ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-05-04, 12:29 AM
محمد رشيد
 
المشاركات: n/a
افتراضي أريد أقوال بعض العلماء في ارتداء البنطلون

السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته

أما بعد ،،

فليت من إخواني من يجمع لي أقوال أهل العلم المعاصرين من أهل الحجاز في حكم ارتداء البنطلون

حيث إني لا أعلم من حرمه إلا الشيخ الألباني ـ رحمه الله تعالى و رضي عنه ـ

أحتاج هذا الجمع لغيري ،، و جزاكم الله تعالى خير الجزاء
أخوكم المحب // محمد رشيد
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-05-04, 12:35 AM
المسيطير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الاخ الكريم / محمد رشيد
هل السؤال عن حكم البنطلون للرجال ام للنساء ؟

فان كان السؤال عن حكم لبس البنطلون للرجال فقد سألت عنه سماحة الشيخ الامام ابن باز رحمه الله عند خروجه من مسجده في الطائف بعد العشاء ، فقلت : ياشيخ احسن الله اليك نُقل عنك كراهة لبس البنطلون والصلاة فيه ، فما رأيكم ؟
فقال رحمه الله : اذا كان البنطلون ساترا للعورة فلا بأس .

اما لبس البنطلون للنساء ففتاوي المشايخ في منعها كثيرة لعل الاخوة ينقلونها .

والله اعلم .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-05-04, 03:16 AM
محمد رشيد
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بارك الله تعالى فيك أخي الحبيب على اهتمامك بالرد في هذه الفترة ( الفترة ) بسبب الاختبارات الدراسية

أخي .... هل وصل بك أن تظن بأخيك أن يسأل عن البنطلون للنساء ؟!!!!!!!!
( ابتسامة كبيييرة جدا )
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-05-04, 05:28 AM
أحمد أبوعبدالرحمن
 
المشاركات: n/a
افتراضي

لدي سؤال للشيخ المسيطير حفظه الله ولكل من له علم في هذا الأمر من الإخوة :

من المعلوم أن البنطال يستر العورة كما هو الغالب من حال لابسيه --- لكن أليس وجه الكراهه أو تحريمه عند من حرمه من كونه يجسم العورة أو فيه نوع تشبه بالكفار؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-05-04, 06:48 PM
إحسـان العتيـبي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

سؤال أخي الفاضل المسيطير في محله

لأن الكلام قد يفهم أنه في حكم لبس البنطال للمرأة أمام زوجها

وهو ما منع منه الشيخ ابن عثيمين ولا يظهر لغيره هذا المنع والثاني أصوب .

والذي منع من لبس البنطال للرجال منع منه لعلتين :

الأولى : تجسيم العورة

الثاني : التشبه بالكفار

وهذا كلام شيخنا الألباني ، والشيخ ابن عثيمين لا يرى السبب الثاني لنتشار لبسه بين المسلمين وعدم تميز الكفار به .

ملاحظة :

أعجب ممن يحرم لبس البنطال للنساء - في الشارع طبعا ! - ولا يمنع الرجال منه ، والأسباب في الإنكار واحدة .

أقوال العلماء :

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

أرى ألا ينساق المسلمون وراء هذه الموضة من أنواع الألبسة التي ترد الينا من هنا وهناك؛ وكثير منها لا يتلاءم مع الزي الإسلامي الذي يكون فيه الستر الكامل للمرأة مثل الألبسة القصيرة أو الضيقة جداً أوالخفيفة ومن ذلك "البنطلون" فإنه يصف حجم رِجْل المرأة ، وكذلك بطنها وخصرها وغير ذلك ، فلابسته تدخل في الحديث الصحيح : ( صنفان من أهل النار : نساء كاسيات عاريات ) اهـ .

مجلة الدعوة العدد (1/1476) .

http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=23329&dgn=4

قال الشيخ عبد الرحمن البراك :

الواجب على المسلمة أن تلبس من الثياب ما يستر بدنها ، ويستر عورتها وذلك بلبس ما لا يصف البشرة كالشفاف ولا يصف حجم العورة كالضيق . والبنطلون هو مما يصف جسم وعورة المرأة فلهذا لا يجوز للمرأة أن تلبس البنطلون إلا وعليه قميص فضفاض أي واسع لأن من أهداف الإسلام الحفاظ على العورات والبعد عن كشفها لأن التهاون في ذلك من وسائل الوقوع فيما حرم الله من الزنا أو دواعيه . فالواجب على المسلمة أن تلتزم بآداب الإسلام في لباسها وفي حركاتها ، وفي كلامها ، قال تعالى : ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ) ، وقال تعالى : ( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ... الآية إلى قوله تعالى .. ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ) . والله أعلم

http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=21438&dgn=4

قال الشيخ عبد العزيز بن باز :

ننصح أن لا يلبس البنطلون لأنه من لباس الكفرة فينبغي تركه وأن لا تلبس المرأة إلا لباس بنات جنسها ، بنات بلدها ، ولا تشذ عنه ، وتحرص على اللباس الساتر المتوسط الذي ليس فيه ضيق ، ولا رقة بل يستر من غير ضيق ، ولا يصف البدن ، وليس فيه تشبه بالكفار ، ولا بالرجال ولا تلبس ملابس الشهرة .

http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=10436&dgn=4

سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين حفظه الله تعالى عن حكم لبس الجنز للنساء فأجاب : ( وأما لبس المرأة للبنطلون فلا يجوز ولو كانت خالية و لو كانت أمام النساء أو أمام زوجها ، إلا في غرفة مغلقة مع زوجها فقط ، فأما ما سوى ذلك فلا يجوز فإنه يبين تفاصيل البدن وبعود المرأة على هذه اللبسة حتى تألفها وتصبح عندها مستساغة ، فلا تجوز هذه اللبسة بحال ) النخبة من الفتاوى النسائية ص30 .

كما سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين عن حكم لبس المرأة للبنطلون بجميع أنواعه فأجاب حفظه الله : ( أرى منع لبس المرأة للبنطلون مطلقا وإن لم يكن عندها إلا زوجها ، وذلك لأنه تشبه بالرجال ، فإن الذين يلبسون البنطلونات هم الرجال ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم المتشبهات من النساء بالرجال ) مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ، ج12 ص287 .

http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...&QR=5066&dgn=4
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-05-04, 11:57 PM
علي بن حميد علي بن حميد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-03-04
المشاركات: 194
افتراضي جزاكم الله خيْرًا ..

ماذا عن أصحاب المهن في المصانع والورش والمعامل والجيش والشرطة ؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 27-05-04, 04:48 AM
أبو حمزة الجعيطي أبو حمزة الجعيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-03-04
المشاركات: 21
افتراضي مجرد مشاركة

اخوتي الكرام أرغب بالمشارك في هذه المسألة ، وذلك من خلال لفت النظر إلى أمرين :

أحدهما :
هل البناطيل على درجة واحدة من الاتساع والضيق حتى نعطيها حكما واحدا من هذه الجهة ؟ إذ أن بعضها ضيق ، بل تتفاوت في درجة الضيق ، وبعضها واسع بدرجات متفاوتة ، بل بعضها أقرب إلى السروال منها إلى البنطلون .

ولبس السروال أعتقد أنه جائز بدليل ما رواه البخاري وغيره من حديث ابْنِ عُمَرَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ رَجُلًا سَأَلَهُ مَا يَلْبَسُ الْمُحْرِمُ فَقَالَ :[ لَا يَلْبَسُ الْقَمِيصَ وَلَا الْعِمَامَةَ وَلَا السَّرَاوِيلَ وَلَا الْبُرْنُسَ ...] الحديث .

وحديث أبي هريرة قَالَ قَامَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلَهُ عَنْ الصَّلَاةِ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ فَقَالَ أَوَكُلُّكُمْ يَجِدُ ثَوْبَيْنِ ثُمَّ سَأَلَ رَجُلٌ عُمَرَ فَقَالَ إِذَا وَسَّعَ اللَّهُ فَأَوْسِعُوا جَمَعَ رَجُلٌ عَلَيْهِ ثِيَابَهُ صَلَّى رَجُلٌ فِي إِزَارٍ وَرِدَاءٍ فِي إِزَارٍ وَقَمِيصٍ فِي إِزَارٍ وَقَبَاءٍ فِي سَرَاوِيلَ وَرِدَاءٍ فِي سَرَاوِيلَ وَقَمِيصٍ فِي سَرَاوِيلَ وَقَبَاءٍ فِي تُبَّانٍ وَقَبَاءٍ فِي تُبَّانٍ وَقَمِيصٍ قَالَ وَأَحْسِبُهُ قَالَ فِي تُبَّانٍ وَرِدَاءٍ .

ومن المعلوم أن هنالك درجة من الضيق يتفق عليها ويجزم بها الجميع ، وفي المقابل هنالك درجة من الاتساع كذلك يتفق عليها ويجزم بها الجميع .
لكن هنالك درجات ما بين هاتين الدرجتين قد تقرب من الأولى وقد تقرب من الثانية وهذه قد تختلف الآراء في تصنيفها . مما قد ينشأ الاختلاف في الحكم الشرعي فيها من عالم لآخر .

الأمر الثاني :
يتعلق باللباس ومدى وصفه للعورة بالذات المغلظة [ أي مقداره ونسبته ] ، وهل هو ملازم لذاك اللباس دائما أم في وضعيات معينة ، وهذا له علاقة بعدة أمور ، كطريقة التفصيل و سماكة القماش وأمور أخرى .
فعلى سبيل المثال هنالك بناطيل واسعة نسبيا وسميكة القماش لا تجسم العورة المغلظة [ الأمامية على وجه الخصوص ] كتجسيم بعض الثياب الصيفية الخفيفة خاصة إذا ما هبت الرياح .

وهذا يقودنا إلى مسألة أخرى لكنها من جنس الموضوع وهي ماذا يلبس الإنسان إذا أراد السباحة ، إذ فيما أحسب أنه لا محالة أن ثيابك ستلتصق بجسمك بما فيها عورتك مهما كان نوع هذا اللباس وسمكه ولو نسبيا ، فهل هذا معفو عنه أم لا بد أن تلبس عدة سراويل حتى يتلاشى هذا التجسيم ولو كان نسبيا .

فأحسب والله عز وجل أعلم أن التفصيل في أمر البنطال أولى من الحكم عليه بحكم مطرد .

وأرجو أن لا يفهم من طرحي السابق أني من دعاة لبس البنطال ، أو أني لا أفرق بينه وبين غيره كالثوب والإزار .

ملاحظة : كلامي كان مركزا على المسألة من ناحية تجسيم العورة ولم أتطرق لمسألة التشبه أو غيرها ، ولعلي أحاول المشارك في هذه الجزئية فيما بعد إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 27-05-04, 02:25 PM
المسيطير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

التشبه
السؤال : ما هي المشابهة المنهي عنها ؟ هل هي فيما يخصهم فقط ، أم فيما قد أصبح منتشراً ويفعله المسلمون والكفار ، وإن كان أصله وارداً من بلاد الكفار ، كما هو الحال في البنطلونات والحلل الإفرنجية ؟ وهل إذا كان يفعله فساق المسلمين فقط دون عدو لهم يصبح أيضاً من المشابهة إذا فعله عدول المسلمين ؟ ما هو حكم لبس البدل الإفرنجية على الوجه الذي يفعله غالبية الناس الآن من مسلمين وكفار ؟ هل هو مشابهة فقط ، وإن كان فيه مشابهة بالكفار فما هي درجة التحريم أو الكراهة ؟ هل هناك كراهة أيضاً حيث يجسم البنطلون العورة ؟ إذا كان هناك كراهة فهل هي تحريمية أم تنزيهية ؟ وما العورة المقصودة بالتجسيم ؛ هل هي العورة المغلظة أم هي والفخذ أيضاً ؟ وإن أمكن تلافي هذا الأمر ( وهو تجسيم العورة المغلظة والفخذ ) بقدر الإمكان باستعمال البنطلونات الواسعة ، فهل تظل الكراهة موجودة ؟ وما حكم لبس البنطلونات الضيقة أو المضبوطة تماماً بحيث لا يكون فيها وسع عن الساق إلا قليلاً ؟

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه ... وبعد :

الجواب : المراد بمشابهة الكفار المنهي عنها مشابهتهم فيما اختصوا به من العادات وما ابتدعوه في الدين من عقائد وعبادات ، كمشابهتهم في حلق اللحية وشدِّ الزنار ، وما اتخذوه من المواسم والأعياد والغلو في الصالحين بالاستغاثة بهم والطواف حول قبورهم والذبح لهم ، ودق الناقوس وتعليق الصليب في العنق أو على البيوت أو اتخاذه وشماً باليد مثلاً تعظيماً له واعتقاداً لما يعتقده النصارى .

ويختلف حكم مشابهتهم ، فقد يكون كفراً كالتشبه بهم في الاستغاثة بأصحاب القبور والتبرك بالصليب واتخاذه شعاراً ، وقد يكون محرَّماً فقط كحلق للحية وتهنئتهم بأعيادهم ، وربما أفضى التساهل في مشابهتهم المحرمة إلى الكفر ، والعياذ بالله .

أما لبس البنطلون والبدلة وأمثالهما من اللباس ، فالأصل في أنواع اللباس الإباحة ، لأنَّهُ من أمور العادات ، قال تعالى : ] قل من حرَّم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق [ الآية . ويستثنى من ذلك ما دلَّ الدليل لشرعي على تحريمه أو كراهته كالحرير للرجال ، والذي يصف العورة لكونه شفافاً يرى من ورائه لون الجلد ، أو ككونه ضيقاً يحدد العورة ، لأنه حينئذ في حكم كشفها وكشفها لا يجوز ، ، وكالملابس التي هي من سيما الكفار فلا يجوز لبسها لا للرجال ولا للنساء لنهي النبي صلىالله عليه وسلم عن التشبه بهم ، وكلبس الرجال ملابس النساء ولبس النساء ملابس الرجال لنهي النبي صلىالله عليه وسلم عن تشبه الرجال بالنساء والنساء بالجال .

وليس اللباس المسمى بالبنطلون مما يختصُّ بالكفار ، بل هو لباس عام في المسلمين والكافرين في كثير من البلاد والدول ، وإنما تنفر النفوس من لبس ذلك في بعض البلاد ولعدم الإلف ومخالفة عادة سكانها في اللباس ، وإن كان ذلك موافقاً لعادة غيرهم من المسلمين . لكن الأولى بالمسلم إذا كان في بلد لم يعتد أهلها ذلك اللباس ألاَّ يلبسه في الصلاة ولا في المجامع العامة ولا في الطرقات.

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27-05-04, 02:34 PM
المسيطير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

وهذا رابط مفيد :


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...E4%D8%E1%E6%E4
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29-05-04, 06:36 PM
ابن وهب
 
المشاركات: n/a
افتراضي

هذه المسألة خلافية كما نقل ذلك المشايخ
ولازال في كل قطر من يقول بقول من هذه الاقوال

ولو قائل قائل ان الجمهور على الكراهة هكذا مطلقا لربما كان قوله صحيحا ( أقصد في حق أهل العلم)
طبعا هناك من يرى الجواز مطلقا ولايرى الكراهة
وهناك من يرى التحريم
وهناك من يرى وجوب لبس البنطلون
وله في ذلك تفصيل

الخ
ولكل فريق حجة وادلة

وقد لخص الشيخ الالباني الاسباب التي تجعله يقول بحرمتها
والالباني لم يتفرد به
بل قاله قبله وبعده جماعة من اهل الفتيا في جميع الاقطار والبلدان
منهم كثير من شيوخ الحجاز ونجد واليمن والمغرب والهند وتركيا ومصر وجاوة
ومن جميع اقطار المسلمين
على اختلاف طوائفهم
من المنتمين الى المذاهب الفقهية المختلفة ومن الصوفية والظاهرية
واهل الحديث وو
الخ
من جميع طوائف اهل القبلة
وقد كان هو قول جمهور اهل العلم في الماضي القريب في الجزيرة العربية

والذين يحرمون
يقولون
ان فيه تشبها
انه محدد للعورة
والذين يجيزون يخالفونهم في الامرين

والمسألة طويلة وقد صنفت فيها التصانيف

فائدة
كلام علماء الجزيرة والمغرب والهند وتركيا وو
عن البنطلون قبل 100 سنة او 50 سنة
هو عن البنطلون الواسع (في عصرنا)
لانه لم يكونوا قد علموا بالبنطلون الضيق
بل ان بعض علماء الجزيرة لم يكن يعرف البنطلون الضيق الا بعد ازمة الخليج
فكلامهم هو عن البنطلون العادي الذي يلبسه جماهير الناس
وليس عن البنطلون الضيق جدا

مسألة التشبه مسألة فيها اخذ ورد
واما مسألة تحديد العورة فبعضهم يحتج بان الشافعية وغيرهم
لا يرون تحديد العورة مما لايعتبر معه الرجل ساتر للعورة في الصلاة
فلو لبس ما هو محدد للعورة صحت صلاته عند جماهير الشافعية
ويقولون
وكذا يقول المالكية على التفصيل المشهور للمالكية في حكم ستر العورة في الصلاة
ومنهم من استحب له الاعادة في الوقت
الخ

مسألة اخرى
البنطلون قد يقال انه مما يجب لبسه
للضرورة
كمثال من يعيش في ديار الكفار ويخشى على نفسه
خصوصا في ايام الازمات والحروب
ان كان لبس البطلون مما يبعد عنه الخطر
وكذا الجاسوس المسلم
وهكذا


ولبعض المفتين تفصيل حول هذه المسألة
كمن يرى ان لايخالف الشخص
العرف السائد
في البلد
فان كان لبس البنطلون هو العرف السائد
في البلد
فعليه ان يمشى مع العرف ولايخالفهم
ووكذا ان هناك مصلحة عليا من لبس البنطلون
كان يسمح له بالمشاركة مع عامة الناس بدلا من التميز عنهم
مما قد يصعب عليه امر دعوة الناس

والله أعلم بالصواب
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 03-08-04, 06:54 AM
أبوالمنهال الآبيضى
 
المشاركات: n/a
افتراضي

وممن يرى تحريم لبس البنطلون الشيخ ناصر بن عبد الكريم العقل في كتابه " قضايا عقدية معاصرة " .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03-08-04, 02:26 PM
هيثم إبراهيم
 
المشاركات: n/a
افتراضي

يقول الشيخ ناصر العقل : من اللباس الذى أرى أنه من خصائص الكفار اليوم وشعارهم : البنطلون ،فلا يجوز
لبسه فى بلاد المسلمين وإن كثر بين المتفرنجين منهم وهم الأكثر فى بعض البلاد الإسلاميه فالعبره بأهل الأستقامه والصلاح والفقه فى الدين وليس من سماتهم لبسه كما أن البنطلون السائد لا تتوفر فيه الحشمه لأنه يجسم العوره .. اهــ وقد نقلتها لكم من كتاب الأخ ابى المنهال الأبيضى لأنى قد استعرته منه

فكما ترون أن الشيخ قد قال بالتحريم لأن البنطلون عند الشيخ شعار للكفار ولأنه يكون ضيقاً

ويبقى أن يقال هل يفرق بين البنطلون الجينس وبين البنطلون القماش؟
فإن بعض المشايخ يفرقون باعتبار أن الجينس يظهر فيه أثر التشبه مع ضيقه عادة والله أعلم
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 03-08-04, 03:21 PM
مختار الديرة
 
المشاركات: n/a
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :
ما حكم لبس البنطال للنساء؟ وإذا كان محرما، فما حكم الجلوس مع من ترتديه؟.

ـ الذي أراه أن الشرع في مسألة اللباس لم يحدد لبسا بعينه للمرأة ولا للرجل، ولكنه وضع شروطا وصفات عامة متى توفرت حل اللباس، كالستر، وهو لبها قال ـ تعالى ـ : {يٍوّارٌي سّوًءّاتٌكٍمً} [الأعراف: 26] ولذلك سمي لباسا، وإن كانت الزينة مقصودة في اللباس أيضا قال ـ تعالى ـ: {خٍذٍوا زٌينّتّكٍمً عٌندّ كٍلٌَ مّسًجٌدُ} [الأعراف: 31]، وبناء عليه فلا وجه لتحريم لبس البنطلون بذاته، وهل يقول أحد مثلا بتحريم لبسه تحت الثياب، أو أن تلبسه المرأة لزوجها؟. نعم، قد يرى البعض أنه من التشبه، وهذا مذهب ضعيف؛ لأنه لبس شائع منتشر في كل البلاد، وليس يخفى على شريف علمكم ما في صحيح البخاري (5798) أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ توضأ، وعليه جبة شامية، وعند الترمذي (1768) : أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لبس جبة رومية ضيقة الكمين، والمسلمون قطعا كانوا يلبسون ملابس تقرب من ملابس الكفار، ونقل غير واحد الإجماع على ذلك، وأنهم لم يكونوا يغسلونها. لكن إن كانت المرأة عند نساء ولبسته فليكن فضفاضا لا يحجم الجسم، وأظن أننا نحتاج إلى تنبيه الأخوات على أهمية الارتباط بالمجتمع حتى مع وجود بعض المخالفات أو التقصير، فليس يحسن منهن أن يقطعن ما أمر الله به أن يوصل احتجاجا بتفريط حصل، أو استنادا إلى أمر مشتبه، أو اعتمادا على اجتهاد خاص. وقد جعل الله لكل شيء قدرا.

كتبه سلمان بن فهد العودة
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-08-04, 04:21 PM
المسيطير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

حكم لبس البنطلون للنساء :
سألت الشيخ محمدبن عثيمين رحمه الله تعالى في منزل سماحة الإمام ابن باز رحمه الله تعالى ثالث او ثاني ايام عيد الفطر عام 1417هـ او 1418هـ بعد ان تغدينا مع سماحة الشيخ رحمه الله وقبل ان ندخل المجلس فقلت :
ياشيخ الله يحفظك مارأيك في لبس البنطال للنساء ؟
فقال رحمه الله : لانفتي بجوازه .
فقلت ياشيخ : بعض النساء يلبسن البنطال بين النساء ويقلن لابأس اذا كان بين النساء ؟
فقال رحمه الله : حتى لو كان بين النساء ، فقد يكون باب شر على غيرها ) .أ.هـ

لفتة :
فرق بين قول الشيخ رحمه الله ( لانفتي بجوازه ) وبين قوله ( لايجوز ) .

رحمه الله الشيخين وجمعنا واياهم في الفردوس الأعلى .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 03-08-04, 04:35 PM
المسيطير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

سمعت الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى في الحرم المكي وقد سئل عن حكم لبس المرأة للبنطال امام زوجها ؟
فقال رحمه الله تعالى وهو يتبسم : لماذا تلبس المرأة امام زوجها اصلا .
ثم قال : لانفتي بالجواز ، ثم ذكر التفصيل في الجواب .

رحمه الله .
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 03-08-04, 08:54 PM
أبو عبدالرحمن بن أحمد أبو عبدالرحمن بن أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-04
المشاركات: 197
افتراضي

بالنسبة للبنطال للرجال سمعتُ الشيخ صالح ال الشيخ وفقه الله يفتي بالجواز

وبالنسبة للمرأة أمام زوجها سمعتُ الشيخ الألباني يفتي بالجواز

وبالنسبة للمرأة أمام المرأة ، فهذا مبني على حكم لبس الملابس الضيقة ، والجمهور على الكراهة ، ولاشك أن الملابس الضيقة على أنواع ، فمنها ما يحجم العورة ، سواء كان بنطال أو ما يُسمى تنورة أو ثوب
ومنها ما يفصل العورة تفصيلا دقيقا ، فالمنع متوجه في النوع الثاني

أما النوع الأول فقول الشيخ سلمان العودة ، وهو الصواب ، ومن أدلة المانعين حديث اسامة (مرها فلتضع تحت غلالة ) وفي سنده ضعف

الأخ مختار الديرة : أين أجد فتاوى الشيخ سلمان العودة مجموعة على الشبكة ، بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 05-08-04, 09:18 AM
علي الأسمري علي الأسمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-09-02
المشاركات: 135
افتراضي

للشيخ محمد رشيد رضا بحث طويل
نقل في أبحاث هيئة كبار العلماء في نقاش ما ذهب ألية الشيخ حمود التويجري وغيره في تحريم اللبس للتشبه
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 07-08-04, 03:06 PM
ابن وهب
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أما لبس البنطلون للنساء في الجزيرة فقد انتشر بعد عام 1411 ه والسبب هو التشبه بالكافرات
ثم تطور هذا الأمر الى أن وصل الى لبس ما يشبه الغلالة مع البنطلون الضيق وانتشر بين الفتيات
حديثات السن بدأ بالحواضر ثم انتشر بين المدن الصغرى
والهدف من رواء ذلك التقليد والتشبه
تبعا للموضة
واصلا لبس البنطلون للفتيات موضة قديمة ظهرت في اواسط القرن الميلادي تقريبا ثم ظهرت موضة الميني جيب والميكرو جيب ثم الشانيل ثم البنطلون والمغلوب يتبع الغالب
ولكن النساء في الجزيرة لم يقلدن هذا الأمر وانما وجدت في طائفة قليلة جدا من الحضر ممن كن يذهبن الى لبنان والقاهرة لقضاء الاجازات وتبعهن في ذلك قلة
واما في لبنان ومصر والشام فقد كان هناك تتبع لهذه الموضات من أيام الخمسينيات
وفي الستينيات الميلادية كانت
هناك موض شبيهة بموضة التسعينيات وهي التي نراها اليوم بين نساء الجزيرة
والهدف هو التشبه ليس الا
فالنية اصلا التشبه بدليل تغير الملبس مع تغير الموضة
وصدق من قال (لايشبه الزي الزي حتى تشبه القلوب القلوب )
المهم أول ما دخل (اقصد انتشر البنطلون في الجزيرة العربية أفتى شيخنا العلامة ابن عثيمين بحرمة لبس البنطلون هذا ما قاله الشيخ في مسجد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
وفي غير موضع وهو الذي نقله الشيخ احسان العتيبي في المشاركة السابقة
وقد كانت لهذه الفتوى الأثر الطيب في منع انتشار هذا النوع من التغريب في آخر معاقل الاسلام ,
وقد رأينا اثار انتشار هذا الملبس (البنطلون) بين النساء ثم تطور الى البنطلون الضيق والذي يعرف باسم ............
ومازالت الامهات ينكرن على البنات ذلك ولكن لاحياة لمن تنادي
والمجتمع في الجزيرة العربية ظل (وسيظل باذن الله) ينكر التغريب وقد كن النساء ينكرن ويستغربن لما يرين بنات الشام ومصر ممن تأثرن بالغرب
فاذا ببنات الجزيرة العربية يقلدنهن في الملبس
لان الهدف هو تقليد الغرب والاعجاب بهم
وقد رأينا بنات اليمن وحضرموت وهي
من أبعد البلاد عن التغريب قد تأثرن بهذا بعد دخول الدشوش والانفتاح على الغرب والشرق
ولاأحد يستطيع أن ينكر ان هذا البنطلون قد كان أمرا منكرا جدا (ل
بسه بين النساء في مجتمع الجزيرة العربية
كما كان لبس هذا الذي يشبه الغلالة امرا منكرا جدا
بغض النظر عن عورة المرأة امام المرأة
عورة الرجل (ند الجمهور بين السرة الى الركبة ما رايكم بمن يخرج قد لبس ما
ا يستر عورته فقط
ولكن التغريب لعب دوره في هذا المجتمع آخر معاقل الاسلام
والله المستعان
وقبل ذلك لابد أن نبين وجه قول شيخنا العلامة ابن عثيمين رحمه الله
الشيخ لم يحرم السراويل
ل الداخلية للنساء لاالضيقة ولاغير الضيقة
والنساء ما زلن يلبسن السراويل تحت ثيابهن ولم ينكر عليهن أحد
الشيخ حرم البنطلون فقط وشدد في ذلك
لو سئل الرجل عن حكم لبس الثوب الرجالي للمرأة امام زوجها ما الحكم ؟
فهذا وجه قول الشيخ رحمه الله فلينظر وليتأمل

بقي الكلام على قضية الصفاقة وعدم الصفاقة
قال ابن عمر
(إذا صلت المرأة فلتصل في ثيابها كلها الدرع والخمار والملحفة) انتهى
قالت عائشة
(لابد للمرأة من ثلاثة أثواب تصلي فيها درع وجلباب وخماروكانت عائشة تحل ازارها فتجلبب به)
نقله المحدث الألباني رحمه الله
لماذا كل هذه الملابس
لماذا لاتصلي في بنطلون ضيق مادام يستر العورة

الم نسمع بحديث
كاسيات عاريات
كيف لو خرجت المرأة لابسة بنطلون ضيق امام الرجال ولابسة بلوزة ضيقة وايشرب(لااسميه خمارا)
وتقول أنها محجبة
كما هو الحال في بعض المستشفيات وكما هو الحال بين بعض نساء مصر والشام وتركيا والمغرب
وهل هذا من الحجاب في شيء
تقول نعم غطيت العورة وأما كونه ضيق أو ليس ضيقا هذا لايهم
وعلى هذا العباءة الفرنسية الضيقة
واذا كانت تلبس البنطلون الضيق مع العباءة الفرنسية فلا أدري ما الذي بقي
قد يقول قائل ولكنا لانجيز لبس البنطلون امام الرجال لان البنطلون من الزينة الواجب سترها
يقال له ولماذا ؟ فان قال لضيق البنطلون يقال له وما عورة المرأة امام المرأة
فان قال انها من السرة الى الركبة قيل له وما عورتها امام الرجال فان قال جميع جسدها ما عدا الوجه والكفين والقدمين مثلا
قيل له هذه قد غطت فماالذي تنكر عليها

وأما البنطلون الواسع للنساء فان كان المقصود بها هذا البنطلون الموجود المعروف فهذا ليس بواسع
والسروايل الواسعة مثل تلك التي تلبسها نساء الاكراد والاتراك وانما أشرت الى هذا لكي يعرف ما معنى الواسع
واما ان كانت تلبس سروايل ضيقة فلتبس عليه ما يشبه القميص الطويل الذي يصل الى ركبتها
مثل لباس أهل خراسان
ذكرت هذا للمعرفة
والله أعلم
وللموضوع صلة
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 12-08-04, 06:15 PM
حارث همام
 
المشاركات: n/a
افتراضي

مشاركة..

الإشكال في حكم البنطال (للرجال) أن أنواعه متباينة وخلافا لما ذكر أحد مشايخنا الأحبة فإن الضيق منه كان معروفاً من قديم فمن نحو خمسين عاماً كانت الموضه (كما يقولون) الشارلستون charleston ومعذرة لإقحام لفظة أعجمية هنا وهو بنطال شديد الضيق من أعلى يتسع كلما اتجه نحو الأسفل!

وعلى كل حال عامة من حرمه فلعلتين:

الأولى: التشبه وهذه علة عليلة مع جلالة من قال بها واحترامنا له بل وضعه فوق الرؤوس، فإن البنطال ليس من خصائص وشعائر الشعوب والأصل في اللباس الحل ما لم يقم به وصف مانع، ثم إن البنطال أشبه بالسراويلات، وكذلك يلزم الذين يحرمونه بهذه العلة سحب الحكم على لباس السكان الأصليين لشبه القارة الهندية والأفغان ونحوهم فقد كان ذلك لباسهم من قديم، والنبي صلى الله عليه وسلم لما جاء بالإسلام لم يحدث لباساً غير الذي كان يلبسه العرب وهم مشركون.


أما العلة الثانية: فهي التجسيم، وهذه علة وجيهة قد تنطبق وقد لاتنطبق، فاللباس الواحد قد يكون مجسماً لشخص وساتراً لآخر .
وحتى لايكون في هذه العلة إشكال يفضي إلى نوع فوضى في ضبط المسألة ينبغي أن يحرر معنى التجسيم المحرم، وإلاّ فإن الثياب (القمص) لاتخلو من نوع تجسيم بل قد يكون تجسيمها في بعض الأحوال أظهر من تجسيم بعض البناطيل (إن صح الجمع) وخاصة عندما يتعرض صاحبها لمهب ريح.

ولعل إرسال القميص (بالاصطلاح المعاصر) خارج البنطال يحل كثيراً من الإشكال...
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 13-08-04, 04:14 AM
الناصح
 
المشاركات: n/a
افتراضي

ليتنا نستشعر معنى هذه الآية قال تعالى

( ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب )

قال ابن كثير رحمه الله:

ويدخل في هذا كل من ابتدع بدعة ليس له فيها مستند شرعي أو حلل شيئا مما حرم الله أو حرم شيئا مما أباح الله بمجرد رأيه وتشهيه

فالحلال ما أحل الله والحرام ما حرم الله

سيسألك الله عن الأحكام التي تطلقها ( ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد

كل أولئك كان عنه مسؤلا)
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 14-08-04, 03:58 PM
ابن وهب
 
المشاركات: n/a
افتراضي

شيخنا الحبيب حارث همام بارك الله فيكم
بل هناك انواع من النطلون الضيق كان منتشرا قبل ذلك وقد كان يلبسه رجال الجيش الانجليزي
ايام الاحتلال الانجليزي
ولكن الكلام في اسقاط كلام العلماء على نوع محدد لم ينتشر الا في فترة معينة ففيه نظر
لان كلامهم عام
والله أعلم
(سحب الحكم على لباس السكان الأصليين لشبه القارة الهندية والأفغان ونحوهم فقد كان ذلك لباسهم من قديم، )
هذا الأمر يحتاج الى اثبات بدليل ان جنس الأفغان (او الذين يسمون الان الأفغان غير جنس سكان شبه القارة الهندية)
وهو لبس سكان خراسان وكثير من بلاد الترك
ومن المعروف انه لم يكن لبسا للاتراك والفرس وهم أصل سكان منطقة خراسان وبخارى وسمرقند
فهذا الملبس هو بعد الحكم الاسلامي وهذا اظهر
اما وجوده بين الكفار في تلك المنطقة فهذا من التأثر بلباس المسلمين
لاالعكس
فسكان أفغانسان تركستان الشرقية والغربية وكثير من المسلمين في الهند(باكستان وكثير من مناطق الهند
) يلبسون هذا الملبس

واما لباس المشركين في الهند فيختلف عن هذا وقد سألت كثير من الهنود فبينوا لي الاختلاف

فهل ذكر في كتب التاريخ ان هذا الملبس هو من ملابس الاتراك والغز والفرس
فهذا الأمر يحتاج الى اثبات

اضف الى ذلك
ان انتشار الاسلام في الهند كان عن طريق الغزنويين والغوريين
وكل هولاء من الجنس التركي
وقد هاجرت مجموعات من الجنس الفارسي والعربي الى الهند لنشر الاسلام في الهند
واغلب المسلمين في الهند اما انه من الجنس التركي وهم الملوك او الجنس العربي او الفارسي او مواليهم او من اسلم على ايدي هولاء وهولاء بالطبع يمثلون النسبة العليا

فهذا التشابه الموجود بين لبس سكان تركستان الشرقية والغربية ومسلمي شبه القارة الهندية وافغانستان يدل على ان هذا اللباس محدث وانه لم يكن من لباسهم القديم
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 14-08-04, 04:30 PM
أبو عبدالرحمن بن أحمد أبو عبدالرحمن بن أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-04
المشاركات: 197
افتراضي

شيخنا الفاضل ابن وهب زاده الله بسطة في العلم والجسم

أولا: التشبه لا يُشترط له قصد التشبه !

ثانيا : الحديث ( من تشبه بقوم فهو منهم ) فهذا ظاهر كما قاله غير واحد من أهل العلم أنه فيما هو من خصائصهم ، فإذا صار البنطال ليس من خصائص الكفار ، ولا من خصائص الرجال انتفت العلة

وهناك مثل قريب وهو الطربوش الأحمر كان هذا من شعار الكفار النمساويين ، ثم أخذها عنهم العثمانيون ثم نُشر في المجتمع الإسلامي حتى صار من شعار المجمتع الإسلامي أمام (البرينطة) في وقت من الأوقات

أما البنطالين الضيقة جدا ، فهي التي تُخص بالحكم ، لا أن يشمل الحكم جميع البناطيل ، لإجل سد الذريعة

وقد أُنكر على بعض المشايخ الفضلاء لما حرم جميع أنواع النقاب (البرقع ) خوفا من لبس النقاب الواسع الذي يجمل العينين

وأما أن الفخذ ليس بعورة ( فهو مذهب جمهور السلف ) كما حكاه ابن حزم

وأما لبس المرأة بنطال نسائي لزوجها ! فلا يُقاس بلبسها لثوب رجالي أمام زوجها ، لأني الأول ليس فيه تشبه بخلاف الثاني فهو تشبه بالرجال!!!

وأرجو أن لا نتأثر بالعادات بكوننا من الجزيرة ، بل علينا أن ننظر لعادات باقي الأمة الأسلامية ، وهل هذا مخالف للشرع أم لا ؟
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 14-08-04, 05:18 PM
ابن وهب
 
المشاركات: n/a
افتراضي

شيخنا الفاضل
البنطلون من خصائص الرجال حتى في كثير من بلدان الغرب الى عهد قريب
وبنات الاسر المالكة في الغرب ما كن يلبسن هذا البنطال
واما القول بالنطلون النسائي والرجالي فهذا يختلف
فان كان يطلق البنطلون النسائي على ما هو شبيه بالسراويل النسائية المعروفة
فهذا يختلف والكلام ليس هو على كلمة بنطلون
اما الغالب من حال النساء هو لبس البنطلون الذي يشبه البنطلون الرجالي
بل هناك من تلبس بنطلون زوجها
فأخبرني بربك ما الفرق فان انكرت هذا فتأمل حال البنات واسأل عنهن ستعرف النوع الذي أتحدث عنه
وكلام الشيخ العثيمين ينبغي حمله على هذا النوع والله أعلم
(ثم ان كلامي على وجه قول الشيخ رحمه الله ولايعني بالضرورة موافقة الشيخ رحمه الله في الحكم)
فان نازعني احد في كون هذه البنطلونات = البنطلونات الرجالية
فليقرأ ولينظر هذه مجلات الموضات تقول الطالبة الجامعية عليها أن تلبس البدل الرجالة والبنطلونات الرجالية
هم يسمونها بنطلونات رجالية
وهذه البنطلونات المنتشرة بين نساء العالم كثير منها هي هذه البنطلونات الرجالية

اما قولكم وفقكم الله
(وأرجو أن لا نتأثر بالعادات بكوننا من الجزيرة ، بل علينا أن ننظر لعادات باقي الأمة الأسلامية ، )
أخي الحبيب
هل لبس البنطلون من عادات الفتيات في بلاد الاسلام أم ان ذلك من عادات الكفار
هل اذا انتشر البنطلون في اندونيسيا بعد الاستعمار حتى ان الفتاة الاندونيسية تأتي الى الحج بالبنطلون الضيق
واذا كانت الفتاة التركية تلبس البنطلون وتبين السرة
وهكذا فهل نعتبر هذا من عادات الأمة الاسلامية
هذه من عادات المستعمر
وهذه الدول تعرضت للظلم والتغريب
وللحديث بقية وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 14-08-04, 08:41 PM
ابن وهب
 
المشاركات: n/a
افتراضي

قولكم وفقكم الله
(وأما أن الفخذ ليس بعورة ( فهو مذهب جمهور السلف ) كما حكاه ابن حزم
) قاله ابن حزم في حق عورة الرجل امام الرجل
ولم يقله في حق المرأة امام المرأة
واما قول شيخنا الحبيب حارث همام وفقه الله
(فإن البنطال ليس من خصائص وشعائر الشعوب )
(قال محمد بن أبي حرب سئل الامام أحمد عن نعل سندي يخرج فيه فكرهه للرجل والمرأة وقال ان كان للكنيف والوضوء فلابأس به وأكره الصرار وقال هو زي العجم الأعاجم)
والنعل لم يكن من خصائص العجم بمعنى ان لم يكن يلبسه احد من المسلمين بل كان هناك من المسلمين من يلبسه
والكراهة هنا في الغالب كراهة تنزيه والله أعلم
لان شيخنا العثيمين رحمه الله اكد على ان المذهب اي مذهب الامام احمد ان التشبه في الأصل مكروه كراهة تنزيه
بمعنى ان حكم التشبه الكراهة في المذهب ذكره في شرح الكافي فيما اذكر
وقال انه المذهب

والبنطلون الذي يكرهه (والكراهة هنا اعم من التحريم والتنزيه) يقول انه من زي الأعاجم
ولبس بعض المسلمين له في عهد الذل والاستعمار لايخرجه عن كونه من زي الأعاجم
ففي عهد الامام احمد كان هنا فهم وتيقظ تأمل حتى في النعال يخالفونهم فيه
واما في عهدنا التشبه حتى في اقل شيء
وقد ذكر غير واحد كراهة لبس غير زي العرب حتى ولو كان زي الأعاجم من المسلمين
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 14-08-04, 09:11 PM
ابن وهب
 
المشاركات: n/a
افتراضي

مشاركتي السابقة غير محررة
وساعود لاحقا (باذن الله)
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 14-08-04, 09:29 PM
المستشرق موراني المستشرق موراني غير متصل حالياً
مستشرق ألماني
 
تاريخ التسجيل: 30-05-04
المشاركات: 749
افتراضي

لدينا في الكلية مسلمات محجبات تلبسن البنطلون العادي حسب (المودة) مثلا jeans ###فما حكم الدين الإسلامي في ذلك؟###.

موراني

###حرّره المشرف###
__________________
موراني
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 14-08-04, 09:36 PM
أبو داود أبو داود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-04
المشاركات: 115
افتراضي

تقصد مغطية رأسها فمن تلبس الجينز ليست بمحجبة بل كاسية عارية
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 14-08-04, 09:55 PM
المستشرق موراني المستشرق موراني غير متصل حالياً
مستشرق ألماني
 
تاريخ التسجيل: 30-05-04
المشاركات: 749
افتراضي

####حرّره المشرف###
__________________
موراني
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 14-08-04, 10:01 PM
الدرعمى
 
المشاركات: n/a
افتراضي

####حرّره المشرف###
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 14-08-04, 10:20 PM
المستشرق موراني المستشرق موراني غير متصل حالياً
مستشرق ألماني
 
تاريخ التسجيل: 30-05-04
المشاركات: 749
افتراضي

###إضافة### لدينا في قسم الاستشراق محجبات وفي الكلية عامة هناك محجبات.

موراني

####حرّره المشرف###
__________________
موراني
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 14-08-04, 10:24 PM
الدرعمى
 
المشاركات: n/a
افتراضي

### لا أكون مبالغًا إن قلت إن لفظ الحجاب أصبح يتداول على أنه من الألفاظ المشتركة .
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 14-08-04, 10:27 PM
حارث همام
 
المشاركات: n/a
افتراضي

شيخنا الحبيب ابن وهب جزاكم الله خيراً على تعقيب، وبعد:

فما أشرتم إليه أثناء ردكم على الأخ الفاضل أبوعبدالرحمن من تفريق بين البنطال الخاص بالإناث وغيره مما جرت العادت بلبسه، فهو كلام وجيه بديع، فإن البنطال (المنتشر) كما أشرتم لم يكن لباس المرأة الغربية وإنما قلدت فيه الرجل، ثم تبعت كثير من الشرقيات الغربيات، وهذا كلام لا أستغربه ولعل المطلع على بعض الصور أو الأفلام الوثائقية قبل نحو قرن يلحظ التغير الذي سرى في لباس النساء الغربيات ولو قدر لك رؤية فلم وثائقي في ذلك لاتاريخ لرأيت الشوارع خالية من النساء إلاّ قليلاً فإذا خرجن فبلباس أشبه بالمفهوم العام للحجاب الإسلامي المعاصر!

وعوداً على بدء فلعلكم -أحسن الله إليكم- تتفقون مع من يقول إن لبس البنطال من قبل الرجال ليس من قبيل التشبه المحرم، ولعلكم تقررون الضوابط التي قررها شيخ الإسلام في اقتضاء الصراط لتحريم التشبه [فائدة ولأستاذ هيثم بن جواد الحداد بحث مختصر مفيد في ضوابط التشبه الممنوع نشر في البيان العدد 189 ولعلكم اطلعتم عليه].

فيبقى الخلاف في مسألة: هل يلزم من حرم البنطال بدعوى التشبه تحريم لباس أهل شبه القارة الهندية، وقد أجبتم بنفي الإلزام ولي مع ما خطه يراعكم الرائع تساؤلات لعلها تبين وجهة النظر الأخرى:

1- ألاترون -بُورك فيكم- الأصل أن الناس يلبسون لباس آبائهم وأجدادهم، فلايلزم عليه أن يثبت من وجد أناساً يلبسون ثياباً أن يثبت أن أجدادهم كانوا يلبسون ثياباً قريبة منها، بل ألا ترون أن من زعم بأن تلك الثياب وافدة هو الذي يطالب بالإثبات؟

2- هب أن لباس سكان الهند والسند جاءهم كما أشرتم من بخارى أو سجستان أو تركمانستان أو غيرها، أفلا يحيل هذا الحل للإشكال على إبهام! فمن أين جاء ذلك اللباس للتركمان؟ ألم يرثوه عن آباء وأجداد غير مسلمين طرأ عليهم الإسلام بعد عهد الخليفة الراشد عثمان -رضي الله عنه.

3- لنقل أن اللباس جاء من أرض الجزيرة، بل لنفرض أنهم يلبسون الثياب التي تصدر من أرضنا، فهل نحن أحدثناه بعد الإسلام أم أصله لباس الآباء والأجداد أُنفاً؟ هل غير أحد من المسلمين ثيابه بعد إسلامه أم لبسوا ما كان يلبسه أبو جهل وأبولهب خلا ما جاء النص بمنعه.

ولعل مما يحسن تنبيه القارئ إليه -ومثل المشاركين لايخفاهم- أنه قد يكون للأقوام أكثر من زي، وأهل بلاد الهند -المراد جل شبه القارة الهندية قبل التقسيمات الحديثة- لهم أكثر من لباس منها "الساريه" -لست متأكداً من كتابتها- الذي يشبه الإزار والرداء، ومنها ما يلبسه أبناء عمومتهم في كشمير وباكستان وهذا ما نشهد قطاع عريض من الهنود عليه، غير أن أهل ما عُرفت بالهند الحاضرة يميلون إلى زخرفته وتطريزه بعض الشي وإن كان السمت العام متشابهاً.

ثم انظر كيف جعل الإمام أحمد لباس أهل السند من زي الأعاجم وهذا ينسحب على لباس أهل السند ومن كان نحوهم من ترك، وقد جاء في ذيل تذكرة الحفاظ عند ذكر ابن طيمان المصري الشافعي الذي مات مقتولاً في حصار الناصر (فرج بن برقوق) لأنه كان يلبس لباس الأعاجم [زي الترك ونحوه] والشاهد من هذا أن لباس أهل الهند بفرض أنه أتاهم من الترك أو غيرهم فالإشكال فيه لايزال قائماً عند الهند وعند من أتاهم منه من الأعاجم.

وأخيراً ربما لم أحسن الإعراب حين قلت: "البنطال ليس من خصائص وشعائر الشعوب"، فلا شك أن بعض أهل البلاد اختصوا بلباس يميزهم، ولكل أهل بلد لباسهم، كما أن بعض أهل الفرق والطوائف والأديان لهم من اللباس ما يميزهم، فما أبرئ نفسي ولا أدافع عن قولي ولكن أبين أن المراد "خصائص وشعائر" مقرونين معطوفين إذ بهذا يحصل ضابط التشبه المحرم الممنوع.

وعليه فليس في قول الإمام أحمد أن كيت وكيت زي العجم أي من هيئتهم فإن الزي حسن الهيئة من حيث أصل وضع اللغة، ولهذا روي أن المصافحة في السلام من زي العجم، وغسل اليد عند الطعام كرهه سفيان لأنه من زي العجم، وكذلك ترجيل الشعر كرهه البعض وعللو بكونه من زي العجم، وكان النخعي يكره أن يشرب في البلابل ويقول هو من زي الأعاجم ودلائل هذا أكثر من أن تذكر.

وعلى كل حال فليس في قول الإمام أحمد ما يبين أنه عد ذلك النعل من شعائرهم فضلاً عن اللباس، وربما كرهه لأمور خارجة عن إطار كراهة لباس الأعاجم فإن الجلد الذي تصنع منه نعال الأعاجم يرد عليه في مذهب أحمد كونه لايطهر بدباغ وميتتهم لاتحلها ذكاة مع عدم التفريق بين المائع والجامد، وربما كان مأخذه أنه من مظاهر الترف والإسراف في ذلك الجيل كما علل البيهقي رحمه الله في قوله: وروينا عن معاوية عن النبي أنه قال: لاتركبوا الخز ولاالنمار، قال: وكأنه كره صلى الله عليه وسلم زي العجم في مركبهم واستحب الاقتصاد في اللباس والمركب، وربما احتمل غير هذا مما لايخافى أمثالكم.

ثم إن ما كرهه الإمام استحسنه غيره عليهم رحمة الله جميعاً، فهذا سعيد بن عامر يسئل عنه فيقول: سنة.

والخلاصة لعل القول بأن التشبه هو سبب تحريم لبس البنطال للرجال محل نظر، أما القول بالتجسيم فيحتاج إلى ضابط وتفصيل يتباين معه الحكم بتباين البنطال وحجم لابسه.

والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 14-08-04, 10:42 PM
المستشرق موراني المستشرق موراني غير متصل حالياً
مستشرق ألماني
 
تاريخ التسجيل: 30-05-04
المشاركات: 749
افتراضي

##حذف##
__________________
موراني
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 15-08-04, 03:07 PM
الحنبلي السلفي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

##حذف##
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 15-08-04, 03:13 PM
أبو عبدالرحمن بن أحمد أبو عبدالرحمن بن أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-04
المشاركات: 197
افتراضي

### يُقال (كثر المساس يقل الإحساس ) فقد يتعود مجتمع منحرف على وجود النساء عرايا فيه ، ولا يلفتن الأنظار !!! لأن المجتمع اعتاد هذا المنكر ، والذي يثير هذا المجمتع هو المرأة المتحجبة بجلبابها

فلا عبرة - هداك الله لللتوحيد - بالفطر المنكوسة

شيخنا الفاضل ابن وهب إنما تلميذ لكم ناهل من معارفكم جزاكم الله خيرا

شيخنا الحبيب على سبيل التنزل أنه ليس هناك بنطال نسائي !

فيكون هذا اللباس ( البنطال ) مشتركا بين الرجال والنساء ، وليس خاصا فقط بالرجال ، والنهي إنما فيما هو من خصائص الرجال

نفع الله بكم
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 15-08-04, 03:14 PM
المستشرق موراني المستشرق موراني غير متصل حالياً
مستشرق ألماني
 
تاريخ التسجيل: 30-05-04
المشاركات: 749
افتراضي

##حذف##
__________________
موراني
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 15-08-04, 06:29 PM
الحنبلي السلفي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

تكلم معي بعض الإخوة عن فهمه لكلام الشيخ العثيمين أن السنة موافقة أهل البلد في لباسهم ما لم يكن محرما واستنبط منه هذا الأخ أن السنة لبس البنطال في مصر وهذا من عجيب الفهم فإن البنطال عرف حادث ليس من عاداتنا أصلا ومن نظر إلى الفلاحين عندنا بل وكبار السن في العاصمة فضلا عن المتدينين والعلماء والدعاة علم أنهم لايستسيغون لبس البنطال إلا للضرورةن وقد سمعت من بعض الدعاة أنه لما فرض الاستعمار الآنجليزي على الشعب عدم دخول الوظائف الحكومية إلا بالبنطال كان الواحد من المصريين المحافظين يلبس القميص "الجلابية باللغة العامية" وعند باب العمل يخلعه ويضعه في حقيبته ثم فور خروجه يلبسه لأنه لايستسيغ لبس البنطال في الشارع فهل العبرة في الأعراف بالأعراف الكاسدة التي ترفضها الفطر السليمة والتي ما انتشرت إلا عند فساد الفطر وضعف الشخصية الإسلامية والهوية الدينية؟! أفيقال بعد هذا إن القميص في مصر من لباس الشهرة كما زعم ذلك من لا عقل عنده ولا فهم ؟ سبحانك هذا بهتان عظيم.ثم يقال كيف يتميز المسلم عن النصراني في اللباس إذن؟ فالله المستعان على ما يصفون.
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 16-08-04, 01:18 AM
محمد رشيد
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بارك الله تعالى فيك أخي الحنبلي
بالنسبة لما قلتم .... سواء العرف حادث أو غير حادث فالمهم أن الناس يستسيغون البنطال في مصر جدا ... و من نزل مصر يعلم ذلك ، و لا يمكن إنكاره ... و أما ( الجلابية ) فلها عند المصريين مكانها .. فهي من زينة الصلاة .. و لا يستسيغون أن يصعد الخطيب المنبر إلا بالقميص و العباءة ...
و التحقيق .. أنها حسب المناطق ... فالقرى تختلف عن القاهرة و الإسكندرية و الجيزة .. و هذا لا يمكن إنكاره أخي محمد ..
و لي سؤال // وأنت في المرحلة الثانوية .. هل استطعت أن تذهب إلى المعهد ( الأزهري ) بالقميص ؟
لا ... بل كان إشكالا .. لو كانوا تركوك تدخل به لاستغربك و استعجبك الطلبة .....
و أنا مثلا في عملي الآن .... من المستحيل أن أستمر فيه بالقميص ... لاستنكار الناس له في هذا الموضع شيء .. و لكون عملي يستدعي كثير الحركة و التنقل شيء آخر ... فيصعب فيه جدا ارتدائي للقميص .... و إن كنت أرتديه في الصلوات و في ذهابي إلى الأماكن القريبة ...
و لعلك تعلم أني ظللت أرتديه لمدة خمس سنوات كاملة .. و لكني كنت منطويا فقط على الدراسة و طلب العلم .. و لم أكن خضت بعد ميدان العمل و لم أختلط بالناس هذا الاختلاط الشديد الذي فيه الآن .... و قد اختلف الوضع لدي كثيرا ... فلم يعد القميص سهلا في كل مكان و حال ... و يكفي يوما واحد لمن ينزل مصر لكي يعلم ذلك ... و سل الأخ سلطان العتيبي
ـــــــــــــــــــــ
تقول : (( ومن نظر إلى الفلاحين عندنا بل وكبار السن في العاصمة فضلا عن المتدينين والعلماء والدعاة علم أنهم لايستسيغون لبس البنطال إلا للضرورة ))
لا يا أخي ... فالفلاحون لا يستسيغونه فقط لأنه لا يناسب سنهم ، و إلا فهم يستسيغونه جدا جدا لأبنائهم .. بل لو ارتدى أبناؤهم القميص لنصحوه بأن يلبس ما يوافق زمنه ، و هذا مشاهد لا إنكار فيه ، و تذكر أني أعيش في مصر و أخالط كثيرا من الناس .. تأمل
ــــــــــــــــــــــــ
و لا أخالفك في وجوب كونه فضفاضا ، غير ملفت بشهرة سرف أو بزازة ، غير مسبل ـ إن كان في إسباله خيلاء أو عند من يرى تحريم الإسبال مطلقا ـ
و الله تعالى أعلم
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 08-09-04, 06:43 PM
المسيطير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد أبوعبدالرحمن
لدي سؤال للأخ/ المسيطير حفظه الله ولكل من له علم في هذا الأمر من الإخوة :

من المعلوم أن البنطال يستر العورة كما هو الغالب من حال لابسيه --- لكن أليس وجه الكراهه أو تحريمه عند من حرمه من كونه يجسم العورة أو فيه نوع تشبه بالكفار؟
-------------------------
من كتاب ( فتاوى ورسائل سماحة الشيخ عبدالرزاق عفيفي رحمه الله تعالى )
إعداد الشيخ البار /ابي خالد وليد بن إدريس المنيسي والشيخ /السعيد بن صابر بن عبده .
ص573 ومابعدها .

سئل سماحته :
عن لبس المرأة البنطلون ؟
فقال الشيخ رحمه الله :
إذا لبست المرأة البنطلون وفوقه ملابس سابغة فلاتشبه فيه بالرجال مادامت تلبسه أسفل ملابسها ، ولكن التشبه الذي يُمنع إذا لم تلبس فوقه شيئا .

وسئل سماحته :
هل لبس البنطلون أو لبس الساعة في اليسار يعتبر من التشبه بالكفار ؟
فقال الشيخ رحمه الله :
اللباس الذي يعتبر تشبها بالكفار هو الذي من خصائصهم بحيث لو رآك أحد به حسبك كافرا ، أما ماعدا ذلك فيجوز لبسه وارتداؤه .
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 18-07-09, 11:13 PM
أم حنان أم حنان غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 17-01-06
المشاركات: 1,042
افتراضي

أفتى الشيخ العلامة بن عثيمين -رحمه الله - في شرحه لصحيح البخاري بأنه لايجوز للمرأة ان تلبس البنطلون حتى عند زوجها ، العلة انه من خصائص ثياب الرجال ، فناقشه أحد الطلبة في ذلك فقال -رحمه الله- :

الآن مو من عادة النساء (لبسه)

وقال أيضا :

هذا من باب التشبه ، وإذا انتشر الشيء وزال التشبه زال الحكم
__________________
(ولقدسبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين إنهم لهم المنصورون وإن جندنا لهم الغالبون )اللهم انصر أمتي على أعدائها ، وردها إلى الإسلام ردا جميلا ، اللهم آمين .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:12 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.