ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-12-05, 07:24 PM
مجــاهد الحسين مجــاهد الحسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-05
المشاركات: 253
افتراضي أحاديث صحيحة أجمع المحدثون على صحتها غير موجودة في الصحيحين!

أحبتي طلاب الحديث :
هل هناك أحاديث أجمع المحدثون على صحتها وليست موجودة في الصحيحين ؟
والذي دعاني إلى هذا التساؤل أمور منها :
1. إمامة الشيخين وسعة حفظهما ، مما يجعلهما حريصين على إخراج ماصح لاسيما ماكان في الأصول .
2. قول ابن رجب -كما في "الرد على من اتبع غير المذاهب الأربعة"- :[ وكل حديث أعرضا عنه فلشيء عندهما]
أو بعبارة نحوها ، مما فهمت منه أن كل حديث لم يخرجاه فلعلة عندهما .
فهل من مطلع على هذه المسألة؟
__________________
اللهم اغفر لي ذنبي ، وإسرافي في أمري
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-12-05, 03:22 PM
ابن رباح الاسدي ابن رباح الاسدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-05
المشاركات: 50
افتراضي

هناك احاديث صحيحة وليست في الصحيحين وهنالك كتب جمعت هذه الاحاديث ولقد قال البخاري بنفسه انه ترك العديد من الاحاديث الصحيحة والسبب في ذلك هو خلوها من شرطي البخاري ومسلم .

للشيخ مقبل بن هادي رحمه الله كتاب اسماه الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين
واما كلام الحافظ ابن رجب فيحمل على الاحاديث التي اعرضا عنها لعلة قادحة وليست الاحاديث التي لا ينطبق عليها شروطهما
وإلا فكلام البخاري صريح في تركه للأحاديث الصحيحة واذا راجعت كتاب الادب المفرد للبخاري ستجد احاديث صحيحة ليست في الصحيحين.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-12-05, 10:18 PM
مجــاهد الحسين مجــاهد الحسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-05
المشاركات: 253
افتراضي

أخي الفاضل ابن رباح الأسدي :
أشكر لك مشارتك ............ لكن قصدي أحاديث مجمع على صحتها ، وليست صحيحة فحسب.
إذ من المعلوم أن هناك أحاديث صحيحة خارج الصحيحين ، لكن أريد الإجماع على صحتها .
__________________
اللهم اغفر لي ذنبي ، وإسرافي في أمري
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-12-05, 01:38 AM
ابن رباح الاسدي ابن رباح الاسدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-05
المشاركات: 50
افتراضي

لقد ساق الامام النيسابوري في كتابه المستدرك على الصحيحين العديد من الاحاديث الصحيحة
( المتفق على صحتها ) وقال عنها صحيحة لا يحفظ لها علة ويقول ايضا هذا حديث صحيح على شرطهما ولم يخرجاه وقال ايضا رواته متفق عليهم .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27-12-05, 07:06 PM
مجــاهد الحسين مجــاهد الحسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-05
المشاركات: 253
افتراضي

( متفق على صحتها عند من؟!!)
أخي الفاضل : " أطباء الحديث لا يرفعون بأحكام الحاكم رأساً ! "
وكتبه محكمة إلا المستدرك !
وانظر كل ما كُتب عن المستدرك ، فهو إمام -رحمة الله عليه-متساهل في الحكم على الأحاديث .
أريد إجماعاً على حديث في غير الصحيحين . لا سيما إن كان في الأصول .
__________________
اللهم اغفر لي ذنبي ، وإسرافي في أمري
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29-12-05, 03:09 PM
ابن رباح الاسدي ابن رباح الاسدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-05
المشاركات: 50
افتراضي

عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من رجل يسلك طريقا يطلب فيه علما إلا سهل الله له به طريق الجنة ومن أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه.


أخي الكريم كما نعلم إن إدعاء الاجماع هو من الامور البالغة الصعوبة فقد نكتفي احيانا بتصحيح كثير من أهل العلم للحديث وعدم قولهم بأي علة تقدح في صحته .....!!
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 31-12-05, 01:00 PM
خالد المغناوي خالد المغناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-05
المشاركات: 171
افتراضي

السلام عليكم
انه كثير من الاحاديث التي فاتت الصحيحن
وقد قال الخاري وتركة بعضها خوفا من الاطالة او لانها ليست من شرطنا
وهذه الاحاديث اغلبها من الحسن واغلب الحسن الحسن لغيره والله اعلم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-01-06, 05:59 AM
مجــاهد الحسين مجــاهد الحسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-05
المشاركات: 253
افتراضي

إخوتي الأفاضل :
أرجو أن يفهم سؤالي على الوجه الصحيح ،
* أحاديث صحيحة (باتفاق المحدثين) - وإجماع المحدثين ممكن-
* لم يخرجها الشيخان
* والمقصود من ذلك أن الشيخين قد بلغا مبلغاً عظيماً في الحفظ ، فكيف يكون هناك حديث (مجمع على صحته ) ولم يخرجاه ، لاسيما إن كان في الأصول ، وقد أخرجا أحاديث في الآداب؟!
__________________
اللهم اغفر لي ذنبي ، وإسرافي في أمري
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-01-06, 01:12 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,707
افتراضي

كلامك مفيد أخي الكريم

ويؤيده ما ذكروه عن الإمام مسلم أنه سئل عن حديث لم يخرجه في صحيحه فقال: ليس كل حديث هو عندي صحيح أخرجته، إنما أخرجت ما أجمعوا عليه.

والإمام البخاري صحح بعض الأحاديث التي لم يروها في صحيحه
فقد سأله الترمذي عن حديث الوضوء بماء البحر فصححه مع أنه لم يخرجه.

ولكن هل المقصود بالإجماع أن ينص على صحته جمع غفير من المحدثين بلا مخالف؟
أو المقصود أنه صححه بعض أهل العلم ولا يعرف عن أحد غيره أنه طعن فيه؟

أعتقد أن البحث بالمعنى الثاني أسهل كثيرا.

وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-01-06, 01:14 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,707
افتراضي

عندي سؤال آخر؟

هل هناك فائدة عملية للنقاش في هذا الموضوع؟

أعني أنه هل يشترط في الاحتجاج بالحديث أو في العمل به أن يكون مجمعا على صحته؟؟
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 05-01-06, 01:22 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,707
افتراضي

سؤال آخر:

هل اتفاق الإمامين البخاري ومسلم على عدم إخراج حديث يعتبر دليلا على الطعن في هذا الحديث؟ أعني بالطعن قصوره عن درجة الاحتجاج؟

إذا كان المحدثون اتفقوا على أن ما في الصحيحين أعلى درجات الحديث الصحيح، فإنهم اتفقوا أيضا على أنهما لم يستوعبا الصحيح، ولا ادعى واحد منهما ذلك.

وهذا يستلزم إجماعهم على وجود الصحيح في غيرهما
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 05-01-06, 07:00 AM
أبو صفوت أبو صفوت غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-02-03
المشاركات: 614
افتراضي

هل هناك انتقادات على كتاب الشيخ مقبل - رحمه الله - الجامع الصحيح
__________________
أبو صفوت
عفا الله عنه
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 17-01-06, 07:19 AM
محمد أحمد جلمد محمد أحمد جلمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-04
المشاركات: 332
افتراضي

السلام عليكم
شيوخنا الكرام
ينبغي التفريق بين لفظة التصحيح في كتب العلل وخارجها
لأن المعروف عن المتقدمين مثلاً قولهم : والصحيح مرسل ، أو هو منقطع وهو أصح شيء في الباب
فهذا لا يعني تصحيح الحديث
ثم إن مسألة التضعيف والتصحيح خاضة للإجتهاد
والإجتهاد قد يتغير في بعض الأحكام بالصحة أو الضعف

وقولة البخاري رحمه الله تعالي في ترك الكثير من الصحيح لا تعني أنه ترك صحيحاً تقوم به أبواب جديدة أو ليست موجودة في صحيحه خشية الإطالة
وإلا لكان من الأولي أن يحذف المعلقات والشواهد والمتابعات بدلاً من حذف أحاديث صحيحة خشية الإطالة
أما قوله فمحمول علي طرق الحديث وأوجهه المختلفة
وراجع كلام الحاكم الصغير رحمه اللهخ في هذا في كتابه المعرفة

والسلام عليكم
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 17-01-06, 07:54 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجــاهد الحسين
( متفق على صحتها عند من؟!!)
أخي الفاضل : " أطباء الحديث لا يرفعون بأحكام الحاكم رأساً ! "
وكتبه محكمة إلا المستدرك !
.
بل عنده تساهل حتى خارج المستدرك وقد اثبت ذلك الشيخ عمرو عبد المنعم سليم في كتابه (( هدم المنارة )) من خلال ذكر بعض الرواة الذين تساهل الحاكم في تعديله لهم وذلك في سؤالات أبي مسعود الدمشقي له ومن تلك الأمثلة الدالة على تساهله تعديله لعبد العزيز بن يحي المدني حيث قال (( صدوق لم يتهم في روايته عن مالك ))
قلت قال أبو زرعة ليس بثقة وذكرته لإبراهيم بن المنذر فكذبه وذكرته لأبي مصعب فقلت يحدث عن سليمان بن بلال فقال كذاب أنا أكبر منه وما أدركته
وقال العقيلي يحدث عن الثقات بالبواطيل ويدعى من الحديث ما لا يعرف به غيره المتقدمين عن مالك
وذكر بن عدي في ترجمة العطاف بن خالد حدثنا علي بن سعيد عن عبد العزيز بن يحيى عن مالك وسليمان بن بلال التيمي بأحاديث غير محفوظة وهو ضعيف جداً وهو يسرق حديث الناس
ولعل في هذا كفاية
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 18-01-06, 11:02 AM
عمرو سليم عمرو سليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-01-06
المشاركات: 17
افتراضي

السلام عليكم
المستدرك بة احاديث كثيرة ضعيفة لكن يصفوا لة في النهاية شئ كثير
و هناك احاديث كثيرة على شرط البخاري و مسلم و لم يخرجاة
و هذا من كلام الشيخين نفسهما
فالشيخ البخاري سئل عن حديث فذكر صحته فقالوا لم لم تضعة في صحيحك
قال :(ليس كل صحيح و ضعتة في صحيحي و لقد خشيت على الناس العنت)
البخاري و مسلم كل منهما تقريبا 7000 حديث
فهل هذة كل الاحاديث
؟
اذا تركنا المكرر و ماروي بأكثر من طريق يصبح لدينا تقريبا 10 الاف
و الاحاديث الصحيحة اكثر من هذا
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 04-01-08, 04:09 AM
مجــاهد الحسين مجــاهد الحسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-05
المشاركات: 253
افتراضي

بارك الله فيكم ..

إلى الآن لم نصل إلى نتيجةٍ للسؤال - وإن كان قد مضى على السؤال سنتان وأياماً - ..

ألا من يسألُ عالماً حافظاً معتنياً ..؟

والجواب عن الفائدة أخي الشيخ أبا مالك هو : الفائدة العلميَّة..!

فهل يُتَوقع أن يكون هناك حديثٌ مجمعٌ عليه في أصلٍ من الأصول ، ولم يخرجه الشيخان ؟!

لنصلَ إلى أن الأحاديث التي أخرجها الشيخان في الأصول ولم تُنتقد ؛ فقد أُجمع عليها سكوتياً ؛ فيمنع المُعاصرُ من نقدها .

نأمل الإفادة .. بارك الله في الجميع .
__________________
اللهم اغفر لي ذنبي ، وإسرافي في أمري
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 04-01-08, 05:53 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,707
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجــاهد الحسين مشاهدة المشاركة
والجواب عن الفائدة أخي الشيخ أبا مالك هو : الفائدة العلميَّة..!

فهل يُتَوقع أن يكون هناك حديثٌ مجمعٌ عليه في أصلٍ من الأصول ، ولم يخرجه الشيخان ؟!

لنصلَ إلى أن الأحاديث التي أخرجها الشيخان في الأصول ولم تُنتقد ؛ فقد أُجمع عليها سكوتياً ؛ فيمنع المُعاصرُ من نقدها .

وفقك الله يا شيخنا الفاضل

لا تلازم بين الأمرين طردا ولا عكسا !!

لو قلنا: لا يوجد حديث مجمع عليه ولم يخرجه الشيخان، فلا ينتج من ذلك أن الأحاديث التي أخرجها الشيخان قد أجمع عليها سكوتيا.

وقولك: (الأحاديث التي أخرجها الشيخان في الأصول ولم تنتقد فقد أجمع عليها سكوتيا ...) استدلال مستقل بنفسه لا يحتاج للمقدمة الأولى.

وإذا منع المعاصر من انتقاد أحاديث الصحيحين، فلا يلزم من ذلك أن لا يكون هناك أحاديث خارج الصحيحين لم يجمع على صحتها.

فلا أدري ما وجه الرابط بين الأمرين؟

فتأمل !


وإنما المقصود من المسألة - والله أعلم - أنه إن ثبت وجود أحاديث أصول خارج الصحيحين أجمع المحدثون على صحتها، فهذا يلزم منه فساد قول من يقول إن جميع الأصول منحصرة في الصحيحين.

وحتى لو افترضنا أن اتفاق الشيخين على ترك إخراج حديث يدل على أنه غير صحيح عندهما، فهذا يلزم منه عدم الإجماع على صحة هذا الحديث، ولا يلزم منه الإجماع على عدم صحته، والفرق كبير بينهما.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 04-01-08, 06:10 AM
مجــاهد الحسين مجــاهد الحسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-05
المشاركات: 253
افتراضي

بارك الله فيك أستاذنا الحبيب أبا مالك ..

فكنتُ ولا زلتُ أستفيدُ من إجاباتِك ، وتصويباتك .. واللهُ على ما أقول شهيد ...

يبقى السُّؤالُ للفائدة العلميَّة : هل هناك حديثٌ لم يُخرَّج في الصحيحين ، وهو مجمعٌ على صحته ؟

وكنتُ قد قرأتُ مبحثاً للشيخ / عبد العزيز الطريفي في مقدمة ( زوائد أبي داود على الصحيحين ) تكلم عن الأحاديث التي لم يخرّجها الشيخان ؛ لكن الكتاب الآن ليس بحوزتي .
__________________
اللهم اغفر لي ذنبي ، وإسرافي في أمري
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 04-01-08, 06:20 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,707
افتراضي

وفقك الله

الشيخ الطريفي تعرض لمسألة (حكم ما لم يخرجه البخاري ومسلم)، ولكنه لم يتعرض لمسألة (الإجماع) على ذلك أو الإجماع على عكسه.

قال الشيخ الطريفي حفظه الله:

وبالنظر إلى نهج الإمامين البخاري ومسلم يظهر أنهما قصدا استيعاب أبواب الأحكام، فهما ينتقيان أجود أحاديث الأحكام في بابها، ويتركان من الصحيح والضعيف شيئا كثيرا في ذلك الباب، وقد يكون عدم إخراجهما لشيء من تلك الأحاديث قرينة لوجود علة فيها قادحة أو غير قادحة، وما لا يوجد في الباب غيره من الأحاديث ولم يخرجاه، أو وجد في الباب غيره، لكنه دونه في الدلالة فالغالب أنه لا يخلو من علة، فلتنظر.
والأمثلة على هذا أكثر من أن تذكر، بل ذكرها تقليل لها، وإن كان ظاهرها الصحة.
وما كان ظاهره الصحة على شرطهما ولم يخرجاه، مع افتقار الباب إليه فهذا النوع في الأغلب أنه معلول، ففتش عن علته وكلام العلماء فيه، ولذلك قال الحاكم - وهو من أكثر بالاستدراك على الشيخين في هذا النوع - (معرفة علوم الحديث):
(فإذا وجد مثل هذه الأحاديث بالأسانيد الصحيحة غير مخرجة في كتابي الإمامين البخاري ومسلم لزم صاحبَ الحديث التنقيرُ عن علته ومذاكرة أهل المعرفة لتظهر علته) انتهى.
وترك الشيخين لأحاديث يفتقر الباب في الأحكام إليها، ولم يخرجا في بابها شيئا، قرينة لوجود العلة فيها، وقد تكون غير قادحة، وقد تكون قادحة وهو الأغلب.
وقد قل الحافظ ابن عبد البر في التمهيد في سياق إعلاله لأخبار من هذا النوع في مسألة سقوط صلاتي الظهر والجمعة في يوم عيد لمن حضر صلاة العيد:
(ليس منها إلا وفيه مطعن لأهل العلم بالحديث، ولم يخرج البخاري ولا مسلم بن الحجاج منها حديثا واحدا، وحسبك بذلك ضعفا لها) انتهى.
بل قال ابن عبد البر أيضا في تقرير ذلك:
(إن البخاري ومسلما إذا اجتمعا على ترك إخراج أصل من الأصول فإنه لا يكون له طريق صحيحة، وإن وجدت فهي معلولة) انتهى.
ومن اطلع على سنن البيهقي، ونقده لبعض الأحاديث التي لم يرد في الصحيحين أو أحدهما في بابها بمعناها شيء منها يرى أنه يجعل عدم إخراج الشيخين لها قرينة على إعلالها، وقد قال في موضع من سننه في تعليق له على أحاديث الرش من بول الغلام والغسل من بول الجارية:
(كأنها لم تثبت عند الشافعي حين قال: ولا يتبين لي في بول الصبي والجارية فرق من السنة الثابتة، وإلى مثل ذلك ذهب البخاري ومسلم حيث لم يودعا شيئ منهما كتابيهما) انتهى.
بل إنه جزم بذهاب الشيخين إلى هذا الحكم لأنهما لم يخرجا في هذا الباب شيئا.
وقد قال في بيان علة حديث لم يخرجه الشيخان مع كونه أصل في بابه:
(أخرج مسلم في الصحيح حديث مصعب بن شيبة عن طلق بن حبيب عن ابن الزبير عن عاشة عن النبي صلى الله عليه وسلم عشر من الفطرة، وترك هذا الحديث فلم يخرجه - يعني حديث الغسل من أربع وفيها من غسل الميت - ولا أراه تركه إلا لطعن بعض الحفاظ فيه) انتهى.
وقال أيضا:
(هذا حديث لم يخرجه البخاري ولا مسلم في كتابيهما، وأبو بكر بن أبي الجهم يتفرد بذلك، هكذا عن عبيد الله بن عبد الله)
قال الحافظ ابن حزم في الإحكام:
(هذا الخبر لم يخرجه أحد ممن اشترط الصحيح ولكنا نتكلم فيه على علاته) انتهى.

ثم نقل كلام الحافظ ابن رجب السابق ذكره.
ثم نقل كلاما للقرطبي في تفسيره، ثم نقل كلاما لأبي داود في رسالته لأهل مكة، وعدة نقول أخرى.

ثم قال:
وعند تقرير هذا فكثيرا ما يقع الخلط واللبس عند من لا يحسن هذا الباب، بين ما يقصده الأئمة من كلامهم السابق وبين إلزامهم بالقول بعدم صحة شيء ليس في الصحيحين أو أحدهما، وهذا إلزام غير صحيح، فلا يلزم مما سبق عدم صحة شيء غير ما في الصحيحين، فالشيخان لم يستوعبا الصحيح، بل لم يقصدا ذلك أصلا، لكننا نتكلم هنا عن أصول الأحاديث، ولذلك قال البخاري نفسه:
(ما أدخلت في هذا الكتاب - يعني جامعه الصحيح - إلا ما صح وتركت من الصحاح حتى لا يطول الكتاب) انتهى.
وقال مسلم .... :(ولم أقل إن ما لم أخرجه من الحديث في هذا الكتاب ضعيف ولكني إنما أخرجت هذا من الحديث الصحيح ليكون مجموعا عندي وعند من يكتبه عني فلا يرتاب في صحتها ولم أقل إن ما سواه ضعيف) انتهى.
وقال مسلم أيضا:
(ليس كل شيء عندي صحيح وضعته هاهنا، إنما وضعت ما أجمعوا عليه)

ثم نقل كلاما لبعض أهل العلم، ثم قال:

ومن قال إن ما تركه الشيخان من الأحاديث مطلقا ولم يخرجاه فهو معلول، من غير تفريق بين أصول الحديث وما دونها، فهو جاهل أو مكابر، وكلامه مردود لأمور:
أولها: أن هذا يلزم منه حصول الإحاطة والعصمة للشيخين، وهذا لم يقل به أحد من أهل الإسلام مطلقا.
ثانيها: أن البخاري ومسلما أنفسهما يصححون أحاديث لا وجود لها في صحيحيهما، وقد نقل الترمذي في سننه وعلله عن البخاري تصحيح وتحسين جملة من الأحاديث لم يخرجها.
ثالثها: ما زال الأئمة متقدمهم ومتأخرهم يصححون من الأحاديث ما لم يخرجه الشيخان وهذا كثير جدا.
رابعا: أن هذا يلزم منه اتفق كل واحد من صاحبي الصحيح مع الآخر في إخراج ما يخرجه في كتابه وما لا يخرجه، كي يستوعبا الصحيح كله، وهذا لم يكن، فللبخاري أفراد عن مسلم، ولمسلم أفراد عن البخاري.
خامسها: أن البخاري ترك أحاديث قد أخرجها مسلم يرى هو إعلالها، وترك مسلم أحاديث أخرجها البخاري يرى مسلم إعلالها.
سادسها: أن هذا القول لم يقل به على هذا الوجه أحد من الأئمة معتبر.


ثم نقل كلاما في تقرير ما سبق لبعض الأئمة

جزى الله الشيخ الطريفي خير الجزاء، ونسأل الله أن ينفعنا بعلمه.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 04-01-08, 01:46 PM
الطيّار الطيّار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-05
المشاركات: 99
افتراضي

الأخ صاحب الموضوع : أرجو إفادتي بسبب تسميتك : مجاهد الحسين ،،،،،،،،،
لأن في النفس منها شيء .....
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 04-01-08, 02:28 PM
أحمد بن شبيب أحمد بن شبيب غير متصل حالياً
رزقه الله علماً نافعاً
 
تاريخ التسجيل: 26-02-07
الدولة: ~¤ô¦¦ دار الممر ¦¦ô¤~
المشاركات: 1,808
افتراضي

موضوع جميل ومفيد.....
ولعل الأخ السائل يقصد أنه يريد كل الأحاديث غير" المتفق عليها"
وإنما كتاب فيه خلاصة الأحاديث كثرت أو قلت التي أجمع على صحتها المحدثين...

كأحاديث رواها مثلاً الأربعة أو الثلاثة أو الخمسة...ومجمع على صحتها..

وكأنك يا اخي تريد كتاباً ثالثاً بعد الصحيحين....او أن تعتمد عليه مباشرة بعد الصحيحن..أليس كذلك؟؟

وننتظر ردك على استفسار أخونا طيار....
__________________
من غسل يوم الجمعة واغتسل ثم بكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 05-01-08, 01:28 AM
مجــاهد الحسين مجــاهد الحسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-05
المشاركات: 253
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيّار مشاهدة المشاركة
الأخ صاحب الموضوع : أرجو إفادتي بسبب تسميتك : مجاهد الحسين ،،،،،،،،،لأن في النفس منها شيء .....
بارك الله فيك أيُّها ( الطيَّار ) .. والحقيقة أنني لم أكن أرغبُ في مجاراةِ سؤالٍ كهذا ؛ لأنَّ في النفس منه شيئاً كذلك !
ولأنَّه سارَ مشرِّقاً ، وسرتُ مغرِّباً .. وشتَّان ................ (!)
لكنَّك - وهذا هو الظنُّ بك - قد تكون فاضلاً تستحقُّ ألاَّ يمرَّ السؤال بلا جوابٍ ، خاصةً وقد علتْ همَّتُك ؛ فقلتَ : أرجو !
فها أنذا أحقّقُ رجاءَك ؛ حتى تنامَ قريرَ العين ؛ فيؤسفني أن تنام ، وفي نفسكَ شيءٌ !
أولاً أخي ( الطيـَّار ) .. هذا الاسم ( مجاهد الحسين ) إما أن يكون حقيقياً ، أو مستعاراً ..
فإن كان حقيقياً ؛ فما الضير ؟ فلا يبعد - واقعاً - أن يكون أحدُ أفرادِ عائلةٍ من العوائل التي تُسمى ( الحسين ) سمَّاهُ أبوه : مجاهداً ..
وإن كان مستعاراً ؛ فما الضير ؟
فإنَّ تسمية النفس به على سبيل الوصف ؛ رغبةً في أن يكون المتسمي به داخلاً في قوله تعالى والذين جاهدوا فينا لنهديَّنهم سبلنا .. ونحوها من النصوص ...
لا محذور فيه لا من جهة الشرع ، ولا من جهة شروط الملتقى يوم تسجيلي ( 2005 )
وإن كان لأجل الموضوع ؛ فموضوعنا لم يستنكره أحد .. ولك موضوعٌ مشابهٌ له ..
هذا ما لديَّ ؛ فإن كان لديك شيءٌ فأخرجه ؛ ليزول ما في نفسك ..
وليتَك كنتَ أفقهَ ؛ فسألتَ عن طريق الترسال الخاص ؛ بدلاً من أن تسأل هذا السؤال ( الذي في النفس منه شيءٌ ) في موضوعٍ علمي !
نَمْ قريرَ العيْنِ واهنأ بالمنامْ ** أنتَ لا تحملُ قلباً مُسْتهامْ .
[ مجاهد الحسين !! ]
__________________
اللهم اغفر لي ذنبي ، وإسرافي في أمري
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 08-01-08, 09:19 AM
نافع بن عثمان الأنصاري نافع بن عثمان الأنصاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-06
المشاركات: 74
افتراضي نعم سؤالك مهم

[FONT=""]أخي مجاهد الحسين، بارك الله فيك .سؤالك مهم ومطروق في كتب المصطلح، والجواب باختصار نقلا عن شيخنا الشريف حاتم وفقه الله، قال وحرر: أنه قل أن تجد حديثا أصلا في بابه ليس في الصحيحين إلا وله علة.
هذا معنى كلامه،رواية بمعنى لم تحل (إن شاء الله ) ولم تنقص ولم تزد.
فهذا يدل على أن الحديث إن كان أصلا في بابه ففي الغالب لا يكون مجمعا على تصحيحه، مثال ذلك حديث البحر هو الطهور الذي ذكره أحد الإخوان فإنه صحيح ولا شك، لكنه ليس مجمعا على صحته كما يعرفه من تتبع تخريجه.
وبقي الشق الثاني: وهو ما لم يكن أصلا في بابه فيحتاج إلى بحث وتأمل واستقراء تام، ولا ينفع فيه الكلام النظري.
بارك الله فيك وفي إخوانك من طلبة العلم وحشرنا وإياكم مع العلماء العاملين والأئمة الصالحين.
[/FONT]
__________________
قال ابن حزم رحمه الله : (لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها، وهم من غير أهلها؛ فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون، ويفسدون ويظنون أنهم مصلحون)
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 08-01-08, 01:48 PM
أبو صحمد الشنقيطي أبو صحمد الشنقيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-11-05
الدولة: Nouakchott-Mauritania
المشاركات: 55
افتراضي

جزي الله خيرا صاحب الموضوع ومن شارك فيه وكل أهل هذا الملتقي الكريم
أخي الكريم الطيار ما ذا لفت انتباهكم في اسم صاحب الموضوع هل هو "مجاهد" أم "الحسين"
لقد أجاب عن الجزء الأول وبقي الثاني فهل يفترض في أن يكون في التسمي بالحسين ما يلفت الإنتباه أليس هو ابن بنت رسول الله صلي الله عليه وسلم وثاني سيدا شباب أهل الجنة وابن رجل يحب الله و رسوله ويحبه الله ورسوله فهل نترك هؤلاء لمن يدعون حبهم و التشيع لهم فيما هم يبطنون
ما يبطنون من بغض وحقد بل إنهم أصبحوا يظهرونه.
فنحن نحب عليا و الحسن والحسين وفاطمة , نحبهم في الله ولحب رسول الله صلي الله عليه وسلم لهم ونتسمي بأسمائهم كغيرهم من أصحاب رسول الله صلي الله عليه وسلم .
ولا يضرهم عندنا أنه قد ضل آخرون تحت مسمي حبهم فما ضر نبي الله عيسي أن النصاري ضلوا بعبادتهم إياه.
و اضيف هنا أن هذا التمايز في الأسماء غير موجود في بلاد المغرب عموما وإنما وجدناه في المشرق وقد يكون ذلك بسبب التعدد الموجود هناك, وقد ذكرني بموقف طريف وقع فيه أحد الأصدقاء أيام الدراسة الجامعية في بلد عربي في المشرق فقد كان يسمي إبراهيم بن يعقوب فكان الجميع يظنون أنه يهودي وزاد الطين بلة أن تصادف وجود يهودي في الفصل فكان يتقرب من زميلنا مما زاده احراجا وتوجسا.
وجزي الله خيرا شيخنا العوضي علي ما أفادنا به.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 15-01-08, 09:57 PM
سامي أبو السعد سامي أبو السعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-07
المشاركات: 10
افتراضي

موضوع مهم وحيوي
أشكر الإخوة على هذا الطرح
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 16-01-08, 12:12 AM
ياسرفؤاد ياسرفؤاد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-12-05
المشاركات: 48
Lightbulb

(مداخلة متواضعة)

أذكر مثالين على رواية العلماء للإجماع مما ليس في الصحيحين:
1- ما جاء في موطأ مالك نقلا عن الشاملة :"493 - حَدَّثَنِي يَحْيَى عَنْ مَالِك عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَابِرِ بْنِ عَتِيكٍ عَنْ عَتِيكِ بْنِ الْحَارِثِ وَهُوَ جَدُّ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَابِرٍ أَبُو أُمِّهِ أَنَّهُ أَخْبَرَهُ أَنَّ جَابِرَ بْنَ عَتِيكٍ أَخْبَرَهُ
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَاءَ يَعُودُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ ثَابِتٍ فَوَجَدَهُ قَدْ غُلِبَ عَلَيْهِ فَصَاحَ بِهِ فَلَمْ يُجِبْهُ فَاسْتَرْجَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَالَ غُلِبْنَا عَلَيْكَ يَا أَبَا الرَّبِيعِ فَصَاحَ النِّسْوَةُ وَبَكَيْنَ فَجَعَلَ جَابِرٌ يُسَكِّتُهُنَّ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَعْهُنَّ فَإِذَا وَجَبَ فَلَا تَبْكِيَنَّ بَاكِيَةٌ ...........الحديث"
قال الزرقاني في شرحه:"وهذا الحديث أخرجه أبو داود والنسائي من طريق مالك وصححه ابن حبان وقال النووي وهو صحيح باتفاق وإن لم يخرجه الشيخان.
2-وهو ما نقله الشيخ أحمد شاكر -رحمه الله- في التعليق على تفسير الطبري في معنى قول الله -تعالى-:"وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ":
(وأما أبو منصور الأزهري فقد قال في ذكر الكرسي : "والصحيح عن ابن عباس ما رواه عمار الدهنى ، عن مسلم البطين ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس أنه قال : "الكرسي موضع القدمين ، وأما العرش فإنه لا يقدر قدره . قال : وهذه رواية اتفق أهل العلم على صحتها . قال : ومن روى عنه في الكرسي أنه العلم ، فقد أبطل" ، وهذا هو قول أهل الحق إن شاء الله .) من الشاملة

هذا والله أعلم
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 20-01-08, 01:25 AM
عبد الملك المرواني عبد الملك المرواني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-02-06
المشاركات: 95
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجــاهد الحسين مشاهدة المشاركة
أحبتي طلاب الحديث :
هل هناك أحاديث أجمع المحدثون على صحتها وليست موجودة في الصحيحين ؟
والذي دعاني إلى هذا التساؤل أمور منها :
1. إمامة الشيخين وسعة حفظهما ، مما يجعلهما حريصين على إخراج ماصح لاسيما ماكان في الأصول .
2. قول ابن رجب -كما في "الرد على من اتبع غير المذاهب الأربعة"- :[ وكل حديث أعرضا عنه فلشيء عندهما]
أو بعبارة نحوها ، مما فهمت منه أن كل حديث لم يخرجاه فلعلة عندهما .
فهل من مطلع على هذه المسألة؟
بسم الله الرحمن الرحيم

الاخ الفاضل مجاهد
سؤالك اكرمك الله غير متصور لان الشيخين داخلان فيمن يعتد باجمعاهم من المحدثين فهم من ائمة الحديث فلو افترضنا ان جميع المحدثين اتفقوا على صحة حديث ولم يوافقهم الشيخان على تخريجه في الصحيحين فان هذا الصنيع دال على مخالفتهما لاهل الحديث في تصحيحه وهذه المخالفة تمنع من صحة الاجماع فتبين ان اي حديث لم يخرجه الشيخان او احدهما في الصحيح فانه ليس من المجمع عليه قطعا لان احد افراد الاجماع المعتد بهم خالف فيه ومجرد المخالفة سيما من هذين الامامين او احدهما دالة على شئ من اجله اعرضا او احدهما عن تخريجه في الصحيح
بقي ان يقال قد ورد ان البخاري قال فيما معناه اخرجت الصحيح من مائتي الف حديث وتركت ماعداها مخافة الطول
والجواب ان مقصود البخاري هو ترك المكاثرة بالاسانيد فان لكل متن من متون الاحاديث المعروفة عشرات الاسانيد والشواهد والمتابعات القاصرة والتامة مما يصح او لايصح والبخاري ومسلم يكتفيان بذكر اصحها وارضاها عندهم والا فلا يجوز للبخاري ومسلم وهما يشترطان اخراج الصحيح ان يصح عندهما حديث في اعلى درجات الصحة ويكتمانه عن الامة ولا يوردانه في كتابيهما وكيف يظن بهما ذلك وهما من هما في الامانة والنصيحة للامة

وقد يقال ان البخاري قد صحح احاديث في غير الصحيح كما يروي عنه الترمذي في سننه والجواب ان الصحيح مراتب والبخاري قد اخرج اعلى هذه المراتب وفق شرطه، ومسلم كذلك ،لكنها اي( احاديث مسلم) في الجودة ليست كاحاديث البخاري كما ذكر الحازمي في كتاب الشروط لكنها اي احاديث مسلم اجود من احاديث اهل السنن التي صححوها او صححها اهل العلم من بعدهم .
والخلاصة لايمكن تصور حديث مجمع عليه غير مخرج في الصحيحين لان مخالفة البخاري ومسلم او احدهما تخرق هذا الاجماع ولا ينعقد بدونهما والله اعلم
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 20-01-08, 03:04 AM
مجــاهد الحسين مجــاهد الحسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-05
المشاركات: 253
افتراضي

بارك الله في الجميع ..
وشكر الله لك أخي ياسر هذه الإفادة العزيزة .

وبارك الله فيك اخي عبد الملك هذا المدارسة النافعة ..

لكن : أرى أنك أصَّلتَ أن ( كل ما أخرجه الشيخان فهو صحيحٌ إجماعاً ) ،
و ( كل ما لم يخرجه الشيخان فهو غير متفقٍ على صحتها - وقد تكون صحيحةً - ) ..
فقلتَ :

اقتباس:
فتبين ان اي حديث لم يخرجه الشيخان او احدهما في الصحيح فانه ليس من المجمع عليه قطعا

لكن هذا التأصيل يعوزه التحرير ..

فأنا تساءلتُ في كون الحديث من الأصول ، ولم يخرجه الشيخان ، هل يتصور إجماعٌ عليه من المحدثين ؟
هذا تساؤلي ..

أما أحاديث الفروع فقد وُجد بعضها غير مخرَّجة في الصحيحين ، والاتفاق واقعٌ عليها - كما حكي - ، وقد وقفتُ على عامين على مثالٍ في الفروع - أنسيته الآن - ، وأظنه في الكدرة والصفرة ..

وإن صحّ استقراءُ النووي هنا
اقتباس:
وقال النووي وهو صحيح باتفاق وإن لم يخرجه الشيخان.
فهو صالحٌ للتمثيل ..

أما أن يكون إخراجُ الشيخين لأحاديث يدل على أن المحدثين أجمعوا ؛ فلا يصح ..لأنهم أخرجو أحاديثَ انتقدها بعض الحفاظ .. وقد ضعَّف بعضُ الأئمة أحاديث في مسلم .. ؛ كحديث ( عشرٌ من الفطرة ) - بغض النظر عن الراجح -

وأما قولك ايها المبارك :
اقتباس:
والخلاصة لايمكن تصور حديث مجمع عليه غير مخرج في الصحيحين لان مخالفة البخاري ومسلم او احدهما تخرق هذا الاجماع ولا ينعقد بدونهما والله اعلم
فأرى أنه غير صحيح ؛ لأن عدم الإخراج لا يدلُ تصريحاً أو ضمناً على المخالفة منهما - في الأصول والفروع - على حدٍ سواء ؛ لأنك - كما مثلتَ - قد صحح البخاري حديثاً لم يخرجه ؛ لخفته عن شرطه ..
والإجماع - وإن كان لا يمكن أن ينعقد بغيرهما - إلا أنه ليس من دلائل الإجماع عدم الإخراج في المصنفات .

والسلام عليكم .
__________________
اللهم اغفر لي ذنبي ، وإسرافي في أمري
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 21-01-08, 09:57 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,438
افتراضي انتقادات على كتاب مقبل الوادعي: المسند الصحيح مما ليس في الصحيحين

سلام عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله غلا هو،
أما بعد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو صفوت مشاهدة المشاركة
هل هناك انتقادات على كتاب الشيخ مقبل - رحمه الله - الجامع الصحيح
فقد من الله تعالى علي بالطبعات الثلاث لكتاب المسند الصحيح مما ليس في الصحيحين، لمقبل بن هادي الوادعي، وهو كالأخ الشقيق لكتابه الآخر، الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين،

فالأول مرتب على المسانيد، والثاني على الأبواب:

ولأبي عبد الرحمن شرط شديدٌ، لكنه فاتته أشياء،

نعم : لم تتورع مكتبة السنة بالقاهرة عن إصدار كتاب لأحمد بن نصر الله [الذي نفد عنه] (1) صبري، جمع فيه ما ظن أنه أخطاء لمقبل الوادعي رحمه الله،

فلما طالعت الكتاب، وجدت جل تتبعاته، ذكر أحاديث زوائد على ما في الصحيحين إلا أن متنها ورد في الصحيحين أو أحدهما، وأوردها مقبل من طريق آخر، وكأن صاحب هذا الرد لم يقرأ مقدمة الحافظ ابن حجر للمطالب العالية، ولا مقدمة البوصيري لإتحاف الخيرة المهرة، ولم يدر ما الزوائد،

وذكر أحاديث رجع مقبل عن تصحيحها في الطبعة الثالثة، مع أن كتابه صدر بعد صدور الطبعة الثالثة، مما يدل على أنه لم يطلع عليها، وكان الواجب أن يفعل.

وله تتبعات أخرى تدل من أمره على ما تدل عليه، ولا حول ولا قوة إلا بالله،
فهذا الكتاب في حقيقة الأمر لا يرقى إلى مستوى الكتب العلمية

وقد نشر بعض تلامذة الشيخ مقبل (أحسبه على هذا الملتقى ) وأراه يحيى الحجوري إن لم تكن خانتني الذاكرة، ردا عليه، أسأل الله تعالى نسخة منه بمعرض القاهرة الدولي للكتاب،

ومع ذلك، فقدرأيت أبا عبد الرحمن صحح أحاديث قليلة، ولها علل، فاته شيء منها،

أذكرمنه حديثين:

قال عبد الله بن أحمد في زوائده على المسند:
21840 ز - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ أَبُو يَحْيَى الْبَزَّازُ حَدَّثَنَا أَبُو حُذَيْفَةَ مُوسَى بْنُ مَسْعُودٍ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ يُونُسَ بْنِ عُبَيْدٍ عَنِ الْحَسَنِ عَنْ عُتَىٍّ عَنْ أُبَىِّ بْنِ كَعْبٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « إِنَّ مَطْعَمَ ابْنِ آدَمَ جُعِلَ مَثَلاً لِلدُّنْيَا وَإِنْ قَزَّحَهُ وَمَلَّحَهُ فَانْظُرُوا إِلَى مَا يَصِيرُ » . معتلى 68

وهو أول حديث في المسند الصحيح مما ليس في الصحيحين: ج1/ص29
وقد تتبع بعض الإخوة طرق هذا الحديث، وتبين أن الراجح فيه الوقف، وقد اختلف في رفع الحديث ووقفه، إلا أن مقبلا لم ينظر في تحفة الأشراف ليتحقق من ترجيح الرفع والوقف، كما هو شرطه، لسبب لا يخفى ، وهو أن الحديث ليس في تحفة الأشراف، كما هوظاهر.

والحديث الثاني: حديث عائشة:
رواه عبد بن حميد في المنتخب: (1496/ ط مكتبة السنة، 1493 في الطبعة التركية) قال:
أخبرنا
عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، عَنْ سُفْيَانَ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " إِذَاتَمَنَّىأَحَدُكُمْ فَلْيَسْتَكْثِرْ ، فَإِنَّمَا يَسْأَلُ رَبَّهُ . "

قال مقبل هذا حديث صحيح:

قلت: قال أبو بكر البرقاني الدارقطني كما في المجلد الخامس من العلل، الدارقطني (عن موسوعة جوامع الكلم):
وَسُئِلَ عَنْ حَدِيثِ عُرْوَةَ ، عَنْ
عَائِشَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم" إِذَاتَمَنَّىأَحَدُكُمْ فَلْيُكْثِرْ ، فَإِنَّمَا يَسْأَلُ رَبَّهُ . " فَقَالَ : يَرْوِيهِ هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ ، وَاخْتُلِفَ عَنْهُ ، فَرَوَاهُ الثَّوْرِيُّ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، وَاخْتُلِفَ عَنِ الثَّورِيِّ ، فَأَسْنَدَهُ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، عَنِ الثَّوْرِيِّ ، وَوَقَّفَهُ بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ ، عَنْهُ ، وَكَذَلِكَ رَوَاهُ أَبُو أُسَامَةَ ، عَنْ هِشَامٍ ، مَوْقُوفًا ، وَهُوَ الصَّوَابُ
حَدَّثَنَا ابْنُ مَخْلَدٍ ، ثنا حَاتِمُ بْنُ اللَّيْثِ ، ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، عَنْ سُفْيَانَ - ، عَنْ هِشَامٍ - ، عَنْ أَبِيهِ - ، عَنْ
عَائِشَةَ ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " إِذَاتَمَنَّىأَحَدُكُمْ فَلْيُكْثِرْ فَإِنَّمَا يَسْأَلُ رَبَّهُ . "

قلت: هو في المجلد الرابع عشر من علل الحديث، السؤال 3504، بتحقيق محمد بن صالح الدباسي، ج14/ص162-163

ولم يكن عند أبي عبد الرحمن تتمة كتاب العلل، فإنها طبعت بعد وفاته، ولا المجلدان الرابع والخامس من المخطوط،

وقد تتبعت طرق هذا الحديث ليطمئن قلبي، وهو كما قال الدارقطني، وذكر الدارقطني طريقا لم أقف عليها.

وعلى كل حال: أرى أن كتابه هذا جوهرة قيمة جدا إلا أنها تحتاج إلى المزيد من الصقل،

والله تعالى أعلم


___________________الحواشي_____________________
(1) ما بين المعقوفين ساقط من الأصل
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 11-01-09, 10:28 PM
نايف أبو محمد نايف أبو محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-06
المشاركات: 894
افتراضي

موضوع رائع وقيم
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 17-01-09, 04:20 AM
عبدالله المزبن عبدالله المزبن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-07
المشاركات: 54
افتراضي

جزا الله الجميع خيرا
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 27-08-10, 11:48 AM
علي ابو يمنى علي ابو يمنى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-09
المشاركات: 6
افتراضي رد: أحاديث صحيحة أجمع المحدثون على صحتها غير موجودة في الصحيحين!

بحث رائع
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 27-08-10, 04:16 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,438
افتراضي رد: أحاديث صحيحة أجمع المحدثون على صحتها غير موجودة في الصحيحين!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو صفوت مشاهدة المشاركة
هل هناك انتقادات على كتاب الشيخ مقبل - رحمه الله - الجامع الصحيح
تابع مشكورا: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 10-09-10, 07:38 PM
لؤي أبو عبد الرحمن لؤي أبو عبد الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-05-10
المشاركات: 41
افتراضي رد: أحاديث صحيحة أجمع المحدثون على صحتها غير موجودة في الصحيحين!

يمكن أن يدخل هذا المبحث تحت عنوان المتلقى بالقبول من الأحاديث،وكما لا يخفى فيوجد بعض الأحاديث مما هذا شأنه غير صحيحة الإسناد حسب صناعة المحدثين.
__________________
أبو نبهان
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 11-09-10, 12:47 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,438
افتراضي رد: أحاديث صحيحة أجمع المحدثون على صحتها غير موجودة في الصحيحين!

سلام عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،

فقد قال الإمام مسلم في كتاب الصلاة (انظر باب 16) من المسند الصحيح

932 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِى عَرُوبَةَ ح وَحَدَّثَنَا أَبُو غَسَّانَ الْمِسْمَعِىُّ حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ حَدَّثَنَا أَبِى ح وَحَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ أَخْبَرَنَا جَرِيرٌ عَنْ سُلَيْمَانَ التَّيْمِىِّ كُلُّ هَؤُلاَءِ عَنْ قَتَادَةَ فِى هَذَا الإِسْنَادِ بِمِثْلِهِ . وَفِى حَدِيثِ جَرِيرٍ عَنْ سُلَيْمَانَ عَنْ قَتَادَةَ مِنَ الزِّيَادَةِ « وَإِذَا قَرَأَ فَأَنْصِتُوا » . وَلَيْسَ فِى حَدِيثِ أَحَدٍ مِنْهُمْ « فَإِنَّ اللَّهَ قَال عَلَى لِسَانِ نَبِيِّهِ صلى الله عليه وسلم سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ » . إِلاَّ فِى رِوَايَةِ أَبِى كَامِلٍ وَحْدَهُ عَنْ أَبِى عَوَانَةَ .

قَالَ أَبُو إِسْحَاقَ قَالَ أَبُو بَكْرِ ابْنُ أُخْتِ أَبِى النَّضْرِ فِى هَذَا الْحَدِيثِ فَقَالَ مُسْلِمٌ تُرِيدُ أَحْفَظَ مِنْ سُلَيْمَانَ ؟ فَقَالَ لَهُ أَبُو بَكْرٍ فَحَدِيثُ أَبِى هُرَيْرَةَ فَقَالَ هُوَ صَحِيحٌ يَعْنِى وَإِذَا قَرَأَ فَأَنْصِتُوا . فَقَالَ هُوَ عِنْدِى صَحِيحٌ . فَقَالَ لِمَ لَمْ تَضَعْهُ هَا هُنَا؟ قَالَ لَيْسَ كُلُّ شَىْءٍ عِنْدِى صَحِيحٍ وَضَعْتُهُ هَا هُنَا . إِنَّمَا وَضَعْتُ هَا هُنَا مَا أَجْمَعُوا عَلَيْهِ . تحفة 8987 - 404/63
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 11-09-10, 04:56 PM
عبد الرحمن الليبي عبد الرحمن الليبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-07-10
المشاركات: 145
افتراضي رد: أحاديث صحيحة أجمع المحدثون على صحتها غير موجودة في الصحيحين!

لقد سمعت مرة احد المشايخ قال ان البخاري رحمه الله كان يحفظ مئتي الف حديث صحيح لكنه اختار اصحها كما قال الحويني حفظه الله انه اختار اصح الصحيح
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:07 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.