ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-03-02, 11:40 AM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي أحفاد القردة والخنازير

روى الإمام مسلم في الصحيح:

(إن الله لم يجعل لمسخ نسلا ولا عقبا)

فهل من الصحيح أن يقال عن اليهود إنهم أحفاد القردة والخنازير؟؟


فائدة:

قال ابن حزم في المحلى:

(وكل ما جاء في المسوخ في غير القرد والخنزير فباطل وكذب موضوع)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-03-02, 05:23 PM
هيثم حمدان. هيثم حمدان. غير متصل حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 2,747
افتراضي

الأخ عصام حفظه الله:

الذي ورد في مسند الإمام أحمد وصحيح ابن خزيمة وتاريخ الطبري وتفسير ابن كثير وزاد المعاد والسيرة الحلبية وغيرها عن عائشة (رضي الله عنها) أنّها نادت اليهود بـ:

"يا إخوان القردة والخنازير".

وليس: "يا أحفاد القردة والخنازير".

وفي بعضها أنّ النبي (صلى الله عليه وسلم) ناداهم بذلك.

والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-12-04, 09:47 PM
ابن جبير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اذكر ان بعض العلماء عند تعليقهم على قوله تعالى (ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين ) البقره 65
يقولون ان من الامور التى يتميز بها الممسوخ
- انه لايتناسل
- انه يبقى فترة الاعتبار به

هذا ما يحضرني سريعاً
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-12-04, 10:28 PM
طلال العولقي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

هناك مشاركة للأخ عمر المقبل في هذا الموضوع.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-12-04, 10:33 PM
طلال العولقي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=10391
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-12-04, 11:41 PM
مصطفى الفاسي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله:

تُنظر تفضّلا المشاركة 28 في هذا الرابط.
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...1%C7+%CA%DE%E1

وشيخنا أبو خالد السلمي أورد شيئا جميلا حفظه الله،
وهو أنهم لا بد وأن تناسلوا قبل المسخ، فيستمر النسل منهم على هذا الوجه، فهم أحفاج لهم. وتحمل دلالة حديث مسلم، على حالة كونهم ممسوخين.

وهذا إيراد قوي، يحتاج إلى التمحيص التاريخي الدقيق، للإثبات أو النفي.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-12-04, 12:55 AM
طلال العولقي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

لكن بارك الله فيكم ما ثمرة بحث هذه المسألة تاريخياً؟
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-12-04, 11:14 AM
مصطفى الفاسي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بارك الله فيكم.

لمعرفة ما إذا عاش لهم نسل وُلد قبل المسخ، وأين؟
وهل هاجر منهم أحد قبل المسخ، وأين استقر؟
وهل من يهود هذا العصر حفدة يعيشون؟
للتأكد من هذه الدعوى
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-12-04, 11:51 AM
عبدالله الفاخري عبدالله الفاخري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-03-04
الدولة: London-Uk
المشاركات: 52
افتراضي

علينا أولا أن نعلم أن الله تعالى قال في كتابه الكريم "من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت".
وقولنا لليهود وخاصة منهم الصهاينة الذين احتلوا الأرض وانتهكوا العرض وساموا إخواننا سوء العذاب قولنا لهم يا أحفاد القردة .قول صحيح "برأيي الذي يحتمل الخطأ" لا لأنهم من نسلهم بل لأنهم على شاكلة أولائك الطغاة وعلى دينهم وأخلاقهم . كذلك أود الإشارة إلى أنه أختلف في كيفية هذا المسخ فمن العلماء من قال أن أعمالهم وأخلاقهم كانت كأعمال وأخلاق هذه العجماوات فجمعوا بين خبث النفوس وقذارة الأخلاق.
نسأل الله أن ينتقم لنا منهم ويشف بذلك صدور قوم مؤمنين.
والله أعلى وأعلم.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-12-04, 12:53 PM
مصطفى الفاسي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاك الله أخي عبد الله الفاخري على المداخلة، وعلى غيرتك على دين الله، وأتمنى أن تكون قد قرأت ما في الروابط


أما ما قلته :

"فمن العلماء من قال أن أعمالهم وأخلاقهم كانت كأعمال وأخلاق هذه العجماوات فجمعوا بين خبث النفوس وقذارة الأخلاق."

فهو صرف النص عن ظاهره إلى المجاز من غير قرينة، وحديث مسلم " إن الله لم يجعل لمسخ نسلا ولا عقبا" كافٍ لإبطال هذه الدعوى

ثم لاحظ كلمة "منهم" من قوله تعالى "وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت"
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12-12-04, 03:44 AM
أبو عائشة أبو عائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-02
المشاركات: 106
افتراضي

صدقت أخي الفاضل:
إنما هو مسخ حقيقي ، وليس في الأخلاق كما ذكر بعض الفضلاء.
وما ذلك على الله ببعيد.
وقد رأينا في القرآن الكريم قوله تعالى:-
{مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا ...} (5) سورة الجمعة
{كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُّسْتَنفِرَةٌ * فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ} (50- 51) سورة المدثر
{...أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} (179) سورة الأعراف
{أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا} (44) سورة الفرقان
فكل هذه الآيات وغيرها تدل على أنهم في أخلاق الأنعام والحمير نصا.
أما الآيات المذكورة سابقاً في مسخ طائفة منهم قردة وخنازير فلا تحتمل ذلك أبداً.
alaadot@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 19-03-07, 10:24 AM
خباب الحمد خباب الحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-07
المشاركات: 61
افتراضي

حكم إطلاق لفظ أحفاد القردة والخنازير على اليهود

بقلم : خباب بن مروان الحمد


الحمد لله وبعد :
فقد دار بين بعض إخواني من طلبة العلم جدال لطيف حول حكم إطلاق ( أحفاء القردة والخنازير) على اليهود ، فأحببت أن أبحث هذه المسألة ، لعلَّ الله ـ تعالى ـ يوفقني للصواب فيها ... آمين.
أقول في البداية : الذي ظهر لي بعد تأمُّل في هذه المسألة أنَّ إطلاق لفظ ( أحفاد القردة والخنازير) على اليهود لا يليق ، لأنَّ الحديث الذي أخرجه مسلم في صحيحه عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ مرفوعاً لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :(إن الله تعالى لم يجعل لمسخ نسلاً ولا عقباً وقد كانت القردة والخنازير قبل ذلك).

فهم إذاً لم يعقبون ولم يتناسلون ، بل ماتوا بعض مضي ثلاثة أيام كما حكاه جمع من التابعين كقتادة وغيره ، فكيف نقول عنهم بأنَّهم أحفادهم ؟!

أرى أنَّ في ذلك تجاوز ، وإن كان بعض مشايخنا جوَّزوا هذا الإطلاق عليهم ، كشيخنا الفقيه الأصولي :محمد صدقي البورنو المكنَّى بأبي الحارث الغزِّي ـ حفظه الله ومتَّعنا بعلمه ـ حيث سألته فقال يجوز إطلاق ذلك ذمَّاً لهم وتوبيخاً، وإن لم يكونوا أحفاداً للقردة والخنازير ، وقد قاس فضيلته ذلك بقوله تعالى حين قال لمحمد ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ يأمره بمخاطبة اليهود :( قل فلم تقتلون أنبياء الله من قبل) وقد كان الخطاب ليهود المدينة ، وهم لم يكن لهم يد في قتل الأنبياء السابقين، ولكنَّ ذلك من باب الذم لهم والإنكار على أفعالهم الشنيعة، حيث أنَّهم يشابهونهم في الصفات والأفعال القبيحة، هذا رأي شيخنا العلاَّمة البورنو ( وله محلّه من النظر والاجتهاد)!


بيد أنِّي أميل إلى أن يُطْلَقَ عليهم بأنَّهم :(إخوان القردة والخنازير) اقتداء برسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ حين قال لهم ذلك ، و لمشابهتهم للذين مسخوا في العناد والتمرد على الله وعلى أنبيائه بغير الحق، فاستحقوا ذلكم النعت.


وهذا اللفظ أطلقته عائشة ـ رضي الله عنها ـ عـلى اليهود أمام رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ ، ولم يعاتبها رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه، كما في حديث أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ أن اليهود دخلوا على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقالوا السام عليك فقال النبي ـ صلَّى الله عليه وسلم ـ السام عليكم فقالت عائشة السام عليكم يا إخوان القردة والخنازير ولعنة الله وغضبه فقال : يا عائشة مه فقالت : يا رسول الله أما سمعت ما قالوا قال أو ما سمعت ما رددت عليهم يا عائشة لم يدخل الرفق في شيء إلا زانه ولم ينزع من شيء إلا شانه.

والحديث أخرجه الإمام أحمد في المسند ( 3 / 241 ) من حديث أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ وقال الألباني: (إسناده رجاله ثقات على شرط مسلم غير مؤمَّل وهو ابن اسماعيل البصري صدوق سيء الحفظ) (إرواء الغليل 5/118).

وقد أخرج الإمام ابن خزيمة في صحيحه من حديث عائشة رضي الله عنها : أنَّه دخل يهودي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : السام عليك يا محمد فقال النبي صلى الله عليه وسلم : وعليك فقالت عائشة : فهممت أن أتكلم فعلمت كراهية النبي صلى الله عليه وسلم لذلك فسكت ثم دخل آخر فقال السام عليك فقال : عليك فهممت أن أتكلم فعلمت كراهية النبي صلى الله عليه وسلم لذلك ثم دخل الثالث فقال السام عليك : فلم أصبر حتى قلت : وعليك السام وغضب الله ولعنته إخوان القردة والخنازير أتحيون رسول الله بما لم يحيه الله ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله لا يحب الفحش ولا التفحش قالوا قولا فرددنا عليهم إن اليهود قوم حسد وهم لا يحسدونا على شيء كما يحسدونا على السلام وعلى آمين.


أخرجه ابن خزيمة في صحيحه برقم :(574) وحكم عليه الألباني كذلك بصحَّة إسناده في السلسلة الصحيحة (2/306).

وقد ثبت أنَّه ـ عليه الصلاة والسلام ـ قال لليهود وهو مشرف على حصون بني قريظة وقد حاصرهم :( يا إخوان القردة والخنازير ، هل أخزاكم الله وأنزل بكم نقمته)وقد ناداهم بذلك ؛ لكفرهم ونقضهم العهود التي كانت بينهم وبين الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وموالاتهم الأحزاب عليه ، ولشتمهم إيَّاه .(الطبري(2/252) تحقيق الشيخ أحمد شاكر، وذكره ابن كثير بتحقيق الوادعي:(1/207) ووردت في ( إمتاع الأسماع ‏صـ 243‏)‏ بنص‏:‏"يا إخوان القردة والخنازير وعبدة الطواغيت ، أتشتمونني؟!" بل ذكر الإمام ابن كثير في تفسيره لآية76 من سورة البقرة نقلاً عن مجاهد قال : قام رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ يوم قريظة تحت حصونهم فقال:(يا إخوان القردة والخنازير ، يا عبدة الطاغوت).

وقد ذكر الإمام ابن كثير أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان عندها فسلم علينا رجل ونحن في البيت فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فزعا وقمت في أثره فإذا بدحية الكلبي فقال هذا جبريل أمرني أن أذهب إلى بني قريظة وقال قد وضعتم السلاح لكنا لم نضع طلبنا المشركين حتى بلغنا حمراء الأسد وذلك حين رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الخندق فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فزعا وقال لأصحابه عزمت عليكم أن لا تصلوا صلاة العصر حتى تأتوا بني قريظة فغربت الشمس قبل أن يأتوهم فقالت طائفة من المسلمين إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يرد أن تدعوا الصلاة فصلوا وقالت طائفة والله إنا لفي عزيمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وما علينا من إثم فصلَّت طائفة إيمانا واحتسابا وتركت طائفة إيمانا واحتسابا ولم يعنف رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ واحدا من الفريقين وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فمر بمجالس بينه وبين بني قريظة فقال هل مر بكم أحد فقالوا مر علينا دحية الكلبي على بغلة شهباء تحته قطيفة ديباج فقال ذلك جبريل أرسل إلى بني قريظة ليزلزلهم ويقذف في قلوبهم الرعب فحاصرهم النبي صلى الله عليه وسلم وأمر أصحابه أن يستروه بالجحف حتى يسمع كلامهم فناداهم يا إخوة القردة والخنازير فقالوا : يا أبا القاسم لم تكن فحاشا فحاصرهم حتى نزلوا على حكم سعد بن معاذ وكانوا حلفاءه فحكم فيهم أن تقتل مقاتلتهم وتسبى ذراريهم ونساؤهم).
قال الإمام ابن كثير بعد إيراده هذا الحديث في كتابه البداية والنهاية: ولهذا الحديث طرق جيدة عن عائشة وعن غيرها)(البداية والنهاية 4/119).


ومن خلال بحثي في هذه المسألة وجدت أنَّ الإمام القرطبي ـ رحمه الله ـ قد نعت اليهود بذلك قائلاً في تفسيره لسورة الأعراف عند آية:(واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر إذ يعدون في السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرَّعاً ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون)(الأعراف:17) فقد وصفه هذه الآية بأنَّها من أمَّهات الشريعة ، ثم قال:(إنَّ الله أمر رسوله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ أن يسأل إخوة القردة والخنازير عن القرية التي اعتدوا فيها يوم السبت).
بل قال ـ رحمه الله تعالى ـ عن تفسيره لقوله تعالى:( قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ) قال :(لما نزلت هذه الآية قال المسلمون لهم : يا إخوة القردة والخنازير فنكسوا رءوسهم افتضاحا , وفيهم يقول الشاعر : فلعنة الله على اليهود إن اليهود إخوة القرود).


ولهذا فالذي يظهر لي ـ والله تعالى أعلم ـ جواز إطلاق لفظ :(إخوان القردة والخنازير) على اليهود الملاعين ، نسأل الله ـ تعالى ـ أن يكفي المسلمين شرَّهم ، وأن يحرِّر المسجد الأقصى وبلاد المسلمين من دنسهم ، والله المستعان ، وعليه التكلان ، وصلَّى الله على نبيا محمد ـ وعلى آله وصحبه وسلَّم ـ تسليما كثيراً إلى يوم الدين.
__________________
أخي الكريم : يشرفني أن تطالع صفحتي الخاصَّة بي في موقع صيد الفوائد بقسم ملتقى العلماء وطلبة العلم ، كما أسعد برأيكم فيها، والصفحة على هذا الرابط :
http://www.saaid.net/Doat/khabab/index.htm
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 23-04-10, 04:26 PM
مختار الديرة مختار الديرة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 18,463
افتراضي رد: أحفاد القردة والخنازير

هنا سؤال
مالحكمة في اختيار مسخهم لقردة بالذات ؟
__________________
الجزء الثالث من موضوع بحوث مهمة جدًا
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02-11-11, 12:17 AM
أبو عبد الرحمن السالمي أبو عبد الرحمن السالمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-01-11
المشاركات: 3,561
افتراضي رد: أحفاد القردة والخنازير

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مختار الديرة مشاهدة المشاركة
هنا سؤال
مالحكمة في اختيار مسخهم لقردة بالذات ؟
الله تعالى أعلم
__________________
لما ذُكِر للإمام أحمد - رحمه الله - الصدق والإخلاص
قال : بهذا ارتفع القوم .
( طبقات الحنابلة لابن أبي يعلى 1 / 147 )
http://islam-call.com/default/
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:38 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.