ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-11-05, 09:58 AM
محمد خلف سلامة محمد خلف سلامة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-05
المشاركات: 1,151
افتراضي شروح ألفية العراقي وحواشيها

شروح ألفية الحافظ العراقي وحواشيها
ألفية العراقي في المصطلح أشهر المناظيم في فنها، وتعرف بالتبصرة والتذكرة، وناظمها من أئمة هذا الفن، أصل أبيه من العراق، من بلدة يقال لها (رازيان) من عمل (إربل)، وأما هو فولد وعاش في مصر، وهو صاحب (التقييد والايضاح) المتقدم ذكره.
وأول هذه القصيدة هذه الأبيات:
يقول راجي ربه المقتدر*****عبد الرحيم بن الحسين الأثري
من بعد حمد الله ذي الآلاء****على امتنانٍ جلَّ عن احصاءِ
ثم صلاةٍ وسلامٍ دائمِ*******على نبي الخير ذي المراحمِ
فهذه المقاصدُ المهمهْ******تُوْضِحُ من علم الحديث رسمه
نظمتها تبصرةً للمبتدي********تذكرةً للمنتهي والمسنِدِ
لخصت فيها ابن الصلاح أجمعَه**وزدتها علْماً تراه موضعَه

ّّّّّّّّّ%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
وشرح هذه الألفية جماعة منهم هؤلاء:
1ـ اسماعيل بن ابراهيم بن محمد بن علي بن موسى أبو الفداء الكناني البلبيسي، المتوفى سنة (802)، ترجمه السخاوي في الضوء اللامع 2/286-288، ولكنه لم يذكر هذا الشرح، وانما ذكره صاحب (هدية العارفين) (5/215)(1) .
2ـ الناظم نفسه، وقد جاء في خطبة شرحه قوله:« وشرعت في شرح لها متوسط، بسطته وأوضحته، ثم رأيته كبير الحجم فاستطلته ومللته، ثم شرعت في شرح لها متوسط غير مفرط ولا مفرّط، يوضح مشكلها ويفتح مقفلها، ما كثر فأملَّ ولا قصر فأخلَّ، مع فوائد لا يستغني عنها الطالب النبيه، وفرائد لا توجد مجتمعة إلا فيه ».
وقال ابن فهد في لحظ الألحاظ ص230:« وشرع في شرح مطول عليها، كتب منه نحواً من ستة كراريس، ثم تركه وعمل عليها شرحاً متوسطاً شاع في أيدي الناس وذاع ».
ولسبط ابن العجمي المتوفى سنة (841) حواش يسيرة على ألفية العراقي وشرحها؛ ذكرها السخاوي في الضوء اللامع (1/141)(2) .
وللحافظ ابن حجر نكت على شرح شيخه العراقي، ذكرها السيوطي في نظم العقيان (ص49)، وعدها صاحب فهرس الفهارس مما شرع فيه ابن حجر وكتب منه اليسير.
وللعلامة المحقق ابراهيم بن عمر البقاعي (ت885) حاشية ثالثة أسماها (النكت الوفية بما في شرح الألفية)، لم يتمها وإنما بلغ الى نحو نصفها، وهي حافلة بالفوائد النادرة والتحقيقات المتقنة؛ وتم تحقيق ما وجد من هذه الحاشية في بعض الجامعات السعودية(3) .
ولقاسم بن قطلوبغا حاشية على شرح الألفية للعراقي؛ انظر كشف الظنون (1/156) وترجمته من الضوء اللامع والبدر الطالع ومقدمة الدكتور باسم فيصل الجوابرة على كتاب ابن قطلوبغا (من روى عن أبيه عن جده) ص50.
وذكر بروكلمان في تاريخ الأدب العربي (6/290) حاشيتين على هذا الشرح، إحداهما للحافظ السخاوي تلميذ ابن حجر، وأشار الى مواضع مخطوطاتها، والثانية لمحمد بن القاسم الغزي المتوفى سنة (918).
3ـ برهان الدين الحلبي سبط ابن العجمي (ت814).
ذكر السخاوي أن له حواش يسيرة على ألفية العراقي وشرْحها، وأنه زاد في المتن أبياتاً غير مستغنى عنها؛ انظر ما تقدم في شرح العراقي على ألفيته؛ وانظر ما يأتي في أواخر هذا القسم.
4ـ محمد بن عمار بن محمد (ت844)؛ له (مفتاح السعيدية في شرح الألفية الحديثية)؛ لخصه من شرح المؤلف بزيادات يسيرة، ذكره السخاوي في ذيل رفع الإصر (ص301) وفي الضوء اللامع (8/234).
5ـ عز الدين أحمد بن ابراهيم العسقلاني الحنبلي (ت876)، له مختصر شرح الألفية ذكره تلميذه السيوطي في نظم العقيان ص32.
ولعز الدين هذا ترجمة حافلة وافية في ذيل رفع الإصر للسخاوي (ص12-62).
6ـ محمد بن خليل المحب البصروي الدمشقي، مات قريباً من سنة (899).
ذكر شرحه السخاوي في الضوء اللامع (7/237).
7ـ عبد الرحمن بن أبي بكر الحنفي المعروف بابن العيني (ت893).
بدار الكتب المصرية نسخة من شرحه كما في فهرستها (1/246).
8ـ محمد بن محمد بن عبد الله بن خيضر الخيضري الزبيدي الدمشقي (ت894).
ذكر شرحه السيوطي في نظم العقيان ص162، واسمه – كما في كشف الظنون (1/156) والرسالة المستطرفة ص215 – (صعود المراقي ).
9ـ شمس الدين محمد بن عبد الرحمن السخاوي (ت902)، له (فتح المغيث بشرح ألفية الحديث)؛ وفيه من الاستيعاب وكثرة النقول واستفادة مؤلفه من سعة اطلاعه على كتب الحديث ما يتميز به عما سواه؛. وقد قال في خطبته بعد الثناء والصلاة:« وبعد، فهذا تنقيح لطيف، وتلقيح للفهم المنيف، شرحت فيه ألفية الحديث، وأوضحت به ما اشتملت عليه من القديم والحديث، ففتح من كنوزها المحصنة الأقفال كل مُرَتَّج، وطرح عن رموزها الإشكال ما بين الحجج، سابكاً لها فيه بحيث لا تتخلص منه الا بالتمييز، لأنه أبلغ في اظهار المعنى، تاركاً لمن لا يرى حسن ذلك في خصوص النظم والترجيز، لكونه إن لم يكن متعنتاً لم يذق الذي هو أهنى، مراعياً فيه الإعتناء بالناظم رجاء بركته [!]، ساعياً في إفادة ما لا غنى عنه لأئمة الشأن وطلبته، غير طويل ممل، ولا قصير مخل، استغناء عن تطويله بتصنيفي المبسوط المقرر المضبوط الذي جعلته كالنكت عليها وعلى شرحها للمؤلف، وعلماً بنقص همم أماثل الوقت فضلاً عن المتعرف؛ إجابة لمن سألني فيه من الأئمة ذوي الوجاهة والتوجيه، ممن خاض معي في الشرح وأصله، وارتاض فكره بما يرتقي به عن أقرانه وأهله ».
ووصفه مؤلفه أيضاً في الضوء اللامع (8/16) فقال:« هو مع اختصاره في مجلد ضخم، وسبك المتن فيه على وجه بديع لا يُعلم في هذا الفن أجمع منه، ولا أكثر تحقيقاً لمن تدبره ».
طبع مراراً، ولكن أكثر تلك الطبعات رديئة سقيمة، ومن هذه الطبعات السقيمة الطبعة التي صدرت عن دار الكتب العلمية وكتب عليها:« شرح ألفاظه وخرّج أحاديثه وعلق عليه الشيخ صلاح محمد محمد عويضة » !!!
وقال حافظ ثناء الله الزاهدي في مقدمة تحقيقه لشرح زكريا الأنصاري (ص16) وهو يتكلم على شرح السخاوي هذا :
» وقد طبع بتحقيق عبد الرحمن محمد عثمان سنة 1388 هـ، ثم بتحقيق الشيخ حبيب الرحمن الأعظمي ، وكلاهما تحقيقان سيئان لا يمكن الاعتماد عليهما لغير مطلع على علم المصطلح « .
وللسخاوي كما تقدم في قوله شرح آخر على ألفية العراقي، وذاك الشرح مطول وهو أصل فتح المغيث؛ وذكره السخاوي أيضاً في بعض المواضع من (فتح المغيث)؛ فقد قال (1/39 –1414): « ولكن هذا المختصر يضيق عن بسط ذلك وتتماته، فليراجع اصله بعد تحريره إن شاء الله تعالى ».
وقال (1/38) في مسألة أصح الاسانيد: « وفي المسألة اقوال أخر أوردت منها في النكت مما لم يذكر هنا ما يراوح عشرين قولاً».
10ـ السيوطي (ت911)، له (قطر الدرر في شرح ألفية العراقي في الأثر)، وهو شرح وجيز للغاية.
ومنه نسخة بدار الكتب المصرية، وأخرى في مكتبة أوقاف بغداد، كما في فهرستيهما 1/246 و1/252.
11ـ زكريا بن محمد الأنصاري الفقيه الشافعي المعروف (ت928)، واسم شرحه (فتح الباقي بشرح ألفية العراقي).
قال السخاوي: « شرع في غيبتي فيه مستمداً من شرحي بحيث تعجب الفضلاء من ذلك »؛ وذب بعضهم عن الأنصاري.
طبع هذا الشرح مرتين الأولى منهما مع شرح العراقي على ألفيته، صحح هذين الشرحين في تلك الطبعة وقدم لهما ووضع فهارسهما وعرّف بأعلام الثاني منهما أي فتح الباقي: محمد بن الحسين العراقي الحسيني مدرس بكلية القرويين وأمين الخزانة القروية.
وأما الطبعة الثانية فصدرت عن دار ابن حزم بتحقيق حافظ ثناء الله الزاهدي سنة 1420 هـ؛ وقد وصف المحقق هذا الشرح في مقدمته بقوله:
» وهذا الشرح --- وإن كان فيه الاختصار وعدم التعرض للإسهاب في نقل ما يستدل به على الأحكام في القواعد وغيرها من المباحث التي هي من أهم مناحي هذا الفن عن أئمة الحديث ونقاده، مع ما كتب فيه الناظم والسخاوي بكل تطويل قبله، إلا أنه يمتاز بعدة أمور تجعله فائقاً على شرحيهما، ويوفر جملة الوسائل التي تسد جميع حاجات المعتنين بالألفية، ونستطيع أن نجملها في ثلاث كلمات:
الأولى: إنه شرح للألفية بصورة تحليل لفظي ولم يعتن به الناظم في المختصر إلا نادراً، ولا السخاوي إلا قليلاً .
الثانية : إن هذا الشرح يعتبر كنبذة وزبدة لشرحي الناظم والسخاوي مع ما أدرج(4) فيه من الآراء الجيدة الرائعة لشيخه شيخ الاسلام ابن حجر، وإن كانت غالبها مذكورة في شرح السخاوي أيضاً، علاوة عن تحقيقاته البديعة النافعة في هذا الفن.
الثالثة: لشيخ الاسلام زكريا الأنصاري إعتناء خاص ببيان إعراب الكلمات المنظومة في الألفية، والتنبيه على علائقها اللغوية التي يجب الاعتناء بها في إرادة المعنى الصحيح من النص، كما يبالغ في تقرير الحذف والتقدير من النظم مع بيان ما يلحق بالتناسب الشعري من الزحافات .
فبالجملة إن هذا الشرح من نفائس الثروة مادة ومنهجاً لدارسي الألفية متناً في المعاهد التعليمية « . ا.هـ
وعلى هذا الشرح حواش لعلي بن أحمد بن مكرم الصعيدي العدوي المالكي (ت1189)، ولمنصور الطوخي، ولسلطان المزّاحي الشافعي (ت1075).
انظر فهرس دار الكتب المصرية 1/213-214 وكتاب بروكلمان 6/209.
ولعلي بن محمد المجدولي رسالة لطيفة تتعلق بألفاظ زكريا الأتصاري في شرحه على قسم الضعيف من الألفية، سماها (فتح اللطيف على قسم الضعيف)؛ ومنها في دار الكتب المصرية نسختان ذكرتا في فهرستها 1/267.
12ـ ابراهيم بن محمد الحلبي المتوفى سنة (955). ذكره صاحب كشف الظنون، ولينظر في ذلك، فإني اخشى أن يكون هذا من أوهامه.
13ـ الشريف محمد أمين بن محمود البخاري الشهير بأمير بادشاه، المتوفى سنة 987 أو حواليها؛ له (ملخص شرح العراقي على ألفيته)؛ فرغ منه بمكة سنة (972)؛ ذكره صاحب كشف الظنون (1/156) وبروكلمان (6/209).
14ـ علي بن محمد الأجهوري (ت1066)؛ ذكر شرحه مؤلف هدية العارفين 5/758، وتبعه غيره مثل مؤلف معجم المؤلفين (7/207)، وأنا في شك من صحة ذلك.
15ـ ابراهيم بن مرعي الشبرخيتي (ت1106). ذكر شرحه صاحب معجم المؤلفين (1/111).
16ـ أحمد بن عبد المنعم الدمنهوري (ت1192). ألف (نهاية التعريف بأقسام الحديث الضعيف)، شرح فيه أربعة أبيات من ألفية العراقي. انظر فهرست دار الكتب 1/319-320.
17ـ محمد بن عبد الرحمن الكزبري الدمشقي (ت1221). ذكره في معجم المؤلفين، وهذا لفظه:(وشرح ألفية مصطلح الحديث لشيخ الإسلام)!!
18ـ يحيى بن محمد المسالخي الحلبي (ت1229 أو 1225). راجع هدية العارفين (2/535) والأعلام للزركلي (9/215).
هذا ومما يليق ذكره من الكتب هنا هذه الكتب التالية فإنها تُشبه أن تكون تتمة لهذا القسم:
الأول: كتاب محمد بن محمد بن محمد السخاوي الذي ترجمه السخاوي صاحب الضوء اللامع فيه (1/17-18) وقال:« ذكره التقي بن فهد في معجمه، وبيض له، ورأيت له منظومة في الإصطلاح، قال فيها:
وعمدتي في النقل قول شيخنا******هو العراقي بخاري عصرنا
وابن الصلاح قبله والنووي*******فخذ منقحاً لما عنهم روي ».
ثم قال السخاوي انه ما وقف له على ترجمة.
الثاني: اختصار ألفية العراقي نظماً، لمحمد بن حمدون بن الحاج الفاسي (ت1284)؛ ذكره محمد الحسيني في مقدمته لشرحي العراقي والأنصاري (1/28).
الثالث: زوائد سبط ابن العجمي (ت841). انظر فهرس التيمورية (2/202)؛ وسميت هذه الزوائد في هذا الفهرس (نظم ما فات العراقي في ألفيته)؛ ولكن يحتمل أن تكون هذه الزوائد بعض حاشية سبط ابن العجمي على الألفية أو شرحها؛ وانظر الفقرة رقم 3 من هذا القسم.
تنبيه: ذكر بعضهم أن اسم ألفية العراقي هذه هو (نظم الدرر)، وهذا خطأ، بل ذلك اسم ألفية السيوطي كما يأتي في محله.
تنبيه آخر: للعراقي أيضاً ألفية أخرى وهي في السيرة النبوية، وهي تذكر في بعض الفهارس ونحوها من غير تقييد وذلك قد يوهم من لا يعرف حقيقة الحال أن المراد ألفيته في المصطلح، وقد وقع ذلك فعلاً.

انتهى والحمد لله.
فأكملوا وأصلحوا؛ جعلني الله وإياكم من عباده الصالحين آمين.
ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ
*****************************************

الهوامش:
*****
(1) وخلط هنا صاحب كشف الظنون 1/156 فلبصحح ما فيه.
(2) ذكرت هذه الحواشي هنا باعتبار القسم الذي هو حاشية على شرح الألفية، وسأعيد ذكرها بعد قليل باعتبار القسم الذي هو حاشية على الألفية نفسها.
(3) وهو في هذه الحاشية كثير الاعتماد على ابن حجر طويل النقل عنه، قال عبد الفتاح ابو غدة في تذييله على الموقظة للذهبي (ص136 من الموقظة) في أثناء بعض المناقشات:« وكتاب النكت لابن حجر الذي فيه كلامه عن شرط البخاري هو بين يدي تلميذه البقاعي الملازم له حضراً وسفراً، وأمامه، ينقل منه الكلمة الواحدة والجملة الصغيرة في أقل من هذا الموضوع شاناً، فكيف اغفل البقاعي نقل ذلك الرد من ابن حجر في هذه المسألة ذات الشان الكبير لو كان مقبولاً عنده، وقد حشا كتابه النكت الوفية بالنقول والمناقشات والأقوال التي سمعها من ابن حجر اثناء قراءته (ألفيةَ العراقي وشرْحَهُ لها) عليه وبحْثِها بين يديه. فالله اعلم ».
(4) بالأصل (درج) .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-11-05, 10:13 PM
أبو محمد الإفريقي أبو محمد الإفريقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-04
المشاركات: 1,206
افتراضي

"ـ السيوطي (ت911)، له (قطر الدرر في شرح ألفية العراقي في الأثر)، وهو شرح وجيز للغاية.
ومنه نسخة بدار الكتب المصرية، وأخرى في مكتبة أوقاف بغداد، كما في فهرستيهما 1/246 و1/252."

شرح السيوطي طبعت مكتبة الفارابي سنة 1418 بتحقيق عبد الله محمد الدرويش
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-11-05, 05:19 AM
محمد خلف سلامة محمد خلف سلامة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-05
المشاركات: 1,151
افتراضي

الشيخ الفاضل الراية، جزاك الله خير الجزاء وأوفره؛ طويت لنا الطريق وقربت لنا البعيد؛ فبارك الله فيك.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-11-05, 05:25 AM
محمد خلف سلامة محمد خلف سلامة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-05
المشاركات: 1,151
افتراضي

جزاك الله على مشاركتك - أخانا الافريقي - أعظم جزاء وأكمله.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28-11-05, 12:37 PM
أبو توحيد المعيني أبو توحيد المعيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-05
المشاركات: 27
افتراضي

جزاكم الله خيرا
__________________
أذان المرء حين الطفـل يأتي * وتأخير الصـلاة إلـى الممات
دليل أن محيـاه قصيــر * كما بين الأذان إلى الصــلاة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-01-09, 11:14 AM
محمد خلف سلامة محمد خلف سلامة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-05
المشاركات: 1,151
افتراضي

وجزاك .
وأما تسمية شرح العراقي على ألفيته باسم (فتح المغيث) فغير صحيح .
قال العربي الدائز الفرياطي في كتابه (مع العلامة الزركلي في كتابه الأعلام : تنبيهات جديدة على مواضع من الكتاب) (ص78) تعليقاً على ترجمة العراقي عند الزركلي :
(ذكر من كتبه (الألفية) وشرحها (فتح المغيث- ط) ؛ وهذا غلط منشؤه من حاجي خليفة ، الذي سماه كذلك في (كشف الظنون) 2/1235 ؛ ثم قلده جماعة من المؤلفين والمفهرسين ، كالبغدادي في (هدية العارفين) (1/562) ، وكذا ناشر الكتاب الشيخ محمود ربيع ؛ وهو خلاف الصواب كما أشرت إلى ذلك في مقدمة تحقيقي لألفية العراقي (ص39) ؛ وكما بينه شيخنا الدكتور أحمد معبد في كتابه (الحافظ العراقي وأثره في السنة) (2/848-849). وقد أكد الدكتور أحمد معبد أنه لم يثبت تسمية العراقي لهذا الشرح باسم معين---) .
__________________
قالَ مسروقٌ: «كفَى بالمرءِ علماً أنْ يَخشَى اللهَ ؛ وكفَى بالمرءِ جهلاً أنْ يُعْجَبَ بعلمِه » .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-01-09, 04:53 PM
العوضي العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-10-02
الدولة: الشارقة - الإمارات
المشاركات: 5,351
افتراضي

مخطوطة شرح ألفية العراقي لابن أبي مدين الشنقيطي
__________________
adelalawadi@
لأي خدمة [علمية] من بلدي الإمارات لا تتردد في الطلب
ahalalquran@hotmail.com
00971506371963
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:51 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.