ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > خزانة الكتب والأبحاث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-06-17, 02:08 PM
أبو الأمين آل جراح أبو الأمين آل جراح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-10-10
المشاركات: 67
Post كتاب القول الصريح في تعديل الإمام مسلم لكتاب الصحيح وترك المقدمة بلا تعديل أو تصحيح

ضمن سلسلة تجديد مدرسة أهل النظر من المحدثين ####### (أحمد النجار) في كتابه الفذ 《تبرئة الامام مسلم》 وقد كنت بفضل الله عز وجل أول من ارتاد هذه المدرسة العظيمة، ودعوت لها في جميع مجالسي الفقهية والحديثية، وكذا في منشوراتي، وقد بدأت هذه المدرسة والحمد لله تنتشر بين طلاب العلم من المشتغلين بالصنعة الحديثية.

أقدم للقراء الكرام المهتمين بالصنعة الحديثية الكتاب الثاني ضمن سلسة تجديد مدرسة أهل النظر من المحدثين

كتاب القول الصريح في تعديل الإمام مسلم لكتاب الصحيح وترك المقدمة بلا تعديل أو تصحيح .

رابط الكتاب للتحميل
http://cutt.us/CE5HW


المقدمة
الحمد لله العليم الكبير المتعال، المتفرد بالكمال، فلا يختلف كلامه، ولا يبدل قوله، والصلاة والسلام على رسول الله الذي لا ينطق إلا حقًّا، ولا يقول إلًّا صدقًا، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله، أما بعد..
فإن خدمة سنة رسول صلى الله عليه وسلم من أعظم ما يَنتفع به الأولياء، ويتقرب به العلماء، إلى ربِّ الأرض والسماء، لذا حرص أهل العلم على خدمة سنته صلى الله عليه وسلم جمعًا وتمحيصًا، وكان من أَجَلِّ ما جُمع من صحيح حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «صحيح الإمام مسلم»، كيف لا ومصنفه إمام من أئمة المسلمين، وعالم من علماء أهل النظر من المحدثين، فتنافس على تَعلُّم صحيحه وتَعليمه والاعتناء به عموم أهل العلم من الفقهاء والمحدثين؛ حرصًا منهم على الانتفاع بسنة سيد المرسلين، وخاتم رسل رب العالمين، ومن درر هذا الكتاب الجلية، بعد كلام خير البرية، ما سطره الإمام مسلم في الكتاب من مقدمة غزيرة الفوائد، عظيمة القواعد، حوت ما لا يستغني عنه أولو الألباب في بيان شرط الكتاب، وإيضاح علم الحديث للطلاب، إلا أن من نظر بعين الإنصاف والصواب، وجد شيئًا من التباين بين المقدمة والكتاب، ومن أبرز هذا التباين كثرة التكرار، وعدم إدخال المعلول من الأخبار، والاكتفاء عند الاحتجاج بالانتقاء فيما لا يُعلم فيه السماع.
فاستوقفني هذا أن أنظر في أسباب هذا التباين، في محاولة للوصول إلى أقوى دليل، وأفضل تعليل، لإزالة ما وقع من الخطأ في فهم كتاب هذا الإمام الجليل، وكنت قد ذكرت بعض ما توصلت إليه في كتابي «تبرئة الإمام مسلم من شرط الحديث الصحيح المنسوب إليه» من إثبات تعديل الإمام مسلم لنسخة الصحيح، وأن النسخة التي بين أيدينا هي النسخة المعدلة التي شملها التعديل والتصحيح، ثم تبين لي بعد ذلك أن من المهم أن يُعلَم أن (الإمام مسلم) لم يعدل على المقدمة بما يتوافق مع ما عدله من نسخة الصحيح، فإذا تعارض ما في المقدمة مع منهج الإمام مسلم في الصحيح فلا بد من تقديم منهجه في الصحيح على ما في المقدمة، فاستعنت الله في كتابة هذه الرسالة التي تبين الأدلة على أن (الإمام مسلم) قد عدل على كتابه الصحيح، وترك المقدمة بلا تصحيح، واستفدت في كتابتها من كتابي المذكور، فنقلت منه بعض السطور، مع تعديل بعض ما فيه من قصور، وزدت من الفصول والأبواب، ما يثبت قوة ما أثبتناه، وصحة ما قررناه. هذا وأسأل الله عز وجل أن يوفقنا لخدمة سنة رسول رب العالمين، وخير ولد آدم أجمعين، وصلى الله وسلم على نبيه محمد وعلى آله وصحبه والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	واجهة غلاف القول الصريحل.png‏
المشاهدات:	1537
الحجـــم:	240.5 كيلوبايت
الرقم:	122625  
__________________
تنبيه : كنت أكتب بأسم أبو حذيفة السلفي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-07-17, 02:18 PM
زبير سعد زبير سعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-11-15
المشاركات: 101
افتراضي رد: كتاب القول الصريح في تعديل الإمام مسلم لكتاب الصحيح وترك المقدمة بلا تعديل أو تصحيح

جزاكم الله خيرا.
__________________

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:08 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.