ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 13-09-05, 07:45 AM
السفاقسي السفاقسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-04-05
الدولة: تونس
المشاركات: 27
افتراضي ما شرح حديث ": (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد....

السلام عليكم و رحمة الله

ما شرح حديث ": (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى)"

أفيدونا أفادكم الله
__________________
‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ ‏قال: ‏ ‏من سئل عن علم يعلمه فكتمه ألجم ‏‏ يوم القيامة ‏ ‏بلجام ‏ ‏من نار .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-09-05, 11:35 PM
زياد عوض زياد عوض غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-05-05
الدولة: الأردن
المشاركات: 805
افتراضي

قال الشيخ الالباني - رحمه الله تعالى- في السلسة الضعيفة 1/120

أحاديث زيارة قبره صلى الله عليه وسلم كلها ضعيفة لا يعتمد عى شيء منها في الدين . ويقول ابن تيمية : بمشروعية زيارة قبره صلى الله عليه وسلم واستحبابها إذا لم يقترن بها شيء من المخالفات والبدع مثل شد الرحال والسفر إليها لعموم قوله صلى الله عليه وسلم : لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ... ؛ والمستثنى منه في هذا الحديث ليس هو المساجد فقط بل هو كل مكان يقصد للتقرب إلى الله فبه بدليل ما رواه أبو هريرة قال : فلقيت بصرة بن أبي بصرة الغفاري فقال من أين أقبلت فقلت من الطور فقال لو أدركتك قبل أن تخرج إليه ما خرجت سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلم يقول :"لاتعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد" ... الحديث أخرجه أحمد وغيره بسند صحيح0 انتهى كلامه

قلت : فلا يجوز لمسلم أن يسافر لزيارة قبر أو مشهد من المشاهد أو السفر للصلاة في غير هذه المساجد الثلاثة لنهي النبي عن ذلك في قوله " لا تشدّوا الرحال 0000 إلى آخر الحديث " والنهي يقتضي التحريم كما هو معلوم عند الأصوليين


أمّا رواية النفي لا تشدّ الرحال فالنفي هنا بمعنى النهي وقد ورد النهي صريحاُ في الرواية التي ذكرتها آنفاً
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-09-05, 04:15 AM
السفاقسي السفاقسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-04-05
الدولة: تونس
المشاركات: 27
افتراضي

بارك الله فيك و جازاك الله كل خير
__________________
‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ ‏قال: ‏ ‏من سئل عن علم يعلمه فكتمه ألجم ‏‏ يوم القيامة ‏ ‏بلجام ‏ ‏من نار .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-09-05, 07:01 AM
زياد عوض زياد عوض غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-05-05
الدولة: الأردن
المشاركات: 805
افتراضي

وفيك بارك وجزيت خيراً
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-06-10, 03:18 PM
أ.د.عبد الفتاح خضر أ.د.عبد الفتاح خضر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-06-08
المشاركات: 227
افتراضي رد: ما شرح حديث ": (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد....

حديث لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد

وعن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى متفق عليه.


--------------------------------------------------------------------------------


خبر أبي سعيد الخدري في قوله هذا، جاء له شاهد أيضا من طريق أبي هريرة، وفي حديث أبي بصرة، أنه قال: لا تعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد .

لما جاء أبو هريرة من عند الطور، لقيه أبو بصرة فقال له: من أين جئت؟ قال: من عند الطور. قال: لو علمت بك، أو لو أدركتك قبل أن تخرج لبينت لك. أو قال: لمنعتك. أو كما قال -رضي الله عنه-، ثم قال: إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: لا تعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى .

وهذا الحديث جاء بلفظ عند مسلم: لا تشدوا بلفظ النهي، وجاء بلفظ الخبر: لا تشد جاء بلفظ الخبر، وبلفظ النهي: "لا تشد، ولا تشدوا" جميعًا، "لا تشد، لا تشدوا" بلفظ النهي وبلفظ الخبر إلا إلى ثلاثة مساجد وهذا له شواهد أخرى من جهة أنه لا يجوز تعظيم البقاع، أن البقاع والأماكن والقبور والأماكن المحررة المعظمة، لا يشد الرحل إلا إلى ما جاءت السنة فيه، وهذا المعنى تواترت فيه النصوص: في النهي عن تعظيم القبور والسفر إليها، وشد الرحل إليها.

وثبت في الصحيحين من حديث ابن عباس، ومن حديث عائشة، ومن حديث أبي هريرة، ومن حديث أبي سلمة وغيرهم، في لعن اليهود والنصارى، قال: لعن الله اليهود والنصارى وفي لفظ: قاتل الله اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد وفي لفظ: إن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم… وفي اللفظ الآخر عند مسلم: وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد .

وفي مسلم عن جندب، أنه كان -عليه الصلاة والسلام- قال قبل أن يموت بخمس: إن من كان قبلكم، كانوا يتخذون قبورهم أنبيائهم وصالحيهم مساجد .

حذر من ذلك -عليه الصلاة والسلام- حتى مات، ونهى عنه قبل موته بخمس ليال؛ تشديدًا وتشنيعا في هذا الأمر لمن فعله، وخالف نهيه عليه الصلاة والسلام.

قوله: لا تشدوا الرحال أو لا تشد الرحال إلا إلى... قوله: إلا إلى ثلاثة مساجد هذا فيه تقديران:

التقدير الأول: لا تشد الرحال إلا إلى مسجد، إلا إلى ثلاثة مساجد.

والتقدير الثاني: لا تشد الرحال إلى بقعة، إلا إلى ثلاثة مساجد. وهذا التقدير مقدر بالاتفاق؛ لأن المراد تشد الرحال، إما إلى البقاع أو إلى المساجد؛ لأنه لما استثناه إلا إلى ثلاثة مساجد والمستثنى إما أن يكون من جنس المستثنى منه، فيكون المعنى: أنه إلى مسجد. ففيه نهي عن شد الرحال إلى جميع المساجد، وأنه لا يجوز أن يشد الرحل، شد الرحل معناه: الركوب والسفر إليها. إلا إلى ثلاثة مساجد .

فإذا كان نهى عن شد الرحال إلى المساجد، والمساجد لها فضلها، ولها تعظيمها ومنزلتها في الإسلام -فإذن غيرها من البقاع من باب أولى، فلا تشد الرحال إلى القبور، وإلى أماكن أخرى غيرها تعظم من باب أولى، فيكون من باب فحوى الخطاب، وأنه أولى أن ينهى عن شد الرحال إلى هذه الأماكن الأخرى، التي هي غير المساجد.

وإن كان التقدير: لا تشد الرحال إلى بقعة، فيكون عاما في جميع البقاع: مساجدها وغير مساجدها، فإذا شمل المساجد بعمومه، يشمل غير المساجد من باب أولى، وإذا شمل المساجد بخصوصه، وقدرنا قوله لا تشد الرحال إلى مسجد، فيشمل غيره من باب أولى.

إلا إلى ثلاثة مساجد هذه المساجد الثلاثة هي التي يشد الرحل إليها: المسجد الحرام -والمسجد الحرام باتفاق أهل العلم، يجب شد الرحل إليه لمن وجب عليه الحج، واستطاع إليه سبيلاً، أنه يجب أن يشد الرحل إليه، على خلاف في الاستطاعة، وأعظم ما يكون بقصده للصلاة والطواف وسائر أعمال الخير- وكذلك المسجد (مسجده -عليه الصلاة والسلام-)، والمسجد الأقصى، فتقصد هذه المساجد.

وقصد المسجد الحرام لأجل الطواف، ولأجل أيضًا أن يمسح بما شرع مسحه: من الحجر والركن اليماني وغير ذلك، إذا كان شد الرحل لأجل الحج، أيضًا زيارته لهذه الأماكن في الحج، أما مسجد النبي -عليه الصلاة والسلام-، فشد الرحل إلى المسجد وليس فيه بقعة، ولا مكان يطاف به ولا يتمسح به باتفاق أهل العلم، إنما اختلف في وضع اليد على المنبر، جاء عن أحمد -رحمه الله- ما يدل على جوازه، وجاء ما يدل على المنع وسد الباب للذريعة، وأنه لا يشرع وضع اليد عليه؛ لأنه ليس من هديه عليه

السلف، ولم ينقل عنهم -رضي الله عنهم-، وكذلك المسجد الأقصى أيضا شد الرحل إليه، لأجل الأعمال الصالحة: من صلاة وقراءة وذكر، وليس هنالك شيء أو مكان يطاف به، أو يتمسح به في هذه الأماكن، إلا ما جاء في المسجد الحرام في هذه المواضع الخاصة

منقول
__________________
عبد الفتاح خضر
أستاذ ورئيس قسم التفسير وعلوم القرآن بجامعة الأزهر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-06-10, 09:34 PM
محمد الشنقيطي السلفي محمد الشنقيطي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-09
المشاركات: 102
افتراضي رد: ما شرح حديث ": (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد....

هل يجوز شد الرحال للتجارة او طلب العلم؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23-06-10, 11:01 PM
أبو عبد الله ابن لهاوة أبو عبد الله ابن لهاوة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-06-10
المشاركات: 114
افتراضي رد: ما شرح حديث ": (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد....

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
حديث {لا تشدّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد.....} الحديث.
باختصار يا أخي وكأني بك تريد فقه الحديث:
هذا الحديث أصل عند أهل العلم في عدم شد الرحال إلى غير المذكورات في الحديث.
واستدلّ بالحديث من رأى أن الاعتكاف لا يجوز إلا في ثلاثة مساجد. يراجع المحلى لابن حزم.
وفي الحديث دليل على أن النذر في غير المساجد الثلاثة إذا استلزم شد الرحال حرم وبقي أصل النذر فينصرف وجوباً إلى أحد المساجد الثلاثة.
فهذا أقصى ما علمت أن أهل العلم استدلوا به فيما ذكرت.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23-06-10, 11:26 PM
أ.د.عبد الفتاح خضر أ.د.عبد الفتاح خضر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-06-08
المشاركات: 227
افتراضي رد: ما شرح حديث ": (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد....

ما تم قبل ذلك كان منقولا من إحد المنتديات ولكن المعنى الصحيح هو: لا تشد الرحال إلى مسجد للصلاة فيه بسبب فضلها فيه على غيره إلا إلى ثلاثة مساجد وهي المذكورة .

وإلا فالرحال بكل أنواعها تشد للعلم وللتجارة ولكل غرض صحيح ألا نسمع قول الله تعالى :
{وَآَخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ} {20 المزمل}
قال الشافعي رضي الله عنه:
سافر ففي الأسفار خمس فوائد
تفريج هم واكتساب معيشة
وعلم وآداب وصحبة ماجد
والله الموفق
__________________
عبد الفتاح خضر
أستاذ ورئيس قسم التفسير وعلوم القرآن بجامعة الأزهر
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:27 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.