ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-02-17, 04:44 PM
ربيع علي الحافظ ربيع علي الحافظ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-01-17
المشاركات: 19
افتراضي مَرْوِيَاتُ المُحِبِّ أَبِي الْفَضْلِ الْعَبَّاسِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ يَزِيدَ الْوَشَّاءِ الْبَغْدَادِيِّ [298هـ]

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه مرويات المُحِبِّ أَبي الْفَضْلِ الْعَبَّاس بْن أَحْمَد بْن الْحَسَن بْن يزيد الْوَشَّاء البغدادي [298هـ]
المحبّ بضم الميم وكسر الحاء المهملة وفي آخرها الباء الموحدة المشددة
قال إسماعيل بن علي الخطبي: ((كان من الدارسين للقرآن)) وقال الخطيب: ((كان أحد الشيوخ الصالحين))

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

001- أخلاق النبي لأبي الشيخ الأصبهاني (3/ 326)
663 - حَدَّثَنَا عَبَّاسُ بْنُ أَحْمَدَ الْوَشَّاءُ الْبَغْدَادِيُّ، نَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، نَا أَزْهَرُ بْنُ سَعْدٍ، عَنِ ابْنِ عَوْنٍ، عَنْ ثُمَامَةَ، عَنْ أَنَسٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَى مَنْزِلَ خَيَّاطٍ، فَقَرَّبَ إِلَيْهِ قَصْعَةً فِيهَا ثَرِيدٌ، وَعَلَيْهِ الدُّبَّاءُ فَجَعَلَ يَتَتَبَّعُ الدُّبَّاءَ فَمَازِلْتُ أُحِبُّ الدُّبَّاءَ مِنْ يَوْمِئِذٍ

002-حلية الأولياء وطبقات الأصفياء (3/ 317)
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ، ثنا عَبَّاسُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الْوَشَّاءُ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ عُمَرَ الْوَكِيعِيُّ، ثنا قَبِيصَةُ، ثنا سُفْيَانُ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ عَطَاءٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: " سُئِلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّ النَّاسِ أَحْسَنُ قِرَاءَةً، قَالَ: «إِذَا قَرَأَ رَأَيْتَ أَنَّهُ يَخْشَى اللهَ» هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ مِنْ حَدِيثِ الثَّوْرِيِّ عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ عَطَاءٍ، انْفَرَدَ بِهِ أَحْمَدُ بْنُ عُمَرَ عَنْ قَبِيصَةَ

فوائد العراقيين لأبي سعيد النقاش (ص: 16)
5 - أَخْبَرَنَا أَبُو عَلِيٍّ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الصَّوَّافِ ثنا أَبُو الْفَضْلِ الْعَبَّاسُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الْوَشَّاءُ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ عُمَرَ الْوَكِيعِيُّ، ثنا قَبِيصَةُ بْنُ عُقْبَةَ، عَنْ سُفْيَانَ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ عَطَاءٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّ النَّاسِ أَحْسَنُ قِرَاءَةً؟ قَالَ: «الَّذِي إِذَا سَمِعْتَهُ يَقْرَأُ حَسِبْتَهُ يَخْشَى اللَّهَ»

الجزء الثالث من فوائد أبي علي الصواف - 80 % مخطوط (ص: 14)
41- حدثنا أبو الفضل العباس بن أحمد بن الحسن الوشاء، ثنا أحمد بن عمر الوكيعي، ثنا قبيصة، عن سفيان، عن ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس، قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الناس أحسن قراءة؟ قال: " الذي إذا سمعته يقرأ ريت أنه يخشى الله عز وجل "


التفسير من سنن سعيد بن منصور - محققا (1/ 204-205)
1- أما حديث ابن عباس فأخرجه أبو نعيم في "الحلية" (3 / 317) من طريق أحمد بن عمر الوكيعي، ثنا قبيصة، ثنا سُفْيَانُ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ عَطَاءٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: سئل النَّبِيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: أي الناس أحسن قراءة؟ قال: ((إذا قرأ رأيت أنه يخشى الله)) .
قال أبو نعيم: ((هذا حديث غريب من حديث الثوري، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ عَطَاءٍ، انفرد به أحمد بن عمر، عن قبيصة)) .
قلت: وعلى فرض ثبوته عن الثوري، فإنه ضعيف لأن ابن جريج مدلِّس ولم يصرح بالسماع، مع أن في ثبوته عن الثوري نظر، فالراوي عن الوكيعي هو العباس بن أحمد بن الحسن بن يزيد، أبو الفضل الوشّاء، يعرف بالمحب، قال عنه إسماعيل بن علي الخطبي: ((كان من الدارسين للقرآن)) ، وقال الخطيب: ((كان أحد الشيوخ الصالحين)) ، وكانت وفاته سنة ثمان وتسعين ومائتين.
انظر: "تاريخ بغداد" (12 / 151 رقم 6613) .
فهذا الراوي لم يوثق، ومجرد وصفه بالصلاح ودراسة القرآن لا يفيد الضبط، وإنما يفيد العدالة، والصالحون تلتبس عليهم الأحاديث لانشغالهم بالعبادة عن حفظها، وهذا الحديث مما يناسب حال هذا الراوي، وأخشى أن يكون غلط فيه، وصوابه: (قبيصة، عن سُفْيَانُ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ ابن طاوس، عن أبيه، وعن الحسن بن مسلم، عن طاوس، قَالَ: سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى الله عليه وسلم - ... ) الحديث، هكذا رواه أبو عبيد في "فضائله" عن قبيصة، وتقدم ذكر الحديث من هذا الطريق في الطريقين رقم (2 و 3) .


003-الجزء الثالث من فوائد أبي علي الصواف - 80 % مخطوط (ص: 14)
42- حدثنا العباس، ثنا أحمد بن عمر، ثنا ابن فضيل، ثنا ليث، عن طلحة، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله بن مسعود، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: " أعربوا القرآن "


004-شرف أصحاب الحديث للخطيب البغدادي (ص: 123)
أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ رِزْقٍ، حَدَّثَنَا أَبُو عَلِيِّ بْنُ الصَّوَّافِ، حَدَّثَنَا عَبَّاسُ بْنُ أَحْمَدَ الْوَشَّاءُ، حَدَّثَنَا سُرَيْجٌ [ص:123]، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، قَالَ: نَظَرَ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ إِلَى أَصْحَابِ الْحَدِيثِ وَزِحَامِهِمْ، فَقَالَ: «شِنْتُمُ الْعِلْمَ وَذَهَبْتُمْ بِنُورِهِ. وَلَوْ أَدْرَكْنَا وَإِيَّاكُمْ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ لَأَوْجَعَنَا ضَرْبًا»


005- تاريخ بغداد ت بشار (14/ 40)
6566 - العباس بْن أَحْمَد بْن الحسن بْن يزيد أَبُو الفضل الوشاء يعرف بالمحب حدث عَنْ أبي إبراهيم الترجماني، وعبد الملك بْن عبد ربه الطائي، روى عنه الخطبي، وأبو علي ابن الصواف، وكان أحد الشيوخ الصالحين.
(4089) -[14: 40] أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مَخْلَدٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَلِيٍّ الْخُطَبِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو الْفَضْلِ الْعَبَّاسُ بْنُ أَحْمَدَ الْوَشَّاءُ يُعْرَفُ بِالْمُحِبِّ، وَكَانَ مِنَ الدَّارِسِينَ لِلْقُرْآنِ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ عَبْدِ رَبِّهِ الطَّائِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ عُمَيْرٍ، عَنْ مَكْحُولٍ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لا تَسُبُّوا الأَئِمَّةَ، وَادْعُوا لَهُمْ بِالصَّلاحِ، فَإِنَّ صَلاحَهُمْ لَكُمْ صَلاحٌ " قرأت في كتاب مُحَمَّد بْن مخلد بخطه: سنة ثمان وتسعين ومائتين فيها مات عَبَّاس المحب في جمادى الآخرة.


006-حلية الأولياء وطبقات الأصفياء (10/ 114)
حَدَّثَنَا أَبُو عَلِيٍّ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ، ثنا الْعَبَّاسُ بْنُ أَحْمَدَ الْوَشَّاءُ، ثنا شُرَيْحُ بْنُ يُونُسَ، ثنا أَبُو حَفْصٍ الْأَبَّارُ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ جُحَادَةَ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَجُلًا خَرَجَ مِنَ الْمَسْجِدِ حِينَ أَخَذَ الْمُؤَذِّنُ فِي الْإِقَامَةِ فَقَالَ: «أَمَّا هَذَا فَقَدْ عَصَى أَبَا الْقَاسِمِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ» لَمْ يَرْوِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُحَادَةَ إِلَّا أَبُو حَفْصٍ وَعَنْهُ شُرَيْحٌ


007-الجزء الثالث من فوائد أبي علي الصواف - 80 % مخطوط (ص: 23)
85- حدثنا العباس بن أحمد الوشاء، ثنا أبو إبراهيم الترجماني، ثنا عبد الرحمن بن مالك بن مغول، عن عطاء بن عجلان، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما زال جبريل يوصيني بالسواك حتى خشيت أن يأمرني به وأنا أخطب "


008-الجزء الثالث من فوائد أبي علي الصواف - 80 % مخطوط (ص: 23)
86- وبه ثنا أبو إبراهيم إسماعيل بن إبراهيم، ثنا عمرو بن جميع، عن يحيى بن سعيد، عن محمد بن إبراهيم، عن عائشة وعبد الرحمن الأعرج، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان إذا نظر في المرآة قال: " اللهم كما حسنت خلقي فأحسن خلقي، وحرم وجهي على النار "


009-الجزء الثالث من فوائد أبي علي الصواف - 80 % مخطوط (ص: 23)
87- وبه ثنا أبو إبراهيم، ثنا عمرو، عن يحيى بن سعيد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم " يكره أن ينام الرجل على بطنه والمرأة على ظهرها "


010-الجزء الثالث من فوائد أبي علي الصواف - 80 % مخطوط (ص: 23)
88- وبه عن أبي هريرة، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، " يكره أن يتمطى الرجل في الصلاة أو عند العشاء إلا أن يكون عند أهله "


011-الجزء الثالث من فوائد أبي علي الصواف - 80 % مخطوط (ص: 23)
89- وبه عن يحيى بن سعيد، عن محمد بن إبراهيم التيمي، عن عائشة، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " شراركم أسوؤكم خلقا، وأشده مؤنة، وأثقله على أهله "


012-الجزء الثالث من فوائد أبي علي الصواف - 80 % مخطوط (ص: 23)
90- وبه عن عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " صوت الديك، وضربه بجناحيه سجوده وركوعه، ثم تلا هذه الآية: {وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم} "


013-معجم أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي (3/ 721)
336 - حَدَّثَنَا أَبُو الْفَضْلِ الْعَبَّاسُ بْنُ أَحْمَدَ الْوَشَّاءُ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْفَرَجِ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ، عَنْ جَامِعِ بْنِ أَبِي رَاشِدٍ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ، قَالَ: قَالَ حُذَيْفَةُ لِعَبْدِ اللَّهِ: عُكُوفٌ بَيْنَ دَارِكَ وَدَارِ أَبِي مُوسَى لَا يَضُرُّ، وَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لَا اعْتِكَافَ إِلَّا فِي الْمَسَاجِدِ الثَّلَاثَةِ» فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ: لَعَلَّكَ نَسِيتَ وَحَفِظُوا أَوْ أَخْطَأْتَ وَأَصَابُوا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-02-17, 12:03 PM
ربيع علي الحافظ ربيع علي الحافظ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-01-17
المشاركات: 19
افتراضي رد: مَرْوِيَاتُ المُحِبِّ أَبِي الْفَضْلِ الْعَبَّاسِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ يَزِيدَ الْوَشَّاءِ الْبَغْدَادِيِّ [298هـ]

اقتباس:
004-شرف أصحاب الحديث للخطيب البغدادي (ص: 123)
أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ رِزْقٍ، حَدَّثَنَا أَبُو عَلِيِّ بْنُ الصَّوَّافِ، حَدَّثَنَا عَبَّاسُ بْنُ أَحْمَدَ الْوَشَّاءُ، حَدَّثَنَا سُرَيْجٌ [ص:123]، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ،
سُرَيْجٌ (أي : سُرَيْجٌ بن النعمان ) وسفيان هو ابن عيينه

اقتباس:
006-حلية الأولياء وطبقات الأصفياء (10/ 114)
حَدَّثَنَا أَبُو عَلِيٍّ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ، ثنا الْعَبَّاسُ بْنُ أَحْمَدَ الْوَشَّاءُ، ثنا شُرَيْحُ بْنُ يُونُسَ
شُرَيْحُ بْنُ يُونُسَ ، تصحيف وصوابة : سريج بن يونس
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-02-17, 12:21 PM
ربيع علي الحافظ ربيع علي الحافظ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-01-17
المشاركات: 19
افتراضي رد: مَرْوِيَاتُ المُحِبِّ أَبِي الْفَضْلِ الْعَبَّاسِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ يَزِيدَ الْوَشَّاءِ الْبَغْدَادِيِّ [298هـ]

014-صلاة التسبيح للخطيب (ص: 97-99)
ذكر الرواية عن أم المؤمنين أم سلمة بنت أبي أمية رضي الله عنها ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم
26 - أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق، حدثنا أبو الحسين، عبد الصمد بن علي بن محمد بن الطستي، حدثنا موسى بن إسحاق بن موسى، الأنصاري، حدثنا أبو إبراهيم الترجماني، إسماعيل بن إبراهيم بن بسام، حدثنا عمرو بن جميع، عن عمرو بن قيس عن سعيد بن جبير، عن أم سلمة، قالت:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في يومي وليلتي، حتى إذا كان في الهاجرة، جاءه إنسان فدق الباب.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من هذا؟)).
فقالوا: العباس بن عبد المطلب. قال: ((الله أكبر! لأمرٍ ما جاء؛ فأدخلوه)).
فلما دخل، قال: ((يا عباس! يا عم النبي! ما جاء بك في الهاجرة؟!)).
فقال: يا رسول الله! بأبي أنت وأمي! ذكرت ما كان مني في الجاهلية، فعرفت أنه لن يغني عني بعد الله غيرك.
فقال: ((الحمد لله الذي ألقى ذلك في قلبك!.
يا عباس! يا عم النبي! أما إنه، لا أقول لك بعد الفجر حتى تطلع الشمس، ولا بعد العصر حتى تغرب الشمس، صل أربع ركعات، اقرأ فيهن بأربع سور من طوال المفصل، فإذا قرأت الحمد وسورة، فقل (سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر)، هذه واحدة، قلها خمس عشرة مرة.
فإذا ركعت، فقلها عشراً، فإذا رفعت رأسك من الركوع، فقلها عشراً، فإذا سجدت، فقلها عشراً، فإذا رفعت رأسك من السجود، فقلها عشراً، فإذا سجدت الثانية، فقلها عشراً، فإذا رفعت رأسك قبل أن تقوم، فقلها عشراً.
والذي نفس محمد بيده! لو كانت ذنوبك: عدد نجوم السماء، وعدد قطر المطر، وعدد أيام الدنيا، وعدد الحصى، وعدد الشجر والمدر والثرى، لغفرها الله لك)). قال: يا رسول الله! بأمي أنت وأمي ومن يطيق ذلك؟! قال: ((قلها في كل يوم مرة)). قال: ومن يطيق ذلك؟! قال: ((فقلها في كل جمعة مرة)). قال: ومن يطيق ذلك؟! قال: ((فقلها في كل شهر مرة)). قال: ومن يطيق ذلك؟! قال: ((فقلها في كل سنةٍ مرة)). قال: ومن يطيق ذلك؟! [ص:98] قال: ((فقلها في عمرك كله مرة)).

27 - وأخبرنا محمد بن أحمد بن رزق، أخبرنا إسماعيل بن علي، الخطبي، حدثنا العباس بن أحمد، حدثنا أبو إبراهيم الترجماني.
وذكر بإسناد هذا الحديث، مثل سياقه سواء، لم يختلفا إلا في الحرف ونحوه.



أمالي الأذكار في فضل صلاة التسبيح لا بن حجر العسقلاني (ص: 71، بترقيم الشاملة آليا)
19 - وَأَمَّا حَدِيثُ أُمِّ سَلَمَةَ فَفِيمَا قَرَأْتُ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، عَنْ أُمِّ عَبْدِ اللَّهِ الصَّالِحِيَّةِ، عَنْ يُوسُفَ بْنِ خَلِيلِ الْحَافِظِ، قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَنِ الْجَمَّالُ، قَالَ: أَنَا أَبُو عَلِيِّ الْحَدَّادُ، قَالَ: أَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ، قَالَ: أَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ، قَالَ: ثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ أَحْمَدَ الْوَشَا، قَالَ: ثَنَا أَبُو إِبْرَاهِيمَ التُّرْجَمَانِيُّ، قَالَ: ثَنَا عَمْرُو بْنُ جُمَيْعٍ، قَالَ: ثَنَا عَمْرُو بْنُ قَيْسٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي لَيْلَتِي وَيَوْمِي، حَتَّى إِذَا كَانَ فِي الْهَاجِرَةِ جَاءَ الْعَبَّاسُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ هَذَا؟» ، قَالُوا: الْعَبَّاسُ بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ، فَقَالَ: «اللَّهُ أَكْبَرُ، لِأَمْرٍ مَا جَاءَ فِي هَذِهِ السَّاعَةِ» ، فَلَمَّا دَخَلَ الْعَبَّاسُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: «يَا عَمَّاهُ، مَا جَاءَ بِكَ فِي هَذِهِ السَّاعَةِ؟ . . .» ، فَذَكَرَ الْحَدِيثَ نَحْوَ مَا تَقَدَّمَ أَوَّلًا مِنْ رِوَايَةِ عَطَاءٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، وَقَالَ فِيهِ: «صَلِّ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ، لَا بَعْدَ الْفَجْرِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ، وَلَا بَعْدَ الْعَصْرِ حَتَّى تَغْرُبَ الشَّمْسُ» ، وَقَالَ فِيهِ: «تَقْرَأُ فِيهِنَّ بِأَرْبَعِ سِوَرٍ مِنْ طِوَالِ الْمُفَصَّلِ» ،
وَقَالَ فِيهِ: «فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَوْ كَانَتْ ذُنُوبُكَ عَدَدَ قَطْرِ الْمَطَرِ، وَعَدَدَ أَيَّامِ الدُّنْيَا، وَعَدَدَ الشَّجَرِ وَالْمَدَرِ وَالثَّرَى، لَغَفَرَ اللَّهُ لَكَ. . . . . .» ، إِلَى آخَرِ الْحَدِيثِ،
هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ، وَعَمْرُو بْنُ جَامِعٍ ضَعِيفٌ، وَفِي إِدْرَاكِ سَعِيدٍ أُمَّ سَلَمَةَ نَظَرٌ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:33 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.