ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-11-05, 11:57 PM
عبد الرحمن الشامي عبد الرحمن الشامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-04
المشاركات: 269
افتراضي رجل نسي صلاة الظهر ودخل ليصلي العصر وأدرك الناس يصلونها جماعة فتذكر أنه لم يصلّ الظهر

رجل نسي أن يصلي الظهر حتى دخل وقت العصر ، ودخل المسجد ليصلي العصر وأدرك الناس يصلونها جماعة ، فتذكر أنه لم يصلِّ الظهر ، فبأيهما يبدأ ؟

هل يصلي مع الناس جماعة بنيّة الظهر ثم يأتي بصلاة العصر ، أم يصلي العصر معهم ثم يصلي الظهر ؟

أفيدونا بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-11-05, 01:32 AM
ابو حمدان ابو حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-05
المشاركات: 737
افتراضي

يصلي الظهر اولا معهم ثم العصر لحالها وكما جاء في الحديث (من نام عن صلاة او نسيها فليصلها اذا ذكرها).
بل حتى لو دخل مع الامام بنية وكان ناسيا الظهر واثناء الصلاة تذكر الظهر فانه يغير نيته بنص الدليل السابق والله اعلم.
__________________
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13-11-05, 09:19 AM
سيف 1 سيف 1 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-04
المشاركات: 869
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو حمدان
).
بل حتى لو دخل مع الامام بنية وكان ناسيا الظهر واثناء الصلاة تذكر الظهر فانه يغير نيته بنص الدليل السابق والله اعلم.
لايحتملها النص حسب ما أرى .بل يخرج وينوي ويدخل معهم بنية جديدة والله اعلم ,بانتظار المشايخ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13-11-05, 09:46 PM
عبدالله المحمد عبدالله المحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-03
المشاركات: 685
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو حمدان
بل حتى لو دخل مع الامام بنية وكان ناسيا الظهر واثناء الصلاة تذكر الظهر فانه يغير نيته بنص الدليل السابق والله اعلم.
الشيخ ابن باز رحمه الله يرى أنه يقطع صلاته ويستأنف
__________________
البال منكسف والحال منهكة - والدمع منحدر والنفس تنفطر

إني لفي عجب من حبه ثمل - لو بحت عنه هنا لاستنكر البشر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13-11-05, 10:26 PM
زكرياء توناني زكرياء توناني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-07-05
المشاركات: 3,334
افتراضي

جزاكم الله خيرا ، و هذا هو الظاهر أنه يقطع الصلاة ، و يستأنف نية جديدة .
__________________
أنا متوقف عن الكتابة في «ملتقى أهل الحديث» ابتداءً من 28 رجب 1434/ الموافق لـ: 07 جوان 2013م.
zakaria.tounani@gmail.com
مُــدَوَّنَــتِــي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14-11-05, 05:15 PM
أبو يوسف صنهاجي أبو يوسف صنهاجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-07-05
المشاركات: 59
افتراضي

كيف يقطع الصلاة ؟

ما هي كيفية الخروج من الصلاة و هو مأموم , هل هي التسليم ؟

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-11-05, 05:46 PM
عبدالله المحمد عبدالله المحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-03
المشاركات: 685
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو يوسف صنهاجي
كيف يقطع الصلاة ؟

ما هي كيفية الخروج من الصلاة و هو مأموم , هل هي التسليم ؟

بارك الله فيكم
سئل الشيخ ابن باز رحمه الله بمثل ما سألت به بعد جوابه الذي ذكرت فأجاب رحمه الله : يقطعها بالنية فقط وليس بالتسليم ، يخرج من صلاته بالنية ويستأنف بنية جديدة للصلاة ثم يكبر ،


انتهى بمعناه مع العلم أن النية محلها القلب والتلفظ بها بدعة

=========
__________________
البال منكسف والحال منهكة - والدمع منحدر والنفس تنفطر

إني لفي عجب من حبه ثمل - لو بحت عنه هنا لاستنكر البشر
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-11-05, 06:30 PM
عبد الرحمن الشامي عبد الرحمن الشامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-04
المشاركات: 269
افتراضي

بارك الله فيكم جميعا



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المحمد
سئل الشيخ ابن باز رحمه الله بمثل ما سألت به بعد جوابه الذي ذكرت فأجاب رحمه الله : يقطعها بالنية فقط وليس بالتسليم ، يخرج من صلاته بالنية ويستأنف بنية جديدة للصلاة ثم يكبر ،


انتهى بمعناه مع العلم أن النية محلها القلب والتلفظ بها بدعة

=========
أخي عبد الله

"يكبر" ، بالطبع تقصد بها تكبيرة الإحرام ، لأن الأولى خرج منها وقطعها .

ثم بعد عقد النية الجديدة لا يبني على ما فاته بالنية الأولى ( لصلاة العصر ) ، يعني لو صلى معهم ركعة بالنية الأولى ثم تذكر أنه لم يصلّ الظهر ، يقطع صلاته وينوي الظهر ولا يحسب الركعة التي صلاها ، بل يبدأ من جديد ، وأرجو تصويبي .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14-11-05, 09:14 PM
عبدالله المحمد عبدالله المحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-03
المشاركات: 685
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن الشامي
بارك الله فيكم جميعا





أخي عبد الله

"يكبر" ، بالطبع تقصد بها تكبيرة الإحرام ، لأن الأولى خرج منها وقطعها .

ثم بعد عقد النية الجديدة لا يبني على ما فاته بالنية الأولى ( لصلاة العصر ) ، يعني لو صلى معهم ركعة بالنية الأولى ثم تذكر أنه لم يصلّ الظهر ، يقطع صلاته وينوي الظهر ولا يحسب الركعة التي صلاها ، بل يبدأ من جديد ، وأرجو تصويبي .
نعم أخي الكريم كلامك سليم وهو ما أردته .
__________________
البال منكسف والحال منهكة - والدمع منحدر والنفس تنفطر

إني لفي عجب من حبه ثمل - لو بحت عنه هنا لاستنكر البشر
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-11-05, 09:44 PM
أبو مهند النجدي أبو مهند النجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-05
المشاركات: 1,764
افتراضي

الواجب عليه أن يصلي العصر جماعة مع المسلمين ثم يصلي الظهر وهذا ما قرره شيخ الإسلام ابن تيميه ـ رحمه الله ـ في مجموع الفتاوى المجلد الثاني والعشرون
وسأذكر فتوى للشيخ مشابهة لمسألتنا
سئل ـ رحمه الله ـ‏:عن رجل فاتته صلاة العصر‏:‏ فجاء إلى المسجد فوجـد المغرب قد أقيمت، فهل يصلي الفائتة قبل المغرب أم لا‏؟‏ فأجاب‏:‏
الحمد لله رب العالمين، بل يصلي المغرب مع الإمام، ثم يصلي العصر باتفاق الأئمة، ولكن هل يعيد المغرب‏؟‏ فيه قولان‏.‏
أحدهما‏:‏ يعيد، وهو قول ابن عمر، ومالك، وأبي حنيفة، وأحمد في المشهور عنه‏.‏
والثاني‏:‏ لا يعيد المغرب، وهو قول ابن عباس، وقول الشافعي، والقول الآخر في مذهب أحمد‏.‏ والثاني أصح، فإن الله لم يوجب على العبد أن يصلي الصلاة مرتين، إذا اتقى الله ما استطاع‏.‏ والله أعلم‏.‏
مجموع الفتاوى (106/22)
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 15-11-05, 03:21 PM
عبدالله المحمد عبدالله المحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-03
المشاركات: 685
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مهند النجدي
الواجب عليه أن يصلي العصر جماعة مع المسلمين ثم يصلي الظهر وهذا ما قرره شيخ الإسلام ابن تيميه ـ رحمه الله ـ في مجموع الفتاوى المجلد الثاني والعشرون
وسأذكر فتوى للشيخ مشابهة لمسألتنا
سئل ـ رحمه الله ـ‏:عن رجل فاتته صلاة العصر‏:‏ فجاء إلى المسجد فوجـد المغرب قد أقيمت، فهل يصلي الفائتة قبل المغرب أم لا‏؟‏ فأجاب‏:‏
الحمد لله رب العالمين، بل يصلي المغرب مع الإمام، ثم يصلي العصر باتفاق الأئمة، ولكن هل يعيد المغرب‏؟‏ فيه قولان‏.‏
أحدهما‏:‏ يعيد، وهو قول ابن عمر، ومالك، وأبي حنيفة، وأحمد في المشهور عنه‏.‏
والثاني‏:‏ لا يعيد المغرب، وهو قول ابن عباس، وقول الشافعي، والقول الآخر في مذهب أحمد‏.‏ والثاني أصح، فإن الله لم يوجب على العبد أن يصلي الصلاة مرتين، إذا اتقى الله ما استطاع‏.‏ والله أعلم‏.‏
مجموع الفتاوى (106/22)
جزاك الله خيرا أخي الكريم ولعل القارئ ومن يكتب يستفيد من هذا الرابط http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...DD%C7%C6%CA%C9

و سأورد بإذن الله الليلة إختيارات الشيخ ابن باز رحمه الله حول ذلك كله وكذلك الشيخ ابن عثيمين

رحمه الله وكذلك نص لإجابة السائل عن الشيخ ابن باز حول ما سأل عنه بالتحديد في بداية

موضوعه .
__________________
البال منكسف والحال منهكة - والدمع منحدر والنفس تنفطر

إني لفي عجب من حبه ثمل - لو بحت عنه هنا لاستنكر البشر
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 15-11-05, 10:46 PM
عبدالله المحمد عبدالله المحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-03
المشاركات: 685
افتراضي

من دخل المسجد والإمام يصلي العصر وهو لم يصل الظهر

س : إذا كان على شخص فائتة كالظهر مثلا فذكرها وقد أقيمت صلاة العصر ، فهل يدخل مع الجماعة بنية العصر أو بنية الظهر؟ أو يصلي الظهر وحده أولا ثم يصلي العصر؟ وما معنى قول الفقهاء : ( فإن خشي فوات الحاضرة سقط الترتيب ) وهل خشية فوات الجماعة يسقط الترتيب ؟

ج : المشروع لمن ذكر في السؤال أن يصلي مع الجماعة الحاضرة صلاة الظهر بالنية ، ثم يصلي العصر بعد ذلك لوجوب الترتيب ، ولا يسقط الترتيب خشية فوات الجماعة . وأما قول الفقهاء رحمهم الله : ( فإن خشي خروج وقت الحاضرة سقط الترتيب ) ، فمعناه : أنه يلزم من عليه صلاة فائتة أن يبدأ بها قبل الحاضرة ، فإن ضاق وقت الحاضرة بدأ بالحاضرة ، مثال ذلك : أن تكون عليه صلاة العشاء فلم يذكرها إلا قرب طلوع الشمس ولم يصل الفجر ذلك اليوم ، فإنه يبدأ بصلاة الفجر قبل خروج وقتها؛ لأن الوقت قد تعين لها ، ثم يصلي الفائتة .



س : إذا نام الإنسان عن صلاة العصر ولم ينهض إلا مع إقامة صلاة المغرب ، هل يصلي المغرب ليدرك
فضل صلاة الجماعة ثم العصر أن أن الترتيب أولى ويصلي منفردا العصر ثم المغرب أم ما هو الحل ؟


ج : إن أمكنه أن يصلي العصر وحدهحتى يحصل الترتيب ثم يصلي المغرب وجب ذلك ، فيبادر بالعصر ويصليها حالا ثم يصلي معهم المغرب ، فإن لم يمكن ذلك فالأرجح أنه يصلي معهم المغرب بنية العصر وإذا سلم الإمام قام وأتى بالرابعة ، ثم يصلي المغرب بعد ذلك محافظة على الترتيب بينهما وعملا بالأدلة كلها

انتهى أجوبة الإمام ابن باز رحمه الله من فتاوى ومقالات الجزء 12 ص 191 و192 وللإستزادة انظر أيضا ص 189 و 191

أيضا عن ما ذكرته عنه رحمه الله فيما لو فاتته الظهر وتذكر ذلك في أثناء أدائه لصلاة العصر من أن الشيخ ابن باز رحمه الله يرجح بأنه يقطعها ثم يستأنف النية لصلاة الظهر ثم يصلي العصر بعد ذلك
هذا ذكره رحمه الله في الوجه الاول من الشريط الثالث من شرحه رحمه الله على الروض المربع وأنا الآن قدمت من خارج البيت ومتأخر جدا ولعلي أفرغه لك غدا

أيضا هو إختيار الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :



فتاوى نور على الدرب (نصية) : الصلاة
السؤال: المستمع عوض الرحمن سوداني مقيم بالعراق يقول: ذات يوم فاتتنا صلاة العصر في وقتها ولم نتذكر إلا بعد سماع أذان المغرب فقمنا وصلينا المغرب مع الجماعة ثم صلينا بعده العصر فرآنا أحد الإخوة وقال كان يجب عليكم أن تصلوا المغرب أولاً ثم العصر ثم تصلوا المغرب ثانية فهل كلامه صحيح أم لا، وإن لم يكن صحيحاً فما هو الحكم إذن في مثل هذه الحالة وماذا يجب علينا؟
الجواب
الشيخ: الجواب على هذا السؤال هو أن الإنسان إذا نسي صلاة أو نام عنها وليس عنده من يوقظه ولا من يذكره حتى خرج وقتها فإنه كما قال النبي عليه الصلاة والسلام يصليها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك وفي هذه المسألة التي وقعت للسائل الذي ينبغي أن يبدأ أولاً بصلاة العصر ثم بصلاة المغرب حتى يكون الترتيب على حسب ما فرض الله عز وجل لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما فاتته الصلوات في أحد الأيام في غزوة الخندق قضاها مرتبة وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (صلوا كما رأيتموني أصلي). وبناء على هذا فلو أنكم حينما جئتم إلى المسجد وهم يصلون المغرب دخلتهم معهم بنية العصر ثم إذا سلم الإمام من صلاة المغرب تأتون ببقية صلاة العصر فتكون الصلاة مغرباً للجماعة وتكون لكم عصراً وهذا لا يضر أعني اختلاف نية الإمام والمأموم لأن الأفعال واحدة والذي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الاختلاف فيه على الإمام هي الأفعال دون النية بدليل أنه صلى الله عليه وسلم لما قال إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه قال فإذا كبر فكبروا ولا تكبروا حتى يكبر ثم ذكر الركوع والسجود فيكون قوله فإذا كبر فكبروا يكون تفسيراً لقوله فلا تختلفوا عليه أما النية فأمرها باطن لا يظهر فيها الاختلاف على الإمام ولهذا كان القول الراجح في هذه المسألة أن نية الإمام إذا كانت مخالفة لنية المأموم فإنه لا بأس به فتصح صلاة من يصلي العصر خلف من يصلي الظهر وبالعكس وقد نصَّ الإمام أحمد رحمه الله في الرجل يأتي في ليالي رمضان والإمام يصلي التراويح أنه لا بأس أن يدخل مع الإمام بنية صلاة العشاء فتكون للإمام نافلة لأنها التراويح وهي لهذا الداخل فريضة لأنها صلاة العشاء ولكن ما حدث منكم بناءً على أنه وقع على سبيل الجهل حيث قدمتم المغرب على صلاة العصر فإنه لا حرج عليكم في ذلك ولا يلزمكم إعادة المغرب بعد صلاة العصر لأن الترتيب وقعت مخالفته عن جهل وإذا كانت عن جهل فلا حرج عليكم في ذلك بل إن من أهل العلم من يقول إن الترتيب يسقط بخوف فوت الجماعة وبناءً على هذا القول يصح لكم ويجوز أن تدخلوا مع الإمام بنية المغرب فإذا سلم أتيتم بعد ذلك بصلاة العصر من أجل المحافظة على إدراك صلاة الجماعة والله أعلم


http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_4657.shtml
__________________
البال منكسف والحال منهكة - والدمع منحدر والنفس تنفطر

إني لفي عجب من حبه ثمل - لو بحت عنه هنا لاستنكر البشر
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 17-11-05, 02:15 AM
عبد الرحمن الشامي عبد الرحمن الشامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-04
المشاركات: 269
افتراضي

أحسن الله إليك أخي عبد الله المحمد على هذا النقل الطيب المبارك

ولقد خطر ببالي السؤال التالي ، لو نسي المرء صلاة المغرب حتى دخل العشاء وأقيمت صلاة الجماعة ، ثم تذكرها حينئذ ، فهناك إشكال عندي بخصوص الركعة الثالثة ، فهو عليه أن يجلس للتشهد الأخير الذي هو ركن ، بينما الآخرون سيقومون ليأتوا بالركعة الرابعة ، فهل ينفصل عنهم في الثالثة ويتم وحده أم ما هو العمل ؟

لعل الله يوفقك في نقل عن مشايخنا ( ابن باز والعثيمين ) رحمهما الله في هذا الصدد لتتم الفائدة .

وبارك الله فيك أخي عبد الله على مجهودك ، نفعنا الله وإياك .
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 17-11-05, 06:02 AM
عبدالله المحمد عبدالله المحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-03
المشاركات: 685
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن الشامي
أحسن الله إليك أخي عبد الله المحمد على هذا النقل الطيب المبارك

ولقد خطر ببالي السؤال التالي ، لو نسي المرء صلاة المغرب حتى دخل العشاء وأقيمت صلاة الجماعة ، ثم تذكرها حينئذ ، فهناك إشكال عندي بخصوص الركعة الثالثة ، فهو عليه أن يجلس للتشهد الأخير الذي هو ركن ، بينما الآخرون سيقومون ليأتوا بالركعة الرابعة ، فهل ينفصل عنهم في الثالثة ويتم وحده أم ما هو العمل ؟

لعل الله يوفقك في نقل عن مشايخنا ( ابن باز والعثيمين ) رحمهما الله في هذا الصدد لتتم الفائدة .

وبارك الله فيك أخي عبد الله على مجهودك ، نفعنا الله وإياك .
وإياك أخي الكريم


من لم يصل المغرب والعشاء حاضرة

س : دخلت المسجد وصلاة العشاء قائمة ، وقبل الدخول في الصلاة تذكرت أنني لم أصل المغرب ، فهل أصلي المغرب ثم أدرك ما أدرك من العشاء مع الجماعة ، أم أصلي مع الجماعة ثم أصلي المغرب بعد ذلك ؟

ج : إذا دخلت المسجد وصلاة العشاء مقامة ، ثم تذكرت أنك لم تصل المغرب ، فادخل مع الجماعة بنية صلاة المغرب ، وإذا قام الإمام إلى الركعة الرابعة فاجلس أنت في الثالثة واقرأ التشهد الأخير - أعني التحيات والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم - والدعاء بعدها وانتظر الإمام حتى يسلم ثم تسلم معه ، ولا يضر اختلاف النية بين الإمام والمأموم على الصحيح من أقوال أهل العلم ، وإن صليت المغرب وحدك ثم دخلت مع الجماعة فيما أدركت من صلاة العشاء فلا بأس .

نشرت في ( كتاب الدعوة ) ، الجزء الثاني ، ص ( المجلة العربية )

س : سائل يسأل يقول : صليت مع الجماعة العشاء ولم أكن صليت المغرب نسيانا وبعد رجوعي للبيت صليت المغرب فهل صـلاتي صحيحة ؟

ج : صلاتك صحيحة إذا صليت العشاء مع الجماعة في المسجد وقد نسيت المغرب؛ لقول الله سبحانه : رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله جل وعلا قال : " قـد فعلت " والله الموفق .

سؤال موجه من ع . س . من الرياض ، في مجلس سماحته .

فتاوى ومقالات للشيخ ابن باز رحمه الله ج10 ص 189 و 190



س : رجل دخل ليصلي المغرب فوجد رجلا يصلي فالتحق به فإذا هو يصلي العصر فماذا يفعل الرجل الذي يصلي المغرب هل يكمل معه أم ينفصل عنه في الركعة الثالثة ؟


ج : إذا دخل المسلم مع إنسان يصلي صلاة رباعية وهو يقصد صلاة المغرب فإنه يجلس في الثالثة وإذا سلم سلم معه ، وقد يقع هذا كثيرا في الأسفار ، وفي الجمع بين الصلتتين في الحضر في أوقات الأمطار ، فإنه إذا دخل معه في العشاء وهو لم يصل المغرب فدخل معه بنية المغرب ، إذا قام الإمام للرابعة فإنه يجلس هو في الثالثة ويقرأ التشهد ويدعو حتى يسلم إمامه ثم يسلم معه وتجزئه ، لقوله عليه الصلاة والسلام : إنما الأعمال بالنيات فهذا له نيته وهذا له نيته لهذا الحديث الشريف وهو قوله صلى الله عليه وسلم : إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى
وهكذا لو صلى معه العشاء وهو ناو المغرب والإمام مسافر يصلي العشاء قصرا فسلم من ثنتين فإنه يقوم ويصلي الثالثة ، وصلاته صحيحة ، له نيته وللإمام نيته ، هذا نوى المغرب وهي ثلاث وهذا نوى العشاء مقصورة؛ لأنه مسافر وسلم من ثنتين فإذا سلم قام المأموم الذي نوى المغرب وأتى بالثالثة ، وهكذا لو صلى الظهر خلف من يصلي العصر ، كمن جاء وهم يصلون في وقت الجمع في السفر مثلا فظن أنهم يصلون الظهر فصاروا يصلون العصر وهو يصلي الظهر فإن صلاته صحيحة وله نيته ولهم نيتهم . هذا هو الصواب ، الأعمال بالنيات .

وقد ثبت في الحديث الصحيح أن معاذا رضي الله عنه كان يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم صلاة العشاء فريضته ، ثم يرجع إلى قومه فيصلي بهم صلاة العشاء وهي له نفل ولهم فرض ولم ينكر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم . وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه في بعض أنواع صلاة الخوف صلى بطائفة ركعتين ثم صلى بطائفة أخرى ركعتين ، فكانت صلاته بالطائفة الثانية نفلا له ، وهي لهم فرض .

من برنامج ( نور على الدرب ) الشريط رقم ( 9 ) .


حكم صلاة من يصلي المغرب مع من يصلي العشاء

من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى حضرة الأخ في الله المكرم : ر . ح . ش . سلمه الله .

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :

فأشير إلى استفتائك المقيد بإدارة البحوث العلمية والإفتاء برقم 1692 وتاريخ 2 / 5 / 1407 هـ الذي نصه :

إ ذا كان فيه جمع لصلاتي المغرب والعشاء بسبب أمطار ولحقت الصلاة وكان الإمام في الركعة الثانية الجهرية من صلاة العشاء ، وأنا نويت أن تكون صلاتي التي لحقت مغربا ، ثم جلس الإمام للتشهد الأول ، ثم قام فأكمل الركعتين الأخيرتين للعشاء وعرفت في هذه الحالة أنها صلاة العشاء ، وأنا لم ألحق على الركعة الأولى الجهرية حيث المغرب ركعتين جهرية ، فهل يجزئ ما لحقت من الصلاة عن صلاة المغرب ثم أصلي العشاء؟ وكذلك إذا لحقت أيضا صلاة العشاء من أولها وأنا لم أصل المغرب ، فهل عند قيام الإمام للركعة الرابعة للعشاء أبقى جالسا ، حيث المغرب ثلاث ركعات والعشاء أربع وتبين لي أن الصلاة للعشاء وأنا لم أصل المغرب ، ومتى يجوز الجمع أفيدوني جزاكم الله خيرا ؟

والجواب : أفيدك بأنها تجزئك الركعات الثلاث التي أدركتها مع الإمام من صلاة العشاء عن صلاة المغرب التي فاتتك ، وهكذا من صلى المغرب خلف من يصلي العشاء ودخل معه من أولها فإنه يجلس بعد انتهاء الركعة الثالثة ، ولا يتابع الإمام في الرابعة ، والأفضل له أن ينتظر الإمام حتى يسلم فإذا سلم الإمام سلم بعده . وفق الله الجميع لما فيه رضاه إنه سميع مجيب .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد

صدرت من مكتب سماحته ، برقم ( 1516 / 2 ) في 25 / 5 / 1407 هـ .



س : قد يحصل في الجمع بين المغرب والعشاء ( للمطر ) أن يحضر بعض الجماعة والإمام يصلي العشاء ، فيدخلون مع الإمام ظانين أنه يصلي المغرب فماذا عليهم ؟


ج : عليهم أن يجلسوا بعد الثالثة ويقرءوا التشهد والدعاء ثم يسلموا معه ، ثم يصلون العشاء بعد ذلك ، تحصيلا لفضل الجماعة وأداء للترتيب الواجب ، وإن كان قد سبقهم بواحدة صلوا معه الباقي بنية المغرب وأجزأتهم عن المغرب . وإن كان سبقهم بأكثر صلوا معه ما أدركوا ثم قضوا ما بقي عليهم . وهكذا لو علموا أنه في العشاء فإنهم يدخلون معه بنية المغرب ويعملون ما ذكرنا ، ثم يصلون العشاء بعد ذلك في أصح قولي العلماء .


من ضمن الأسئلة الموجهة إلى سماحته من بعض طلبة العلم ، وطبعها الأخ / محمد الشايع في كتاب .

س : الاخ ع . ص . ح . من عيون الجواء ، يقول في سؤاله : من المعروف أن الإنسان إذا دخل مع الإمام في صلاة العشاء من أولها وهو ينوي صلاة المغرب ، أن يجلس بعد الركعة الثالثة ويقرأ التشهد الأخير وينتظر حتى يسلم الإمام ثم يسلم معه ، وسؤالي يا سماحة الشيخ هو : لو أن الإنسان دخل مع الإمام وهو قد صلى الركعة الأولى من صلاة العشاء وهو ينوي صلاة المغرب فهل يسلم معه باعتبار أنه صلى ثلاث ركعات التي هي صلاة المغرب ، أم ماذا عليه إن يفعل ؟ جزاكم الله خيرا .

ج : إذا دخل المسلم مع الإمام في صلاة العشاء وقد صلى ركعة ، والداخل لم يصل المغرب فإنه يجزئه عن صلاة المغرب ما أدركه مع الإمام في أصح قولي العلماء . والله الموفق .

من ضمن الأسئلة الموجهة من ( المجلة العربية )

فتاوى ومقالات ج 10 من ص184إلى ص 189

================================================== =
================================================== =


أما إختيار الشيخ ابن عثيمين رحمه الله فهو موافق لما اختاره شيخه الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله :

المجلد الثاني عشر
158) سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين : عن شخص دخل المسجد لصلاة العشاء ثم تذكر أنه لم يصل المغرب فماذا يعمل ؟
فأجاب بقوله : إذا دخلت المسجد وصلاة العشاء مقامة ثم تذكرت أنك لم تصل المغرب فتدخل مع الجماعة بنية صلاة المغرب ، وإذا قام الإمام إلى الركعة الرابعة ، فتجلس أنت في الثالثة وتنتظر الإمام ثم تسلم معه ، ولك أن تسلم ثم تدخل مع الإمام فيما بقي من صلاة العشاء ، ولا يضر اختلاف النية بين الإمام والمأموم على الصحيح من أقوال أهل العلم ، وإن صليت المغرب وحدك ثم صليت مع الجماعة فيما أدركت من صلاة العشاء فلا بأس

الشيخ ابن عثيمين في قوله (ولك أن تسلم ثم تدخل مع الإمام فيما بقي من صلاة العشاء )
يرى الشيخ ابن باز رحمه الله في هذه الجزئية أن الأفضل أن لا يسلم بل يجلس ينتظر الإمام ثم يسلم معه




فتاوى نور على الدرب (نصية) للشيخ ابن عثيمين : الطهارة
السؤال: هذا مستمع للبرنامج أرسل بـ ثلاثة أسئلة المستمع لم يذكر اسم هنا يقول في السؤال الأول رجل صلى المغرب غالباً على ظنه وبدون شك أنه على طهارة وعند وجوب صلاة العشاء تذكر أنه صلى المغرب بدون وضوء فذهب يتوضأ وأدرك مع الإمام صلاة العشاء ركعتين وزاد ركعة وجعلها للمغرب ثم قام فصلى العشاء لوحدة فما رأي الشرع في نظركم في عمله هذا نرجو الإفادة؟
الجواب
الشيخ: عمله هذا عمل صحيح وليس فيه بأس فإن هذا الرجل لما تبين له أنه صلى المغرب بلا وضوء أعادها فهذا هو الواجب على كل من صلى صلاة ثم تبين أنه على غير طهارة فإنه يجب عليه أن يتطهر ويعيدها بخلاف من صلى وعلى ثوبه نجاسة أو على بدنه نجاسة أو على مصلاه نجاسة وهو لم يعلم بها إلى بعد تمام صلاته فإنه لا إعادة عليه وكذلك لو كان علم بها من قبل ولكن نسي فصلى فيها فإنه لا إعادة عليه لأنه ناسي فقد قال الله تعالى ربنا (رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا) فقال الله تبارك وتعالى قد فعلت وبه يتبين الفرق بين من صلى بغير وضوء ومن صلى وعلى ثوبه نجاسة أو على بدنه فإن الأول الذي صلى بغير وضوء تجب عليه الإعادة ولو كان ناسياً أو جاهلاً وأما الثاني فهو من صلى وعلى ثوبه نجاسة أو على بدنه أو في مصلاه وهو جاهل أو ناسي فإنه لا إعادة عليه قال أهل العلم مفرقين بين المسألتين لأن ترك الوضوء من باب ترك المأمور وإزالة النجاسة من باب ترك المحظور وترك المحظور إذا حصل المحظور من شخص وهو جاهل أو ناسي فلا شيء عليه وترك المأمور إذا حصل من شخص جاهل أو ناسي فإن عليه أن يأتي بالعبادة على الوجه المأمور وأما صلاته المغرب خلف من يصلي العشاء فهو أيضاً صحيح لأنه صلى وراء الإمام مقتدي به غير مخالف له فامتثل أمر النبي صلى الله عليه وسلم في قوله إنما جعل الإمام ليأتم به فلا تختلفوا عليه فإن هذا الرجل لم يختلف على إمامه بل كان متابعاً له فصحت صلاته من حيث المتابعة وداخل في قوله صلى الله عليه وسلم إنما الأعمال بالنيات وإنما للكل امرئ ما نوى فصحت صلاته باعتبار النية لأن له ما نواه وللإمام ما نوى ولا يضر اختلاف النية بين الإمام المأموم على القول الراجح وقد ثبت أن معاذ بن جبل رضي الله عنه كان يصلى مع النبي صلى الله عليه وسلم صلاة العشاء ثم يرجع إلى قومه فيصلي بهم نفس الصلاة فتكون له نافلة ولهم فريضة وهذا اختلاف نية بل اختلاف الجنس لأن النفل جنس والفرض جنس آخر وأجاز النبي صلى الله عليه وسلم ذلك إن كان عالماً به فقد أجازه في الحقيقة وإن كان لم يعلم به فقد أجازه حكماً وقد نص أهل العلم على أنه فعل بوقت النبي صلى الله عليه وسلم فإنه مرفوع حكماً لأنه لو كان مخالفاً لما رضاه الله عز وجل لبينه الله تعالى وإن كان قد خفي عن نبيه كما في قول تعالى (يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطاً) فأنكر الله عليهم مايبيتون من القول الذي لا يرضاه على كل حال القول الراجح أنه لا يضر خلاف نية المأموم عن نية الإمام فصلاتك إذن صحيحة.


http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_1110.shtml






فتاوى نور على الدرب (نصية) للشيخ ابن عثيمين : الصلاة
السؤال: سؤاله الثاني يقول تأخرت ذات يومٍ عن صلاة الظهر فلم أصلها إلى أن جاء وقت العصر لسببٍ من الأسباب فأتيت المسجد وإذا الجماعة يصلون العصر فهل يجوز في هذه الحالة أن أصلي العصر معهم ثم أصلي بعدهم صلاة الظهر أم أصلي معهم بنية الظهر وهم بنية العصر ولا يؤثر اختلاف النية هنا.
الجواب

الشيخ: نقول إن قولك أخرت صلاة الظهر إلى صلاة العصر لسببٍ من الأسباب لم يتبين لنا هذا السبب فإن كان هذا السبب عذراً شرعياً فإن له حكماً وإن كان السبب غير شرعيٍ فإن صلاتك الظهر لا تجزؤك إذا أخرتها عن وقتها بدون عذرٍ شرعي وعليك أن تتوب إلى الله عز وجل مما وقع منك ولا تنفعك الصلاة حينئذٍ لأنك تعمدت تأخيرها عن وقتها فإذا قدرنا أن السبب الذي أخرت من أجله صلاة الظهر إلى صلاة العصر كان سبباً شرعياً واتيت إلى المسجد وهم يصلون صلاة العصر فأنت بالخيار إن شئت فصلي معهم بنية العصر فإذا فرغوا فأتي بالظهر ويسقط الترتيب حينئذٍ لئلا تفوت الجماعة وإن شئت فصلي معهم الظهر أي بنية الظهر وإن كانوا يصلون العصر ولا يضر اختلاف النية لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه فإذا كبر فكبروا فبين صلى الله عليه وسلم معنى الاختلاف عليه ولهذا جاءت لا تختلوا عليه ولم يقل لا تختلفوا عنه بل قال لا تختلفوا عليه مما يدل أن المراد المخالفة في الأفعال وقد فسر ذلك في نفس الحديث وقال فإذا كبر فكبروا وإذا ركع فاركعوا إلى آخره أما النية فإنها عملٌ باطن لا يظهر فيها الاختلاف على الإمام ولو اختلفت وعلى هذا فإنك تدخل معهم بنية الظهر وإن كانوا يصلون العصر ثم إذا انتهوا من الصلاة تأتي أنت بصلاة العصر وهذا عندي أولى من الوجه الذي قبله.


http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2388.shtml

والمسألة الاخيرة متعلقة أخي عبدالرحمن بسؤالك الأول
__________________
البال منكسف والحال منهكة - والدمع منحدر والنفس تنفطر

إني لفي عجب من حبه ثمل - لو بحت عنه هنا لاستنكر البشر
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 26-11-05, 07:10 PM
أبو يوسف المالكي أبو يوسف المالكي غير متصل حالياً
الله حسبه
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
الدولة: المغرب الأقصى
المشاركات: 370
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما ذكره الإخوة الكرام عن الشيخين ابن باز والعثيمين رحمهما الله تعالى هو الصواب والله أعلم، وللإمام الشوكاني رحمه الله رسالة في اختلاف نية الإمام والمأموم، وقول شيخ الإسلام في المغرب وقد نسي العصر، وأنه يصلي نع الإمام المغرب وبعده العصر، محمول على ضيق وقت المغرب، ومثله إن تذكر العشاء وقد اقترب الإسفار البين وهو آخر الصبح، وإلا فإن ترتيب الصلوات واجب، إلا في هذه الحالة.
أما مسألة اختلاف النية، ففيها كلام إذا اختلف عدد الركعات، كأن يصلي العشاء مع الإمام بنية المغرب، إذ الاقتداء بالإمام من فرائض الصلاة، لقول النبي صلى الله عليه وسلمك ( إنما جعل الإمام ليؤتم به ).
أفيدونا جزاكم الله خيرا.
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (لولا أن الله أنقذني بمالك والليث لضللت).
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 28-09-10, 07:06 AM
الحسين أشقرا الحسين أشقرا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-07
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 116
افتراضي رد: رجل نسي صلاة الظهر ودخل ليصلي العصر وأدرك الناس يصلونها جماعة فتذكر أنه لم يصلّ الظهر

بسم الله الرحمن الرحيم
*** يدخل فيمن نسي صلاة فرض، وأدركه الدخول في الصلاة التي تليها مع الجماعة وله متسع من الوقت حكم [ مـــــســــجــــون الإمـــــام ].فيعيد الصلاتين الفريضتين بالترتيب بعد سلام الإمام..والله أعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:08 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.