ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-11-05, 02:14 PM
خالد السبهان خالد السبهان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-05
الدولة: السعودية:الرياض
المشاركات: 327
افتراضي هل يجوز التبرك بآثار الرسول صلى الله عليه وسلم؟

هل يجوز التبرك بآثار رسول الله صلى الله عليه وسلم الموجودة في هذا الوقت؟

أفيدونا وجزاكم الله خير
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-11-05, 02:41 PM
أبو حفص السكندرى أبو حفص السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-10-05
المشاركات: 251
افتراضي

إن علم يقينا انها من أثار النبى صلى الله عليه وسلم ولم يكن ذلك شيئا مزعوما لا يمكن التحقق منه
فيجوز التبرك بها فقد ثبت تبرك الصحابة رضوان الله عليهم بأثاره صلى الله عليه وسلم كحديث المسور بن مخرمة الذى روى فيه قول عروة بن مسعود الثقفي عن وصف حال الصحابة مع النبى صلى الله عليه وسلم فقال ( وما تنخم نخامة حتى وقغت فى كف احدهم فدلك بها وجهه و جلده ) وكتقسيم شعره بين الناس حين حلقه .
ولكن مع الأخذ فى الاعتبار ان قبره صلى الله عليه وسلم ليس من اثاره ولا يقاس هذا على ذاك فالأثر بقية الشىء وقبر النبي صلى الله عليه وسلم ليس من بقاياه أى ليس بقية شىء أستعمله . والله أعلى و أعلم
__________________
العلم قال الله قال رســــوله.............قال الصحابة ليس بالتمويه
ما العلم نصبك للخلاف سفـاهة............بين الرسول وبين رأى فقيه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-11-05, 04:13 PM
خالد السبهان خالد السبهان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-05
الدولة: السعودية:الرياض
المشاركات: 327
افتراضي

جزاك الله خير يا أخي أبي حفص على الفائدة
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-11-05, 04:50 PM
أبو حفص السكندرى أبو حفص السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-10-05
المشاركات: 251
افتراضي

جزانا و أياكم
__________________
العلم قال الله قال رســــوله.............قال الصحابة ليس بالتمويه
ما العلم نصبك للخلاف سفـاهة............بين الرسول وبين رأى فقيه
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-11-05, 05:06 PM
محمود شعبان محمود شعبان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-09-03
المشاركات: 934
افتراضي

العنوان وجود بعض آثار الرسول صلى الله عليه وسلم
المجيب د. أحمد بن سعد بن حمدان الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف السيرة والتاريخ والتراجم/السيرة النبوية
التاريخ 18/5/1425هـ

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
هل صحيح أنه يوجد بعض الآثار من شعر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أو بردته في بعض المتاحف؟ وهل إن وجدت يجوز التبرك بها؟ أو التبرك ببعض تراب من حول قبر الرسول- صلى الله عليه وسلم- ؟أفيدونا -وجزاكم الله خيراً-.

الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
لا يوجد شيء من آثار النبي – صلى الله عليه وسلم- وكل من يدعي شيئاً من ذلك فهو كاذب يريد أن يخدع أتباعه، وآثاره – صلى الله عليه وسلم- التي مست جسده الشريف يجوز التبرك بها، ولكنها لا توجد اليوم، أما تراب قبره فلا يجوز أخذ شيء منه، ولو جاز وأخذ منه كل مسلم أو عشر المسلمين لانكشف القبر وظهر جسده الشريف – صلى الله عليه وسلم- وهذا إيذاء له – صلى الله عليه وسلم- وليس تبركاً. والله الموفق.
http://www.islamtoday.net/questions/...t.cfm?id=38152

العنوان الآثـار النبويـة
المجيب د. ناصر بن عبد الرحمن الجديع
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف السيرة والتاريخ والتراجم/مسائل متفرقة في السيرة والتاريخ والتراجم
التاريخ 5/7/1422

السؤال
أثناء زيارتي لتركيا رأيت في متحف ( طوب قابي سراي) في اسطنبول قاعة للأمانات المقدسة ، تضم آثاراً نبوية؛ شعرات للرسول صلى الله عليه وسلم، ورسالته للمقوقس ، وبردته، وأشياء أخرى، ولم ألاحظ ما يدل على ثبوت ذلك تاريخياً .
فما حقيقة هذه الآثار ، و هل يصح أنها نبوية؟

الجواب
ليس هنالك ما يدل على ثبوت صحة نسبة هذه الآثار ونحوها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم .
قال صاحب كتاب ( الآثار النبوية) المحقق أحمد تيمور باشا ص 78 بعد أن سرد الآثار المنسوبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالقسطنطينية (اسطنبول) : ( لا يخفى أن بعض هذه الآثار محتمل الصحة ، غير أنا لم نر أحداً من الثقات ذكرها بإثبات أو نفي ، فالله سبحانه أعلم بها، وبعضها لا يسعنا أن نكتم ما يخامر النفس فيها من الريب ويتنازعها من الشكوك ) الخ.
ولا شك في مشروعية التبرك بآثار نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في حياته وبعد وفاته، ولكن الشأن في حقيقة وجود شيء من آثار الرسول صلى الله عليه وسلم في العصر الحاضر .
وإن مما يضعف هذه الحقيقة ما جاء في صحيح البخاري(3/186) عن عمرو بن الحارث رضي الله عنه أنه قال : ( ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم عند موته درهماً ولا ديناراً، ولا عبداً ولا أمة، ولا شيئاً إلا بغلته البيضاء، وسلاحه، وأرضاً جعلها صدقة) فهذا يدل على قلّة ما خلَّفه الرسول صلى الله عليه وسلم بعد موته من أدواته الخاصة .
وأيضاً فقد ثبت فقدان الكثير من آثار الرسول صلى الله عليه وسلم على مدى الأيام والقرون؛ بسبب الضياع، أو الحروب، والفتن ونحو ذلك .

ومن الأمثلة على ذلك فقدان البردة في آخر الدولة العباسية، حيث أحرقها التتارعند غزوهم لبغداد سنة 656هـ ، وذهاب نعلين ينسبان إلى الرسول صلى الله عليه وسلم في فتنة تيمورلنك بدمشق سنة 803هـ .
ويلاحظ كثرة ادعاء وجود وامتلاك شعرات منسوبة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم في كثير من البلدان الإسلامية في العصور المتأخرة، حتى قيل إن في القسطنطينية وحدها ثلاثاً وأربعين شعرة سنة 1327هـ ، ثم أهدي منها خمس وعشرون، وبقي ثماني عشرة.
ولذا قال مؤلف كتاب (الآثار النبوية) ص82 بعد أن ذكر أخبار التبرك بشعرات الرسول صلى الله عليه وسلم من قبل أصحابه رضي الله عنهم : (فما صح من الشعرات التي تداولها الناس بعد بذلك فإنما وصل إليهم مما قُسم بين الأصحاب رضي الله عنهم ، غير أن الصعوبة في معرفة صحيحها من زائفها ) .
ومن خلال ما تقدم فإن ما يُدّعى الآن من وجود بعض الآثار النبوية في تركيا أو غيرها سواءً عند بعض الجهات، أو عند بعض الأشخاص موضع شك ، يحتاج في إثبات صحة نسبته إلى الرسول صلى الله عليه وسلم إلى برهان قاطع، يزيل الشك الوارد ، ولكن أين ذلك ؟ ولاسيما مع مرور أكثر من أربعة عشر قرناً من الزمان على وجود تلك الآثار النبوية، ومع إمكان الكذب في ادعاء نسبتها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم للحصول على بعض الأغراض ، كما وُضعت الأحاديث ونسبت إليه صلى الله عليه وسلم كذباً وزوراً .
وعلى أي حال فإن التبرك الأسمى والأعلى بالرسول -صلى الله عليه وسلم- هو اتباع ما أثر عنه من قول أو فعل ، والإقتداء به ، والسير على منهاجه ظاهراً وباطناً .
http://www.islamtoday.net/questions/...ent.cfm?id=141
__________________
يحيى بن أبي كثير:لا يستطاع العلم براحة الجسم
الشافعي:وددت أن كل علم أعلمه تعلمه الناس أؤجر عليه ولا يحمدوني
كتبت فترة باسم: (أبو نسيبة) رحمها الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:12 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.