لنا من كل شر اللهم قنا الفتن ما ظهر منها وما بطن اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا رب اتى نفوسنا تقواها وذكها أنت خير من ذكاها أنت وليها ومولاها اللهم اغفر لنا هزلنا وجدنا وخطأنا وعمدنا وكل ذلك عندنا .

الخطبة متاحة على الرابط التالي للاستماع

http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-08-05, 08:37 PM
أبو تراب أبو تراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-05
المشاركات: 651
افتراضي

وهذه إياكم والغلو


إن الحمد لله تعالى نحمده، ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 0

)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) .

)يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً. (

)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)

ثم أمــا بــعـد000

فإن اصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدى هدى محمد صلى الله عله وسلم وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعه، وكل بدعة ضلاله، وكل ضلالة في النار0

فمن القواعد المتفق عليها عند جميع أهل الملل ، أن الله تبارك و تعالي إنما يشرع الشيء لمصلحة العباد ، و لذلك جائت الشرائع كلها لتحصيل المصالح و تكثيرها و تقليل المفاسد وإعدامها ما أمكن .

و لا تتأتى مصالح العباد إلا بأن يكون التشريع مشتملا لأضعفهم فلا تتم المصالح إلا بمراعاة الأضعف ، فالنبى صلى الله عليه وسلم لما قال له عثمان ابن أبى العاص رضي الله عنه : " يارسول الله إجعلنى إمام قومى " قال : إذهب فأنت إمامهم و إقتدي بأضعفهم . "

لأن مراعاة الأضعف لا يضر القوي إذ يستطيع تحصيل ما يحصله الضعيف ، إنما لو كان الشرع على قدر القوي لراح الضعيف . لذلك كان من سمت ديننا " اليسر " الذى يتسطيعه الأضعف . فقال تبارك و تعالى : " و ما جعل عليكم فى الدين من حرج " و (من) هنا للتبعيض ، يعنى لا يوجد بعض الحرج ، لذلك إذا نظرت إلى الأوامر والنواهى تري هذه الرحمة وهذا اليسر ، كل ما نهاك الله عنه ففي إمكانك أن تنتهى ، لذلك يعذب الذى يفعل ما نهى عنه ، و لو كان النهى ليس فى طاقة العبد لما عذبه ، إنما يعذبه على ما فى مكنته و قد نهاه عنه ، فجميع النواهى بإمكان العبد أن يتركها ، إنما الأوامر فهى كثيرة و متنوعة ، كل ما أوجبه الله على العبد بإمكانه أن يفعله ، وكل ما ندبه و استحبه له لا يفعله إلا القلائل ، و أوضح :

كل ما أوجبه الله أمر إيجاب على العبد بمعنى أنه يعذب إذا لم يفعل ... ففى امكان العبد أن يفعل ، إذ لا يتصور أن يأمره بما لا يطيق ثم يعذبه ، فإن التكليف بما لا يطاق ليس من مذهب أهل السنة والجماعة ، إن الله تبارك وتعالى لا يأمر إلا بما فى إمكان العبد أن يفعل و لذلك كان هذا النوع من الأوامر فعله من أحب ما يتقرب إلى الله به ، قال تبارك و تعالى فى الحديث القدسي : " و ما تقرب إلى عبدي بشيء أحب إلىّ مما افترضته عليه " إذا ما أمرت به على سبيل الفرض و الإيجاب لا خيار لك في الترك إنما لا بد لك أن تفعل ( لأنه بإمكانك أن تفعل ) لذلك يعذبك على الترك .

و المناهى التى نهاك عنها نهى تحريم فيفعلها العبد يعذبه على الفعل ( لأنه بإمكانه أن يمتنع ) .

أما المستحبات التى لا آخر لها فإن العبد يثاب بقدر ما يفعل و لا يؤاخذ مؤاخذة تقصيره ف الفرض ، و ذلك ظاهر فى قوله تعالى فى الحديث القدسي : " و لا يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه " . هذا الحب و ليد فعل الفرض أم و ليد فعل النوافل ؟

قال أولا : " و ما تقرب إلى عبدي بشيء أحب إلىّ مما افترضته عليه " هذا هو الفرض الذي يجب أن يفعله ، ثم قال تبارك وتعالى : " و لا يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه " فهذا الحب اذا وليد النافلة ، لأنه لا يتصور أن يكون هناك رجل مقصر فى الفرض وهو مجد فى النافلة .

إذا أردت أن تعلم مدي إلتزام العبد انظر إليه فى النوافل ، إن رأيته على قدم وساق فاعلم أنه يفعل الفرض سكما أمر ، فلا يتصور أن يتصدق إنسانا وهو مدين ، لذلك كان تأدية النافلة علامة على الإلتزام ، و هى التى استجلبت للعبد حب الله تبارك وتعالى . و لله المثل الأعلى : " لو تصروت أن لك خادما و تعطيه أجرا على هذه الخدمة ، فإنك إذا أمرته أمتثل . . تحبه ؟ تحبه .

فإذا عاشرك هذا الخادم فترة طويلة و عرف مواضع غضبك ورضاك فصار يفعل لك ما تحب و يتجنب ما تكره من غير ما تأمره ... أتزداد له حبا أم لا ؟ تزداد له حبا .

اذا لو افترضنا أنه أذا أمر بالأمر ونفذ و كنت قد افترضت له أجرا فى الشهر (كذا ) فلو طالبك بزيادة على هذا الأجر نظير أنه يمتثل لما يؤمر به لقلت له : أنا أعطيك الأجر لتفعل هذا . أجرك على قدر هذا الفعل .

إنما لو كان العبد " الخادم " ذكيا فصار يفعل ما تحب من غير أن تأمره ، لو طلب زيادة لأعطاه .

اذا يبلغ العبد رضوان الله بفعل النافلة و لأن النافلة واسعة جدا ما يبحر فيها إلا قلائل ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم فى الحديث المتفق عليه : " ما أمرتكم به من شيء فأتوا منه ماستطعتم وما نهيتكم عن شيء فانتهوا " و لم يقل انتهوا مستطعتم . لأن النهي فى مكنة العبد أن يفعله . أنما بعض الأوامر لا تستطيع أن تفعلها و هى الأوامر التى أمرت بها على سبيل الندب و الإستحباب ، فشريعتنا كلها سمحة . هذا التعقيد الذى يعانيه بعض الناس بسبب إنحرافهم . و إلا فاليسر كل اليسر فى اتباع أمر النبى صلى الله عليه وسلم ، هذا هو اليسر .

إذا أردت اليسر فاتبع . إلزم .

وكان النبي صلى الله عليه وسلم فى كل أمره يلتزم الرفق و اليسر ، حتى لما أمر ابن عباس أن يلقط له حصيات رمى الجمرات فى منى قال له : " القط لى مثل حصى الخزف و إياكم و الغلو فإنما أهلك الذين من قبلكم غلوهم فى دينهم " .

تأمل هذا الأمر ! ما أجمله ، قال لابن عباس القط لى مثل حصى الخزف و حصى الخزف مثل حبه الفول ، وأصل الخزف أن تضع حصاة فى النبل وترميه ، فأنت إذا أردت أن ترمي تختار أقل الحصيات ، و ليس طوبه كبيرة . . . هذا من الغلو ، إذ " القط لى مثل حصى الخزف و إياكم و الغلو " تعنى أن لا تنتقى حصاة أكبر من هذه الحصاة ، لماذا ؟ لأنه إذا غلا فى حصاة غلا فى أمر آخر و هكذا الغلو .. و أكبر آفات الغلو أن ينظر الغالى إلى الناس من مكان عالٍ ، يراهم أقل منه ، يحتقرهم ، يزدريهم . لذلك لا يغلو عبد إلا يخرج من الهدى الصالح فى آخر الأمر .

جماعة التكفير و الهجرة ما هى الآفة عندهم ؟ يري أنه مسلم و الكل كافر . هل توجد تزكية للنفس أكثر من هذا ؟ مع أنهم كما يقول شيخ الإسلام ابن تيمية : " فيهم من الظلم و الغلو أضعاف أضعاف الذين يكفرونهم . يري أنه هو المسلم الوحيد و كل الذي يرونه كفرة . انظر إليه يخرج من دينه فى النهاية ، و أسوتهم فى ذلك جدهم الأعلى ( ذو الخويصرة ) الذي جاء إلى النبي صلى اللهعليه وسلم كما فى الصحيحين وقال : " يا محمد إعدل فإنك لم تعدل " قال : ويحك ! ومن أحق أهل الأرض أن يعدل إذا لم أعدل أنا ، خبت و خسرت إذا لم أعدل " ثم تولى الرجل ، فقال عمر دعنى أقتله يا رسول الله ، قال دعه فإن له أصحابا – تأملوا أيها الأخوة فى الكلام القادم – أو قال : يخرج من ضئضيء هذا (أي الخصية ) يعنى يخرج من نسله أقواما يحقر أحدكم صلاته إلى صلاتهم و صيامه إلى صيامهم يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم ، يخرجون من الدين كما يخرج السهم من الرمية ، لأن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد " . يقول لمن ؟ يخاطب من ؟ أبا بكر وعمر و يخاطب على و يخاطب عثمان ، يخاطب السادة العباد ، يقول : أيها العباد ! إنه يخرج من أصل هذا رجال يعبدون الله أكثر مما تعبدون ، يصلون أكثر مما تصلون ، يصومون أكثر مما تصومون ، يقرأون القرآن أكثر منكم ، أكثر من أبى بكر وعمر !! أي نعم أكثر من أبى بكر وعمر ز مع أن الصحابةة كانوا على الغاية القصوي من العبادة و مع ذلك يخرج من أصل هذا أقوام أكثر جدا فى الصلاة والزكاة و القراءة من هؤلاء الصحابة الأخيار ! فهل نفعتهم هذه الصلاة ؟ نفعهم كثرة الصيام ؟ نفعهم ظمأ الهاجر ؟ نفعهم قراءة القرآن ؟ أبداً

قال عليه الصلاة والسلام :" يخرجون من الدين كما يخرج السهم من الرمية " أرجو أن تلاحظ هذا التشبيه ، سهم يخرج بهذه القوة كم تكون سرعته ؟ ليته إذ خرج من دينه خرج الهوينه ، يمشي على مهل ، إنما هو يخرج من دينه بأقصى سرعة ، فأين صلاته و اين صيامه و اين قراءة القرآن ؟ أين راحت ؟ مع أن المفروض أن أمثال هذه العبادة تثبت العبد على دين الله ، لكن ما نفعتهم .

ما نغعتهم لماذا ؟ بسبب الغلو الذي أخرجهم من الدين كما يخرج السهم من الرمية .

* أخلص دينك لله يكفك العمل القليل ، إن الله تبارك و تعالى يزن العباد بالقلب , يزن العباد بقلوبهم ، الصحابة رضوان الله تعالى عليهم كانوا فى كل أمورهم و فتواهم يمشون على الجادة لذلك وصلوا ، و الرسول عليه الصلاة والسلام أمر أصحابه فقال : " بشروا ولا تنفروا ، يسروا ولا تعسروا ، وعليكم بشيء من الدلجة " ماهى الدلجة : الدلجة هو الليل ، اذا أردت أن تسافر فسافر ليلا فإن الأرض تطوي بالليل ، وانا جربت هذا و لعل بعضكم جرب ، فى الليل المسافة تكون أقل ، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أراقب عدت مرات الساعة وعدات الكيلو مترات ، أجد أن الفرق بين سير الليل و التهار نص ساعة ، أما مقصود النبي فى هذه الحديث (عليكم بالدلجة) أي عليكم بقيام الليل – أي صلى والناس قيام تصل – كما أنك إذا أردت السفر ليلا تطوي الأرض لك ، فإذا قمت باليل طويت العبادة لك ، طويت المشقة ، فتشعر بهذه اللذة لأن فى الليل الإخلاص ، إذ1ا لا يتصور أن يقوم مراء منافق من سريره و لا يراه أحد فيتجشم الوقوف أما الله رب العالمين ، ليرائى من ؟ فلا يقوم باليل إلا مخلص ، لذلك قال عليه الصلاة و السلام : " وعليكم بشيء من الدلجة " لأن هذا هو الذي يناسب أول الحديث " بشروا ولا تنفروا ، يسروا ولا تعسروا ، وعليكم بشيء من الدلجة " .

يبقى هؤلاء الخوارج الذين كفروا جمهور الصحابة و كفروا عامة المسلمين بارتكاب الكبيرة ، لسان حالهم يقول : نحن أبرار ، نحن لا نرتكب الكبيرة ، لذلك نحن مؤمنين ، و أنتم كفرة .

ماذا يعنى أنه يكفر غيره بالكبيرة ؟ هذا معناه أنه لا يفعل الكبيرة ، فرجل يبرأ نفسه من الإثم و يرمى به غيره ظالم معتد ، لذلك خرج من تحت عبائتهم أو شاركهم فى بعض ما يقولون جماعة أتو وقالوا : إن الله يجب عليه أن يفعل الأصلح للعباد ، انظر إلى هذا الكلام ! ( إن الله يجب عليه ) من الذي أوجب عليه ؟؟ و هل لأحد عليه حق ؟؟ إن الله يجب عليه أن يفعل الأصلح للعباد . . وهذا قول المعتزلة ، وهذا كله بسبب الغلو و الجهل ، الذين نفوا عن الله تبارك و تعالى صفاته بسبب الغلو ، فكل داء خرج من تحت عباءة الغلو ، " هناك مناظرة طريفة حدثت بين أبو الحسن الأشعري و بين شيخه أبى على الجبائى رأس المعتزلة – أبو الحسن الأشعري كان رأسا فى المعتزلة لكن بعد هذه المناظرة ترك مذهب الإعتزال – قال أبو على الجبائى : " إن الله يجب عليه أن يفعل الأصلح للعباد " فقال له أبو الحسن و كان على مذهب المعتزلة : " أفرأيت الى ثلاثة أخوة ، واحداً مات صغيراً قبل أن يحتلم ، وكبر اثنان فآمن أحدهما وكفر الآخر ، فدخل المؤمن الجنة ودخل الكافر النار ، فقال : ما حالهم ؟ قال : إن الله تبارك وتعالى يقول " إن الذى كبر كفر فاستحق النار ، والذى كبر وآمن استحق الجنة ، اذا ماذا عن الصغير الذى قبض قبل أن يحتلم ، قال : علمتُ أنه لو كبر لكفر فدخل النار، فراعيت مصلحته فقبضته صغيراً ، فحينئذٍ صاح الذى فى النار وقال يارب لِمَ لَمْ تراعى مصلحتى ؟ لِمَ لَمْ تقبضنى صغيراً كأخى ؟ " قال : فانقطع أبو على الجُبائى وخرج أبو الحسن من المعتزلة . كلام متناقض ، كلام متناقض على أصولهم . إذا كان الله يجب أن يفعل الأصلح لعباده فما هو الصالح أن يُدخل العبد النار؟ ماهو صالح العبد أن يُعَذب . كل هذا بسبب الغُلُو ، ولا تجد فُرْقة بين المسلمين إلاَّ بسبب الغُلُو . ولذلك فإن النبى صلى الله عليه وسلم حذَّرَ " إياكم والغُلأُو فإنما هلك الذين من قبلكم بالغلو فى الدين " ولذلك كان كلما خطب يقول " خير الهدي هدي محمد " لأنه هدياً قاصداً ما فيه عنت ، لذلك أسعد الناس المُتَبِع للرسول عليه الصلاة والسلام ، ما يجد على الإطلاق مشقة .

انظر اليه لما ذهب الثلاثة إلى بيوت النبى عليه الصلاة والسلام يسألون عن عبادته ، لما سَمِعوا عبادة الرسول عليه الصلاة والسلام كأنهم تقَّالوها فقالوا : هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه – ماذا يعنى هذا الكلام – يعنى : أن هذا رسول الله عبد أو لم يعبد ، جَدَّ أو لم يجِد مغفورٌ له ، ماذا يريدون؟ يريدون الغلو ، لما تقالوا عبادة النبى عليه الصلاة والسلام قالوا : لن ننجو إلا إذا أخذنا على بعضنا مواثيق ، فقال أحدهم :أما أنا فأصلى ولا أنام ، وقال الآخر : أنا اصوم ولا أفطر ، والآخر قال : أنا لا أتزوج النساء .لماذا قلتم هذا ؟ قال : لا يستقيم أن نصل للجنة إلاَّ بهذا الجد ، جِدٌ على غير طريق الرسول صلى الله عليه وسلم ؟! أنَّى ذلك !! وعندما علِم النبى صلى الله عليه وسلم رَاعَه الأمر ونادى المسلمين جميعاً وقال : " ما بال أقوام يقولون كذا وكذا وكذا ، أما إنى أتقاكم لله وأشدكم له خشية .." كيف يخطر ببالك أن تقلل عبادة رسولك ؟! ما هو الأمر بكثرة القيام ، إنما الأمر بالإخلاص ، لذلك الله تبارك وتعالى يزن الناس بالقلوب ، رُبَّ صائم لا يأخذ من صيامه إلاَّ الجوع والعطش ، ورُبَّ قائم لا يأخذ من قيامه إلا النَّصّب ، فنهاهم عن ذلك .

وانظر إلى أثر التشديد فى حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنه ، الذى رواه الشيخان وأحمد قال : - والسياق لأحمد – " قال زوجني أبي امرأة من قريش فلما دخلت علي جعلت لا أنحاش لها مما بي من القوة على العبادة من الصوم والصلاة فجاء عمرو بن العاص إلى كنته حتى دخل عليها فقال لها كيف وجدت بعلك قالت خير الرجال أو كخير البعولة من رجل لم يفتش لنا كنفا ولم يعرف لنا فراشا فأقبل علي فعذمني وعضني بلسانه فقال أنكحتك امرأة من قريش ذات حسب فعضلتها وفعلت وفعلت ثم انطلق إلى النبي صلى اللهم عليه وسلم فشكاني فأرسل إلي النبي صلى اللهم عليه وسلم فأتيته فقال لي أتصوم النهار قلت نعم قال وتقوم الليل قلت نعم قال لكني أصوم وأفطر وأصلي وأنام وأمس النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني ، قال اقرإ القرآن في كل شهر قلت إني أجدني أقوى من ذلك قال فاقرأه في كل عشرة أيام قلت إني أجدني أقوى من ذلك قال أحدهما إما حصين وإما مغيرة قال فاقرأه في كل ثلاث قال ثم قال صم في كل شهر ثلاثة أيام قلت إني أقوى من ذلك قال فلم يزل يرفعني حتى قال صم يوما وأفطر يوما فإنه أفضل الصيام وهو صيام أخي داود وكان عبد الله بن عمرو حيث ضعف وكبر يصوم الأيام كذلك يصل بعضها إلى بعض ليتقوى بذلك ثم يفطر بعد تلك الأيام قال وكان يقرأ في كل حزبه كذلك يزيد أحيانا وينقص أحيانا غير أنه يوفي العدد إما في سبع وإما في ثلاث قال ثم كان يقول بعد ذلك لأن أكون قبلت رخصة رسول الله صلى اللهم عليه وسلم أحب إلي مما عدل به أو عدل لكني فارقته على أمر أكره أن أخالفه إلى غيره .

أرأيتم أثر الغلو . . . لذلك قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : " إن هذا الدين متين ، فأوغلوا فيه برفق ، فإن المنبث لا أرضا قطع ولا ظهرا أبقى " أي هذا الذي يركب الركوبه و هو على عجل فأخذ يضربها حتى تسرع فقتلها فلا هو وصل سريعا و لا أبقى على دابته . و هكذا الغالى يظل بغلوه حتى يخرج من الهدي الصالح .

و فى الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه : " أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ الْحَجَّ فَحُجُّوا فَقَالَ رَجُلٌ أَكُلَّ عَامٍ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَسَكَتَ حَتَّى قَالَهَا ثَلَاثًا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَوْ قُلْتُ نَعَمْ لَوَجَبَتْ وَلَمَا اسْتَطَعْتُمْ ثُمَّ قَالَ ذَرُونِي مَا تَرَكْتُكُمْ فَإِنَّمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ بِكَثْرَةِ سُؤَالِهِمْ وَاخْتِلَافِهِمْ عَلَى أَنْبِيَائِهِمْ فَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ فَأْتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَإِذَا نَهَيْتُكُمْ عَنْ شَيْءٍ فَدَعُوهُ ".

و قال صلى الله عليه وسلم : " إِنَّ مِنْ أَكْبَرِ الْمُسْلِمِينَ فِي الْمُسْلِمِينَ جُرْمًا رَجُلًا سَأَلَ عَنْ شَيْءٍ وَنَقَّرَ عَنْهُ حَتَّى أُنْزِلَ فِي ذَلِكَ الشَّيْءِ تَحْرِيمٌ مِنْ أَجْلِ مَسْأَلَتِهِ " .



كل ذلك بسبب الغلو
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29-08-05, 08:38 PM
طويلب علم صغير طويلب علم صغير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-01-03
المشاركات: 2,237
افتراضي

بارك الله فيك اخىأبو تراب
ما ابحث عنه ايضا هو ايجاد شخص متفرغ او لديه الوقت للقيام بهذا فى مقابل مادى
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29-08-05, 08:39 PM
أبو تراب أبو تراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-05
المشاركات: 651
افتراضي

الغربة والتمكين

بسم الله الرحمن الرحيم

ان الحمد لله تعالى نحمده ونستعين به ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله .(يا ايها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون ) ، (يا ايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساءا واتقوا الله الذي تساءلون به والارحام إن الله كان عليكم رقيبا ) ، ( يا ايها الذين اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم اعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما )

اما بعد

فان اصدق الحديث كتاب الله تعالى واحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وشر الامور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار .

فسورة القصص سورة مكية جميعها خلا آيتيين تنازع فيهما اهل العلم ولكن الطابع لهذه السورة يدور حول ذكر الاستضعاف وحول اخذ اسباب القوى ونحن في اشد الحاجة الى طرق هذا الموضوع لا سيما وقد صرنا الان في مفترق الطرق وكثير من الناس لا يدري اين يقف بعدما حدث تغريب عام شامل .

وصف الغربة وصف لازم للاستضعاف ، الاستضعاف والغربة قرينان قال الله عزوجل ) وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ، وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ ، وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ( .

التمكين يحتاج الى التفكير في هذا الموضوع من وقت الرضاعة، هذه الاجيال المنهزمة التي لا تستطيع ان تجد لها الان موضعا على وجه الارض السبب قديم ، من اراد ان يُمَكِنَ له في الارض فليبدأ بتربية ولده من وقت وضع النطفة .

ذكر الله عز وجل انه يريد ان يمن على بني اسرائيل ويرفع هذا الاستضعاف ويمكن ، فاوحينا الى ام موسى ان ارضعيه هذا هو بداية التمكين لبني اسرائيل.

((ان فرعون علا في الارض وجعل اهلها شيعاً يستضعف طائفة منهم يذبح ابنائهم ويستحي نسائهم إنه كان من المفسدين)) هذا هو الوضع العام ، الناس شيع واحزاب ومستضعفون لا يملكون لسانا ولا يدًا مع فرعون. فالغربة والاستضعاف قرينان لا ينفك احدهما عن الاخر وانما ساق الله عز وجل هذه القصة للنبي عليه الصلاة والسلام ليقول له انما كما مكنا لموسى ومكنا لبني اسرائيل فختم السورة وذكر في آخرها قوله تبارك وتعالى ( ان الذي فرض عليك القرآن لرادك الى معاد ) مثلما مكن لموسى وقومه وَفَردَ له .

وهذه السورة الوحيدة التي تعرضت الى ميلاد موسى عليه السلام ، قصة موسى ذكرت كثيرا في القرآن لكن ما عرفناه الا من بدأ رسالته الى فرعون فتطرقت هذه السورة الى ذكر ميلاد موسى ، ما احلم الله عز وجل لو اراد ان ياخذ فرعون لاخذه ولكن ربى له رضيعا ، ما احلمه على عباده ولو كان الله عز وجل يعجل كعجل احدنا ما ابقى على ظهرها من دابة .

فقه هذا الامر ضروري ان تعرف انك غريب يعني مستضعفا ومستضعف يعني غريب .

ان رجوع الجيش المنهزم رجوعا صحيحا وانسحابه انسحابا صحيحا يُعد بابا من ابواب الانتصار حتى ولو لم يحرز تقدماً ولكن يكفي ان يرجع بلا خسائر جسيمة فلا مانع فالمسالة كلها مناورات اذا وجدت فرصة تقدم ولاتندم ولا تحزن اذا رجعت اضعاف ما تقدمت ، المهم ان تكون كما امرك الله عز وجل (فاستقم كما امرت) لايضرك ان ترجع مئة خطوة الى الوراء طالما انك مستقيم على الامر فان الله عز وجل اذا اراد ان يُمكن للمسلمين مكَنَ لهم قبل طرفة عين ، لكن لابد من وضع الكلام في مكانه الصحيح والفعل في مكانه الصحيح مسالة التقدم والتاخر هذه مسالة ترجع الى الظرف الذي نعيشه .

نحن الآن نعيش في زمان الغربة الثانية ولكن هناك فرق جوهري بين غربة الاوائل الغابرين وغربة الخائفين،ان فشل الجماهير الغفيرة بالاجابة عن سؤالاً بديهيا هو السبب في هذا المأساة التي نعيشها الان، سؤال مكون من كلمتين اثنين ، اذا سالته لأي رجل كانما باغته ويظل فترة يفكر في الجواب .

تعثر الجماهير في الاجابة عن هذا السؤال هو سبب المحنة التي يعيشها المسلمون من قرون هذا السؤال :

لماذا نتزوج ؟لماذا ؟

اسال أي رجل هذا السؤال يشعر بالمفاجاة ويفكر قليلا، معنى هذا الوقوف انه لم يدري لماذا تزوج.

كبر وبلغ ويريد ان يتزوج هذه كل الحكاية لذلك كانت هذا الجماهيرالغفيرة هم اولاد الذين تعثروا في هذه الاجابة فخرجوا للحياة بلا هدف .

اليهود (خمسة عشر مليون ) في العالم فقط ، لو بصق المسلمون كل رجل بصقة لاغرقنانهم يملكون المال والسياسة والاعلام والاقتصاد والزراعة ، كل اسباب الحياة بايدي اليهود ، لما اطلعت مرة على مذكرات جولد مائير ، هذه المراة التي رأست الوزارة في اسرائيل قالت انها بدات تفكر في محنة الشعب اليهودي وهي سنها اربعة عشرة سنة وبدأت تَعُد نفسها لتحمل المسؤولية وهي في سن اربعة عشر سنة ، ماذا يشغل احلام نساءنا ، انا لا اسوق هذه القصة على اساس جولد مائير هى موضع الحجة . . لا ، اذا اردنا الحجة انما هم الصحابة الاكارم الذين رباهم النبي عليه الصلاة والسلام ، ولكن اضرب مثلا معاصرا لمبطل ، امراة كافرة استطاعت ان تصل الى قمة الهرم في الحكومة بدأت هذه الشعور وهي في سن اربعة عشر سنة .

لماذا يحتقر الانسان نفسه ؟ . إنك لا تدري ما يكتب لك من أمنيتك .سل أي عظيم هل كنت تتوقع ان يقال ان فلان الفلاني امام الائمة ؟ يقول لك ابدا ، فلو كل انسان احتقر نفسه واستسلم للفساد الإداري الذي قصم ظهر العباقرة ودفن الاذكياء لن ترتقي امة على هذا النحو، لذلك قد تجد الاختلاف في تحديد ميلاد العالم لانه يوم ولد كان مولود مثل مئات المواليد لا نباهة له ولا ذِكر ولا ندري أيكون عالم او قاطع طريق، لكنه يوم مات دونوا وفاته بالساعة، بالثانية، لماذا ؟ . لأنه ما مات حتى كان علما كبيرا ملء الارض .

فنحن في زمان الغربة لكن نوعية الغريب اختلفت ، الغريب الاول يختلف عن الذي اتى بعده ، واصل الغربة ايها الكرام هو التفرد ان لا يكون لك شكل ولا نظير هذا هو معنى الغريب .

قال ابو سليمان الخطاب رحمه الله يتوجع من هذه الغربة ، الذي شعر بها في بلده وبين اهله لما كان يدعوا الى السنة وقاوموه أصحاب التعصب فانشد متوجعا قال :

وما غربة الانسان في شُقة النوى ولكنها والله في عدم الشكل

واني غريب بين بُسٍ واهلها وان كان بها اسرتي وبين اهلي

ليس هذا هو معنى الغربة، الغريب الذي سيتركه بلده ويسكن بلد أخرى فان الغريب قد يانس في دار الغربة ويتاخذ له اصحابا واخدانا افضل من الذين تركهم .وهذه القاهرة اغلب الذين يعيشون فيها ليسوا من اهلها فكيف استقر بهم المقام حتى انهم نسوا مسقط راسهم .

ان الغريب قد يأنس في دار الغربة، لذلك النبي عليه الصلاة والسلام لما نصح ابن عمر ان يتجافى عن دار الغرور ،قال له يا ابن عمر ( كن في الدنيا كانك غريب او عابر سبيل ) و(أو) ليس تخييرا ان يختار ان يكون غريب او عابر سبيل لا ، انما ترقى النبي صلى الله عليه وسلم به (أو ) هنا بمعنى (بل) يعني كن في الدنيا كانك غريب بل عابر سبيل كقول الله عز وجل (وما امر الساعة الا كلمح البصر او هو اقرب ) يعني بل هو اقرب من لمح البصر ، وكقوله الله ( عز وجل ) (وارسلناه الى مئة الف أويزيدون) يعني بل يزيدون .

فلما كان الغريب قد يأنس في دار الغربة بان يجد له شبيها او نظيرا وهذا يضره والمقصود من الموعظة ان يتجافى ويشعر بالوحشة الدائمة وهو في الدنيا ، فالغريب قد يأنس ، فقال له لا ، لا تكن غريبا بعد ما قال له كن في الدنيا كأنك غريب ثم كانما استدرك فقال له لا تكن غريبا لان الغريب قد يأنس بل عابر سبيل فان عابر سبيل مستوحش دائما لايكاد يضرب ببساطه فينام حتى يخلعه ويمضي .

ومثل الدنيا والاخرة كمثل شقة التمليك والشقة المفروشة أي رجل يسكن في شقة مفروشة لو صنبور الماء احتاج الى جلدة لايصلح الصنبور لماذا لا تصلح الصنبور يقول لك انه شقه مفروشة انا ساتركها وامضي لايغير فيها شيئا فاذ ا ثبته الله عز وجل واستطاع ان يحصل شقة تمليك انظر الى أي مدى يفعل، يتصرف تصرف الذين لا يموتون كل شيء يخطر بباله من اسباب الرفاهية والنعيم ياتي به لماذا يقول لك هذا تمليك هذا ملكي، الدنيا والآخرة كمثل شقة تمليك والشقة المفروشة.

المفروض العبد العاقل يكون مستوحشا دائما وهو يمضي الى الله لذلك ترقى رسول الله (صلى الله عليه وسلم )في الكلام غريب لا ، لا تكن غريبا وانما كن عابر سبيل فليست الغربة ان تترك بلدك وتترك اهلك وتسكن مع الاخرين ، ليست هذه الغربة وهذا هو معنى الخطاب رحمه الله :

وما غربة الانسان في شقة النوى (أي في البعد) ، ولكنها والله في عدم الشكل (ان لا يكون لك نظير).

اهل السنة والجماعة في وسط المبتدعة غرباء ، اهل السنة والجماعة يعاملون في وسط المبتدعة يعاملون معاملة الاقليات المسلمة في البلاد النصارى فهذا نوع من الغربة .

ولذلك لما تقرا عقائد اهل السنة تجد انهم ذكروا من جملة العقائد مسائل فقهية يعني يقول لك مثلاً : ومن عقائدنا ان نصلي خلف كل بر وفاجر ومع ان هذه ليست عقيدة ، ومن عقائدنا ان نجاهد مع كل بر وفاجر ونرى المسح على الخفين ، متى ذكر المسح على الخفين في العقائد هذه كلها احكام فقهية. اذن لماذا ذكروها في العقائد لانها مباينة لسنن المبتدعة في ذاك الوقت لو كتبنا عقائدنا الان لقلنا : ومن عقائدنا إعفاء اللحية ومن عقائدنا النقاب نذكر هذا لان هو هذا شعار الغريب وشعار الغريبة ،شعار الغريب ان يعفي لحيته، وشعار المغتربة ان تلبس نقابها، والحروب الضروس قائمة على الاتجاهين وقائمة على النساء بصورة اشد، هذا من جملة الغربة .

انت راكب حافلة (اتوبيس) فيها اكثر من خمسين رجل يقف الأتوبيس في أي كمين، ينظر في وجوه الكل فاذا رأى رجل أعفى لحيته قال له تعال لماذا ؟ لماذا يأتي ؟ وإن عامله بالحسنى نظر في البطاقة وتحقيق ، إن أحسن اليه والا اخذ نزل واخذه كعب داير الى أن يرجع . ماذا جنايته ؟ ما هي جنايته ؟ أنه حمل شعار الغربة ، رفع هذا الشعار هذه هي جنايته المرأة المنتقبة تُحرم من الدخول الى الجامعة ، لماذا تُحرم من الدخول الى الجامعة ؟ ومحكمة القضاء الاداري ، العام قبل الماضي اخرجت حكمها ونشرت في جريدة الاهرام الجريدة الرسمية ، إنه لا يوجد قانون يحدد زي معين فمن حق المرأة المنتقبة أن تدخل الجامعة وصدر القرار، ثم يستحدثوا قرارات جديدة ، كل قضية ، بتحقيق جديد ، ( إمرأة منتقبة في الجامعة ممنوع ، رفعنا قضية كسبناها ، تُمنع مرة اخرى ، أنا معي قرار ، يقول لك لا هذه منع جديد يحتاج الى رفع قضية جديدة ، أرفع قضية جديدة ، نرفع قضية ونأخذ براءة ، تمنع ، المنع هذا يحتاج الى رفع قضية جديدة . وهكذا . هذه غربه .

أيسمح للمرأة أن تمشي بالمايو على بلاج اسكندرية أو في المصايف ويقال هذه حرية شخصية ، حرية العُري اجعلوا في مقابلها حرية التستر ! ، أيضا هذا من العدل ، فهذه غربة .

بعض الضعفاء يفرون منها يحلق لحيته ليستريح ، وهذه تخلع نقابها لتستريح ، نقول لا، أن شعار الغربة شرف لا تتركه ، ان النبي صلى الله عليه وسلم قال "إن الاسلام بدأ غريبا ويعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء " هذا هو الجزاء وهذا هو الشرف لماذا تتركه ، ان الدنيا ساعة فجعلها طاعة ، طوبى للغرباء طوبى لهم وحسن مآب وقال النبي صلى الله عليه وسلم " إن في الجنة شجرة يقال لها طوبى يمشي الجواد المضمر المسرع في ظلها مئة عام لا يقطعها " هذه شجرة الغرباء ، فنحن نذكر هذه في جملة عقائدنا كما ذكرها علماؤنا قبل ذلك، لأن شعار المبتدعة عدم المسح على الخفين ، أضمحل هذا الخلاف وصار في الكتب وقلما يتنازع عليه أحد ، فتظهر اللحية وتصلح أن تكون جزء من عقائدنا وإن كانت حكما فقهيا لكنه صار قضية ، وصار يميز الغريب في زمان الغربة .

هناك فرقا ايها الكرام بين الغرباء الاوائل ، لماذا مُكن لهم وبين غربتنا نحن .

نحن في غاية الغربة ، انظر الى مؤتمر صانعي السلام ، الرئيس الروسي يقول أنه صانعي السلام ! الذي عجن الشيشان ودهسهم بالدبابات ، أهذا يوضع في صانعي السلام، شيمون بريز الذي مازال يده تقطر من دماء المسلمين ! انها المأساة ، اية غربة للاسلام ان المسلمين أعظم من ذلك ، ان هذا المؤتمر كانت سرادق عزاء للقتلى في إسرائيل ، كأنما يقولون لهم لا تخافوا ، ( ايه يعني مئة رجل مسلم قتلوا ) قد حشرنا لكم الدنيا كلها لتؤيدكم ولنقول لكم نحن معكم ، لماذا لم يقعد هذا المؤتمر يوم قتل الوغد الكافر مئة رجل مسلم ساجد في المسجد الابراهيمي ، لماذا لم يعقد هذا المؤتمر ، هو مؤتمر عزاء ، سرادق عزاء لاسرائيل . . . هذه غربة .

وهناك نشروا بعد حرب الخليج ، إنهم يفكروا في الدولة البترولية الجديدة التي تخضع للنظام العالمي الجديد وإن لم يستيقظ المسلمون من غفلتهم فينفذوا هذا المخطط كما نفذوا حرب الخليج ، حرب الخليج بتطبخ من سنة 1975 ما عرفنا هذا الا بعد نشر المذكرات السافرة .كان المفروض ان تبقى هذه اسرار حتى ينفذوا الدولة البترولية الجديدة على الاقل ، لكنهم يعلمون اننا لا نقرأ ، وإذا قرأنا لا نفهم ، واذا فهمنا لا نفعل ، هم متأكدون من ذلك ، لذلك ماعنده من سر ، السر عنده علانية والعلانية سر ، إذا كان عدوه بهذا الاستضعاف وهذا الهوان .

الدولة البترولية الجديدة هي المنطقة الشرقيه من السعودية مع الخليج قالوا ليس معنى ان البترول صار في ارضكم انكم تتحكمون فينا ان البترول هي ملك البشرية ، وليس من العدل ان تضع مصادر الطاقة في يد مجموعة من الاعراب لابد ان النظام العالمي الجديد ان يعمل ! وماذا يعنى هذا ؟ ، يعني ان هيئة الامم المتحدة نعمل اللجنة المنبثقة من اللجنة الثلاثية والرباعية والخماسية ونوزع البترول على العالم ، امريكا محتاجة الى بترول اكثر ، نعطيها ، انت ما تحتاج الى بترول خالص لا تطلب ، هو هذا النظام العالمي الجديد وتبدأ الدولة البترولية الجديدة وتكون منزوعة السلاح رغم انف مالكي الارض، أيوجد غربة اكثر من هذا وينشر علينا كل يوم ونحن نستنكر كل يوم ولا نسمح بالتدخل الداخلي والخارجي.

لو سمعت عن محجمة دم اريق في بقعة من الارض اعلم انه دم مسلم ،حتى عُباّد البقر اذل الخلق اخذوا المسجد وحولوه الى معبد وكأنه لا يوجد مليار مسلم على الارض كأنهم موتى جميعا ً.

و إذا أخذوا كنيسه في أي مكان ، و لو كانت مهدومة ، انظر الى الارض كيف تزلزل ، هذه غربة طاحنة ، اين الغرباء الذين ما عرفوا حقيقة غربتهم فاختلفوا بعضهم البعض في قضايا جزئية وسع السلف الخلاف فيها ، اعجب لغريب يتشاجر مع غريب والعدو عدوهما ممسك بالسلاح ، لا بد من دراسة الخلاف ولا بد من معرفة أدب الخلاف ما وسع السلف الخلاف فيه يسعنا لسنا افضل منهم ولا اورع ولا اتقى في دين الله منهم ، ما يسعك فيه الخلاف امضي واترك أخاك وادخر هذا الجهد لعدوك وعدوه ايضاً.

نحن غرباء ليست لنا رسالة ، وغرباء ليس لنا هدف واضح ، الصحابة الاوائل كان الهدف واضحا كالشمس فانطلقوا بقوة قلبٍ لا يلوون على شئ يريد ان يصل فلم يلتفت .

اضطهدت في ارضٍ ما ولم تستطع ان تعبد الله فيها، اتركها ، انت ما خلقت لتكون مصرياً ولا ان تكون سعوديا ولا فلسطينياً خُلقت لتكون عبداً ، واذا عجزت عن تحقيق العبودية في مكان ما وجبت الهجرة.

وهذه الهجرة الواجبة الى يوم القيامة والتي لا تنقطع ، هجرة تحقيق العبودية لله، الهجرة من السيئة الى الحسنة ومن المعصية الىالطاعة هجرة دائمة

قامت الدنيا ولم تقعد حتى الان على فتوى لشيخنا الامام حسنة الايام وعالم بلاد الشام بل عالم ديار الاسلام الشيخ محمد بن ناصر الدين الالباني رحمه الله ، لما سأله سائل :

قال له: نحن في فلسطين لا نستطيع ان نُقيم شعائر ديننا .فماذا نفعل؟

قال : اتركوها

فقال السائل مستنكراً : نتركها لليهود ؟

قال نعم ، اتركوها ثم ادخلوا عليهم الباب .

قامت الدنيا ولم تقعد وحُرفت فتوى الشيخ ، الشيخ يقول هاجروا من فلسطين ودعوها لليهود ، وتعرض للطرد من الاردن بسببها لولا شفاعة الشافعين، أهو قال ذلك ، اتركوها ، أم ان المفتي اسير السؤال .

صار عندي قناعة اذا اخطأ عالمٌ في فتوى يكون السؤال خطئاً ، فنسبة الخطأ للسائل اولى من نسبتها للعالم ، فلولا لم يكن في المسألة الا خطأ السائل او خطأ في العالم لكان إلصاق الخطأ بالسائل اولى ، سؤال خطأ فخرج الجواب على مقتضى الخطأ .نعم ، لا تستطيع ان تحقق العبودية في ارض ما لا تكن اسير الارض ، وخذ الاسوة والقدوة من ابي بكر (رضي الله عنه) كما رواه البخاري في صحيحه ان زيد ابن الدغنة قبل ان يسلم راى ابا بكر متجها ناحية البحر ، الى اين يا ابا بكر قال اسيح في الارض واعبد ربي، اخرجني قومك قال يا ابا بكر مثلك لا يَخرج ولا يُخرج ، انك لتصل الرحم وتحمل الكل وتعين على نوائب الحق ارجع انا جار لك انت في حمايتي وفي عهدي ولكن لا تخرج ، وهذا مسلم وهذا كافر فرجع ابو بكر وذهب زيد الى الكعبة ونادى يا معشر قريش ابو بكر في جواري .خلاص كلمة شرف ، العرب كانوا يحترمونها فابتنى ابو بكر له مسجداً داخل الدار ثم بدا له ان يبني مسجده خارج الدار، في فناء الدار، وكان ابو بكر رجلاً بكّاءاً رقيق القلب، اذا قرأ القرآن لا يملك عينيه، وكانت هذه صفة عنده (رضي الله عنه) حتى لما مرض النبي (عليه الصلاة والسلام) مرض الموت وقال مروا ابو بكر فليصل بالناس فقالت عائشة يا رسول الله ان ابا بكر رجلاً اسيف كثير الاسف كثير الحزن متصل العبرة اذا بكى لا يتبين الناس قراءته من البكاء، فقال انكن صواحبات يوسف امروا ابو بكر فليصل بالناس .

عائشة خشيت ان يتشائم المسلمون بأبي بكر لانه الذي خلف النبي (عليه الصلاة والسلام) فيتشاموا به فارادت ان تجنب والداها هذا الشعور التي تشعر به فقال انكن صواحبات يوسف، أي تقلن غير الذي في بطونكن، ليست المسألة انه يبكي ولا يتبين الناس قراءته هذه كانت طبيعة في الصديق الاكبر(رضي الله عنه) فلما كان يصلي في الفناء كان يبكي فيتقذف النساء والوالدان عليه يتفرجون عليه - منظر غريب اول مرة يبصرون رجلا يقرأ ويبكي فلغرابة المنظر كان يتقذفون عليه - فخشي كفار قريش أن يؤمن الناس اذا راوا هذا المنظر وسمعوا آيات الذكر تخرج من قلب حار بلسانٍ حار ان يدخل في القلوب فقالوا لزيد مر ابا بكر فليصل في بيته ولا يستعلم فاننا نخاف ان يفتن نساءنا وابناءنا فقال زيد لابي بكر :يا ابا بكر ما على هذا اتفقنا صلي داخل الدار والإ فرد علي جواري فإني لا أريد أن يتحدث العرب ان اخسرت جواري ، قال بل ارد عليك جوارك وارضى بجوار الله عز وجل ، ورد عليه جواره . أهذا الغريب يهزم ، اهذا الغريب يرجع القهقرة ؟ لا والله لو عندنا مئة رجل من طراز الصحابة اذن لفتحنا العالم .

ان القوة قوة القلب ، قوة القلب ، ارايت لابن رواحة تقطع يده فياخذ اللواء بيده الاخرى تقطع يده الاخرى فيعض عليها بعضلاته أي قوة هذه لا يشعر بهذا الألم و لا بذاك ، ويعض عليها لانه راية والراية رمز فلا يجوز ان تنكس ، ان القوة قوة القلب ليست قوة الجوارح ، القلب هو ملك البدن وهذه العضلة تستمدا قوتها من القلب ، فاذا ضعف القلب لم تنفع العضلة ، لذلك صار الرجل البدين القوي مفتول العضلات اذا سمع خبرا شديدا كالصاعقة يقع عليه تجده ينهار ، لماذا خانته عضلاته لان عزم قلبه انفسخ ، وهذه العضلة جندي مامور من القلب الذي هو ملك البدن .

الذي كان يميز الجيل الاول من الغرباء عن الاجيال التي جاءت بعد ذلك قوة القلب ، وضوح الهدف ، صدق الانتماء .

-------

جلس عمر بن خطاب (رضى الله عنه ) مع لفيف من الصحابة فيهم خباب بن الارت فقال عمر والله ما احدٌ احق بهذا المجلس من بلال ، أي أن : اولى رجل ان يكون اميرا للمؤمنين هو بلال ابن رباح ، لماذا ؟

لانه أُذي في الله فقال خباب ، انظر يا امير المؤمنين وكشف خباب عن ظهره ، ففزع عمر لما راى هذا المنظر وقال ما رايت كاليوم ، قال اوقدوا لي نارا عظيمة والله ما اطفاها الا وسق ظهري ، ومع ذلك لا يتحولون فلماذا ايها الغريب اذا تعرضت الى أي بلاء ، وفاضلت بين الدين والدنيا اخترت الدنيا وضحيت بدنيك لماذا ؟

ان سليمان (عليه السلام) لما استعرض الخيل وكان يعده لجهاد في سبيل الله ، كما قال الله (عز وجل ) (ووهبنا لداود سليمان نعم العبد انه اواب اذ عرض عليه بالعشي الصافنات الجياد) ، أي (الخيل الممتازة) فظل يتفقد الخيل حتى راحت عنه صلاة العصر ، فقال اني احببت حب الخير عن ذكر ربي حتى توارت بالحجاب يعني بالشمس غربت ردوها علي ، هذه الخيول التي الهتا عن ذكر الله عز وجل فطفق مسحاً بالسوق والاعناق عقرها جميعا قتلها كلها ، لماذا ؟ اني احببت حب الخير عن ذكر ربي ، فربنا سبحانة وتعالى زكّاه ، فقال في اول الكلام (نعم العبد) ، ان العبد الذي يحقق معنى العبودية إذا حصل المفاضلة بين الله وبين غيره ينحاز الى جنب الله هذا هو العبد المزكى الذي يقال فيه نعم العبد ، اذا عرضت هذه المفاضلة لا يتردد لا مجال للتردد ، - إما ان تحلق لحيتك واما ننقلك او نرفدك يقول لا احلق لحيتي – .

أ ليس هذه الصورة منتشرة ويخدع الانسان نفسه ، يكون مثلا مدرس في مدرسة ،يقول انا لا أريد أن اترك الدرس،حيث انا لي رسالة وتلاميذ ونقدر ان ننشر الدعوة .

ايها المتوهم الحصة اربعين دقيقة والمنهج يحتاج اربعين دقيقة بجانب الاربعين، فلو كان المدرس ملتزما ومتمسكا بدينه واراد ان يظهر الشعار يبتدا الحصة بـ (بسم الله، والصلاة والسلام على الرسول الله نستفتح بالذي هو خير ربنا افتح لنا بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين) ويبدو هكذا ملتزما ،لا تستطيع ان نقول شيئا في الحصة ، من الطلبة جواسيس ومن الطالبات جواسيس.

الذي يريد ان ينشر الدعوة انا اريد ان اقول لكم رجل يسكن في عمارة مؤلفة من خمس طوابق في كل طابق شقتان، عشر شقق سنك كم سنة يقولك سني ثلاثين سنة ،ثلاثون عاما ولم يلتزم واحدُ من العمارة على يديك ، لو الانسان واعي ويحمل هذه الدعوة حملاً حقيقياً لبدأ يعمل في إطار العمارة هذه دنياك لا تتعدى العمارة ولا نكلفك غيرها ، وهم يعرفونك ويعرفون انك ابن مين، انت ستغني عن تعريف نفسك للناس ،بعض الناس لا يلقي بقلبه وبسمعه لبعض الدعاة يقول حتى اعرف هل هو متطرف ام لا؟ اهو معتدل ام لا .فين وفين سنة وسنتين وثلاثة حتى ما يحبك ويثق في معلوماتك، يبتدأ يعطيه قلبه لا انت رجل تسكن في عمارة وهم يعرفونك، اين جهدك؟ اذا كنت تريد فعلا وكنت صادقا في دعوة عدم ترك التدربس .

في الدعوة لله، الدعوة مجالها واسع جداً، فلماذا تقول: لا،انا احلق لحيتي واظل مدرساً لمصلحة الدعوة فإنه ليس من مصلحة الدعوة ان تكون من المخالفين لها، هذه ليست من مصلحة الدعوة،فإذا عرضت لهذه المفاضلة افعل كما فعل سليمان (عليه السلام) (اني احببت حب الخير عن ذكر ربي حتى توارت بالحجاب ردوها علي) لذلك زكّاه الله (عزوجل) ونعته بالعبد،العبودية اشرف نعت له ان يقال انت عبد او يقول الله عزوجل "يا عبادي"، فذكر عباده ،ولو كان هناك وصف اشرف من العبودية لوصفه به النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لما اسرى به ،قال (سبحان الذي اسرى بعبده ليلاً) فوصفه بهذا الشرف فتحقيق العبودية يقتضي الانحياز الى جنب الله عزوجل عند أي مفاضلة لا تتردد في هذا الانحياز فان الله ناصرُ من التجئ اليه كما قال عز وجل (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان الله لمع المحسنين )

اقول له الحمد الحسن والثناء الجميل واشهد ان لا إله الا الله وحده لا شريك له. يقول الحق وهو يهدي السبيل واشهد ان محمد عبده ورسوله.صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.

قال الله عزوجل (ونريد ان نَمُن) الارادة في هذه الآية هي الإرادة الشرعية التي باعثها محبة الله عزوجل ورضاه عن العبد وهذا هو الفرق بين الإرادة الشرعية والإرادة الكونية.

الإرادة الكونية هي إرادة القهر والغلبة وهي تشمل كل الخلق (إنما قولنا لشئ اذا اردناه ان نقول له كن فيكون) هذه الإرادة الكونية (والله غالب على امره) هذه الإرادة الكونية التي لا يجاوزها بر ولا فاجر إرادة القهر والغلبة وإن الله يفعل ما يريد ويقهر من يريد ولكن الإرادة الشرعية خاصة بالمؤمنين (يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم وينوب عليكم والله عليم حكيم) (والله يريد ان يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات ان تميلوا ميلاً عظيماً )(يريد الله ان يخفف عنكم وخلق الانسان ضعيفاً)

هذه كلها الإرادة الشرعية، (إنما يريد الله ان يذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا) هذه الإرادة الشرعية وهي خاصة بالمؤمنين دون غيرهم . الله عزوجل يقول (ونريد) الذي هي الإرادة الشرعية (ان نمن ) الذي له حق المن وحده هو الله (لا تمنوا عليً إسلامكم بل الله يمن عليكم ان هداكم للايمان) لذلك كان جُرم المنَان من اعظم الجرائم عند الله يوم القيامة كما قال صلى الله عليه وسلم :( ثلاثة لا ينظر الله عزوجل اليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم: المنان والذي ينفق سلعته بالحلف الكاذب والمسبل إزاره) فهذا المنًان لماذا عوقب بكل هذه العقوبات لا ينظر الله عزوجل اليه يوم القيامة ولا يزكيه وله عذاب اليم ،لماذا عوقب بهذه العقوبات لانه نازع الله عزوجل كما قال الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي (الكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن نازعني فيهما ادخلته النار) ليس من صنيعة العبد ان يلبس رداء الكبر وهذا اسمه عبد ،ويقال طريق معبد يعني مذلل للاقدام، عبد يلبس رداء الكبر هذا منظر نشاز انما المتكبر هو الله والجبار هو الله اذن العبد يلزم موضع قدمه ولا يفارقه اسمه عبد فاذا نازع الله في هاتين الردائين القاه الله النار مثل المنان .

ولما قال النبي صلى الله عليه وسلم للانصار( الم تكونوا ضلالا فهداكم الله به ويقولون الله ورسوله امن فهذا المن من الله عزوجل كائن وواقع وهذه الإرادة وقعت (ونريد ان نمن على الذين استضعفوا) قال الله تعالى (واورثنا مشارق الارض ومغاربها) لمن؟ لهؤلاء المستضعفبن (وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا)، ايها الغريب عُدتك الصبر، الصبر الجميل وإياك ان تسوي بين فتنة الله وعذابه وبين فتنة العبد وعذابه (فإنه لا يعذب عذابه احد ولا يوثق وثاقه احد) (تمت كلمة ربك الحسنى على بني اسرائيل بما صبروا).

اذن التمكين يبدأ من الرضاعة، ايها العبد لماذا تتزوج لا تقول لي ليخلد اسمي عبر القرون فوالله ما نعرف اولاد ابن حجر العسقلاني ولا نعرف اولاد سائر العلماء، ما عرفنا العلماء الا من علمهم ان فرعون خلد اسمه عبر القرون وكذلك قارون خلد اسمه عبر القرون يصير من قرن الى قرن ولكن مصحوبات باللعنات، الرجل الذي بال في ماء زمزم زمان الحجيج، شوف يبول في ماء زمزم في زمان الحج فسألوه قال اردت ان اذكر ولو باللعنات، المهم ان يذكر يكون له اسم تريد ان يخلد اسمك عبر القرون تخلف ولد وانت ما تريد من الولد؟ يقول لك يرث المصنع يرث العقارات خيري كل عبارة عن مصانع ، اتركه لمن؟ .

لذلك ترى الرجل العقيم ليس لديه طموح في ترك أي شيء وراءه ،لو علم انه عقيم يبدأ يبيع ملكه.

لماذا تتزوج؟ تتزوج لتنجب عباداً لله، عندك من الاولاد خمسة هل خطر ببالك ان تقول هذا الولد وقف لله؟، نعم يخطر بالبال كثيراً ان تقول هذا الولد عبقري وذكي هذا يصبح طبيب وهذا يصبح مهندس، وهذا اعلمه الكمبيوتر اريد ان يعمل في محطة الفضاء يصير،كل ولد من اولادك انت عملت له دراسة جدوى ولكن حياته ليس على الخريطة ان الولد وقف لله تكتب على قفاه وقف لله تعالى لا يجوز استخدامه الا في الدعوة كم رجل خطر على باله هذا الامر.

حتى اريكم ان هذا الامر عميق الجذور والتمكين انما يكون من وقت الرضاعة (واوحينا الى ام موسى ان ارضعيه) هو هذا الولد الذي يُمكن له انت قد ترى اشياء عجيبة، رجل ابنه في سنة ثانية ابتدائي ميري في مدارس الحكومة اصابه العمى يقوم يطلعه من المدارس الاميري ويدخله الازهر، لماذا؟

يقول لك القرآن اولى به.

حتى جاء فترة من الفترات كان علماؤنا وحفاظنا من ارباب العاهات فكانه صدق عليهم قول الله عزوجل (ويحبون لله ما يكرهون) لماذا لم يحفظ القرآن قبل ذلك وله عيون البقر؟

لماذا حفظ القرآن لما عمي؟هي هذه النظرة.

عرفتم ايها الكرام كيف تعثرنا في الاجابة على هذا السؤال "لماذا نتزوج؟" اعلم إنه لا ينالك الا الولد الصالح في الدنيا والآخرة هذا هو رصيدك لو كنت عاقلاً ادرس هذا الموضوع دراسة صحيحة تعلم جدواه الرسول عليه الصلاة والسلام قال: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلامن ثلاث) منهم (ولدٌ الصالح) العلماء يقولون (ان الكلام اذا قيد بصفة ثبتت الصفة للحكم وانتفت عن المعنى) يعني ولد صالح يعني قصر إجابه الدعوة على الولد الصالح إنما الفاسد لا فصارت الصفة مقصورة على جنس معين من الولد لو قال ولد يدعو له هكذا مطلقة لدخل فيها الفاسد فلما حددها وضيقها وقال "ولد صالح" دل على ان الولد الفاسد لا ينفع أباه لا في الدنيا ولا في الآخرة.

استدعاني جماعة من معارفي بعد وفاة والدهم ،قالوا احضر معنا القسمة، الرجل ترك سبعة اولاد، ثلاث بنات و اربع اولاد ذكور وهذه المهزلة حصلت بعد ثلاث وعشرين يوم سيقول العوام ان ألاربعين لم ينتهي، ثلاث وعشرين يوم، نصيب البنت من التركة خمسة وستين الف جنيه،ونصيب الولد مئة وخمسين الف جنيه،انت تعرف موظف حكومة لو منذ اول يوم تعين فيه اخذ مئة جنيه، انت عارف في ثلاثين سنة يكون مرتبة كم سبعين الف، ثلاثين سنة مرتبه سبعين الف ،طبعاً هو ما يبدأ بمئتين هو يبدأ بستين، يعني ان حياته رخيصة جداً او لنقل بمئتين جنيه الذي هو بياخذه بعدما ما يبقى عشرين سنة في الخدمة

هذا الولد سنه احدى وعشرين سنة، الولد هايل يقول لهم قبل ان تقسموا طلعوا لي فلوس الزواج بتاعي،كيف ياولدي ؟ الوالد وهو حي له ان يخرج من ماله هو يزوج اولاده ولداً ولداً قبل ان يزوجك مات يقولك لا انا اريد مثل اخوتي تماماً وبعده نبدأ نقسم التركة ،لا ، هذا ليس من حقك، اذا مات الرجل صار المال كله ارثاً لا يقل لهم اريد اموالاً لأتزوج بها في مقابل انكم تزوجتم، مئة وخمسة الف جنيه لا يكفي،لو قدر لابيه ان احياه الله لمات كمداً من هذا الولد.

اهذا هو الولد الذي اردته دكتور او مهندس وما علمته معنى العبودية ما نفعت في الدنيا ولا في الاخرة .

عرفتم ايها الكرام ان سبب المحنة التي نعيشها هو سبب الجماهير في الاجابة على سؤال "لماذا نتزوج ؟" ليس عندنا هدف واضح ولا رؤية جلية عندما ضعف الانتماء .

العلاج:-

- وضوح الهدف .

- تعامل مع الدين كما كأنه أُنزل اليك وحدك، وانت المسؤول عن اقامته وحدك واجعل هذا فرض عين عليك والزم نفسك به.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 29-08-05, 08:41 PM
سامي عبد العزيز سامي عبد العزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-04
المشاركات: 10,582
افتراضي

قناة الجزيرة وقناة المجد تفرغ برامجها بكل سهولة بواسطة برامج وميكرفون حساس وغيره تقريباً ، وقد قلت من فترة هل أحد الأخوة يستطيع الأستفسار من هذة القنوات أو يعرف أحد ممكن يساعده في ذلك كشيخ كبير ، شخصية مرموقة ، مسئول، و يوجد برنامج ibm تمليه وهو يكتب ولكن أعتقد أنه فاشل ، وتوقيعي يفيدك لو تحب تسأل في المواقع الكبرى ، لا أعرف تكلفة تفريغ الشريط ، ولكن في مراكز الكمبيوتر ، أعطيهم نقود وهم يفرغوا ، ولو العملة لديك دولار فلو بعثت واحد دولار بمصر ستجده حوالي 6 جنيهات مصري ! ، بعض مواقع الرويات الأنجليزية ، يقضون الساعات ليكتبوا الرواية ويرفعوها على الأنترنت ، وذلك بلا مقابل !
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 29-08-05, 08:42 PM
أبو تراب أبو تراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-05
المشاركات: 651
افتراضي

أمريكا التي رأيت


إن الحمد لله تعالى نحمده، ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 0

)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) .

)يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً. (

)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)

فإن اصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدى هدى محمد صلى الله عله وسلم وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعه، وكل بدعة ضلاله، وكل ضلالة في النار0

اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم فى العالمين انك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم فى العالمين انك حميد مجيد

اخرج الشيخان فى صحيحيهما من حديث مسور ابن مخرمة رضى الله عنه فى حديث صلح الحديبية وفى هذا الحديث أن عروة ابن مسعود الثقفى وكان إذ ذاك كافرا قال لقريش : الست منكم بمنزلة الولد ؟ قالوا بلى ، قال الستم منى بمنزلة الوالد ؟ قالوا بلى ، قال فدعونى آته - يقصد النبى عليه الصلاة والسلام - فاعرض عليه وقد عرض عليكم خطة رشد ، وكان النبى صلى الله عليه وسلم قال لبديل ابن ورقاء قبل عروة ابن مسعود : إننا ما جئنا لقتال إنما جئنا قاصدين البيت ، وكان أصحاب النبى عليه الصلاة والسلام قد أهلوا بالعمرة فصدتهم قريش عن البيت فقال النبى عليه الصلاة والسلام لبديل ابن ورقاء : إننا ما جئنا لقتال إنما جئنا قاصدين البيت فإن شاؤا ماددتهم مدة وإلا فوالله لا قاتلنهم على آمري حتى تنفرد سالفتى - يعنى أنا إذا دخلت فى حرب أنا لا أتهاون ولن أتردد أبدا فى ان ادخل فى حرب ، إنما إذا أرادوا الهدنة ماددتهم مدة أخرى – هذا الكلام لم يعجب قريشا وظلت المسائل فى شد وجذب فلما رأى عروة ابن مسعود الثقفى هذا الشد والجذب قال : فدعونى آته ربما يكون هناك أمور أخرى فى المفاوضات فيقول قولا آخر بخلاف ما قاله لبديل ابن ورقاء – ثم إن عروة بن مسعود قال قولا ليؤكد أمانته فى رفع التقرير ، قال ألستم منى بمنزلة الوالد ؟؟ وعادة لا يخدع الولد والده ، قالوا بلى قال الست منكم بمنزلة الولد ؟؟؟ يعنى انتم منى بمنزلة الوالد وأنا منكم بمنزلة الولد ؟؟؟ يعنى مسالة الخيانة فى رفع التقرير هذه مسالة غير واردة – قالوا بلى – قال دعونى آته فجاء النبى عليه الصلاة والسلام فقال له نحوا من قوله لبديل ابن ورقاء فجاءه عروة ابن مسعود فقال : يا محمد إنها واحدة من تنتين إذا قامت الحرب بيننا وبينك واجتحت قومك وغلبتهم ووضعت أنوفهم فى التراب فهل علمت أحدا اجتاح قومك قومه قبلك؟؟ كأنه يذكره انه هذا ليس من مكارم الأخلاق – انك إن ظفرت بقومك واهلك وعشيرتك فانك تفعل فيهم كل ذلك ، وإلا كأنه قال وما أخالك تستطيع أن تفعل كل ذلك وإذا قامت الحرب فوالله ما أرى حولك إلا أوباشا خليقا أن يفروا ويدعوك ، قال أبو بكر رضى الله عنه انحن نفر وندعه ؟؟؟ امصص بظر اللات ، فقال عروة ابن مسعود من هذا ؟ فقال النبى عليه الصلاة والسلام إنه ابن ابى قحافة – فقال والله لولا أن لك عليا يدا لاجبتك ، وفى رواية محمد ابن إسحاق عن الزهدى عن المسور فى هذا الحديث قال: ولكن هذه بتلك ، يعنى هذه الإساءة منك أكلت جميلك السابق وليس لك عندى جميل ، يعنى معنى الكلام انك لو تكلمت فى حق آلهتنا لرددت عليك لانك استوفيت جميلك السابق بهذه الكلمة العظيمة – امصص بظر اللات – ثم كان وقت الظهر فجيء للنبى صلى الله عليه وسلم بوضوء – وترك النبى عليه الصلاة والسلام أصحابه يفعلون ما كان ينهاهم عنه قبل ذلك وهذه سياسة حكيمة – هذه هى السياسة الشرعية – رعاية المصالح – النبى كان ينهى الصحابة عن القيام فقد فعلوا فى هذا الموقف ما هو اعظم من القيام ومع ذلك تركهم النبى صلى الله عليه وسلم ، لماذا؟؟ حتى يرى عدوه أن هؤلاء لا يسلمونه أبدا وان هؤلاء لو دخلوا فى حرب لا يهزمون ، جيء بوضوء فتوضأ النبى صلى الله عليه وسلم فاغتسل أصحابه على وضوءه ، ما سقطت قطرة ماء على الأرض .

قلت لكم كان ينهى عن اقل من ذلك – لما قال له رجل أنت سيدنا وابن سيدنا قال قولوا بقولكم ولا يستجدينكم الشيطان إنما انا عبد الله ورسوله ، مجرد كلام قاله الرجل وهو كذلك ، هو سيدنا لا شك فى ذلك ومع ذلك يقول قولوا بقولكم ولا يستجدينكم الشيطان إنما أنا عبد الله ورسوله ، تركهم يغتسلون على وضوءه وما تنخم نخامه فوقعت فى يد رجل إلا دلك بها وجهه وجلده ، ولا يحدون النظر اليه تعظيما له – اى لا ينظر إليه فيملأ عينيه منه ولكن كان يصوب وجهه إلى الأرض – ولا يرفعون أصواتهم عنده .

عروة بن مسعود الثقفى قدم كما قلت لكم الست منكم بمنزلة الولد؟؟؟ ألستم منى بمنزلة الوالد؟؟ فذهب إلى النبى عليه الصلاة والسلام ليسجل – كانت عينيه كالكاميرا المسجلة دخل منتفخا وخرج صاغرا – دخل يقول ما أرى حولك إلا أوباشا خليقا أن يفروا ويدعوك ، ولكن الصورة تغيرت فى ساعة زمن ، فلما راى هذا المنظر رجع إلى قريش ورفع التقرير لهم على الأمانة التى أشار إليها فى مطلع كلامه ، فقال يا قوم لقد وفدت على الملوك ، على كسرى وقيصر والنجاشى فوالله ما رأيت أصحاب ملك يعظمون ملكهم كما يعظم أصحاب محمد محمدا ، فوالله ما سقطت قطرة ماء على الأرض وما تنخم نخامة إلا فوقعت فى يد رجل إلا دلك بها وجهه وجلده ولا يحدون النظر اليه تعظيما له ولا يرفعون أصواتهم عنده ، وقد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها - اى فاقبلوا الهدنة – النبى عليه الصلاة والسلام قال لبديل ابن ورقاء قال له أمرين :

الحل الأول إن شاؤو ماددتهم مدة يعنى هدنة نأخذ كمان عشر سنوات – وإلا فوالذى نفسى بيده لا قاتلنهم على آمري حتى تنفرج سالفتى ( والسالفة هى صفحة العنق ) اى كأنه قال لو مات كل من حولى جميعا سأقاتل وحدى يعنى لا ادع هذا الأمر أبدا يعنى المسالة فيها إصرار والمسالة ليست هزلا ، فلما راى حوله مثل هؤلاء الرجال عرف ان المسالة ليست لها حل – لو دخلت قريش فى حرب انتهى أمرهم ، فرجع عروة ابن مسعود يقول فقد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها اى اقبلوا الهدنة فانه لا قبل لكم بهؤلاء .

إنما قدمت لكم بهذا الكلام حتى أضع أيضا تقريرا لكم عن رحلتى هذه لأمريكا لتستفيد بها امتى لا سيما ونحن فى سنوات الضعف والهزيمة والقزامة – ويظن كثير من الناس أننا لا نستطيع أن نقاوم هؤلاء .

أيها الاخوة الكرام إن المجتمع الامريكى مجتمع مهلل ممزق بما تحمله هذه الكلمة من معانى هذا المجتمع ساقط بكل ما تحمله الكلمة من معانى ولا يحمل عوامل الحضارة ولا يحمل عوامل القيام، عمر ابن الخطاب رضى الله عنه أرسل جيشه ليقاتل فى جهة ما ، وكان قلقا لانه لم تصله تقارير عن حالة الجيش هل انتصر؟ هل انهزم؟ وجاء البشير ليلا ليبشر امير المؤمنين بالفتح ، فقال له عمر رضى الله عنه متى فتح لكم – فقال البشير بعد العصر – فبكى عمر رضى الله عنه وقال لا يقف كفر أمام إيمان كل هذه المدة إلا لامر أحدثتموه ، هناك أمر حدث أخر النصر وكان عمر يوصى الجيش اذا خرج ويقول : اتقوا الله واجتنبوا معاصيه فإنكم إن عصيتم ربكم فاقكم عدوكم بالعدد – استويتم مع عدوكم بالمعصية ففاقوكم بالعدد .

هذا المجتمع الساقط المنحل لماذا لم يغزه المسلمون حتى الآن ؟؟؟ وهو مجتمع منهار فعلا بطبعه ، لماذا لم يمكن للمسلمون حتى الآن؟؟؟

لانهم أيضا مهلهلون ، ففاقونا بالعدد والعدة ، ولكن ما قام هذا المجتمع حتى الآن على قدمه لانه قوى فى ذاته بل لأننا ضعفاء جدا .

هذا المجتمع فيه من يتزوج الحمير ، ومن يتزوج الغنم والنعاج والبقر ، ويعرض هذا فى برامج التليفزيون ، واحد ياتى معه حمارة ويقول هذه زوجتى ويعاشرها معاشرة الازواج وهذه ليست حالات فردية وانما هى ظاهرة عامة فى المجتمع الامريكى وياتى بعنزة وياتى بخروف – وهذه أقول ظاهرة عامة .

فى النمسا منذ عدة سنوات قامت مظاهرة تبيح بان يتزوج الولد أمه وأخته وابنته وخالته وعمته وابنه أخيه وابنه أخته واستطاعوا أن يحصلوا على قانون .

والان هذا يغزو أمريكا يطالبون بزواج الأمهات ، أما حالات الشذوذ فهذه حدث عنها ولا حرج – الجيش الامريكى يجتاحه حالات الشذوذ – وما انتخب الأمريكيون كلينتون هذا إلا بعد أن وعدهم فى البرنامج الانتخابى أن يبيح الشذوذ فى الجيش الامريكى – أن يتزوج الرجل الرجل – وتتزوج المرأة المرأة – وهذه كما قلت لكم ليست حالات فردية انها حالات تجتاح المجتمع الامريكى – البنية الاجتماعية ممزقة هناك ومهلهلة.

وأنا لا أهون من شان عدوى فإنه ليس من الأمانة أيضا أن نتغافل عن مواقع القوة عنده طالما أننا نضع تقرير أمين لهذه الأمة حتى تستفيد وحتى لا يدركها روح الهزيمة ، كثير منا مهزوم فى مكانه وقبل أن يتحرك بسبب الخونة الذين فى الإعلام بكل صوره ، الإعلام المرئى والإعلام المقروء والأعلام المسموع ، كل هؤلاء خونة وسيلقون الله خونة يحاسبهم اشد الحساب عن هذه الصورة المكذوبة التى وضعوها عن هذا الشعب الامريكى .

المعروف أن الأمم لا تتقدم بناطحات السحاب ولا تتقدم بالقوة العسكرية المحضة ، إنما ترتقى الأمم بالأخلاق – ما قيمة أن تؤسس مصنعا وتجعل على الماكينة رجل خائن أو رجل مغفل أو رجل لا يدرى شيئا – سيفسد الماكينة أكيد – قال لى صاحبى بالأمس فقط ونحن ذاهبين إلى السوق – الاسواق هناك ضخمة جدا فيها كل شئ تدخل تشترى لا أحد معك لا أحد يشترى لك أنت تنتقى ثم تذهب الى البوابات هناك للأفراد الذين يحاسبون على المشتروات – فتحاسب أنت على ما اشتريت – فقال لى محدثى شوف يا اخى المجتمع الامريكى لا أحد يسرق شيئا – ممكن اى إنسان يأخذ اى شئ فى جيبه لكن لا أحد يسرق شئ إنما هذا الكلام اذا كان عندنا كانوا سرقوه ، قلت يا اخى هذا المجتمع ليس فيه أمانة ، هؤلاء هم الذين سنوا جرائم القتل ، وهؤلاء يقابلك الواحد يقتلك لاجل دولار واحد ، هذا الذى يتزوج الحمير والبقر والغنم ما هى أمانته؟؟؟

وهؤلاء يعلمون أن هذا المجتمع قذر – هناك دوائر تليفزيونية فى كل مكان – يعنى أنت إذا وضعت شيئا فى جيبك هناك دوائر تليفزيونية وهناك رجل مراقب ينظر من خلال هذه الدوار الى هؤلاء اللصوص المنتشرين فى كل مكان وأيضا على البوابات أجهزة حساسة دقيقة وضعوها خصيصا لاجل هذه السرقات ، المهم هو كان قد اشترى ساعة وبعض أشياء وضعها فى شنطة بلاستيك ولنا صاحب هو الذى يتولى التفاهم مع الرجل الذى يحاسب على المشتروات – وصاحبى هذا عندما خرج نسى أن يضع الكيس فى سيارة المشتريات وعندا مر انطلقت الصفارة وفى الحال جاء شرطى وقال له أين ورقة الحساب ؟؟؟؟

فاعتذر وقال له انه نسى فقال له ادخل وضع الكيس .

ثم ياتى هؤلاء المغفلون ويقولون هذا المجتمع أمين ليس فيه خونة ولا لصوص ولا سارقون بدليل الأسواق وهذا الكلام – ولكن لا أحد يذكر أبدا الدوائر التليفزيونية ولا يذكر أبدا انهم احتاطوا مائة بالمائة ضد هؤلاء اللصوص – مجتمع كله خونة لصوص ،

هذا المجتمع كما قلت لكم متماسك ليس لانه يحمل أسباب الحياة فى ذاته لكن لأننا ضعاف – مثل الفتوة الذى يعيش على سمعته – وهم ملوك دعاية يعنى يصل الأمر إلى أن يقنعك بان هذه الاسطوانة من ذهب وأنت تقتنع بالرغم من انك رجل عاقل ومتأكد مائة بالمائة أن هذه خرسانة وليست ذهب بسبب الدعايات ، هذه الدعايات لا يضل بها غيرنا ، نحن الذين نضل بها لكن المجتمع الامريكى نفسه لا .

فى الإحصائية التى ذكرتها لكم قبل ذلك عن تحريم الخمر – عندما ارادت الحكومة الأمريكية عام 1930 ان تحرم الخمر – استعانت بكل طاقة وموهبة فى المجتمع الامريكى بأساتذة الإعلام والاجتماع والفلسفة وعلم النفس والاقتصاد والسياسة ورجال الدين ، كل واحد من هؤلاء تكلم من منظور علمه على مضار الخمر وانفقوا أموال طائلة – خمسة وستون مليون دولار على الدعاية – و عشرة مليون دولار على مكاتب إدارية لمتابعة العمل ، وكتبوا تسعة مليار ورقة كل واحد يكتب فى مضار الخمر – وسنوا قانون تحريم الخمر عام 1930

وفى عام 1933 الغوا قانون تحريم الخمر لانهم وجدوا أن الناس ازدادوا شراهة فى الشرب وهناك خسائر بالجملة – مليار دولار مصادرة – أربعة مليار دولار غرامات – مائتان وخمسون ألف سجين وأربعمائة قتيل أو أربعمائة ألف قتيل لا أتذكر العدد الآن – وقاوم الناس اشد المقاومة وعجزوا فى النهاية أن يحرموا الخمر . . .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29-08-05, 08:44 PM
أبو تراب أبو تراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-05
المشاركات: 651
افتراضي

البدعة واثرها


أحمد الله تعالى وأستغفره وأن الحمد لله تعالى نحمده ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا وأشهد أن لا أله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أما بعد فأن أصدق الحديث كتاب الله تعالى وأحسن الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعه وكل بدعة ضلاله وكل ضلالة بالنار اللهم صلى على محمد وعلى آل محم فى العالمين أنك حميد مجيد وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على أبراهيم وآل أبراهيم فى العالمين أنك حميد مجيد

لا فرق عند جماعة العلماء بين أخراج الحق من الدين وبين أدخال الباطل فيه لأن كلاهما بخلاف مراد الشارع فأخراج الحق من الدين يساوى أدخال الباطل فيه ، نحن بمناسبة الكلام عن البدعه وعن أثرها فى تأسيس محنة المسلمين اليوم لابد أن نلقى ضوءا جلي واضحا على جيل الصحابه وكيف كانو يواجهون البدع ، البدعه شيئا مخترع لا أصل له وهذه يسميها الأمام الشاطبى بالبدعه الحقيقيه شىء مخترع لا أصل له فى دين الله عز وجل كالصلاه المذكوره مثلا فى شهر رجب أو صلاة النصف من شعبان لا أصل لها فى دين الله عز وجل هذه أسمها البدعه الحقيقيه حيث لا أصل لها يمت بسبب إلى الشرع ، وأنا أظن أن هذا النوع من البدع ليس بأكثر خطوره من النوع الأخر الذى يسميه أيضا الأمام الشاطبى بالبدعه الأضافيه ، أخطر شىء البدعه الأضافيه محنتنا الأن هى البدعه الأضافيه ، البدعه الحقيقيه من الممكن أن تنصب الدلائل على بدعتها وتستريح أما البدعه الأضافيه يدخل شياطين الأنس من أبوابها ، هى أسمها أضافيه لماذا ؟ لأنها من وجه تضاف إلى الشرع ومن وجه آخر تباين الشرع ، هى دى مشكلتها ، ومشكلتها أن لها وجه يطل على الشرع لذلك سماها العلماء بالبدعه الأضافيه لأنها أضيفت على الشرع بهتانا وزورا ، ولنضرب مثل بالبدعه الأضافيه حدث فى زمان الصحابه رضوان الله عليهم وفى ضرب هذا المثل يتضح معنى البدعه الأضافيه لأن جماهير المسلمون الأن لا يعرفون البدعه الأضافيه وكما قلت هى أعظم شرا من البدعه الحقيقيه .

فى سنن الدارمى بسند صحيح عن عمرو بن سلمه قال : " كنا جلوس بباب عبد الله بن مسعود بعد صلاة الغداء ، فبينما نحن جلوسا أذ جاء أبو موسى الأشعرى رضى الله عنه وقال آخرج أبو عبد الرحمن قلنا : بعد ، فجلس معنا فلما خرج أكتنفناه ، فقال أبو موسى أبا عبد الرحمن لقد رأيت بالمسجد آنفا شيئا أنكرته ولم أرا والحمد لله إلا خيرا ، فقال ماذا رأيت ؟ قال أن عشنت فسوف تراه ، رأيت قوما حلقاً حلقاً ، أمامهم حصى يسبحون الله تعالى ويكبرونه ويحمدونه ومعهم رجلا يقول سبحو مائه فيأخذ مائة حصاه ويقول كبرو مائه فى بعض الروايات خارج الدارمى قال فرجع أبن مسعود إلى داره وتلثم ثم دخل المسجد فأذا كما وصف أبو موسى الأشعرى ، حين أذن كشف أبن مسعود رضى الله عنه عن وجهه وقال : ما أسرع هلاكتكم يأمة محمد ، ها هو محمد صلى الله عليه وسلم أنيته لم تكسر، ثيابه لم تبلا حتى جئتم بشىء ما فعله ولا أصحابه أنا عبد الله بن مسعود أنا صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا والله يأبا عبد الرحمن ما نريد إلا الخير - قولة كل مبتدع - ما نريد إلا الخير فقال كم من مريدا للخير لا يبلغه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أن رجالا يقرأون القرآن لا يجواز تراقيهم وأيم الله لعل أكثركم منهم ، فقال عمرو بن سلمه راوى الحديث فقد رأيت عامة هؤلاء يطاعنوننا يوم النهروان مع الخوارج " .

وهذا مثال ، الأن بعض المسلمين يحب التسبيح على هذه الصوره وهى التسبيح بالمسبحه لأنه لا فرق بين أن تسبح بهذا الحصى الفرط أو أن تلضمه بعقد والأن من المسلمين أيضا من يفتى بأستحباب التسبيح بالمسبحه ، هذه كانت بدعه عند الصحابه فأنظر لتطاول الزمن كان بدعة هناك فاصبح مستحب عندنا ، عبد الله بن مسعود أفقه صحابى نزل الكوفه بعد على بن أبى طالب ويشهد له الكل بذلك وكان فقيها فى دين الله عز وجل لاسيما فى كتاب الله سبحانه وتعالى ، كان يقول أخذت سبعين سوره من فم رسول الله صلى الله عليه وسلم لو أعلم أن رجل عنده أى فيها ما ليس عندى تضرب أليه أكباد الأبل لفعت ، لما يرى عبد الله بن مسعود رجالاً يسبحون الله على الحصى بالمسجد ، هذه هى البدعه الأضافيه أنظر إلى تسبيحهم على الحصى التسبيح مشروع ولكن هيئة التسبيح هى البدعه .

فأنظر صار لها وجهان وجه مشروع وهو أصل التسبيح ، ووجه غير مشروع وهو كيفية التسبيح ، لذلك هؤلاء ينسبون هذه الهيئه كلها أعتمادا على الأصل وينسبونها إلى الشرع لذا سميت بدعه أضافيه حيث أضيفت إلى الشرع أعتمادا على الأصل و ليس بأعتبار الوصف ، ولذلك عبد الله بن مسعود لما سأل أبا موسى الأشعرى قال له أبو موسى الأشعرى رأيت بالمسجد شيئا أنكرته ولم أرى والحمد لله إلا خيرا ، إذا كان خيرا لماذا ينكره ؟ الكلام قد يبدو متناقض أنكرته ولم أجد إلا خيرا طيب وما الداعى للأنكار؟ نعم لم يرى إلا خيرا أى أصل الذكر، لا ينكر رجال جلسو لكى يذكرو الله ، من ينكر هذا ؟ فهذا الذى قال عنه أبو موسى الأشعرى لم أرى والحمد لله إلا خيرا أما الذى أنكره فهو كيفية التسبيح ، كان زمان موجود بدعه وسنه ، الأن موجود بدعه ورده ، لذلك الناس اليوم ترى البدع لا تنكرها لأنها تجد مقابل البدعه كفرا بواحا فتهون البدعه عندهم وما ادرك ذلك المسكين أن عدم أنكاره للبدع هو السبب فى وجود هذا الكفر.

لا تستهن بصغيرة أن الجبال من الحصى ، الصحابه كان عندهم نفره شديده من أى شىء محدث مهما كان دقيقا، لذلك ظل الدين نقيا عندهم ، أنت إذا كان عندك حساسيه شديده لصغير فمن باب أولى أنك ستنكر الكبير، لكن إذا أنكرت الكبير فقط مر الصغير بسلام وهذه هى المشكله صغير مع صغير مع صغير تفاجأ أنه صار جبلا يصعب عليك أنكاره .

الأن إذا وجت رجل يسبح بالمسبحه فأنكرت عليه يقال لك : يأخى يوجد من يشربو المخدرات والمكيفات ويتسكعون بالنواصى ، فأنظر ماذا قال أتى بالمخدرات وما شابه ذلك بمقابل المسبحه إذن من يمسك المسبحه أن صح نقول له رضى الله عنه ، طالما قورن بالمدمن وغيره ، ولكن لما نقيس المسأله قياسا صحيحا وتضع من يسبح بالحصى بمقابل ما كان يفعله الصحابه ، فتستشنع من يسبح على الحصى فالمقاييس عندنا معكوسه فنحن نريد أن نقيمها نبين كيف كان الجيل الأول ينكر لأنهم أفضل الناس علما وأفضل الناس عملا وأرق الناس قلوبا .

فعبد الله بن مسعود أبو موسى الأشعرى أنكرو هذا أنكرو مجرد التسبيح المبتدع إنما يريد أن يسلك بدعته أعتبارا بدليل الأصل ، بعض الناس لما سمع هذا الحديث جاء وقال : ألم يقل الله سبحانه وتعالى[ أذكرو الله ذكرا كثيرا] فجعل الذكر مطلقا فلماذا تريد أن تقيده ؟ إذا كان الله سبحانه وتعالى قال [ أذكرو الله ذكرا كثيرا] وهو مفعول مطلق فمن المفروض الذكر يكون مطلق فما تقيدونه ؟ هذا يرد على أبن مسعود ويرد على أبو موسى الأشعرى لأنهم أنكرو مثل هذا الفهم المطلق فلا يجوز لنا أن نطلق فهما كان الصحابه يرونه مقيدا ، العبره بهم ، النبى عليه الصلاة والسلام لما علم الصحابه قال لبعض زوجاته أو لبعض النساء : " واعقدن التسبيح بالأنامل فأنهن مسئولات مستنتقات " التسبيح بالأنامل وهى أطراف الأصابع أذن التسبيح يكون بأطراف الأصابع وليس بالعقله ، ومن أستهون مثل هذا أستهون غيره .

مشكلة المبتدع أنه يعتقد بدعته دينا لذلك مها جأنه بكل آيه لا يسلم أذكر فى رمضان االماضى سأل سائل سؤال بدرس عن قراءة سورة الأخلاص( قل هو الله أحد) بوسط صلاة التراويح أهى سنه أم بدعه ؟ فقلنا له بدعه ، فأخذ السائل هذا الكلام وقاله لأبيه وكان أبيه رأس البدعه ببلده فهو الذى يبدأ بالقول (قل هو الله أحد) والبطانه معه من المصلين ، فذهب السائل وأنكر هذا الكلام على أبيه ، فجاء أبوه بموعد الدرس الثانى وأستمع وبعض أن أنفض المجلس جاء فقال : أنت قلت لأبنى أن قول (قل هو الله أحد) بصلاة التراويح بدعه ؟ قلت نعم قال : ( قل هو الله أحد ( ثلث القرآن بدعه ! - رأيت الكلام والأسلوب - قلت : أنا ما قلت أن قرأة القرآن بدعه ، وقلت أن ذكرك ( قل هو الله أحد) بذلك الموضع هو البدعه ، قال أنا أرتكبت حرام ؟ أنا بقرأ القرآن كل حرف بعشر حسنات ، وهكذه المبتدع يحاول شدك لخارج الميدان وسياق أصل الموضوع فقلت له : لو أنك عطست الأن ماذا تقول ؟ قال : أقول : الحمد لله أو الحمد لله على كل حال فقلت له : هل يجوز أن تقول الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ؟ قال : لا قلت : لماذا هل الصلاه على الرسول حرام ، هل تحرم الصلاه على الرسول ؟ فقال : كيف هذا الله سبحانه وتعالى يقول)يأيها الذين أمنو صلو عليه وسلمو تسليما) فقلت له : إذن ما خلاصة الأمر؟ أقول الحمد لله والصلاه والسلام على رسول الله قال : لا وهذا يأخوان من فضل الله عز وجل أن هذا الرجل أختصر المسافه لأنه لو كان كابر وقال نعم أصلى كان سيجعلنى أبحث عن دليل آخر لكن من فضل الله عز وجل أنه أختصر المسافه ، فقلت له لماذا لم نصلى على الرسول فى العطاس قال : لأن الرسول لم يقل هذا ، قلت له : نفس جوابى هو جوابك لأن الرسول عليه الصلاة والسلام لما كان يصلى صلاة التراويح هل كان يقرأ (قل هو الله أحد) ؟ فسكت قليلا وقال : هذا يعنى أنا منذ ستين سنه مخطىء ، وما المانع ، فالصحابه رضوان الله عليهم كانو يقولون كنا ضلالاً حتى جائنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فما المشكله أن أكون مخطىء فأعود للحق . فأحمد الله أنك رجعت للحق ، غيرك مات وهو مخطىء فأحمد الله أن مد فى عمرك وأن سخر لك من يخبرك الحق وجعلك تقبل الحق ، فمضى الرجل لا يستطيع أن يرد ولم يقتنع ، وهذه المشكله البدعه يظن صاحبها المبتدع أنه دين لذلك كانت المعصيه أفضل من البدعه ، الزانى أفضل من المبتدع ، شارب الخمر أفضل من المبتدع ، قاتل النفس أفضل من المبتدع وليس معنى أفضل بالطبع أن القتل حلال لا طبعا إنما تفاضل بالشر ككفر دون كفر وظلم دون ظلم لماذا ؟ لأن أى عاصى يعلم أن المعصيه حرام وأن كابر فيها فأن علم أنها حرام يمكن أن يخرج منها يوما بالتوبه .

كنت بسنه من السنوات أخطب الجمعه بالقاهره هنا وتكلم عن الرجم الزانى المحصن أنه يحفر له حفره أذا زنى وحده أن يرجم بالحجاره حتى يموت ومضيت بالكلام وكان جزء من الخطبه وبعد ما أنهيت الخطبه والدرس وجدت رجل عمره فى نحو السبعين أو الثمانين وكان يقف أمامى وهو يرتعد فقلت هذا رجل أعصابه متعبه وأطرافه تهتز وكان كذلك ولكن لم يكن المرض العصبى الذى عنده هو السبب المباشر فقط وهذا الرجل يسكن بعيدا عن المسجد رجع لبيته ثم صار مره أخرى إلى المسجد فقابلنى وقال لى أريدك على أنفراد وقال لى أنا رجل عشت طيلة حياتى زانى وأول مره أسمع مثل هذا الكلام الذى تقوله وقال كنت أود الخروج أثناء الخطبه من المسجد كنت أحس أنك ترجمنى بالحجاره ولكن أستحييت أن أقوم من المسجد وكنت أحس أنى أرجم بالحجاره أثناء الكلام أنتهت الصلاه ما أستطعت الجلوس بالمسجد ذهبت للبيت ما أستطعت المكوث به ولم أستطع القيام ولا الأكل ولا الشرب بيتى بعيد وليس عندى سياره والمشوار مكلف بالنسبه لى رجعت لسؤال سؤال واحد هل من الممكن أن تقبل توبتى ؟ هذا الرجل الذى يقترف جريمة الزنى من ثلاثون أو عشرون سنه هل كثرة الزنى جعلته يعتقد أن الزنا حلال ؟ لا - يعرف أن الزنى حرام نعم يعرف أن الزنى حرام ولا يمكن لأنسان أن يعتقد فى شىء حرام أنه حلال إلا إذا كان جاهل بالمره بهذا الشىء ، الرسول عليه الصلاة والسلام لما قسم الأشياء جعلها ثلاثه الحلال بين والحرام بين ، فالحلال المحض بين لا يحتاج إلى برهان ، والحرام المحض بين وقد قال بعض العلماء كيف لايفطر الأنسان على معرفة الحلال المحض من الحرام المحض وقد فطر الله الحيوانات على معرفة ذلك ، وضرب المثل الذى نعرفه جميعا أنك إذا أعطيت القط قطعة لحم أكلها جنبك أما أذا خطفها يولى مسرعا ، فلماذا يولى إذا خطفها ؟ لأنه سارق أما إذا أعطيتها له يأكلها بجوارك لأنك أعطيتها له من الحلال فالأنسان الذى أعطاه الله زينة العقل لا يعرف الحلال المحض لا يعرفه ولكن يكابر .

والبدعه أحب إلى أبليس من المعصيه قال بذلك علمائنا قال بها سفيان الثورى وغيره من العلماء البدعه أحب إلى أبليس من المعصيه لأن البدعه لا يتاب منها أما المعصيه يتاب منها ، ومن أظهرالدلائل على أن أبليس لا يقترف بالمعصيه ، حديث جابر الذى رواه الأمام مسلم فى صحيحه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أن أبليس يضع عرشه على الماء . . " ومعنى يضع عرشه على الماء هو الكرسى ويجلس عليه ويرسل سراياه تترا إلى بنى آدم وتترا أى بعضها خلف بعض ولو أننا نعمل كالأبالسه لكنا من المصطفين الأخيار ، فهم لا يكلون لا ينامون لا يهدئون وأبليس لا يحاسب كل شهر أو كل أسبوع إنما يحاسب كل يوم فيرسل سراياه تترا ويقفو بعد ذلك طابور وهو جالس على الكرسى وكل واحد يعطيه التقرير فيقول الأول : ما تركته حتى فعل كذا وكذا ونحن من الممكن نستنبط من عندنا كذا وكذا . . فمثلا يقول ما تركته حتى زنا ، فيقول أبليس لم تصنع شيئا ثم يسأل الأخر وأنت فيقول لم أتركه حتى قتل أخاه ، فيقول : لم تصنع شيئا ثم يسأل وأنت ماذا فعلت فيقول لم أتركه حتى شرب الخمر فيقول لم تصنع شيئا ثم يسأل الأخر وأنت فيقول لم أتركه حتى سرق فيقول لم تصنع شيئا ثم يسأل الأخر وأنت فيقول لم أتركه حتى فرقت بينه وبين أهله حين إذن يقوم من على الكرسى ويعتنقه ويلتزمه ويقول له : نعم أنت أنت أنت ، الطلاق حلال أم حرام ؟ طبعا حلال ، حتى الطلاق بدون سبب مباح والذى يجعل للطلاق عله مخطىء فالرسول عندما طلق حفصه جاءه جبريل قال له أن الله يأمرك أن ترد حفصه فأنها صومه قوامه ، أيوجد أكثر من ذلك ؟ الطلاق مباح ولكن هل الزنا حلال الخمر حلال السرقه حلال ؟ أبدا وكان من المفروض أن أبليس لما يقول له لم أتركه حتى زنى أن يعانقه ، فكيف يعظم أبليس شىء من المباحات ولا يقترف بالكبائر، لأن العبد أن ملىء الأرض خطايا وقلت يارب تبت قال : غفرت ، فيذهب كل جهد أبليس هدر، لذا أبليس لا يهتم بالمعصيه لأن العبد أن تاب تاب الله عليه ، لأن العبد أن ظل مائة عام يعصى الله فوفقه الله للتوبه وعمل الصالحات غفر الله له وذهب كل جهد أبليس سدى ولا أدل على هذا إلا قصة الرجل الذى قتل تسعة وتسعون نفسا وعندما سأل العابد وقال له هل لى توبه فأكمل به المئه فرجل قتل مئة نفس غفر الله له إذن المعصيه لا قيمة لها عند أبليس إذ يتاب منها .

أما البدعه فلا يتاب منها لأن العبد يعتقدها دينا ومن الأدله الواضحه التى ذكرت بكتب التاريخ قصة الجعد بن درهم وهو رأس الجهميه القدريه رأس المعطله أخذ البدعه عن أبن سمعان ، وأبن سمعان أخذها عن طالوت ، وطالوت أخذها عن لبيب بن الأعقم اليهودى الذى سحر للرسول عليه الصلاة والسلام فأنظر إلى الأساند لهذا المذهب الردىء ، والجعد بن درهم قال أن الله لم يكلم موسى تكليما ولم يتخذ أبراهيم خليلا وهذا مضاد لما جاء بالقرآن (وكلم الله موسى تكليما) (وأتخذ الله أبراهيم خليلا) فلماذا أنكر هذا الرجل ؟ قال لأن الكلام يحتاج للسان وشافتين وسقف حنك وحنجره وهواء والله منزه عن ذلك إذن الله لم يتكلم لأن أثبات الكلام يعنى أثبات الجارحه والله ليس كمثله شىء إذن الله غير متكلم وهكذا . . . حتى نفى كل صفات الله ، فصار يعبد عدما لأنه أله لا سميع ولا بصير ولا عليم ولا متكلم ما هذا أخلقه أحسن منه ؟! فالأنسان بصير سميع متكلم إذن هذا المعطل لصفات الله يعبد عدما ، فلما أظهر هذه المقاله الشنيعه طالبه الحاكم آن ذاك وكان خالد بن عبد الله الخسرى وأرسل الشرطه فقبضو عليه ، فتم تقييده وحبسه وكان من الممكن أن يتوب ولكن أبدا لم يتب ولم ينزع وظل محبوس لعيد الأضحى وجائو به مقيد ووضع تحت المنبر وخطب خالد بن محمد الخسرى خطبة العيد فختم خطبته بقوله : " يأيها الناس ضحو فأنى مضحى بالجعد بن درهم " فأنه يزعم أن الله لم يكلم موسى تكليما ولم يتخذ أبراهيم خليلا فنزل فذبحه فى أصل المنبر فشكر له علماء المسلمين ذلك .

فأنظر لخطورة البدعه فالله رخص للمسلم أن يتكلم بكلمة الكفر لينجو قال سبحانه وتعالى (إلا من أكره وقلبه مطمئن بالأيمان) ونزلت هذه الآيات فى عمار بن ياسر وكان رضى الله عنه ضعيفا نحيلا أمسك به الكفار وعذبوه العذاب الأليم وأشترطوا عليه أن يسب الرسول عليه الصلاة والسلام حتى يتركوه فلم يتحمل العذاب فقال لهم ماذا أقول قالوا قل هو ساحر هو كاهن هو مجنون فقال ساحر كاهن مجنون فلما تركوه وبرد جلده لام نفسه وقال اقول هذا على من أخرجنى من الظلمات إلى النور كاهن ساحر كاذب ، فذهب للنبى عليه الصلاة والسلام وقال له : ما تحملت قالو لى قل كذا وكذا ، فقلت فقال له النبى عليه الصلاة والسلام : ياعمار ماذا تجد قلبك قال أجده مطمئن بالأيمان ، قال ياعمار أن عادوا فعد ، مع أن سب الرسول عليه الصلاة والسلام كفر وأتفق العلماء على أن من يسب الرسول يقتل وأن تاب لجناب الرسول عليه الصلاة والسلام وهذا حقه ، حتى يكون معظما بين الناس لأن من الممكن أن يكون هذا الراجع كاذب فى رجوعه فلا ينبغى أن نترك العنان إلى كل من يسب الرسول ويقول بعدها أنا تبت فيسبه آخر ويقول تبت ، لا - حرمة الرسول عليه الصلاة والسلام ليست كذلك ، أن الذى يسب الرسول يقتل فأ كان تاب حقا فحسابه بينه وبين الله وأن لم يكن فمات وهذا بأتفاق العلماء ، فسب الرسول من أكبر الأشياء وبالرغم من هذا يقول له النبى أن عادوا فعد إذن يرخص للمسلم إذا وقع بمثل هذه المواقف أن يصرح بكلمة الكفر ، فكان من الممكن أن يقول الجعد بن درهم : كنت مخطىء كان فهمى خاطىء ويقول بعدما أفهمتونى وعرفتمونى الحق وينقذ نفسه ولو كان كاذبا ، إلا أنه فضل أن يقتل ولا يرجع عن هذه البدعه ، لما ؟ لأنه يعتقدها دينا لو أنك ذهبت لعالم من علماء المسلمين الأفزاز وقلت له أرجع عن دينك يرجع ؟ لا يرجع أبدا كذلك المبتدع لا يرجع أبدا ، لذلك البدع خطيره جدا جدا .

كل الذى بينانا الأن من الخبث أصله البدع ، لو أننا هجرنا المبتدعه فى الله مع مراعاة الأحكام الشرعيه الخمسه و مع مراعاة ضبط المصالح والمفاسد ، لو هجرنا المبتدعه فى الله لزلوا .

هم الأن أطول الناس أعناقا ، الذين يدعون الأن لأجتماع شمل المسلمين واهمون كيف تجمع ما بين رجل يقول: الله موجود فى كل مكان وما بين رجل يقول الله فى السماء وهو القول الحق .

الذى يقول أن الله موجود فى كل مكان يتهم الذى يقول أن الله فى السماء أنه مجسم فهناك أتهامات متبادله تجمع بينهم كيف يارجل ؟ كيف تجمع فى رجال أختلفوا فى ربهم ؟ وهناك من يقول الله لا فوق ولا تحت ولا وراء ولا أمام ولا خارج العالم ولا داخله . لما سمع العلماء هذا القول فأجتمعو فقال قائل منهم هذا القول فقال العلماء هؤلاء قوم ضيعوا ربهم ، إذن أين هو لا تحت ولا وراء ولا خارج العالم ولا داخله إذن ذهب إلى أين ضيعوا ربهم .

الصحابه ما كانو كذلك الصحابه كانو يقولون كما كان يقول القرآن والسنه ولذلك نحن نقول كلمة التوحيد قبل توحيد الكلمه ، ماذا تريد أن تجمع أجساد متراصه؟ أنا أرى الى جانبى مبتدع ضال مضل وأنا أرى كذلك فما هو النفع أن تجمعنى به ؟ ياجماعه فلنكن صرحاء الذى حدث بأفغانستان واضح جدا للعيان هم عباره عن رايات متفرقه كل شخص له عقيده ثانيه أشعرى وجهمى وقدرى وسنى وشيعى فلما جاء الروس قالوا نجتمع كلنا مع بعض ولما خرج الروس أنخرطو فى قتال بعضهم البعض ، وهذا شىء طبيعى جدا لأن كل أنسان بيقول أنا أريد أن أمكن لدينى وعقيدتى بالأرض ، فيقول أنت تقول أن الله على العرش أستوى بمعنى جالس على العرش يعنى جسم فأنتا تجسم ربك ، فيقول لا يمكن أن أمكن لك لكلى تنشر هذا المذهب الردىء ومن هنا جاء تتطاحنهم مع بعضهم البعض ، لو كانوا قبل أن يجتمعوا موحدين حقا لكانوا لم يطهرو أفغانستان من الروس فحسب و لكن لكانوا ألتهموهم والصحابه كانوا قله ونأخذ العبره بيوم بدر ثلاثمئه وأربعة عشر رجل لم يخرجو لقتال لم يتأهبو ليس معهم غير فرسين أثنين تشبه الأن الطائرات القاذفه المقاتله أثنين فقط والرسول صلى الله عليه وسلم لم يخرج لكى يقاتل فخرج لهم ألف رجل لقتالهم فماذا فعلوا فيهم قتلوا صناديدهم ، سبعون صنديد جاسر عنيد قتلوهم ثلاثمئه وأربعة عشر وكان أبو جهل ومن معه يذبحون باليوم عشر جمال ويأكلو والصحابه الفقراء كانوا يقتسمو التمرات ، يقسم التمره شطرين ويعطى أخيه واحده ، فى غزوة سيت البحر جابر بن عبد الله الأنصارى كان يقول كنا نضع التمره تحت لساننا نمصها كما يمص الصبى ونشرب عليها الماء ، سعد بن أبى وقاص كان يقول كنا نأكل ورق الشجر ، وهؤلاء من أعز الله بهم الأسلام لأنهم كانوا على قلب رجل واحد ، قصة الرجل الذى طلب الماء وهو بالرمق الأخير وعندما جاء يشرب وجد أخوانه يقولون الماء ، قال أعطى أخى وهو بالرمق الأخير يموت فسمع رجل يطلب الماء فقال أعطى يأخى كل منهم يقول أعطى يأخى فالأخير قال أعطى أخى فلما جاءه وجده مات فمر عليهم جميعا فوجد العشره ماتوا ولم يشربو الماء .

فقبل ان ندعو المسلمين جميعا إلى توحيد الصفوف قل وحدوا الله أولا ، كلمة التوحيد أولا إذا إجتمعنا عليها هان كل شىء . أما الأن العقيده الرسميه التى تدرس هى عقيدة الأشاعره ، أين الله يقولون فى مكان ، ما هو الحلول إلا كذلك وأنه قول أقبح من قول النصارى لأن النصارى أقتصرو الحلول بالمسيح وأمه أما هؤلاء يجعلون الله يحل بكل مكان وهذا من قولهم وهو كما قلنا أقبح من كلام النصارى أنفسهم .
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 29-08-05, 08:46 PM
طويلب علم صغير طويلب علم صغير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-01-03
المشاركات: 2,237
افتراضي

موقع فضيلة الشيخ أبو إسحاق الحويني _ _ _ خطب مكتوبة _ _ _ شرط البخاري و مسلم 1, 2 , 3
الخطبه الرابعه ليست متوفره بعد

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attach...chmentid=19159
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 29-08-05, 08:47 PM
سامي عبد العزيز سامي عبد العزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-04
المشاركات: 10,582
افتراضي

يا طالب العلم ، فرغ لنا الشرائط ، وأعمل مشروع دعوي كبير ، وخذ حسنات طلاب العلم ، وفي تفريغ الشرائط ، حفظ وتثبيت للعلم لديك
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 29-08-05, 08:49 PM
أبو تراب أبو تراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-05
المشاركات: 651
افتراضي

الأخ طويلب علم

جزاك الله خيرا ، على فكرتك ، وأنا أعرف بعض طلبة العلم يعمل في برنامج لتحويل الصوت إلى كتابة على الوورد ، وهو في مراحل التجريب لكن له ضوابط ، مثل نطق الحروف المدغمة كاللام الشمسية و التمهل وإظهار الحركات ( ُ َ ِ ) وهذا ما لايتناسب مع الأشرطة والله أعلم

عموما الله المستعان
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 29-08-05, 08:49 PM
سامي عبد العزيز سامي عبد العزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-04
المشاركات: 10,582
افتراضي

هنا خطب مفرغة للحويني : http://www.alheweny.com/khotab.HTM
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 29-08-05, 08:51 PM
سامي عبد العزيز سامي عبد العزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-04
المشاركات: 10,582
افتراضي

مواقع الخطب المفرغة
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...E3%DD%D1%DB%C9
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 29-08-05, 08:53 PM
طويلب علم صغير طويلب علم صغير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-01-03
المشاركات: 2,237
افتراضي

اخى الكريم سامى
ليس لدى الوقت او المهاره فى تفريغ المحاضرات و بطئ فى الكتابه بالعربيه على الكمبيوتر لكن اخوان لى وانا معهم مستعدون للمشاركه بالمال لدعم المشروع المهم ايجاد الكفاءات الذين يرجون وجه الله
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 29-08-05, 08:55 PM
أبو تراب أبو تراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-05
المشاركات: 651
افتراضي

الموقظة 1


إن الحمد لله تعالى نحمده، ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 0
أمـــــــــــــا بـــــعــــــــد000

فإن اصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدى هدى محمد صلى الله عله وسلم وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعه، وكل بدعة ضلاله، وكل ضلالة في النار0

00 فهذه مجالس نسأل الله تبارك وتعالى أن يتممها لنا بالخير في علم مصطلح الحديث، من كتاب الإمام الحافظ الناقد شمس الدين الذهبي المسمى بالموقظة في علم الحديث، وقبل الدخول في هذا الاصطلاح، لابد من تمهيد عن أهمية هذا العلم، وعن أفضل السبل إلى دراسته0

فإن هذا من أعظم الدوافع إلى متابعة هذا العلم بل إلى متابعة أي علم لان الإيمان بالشى لا يكون إلا بعد تصوره 0

فعلم الحديث يسميه اهل العلوم بأنه علم خادم، وبقية العلوم مخدومة، وهنا يظهر لك خطورة هذا العلم وأهميته 0 فالعلم الخادم كل العلوم تحتاج اليه وهو لا يحتاج اليها، فمثل الرجل المنعم الذي لا يستطيع أن يعمل كوبا من الشاي، فلو غاب عنه الخادم لا يستطيع أن يأكل ويشرب، إذن هذا هو الخادم، ووجود الخادم هو حياة الانسان0

كذلك كل العلوم تحتاج الى هذا العلم المبارك ولعل من أعظم أبواب الخلل التي دخلت منها الفوضى إلى المسلمين أنهم تنحوا عن هذا العلم، ولو يولوه الاهتمام الذي يليق به0
فكم من الآفات دخلت جميع الكتب على اختلاف أنواعها بسبب إهمالها لعلوم الحديث0

فنجد مثلاً علم الفقه، والفقه أدلته معروفه، وأول دليلين من أدلة الفقه هما الكتاب والسنه0 فإذا كان الكتاب محفوظ بحفظ الله تبارك وتعالى له بلفظه ومعناه، فإن السنة محفوظة أيضا لأن الوحي قران وسنه، كما عليه جماهير العلماء من المحققين، قال تعالى (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)، فالذكر قران وسنه، لكن الله تبارك وتعالى يصرف الرواية أحيانا بالرواية لمعنى، ولان حدود قبول الرواية حدود إجتهاديه، فما يصححه ذاك يضعفه غيره، فالسنة محفوظة في الجملة، بحيث لا نقول أنه ضاع على آلامه حكم شرعي لاتعرفه إلى قيام الساعة، ويكون هذا الحكم مما تحتاج إليه الامه في عقيدتها أو في عبادتها، فعلم الفقه لا يكون إلا بعد ما يتعلم السنه0

أي لا يكون إلا بعد العلم بصحة الراوي، فنحن لا نستطيع إن نحتج بحديث ضعيف في اى حكم شرعي كما عليه جماهير المسلمين، ولم يخالف في هذا احد-فيما اعلم-إلا ابن الهمام الحنفي رحمه الله صاحب(فتح القدير شرح العاجز الفقير ) في الفقه الحنفي، فقد صرح بقبول الحديث الضعيف في الأحكام الشرعيه، لكن كلامه له وجه0

فالعلماء متفقون على ان الحديث الضعيف لا يحتج به في شي من الأحكام الشرعية، إنما اختلفوا في فضائل الأعمال إلا هذا الامام0
وقد يمكننا أن نرد هذا القول ردا صريحا بإجماع العلماء، لكن العلماء قالوا ( حمل قول العالم على وجه مقبول أولى من رده) 0

فان استطعنا أن نحمل كلام ابن الهمام على وجه مقبول، لا يتنافى مع قول العلماء فهذا هو الأصل، مراعاة لعلم هذا العالم مع انه لا يتكلم بالجزاف0

أما إذا لم نجد وجه نحمل عليه قول هذا العالم فإننا حينئذ نرده ونقول أنه أصاب أجرا واحدا0

وأما عن المحمل الذي نحمله لابن الهمام الحنفي عليه في قوله بان الحديث الضعيف يحتج به في الأحكام الشرعية، وكذلك من قال بقوله ممن أعلمهم أن مقصو دهم هو الحديث الضعيف الذي إشتف بالإجماع، فحينئذ يكون الاعتماد على الإجماع، اما ذكر الحديث الضعيف فيكون شكلا فقط0
ومثال ذلك ما رواه ابن ماجه وغيره بسند ضعيف جدا عن أبى أمامه رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( الماء طهور، إلا ما غلب على لونه أو طعمه اوريحه) هذا الحديث ضعيف جدا من جهة السند، وقال الأمام الشافعي لا اعلم أهل الحديث يثبتون مثله0

لكن نحن نعلم أن الفقهاء يشترطون في الماء المطلق الذي يصح التطهر به أن لا يتغير احد أوصافه الثلاثة من اللون والطعم والرائحة، فالاحتجاج بهذا إنما مستنده الإجماع وليس مستنده الحديث، فالاعتماد على الحديث إنما هو شكلي محض0

فقد اعتمدنا في إثبات الحكم على إجماع العلماء، وهو أن الماء طهور إلا ما غلب على طعمه أو لونه أو ريحه, وعلى هذا حمل كلام ابن الهمام الحنفي رحمه الله تعالى0

وعلى هذا فان الحديث الضعيف لا يحتج به في الأحكام الشرعيه0
وكذلك حديث على ابن أبى طالب الذي رواه الحارث الأعور عنه- وهو واهن- أن النبي صلى الله عليه وسلم ( قضى بالدين قبل الوصية)
وإجماع العلماء أن يقضى دين الميت قبل توزيع التركة، لان هذا المال أحق أن ينتفع به الميت، فكيف يقسم هذا المال على الورثة ثم يعذب هو به، بل يجب أن يقضى دينه أولا لأنه هو الذي جمعه فهو أحق من ينتفع به، فيكفى إجماع العلماء على قضاء دين الميت قبل توزيع التركة على اصحابها0

فهذا الحديث وإن كان ضعيفا جدا إلا أن الإجماع جرى على مقتضاه، وعلى ذلك فيكون حقيقة الإجماع على المقتضى وليس على الحديث الضعيف0
فإذا علمنا هذا فانه لا يصح الاحتجاج بحكم إلا بعد ثبوت هذا الكلام عن صاحب الشرع صلى الله عليه وسلم0

ومعرفة صحة الحديث من ضعفه يلزم الدخول على علوم الرواية، وذلك بالمرور على المحدثين فإن اثبتوا ان الحديث صحيح حينئذ يبدأ دور الفقه، أي أن دور الفقه لا يكون الأبعد دور المحدث الذي يعلم أصول الحديث0

إذا لابد من مصطلح الحديث أولا، فعلم الفقه يحتاج إلى علم أصول الحديث وعلى هذا فان علم أصول الحديث خادم ولم الفقه مخدوم، وكذلك التفسير، فهناك أحاديث فسر بها النبي صلى الله عليه وسلم بعض الآيات تفسيرا مباشرا، وهناك بعض الأحاديث ورد فيها تفسير لكلمة وردت في بعض الآيات، لكن لم ينزل هذا الحديث على الايه، بمعنى أن الرسول صلى الله عليه وسلم ما قال هذا الحديث ليفسر الايه، فقد ذكر مثلا ( الران) بأنه شي يضرب على القلب، فإذا تلونا قوله تبارك وتعالى .
( كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون) نعرف من الران الذي كان في الحديث أننا نستطيع أن نفسر كلام الله تبارك وتعالى بما ورد في الحديث0الا إذا كان هذا الحديث قيل لخصوص هذه الايه0

وهناك تفسيرات عن الصحابة والتابعين، فإذا كنا نعتبر ان قول الصحابة حجه إذا لم يخالفوا فيه، اواذا وافق عليه الصحابة نحو ما هو مفسر في أصول الفقه، وأننا نلتزم بأقوال هؤلاء الصحابة الذين كانوا أشد الناس وأحسن الناس فهما وأن قولهم أولى من قول كثير من المتاخرين00
حينئذ يجب ان نعلم ثبوت ذلك عن الصحابي الذي يصير كلامه حجة بعد ذلك أم لا0
ولا يكون هذا إلا بالنظر في الأسانيد التي هي من اختصاص المحدث، دون غيره0
فكم من أقوال واهية ساقطة نسبت إلى ابن عباس رضي الله عنهما، والسند اليه لا يصح، فهناك صحيفة عريضة نسبت إلى بن عباس رضي الله عنه ولم يقل منها حرف واحد، فهي منسوبه إلى ابن عباس0
وجل هذه الصحيفة منشوره، بل كلها منشوره في كتب المفسرين، ويقولون قال ابن عباس كذا وكذا ولم يقله ابن عباس رضي الله عنه، فكثير من الناس يحتج به على أساس انه قول بن عباس وهو ترجمان القران وان النبي صلى الله عليه وسلم دعا له، ولكنه لم يصح عنه، وعلى هذا فلا نستطيع أن نقول: قال بن عباس رضي الله عنه كذا، إذن لابد من النظر في الأسانيد هل هذا قاله ابن عباس أم لا ؟
ولذلك لابد من المرور على مصطلح الحديث، وكذلك الكتب التي صنفها المؤلفون فإننا لا نستطيع ان نثبتها لأصحابها إلا بالنظر في الاسانيد0
فكم من كتب تكلم فيها أهل العلم ونفى إثباتها إلى أصحابها
ككتاب " الصلاة " لأحمد بن حنبل فلإمام الذهبي رحمه الله يقول احسبه موضوعا على الإمام 0
وككتاب " الرد على الزنادقة والجهميه " فلإمام الذهبي يجزم انه موضوع وما قاله الإمام إنما ألفه مؤلف ونسبه إلى الإمام احمد رحمه الله تعالى0
وكذلك كتاب الحيدة لابن الكنانى، فقد تكلم الذهبي فيه وقال احسبه موضوع والحقيقة اننى اطلعت على نسخه في الجامعة الإسلامية في المرة الماضية وقد وجدت المحقق الدكتور على ناصر الفقهيى وجد سند أخر 0
والعجيب ان المناظرة ممتازة لكن لماذا قال الذهبي رحمه الله أنها موضوعه؟
لأنه تفرد ينقل هذا الكتاب رجل كذاب، متروك، فإذا كانت قصه مثل هذه تتوافر الهمم والدواعي على نشرها لأنها ما أجرا ما يمكن ان يقراه الإنسان في مثل هذه الفتنه الصماء العمياء التي ما ثبت فيها إلا قلائل، لاسيما انه في نفس ألقصه ان عبد العزيز الكنانى أقام الحجة على المأمون وعلى بن داود ووافق المأمون واقتنع بر اى عبد العزيز، آذن لماذا لم يرجع المأمون عن قوله إذا كان يقول له صدقت ياعبدالعزيز، صدقت ياعبدالعزيز0

أضف إلى ذلك ان الذين جلدوا في فتنه خلق القران الكريم كثره، ونعرف أسماء لها مصنفات وليس لها رواية، مالها إلا أنها جلدت في هذه الفتنه مثل محمد بن نوح الشاب الذي مات في الحديد فإذا حفظ لنا اسمه محمد بن نوح مع انه لم يفعل شيئا سوى انه مات في الحديد، وليس له مصنفات يعرفه المسلمون بها0
فكيف بهذه المناظرة التي وقف عبد العزيز بالمسجد وحصلت المناظرة آفلا تطير بالأسانيد المتواترة، لاسيما وقد افلح عالم من علماء ألسنه في إقامة الحج على المأمون وأبى داود، فكيف يتطرد بهذا الأمر العظيم رجل كذاب 0

فمن المعروف عند العلماء ان الأمر إذا كان مشتهرا، تتوافر الهمم والدواعي على نقله لم ينقله إلا واحد لاسيما إذا ا كان مسروق فان هذا من أعظم القوادح فيه0

فقد وجد المحقق الفاضل لهذه النسخة –وأتمنى ان تكون صحيحة إلى مؤلفها – إسناد أخر عند ابن بطه لهذه المناظر لكن ابن بطه ما ساق الكتاب كله، إنما ساق بعض الكتاب، حينئذ لا نحكم لكل مؤلف للكتاب بهذا الإسناد الذي روى بعض الكتاب، وهذه تسمى عند المحدثين شهادة قاصره0

فإننا نحتاج إلى متابعه تامة، لان هذه المتابعة تعتبر قاصوه، ولذلك فإن الإسناد هو احد الأشياء التي نثبت بها صحة الكتاب0

فلذلك لما جاء د0 ذكر مبارك عندنا في مصر ونفى نسبه كتاب ألام إلى الإمام الشافعي رحمه الله ليس له مؤلف اسمه ألام حاجوه بالأسانيد، وأثبتوا خطأ مقالته بالأسانيد والسماعات الكثيرة على كتاب الأم للإمام الشافعي رحمه الله تعالى0

آذا حتى علم الحديث يتدخل في إثبات الكتب إلى أصحابها، ولذلك يتشكك العلماء إذا وجدوا كتابا يطبع لأول مره وليس له إسناد، ولم يقره الجامعون لكتب العلماء مثلا، مثل كتاب كشف الظنون، وهذه الكتب التي تعنى بذكر الكتب المخطوطة أو كل عالم وماله من الكتب0

فإذا وجدنا ان بعض الكتب منسوبه لبعض العلماء، ففتشنا في كتب الفهارس فلم نجد لهذا الكتاب ذكرا تحت اسم مصنفه، ولم نجد له إسناد على لوحه الكتاب، فالإنسان يحيك في صدره من ناحية هذا الكتاب، هل يا ترى ينسبه إلى مؤلفه أم لا؟

ولذلك كانت العناية بالإسناد عناية عظيمة جدا، وكان مبدأ العناية بالإسناد لما حصلت الفتنه الكبرى بافتراق الامه بعد مقتل عثمان رضي الله عنه، وبد المسلمون يتمزقون مزقا، ويتفرقون فرقا0

وكانت كل فرقه تبحث في كلام النبي صلى الله عليه وسلم عما يؤيد دعواها، وأنها على الحق وبعض الفرق لم تكن تستطيع ان تستخرج من الأحاديث ما يؤيد بيعتها فكانت تفتري الكذب . . .
وكما قال بن عباس رضي الله عنهما: كان الواحد إذا قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم امتدت اليه أعناقنا، وأصغت اليه آذاننا، فلما وقعت الفتنة، وكثر الكذب قلنا لهم سموا لنا رجالكم0

فبدا الاهتمام بالإسناد منذ هذه الفترة المبكرة في حياة المسلمين، وصارت هذه سنه حتى ان الرجل إذا أراد ان يتسول افترى على النبي صلى الله عليه وسلم، وأتى بإسناد لكلامه، لمعرفته ان الإسناد مهم جدا0

فكان الرجل إذا قال حدثنا فلان عن فلان كان يبدى مهابة، ولذلك يذكرون ان رجلا كان يتسول المال من الناس، فلم يعطوه، فلما لم يعطوه قال حدثني يزيد بن هارون عن فلان عن فلان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إذا سال سائل ولم يعطه الناس فكبر عليهم ثلاثة) فلما سمع الناس هذا الكلام أعطوه المال، فأخذه وانصرف، وإذا بيزيد بن هارون آت فاستوقفوه وقالوا له: حديث حدثه رجل عنك عن فلان عن فلان عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال كذا وكذا، فقال كذب عدو الله ما سمعت بهذا، فهذا لرجل كان يعرف، أن الأسانيد مهمة لذلك كان يفترى 0

وكذلك القصة التي ذكرها ابن الجو زى وان كان بعض العلماء انكرها كالذهبي وغيره، أن احمد بن حنبل ويحيى بن معين رحمهم الله دخلا مسجد من مساجد الكوفة ودخلا في الصلاة، فإذا برجل قاص يقص على الناس وكان عادة القصاص إنهم يأتون بالأسانيد، وكانوا يوهمون الناس بهذه الكلمة التي يقولون فيها روينا من غير وجه، فيظن الجالس أن عند وجوه كثيرة لكنه اختصرها بهذه الكلمة، قال الرجل حدثني احمد بن حنبل وبن معين قالا حدثنا فلان عن فلان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من قال لا اله إلا الله خلق الله له بكل كلمه طائرا، له سبعين ألف راس، ولكل راس سبعين ألف منقار، في كل منقار سبعين ألف لسان، كل لسان يستغفر الله لهذا الرجل بسبعين ألف لغة0
وكان بعد أن ينتهي من الدرس، يأخذ الأموال التي قد جمعها له الناس وينصرف، وكان يحيى بن معين رحمه الله جرئيا، ما يخاف في الحق لومة لائم، وكان يواجه الناس بما يكرهون، ( ولذلك كما قال أبى زرعه لا ينتفع بابن معين في الرواية لكلامه في الناس) ولذلك لا تجد بن معين كثيرا في الأسانيد، لأنه ما من راوي إلا وله فيه كلام، فمن كثرة كلامه في الناس يكرهونه فكانوا لاياخذون عنه الحديث 0
فلما سمع بن معين القاص يقول أن احمد بن حنبل ويحيى بن معين حدثوني تعجل في صلاته وناداه فجاءه الرجل متوهما أنه سيعطيه مالا فقال له يحيى بن معين من حدثك بهذا الحديث؟ فقال حدثني احمد بن حنبل ويحيى بن معين، فقال هذا احمد بن حنبل وأنا يحيى بن معين وما سمعنا بهذا ! فقال الرجل كنت أسمع ان يحيى بن معين أحمق ، أو تظن أن في الدنيا لا يوجد احمد بن حنبل ويحيى بن معين غيركما، لقد كتبت عن سبعة عشر احمد بن حنبل وبن معين فوضع احمد يده في كمه يكتم ضحكه، فنظر اليه الرجل، وقال احمد له دعة يقوم فقام كالمستهزى بهما0

وقد كان يشددون على هذه الأسانيد حتى ان الزهري سمع مره أن بن أبى فروة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، بدون ذكر إسناد –فقال الزهري: قاتلك الله بابن أبى فروه تحدثنا بأحاديث لاخطام لها ولا ذمام، أين الخطام ؟ أين الزمام؟ الإسناد بالنسبة للمتن كالخيطان بالنسبة للبعير، فيوشك البعير الذي لاخطام له أن يتوه منك ولا تقدر عليه0

وهذا نفس كلام ابن المبارك رحمه الله الذي قال: لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء لولا ان يعلم أننا سنقول له سمي لنا ويعلم انه يكشف لكان كل الناس افترى وتكلم 0

وكان الناس يحرصون على الأسانيد وكانوا يقدمون لها بالأسانيد، ويحكون ان رجلا كان يسمى العتابى، وكان محدث قاص ببلاد الشام رآه راء يأكل على قارعة الطريق فقال له إلا تحتشم إلا تستتر من الناس وهم يمرون عليك؟ فقال له أرأيت إن كان في بيتك بقرا كنت أن تحتشم أن تأكل أمامها؟ قال: لا
قال انتظر حتى اثبت لك أنهم بقر، ودخل المسجد وأخذ يقص عليهم ويقول: روينا من غير وجه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من بلغ لسانه أرنبه أنفه دخل الجنة فما من واحد إلا وقد اخرج لسانه يريد ان يمس به أرنبة انفه0 فقال: أولم أخبرك أنهم بقر!!!!

وقد كان بعض الذين يتقربون إلى الخلفاء أو إلى الولاة، وقد كان الولاة يحرصون على ذكر الأحاديث بالاسانيد0

فقد كان بعضهم إذا أراد أن يتقرب إلى الوالي كان يفترى بحديث بسنده0
فكما يحكى عن إبراهيم بن عثمان أنه قيل له إلا تنظر إلى المعلمين كيف يضربون الأولاد وبينما رجل يكلمه حتى دخل ابن إبراهيم هذا عليهما وهو يبكى، فقال له مالك يا بنى، قال: ضربني الأستاذ!!! قال هكذا0

حدثني عكرمة عن بن عباس ان النبي صلى الله عليه وسلم قال ان شراركم معلموكم اقلهم رحمة على اليتيم، وبعضهم أغلظهم على المسكين0
فهذا الرجل ألف حديثا عن عكرمة عن بن عباس لأجل هذا الذي حدث لولده فنظرا لمثل هذه الافتراءات التي دخلت على الأحاديث، علماء الحديث نصبوا أنفسهم في الذب عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم0

فكم تعبوا في التفتيش عن أحوال الرواة، وكم ركبوا الليل والنهار في البحث عن ترجمة راو أوعن كلام العلماء فيه، وهذا الكلام مدون ألان في اسفار0

فأنت لا تدرى مثلا كيف قال بن معين في الراوي ثقة!!
كم من الروايات قابلها بأحاديث الثقات حتى وصل إلى هذا الحكم0
وكان هؤلاء الرواة يرون مئات الألوف من الروايات التي يعرضها الراوي على أهل الطبقة حتى يصير عنده قناعة بالحكم قد تصل إلى عشرة ألاف من رواية0

فمثلا قول بن معين وغيره كالنسائي وأحمد وغيرهم في راو أنه ثقة لإانهم ما توصلوا إلى هذا الحكم إلا بجهد كبير في روايات هذا الراوى0

فهؤلاء العلماء تعبوا جدا في ضبط أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم 0
وهذا الخلل الذي نراه في شتى العلوم الإسلامية من فقه وتفسير وعقيدة، ونحو ذلك كله بسبب أحاديث ضعيفة أو موضوعة0
فهذا الرجل الذي أراد ان يصنف في الفقه لما استشكل عليه حديث موضوع يعارض حديث صحيح، فاضطر إلى ان يجمع بينهم وهو لا يدرى ان هذا الحديث موضوع، فكم من الصفحات سودها وكم من الوقت ضيعه هذا الرجل ليجمع بين الحديث الموضوع والحديث الآخر الصحيح، لاشك انه انفق وقت كثير0
ولعله يبطل دلالة الحديث الصحيح إذا كان الحديث الموضوع أخص في الدلالة منه (من الحديث الصحيح) يقول هذا الحديث تخصص بذاك، والمخصص ساقط لا قيمة له0 فلو علم هذا الرجل أن هذا الحديث موضوع لأرح نفسه من هذا البحث كله، وكم في كتب الفقه من أحكام ساقطة، أساسها الحديث الضعيف والموضوع0

فلو أن الذين يكتبون في الفقه كانت لهم عناية بالنظر في الحديث لوجدنا الفقه على الحنفية السمحة فلا يشعر الإنسان بمشقة أبدا وهو ينفذ هذا الحكم0

هناك أناس يقولون نأخذ بالاحوط، ومعنى ذلك انه يأخذ بالأشد، فإذا ندبتك إلى الأخذ بالاحوط فالاحوط، إنما أندبك إلى الأخذ بالأشد فالأشد، وإذا بك تفاجآ في نهاية المطاف ان هذه ليست حنيفية سمحة، إذن أين اليسر؟
والله عز وجل يقول ( وما جعل عليكم في الدين من حرج)
وبن اليسر الذي اقرأه في قوله صلى الله عليه وسلم ( عليكم بالحنفية السمحة) أو ( بعثت بالحنفية السمحة) إلى أخر هذه الأحاديث التي تدور في هذا الفلك، قد يدفعك إلى القول بالاحوط حديث ضعيف أو موضوع0

ولذلك كان إهمال هذا العلم جر وبال كثيرا جدا على المسلمين ولوسالنا بعض الناس وقلنا له عد لنا علماء الحديث في هذا العصر؟ تجد ما يستطيع أن يعد عشرة علماء راسخين في الفن، بل قد اجزم وأقول ما يستطيع ان يعد خمسه ( اقصد العلماء الراسخين) ولاشك أن المشتغلين بالفقه أكثر من المشتغلين بالحديث00 لماذا؟
لان الدولة الاسلاميه لما كانت تبنى مدرسه كانت تنصب عليها قاضيا أو فقهيا، فكان الناس يقبلون على دراسة الفقه تأميلا للوظيفة اما المحدثين لم يكن لهم فيها عمل لذلك لم يكن لهذا العلم عائدا كوظيفة، لذلك اعرض الناس عنه ولا يزال يعرضون عنه حتى صار كالعدم تقريبا0

وابن الجوزى رحمه الله المتوفى سنة خمسمائة تسعه وتسعين تكلم عن هؤلاء في آخر القرن السادس الهجري كان يقول كانوا إذا عدوا قليلا فقد صاروا اعز من القليل فما بالك بعصرنا !! . . . .

نسال الله تبارك وتعالى أن يعصمنا من هذه الفوضى التي دخلت في كلام النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل كثير من الصغار، ولجوا من باب الكبار0
فلا يكاد الطالب يدرس كتابا مختصرا حتى يخرج من يخرج من تخريج الأحاديث ويتكلم عن التصحيح والتضعيف ويناطح الجبال الرواسخ0

وأسهل شي عنده ان يقول لا نعلم دليلا، وكأنه قضى بالجهل على مخالفه وعلم الحديث لابد فيه من الملكة وهذه مهمة جدا وهى ما يسميها العلماء بالاستقراء، والاستقراء يكون من كثرة القراءة . . .

وانا اعرف رجل يعمل طبيبا، والطبيب من أفضل الناس دخلا ماديا ولما رأى أن تخريج الأحاديث أحسن من الطب، فترك الطب وعمل محققا!!

هناك رجلا من العلماء قال: لوددت لواني أدركت أبى حمزة الكاتب فقطعت يده!
قالوا لماذا؟ قال لأنه انتقى أطايب الكتب فجمعها في كتاب واحد، فزهد الناس ان يطالعوا الكتب0

ولذلك فان هذه الفهارس العلمية التي خرجت بكثرة لعلوم السنة أحدثت من الشر في اعتقادي أكثر من المصلحة لأنها أدخلت غير المتخصصين في العلم، فقد تجد الآن بعض الطلبة الصغار تبجحون على المشايخ الكبار بكثرة عدد المصادر كأن يقول لك مثلا أن الشيخ الالبانى رحمه الله خرج هذا الحديث من عشرة مصادر فقط، اما أنا فقد خرجته من أربعين مصدرا0
طيب مالذى جئت به زيادة أربعين مصر من طريق الزهري عن عروة عن عائشة إذن أنت لم تضيف شيئا إلا ذكر المصدر، وهذا ليس له كبير قيمة إذ لم يكن في المصدر زيادة في المتن وزيادة في الإسناد سماع لمدلس أو متابعة لضعيف أو نحو ذلك لسهولة ---- كتب ألسنه لغير المتخصصين0

الشيخ احمد شاكر أبو الأشبال رحمه الله في مقدمة كتاب مفتاح كنوز السنة قال وهو في غاية الفرح بالكتاب لقد ظللت ابحث عن حديث في الترمذي خمس سنوات .
فإذا كان هذا رجل متخصص ويعذب عنه حديث في الترمذي وكتاب الترمذي هذا من الكتب التي قراها على والده، فما بالك بغيره ممن لم يقرا مثل هذه الكتب الأخرى وهذه الفهارس العلمية كانت غير موجودة إنما كان أصحاب الحديث يصنعونها لأنفسهم، والله ما دخل واحد في هذا العلم، لأنه علم صعب جدا يستعصى على احد لكثرة كتبه وجزئياته0

ونحن ألان عند نظرنا في حال من يمارسون علم الحديث الآن نجد إنهم كثرة ولكن لأملكه لأحد منهم .
قلة قليلة جدا كالشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود هم الذين يحسنون صنعة الحديث في هذا العصر والباقون عاله وسرا ق ونقله .
وينبغي على طالب العلم ان يعلم قدر العلماء وهيبتهم فقبل ان يقول فلان مخطى فينبغي ان يعرف حجم فلان هذا0
فأنت حينما تأتى على هؤلاء الصغار تجده يقول أن الإمام الترمذي متساهل!!!
هل يجوز لمقلد ان يحكم على مجتهد؟ الجواب:لا وما حجمك أنت بالنسبة للإمام الترمذى0
ان كان الإمام الذهبي رحمه الله قال: لا يجوز للعلماء ان يعتمدوا على تفسير الترمذي هذا لان الذهبي إمام مجتهد له مواصفات اختلط الحديث بلحمه وشحمه وصار له فيه أعظم ملكه فإذا ما قال هذه الكلمة في حق الترمذي رحمه الله تكون مقبولة اما أنت ان تأتى فترمى العلماء المجتهدين فهذا نوع من الجراءة على العلماء وابسط شي عنده هو ان يقول لا اعلم له دليلا وهذا القول يستطيع ان يقوله اى إنسان في الدنيا لأنه لا يعلم شي فعلا0

وعلى هذا فان الصحوة الموجودة ألان لها بعض البركات، وهى لفت النظر إلى، العلم كن فتحت باب خلل عظيم على كتب السنة، وطعنوا على العلماء وصار اى واحد غمر من هؤلاء يستطيع بمنتهى السهولة الجرأة على العلماء، وهذا بسبب عدم وضع ضوابط في أدب طلب العلم0

فينبغي ان يحجم طالب العلم، وليس عيبا ان يحجم، بل لابد ان يحجم0
وكم رأينا نماذج كثيرة من العلماء الذين كانوا يقسون على الطلبة ومع ذلك كان الطالب محب ومقبل على العلم0 لأنه يرى ان تجرع الذل ساعة في طلب العلم خير من تجرع الذل طول العمر في الجهل، لان تذل ساعة بين يدي المعلم ثم تصبح بعد ذلك عالم، خير من ان تعيش في ذل الجهل طول العمر0

ونحن لا ننسى لما جاء رجل إلى يحيى بن معين وقال له يا ابازكريا أنا مستعجل حدثني بحديث أذكرك به ؟ فقال له اذكرني إذا طلبت منى حديث فلم افعل، وحرمه من الحديث، وهذا نوع من التأديب، لان بعض الناس يأتيك وهو يلبس ثياب الكبر، متصور انه أفضل منك0 ويستحضر وضعه الاجتماعي، وانه من الاسره الفلانية، وانه من القبيلة الفلانية، وانه من الاماره الفلانية، فيأتيك ويجلس وهو متقمص هذه الشخصيه0

لذلك لما طلب عبد الله بن ظاهر(الأمير) وطلب من الإمام البخاري رحمه الله أن ياتى قصره ويقرا على أولاده، فامتنع الإمام البخاري رحمه الله وقال لن آتيك فإذا أراد أولادك أن يحضروا مجلس العلم وألا فامنعني حتى يكون بيني وبينك الله حجة في المنع0

فقد كان بعض هؤلاء الناس يأنف ان يزاحم الفقراء، وأن يزاحم أولاد البقالين، والخبازين، والكناسين، كما ورد في بعض تراجم هؤلاء العلماء0
وكان بعضهم يستنكف أن يصلى الجماعة الأولى، ويقول أصلى معكم في مسجدكم حتى يزاحمني البقالون والخبازون 0
فمثل هذا إذا جاء إلى مجلس الشيخ بهذا الكبر فان الشيخ يؤدبه بطرده من المجلس .
وقد كان الإمام الأعمش رحمه الله يطرد الطلبة من بابه أحيانا وكان لا يمكنهم من أن يأخذوا ما يريدون، ومع ذلك كانوا يذهبون اليه، (لان المحب يديم طرق الباب) .
فهذا الذي يطلب الحديث فيمنع فهو بين أمرين، (اما أن يديم الطلب ) (اما ان يتولى ويعرض) ولذلك قال بعض العلماء من دوام قرع الباب ولج، فكلما أكثرت من طرق الباب كلما فتح لك0

فهذا العلم صعب جدا ولا يعرف هذه الحقيقة إلا المتمرسون، فأي علم يمكن الإنسان أن يحيط بأطرافه إلا علم الحديث!!!

لان علم الحديث قوامه على الأسانيد، والأسانيد تحط بمصنفات بعينها، بل هناك الألوف المؤلفة من المصنفات المليئة بالاسانيد0

فهل يستطيع رجل في الدنيا ان يحصل جميع الكتب والأجزاء ألحديثيه المسندة مهما أوتى من القوة والجهد بالعلم والمال؟

ما يستطيع أبدا لذلك يظل هذا الرجل دائما مدينا بتقصيره، وكم من أحاديث قال عنها العلماء المتقدمون الذين يحفظون ألف قالوا تفرد بها فلان، فياتى المتأخر الذي لا يزن وزن هذا الرجل في الحفظ ولا في التثبت ولا في الرحلة فياتى ويستدرك عليه، ويبين انه لم يتفرد به، بل تابعه فلان وفلان وفلان، لان هذا العلم واسع جدا والتعقب في هذا العلم سهل للغاية 0

فمثلا أنا قرأت للحافظ بن حجر مره في حديث لقتادة عن انس في صحيح مسلم- قال أنا لم أره إلا من رواية قتادة عن انس ( بالعنعنة)
مع انه في صحيح مسلم قال قتادة حدثني أنس فمع ان صحيح مسلم قرأ أكثر من مره إلا انه يفوت على الإنسان
0
فهذا العلم علم ضخم جدا ولابد للإنسان القادم عليه ان يعلم ذلك، ولذلك كان العلماء ينبهون الطلبة ويخوفونهم من الإقدام على مثل هذه العلوم الكبيرة والمتشعبة حتى يشحن طالب العلم همته لذلك0

فلو تصور طالب العلم مثلا ان هناك جبل شامخ وفيه رمال، ومعلوم أن الإقدام تغوص في الرمال، حينئذ يشحذ همته وقوته وهو صاعد، لكن لو هناك رجل آخر ولا يعلم هذه الحقيقة وأراد الصعود، فهذا الرجل لا يستطيع ان يمشى مترا واحد إلا وسرعان ما يقع مع انه قد يكون عنده قوة أكثر من الذي مضى عليه سريعا لكنه لم يكن عنده خبر أن هذه رمال تغوص فيها الاقدام0
ولذلك لما جاء رجل إلى الفراء وقال له اشرح لي كتاب سيبويه (عمر بن عثمان) وهذا أمام نحوى مات وعمره اثنين وثلاثين سنه، ومع ذلك كتب كتابا في النحو اسمه الكتاب مازال العلماء حتى ألان لا يفهمون بعض عباراته المغلقه0
فجاء رجل إلى الفراء وقال أريد أن إقراء عليك كتاب سيبويه هذا فقال له بنى هل ركبت البحر؟
والبحر يعنى الهلاك، يعنى لوقرات قصة صديق حسن خان رحمه الله وهو خارج للحج بالمراكب وكانت بالشراع ظل ثمانية اشهر لان الريح كانت تقوم بإرجاعهم المسافة التي يقطعونها0
فالبحر عند العرب يعنى الرعب، فكان ر كوب البحر رعب، لا يركبه إلا أناس لهم قلوب من حديد، فيقول له بنى هل ركبت البحر؟ يشير بذلك إلى عظم الكتاب، وأننا ليدخله فيه سوف نغرق0

فإذا علمت وأنت تريد دراسة هذا العلم انه بهذه الخطورة، وهذا العلو، إذن لابد أن تشحذ همتك وقوتك، ويكون من بركات شحذ الهمة الإقبال عليه، فإذا ما أقبلت عليه بكليتك أعطاك وبذل لك نفسه، كما يقول بعض العلماء إن العلم لا يعطيك بعضه حتى تعطيه كلك، وبالأخص علم الحديث0

لذلك ونحن ندرس هذا العلم المتكتل في كتاب الإمام الذهبي رحمه الله الموقظة لا نستطيع بطبيعة الحال أن ناتى عليه كله، ولذلك سنذكر عدة أمثله لان الجانب العملي هو الذي يشعرك بلذة هذا العلم وحلاوته0

فمن الخطأ أن تأتى لطالب الحديث فتمرنه وهو لم يستوي بعد، ولم تظهر له علامة استواء فمن الخطأ أن تجرئه على العلماء لاسيما إذا انتقيت بعض الأحاديث التي وهن فيها العلماء0فمن المعروف عند العلماء ان دارس اى علم إذا أراد ان يفلح فيه لابد أن يبدأ بالمتفق عليه ثم يؤخر المختلف فيه، لأنه ليزال غض طرى ليس له قوة يدخل بها في وسط هؤلاء الكبار، لا يستطيع أن يناطح، لذلك إذا أدخلته في أول الطريق معه هؤلاء يضيع إذن لاينبغى للإنسان أن يدخل على الأمور المختلف فيها أولا لأنه ليس عنده ملكه يميز بها الأقوال وكيف يرجح قولا من هذه الأقوال وهو ليس عند الملكة على ذلك فهذا يكون مثل العامي إذا سال أكثر من مفتى عن سؤال واحد، ولذلك يقول العلماء لا يجوز للعامي ان يعدد السؤال على أكثر من مفتى إلا إذا حاك في صدره شي من فتوى الأول، لان العامي مأخوذ من العمى، فإذا كان مقلدا فالعلماء يقولون أن مذهب العامي مذهب مفتيه0

فأنت إذا كنت لست من أهل العلم وليس لك نصيب من النظر في الادله الشرعية فينبغي عليك أن تبحث عن عالم ربانيا عاملا، ويكون هذا هو حجتك بينك وبين الله عز وجل إلا ان يخطى خطا جليا، كأن يخالف حديثا صحيحا ليس له معارض حينئذ تأخذ بالحديث وتترك قول العالم0
وكما يقول الإمام الشاطبى رحمه الله قول العالم بالنسبة المقلد كالدليل بالنسبة للمجتهد .

فكما انه لا يجوز للمجتهد ان يخالف الدليل إلا بعذر، فلا يجوز للعامي أن يخالف قول العالم إلا بعذر0

فكما ان العامي في الفتاوى الشرعية، والأحكام الشرعية إنما يسال مفتى واحد فأنت كذلك لتتردد على أكثر من عالم، لاسيما في مسائل الخلاف حتى لا تخرج بنتيجة سيئة، فمن الخطأ على طالب العالم ان يبدأ بقرءاة المختلف فيه0

فالعلم هذا طويل جدا ولو تعجل الإنسان فيه لقسم ظهره كما قال النبي صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه رفق ولا يشاد الدين أحدا إلا غلبه . . .
ولذلك قال الإمام الشافعي رحمه الله إذا تصدر الحدث فآته من العلم الكثير فالعلم طويل جدا فابدأ بالأهم فالمهم، فيكون كالتاجر الفاشل الذي يأكل من راس ماله0
فالمسالة تحتاج إلى شي من الهدوء ثم تحديد الغاية التي هي أهم شي في التحصيل فقد تجد كثيرا من الناس الذين بداوا الالتزام والقراءة منذ عشرين سنه ومع ذلك لا يظهر عليهم اثر القراءة لماذا؟

لأنه لم يحدد الهدف، فلو نظر إلى اجتهاده في الحديث، وعلم انه فيما بعد ان شاء الله قد يتصدر ويتعرض لعلم الحديث0

أذا لابد من الحفظ، فهو يستعد لذلك ويشحذ ذاكرته من اجل الحفظ، بخلاف من لا هدف له0
فهذا الذي لا هدف له لماذا يحفظ، ونحن نعلم ان الإنسان إنما يعمل ليؤجر على ذلك فإذا علم انه لا يؤجر ولا يثاب فتر عزمه، ولذلك ذكر الله عز وجل الجنة والنار كنوع من الثوب أو العقوبة على العمل0

ولذلك يقول المعرى: قال المنجم والطبيب كلاهما:لا تبعث الأموات! قلت إليكما ان صح قولكما فلست بخاسر، ولو صح قولي فالخسار عليكما0
فالله عز وجل عندما يذكر العمل الصالح يحط له الجنة كثواب، وحينما يذكر العمل الفاسد يحط له النار كعقاب0

فالإنسان يعمل ويصبر على مشقة عمله في الصالحات من اجل الجنة، ولذلك كان عمل الصحابة رضوان الله عليهم0

فهذا هو الصحابي الجليل الذي كان يأكل التمرات في الحرب قال النبي صلى الله عليه وسلم مالي ان قتلت في سبيل الله ؟ قال لك الجنة!!
فقال إنها لحياة طويلة حتى آكل هذه التمرات فقاتل حتى قتل0
فهذا علم ان غاية المنى هي دخول الجنة ولا يحجزه عنها إلا الموت فأقدم على الموت وهذه المسالة تبدو بتأمل في قوله صلى الله عليه وسلم ( إذا قامت الساعة وفى يد أحدكم فسيله فليغرزها) .
وإنا أعرف رجلا طبيبا متزوج بامرأة هي ابنة خاله وكان يحبها جدا لكنه لم ينجب منها وكان غنيا جدا وكان عنده عده عمارات وعيادات وذهب لإجراء عمليات في جميع بلاد العالم وأنفق عشرات الألوف من اجل ان ينجب من هذه المرآة التي يحبها وقد انفق في أجراء عملية واحده خمسين إلف جنيه، وقد كان بامكانه أن يتزوج بخمس هذا المبلغ فقط0
لكنه يريد أن يرزق الولد من هذه المراة التي يحبها، لذلك هو يمضى قدما في سبيل ان يمن الله تبارك وتعالى على هذه المراة بولد0
فلما يأس من ذلك فوجي به يبيع العمارات، ويسحب رصيده من البنوك وبدا يتمتع بحياته فلما سئل عن ذلك ؟ قال ولمن أتركها ؟

و للحديث بقية إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 29-08-05, 08:56 PM
أبو تراب أبو تراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-05
المشاركات: 651
افتراضي

الاسباب المنجية من الكبر

الأسباب المنجية من الكبر
إن الحمد لله تعالى نحمده، ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 0
)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) .
)يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً. (
)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)
أمــا بــعـد000
فإن اصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدى هدى محمد صلى الله عله وسلم وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعه، وكل بدعة ضلاله، وكل ضلالة في النار0
روي الإمام مسلم فى صحيحة من حديث عبد الله بن مسعود قال : " لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر قال رجل إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنة قال إن الله جميل يحب الجمال الكبر بطر الحق وغمط الناس " .
فأول فائدة من هذا الحديث : أن اشتباه الظواهر تحتاج إلى عالم ، فكثيرا ما يشتبه الحق بالباطل لوجود الأمارات الدالة على أن هذا حق و لذلك أرسل الله عز وجل رسله ليفكوا هذا الإشكال الظاهر للناس ، فبين الشجاعة و التهور شعرة و بين الإسراف و الكرم شعرة و كثير من الناس لا يفرق بين الشجاعة مثلا و التهور و هذا يحتاج لمن يعرفه حقيقة الشجاعة و حقيقة التهور و هذا يحتاج لفضل علم ، لذلك كنا جميعا محتاجين لرسول الله صلي الله عليه وسلم ليعرفنا ما يحبه ربنا و ما يسخطه .
لما خاض الصحابة فى حديث الإفك الذي ذكر الله عز وجل قصته فى مطلع سورة النور وخلاصته ( اتهام السيدة عائشة من قبل المشركين ، فحسان بن ثابت و هو شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم و لا يشك أحد فى محبته و لآل بيته للنبى صلى الله عليه وسلم ، كل الذي فعله حسان بن ثابت و حمنة بنت جحش و جماعة من المؤمنين أنهم نقلوا الخبر – فقط – لم يتهموها و لم يعتقدوا أنها متهمة .
فبماذا أدبهم الله تعالى ؟ قال لهم : " و تحسبونه هينا وهو عند الله عظيم "
فما هو الميزان إذا ؟
فقد نحسب الشيء هينا و لكن السماوات تهتز له !!
من الذي يعرفنا أن هذا عظيم و هذا حقير ؟ العلم
لأجل هذا قال النبى هذا الكلام الخطير : " لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر "
معنى هذا أن الذي دخل فى قلبه الكبر و لو كان مثقال ذرة ( وهى لا تري بالعين المجرده ) لا يدخل الجنة ( وهى منتهى الطلب ) .
ففى سنن أبى داود قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل كيف تقول في الصلاة قال أتشهد وأقول اللهم إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار أما إني لا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ فقال النبي صلى الله عليه وسلم حولها ندندن .
فالجنة هى غاية المطالب و ليس كما يدعى بعض الناس أن من يسأل الله الجنة كان يعبد الله عبادة التجار .
كيف ؟ و قد سألها رسول الله صلى الله عليه و سلم
كيف ؟ و أعظم نعيم فى الجنة على الإطلاق هو أن تري الله عز وجل ، و لا تري الله عز وجل إلا إذا دخلت الجنه .
قال الشافعى رحمه الله فى تفسير قوله تعالى : " كلاَّ إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون " هذا الحجاب أعظم من النار ، لأن رويته عز وجل هي غاية المطالب .
فسؤال الجنة غاية المطالب لذلك كانوا حريصين على رفع كل مضاد لدخول الجنة ، و أحد هذه المضادات الخطيرة التى تبعد الإنسان عن الجنة و تدخله النار ( الكبـــر ) لاسيما مثقال ذرة .
فشتبه على الصحابى المعنى ، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم ليفصل له قال : أنه رجل هندامه جيد و يحب التعطر و يلبس حذاء جيد و غالى فهل هذا يعد من الكب ؟؟ قال : لا
اشتبه هذا المعنى بحقيقة الكبر لأنه آمارة تدل على الكبر ، و يجوز نصب الحكم على الآمارة لأن ربنا عز وجل لما ذكر بعض عباده المتكبرين قال : " ثانى عطفه " يعنى الرجل الذي ينظر إلى أكتافه .
مجرد النظر إلى الأكتاف و إلى الثوب لا يدل على الكبر لكنه آمارة ، أي من الممكن أن يكون متكبر ومن الممكن العكس .
فلما إشتبه هذا المعنى على الصحابى سأل النبي صلى الله عليه وسلم هل هذا كبر ، قال : لا ثم لم ينتظر النبي المعلم الذي جاء ليخرج الناس من الظلمات إلى النور أن يسأله الصحابى عن حقيقة الكبر فلخص له حقيقة الكبر فى كلمتين قال : " الكبر بطر الحق وغمط الناس " .













عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ثم رب أشعث مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره

أن الربيع وهي ابنة النضر كسرت ثنية جارية فطلبوا الأرش وطلبوا العفو فأبوا فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم فأمرهم بالقصاص فقال أنس بن النضر أتكسر ثنية الربيع يا رسول الله لا والذي بعثك بالحق لا تكسر ثنيتها فقال يا أنس كتاب الله القصاص فرضي القوم وعفوا فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 29-08-05, 09:02 PM
طويلب علم صغير طويلب علم صغير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-01-03
المشاركات: 2,237
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تراب
الأخ طويلب علم

جزاك الله خيرا ، على فكرتك ، وأنا أعرف بعض طلبة العلم يعمل في برنامج لتحويل الصوت إلى كتابة على الوورد ، وهو في مراحل التجريب لكن له ضوابط ، مثل نطق الحروف المدغمة كاللام الشمسية و التمهل وإظهار الحركات ( ُ َ ِ ) وهذا ما لايتناسب مع الأشرطة والله أعلم

عموما الله المستعان
اخى الكريم أبو تراب
هل من الممكن تعديل البرنامج قليلا ليلتقط كلام الشيخ حفظه الله حتى ولو كانت نسبه الصحه اقل من 100% ثم يتم استدراك الاخطاء فى المراجعه
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 29-08-05, 09:31 PM
أبو النفير أبو النفير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-05
المشاركات: 66
افتراضي لا يحل لكم ذلك

إخواني الاعزاء لقد نبه الشيخ الحويني على عدم جواز تفريغ اشرطته وذلك في محاضرة عن كتاب الرقائق في البخاري شريط رقم 24 فعلى جميع الاخوة الالتزام برغبة الشيخ
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 29-08-05, 09:39 PM
طويلب علم صغير طويلب علم صغير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-01-03
المشاركات: 2,237
افتراضي

جزاك الله خيرا اخى الكريم على التنبيه
وقد قمت بالاتصال بمشرف موقعه لهذاالغرض لان هناك محاضرات مفرغه على الموقع الرسمى للشيخ
ونحن سنلتزم برغبه الشيخ حفظه الله
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 29-08-05, 09:58 PM
أبو تراب أبو تراب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-05
المشاركات: 651
افتراضي

نتوقف عند هذا الحد
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 29-08-05, 10:19 PM
طويلب علم صغير طويلب علم صغير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-01-03
المشاركات: 2,237
افتراضي

الاخوه الافاضل
مازلنا فى انتظار رد الشيخ أبو إسحاق الحويني بارك الله فيه والى ذلك الحين لن نقوم بتفريغ محاضراته

ولكن لنستمر فى التباحث حول انجع الوسائل لتفريغ المحاضرات بصفه عامه
هل من الاخوه له اتصال بالشيخ محمد اسماعيل المقدم لاخذ موافقته
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 30-08-05, 06:32 AM
سفيان المصرى سفيان المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-08-05
المشاركات: 1
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لقد صرّح الشيخ ابو اسحاق الحوينى بأنه لا يحل لأحد بأن يفرغ خطبه .

و هذه رغبته بالنسبة لخطبه فقط و ليست حكم عام يسرى على باقى شرائط الشيوخ .

و كان الدرس الذى قال فيه ذلك يوم الاثنين 23 - 9 - 2005

و ذلك لان الشيخ اسلوبه الرائع فى تجواله فى بحور العلم اثناء خطبه و دروسه إذا كتبه احد فان الاسلوب يصبح بغير بلاغة و فصاحة

و هو لا يريد ذلك و كما ان التجوال الذى يتميز به يتحول الى متاهة اثناء الكتابة .
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 30-08-05, 08:21 AM
سامي عبد العزيز سامي عبد العزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-04
المشاركات: 10,582
افتراضي

لماذا لا يشترك مجموعة أخوة في هذا العمل ، هو كل شيء بالمال ، لا مانع من استخدام المال في الدعوة ، ولكن ألا يوجد أخوة متطوعين ، ولو يفرغ لنا الواحد منهم خطبة في الأسبوع
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 30-08-05, 09:33 AM
علاء شعبان علاء شعبان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-05-04
المشاركات: 637
افتراضي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته :
بالنسبة لقناة المجد العلمية ، فما يتم فيها من تفريغ يقوم به بعض الأخوة الذين يعملون لأجل هذا الأمر بالشركة المسئوله عن الموقع الخاص بالأكاديمية نظير أجر ، ولا يتم استخدام برامج في التفريغ ، وقد تمت هذه المحاولة قبل ذلك ، ولكنها لم تنجح لعدة أسباب بعدها أصبح التفريغ يكون بواسطة هؤلاء الأخوة ، وهم عبارة عن فريق عمل مختص بهذا الأمر .
وجزاكم الله خيراً
__________________
إذا صار لليهود دولة بالعراق وغيره، تكون الرافضة من أعظم أعوانهم، فهم دائمًا يوالون الكفار ... "منهاج السنة النبوية" (3/378)
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 30-08-05, 11:02 AM
علي الجميل علي الجميل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-08-05
المشاركات: 14
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد تحية طيبة لكل إخواني في هذا المنتدى المبارك وفي أول مشاركة لي هذه بعض محاضرات الشيخ أبو إسحاق الحويني مفرغة على ملفات وورد ولكم التحية
الملفات المرفقة
نوع الملف: zip محاضرات أبو إسحاق الحويني.zip‏ (217.5 كيلوبايت, المشاهدات 1019)
نوع الملف: zip الرد على الافتراءات.zip‏ (34.2 كيلوبايت, المشاهدات 464)
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 30-08-05, 10:32 PM
طويلب علم صغير طويلب علم صغير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-01-03
المشاركات: 2,237
افتراضي

الاخوه الكرام
نزولا على رغبه الشيخ أبو إسحاق الحويني حفظه الله فى الشريط ادناه نرجو من الاخوه عدم رفع محاضراته المفرغه
للاستماع الى رأى الشيخ - استمع الى المقطع من الدقيقه
1:29:05 الى 1:35:00 (نهايه الشريط)
شرح كتاب الرقائق (صحيح البخاري ) 24 - درس الإثنين 22 / 8 /2005
http://www.alheweny.com/db/download....10/RAKAEQ24.RA
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 20-02-06, 11:57 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,701
افتراضي

الإخوة الكرام

أرى أن رأي شيخنا الجليل العلامة أبي إسحاق الحويني يقتصر على المحاضرات العامة في الرقائق ونحوها. أما الدروس العلمية المنهجية كشروحه على بلوغ المرام وصحيح مسلم وألفية السيوطي والموقظة وغيرها فلا يرد عليها هذا.

والسبب الذي حملني على هذا القول أنني شَرُفْتُ بالأخذ عن الشيخ قديما أنا وأقراني من الطلاب منذ أكثر من عشر سنوات، وكنا نحضر الدرس ثم نقوم بتفريغه في أوراقنا ثم نقوم بتسجيل المحاضرة التالية ونقوم بتفريغها وهكذا، ولم يكن الشيخ حفظه الله ينكر على أحد منا.

بل لم يكن لبعضنا إلا شريطان فقط يقوم بالتسجيل عليهما ثم يقوم بتفريغهما، ثم يسجل عليهما مرة أخرى!!!

ولعل الفرق واضح بين المحاضرات العامة في الرقائق ونحوها والمحاضرات المتخصصة المنهجية لطلبة العلم حيث يكون للدقة العلمية التقديم على غيرها، والله أعلم.

ولعل أخانا الكريم (طويلب علم صغير) يراسل المسئولين عن ذلك للتوضيح في هذا الأمر، لعلي أكون مخطئا.

وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 21-02-06, 02:24 PM
أبو أحمد العجمي أبو أحمد العجمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-11-02
المشاركات: 1,645
افتراضي

الأخ طويلب علم عندي فكرة مجربة سابقا يمكن أن تفيد في مشايع تفريغ الصوت وهو أن بعض الزملاء المدرسين في كلية الشريعة كلف الطلاب في تفريغ بعض دروس المشائخ من الصوت إلى الوورد وقد أنجز تفريغ مجموعة بشكل خيالي في وقت قصير جدا إلا أن هذا الأسلوب يستلزم تفعيله منك - أخي - أن تطرح مجموعة كبيرة من أسماء المشائخ والدروس العلمية بالإضافة إلى الشيخ أبي إسحاق بحيث أستطيع أنا مثلا أن أطرح على الآخرين هذا المشروع ويكون الآخر بالخيار في أسماء المشائخ وأنواع العلم وأقترح للتعميم تفريغ الدروس الموجودة في سيديات ميراث الأنبياء
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 21-02-06, 06:02 PM
طويلب علم صغير طويلب علم صغير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-01-03
المشاركات: 2,237
افتراضي

بارك الله فيكم
اني لست من طلاب الشيخ الحويني ولعل احد المقربين منه يسأله مره اخرى فليس لي سبيل للاتصال به
وبالنسبه لباقي المشايخ فكره جيده ولكن ايضا ليس لي سبيل لتفعيل الفكره لمعيشتي في الغرب ولعل الاخوه الافاضل يعملون من جهتهم والله الموفق

وقد كنت افكر في تفريغ المحاضرات من ستة اشهر عندما كتبت الموضوع لكني الان عندي ما يشغلني عنها ومن اراد العمل في هذا الاتجاه فليتقدم
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 21-02-06, 06:17 PM
أبو أحمد العجمي أبو أحمد العجمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-11-02
المشاركات: 1,645
افتراضي

جزاك الله عنا وعن المسلمين خيرا ووفقك
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 21-02-06, 06:21 PM
سامي عبد العزيز سامي عبد العزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-04
المشاركات: 10,582
افتراضي

هنا نطرح سؤال للأخوة : هل تفريغ الأشرطة أسرع من تحويل الكتاب الورقي لملف ورد أم ماذا ؟
لأن لو تفريغ الشريط أسرع ، يبقى أخ يقرأ وأخ يكتب على الكيبورد ، وينظر للكبيورد بدقه ويحدق بها ، في ناس بتبقى بتنظر للكيبورد وهى تايهه ! ، ولو الأخ نظره ضعيف ، فعليه بستخدام نظارة ، وبعدين الشخص الي يكتب بسرعة هو الي حافظ الحرف او العلامة هذة اين توجد على الكيبورد مش بيبحث عنها ، وهذا يأتي من الكتابة الكثيرة
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 22-02-06, 10:59 AM
واحد إماراتي واحد إماراتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-10-03
المشاركات: 19
افتراضي

موقع الشبكة الإسلامية قام بتفريغ عشرات الدروس للشيخ أبو إسحاق وكذلك السلاسل

على هذه الوصلة



http://audio.islamweb.net/audio/inde...sid=452&read=1

وهناك أشرطة كثيرة مفرغة لعدد آخر من المشايخ
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 17-11-07, 01:31 PM
أبو عبد الرحمن الأسكندراني أبو عبد الرحمن الأسكندراني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-07
المشاركات: 32
افتراضي

جزاكم الله خيرا وكل من بذل في خدمة دين الله تعالى وأرجو ان تطمئنونا على شيخنا الشيخ وليد ادريس
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:30 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.